بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309859)
العلاقات الإنسانية (1392741)
العالم العربي (1208335)
الكمبيوتر والإنترنت (853890)
الثقافة والأدب (367974)
الصحة (319435)
العلوم (219366)
الأديان والمعتقدات (201419)
تعليقات المستخدمين (186571)
المنتجات الإلكترونية (140332)
الطعام والشراب (125985)
التعليم والتدريب (70844)
الرياضة (69775)
الألعاب والترفيه (68524)
الاقتصاد والأعمال (65322)
الجمال والموضة (59876)
الأسرة والطفل (51442)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39062)
السياحة والسفر (34746)
الشركات (33187)
المنزل (33166)
الهوايات (27044)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
14‏/11‏/2009
عن من يتكلم الإمام علي في خطبته المعروفة بالشقشقية؟
الإسلام
يقول الامام علي سلام الله عليه في خطبته المعروفة بالشقشقية:

أمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ تَقَمَّصَهَا ابن أبي قحافه وَ إِنَّهُ لَيَعْلَمُ أَنَّ مَحَلِّي مِنْهَا مَحَلُّ الْقُطْبِ مِنَ الرَّحَى يَنْحَدِرُ عَنِّي السَّيْلُ وَ لَا يَرْقَى إِلَيَّ الطَّيْرُ فَسَدَلْتُ دُونَهَا ثَوْباً وَ طَوَيْتُ عَنْهَا كَشْحاً وَ طَفِقْتُ أَرْتَئِي بَيْنَ أَنْ أَصُولَ بِيَدٍ جَذَّاءَ أَوْ أَصْبِرَ عَلَى طَخْيَةٍ عَمْيَاءَ يَهْرَمُ فِيهَا الْكَبِيرُ وَ يَشِيبُ فِيهَا الصَّغِيرُ وَ يَكْدَحُ فِيهَا مُؤْمِنٌ حَتَّى يَلْقَى رَبَّهُ

فَرَأَيْتُ أَنَّ الصَّبْرَ عَلَى هَاتَا أَحْجَى فَصَبَرْتُ وَ فِي الْعَيْنِ قَذًى وَ فِي الْحَلْقِ شَجًا أَرَى تُرَاثِي نَهْباً حَتَّى مَضَى الْأَوَّلُ لِسَبِيلِهِ فَأَدْلَى بِهَا إِلَى ابن الخطاب بَعْدَهُ ثُمَّ تَمَثَّلَ بِقَوْلِ الْأَعْشَى شَتَّانَ مَا يَوْمِي عَلَى كُورِهَا وَ يَوْمُ حَيَّانَ أَخِي جَابِرِ





الملاحظة #1 25‏/11‏/2009 3:14:50 ص
بلا عكرمة ولا غير عكرمة
الخطبة موثقة في كتاب نهج البلاغة ولعلمك الكتاب ، مشروح بواسطة عالم سني إسمه الشيخ محمد عبده .. ومن اراد الخطبة كاملة فليراجعها في كتاب "نهج البلاغة " وهي مروية عن ابن عباس ..

ونهج البلاغه عندنا كله صحيح من كلام الامام سلام الله عليه ، حيث ان جامع هذه الخطب والمواعظ للإمام علي ، هو ابو الحسن محمد بن الحسين المعروف بالشريف الرضي وهو عالم شيعي جليل .. ولم يستنكف علماء أهل السنة كالشيخ محمد عبدو في قبول مصداقية هذا الكتاب ، بل والمبادرة في شرحه وتفسيره ..

فالخطبة موثقة عندنا وعندكم .. وكفاك تضليلاً عن الحق .. فالشمس لا تخفى لذي عينين
الملاحظة #2 26‏/11‏/2009 5:13:55 ص
هذه وصلة لنهج البلاغة ، وفيها الخطبة الشقشقية ..
http://aqaed.info/?p=shialib&n=498&u=991

ولا يمنع ان تكون الخطبة موجودة ايضاً في بحار الانوار ..

أما بشأن تكذيبك لهذه الخطبة على لسان الامام علي سلام الله عليه ، مدعياً ان الراوي عكرمه حسب قولك ضعيف عند الشيعة .. فهو شيئ مضحك، حقاً ! .. هل تريد ان تقول ان الشيعة ألفوا هذه الخطبة من خيالهم ، ثم وضعوا لها راوي ، ثم جعلوه ضعيفاً .. أين المنطق في كلامك ..
الأجدر بالشيعة ان يؤلفوا الخطبة ، ثم يضعوا لها راوياً ، ثم يرفعوه فوق الشبهات .. وليس العكس ..

