بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309618)
العلاقات الإنسانية (1392675)
العالم العربي (1208277)
الكمبيوتر والإنترنت (853834)
الثقافة والأدب (367959)
الصحة (319403)
العلوم (219360)
الأديان والمعتقدات (201412)
تعليقات المستخدمين (186568)
المنتجات الإلكترونية (140325)
الطعام والشراب (125982)
التعليم والتدريب (70839)
الرياضة (69772)
الألعاب والترفيه (68523)
الاقتصاد والأعمال (65320)
الجمال والموضة (59875)
الأسرة والطفل (51441)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39060)
السياحة والسفر (34743)
الشركات (33186)
المنزل (33165)
الهوايات (27043)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
3‏/1‏/2011
هل وجود الانسان قبل ماهيته ام العكس؟
الغيرة
الملاحظة #1 04‏/01‏/2011 12:09:21 ص
هههههههههههههه

ده باعتبار انك فاهم يا احمد سالم
طيب يا اجمد يا عالم
تجاوب على السؤال
لو مش عارف ماتجاوبش واعترف انكمش فاهم حاجه بدل ماتعمل فيها انك احمد زويل
مشكتك انك تنقد دول الوصول للحل
الملاحظة #2 04‏/01‏/2011 1:00:08 ص
يا اخي الفكره ليس من يدعي العلم هو عالم او فيلسوف
هذه قضيه فلسفيه تكلم عنها سارتر
وسمى فلسفيته الوجوديه
السؤال هنا هل وجود الانسان قبل ما ماهيته ام العكس
هل تتفق مع سارتر ام العكس
يااخي بارك الله فيك

امامساله ان السؤال خطا فارجوا حضرتك مراجعه اجابتك او القرائه في فلسفه سارتر
الملاحظة #3 04‏/01‏/2011 1:01:12 ص
امامشكلتكك اخي انك تقول كلام انت لا تفهم معناه وتدعي العلم وانت بعيد عنه
انصحك بالتريث اخي الفاضل والقرائه وربنا يبارك فيك
الملاحظة #4 04‏/01‏/2011 5:46:26 م
ماهيته تعني صفاته
الفكره هنا ان سارتر عارض من قبله بقوله ان الانسان يولد بعدها تولد بعده صفاته
وهذه تعتبر مغايرا لراي من سبقوه ان صفات الانسان موجوده قبل ولادته

فهل تتفق مع سارتر ام تختلف معه
هذا هو السؤال
هل وجود الانسان قبل ماهيته ام العكس
الملاحظة #5 04‏/01‏/2011 5:53:51 م
عموما حجاوب انا

ان((الوجود)) هو تحقق الشيءفي الخارج عند فلاسفة الاسلام.. بينما الماهية حسب اصطلاح الفلسفة المدرسية هي((الصفات الذاتية التي تميز الكائن عن غيره من الكائنات)).. فيما يقول بعض الدراسين في الحقل الفلسفي: انه لكي نفهم سارتر يجب ان نرجع الى ((هيدجر)) ومن ((هيدجر)) الى ((كير كجارد)) وهذاالاخير قد اعطى معنى جديداً للفظ الوجود: فلم يعد الوجود مرادفاً ((للكينونة)) بل اصبح مرادفا ً((للذاتية)).

ان مقولة سارتر(الوجود يسبق الماهية)) تعني ان الموجود - الانسان ككائن حي ومفكر - حين يقف الموقف الخاص به من الاشياء انما يصنع نفسه فسبق وجوده معناه انه حر.. حرية مطلقة..(لان الحرية عنده-سارتر-لا تكون ممكنه الا لان الانسان ليس له ماهية يتحدد بها)).. وبخلاف سارتر فان فلاسفة القرنين السابع عشر والثامن عشر كانوا يرون ان ((الماهية سابقة على الوجود))..

وان هناك طبيعة انسانية عامة بينما عرفنا ان سارتر يرفض((الشمولية)) الانسانية ومعها كل القيم الكلية.. حيث يقول: ((الخطوة الاولى التي تخطوها الوجودية هي ان تجعل كل انسان حائزاً او مالكاً لماهيته وان تسند اليه المسؤولية التامةعن وجوده)).. لكنه يستدرك فيقول(اننا لا نعمل ما نريد ونحن مع ذلك مسؤولون عما نحن كائنون: هذا هو الواقع)).. الامر الذي يشير الى شيء من الغموض والالتباس والتناقض
الإجابات (4)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
-4
المشاهدات
1906
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.