بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309835)
العلاقات الإنسانية (1392735)
العالم العربي (1208332)
الكمبيوتر والإنترنت (853886)
الثقافة والأدب (367973)
الصحة (319432)
العلوم (219365)
الأديان والمعتقدات (201419)
تعليقات المستخدمين (186571)
المنتجات الإلكترونية (140332)
الطعام والشراب (125985)
التعليم والتدريب (70844)
الرياضة (69774)
الألعاب والترفيه (68524)
الاقتصاد والأعمال (65322)
الجمال والموضة (59876)
الأسرة والطفل (51442)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39062)
السياحة والسفر (34746)
الشركات (33187)
المنزل (33166)
الهوايات (27044)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
ما هي علاقة القاعدة بايران ؟
الاقتصاد والأعمال
وسائل الإعلام
العالم العربي
الإسلام
بي إتش بي
الملاحظة #1 15‏/01‏/2011 5:26:15 ص
طيب اقرأوا معي هنا :

علاقة ايران بتنظيم "القاعدة":

توثقّت عرى العلاقة بين ايران وتنظيم "القاعدة" إثر سقوط نظام طالبان في افغانستان اواخر العام 2001 وفرار المجموعة الأولى من "القاعدة" الى ايران برئاسة المصري سيف العدل وسعد اسامة بن لادن، وذلك بعدما تمت ملاحقة عناصر هذا التنظيم في معظم الدول العربية. ولمّا كانت إيران تعتمد سياسةً براغماتية مُتحرّكة فلقد استخدمت هذه المجموعة وعمدت الى تحريكها بما يخدم المصالح الإيرانية في المنطقة. ورويداً رويداً تحوّل "الملجأ" الإيراني الى قبلة أنظار زعماء وعناصر تنظيم "القاعدة". حيث كشفت صحيفة "تليغراف" البريطانية أن أجهزة الأمن الغربية اعترضت رسالة شكر موجّهة من أيمن الظواهري الى ايران للدعم الذي قدّمته له في هجومه على السفارة الأميركية في اليمن في ايلول 2008 والذي ادّى الى مقتل 16 شخصاً"، ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمنيين غربيين "ان تنظيم "القاعدة" اشاد في رسالته بقيادة الحرس الثوري الإيراني وبالدعم الذي توفرّه ايران لتنظيم القاعدة". كما اشارت هذه الرسالة الى الدور المتصاعد لسعد اسامة بن لادن كوسيط بين "القاعدة" وإيران التي يعيش فيها منذ سقوط نظام طالبان.

وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية كشفت بتاريخ 18 حزيران 2008 أن "المحققين السعوديين عثروا في الإنفجار الذي نفذّته "القاعدة" في الرياض على دلائل تُشير الى أن العملية جاءت من إيران، والمنفّذين من "القاعدة"، وقد تأكد ذلك من خلال التنصّت على تسجيلاتٍ هاتفية فضائية بين سيف العدل المُقيم في ايران وبين قائد المجموعة السعودي"، وأضافت الصحيفة ان "إيران لم تنفِ هذا الأمر بل اعترفت سريعاً بأنها تأوي افراداً من "القاعدة"، وبررّت ما حدث بأن هؤلاء ربما خرقوا قواعد الضيافة". واردفت صحيفة "الشرق الأوسط": "ربما ارادت إيران ان تُعلن لمّن يهمّه الأمر أنها اصبحت تملك القاعدة".

وفي البحرين، حُكم على خمسة بحرينيين بالسجن الموقت بتهمة الإنضمام الى تنظيم "القاعدة" والتخطيط لعمليات إرهابية. وأسندت النيابة العامة الى اربعة متهمين من بين الخمسة، "تهمة التعاون مع جماعة مقرها خارج البلاد تتخذ من الإرهاب والتدريب عليه وسيلة لارتكاب أعمال ضد دولة أجنبية، وقد تلقى المتهمون تدريبات عسكرية لتحقيق الغرض ذاته...".