ألم اقل لك .. إنك بحقدك على الشيعة ومحاولتك تشويه سمعتهم بأي طريقة ، إنما تزيد في ضلالة نفسك وتخبطك

إن كنت تدافع عن الحق حقاً ، فأعطي رأيك ودافع عن منطق اهل السنة في المواضيع التي اطرحها .. لا ان تهرب عن المواجهة وتبحث لك عن جبهات اخرى تناور فيها فقط من اجل تشويه سمعة الشيعة والافتراء عليهم ..


تحياتي


لا أنت تريد ان تقبل بالرواية ، ولا تقبل بالراوي ، ولا تقبل حتى بالعلماء الذين ضعفوا الرواي
الملاحظة #3 26‏/11‏/2009 2:39:21 م
شكري نعسان
قولك : هل آخذ ديني من راوي ضعيف .
ديني وعقيدتي في اهل البيت عليهم السلام آخذها من أحاديث الرسول واهل البيت عليهم السلام .. أما على اي اساس نقبل الاحاديث الصحيحة من غير الصحيحة ، فحسب علمي المتواضع .. تبعاً للراوي هل هو ثقة ام غير ثقة ، ايضاً تواتر الرواية ، أيضاً ما وافق القرآن الكريم  .. ولعل غيرها ايضاً ..

أما لماذا نعتد بهذه الرواية .. رغم حسب قولك ان بعض علماء الشيعة يضعفون الراوي .. فحسب علمي هذا ممكن جداً .. لماذا ؟! ..
لأن الرواية قد تكون متواترة على اكثر من لسان ،  وبذلك ممكن ان تكون صحيحة ..
إضافة انها توافق الكثير من الاحاديث التي جاءت على لسان الإمام علي وباقي أئئمة اهل البيت عليهم السلام في شأن امر الخليفتين . ..
أضف الى ان كون عكرمة ليس ثقة ولكن لا يعني ان كل رواياته لا حقيقة لها .. فالقرآن الكريم يقول " إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا " فالفاسق قد يقول نبأ صحيح وقد يقول نبأ كاذب .. فالأمر يحتاج الى تبيان ، ليس إلا .. وليس رفض بالكامل ..  ..
بدليل ان الشيعة انفسهم يأخذون بروايات حتى عائشة وعمر وابوبكر .. إذا كانت لا تحمل أي شبهه ،  .. بل إن الشيعة يأخذون ببعض رواياتهم في حق الرسول صلى الله عليه وآله ، والرسول نفسه يقول بما معناه : إذا جاءكم عني شيئ فأعرضوه على القرآن الكريم ، فما وافق القرآن فخذوا به ، وما عارضه فأرموا به عرض الحائط.

أضف الى كل هذا "ان الفضل ما شهدت به الاعداء" فإذا كان علماء اهل السنة انفسهم كأمثال الشيخ محمد عبدو ، يعتد بهذه الخطبة على انها من خطب الإمام ، رغم ان فيها ما فيها من تصريح الإمام علي سلام الله عليه بشان الخلافة ، والتي توافق رأي الشيعة، وتخالف اهل السنة ، ومع ذلك قبلوا بها  .. فكل هذه الدلائل الواضحات وتريد ان تدعي ان الشيعة لا حق لهم في قبول الرواية والتي اصلاً جاءت بتجميع من الشريف الرضي الذي هو من اجل علماء الشيعة ..
الملاحظة #4 26‏/11‏/2009 2:42:18 م
وإذا كنت مازلت مصرا على قولك  .. فخذ هذه حجارتكم ردت عليكم ..
عكرمة مولى ابن عباس عندكم رجل ثقة وهذا هو الدليل على هذا الموقع  :
http://www.islamstory.com/%D8%B9%D9%83%D8%B1%D9%85%D8%A9_%D9%85%D9%88%D9%84%D9%89_%D8%A7%D8%A8%D9%86_%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B3


ومع ذلك عكرمة له روايات في اهل البيت عليهم السلام .. لا تؤمنون به ، ولو آمنتم بها لتضعضعت اسس مذهبكم  :


خبرنا محمد بن يحيى بن عبد الله النيسابوري ، وأحمد بن عثمان بن حكيم واللفظ لمحمد قالا : حدثنا عمرو بن طلحة ، قال : حدثنا أسباط ، عن سماك ، عن عكرمة ، عن ابن عباس أن عليا كرم الله وجهه كان يقول في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله عز وجل يقول : " أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه . . ( آل عمران الآية / 144 ) . والله ! لا ننقلب على أعقابنا بعد إذ هدانا الله والله ! لأن مات أو قتل لأقاتلن على ما قاتل عليه حتى مات . والله ! إني لأخوه ووليه ووارثه وابن عمه ، ومن أحق به مني " . أخرجه النسائي في " السنن الكبرى " ( 5 / 125 ) ح / 8450 الباب / 20 كتاب الخصائص .


