بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309623)
العلاقات الإنسانية (1392675)
العالم العربي (1208279)
الكمبيوتر والإنترنت (853835)
الثقافة والأدب (367961)
الصحة (319403)
العلوم (219360)
الأديان والمعتقدات (201413)
تعليقات المستخدمين (186568)
المنتجات الإلكترونية (140325)
الطعام والشراب (125982)
التعليم والتدريب (70839)
الرياضة (69772)
الألعاب والترفيه (68523)
الاقتصاد والأعمال (65320)
الجمال والموضة (59875)
الأسرة والطفل (51441)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39060)
السياحة والسفر (34743)
الشركات (33186)
المنزل (33165)
الهوايات (27043)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
سؤال الى الملحدين
Google إجابات
الإسلام
بما انك ملحد سواء ولدت ملحد او كنت ديني و اصبحت ملحد او لا ديني
سؤالي هو المعروف ان غذاء الجسم اول الاكل و الشرب و غذاء الروح هو الدين  و عباده الخالق
انت الحين كملحد ما تحس بنوع من الجوع جوع الروحي ؟
الملاحظة #1 06‏/06‏/2013 2:19:54 ص
لكن 1- تعريف للملحد يعترف بوجود روحه لكن حسب معتقداتهم ان الروح تفنى يعني لما يموت كل شيئ راح
و بعضهم يقول هناك ظاهرة الاستنساخ الروحي
2- انت تقول لي هل تستطيع ان تثبت لي وجود الروح و ما وظيفتها راح اجاوبك:
قال الله تعالى ... {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }الإسراء85
الروح هي ذلك الشيء الذي به يحيى البدن ... ووجودها معلوم بالضرورة عند كل عاقل ... لكن وصفها وشكلها وماهيتها مجهولة ... لا يعلمها الا الله تعالى ... وقد بين الله سبحانه وتعالى أن الروح موجودة ... فهو سبحانه موجدها ... قال تعالى ...{ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ } .... أي عن شيء موجود ...

لكن لماذا هذا الموضوع ؟؟؟ ... ولماذا لم تقل أن كل الناس يعلمون وجودها ... ؟؟؟

ببساطة لأن من الناس من ينكرها ... ويكفر بالله رب العالمين ... فيدعي أن الحياة هي المادة فحسب ... وأن جسمه عبارة عن كتلة من الخلايا المرتبة والمتخصصة ... فلا وجود للروح ولا أي شيء آخر ... فقط ما يراه ويحسه !!! ...

فكيف نجيب هذا النوع من البشر الذي لا يؤمن الا بحواسه ؟؟؟ ...

أخي الكريم ... أرجو أن تقرأ هذا الموضوع بتمعن ...

ان حواس الجسم هي بمثابة مستقبلات للمعلومات الواردة من العالم الخارجي ... اي العالم الذي يقع خارجنا ... فهذا العالم الذي نراه ونسمعه ونلمسه ونشمه ونحسه ... هو في الحقيقة مجموعة من الأحاسيس ... أو بعبارة أكثر علمية ... هو مجموعة من ردود فعل في أدمغتنا ... نتيجة الاشارات الكهربائية التي تنتقل اليه بواسطة الأعصاب ... ... دعونا نضرب لذلك مثالا ...
الملاحظة #2 06‏/06‏/2013 2:20:31 ص
لنأخذ حاسة البصر ... ولنعرضها للتحليل ...

ان معنى الابصار هو أن ترى لون الأشياء وشكلها ... أي أبعادها ... وفي الحقيقة فان الأبعاد ما هي الا خدعة ألوان ... فنحن نرى الألوان فقط ... كيف ذلك ؟؟ .... اذا نظرت الى لوحة رسمت بدقة ... مثلا شاشة الحاسوب ... أنها مسطحة فهي لوحة ... ومع ذلك تستطيع أن ترى مشاهد ثلاثية الأبعاد ... مع أن حقيقة ما تراه ثنائي الأبعاد ... أي مسطح !!! .... لنشرح الأمر ...

تتم عملية الابصار على عدة مراحل ... أولا ... الحزمة الضوئية التي تصدر من الجسم تنتقل الى أعيننا ... حيث تعبر القزحية وتنعكس على الشبكية التي تقع في مؤخرة العين ... وهنا تنتهي رحلة الضوء المنبعث من الجسم ... اذ يتحول الى اشارات كهربائية ... وهو في الحقيقة لا يتحول وانما يترجم ... ... تنتقل الاشارات الى نقطة ضيقة في مؤخرة المخ ... حيث مركز الابصار ... فيقوم هذا المركز الغني بالخلايا العصبية بمجموعة من العمليات ... فتتحول الى صورة ..

والآن السؤال المطروح ... ماذا نرى ؟؟؟ ... هل نرى ذلك الشيء الذي هو المادة ؟؟ ... أم نرى صورة المادة ؟؟؟ ... نحن نحس بصورة المادة ونحس برائحة المادة ونحس بصوت المادة ... لكن هل نرى المادة ؟؟؟ ...

اذا فالمادة شيء مجهول .. غامض .. وهذه المادة التي هي مكون الحياة ... ما هي بالنسبة لنا الا خيال ... أذ هي مجرد أحاسيس ... فهي ليست شيئا مذكورا ... انها نسبية ... فكل شيء نسبي ...

