بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310021)
العلاقات الإنسانية (1392785)
العالم العربي (1208387)
الكمبيوتر والإنترنت (853936)
الثقافة والأدب (367980)
الصحة (319448)
العلوم (219373)
الأديان والمعتقدات (201426)
تعليقات المستخدمين (186572)
المنتجات الإلكترونية (140345)
الطعام والشراب (125986)
التعليم والتدريب (70849)
الرياضة (69778)
الألعاب والترفيه (68529)
الاقتصاد والأعمال (65323)
الجمال والموضة (59877)
الأسرة والطفل (51443)
وسائل الإعلام (41419)
قواعد وقوانين (39064)
السياحة والسفر (34750)
الشركات (33188)
المنزل (33167)
الهوايات (27046)
وسائل المواصلات (12326)
عرض الكل ›
7‏/12‏/2010
"عبدي أطعني تكن عبدا ربانيا يقول للشيء: كن، فيكون"، هل هذا حديث قدسي صحيح، أم غير صحيح؟
الفتاوى
الإسلام
ورد الجواب عن هذا السؤال في فتاوى الللجنة الدائمة :
أحاديث موضوعة
فتوى رقم 2808 وتاريخ 10 \ 2 \ 1400
ورد إلى الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد السؤال التالي :
( سمعت من بعض الناس يقول حديثا قدسيا عبارته « عبدي أطعني تكن عبدا ربانيا يقول للشيء كن فيكون » . هل هذا حديث قدسي صحيح أم غير صحيح ) .
وأجابت بما يلي :
هذا الحديث لم نعثر عليه في شيء من كتب السنة ومعناه يدل على أنه موضوع إذ أنه ينزل العبد المخلوق الضعيف منزلة الخالق سبحانه , أو يجعله شريكا له تعالى أن يكون له شريك في ملكه واعتقاد الشريك كفر لأن الله سبحانه هو الذي يقول للشيء كن فيكون كما في قوله -عز وجل-: { إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } (1) وبالله التوفيق , وصلى الله وسلم على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
على الرابط http://www.sh.rewayat2.com/fkh_3am/Web/2970/010.htm
او الرابط http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=192988 بتفاصيل اوفر
اتمنى الرجوع اليه
ز
لذلك فاستنكارك للحديث في محله؛
و أما القبوريون والروافض الذين يريدون انزال البشر منزلة الخالق جل في علاه فيبحثون عن اي دليل يجيز لهم بدعهم او يدعمها حتى لو نقضوا الاسلام والتوحيد من اساسه.

الملاحظة #1 07‏/12‏/2010 2:48:36 م
اخي kj1211   ارجوا قراءة التالي:
يقول سبحانه وتعالى:
( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَلَبِثَ فِيهِمْ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِينَ عَاماً فَأَخَذَهُمُ الطُّوفَانُ وَهُمْ ظَالِمُونَ ) وانظر كيف دعاهم
( قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلاً وَنَهَاراً (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَاراً (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَاراً (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَاراً (9)
ثم بعد كل هذا الدعوة والاخلاص لله وحده وهو من اولي العزم من الرسل {شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ}

بعدها عندما قال نوح عليه وعلى نبينا وعلى جميع الانبياء الصلاة والسلام
{ وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ(45)قَالَ يَانُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ(46)قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلَّا تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُنْ مِنَ الْخَاسِرِينَ(47)}
فهل وصل نوح عليه السلام الى المرتبة التي ذكرتها في الاحاديث و ما هو الخطأ في سؤاله؟ حتى يكون من الجاهلين!
ام ان حمى الله عظيمة فكيف بالخلط فيها ممن هم دون الانبياء؟
الملاحظة #2 08‏/12‏/2010 6:17:00 ص
أخي العراقي
طبقا لفتوى اللجنة الدائمة ونظراً لأن المعول عليه هو وجود الحديث في كتب السنة (أي كتب الحديث المعتبرة )
وليس كتب اهل السنة