أخرجه الخطيب في ( تاريخه ) ( 11 / 112 ) ح / 1624 أخبرنا عبيد الله بن محمد بن عبيد الله النجار ، قال : حدثنا محمد بن المظفر ، حدثنا بن عبد الجبار بن أحمد بن عبيد الله السمسار ببغداد ، حدثنا علي بن المثنى الطهوي ، حدثنا زيد بن الحباب ، حدثنا عبد الله بن لهيعة ، حدثنا جعفر بن ربيعة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله : ( هذا علي بن أبي طالب وصي رسول رب العالمين و إمام المتقين وقائد الغر المحجلين ).

8_حدثنا عامر بن عقبة ، قال : ثنا أبو جعفر الرازي محمد بن هارون ، قال : ثنا سعد بن عبد الحميد الأنصاري قال : ثنا عبد الله بن زياد ، قال : ثنا عكرمة بن عمار العجلي ، عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله : نحن بنو عبد المطلب سادة أهل الجنة أنا وعلي وجعفر ابنا أبي طالب وحمزة والحسن والحسين والمهدي ) أخرجه الحاكم من ( المستدرك ) ( 3 / 211 ) ح / 4940

حدثنا محمد بن عبد الله الحضرمي ، ثنا منجاب بن الحرث ، ثنا عيسى بن راشد ، عن علي بن بذيمة ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : ما أنزل الله يا أيها الذين آمنوا إلا علي بن أبي طالب أميرها وشريفها ، ولقد عاتب الله أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم في غير مكان وما ذكر عليا إلا بخير . ( المعجم الكبير ) للطبراني ( 11 / 264 ) ح ( 11687 ) .

وأخرجه الخطيب التبريزي في " مشكاة المصابيح " ( صلى الله عليه وسلم / 572 ) وقد رواه الحافظ ابن كثير الدمشقي في " تاريخه " ( 6 / 230 ) من وجه آخر ونسبه إلى البزار أنه قال في مسنده : ثنا إبراهيم بن يوسف الصيرفي ثنا الحسين بن عيسى ، ثنا الحكم بن أبان ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : كان الحسين جالسا في حجر النبي فقال جبريل : أتحبه ؟ فقال : وكيف لا أحبه وهو ثمرة فؤادي ؟ " فقال : أما إن أمتك ستقتله ، ألا أريك من موضع قبره ؟ فقبض قبضة فإذا تربة حمراء

حدثنا محمد بن عثمان بن كرامة ، ثنا عبيد الله بن موسى ، عن عصام بن قدامة البجلي ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ليت شعري أيتكن صاحبة الجمل الأدبب تسير حتى تنبحها كلاب الحوأب يقتل عن يمينها وعن يسارها خلق كثير " . " المسند " للبزار ( / ) البداية والنهاية ( 6 / 212 ) .

