بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309836)
العلاقات الإنسانية (1392735)
العالم العربي (1208332)
الكمبيوتر والإنترنت (853886)
الثقافة والأدب (367973)
الصحة (319432)
العلوم (219365)
الأديان والمعتقدات (201419)
تعليقات المستخدمين (186571)
المنتجات الإلكترونية (140332)
الطعام والشراب (125985)
التعليم والتدريب (70844)
الرياضة (69774)
الألعاب والترفيه (68524)
الاقتصاد والأعمال (65322)
الجمال والموضة (59876)
الأسرة والطفل (51442)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39062)
السياحة والسفر (34746)
الشركات (33187)
المنزل (33166)
الهوايات (27044)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
1‏/9‏/2012
لماذا الإسلام لم يعترف بالزرادشتية؟؟
حوار الأديان
التاريخ
الأديان والمعتقدات
التوحيد
الإسلام
تعريف مختصر للديانة الزرادشتية:
* هي من أقدم الديانات الموحدة و هي أقدم من اليهودية او كانت قريبة من وقتها، فبداية الزرادشتية كانت في ما يقارب 1200 الى 1500 قبل الميلاد، و أما بداية اليهودية على يد موسى عليه السلام كانت 1300 قبل الميلاد.
* تدعو الى عبادة الإله أهورا مازدا ’’AHURA MAZDA‘‘ و التي تعني في الفارسية الرب الحكيم ’’WISE LORD‘‘
* يؤمن أتباعها بأن أهورا مازدا كلي القوة و العلم و في كل مكان و لا يتغير و أنه خالق الكون و أنه مصدر كل الخير و الفرح
* أنه يوجد شيطان اسمه انجرا مانيو ’’ANGRA MAINYU‘‘ و هو مصدر كل الشر
* يقدس الزرادستيون الشمس و النار و كل مصدر للضوء عامة ’’لاحظو قولي يقدس و ليس يعبد فنحن نقدس الكعبة و لكن لا نعبدها‘‘ و يعتبرون النار هي مصدر الصفاء و هي تمثل نور و حكمة الخالق أهورا مازدا
* يؤمن الزرادشتيون بالثنائية في الكون، فالخير من أهورا مازدا و الشر من أنجرا مانيو، ****(((فالحياة من أهورا مازدا و الموت من أنجرا مانيو)))**** و الأخيار هم أتباع أهورا مازدا و الأشرار هم أتباع أنجرا مانيو
* مؤسس الزرادشتية هو زرادشت، و هو النبي الذي أرسله أهورا مازدا للعالم، و لا يؤمن الزرادشتيون بني غيره
* يؤمن الزرادستيون أن أتباع أهورا مازدا سيخلدون في الجنة المؤبدة، و أتباع أنجرا مانيو سيخلدون في الجحيم المؤبد
===============================