وفي ملاحظاتها على لائحة الدعوى، أشارت النيابة العامة إلى أن المتهمين "أقروا في تحقيقات النيابة العامة بأنهم سافروا إلى إيران للالتحاق بتنظيم "القاعدة" للتدريب العسكري والقتال في صفوفهم ضد القوات الأجنبية، وقد التقوا فور وصولهم إلى إيران بالمتهم الخامس المتواري عن الأنظار وكنيته (كاترنيه ملا) وآخر يلقب (ياسين السوري) أو زين العابدين وهو مسؤول تنظيم القاعدة في إيران، ومكنهم الأخير من دخول باكستان وبلوغ منطقة وزيرستان وهناك انضموا إلى عناصر حركة "طالبان" وتنظيم "القاعدة". وأكدت النيابة العامة في ملاحظاتها أنه "ثبت من خطاب إدارة الهجرة والجوازات أن المتهمين توجهوا فعلاً إلى إيران بين عامي 2006 و2007".
وفي آذار 2009، كشف القيادي السابق في تنظيم "القاعدة" عتيق العوفي الحربي، وهو سعودي الجنسية، عن إتصالاتٍ جرت بينه وبين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن، اكدّوا له فيها استعدادهم لتزويده بالمال والسلاح بغية تنفيذ عملياتٍ داخل أراضي المملكة العربية السعودية. وقد تأكدّت علاقة "الحوثيين" بتنظيم "القاعدة" مع إلقاء القبض على عشرات الصوماليين المنتمين لـ"القاعدة" أثناء قتالهم في صفوف الحوثيين، بالإضافة الى إشادة زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي بـ طارق الفضلي وهو أحد قادة تنظيم "القاعدة" في اليمن واصفاً مواقف الفضلي الإنفصالية، بالمواقف البطولية.
الملاحظة #2 18‏/01‏/2011 7:55:33 م
حقيقة العلاقة الاستراتيجية بين إيران والقاعدة