حدثنا محمد بن المظفر نا محمد بن جعفر بن عبد الرحيم نا أحمد بن محمد ابن يزيد بن سليمان [ سليم ] نا عبد الرحمن بن عمران بن أبي ليلى أخو محمد بن عمران نا يعقوب بن موسى الهاشمي عن ابن أبي رواد عن إسماعيل بن أمية عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سره أن يحيى حياتي ويموت مماتي ، ويسكن جنة عدن غرسها ربي ، فليوال عليا من بعدي وليوال وليه وليقتد بالأئمة من بعدي ، فإنهم عترتي ، خلقوا من طينتي ، رزقوا فهما وعلما ، [ و ] ويل للمكذبين لفضلهم [ بفضلهم ] من أمتي القاطعين [ للقاطعين ] فيهم صلتي ، لا أنالهم الله شفاعتي. حلية الأولياء 1 / 86
الملاحظة #5 26‏/11‏/2009 2:42:54 م
إبراهيم بن محمد الحمويني قال : ذكر الإمام محمد بن أحمد بن علي بن شاذان حدثني النقيب أبو الحسن محمد بن محمد الحسني عن أحمد بن إبراهيم بن محمد بن زكريا عن العباس بن بكار عن أبي بكر الهذلي عن عكرمة عن ابن عباس قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) لعبد الرحمن بن عوف : " يا عبد الرحمن أنتم أصحابي وعلي بن أبي طالب مني وأنا من علي فمن قاسه بغيري فقد جفاني ومن جفاني أذاني ومن أذاني فعليه لعنة ربي ، يا عبد الرحمن إن الله تعالى أنزل عليه كتابا مبينا وأمرني أن أبين للناس ما ينزل إليهم ما خلا علي بن أبي طالب فإنه لم يحتج إلى بيان ، لأن الله تعالى جعل فصاحته كفصاحتي ودرايته كدرايتي ، ولو كان الحكم رجلا لكان عليا ، ولو كان العقل رجلا لكان الحسن ، ولو كان السخاء رجلا لكان الحسين ، ولو كان الحسن شخصا لكانت فاطمة ، بل هي أعظم إن فاطمة ابنتي خير أهل الأرض عنصرا وشرفا وكرما فرائد السمطين : 2 / 68 باب 15 ..

الحافظ الذهبي في ( ميزان الاعتدال ) ( ج 1 ص 233 ط القاهرة ) قال : حدثنا الحسن ، حدثنا محمد بن حماد ، حدثنا عبد الرزاق ، عن معمر ، عن الزهري عن عكرمة ، عن ابن عباس مرفوعا إن الله يرفع القطر عن هذه الأمة ببغضهم عليا عليه السلام .

_شواهد التنزيل ج 1 - ص 30ح13 :
حدثني علي بن موسى بن إسحاق عن محمد بن مسعود بن محمد المفسر قال : حدثنا نصر بن أحمد قال : حدثنا عيسى بن مهران قال : حدثنا علي بن خلف العطار قال : حدثنا يحيى بن يعلى ، عن هارون بن الحكم ، عن علي بن بذيمة : عن عكرمة عن ابن عباس قال : ما في القران آية : * ( الذين آمنوا وعملوا الصالحات ) * إلا وعلي أميرها وشريفها ، وما من أصحاب محمد رجل إلا وقد عاتبه الله وما ذكر عليا إلا بخير . [ ثم ] قال عكرمة : إني لأعلم أن لعلي منقبة لو حدثت بها لنفدت أقطار السماوات والأرض . أو قال : الأرض

شاهد التنزيل ج 2 - ص 265ح. 898 :
حدثني محمد بن عبد الله بن أحمد الصوفي أخبرنا محمد بن أحمد بن محمد الحافظ أخبرنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد قال : حدثني أحمد بن عمار ، حدثنا زكريا بن يحيى حدثنا أبو عبد الرحمان المسعودي عن علي بن هاشم ، عن سعد بن طريف : عن عكرمة في قوله تعالى : ( ألقيا في جهنم كل كفار عنيد ) قال : النبي وعلي يلقيان

هل يكفي ام أزيدك !


أما بشأن رواية الامام ومعاوية.. فنعم قرأت هذه الرواية عندنا وهي صحيحة .. لأن الامام يعلم ان كلمة معاوية كلمة حق يراد بها باطل .. لذلك لم يقبل نصرته .. أما آخر جملة " لولا أنا رأينا أبابكر لها أهلا لما تركناه " .. فلا تتفق مع خطبته الشقشقية ، فكيف يناقض الامام نفسه !!
فهلا وضعت لنا الوصلة من نهج البلاغة ..
الملاحظة #6 01‏/12‏/2009 11:59:29 ص
شكري نعسان
أسألتك بشأن تواتر الحديث ودلائل صحته تستطيع ان تستيقن منه من كتب الشيعة ، لست بصدد فتح نقاش في الحديث الصحيح من غيره .. هذا امر يراد له متخصص في هذا الشأن .. وقد ذكرت ان علمي متواضع في هذا الشأن
وأنت اصلاً ما شأنك وصحة الحديث عند الشيعة ، هل سوف تعتنق دين الشيعة مثلاً ..لا أظن! ..  أم انك تريد إثبات ان كل ما لدى الشيعة هي احاديث غير صحيحة ! .. لا حاجة لذلك .. هل تعرف لماذا .. لأن كل الرواة الروافض عندكم غير ثقاة ، فيكفي ان يكون الراوي "رافضي" حتى يحكم على الرواية انها ضعيفة !
أما إذا اردت إثبات ذلك لي .. فلا تتعب نفسك .. انا على يقين من نفسي ، فلا يتزلزل إيماني بأهل البيت وإن زالت الجبال .. فمن عرف النور كره الظلام ..