فهذه المادة غريبة عنا , تقع في عالم بعيد عنا ... لم نستطع أن نصل اليه ... اذ هي تقع وراء جدار الاحاسيس ... ولنضرب لذلك مثالا ...

هب أن شخصا يقف وراء الحائط ... ونحن لا نرى ذلك الشخص ... لكن هناك ساع بيننا وبينه ... وهذا الساعي يستطيع أن يذهب الى خلف الحائط وينظر الى ذلك الشخص الواقف .... ثم يعود الينا ويخبرنا عن مواصفاته ... ونحن نتخيل ونرسم صورة له ... .... السؤال المطروح .... هل هذه الصورة التي نرسم تكون مطابقة لذلك الشخص ؟؟؟ ... طبعا لا ... ... وهل نحن سنرسم نفس الصورة ؟؟؟ ... طبعا لا .... فكل حسب تصوره لذلك الشخص ... وكل حسب فهمه لطريقة الوصف ...

فذلك الشخص هي المادة ... والساعي هو الضوء ... والأشخاص هي الأدمغة ... هي الجهاز المستقبل ... لذلك فالانسان لا يرى كما يرى الحيوان ...

ومن هذا المنطلق ... وقف الانسان عاجزا أمام معرفة صورة المادة السوداء ... اذ لا يوجد ذلك الساعي ... فكل النجوم تبعث الضوء ... وبالتالي نستطيع أن نرى صورتها فندرس بعضا من خباياها ... لكن المادة السوداء التي تكوّن الثقوب السوداء تبقى لغزا محيرا يقبل كل الافتراضات ...

هل سألت نفسك يوما عن حقيقة البرتقالة التي تأكلها ؟؟؟ ... فهي ذوق تتذوقه ... وصورة تراها ... واحساس تحسه ... هذه هي بالنسبة لك البرتقالة ... فما هي حقيقتها ؟؟؟ ... انه المجهول ... وهكذا الدنيا كلها ... لا تساوي الا مجموعة من الأحاسيس ... فهي لا تساوي عند الله جناح بعوضة ...

والآن لنعد الى قصتنا مع البصر ...
الملاحظة #3 06‏/06‏/2013 2:21:00 ص
ان مركز الابصار يقع في المخ ... والمخ معزول عن الفضاء الخارجي داخل الجمجمة ... فهو في ظلام دامس لا يتصوره مخلوق ... وكذلك مركز الابصار في ظلام دامس ... لكن ... نحن نرى صورا مضيئة ... نحن نرى الضوء ... ومركز الابصار مظلم !!!! ... فماذا نرى؟؟؟ ... .... اننا نرى معلومات عن المادة ...

والآن السؤال ... من الذي يرى تلك المعلومات ؟؟؟ ...

لو سألتك بماذا ترى ؟؟ ... فالجواب العلمي أن تقول ... أنا أرى بمخي ... أما عيني فهي موصل فقط ... ... اذا فمخنا يحتاج الى عين كي يرى ... !!! ... كي يحس بتلك المعلومات ...

مازال السؤال قائما ... من الذي يرى داخل المخ ؟؟؟ ... ان المخ يتكون من مجموعة من الخلايا العصبية ... العمياء الصماء التي لا تحس ... فهل هي التي ترى ؟؟؟ ... هل هي التي تحس ؟؟؟ ... أم هو شيء داخل الخلية ؟؟ ... داخل الخلية لاتوجد الا ذرات عمياء صماء عديمة الاحساس ... اذا فمن الذي يرى ؟؟؟ ... من الذي يحس ويشعر ؟؟؟ ...

لابد من أنه كائن مخلوق فوق هذه المادة التي تكوّن الدماغ ... وهذا الكائن يستطيع أن يشعر بتلك الأحاسيس والمدركات ... فهو مرتبط بالجسم ... منصهر فيه ... ... انه الروح ... وليس لنا الا التسليم بذلك ...

 هل ترى الهواء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اكيد لا تراه لكن تحس به
هل ترى الاشعه تحت و فوق البنفسجيه ؟؟؟ اكيد لا لكن تحس بها

انتظرك
الملاحظة #4 06‏/06‏/2013 5:32:52 ص
بكل سهولة  انت لا ديني اقول لك جوابا و في نفس الوقت سؤال لك تقول يحي البدن بالطاقة كالكهربة شكلك ملخبط بين فيلم فرنكشتاين و الحياة الواقعيه بالله عليك فكر الكهربا تخلق الروح ؟  اقولك  ممكن تخلق روح انت  ؟؟ اذا اخلق لي واحد مثلك
قال تعالى (يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا لَا يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ الطَّالِبُ وَالْمَطْلُوبُ)(13)، وقال صلى الله عليه وسلم: (قال الله عز وجل: ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي؟! فليخلقوا ذرة! أو ليخلقوا حبة أو شعيرة!)(14)، والخلق الذي تحدى الله به البشر جميعًا هو ابتداع الشيء على مثال لم يُسبق إليه(15)، فهل ما فعله هؤلاء من جنس الخلق في شيء؟!
الإجابات (2)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
0
المشاهدات
247
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.