بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309623)
العلاقات الإنسانية (1392675)
العالم العربي (1208279)
الكمبيوتر والإنترنت (853835)
الثقافة والأدب (367961)
الصحة (319403)
العلوم (219360)
الأديان والمعتقدات (201413)
تعليقات المستخدمين (186568)
المنتجات الإلكترونية (140325)
الطعام والشراب (125982)
التعليم والتدريب (70839)
الرياضة (69772)
الألعاب والترفيه (68523)
الاقتصاد والأعمال (65320)
الجمال والموضة (59875)
الأسرة والطفل (51441)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39060)
السياحة والسفر (34743)
الشركات (33186)
المنزل (33165)
الهوايات (27043)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
لماذا منع الصحابة من تدوين حديث الرسول بعد وفاته
السيرة النبوية
منع الصحابة من تدوين الحديث
الحديث الشريف
الإسلام
جريمة تغييب سنة النبي(ص)
مع أن النبي(ص) أمر المسلمين بكتابة حديثه وتبليغه الى الناس ، فقد ارتكبت السلطة بعده(ص) عملاً غريباً بإعلانها تحريم كتابة حديثه(ص) بل تحريم مجرد تحديث الناس بالحديث النبوي ولو في المسجد !
وقد جمع أبو بكر وعمر ما كتبه الناس من أحاديث النبي(ص) ثم أحرقاها !
وواصل عمر سياسة التشديد على الصحابة ، فضرب بعضهم وحبَس بعضاً آخر لمجرد أنه حدَّث حديثاً عن النبي(ص) !
كما أصدر مرسوماً مشدداً الى ولاته بحرق كل ما كتب من السنة أو مَحْوِه !
ولايمكنك أن تجد تفسيراً لذلك إلا في شعار(حسبنا كتاب الله !) الذي رفعه عمر بالتفاهم مع زعماء قريش في وجه النبي(ص) قبل أن يغمض عينيه ! فقد اتفقوا فيما بينهم على أن يقبلوا منه القرآن دون السنة !
أما عليٌّ وبقية أئمة العترة(ع) فقد وقفوا في وجه قرار منع التحديث ، وشجعوا الصحابة على التحديث وتدوين الحديث ، عملاً بأمر النبي(ص) بكتابة سنته الذي روته مصادرهم فضلاً عن مصادرنا:
روى أبو داود:2/176 (عن عبد الله بن عمرو قال: كنت أكتب كل شئ أسمعه من رسول الله(ص)أريد حفظه فنهتني قريش ، وقالوا أتكتب كل شئ تسمعه ورسول الله(ص)بشر يتكلم في الغضب والرضا؟! فأمسكت عن الكتاب ، فذكرت ذلك لرسول الله(ص)فأومأ بإصبعه الى فيه فقال: أكتب ، فوالذي نفسي بيده ما يخرج منه إلا حق ! ) . (ورواه أحمد:2/192 ، بتفاوت يسير ).
وروى أحمد:2/ 215 ، عن(عبدالله بن عمرو بن العاص قال قلت: يا رسول الله إني أسمع منك أشياء أفاكتبها ؟ قال: نعم . قلت: في الغضب والرضا؟ قال: نعم ، فإني لا أقول فيهما إلا حقاً !) .
وروى الحاكم:1/105 حديث النسائي هذا وفيه (ما خرج منه إلا حق) ثم قال: فليعلم طالب هذا العلم أن أحداً لم يتكلم قط في عمرو بن شعيب ، وإنما تكلم مسلم في سماع شعيب من عبدالله بن عمرو ، فإذا جاء الحديث عن عمرو بن شعيب عن مجاهد عن عبدالله بن عمرو ، فإنه صحيح ) . انتهى .
وقال في ص106:(نعم فإنه لاينبغي لي أن أقول إلاحقاً) وقال:(رواة هذا الحديث قد احتجَّا بهم(يقصد البخاري ومسلماً)عن آخرهم غير الوليد ، وأظنه الوليد بن أبي الوليد الشامي ، فإنه الوليد بن عبدالله ، وقد عُلِّمتْ على أبيه الكتَبة ، فإن كان كذلك فقد احتج مسلم به ).