هذا اولاً .. وثانياً نحن لا نأتي لكم اصلاً بروايات لأحداث تاريخية او احاديث هي غير موجودة عندكم ، فنحن إنما نلزمكم بما تلزمون به انفسكم ..
وانا جئت بخطبة الشقشقية ، لأن شارح نهج البلاغة "محمد عبدو" شيخ سني وبالتالي فهذا يعني ان جماعة من عندكم قبلت بهكذا روايات .. وهذا يعني انها ليست من أكاذيب الشيعة كما تدعون إنما يصدق بها على الاقل بعضكم ..

هذه الخطبة موجودة عند الشيعة في اكثر من مصدر كما انت نفسك اقررت ، ولا يوجد تناقضات بين اقوال الامام علي سلام الله عليه لدى الشيعة، فكلامه كله يفسر بعضه بعضاً  .. نعم هذا التناقض تراه عند اهل السنة وليس عند الشيعة ، لأن السنة يؤمنون بأنه لا خلاف بين الامام والخليفتين ، في حين انهم يقرون بوجود روايات او احداث تاريخية تنبأ عن هذا التناقض .. كمثل هذه الخطبة او مثل قضية عدم مبايعته إلا بعد وفاة الزهراء .

فأرجوا ان لا تلعب معي .. فأنا ليس عندي وقت اضيعه ..
فإما ان تقر بصحة هذه الخطبة الواردة في نهج البلاغة بشرح شيخكم محمد عبدو ، وبرواية عكرمة الذي هو عندكم ثقة .. وبالتالي تعطي تفسيراً لكلام الامام علي سلام الله عليه وتناقضه مع إدعاءكم بشأن عدم وجود خلاف بينه وبين الخليفتين ..

وإما ترفض صحة هذه الرواية من اساس .. وتأتي بالسبب.

إن محاولتك للنيل من عقيدة الشيعة ، جربتها سابقاً ، ورأيت ان فيها كذباً فلست بصدد إعادة التجربة والتحري عن كل ما تدعيه ..
أتيت لي سابقاً بأحاديث ورويات في المتعة زعمت انها من مصادر الشيعة وامهات الكتب مثل " المتعة ديني ودين آبائي" فبحثت عنها في كتب الشيعة ولم اجدها .. وطلبت منك مصدر الروايات في اي الكتب ، ولم تأتي به .. والآن تأتي لي بإدعاء آخر .. وتطالبني بالبحث .. إلعب غيرها .

أما بشأن وصلة نهج البلاغة ، فأنا لدي نهج البلاغة .. إنما اريد منك في اي صفحة ، او تأتيني بوصلة كلام الامام مع معاوية بالضبط ..
وأما الصورة التي وضعتها كذلك .. فيظهر انها من شرح نهج البلاغة وليس من نص كلام الامام علي سلام الله عليه ..
إنما أنا ادعوك لتأتيني بنصوص الامام علي في نهج البلاغة المتناقضة كما تزعم ، وليس من الشرح او التعليقات ..


سلام
الملاحظة #7 01‏/12‏/2009 1:28:16 م
شكري سرحان
هذا هو تفسير المقطع والوصلة التي وضعتها ..