وقد افتوا بان(هذا الحديث لم نعثر عليه في شيء من كتب السنة ) فعليك وعلى ابن تيمية رحمه الله ان تثبتوا سند الحديث وصحته هذا أولاً.
, وأما قوله (شيخ الاسلام ): الذي ذكرت اتمنى منك ان تكون امينا في نقلك ولذلك انقل النص كاملا لبيان ما تم اغفاله؟؟؟؟
(ثم هب أن هذا في الدنيا فكيف تصنعون في الآخرة ‏؟‏ وقد جاء في الأثر‏:‏ ‏(‏يا عبدي، أنا أقول للشىء كن فيكون، أطعني أجعلك تقول للشىء كن فيكون، يا عبدي، أنا الحي الذي لا يموت، أطعني أجعلك حيًا لا تموت‏)‏، وفي أثر‏:‏ ‏(‏أن المؤمن تأتيه التُّحَفُ من اللّه‏:‏ من الحي الذي لا يموت إلى الحي الذي لا يموت‏)‏ فهذه غاية ليس وراءها مرمى، كيف لا، وهو باللّه يسمع، وبه يبصر، وبه يبطش، وبه يمشى، فلا يقوم لقوته قوة‏؟‏‏!‏ )

فهل كلام شيخ الاسلام عن الدنيا ام الاخرة   وهل في الآخرة يقول اصحاب الجنة لما يرغبون كن فيكون ام في الدنيا ؟؟؟
هل اصحاب الجنة أحياء لا يموتون ام في الدنيا ؟
ارجوا بيان لماذا لم تنقل النص كاملا وهل لك فيه حجة بعد الان؟
الملاحظة #3 09‏/12‏/2010 5:57:00 ص
أخي kj1211 للأسف لم تفهم السؤال
ولأوضح لك اكثر بعد كل الايات التي ذكرنها انا وذكرتها انت
اسألك
الم يكن نوح عليه السلام مطيعا لله بما يكفي ليقول لإبنه كن مؤمنا فيكون ؟
ولماذا توجه لربه بقوله المؤدب ان ابني من اهلي وإن وعدك الحق؟
الا يضع هذا معنى للتوحيد بالتعظيم التام لأوامر الله ونواهيه كما ذكرت انت في الآيات؟

فلماذا تريدون لأئمتكم ان يقولوا للشي كن فيكون بعد مماتهم ولم يكونوا كذلك في حياتهم؟
الملاحظة #4 09‏/12‏/2010 2:19:41 م
أخي kj1211    
للأسف ليست المسألة في سرد الآيات فأنت تضعها بنفس السياق الذي اطرح السؤال عليك فيه يعني ما يلي :
ان الايات تبين  ان نبي الله نوح عليه السلام وغيره من الانبياء يعلمون حدود تعظيم الله واوامره ولذلك لم يتجرؤا على طلب ما لا يحق لهم فكيف بمخالفة امره هل هذا واضح؟
اما ائمتكم فليس جوابك  في محله لأن السؤال اذا كانوا كذالك فهل لهم ان يقولوا للشئ كن فيكون؟؟؟؟
وهذاه اجابة احمد العمري على السؤال (هم عليهم السلام ظاهرهم بشر وباطنهم موجودات ملكوتية?) حيث قال:
فحديث الكساء كما هو مروي عندنا  ان الله جمع الملائكة
ونادى فيهم ( ياملائكتي وياسكان سمواتي   ماخلقت سماءا
مبنية ولاارضا مدحية  ولا فلكا يجري وفلكا يسري  الا لاجل
هؤلاء الخمسة ( محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين )
فاذا ان الله  لم يخلق الخلق  الا لعرفهم هؤلاء
فكيف لايكونوا بمثل ملكوتية ...)