هذا ما يهمنا في موضوعنا عن الزرادشتية، أما الآن فانظر الى الكلمة التي في أقواس و نحوم، فهذا هو الإعتقاد الوحيد الذي يعتقده الزرادشتيون مخالف لمعتقدات المسلمين و المسيحيين و اليهود، ستقول لي و ماذا عن النار المقدسة؟ هل يؤمن بها أصحاب الديانات الثلاثة؟ اقول لك لا بالطبع و لكن المسلمون لا يقدسون كل ما يقدسه المسيحيون و اليهود، و المسيحيون لا يقدسون كل ما يقدسه اليهود و المسلمون، و هكذا، أما الإعتقاد بأن مصدر الحياة من الخالق و مصدر الموت من الشيطان عند الزرادشتيين فمخالف لما يعتقده أصحاب الديانات الإبراهيمية.
==============================
خلاصة القول: لماذا لم يعترف الإسلام بديانة موحدة كهذه، ستقول لي و ماذا عن الإختلاف العقائدي بيننا و بينهم حول مصدر الحياة و الموت الذي ذكرته أنت بنفسك؟؟ سأقول لك ربما وقع تحريف في هذه الجزئية كما وقع تحريف أكبر بكثير ’’في وجهة نظرنا نحن المسلمين‘‘ في المسيحية حين اتخذو المسيح الها، حيث لم يكن إلا نبياً رسولا، أما الزرادشتية فهي ديانة موحدة، لا يعبد أتباعها زرادشت أو النار أو غيره، بل تعبد الرب الحكيم أهورا مازدا!!، فلماذا حتى لم يذكر القرآن هذه الديانة ولا مرة؟؟، هل كذب زرادشت على الله حين قال للناس أنه مرسل من الله أو أهورا مازدا؟؟ و لا تقل لي أنه لم يقل أنه مرسل من الله بل قال من أهورا مازدا!! سأقول لك إذاً فموسى ليس رسول الله بل رسول يهوه أو رسول الوهيم!!، فإن قلت لي، ماذا بك يا رجل لقد ذكر في القرآن أن موسى هو رسول الله و ليس الوهيم أو يهوه، سأقول لك هذا لأنه قرآن عربي مبين، و قد نزل للعرب، فحتى لو اعترف القرآن بزرادشت كرسول سيقول عنه رسول الله و لن يقول رسول أهورا مازدا، هذا إذا كان القرآن يعترف به و بدينه فإن فعل فسيكون بكل بساطة الله هو هو أهورا مازدا الذي أرسل زرادشت، كما أن الله هو هو الوهيم أو يهوه.
======================
فلماذا لم يعترف الإسلام بزرادشت كنبي و بالزرادشتية كديانة سماوية من الله و بالزرادشتيون كأهل كتاب؟؟
ما الذي يمنع أن يكون زرادشت نبي من الله، و قد حكمت ديانته فارس فترة طويلة من الزمان، ما الذي يجعله دجال كذاب مفترٍ على الخالق الأعظم؟؟؟؟
الملاحظة #1 01‏/09‏/2012 8:37:11 ص
و البعض يقول ان زرادشت عاش في 6000 قبل الميلاد، فتكون الزرادشتية بهذا اقدم من اليهودية بكثير
الملاحظة #2 01‏/09‏/2012 8:48:46 ص
آية: شكراً على أدبك و لطفك و عقلانيتك، المجوس ليسو هم الزرادشتيون، فالمجوس كانو موجودين قبل الزرادشتيين، و ديانتهم ديانة شرك، تقول أن هناك إله خير و إله الشر ’’الذان لا يحضراني اسمهما الآن‘‘، أما الزرادشتية فهي ديانة توحيد كما وضحت.

أما عن الكعبة، فأنا لا أجد فارقاً بين تقديسنا للكعبة و تقديسهم للنار، فهم يقولون أن النار رمز الحكمة و النور الإلهي، و نحن نقول أن الكعبة هي بيت الله ’’و لو قلتي لي أنها بيت الله رمزيا و ليس ماديا سأقول لكي أنهم يعتبرون النار هي فقط رمز لحكمة و نور أهورا مازدا‘‘
الملاحظة #3 01‏/09‏/2012 8:59:36 ص
إسلام الحضري: ربما المجوس هم الزرادشتيون و ربما هما مختلفان، ربما لأن المصادر الإسلامية ’’على حد قولك‘‘ تقول شئ و الآثار التاريخية تقول شيئاً آخر، ربما لهذا حاول المسلمون القول بأنهما ديانتان مختلفتان!!

عن نفسي سأصدق المصادر التاريخية بالتأكيد، لأن القرآن لا يقول بأن المجوس ’’الذين هم الزرادشتيون كما سنفترض‘‘ يعبدون النار، بل اللغط و الخلط كان من المسلمين، إذ رأو المجوس يقدسون النار فقالو أنهم يعبدونها، كما يقول المسيحيين علينا أنا نعبد الكعبة :)

اذاً يا آية الآن أستنتج أن قبل زرادشت كان الفرس و من حولهم من الأمم يعبدون الأصنام كما هو معروف ’’و الأصنام فقط‘‘ فجاء زرادشت بديانة التوحيد التي هي ’’الزرادشتية‘‘ أو ’’المجوسية كما سماها العرب‘‘ و التي هي ديانة التوحيد، و القول بأن المجوس يعبدون النار قول غير صحيح، بل يعبدون أهورا مازدا
و الله ذكر المجوس في القرآن و لم يذكر الزرادشت لأنه نزل بلسان عربي مبين
الملاحظة #4 02‏/09‏/2012 10:36:24 ص
أظن أن هذه الصورة لزرادشت معبرة جداً عن توحيديته

file:///C:/Users/mohamed/Desktop/the-prophet-zoroaster.jpg‏
الملاحظة #5 02‏/09‏/2012 12:07:24 م
اسمعي يا آية: لقد وصلت للحقيقة إن شاء الله، مما جعلني أعدل في بحثي قليلاً، اقرئي ما يلي