وروى الحاكم أيضاً:3/528 (عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال: قلت يا رسول الله أتأذن لي فأكتب ما أسمع منك؟ قال نعم . قلت في الرضاء والغضب؟ قال: نعم فإنه لاينبغي لي أن أقول عند الرضاء والغضب إلا حقاً ! ثم قال (صحيح الإسناد ولم يخرجاه ) . انتهى.
الملاحظة #1 25‏/05‏/2011 6:53:58 م
الأسئلة
1 ـ قام الدين الإلهي على إرسال الأنبياء(ع) وتنزيل الكتب والصحف الإلهية ، فالكتاب والكتابة من أولى خصائصه وبدهياته ، فما هو السبب في أن الجيل الأول من صحابة نبينا(ص) حرَّموا تدوين أحاديثه فضيعوا حقيقتها على أجيال الأمة ، ولم يسمحوا بكتابتها إلا بعد قرن أو قرنين ، حتى وصلت الينا في حالتها الفعلية ، ومشاكلها الكثيرة التي تضج منها مصادر السنة النبوية !
بل فتحوا بذلك الباب للأعداء لاتهام الإسلام بالتخلف عن الكتابة ، التي هي من أول شروط المدنية والوعي الثقافي ؟!
2 ـ ألا ترون أن رواية الشاب عبد الله العاص ، تكشف لنا حقيقة خطيرة هي أن القرشيين الذين دخل الإسلام قليلٌ منهم باختيارهم ، ودخل فيه أكثرهم مجبرين تحت السيف بعد هزيمتهم على يد النبي(ص) في فتح مكة ، كانوا يخافون أن يكرِّس النبي(ص) الخلافة من بعده لعترته ، فكوَّنوا في حياة النبي(ص) حركة عملت داخل الصحابة لمنع تدوين كلامه الشريف ، وكانت تصل بالشباب الذين يدونون أحاديثه الشريفة مثل عبد الله العاص وتنهاهم عن ذلك ، بحجة أن النبي بشر يغضب ويتكلم على أشخاص ويحذر منهم ويلعنهم بغير حق ، فإذا كُتب ذلك صار جزءً من الدين ، وأضرَّ بمصلحة هؤلاء القرشيين !
وقد جاء موقف النبي(ص) حاسماً ، حيث أمر بمواصلة كتابة حديثه لأن منطقه مصون بعصمة الله تعالى في الرضا والغضب: (وما ينطق عن الهوى) . فماذا تقولون في هذا التفسير ؟
3 ـ ما رأيكم في الرواية التالية عن عبدالله العاص ، التي تدل على أن الذين نهوه عن كتابة الحديث كانوا يتعمدون الكذب على النبي(ص) في حياته ويسخرون من كتابة أحاديثه؟! فقد روى الهيثمي في مجمع الزوائد:1/151: (عن عبدالله بن عمرو قال كان عند رسول الله(ص)ناس من أصحابه وأنا معهم وأنا أصغر القوم فقال النبي(ص): من كذب على متعمداً فليتبوأ مقعده من النار . فلما خرج القوم قلت:كيف تحدثون عن رسول الله(ص)وقد سمعتم ما قال ! وأنتم تنهمكون في الحديث عن رسول الله(ص)؟! فضحكوا فقالوا: يا ابن أخينا إن كل ما سمعنا منه عندنا في كتاب ! ). انتهى .
فالرواية تشير الى أنهم قرشيون ( فقالوا يا ابن أخينا ) ، وأنهم كانوا يكذبون عمداً على النبي(ص) ، وأن ابن العاص انتقدهم بأنكم سمعتم لتوِّكم تحذير النبي (ص) لمَن يكذب عليه ووعيده له بنار جهنم ، وها أنا أراكم تتحدثون عن لسانه بما لم يقل؟! فضحكوا منه وقالوا له: أيها الولد إننا نكتب حديثه مثلك فنحن نتحدث عنه مما هو مكتوب عندنا !!
الملاحظة #2 25‏/05‏/2011 7:16:07 م
ملاحظة
السؤال ليس من تعبيري ولا تفكيري وانما طرحه الشيخ علي الكوراني حفظه الله ورعاه وسدد خطاه في كتابه (ألف سؤال واشكال على المخالفين لأهل البيت الطاهرين)
فاوردته نصا لعموم الفائدة
الإجابات (8)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
-2
المشاهدات
2964
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.