المقطع المشار إليه إنما هو مقطع من كتاب كان قد بعثه الامام أمير المؤمنين(عليه السلام) إلى معاوية ، والمشار إليه سابقاً، فقد تحدّث فيه الإمام (عليه السلام) وفق قاعدة الإلزام، وهي القاعدة الّتي تستعمل في مقام الاحتجاج على الخصوم وإلزامهم بما ألزموا به أنفسهم من قبل.. وبداية هذا الكتاب قوله (ع) : (( أما بعد .. فإنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوا عليه , فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يرد , وإنما الشورى للمهاجرين والأنصار..))
ومعنى قوله (ع) : إن كان معاوية يرى صحّة خلافة الّذين سبقوا الإمام (عليه السلام) وأنّ المسلمين قد بايعوهم، فما يكون لمعاوية بعد هذا إلاّ الانصياع للأمر الّذي ألزم به نفسه ويبايع للإمام (عليه السلام) ; لأنّه قد بايع الإمام (عليه السلام) القوم الّذين بايعوا السابقين عليه، وإلاّ فيكون ممّن اتّبع هواه فتردّى، الأمر الّذي أشار إليه الإمام (عليه السلام) في نهاية رسالته إليه: ولعمري يا معاوية! لئن نظرت بعقلك دون هواك لتجدني أبرأ الناس من دم عثمان، ولتعلمنّ أنّي كنت في عزلة عنه إلاّ أن تتجنّى ; فتجـنَّ ما بدا لك!
وكلامه (عليه السلام) هنا إنّما جرى وفق مقتضى الحال، وحسب القواعد البلاغية الّتي تلزم الإتيان للمنكِر بكلّ الوسائل الممكنة للإثبات، وقاعدة الإلزام هنا هي إحدى الوسائل النافعة في المقام، بل وجدنا مَن يذكر هذا الإلزام الّذي أشرنا إليه هنا، بصريح العبارة عنه (عليه السلام)..
قال الخوارزمي الحنفي في كتابه المناقب: ومن كتب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، قبل نهضته إلى صِـفّين، إلى معاوية ; لأخذ الحجّة عليه: أمّا بعد.. فإنّه لزمتك بيعتي بالمدينة وأنت بالشام ; لأنّه بايعني القوم الّذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بايعوا عليه، فلم يكن للشاهد أن يختار ولا للغائب أن يردّ... إلى قوله: ولعمري لئن نظرت بعقلك دون هواك لَتجدني أبرأ قريش من دم عثمان، واعلم إنّك من الطلقاء الّذين لا تحلّ لهم الخلافة.
فقوله (عليه السلام): (( وإنّما الشورى للمهاجرين والأنصار... ))، بمعنى: إن كنت يا معاوية لا ترى الخلافة بالنصّ الإلهي، وإنّها تتمّ عندك بالاختيار واجتماع أهل الحلّ والعقد، فأمرها لا يعدو المهاجرين والأنصار، فهم أهل الشـورى، وها هم قد بايعوني كما بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان من قبل، فما كان لك يا معاوية أن تردّ هذه البيعة أو تحتال عليها بأي حال.
وقوله (عليه السلام): (( فإن اجتمعوا على رجل وسمّوه إماماً، كان ذلك لله رضا... )) يشـتمل على دلالة لطيفة، وهو أقـرب للتعريـض منه بالإقرار ; فمن المعلوم أنّه قد ناهض الخلفاء الثلاثة الّذين سبقوه (عليه السلام) جمع كبير من المهاجرين والأنصار، كما هو الثابت تاريخياً.
ويشير (عليه السلام) إلى أنّه الوحيد الذي اجتمع عليه المهاجرون والأنصار بأغلبية غالبة في المدينة، وقد قال (عليه السلام) يصف هذه الحال في خطبة له: فما راعني إلاّ والناس كعرف الضبع إليَّ ينثالون علَيّ من كلّ جانب حتّى لقد وطئ الحسنان، وشُـقّ عطفاي، مجتمعين حولي كربيضـة الغنم.
ويقول (عليه السلام) في مقام آخر: وبسطتم يدي فكففتها، ومددتموها فقبضـتها، ثمّ تداككتم علَيّ تداك الإبل الهيم على حياضـها يوم ورودها، حتّى انقطعت النعل وسقط الرداء ووطئ الضعيف، وبلغ من سرور الناس ببيعتهم إياي أن ابتهج بها الصغير، وهدج إليها الكبير، وتحامل نحوها العليل، وحسـرت إليها الكعاب.
قال أبو جعفر الاسكافي المعتزلي ـ المتوفّى سنة 220 هـ ـ: فلمّا قُتل عثمان تداك الناس على عليّ بن أبي طالب بالرغبة والطلب له بعد أن أتوا مسـجد رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وحضـر المهاجرون والأنصار وأجمع رأيهم على عليّ بن أبي طالب بالإجماع منهم أنّه أوْلى بها من غيره، وأنّه لا نظير له في زمانه، فقاموا إليه حتّى استخرجوه من منزله، وقالوا له: أبسط يدك نبايعك. فقبضها ومدّوها، ولمّا رأى تداكهم عليه واجتماعهم، قال: لا أُبايعكم إلاّ في مسـجد النبيّ (صلى الله عليه وسلم) ظاهراً، فإن كرهني قوم لم أُبايع، فأتى المسـجد وخرج الناس إلى المسـجد، ونادى مناديه.
فيروى عن ابن عبّـاس أنّه قال: إنّي والله لمتخوّف أن يتكلّم بعض السفهاء، أو مَن قتل عليّ أباه أو أخاه في مغازي رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فيقول: لا حاجة لنا بعليّ بن أبي طالب، فيمتنع عن البيعة.
قال: فلم يتكلّم أحد إلاّ بالتسليم والرضا.
 ودمتم في رعاية الله
(منقول)
الملاحظة #8 01‏/12‏/2009 1:29:14 م
الى جانب السابق ، هذا تعليق آخر من د. حميد نجدي :
منها :هناك نسخة للنهج مطبوعة في القاهرة مطبعة الاستقامة لايوجد فيها ( لله رضا ) بل (رضا) بدون لفظ الجلالة, وحينئذ ممكن انصراف الرضا لمعاوية او الذين بايعوا الثلاثة بطوعهم وحسب عقيدتهم وليس رضا الله تعالى .
ومنها : على فرض صحتها فالامام عليه السلام يحتج على معاوية بما الزم به نفسه من تصحيح خلافة الثلاثة وحتى لو صحت رواية (لله رضا )فهو ياعتقاده المدعى اي
باعتقاد معاوية الظاهرفكأنه يقول لمعاوية انت رضيت ببيعة الثلاثة لانه باعتقادك ان بيعتعم تمت بمبايعة المهاجرين والانصار وما كان كذلك في عقيدتك فلك ولمن بايعة في ذلك رضا او ففي اعتقادك ان في ذلك لله رضا ، وبعد ان قرر الامام ع ظاهر عقيدة معاوية في بيعة الثلاثة احتج عليه بما الزم به نفسه من هذا الاعتقاد ها قد بايعني القوم الذين عقيدتهم كذلك ويؤمنون كما تؤمن فما عليك الا ان تبايعني وليس لك ان ترفض فليس للحاضر حسب اعتقادك ان يختار ولا للغائب ان يرد هكذا بزعمك تمت بيعة الثلاثة وهذه الامور تمت لي وزيادة من الحجج ومن المبايعيين فليس لك ان
ترفض فلا تكيل بمكيالين.
اما قوله (انما الشورى للمهاجرين والانصار )ففيها امور منها : انك لست من المهاجرين ولا من الانصار بل انت طليق ابن طليق وليس للطلقاء في الشورى ولا في
الخلافة نصيب .
ومنها : ان المهاجرين والانصار لو اجتمعوا لكان لله رضا واهل البيت عليهم السلام والامام هو من المهاجرين ولم يبايع بل امتنع عن بيعة ابي بكر بنص البخاري وغير فاين اجتماع المهاجرين اما الانصار فحدثت بينهم مع المهاجرين
معركة في السقيفة فاين الاجتماع لذلك صرح عمر كما في البخاري ان بيعة ابي بكر كانت فلتع فمن دعا لمثلها فاقتلوه وخلافة عمر كانت بنص من ابي بكر وعثمان كانت
في ستة فاين اجتماع المهاجرين والانصار اذن ظاهر الحديث يناقض ما حديث في الواقع وماذكره الامام بنص الحديث لو حصل اجتماع من المهاجرين والانصار ويدخل
ضمنهم قول المعصوم ذاته وهو حجة وكذلك اهل بيته الطاهرين عليهم السلام فالكلام ليس تصحيح لخلافة الثلاثة ولا لمن اعتقد بذلك.
ومنها: انه لو كانت الخلافة متوقفة على بيعة المهاجرين والانصار وان الخلافة فعلا بالشورى للزم تقويض نظام الحكم الاسلامي بانتهاء جيل المهاجرين والانصار وهذا لا لم يقل به احد من المسلمين بشتى مذاهبهم فكيف يعلق الامام ع عماد هذه الرسالة على امر ينتهي بعد سنوات وهو يعلم ان حلال محمد ص حلال الى يوم القيامة
وحرامه كذلك.
والشورى واجتماع المهاجرين والانصار مناقض للقران الكريم الي يقرر في ايات عديدة ان الخلافة والامامة بجعل الهي وليس بتنصيب واختيار بشري قال تعالى: (( وجعلنا منهم ائمة يهدون بامرنا لما صبروا وكانوا باياتنا يوقنون )) ((ا داود انا جعلناك خليفة في الارض )) (( وجعلناهم ائمة )) وكل رواية تعارض القران الكريم يضرب بها عرض الجدار.
ومنها: الروايات المعارضة لما يحتمله بعض البسطاء من ظاهر النص من ان البيعة بما ذكر من هذه الروايات الخطبة الشقشقية الثابتة لدى الفريقين ( اما والله لقد تقمصها ابن ابي قحافة )
ومنها : كما في النهج مخاطبا معاوية( وقلت : اني كنت أقاد كما يقاد الجمل المخشوش حتى ابايع ولعمر الله لقد أردت ان تذم فمدحت وأن تفضح فافتضحت وما على المسلم من غضاضة في ان يكون مظلوما ما لم يكن شاكا في دينه ولا مرتابا بيقينه وهذه حجتي الى غيرك قصدها ، ولكني اطلقت لك منها بقدر ما سنح من ذكرها ) فهذا نص صريح بأنه قيد مكره للبيعة فاين الاجتماع وارضا وهناك ماهو اوضح ونقاط أخر .....للحديث صلة
الملاحظة #9 01‏/12‏/2009 7:34:43 م
شكري سرحان
الإمام علي سلام الله عليه لم يعترف انه بايع الخليفتين كما ذكرت ، بل قال " بايعني القوم الذين بايعوا ابوبكر وعمر وعثمان .." فالقوم من المهاجرين والانصار هم الذين بايعوا وليس هو .