المصادر التاريخية تقول بأن الزرادشتيون كانو يعبدون أهورا مازدا و يقدسون النار، و أن أهورا مازدا الإله هو أصل الخير و أنجرا مانيو الشيطان هو أصل الشر، أما المصادر الإسلامية تقول بأنهم كانو يعبدون النار، و أنهم يؤمنون بإلهين، إله للخير و إله للشر، و هما في صراع دائم الى يوم القيامة، و لكنهم لم يكونو في مصادرهم يسمونهم زرادشتيون و إنما مجوساً، فهكذا كانت تسمي العرب قبل و بعد الإسلام الزرادشتيون، فحاول المسلمون أن يقولو بأن مجوس المصادر الإسلامية غير زرادشتيو المصادر التاريخية، و قد حصل هذا الخلط من قبل المسلمين من ناحية إعتقادهم باعتقاد المجوس ’’أو الزرادشتيون‘‘ بأن هناك إلهين للكون، إله للخير و إله للشر بسبب انتشار ما كان يعرف بالزندقة في أوائل العصر العباسي، فكان الزنديق هو من يؤمن بالمناوية و يتبع النبي ماني، و قد ولد ماني في 216 بعد الميلاد، ولد في فارس، و لا نريد أن نخوض في هذا الدين كثيراً و لا في نبيه و إنما نقول أنه كان يعتقد بأن الكون قائم على صراع أزلي بين عالم نوراني روحاني خير، و بين عالم مادي مظلم شرير، فكان من يعتقد بهذا من الزنادقة تقطع رقبته أو يرجع عما قاله، فمن المرجح أنه حدث الخلط بعدها بين المناوية هذه و الزرادشتية أو المجوسية، و خاصة أن العصر العباسي هو عصر تدوين التاريخ الإسلامي.
الملاحظة #6 03‏/09‏/2012 12:59:36 ص
عزيزتي آيه لن أصل للحقيقة المطلقة، اعرف أن هذا رد على سؤالي السابق هههه، ربما أصل الى جزء أكبر من الحقيقة من الذي وصلت اليه حتى الآن و لكن الحقيقة المطلقة فلا، فربما يقوم أحد آخر بالبحث في نفس الموضوع و يصل الى ما لم أصل اليه.


يا آية افهميني اصلين خير و شر ده كان بسبب خلط من المسلمين بين المجوسية و المانوية، أما بمناسبة عبادة النار فأنا لا أملك مصادر لذلك الآن، يمكنكي البحث عنها بجوجل، و بالنسبة للفيلم سأبحث عنه أنا أيضاً
============

و أنت يا خادم القرآن، يا حبيبي كل الموضوع أني لم أستسيغ إسمك، فالقرآن جاء ليخدمك، ليضع لك أصول تحيا بها و شريعة تعمل بها و.... الخ، أما أن تكون خادماً للقرآن فلا أعرف كيف تكون خادمه؟ قل لي أنت؟
لماذا لا تسمي نفسك فارس القرآن مثلا؟ أو المدافع عن القرآن؟
على العموم كويس أنك لم تسمي نفسك خادم السنة على الأقل، فاسمك يستساغ أكثر :)
الملاحظة #7 03‏/09‏/2012 8:25:25 ص
طيب أنا آسف يا خادم القرآن، و قد قيمتك بال+ كمان :)
الإجابات (23)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
تم تعطيل نشر الإجابة.
بحث الويب من Google
بحث الصور من Google
اختيار فيديو على YouTube
بحث
إدخال عنوان URL
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على روابط الويب.
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على الصور‬.
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على مقاطع فيديو.
لا يمكن ترك مربع البحث فارغًا
يمكنك لصق عنوان URL في المربع أدناه:
تعذر تحميل موقع الويب
بحث في YouTube
إضافة رابط فيديو
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
1
المشاهدات
6002
متابعات
2
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.