فهل ائمتك كانوا يقولون للشئ كن فيكون ام لا؟
الملاحظة #5 10‏/12‏/2010 2:55:32 ص
سبحان الله ان كان ما تدعيه حقا فلا حرج من الإفصاح عنه ؛ وإن كان باطلا فلن ينفع فيه الاستدلال بدليل ليس في محله كما ترى من كلام شيخ الإسلام ردا على هذه المسألة :
{ وقوله صلى الله عليه وسلم كنت نبيا وآدم بين الروح والجسد } وفي لفظ { كتبت نبيا } كقوله صلى الله عليه وسلم { إني عند الله لمكتوب خاتم النبيين وإن آدم لمنجدل في طينته } فإن الله خلق جسد آدم وقبل نفخ الروح فيه كتب وأظهر ما سيكون من ذريته فكتب نبوة محمد وأظهرها كما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { يجمع خلق أحدكم في بطن أمه أربعين يوما [ نطفة ] ثم يكون علقة مثل ذلك ثم يكون مضغة مثل ذلك ثم يبعث إليه ملكا فيؤمر بأربع كلمات فيقال : اكتب رزقه وأجله ; وعمله ; وشقي أو سعيد ثم ينفخ فيه الروح } فقد أخبر صلى الله عليه وسلم أنه بعد أن يخلق بدن الجنين في بطن أمه وقبل نفخ الروح فيه يكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد ؟ فهكذا كتب خبر سيد ولد آدم وآدم منجدل في طينته قبل أن ينفخ الروح فيه .

وأما قول بعضهم : { كنت نبيا وآدم بين الماء والطين } فهذا نقل باطل نقلا وعقلا ; فإن آدم [ ليس ] بين الماء والطين ; بل الطين ماء وتراب ; ولكن كان بين الروح والجسد . فهذا ونحوه فيه علم الله بالأشياء قبل كونها وكتابته إياها وإخباره بها وذلك غير وجود أعيانها ; لأنها لا توجد أعيانها حتى تخلق ومن لم يفرق بين ثبوت الشيء في العلم والكلام والكتاب وبين حقيقته [ في ] الخارج وكذلك بين الوجود العلمي والعيني : عظم جهله وضلاله .

...... وأما وجود الأشياء قبل خلقها فهذا أعظم في الجهل والضلال .
فاستدلالك بين البطلان.
وأما حديثه صلى الله عليه وآله وسلم مع اليهود فيوضحه قول الله سبحانه وتعالى "  أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ * أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ * أَمَّنْ يَبْدأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ [النمل:60-65]."
صدق الله العظيم
فهل مع هذه الآيات البينات الصريحات تقول ان لبشر أياً كان صفة ملكوتية؟؟؟!!!
وهل ائمتك كانوا يقولون للشئ كن فيكون ام لا؟
الملاحظة #6 11‏/12‏/2010 5:32:13 م
أخي وفقك الله وأنت تظنني ادعي ( بأن الشيعة الإمامية تقول بأن المعصوم يفعل أو يقول بإرادة ذاتية به، دون إرادة وإذن الله سبحانه وتعالى، فأنت إما مخطئ في تصورك أو كاذب.) لكن سأقول لك
أما الارادة الذاتية فلم يقل بها حتى المشركون في الجاهلية ؟؟؟ وهذا هو العجب العجاب
لكن لتعرف ما اعنيه اسمع هذا الرابط واشرح لي هذه الخصائص التوحيدية في معتقد الشيعة واثبت انها حق او حتى انكرها وتبرأ منها ان كانت باطلا تنافي التوحيد.
http://www.youtube.com/watch?v=uQcQ-VnglVg&feature=related
وهل هذا يتفق مع ما يقوله امير المؤمنين علي (رضي الله عنه) موصيا ولده الحسن (رضي الله عنه) كما في (نهج البلاغة): " واعلم أنّ الّذي بيده خزائن السّماوات والأرض قد أذن لك في الدّعاء وتكفّل لك بالإجابة، وأمرك أن تسأله ليعطيك وتسترحمه ليرحمك، ولم يجعل بينك وبينه من يحجبك عنه، ولم يلجئك إلى من يشفع لك إليه .....الخ)؟ عليه سلام الله.
فمن اين جاءت تلك الادعاءات؟
الإجابات (9)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
2
المشاهدات
9702
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.