الظواهري يشكر إيران على تدريبها للقاعدة في اليمن

·أخطر ما تم رصده في العلاقة بين القاعدة وإيران رسالة شكر قدمها الظواهري لإيران وقوله : بدون مساعدة إيران لما تمكنا من الهجوم على السفارة الأمريكية بصنعاء
·استحداث غرفة عمليات مشتركة بين تنظيم القاعدة وجهاز الاستخبارات الإيراني اسندت قيادتها إلى سعد بن لادن وكشفتها أجهزة أمن باكستانية
·لعل أخطر ما رصده خبراء مكافحة الإرهاب هي تلك الدلائل والقرائن التي تشير إلى تعاون وثيق بين جهاز الاستخبارات الإيراني وتنظيم القاعدة.
·تساؤلات جوهرية عديدة يضعها المراقبون نصب أذهانهم للتدقيق فيها: لماذا تشكل إيران استثناءً من بين مختلف دول العالم التي طالتها هجمات تنظيم القاعدة.. حيث لم يحدث حتى الآن أن شهدت إيران هجمة واحدة يعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عنها.. ولماذا تحتظن إيران عشرة من أبرز قيادات القاعدة الفارين من أفغانستان بعد الاحتلال الأمريكي لها بينهم سيف العدل المسؤول عن الجناح العسكري، وكذلك نجل أسامة بن لادن".
الملاحظة #3 18‏/01‏/2011 7:57:47 م
وبالنسبة للرابط بين الحوثيين "الشيعة" والقاعدة في اليمن كانت الأمور قد بدأت تتبلور عندما كشف القيادي السابق في تنظيم القاعدة عتيق العوفي الحربي- سعودي الجنسية- في لقاء إعلامي في مارس 2009م، أن اتصالات جرت بينه وبين الحوثيين أعلنوا فيها استعدادهم لدعم غير محدود بالمال والسلاح مصدره إيران.
ومع إلقاء القبض على صوماليين في صعدة قاتلوا مع المتمردين الحويثة "الشيعة الإمامية" وإقرارهم بالانتماء للقاعدة، وكذلك أشادة قائد التمرد عبدالملك الحوثي بطارق الفضلي أحد قيادات القاعدة في اليمن وهو من العائدين من أفغانستان أواخر الثمانينات ووصف الحوثي مواقف الفضلي الانفصالية بالبطولية، تكون قد تجمعت العديد من الدلائل التي تؤكد وجود تعاون بين المخابرات الإيرانية وخلايا تنظيم القاعدة من خلال الدعم اللوجستي وتوفير القاعدة التدريب والانطلاق.
رسالة شكر قاعدية لإيران
أما أخطر ما تم رصده في هذا السياق هو ما كشفته صحيفة "تليجراف البريطانية" عن أن تنظيم القاعدة وجه رسالة شكر إلى إيران للدعم الذي قدمته له في هجومه على السفارة الأمريكية في اليمن، وهو الهجوم الذي أدى إلى قتل 16 شخصاً.. ونقلت صحيفة "تليجراف" عن مسؤولين أمنيين غربيين أن الرسالة التي تم اعتراضها، موقعة من القيادي الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وكتبت بعد الهجوم على السفارة الأمريكية في العاصمة اليمنية في سبتمبر الماضي 2008م.
وصرح مسؤولون أمنيون غربيون بأن تنظيم القاعدة أشاد في رسالته بقيادة الحرس الثوري الإيراني وبما أسماه "كرم إيران" قائلاً: بدون مساعدتها المادية في إنشاء البنية التحتية لم نكن لنتمكن من تنفيذ الهجمات.
وتوجهت الرسالة بالشكر إلى إيران على مساعدتها المنظمة بتأسيس قاعدة جديدة في اليمن، الذي شهد العام الماضي عشر هجمات على صلة بالقاعدة بينها هجومان على السفارة الأمريكية.
غرفة عمليات مشتركة
وقالت الصحيفة: الرسالة كشفت عن الدور المتصاعد لسعد بن لادن، أحد أبناء زعيم القاعدة أسامة بن لادن كوسيط بين القاعدة وإيران، التي يعيش فيها منذ سقوط حركة طالبان في أفغانستان عام 2001م على يد قوات الاحتلال الأمريكي.
وأضافت صحيفة "تليجراف" أن العشرات من كبار الناشطين في تنظيم القاعدة قد لجأوا إلى إيران بعد سقوط حركة طالبان ومكثوا في طهران منذ ذلك التاريخ.
وقد تقاطعت تلك المعلومات مع معلومات أخرى مصدرها أجهزة الأمن الباكستانية عن استحداث غرفة عمليات مشتركة بين تنظيم القاعدة وجهاز الاستخبارات الإيراني ومقرها دمشق، وقد أسندت قيادتها إلى سعد بن لادن نجل زعيم التنظيم أسامة بن لادن بعد اتفاق تم على أرفع المستويات في سوريا وإيران إثر توقيع اتفاق التعاون الدفاعي بينهما، أفرج الإيرانيون على إثره عن سعد بن لادن الذي كان تحت الإقامة الجبرية في طهران منذ سنوات ونقل إلى سوريا، مسقط رأس والدته أصلا- لقيادة غرفة العمليات التي يبدو أن فكرة إنشائها إيرانية مائة في المائة.