أما قولك بشأن عبارة " كما ينقاد الجمل" نعم نحن نعترف ان الامام علي سلام الله عليه تم سحبه من رقبته بالحبال ، وأنه تم حرق باب داره ، وانه فاطمة كسر ضلعها واسقط جنينها وتم الاعتداء عليها بالضرب وتم أخذ حقها في فدك .. نؤمن بكل هذا من مصادرنا الموثقة ، ونؤمن الى جانبه .. أن علياً لم يحرك ساكناً .. لماذا ؟ هل كان جباناً او ضعيفاً ؟ كلا أبداً ، كان يمتلك من القوة والشجاعة ما يستطيع بهما ان يسفك دماءهم ويجلس مجلس رسول الله رغماً عن انوفهم ..
لماذا لم يفعل ذلك ؟ ..
لأنه مؤمورا من ربه بالصبر .. وعدم حمل السلاح إن لم يلاقي النصرة من المسلمين ..
كذلك كان الانبياء ..
رسول الله ألم يلاقي الاذى والشر من كفار قريش ، حتى ان زوجته خديجه سلام الله عليها ، ماتت في حصار شعب ابي طالب بسبب اهل قريش الكفار ..
لماذا لا تقول .. لو ان محمداً رسول الله ، لفعل كيت وكيت بالكفار ودعا عليهم وأبادهم الله جميعاً !!