الملاحظة #4 18‏/01‏/2011 7:58:08 م
ويرى المسؤولون الأمنيون وخبراء مكافحة الإرهاب أن هناك صلة بين التحول في تركيز القاعدة على اليمن وبين الوجود الإيراني النشط في اليمن، الذي أصبح أو يراد له أن يكون قاعدة استراتيجية رئيسية لعمليات القاعدة ومنطقة خصبة للتجنيد، وقد وفر الحرس الثوري الإيراني دعماً مهماً لمساعدة القاعدة في تحويل اليمن إلى مركز رئيسي للعمليات أو كما جاء في رسالة الشكر التي بعثها أيمن الظواهري إلى الحرس الثوري الإيراني.. وهي الرسالة المشار إليها في السطور أعلاه.
تأمين الطريق للقاعدة
ورغم أننا نسمع وبشكل دائم أن القاعدة بريئة من تعاملها مع إيران إلا أن خبراء مكافحة الإرهاب ذهبوا إلى القول والتأكيد بأن إيران تقوم بتأمين الطريق لأفراد القاعدة من وإلى أفغانستان والعراق، وقد قامت قوات فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني بإنشاء معسكرات تدريب كان يشرف عليها علي شامخاني عندما كان وزير للدفاع الإيراني وسلم المهام لمن بعده، وكثيراً ما يشير الخبراء إلى الدور الذي قام به عناصر فيلق القدس تجاه أبو مصعب الزرقاوي عندما كان المسؤول عن القاعدة في العراق وأهم الملاحظات التي يوردها المراقبون هي أن القاعدة لم تقم بأية عملية داخل إيران.
ومن الدلائل الأخرى التي تؤكد هذا الرابط المشترك بين إيران وتنظيم القاعدة ما ذكرته وسائل الإعلام الجزائرية عام 2007م عن مصادر مطلعة أوضحت أن فرقة مكافحة الإرهاب بالأمن الوطني الجزائري علمت بفضل التنصت على مكالمات متكررة أجراها شخصان ممن ألقت القبض عليهم مطلع يونيو 2007م، أن سوريين ولبنانيا يقيم ببيروت يدعى أبا شعيب كانوا مكلفين باستقبال متطوعين للقتال وتدريبهم عسكرياً وتلقينهم فنون التمرس على السلاح والمتفجرات في العراق.
خلفيات العلاقة
وكانت صحيفة "الشرق الأوسط" الدولية قد نقلت عن مسؤول سابق في وزارة الاستخبارات الإيرانية خلفيات العلاقة بين قيادة في الحرس الثوري والقاعدة، وأفاد المسؤول أن تلك العلاقة بدأت في السودان بين ضابط كان يرأس بعثة عسكرية إيرانية في السودان والظواهري، عندما كان الأخير يدير معسكراً لتدريب مقاتلين عرب وأفارقة في السودان.
وبينما كانت التقارير الإعلامية والاستخباراتية تتوالى عن ثلاثة أقسام لتنظيم القاعدة قد لا تشكل القاعدة المعروفة بقيادة أسامة بن لادن إلا الذراع الأضعف منها، وتتولى قيادة فيلق القدس مهمة القسمين الآخرين اللذين يقومان بتدريب عناصر عربية وإعادة تصديرها إلى بلدانها لتنفيذ مهامها، الأمر الذي قد يكشف النقاب عن الخيط الرفيع الذي يجمع عناصر مأساة اليمن: الحوثية "الشيعة الإمامية" والفضلي "القاعدة".. يشير خبراء مكافحة الإرهاب إلى أن سيف العدل مسؤول الجناح العسكري لتنظيم القاعدة الموجود حالياً في إيران والذي يتولى مع سعد نجل أسامة بن لادن، مسألة التنسيق بين الاستخبارات الإيرانية وتنظيم القاعدة، والذي كان أسامة بن لادن قد عينه بعد وقت قصير من احتلال العراق حين عقد بن لادن أكبر قمة للتنظيم منذ 11 سبتمبر في معقل جبلي في أفغانستان، وكان من بين المشاركين ثلاثة من ممثلي طالبان البارزين وعدد من كوادر القاعدة الكبار، وفقا لما قاله نائب وزير خارجية سابق في طالبان، وقد حصل على التفاصيل من زميل له في طالبان حضر الاجتماع ابن لادن عين شخصا من أكثر معاونيه ثقة وناول الزعيم سيف العدل- مصري الأصل- رسالة تعريف تطلب من جميع القادة الدينيين، ورجال الأعمال والمجاهدين توفير أي دعم ممكن له، وغادر سيف العدل أفغانستان فورا، وبعد أسابيع ذكر أنه كان في الجارة إيران.
بقي القول أن المتعارف عليه بين دارسي الحركات السرية التي تعتمد الإرهاب وسيلة تتأثر واحدتها بالأخرى تأثراً بالغاً حتى لو لم يكن هناك تنسيق بينها.
على أن الحقل الأشد خصوبة للتعارف والتنسيق والتعاون بينها يحصل في مخيمات التدريب.
__________________
الإجابات (11)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
-3
المشاهدات
2919
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.