وهل تستيطع ان تقول .. لو ان هارون نبياً من عند الله .. لما استطاع السامري واصحابه ان يستضعفوه ، ويعصونه وهم يؤمنون بنبوة موسى ، ويعرفون ان هارون وصي موسى وامرهم بموسى بإطاعته في غيابه .. في حين ان هارون كان مستضعفاً ، ولم يحرك ساكناً ، حتى ان موسى حين جاء إليه ذكر القرآن .. انه اخذ رأس اخيه يجره إليه .. وهارون يدافع عن نفسه ويقول كاد القوم ان يقتلوني ، فهل نبي الله هارون يخاف القتل في سبيل الدعوة .. إنما اراد جمع شمل اليهود وإن حادوا عن الصواب !!!

مبدأ صبر الاولياء ، وتحمل الانبياء في سبيل الدعوة .. ليس شيئاً تجهلونه او تنكرونه ..
إنما تنكرون ان علياً ولياً وإماماً منصوباً من قبل الله تعالى ووصياً للرسول صلى الله عليه وآله .. وتلك كلمة الرسول شاهدة : يا علي انت مني ، كمنزلة هارون من موسى إلا انه لا نبي بعدي ..

إذن فقبل ان تجادل في امر مظلومية الإمام علي والإستخفاف به وإيذاء زوجته بنت الرسول صلى الله عليه وآله .. جادل اولاً في امر الإمامة .. لأن سبب الصبر هو الإمامة فقط وفقط وفقط ..
ولو كان الإمام رجلاً عادياً لم يكلفه الله امر الوصاية في رسالة الإسلام .. لفعل ما نتوقع وتتوقعون ان يفعل كل رجل شجاع وقوي .

واخيراً وليس آخراً ..
يسرني ان تشارك في سؤالي هذا :

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=0a2a260098b34e1e&table=%2Fejabat%2Fuser%3Fuserid%3D13712184871366105429%26tab%3Dwtmtoa

سلام ..
الإجابات (20)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
4
المشاهدات
3710
متابعات
2
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.