بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310078)
العلاقات الإنسانية (1392795)
العالم العربي (1208399)
الكمبيوتر والإنترنت (853952)
الثقافة والأدب (367980)
الصحة (319452)
العلوم (219376)
الأديان والمعتقدات (201426)
تعليقات المستخدمين (186572)
المنتجات الإلكترونية (140347)
الطعام والشراب (125988)
التعليم والتدريب (70850)
الرياضة (69778)
الألعاب والترفيه (68529)
الاقتصاد والأعمال (65324)
الجمال والموضة (59877)
الأسرة والطفل (51443)
وسائل الإعلام (41419)
قواعد وقوانين (39064)
السياحة والسفر (34750)
الشركات (33190)
المنزل (33167)
الهوايات (27046)
وسائل المواصلات (12327)
عرض الكل ›
المغرب: إطلاق أول جامعة خاصة في إفريقيا و العالم العربي تهتم بصناعة الطائرات والسيارات والطاقات المتجددة
Google إجابات
تعليقات المستخدمين
العالم العربي
المغرب
الرابط: لحسن مقنع
في منطقة «تكنوبوليس الرباط» للأنشطة الصناعية والتكنولوجية انطلقت أشغال بناء جامعة الرباط الدولية الخاصة، على مساحة 20 هكتارا، وتبلغ تكلفته 1.12 مليار درهم (124 مليون دولار)، حيث ستكون أول جامعة خاصة في البلاد.
ويرتقب أن تتسلم الجامعة الجديدة البناية الأولى قبل سبتمبر (أيلول) المقبل. ويقول نور الدين المؤدب، رئيس جامعة الرباط الدولية: «ستمكننا البناية الأولى من الانطلاق ابتداء من سبتمبر (أيلول) المقبل بفوج أول يضم 200 طالب، ثم سيرتفع عدد الطلبة مع تسليم باقي بنايات الجامعة ليصل إلى خمسة آلاف طالب في أفق 2020. وستوفر الجامعة تخصصات دقيقة في مجالات صناعة الطائرات والسيارات، والتقنيات الإعلامية والاتصالات، والطاقات المتجددة، والدراسات النفطية، والهندسة المعمارية والتصاميم، والتجارة وإدارة الأعمال. كما تضم الجامعة معهدا للدراسات السياسية والعلاقات الدولية، ومعهدا للأقسام التحضيرية للمدارس العليا للمهندسين، بالإضافة إلى مركز للغات والثقافات والحضارات».

وسيتم إنشاء مركز اللغات والثقافات والحضارات التابع لجامعة الرباط الدولية الحرة في إطار شراكة مع جامعة ييل الأميركية بقيادة البروفسور المغربي المختار غامبو، الأستاذ بجامعة ييل ورئيس المعهد المغربي الأميركي. وسيلعب المركز دورا في التبادل بين جامعة الرباط الدولية وجامعة ييل، إذ تعتزم جامعة ييل اتخاذه كملحقة للدراسات المتعلقة بالعالم العربي والإسلامي وأفريقيا، عبر إرسال بعثات من الطلبة الأميركيين للدراسة في المركز. وفي المقابل تستقبل جامعة ييل طلبة من جامعة الرباط.

ويضيف المؤدب: «تتضمن فترة السنوات الخمس التي يقضيها الطالب في جامعة الرباط الدولية فترتين من الدراسة في الخارج، مدة كل واحدة منهما ستة أشهر، وذلك في إطار اتفاقيات مع جامعات أجنبية».

وبالإضافة إلى جامعة ييل ترتبط الجامعة باتفاقيات شراكة وتعاون مع مجموعة من الجامعات الأوروبية، وكذلك مع عدد من الشركات العالمية الكبرى المتخصصة في المجالات الصناعية والتكنولوجية التي تدخل ضمن نطاق التخصصات التي تدرسها الجامعة.

وكانت فكرة مشروع جامعة الرباط الدولية الخاصة، التي حظيت بدعم العاهل المغربي الملك محمد السادس، والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، أطلقت خلال عام 2005 بمبادرة من نور الدين المؤدب، الأستاذ بمدرسة البوليتكنيك بمدينة نانت الفرنسية. وتم احتضان الفكرة من طرف الراحل مزيان بلفقيه، مستشار العاهل المغربي. ويقود المشروع نخبة من الأكاديميين المغاربة العاملين في جامعات مغربية وفرنسية وبريطانية وأميركية.

ويقول المؤدب: «لم يكن القانون المغربي يسمح بإنشاء جامعات من طرف القطاع الخاص. وكان ممكنا أن يتم إنشاء جامعة الرباط عن طريق إصدار مرسوم ملكي ومنح ترخيص استثنائي كما حدث سابقا مع جامعة الأخوين في إفران. إلا أن مزيان بلفقيه ارتأى أن تكون الجامعة الجديدة مدخلا لفتح عهد جديد وتعبيد الطريق أمام الجامعات الخاصة بالمغرب. وكان يؤكد ضرورة اتباع الإجراءات العادية التي حددها القانون المنظم للجامعات الخاصة في المغرب».

وفي الجانب التمويلي قال المؤدب: «قررنا الاعتماد بشكل حصري على المؤسسات، حاليا رأسمال المشروع موزع بين (صندوق الإيداع والتدبير) المغربي ونظيره الفرنسي (صندوق الإيداع والضمان) و(صندوق التقاعد المغربي) وشركات تأمين مغربية ومؤسسات مالية مغربية، وشركة التمويل الدولية التابعة للبنك العالمي والمتخصصة في تمويل القطاع الخاص». وأضاف المؤدب أن تمويل المشروع يندرج في إطار شراكة بين القطاع الخاص والقطاع العام، مع الحرص على أن تظل أغلبية الرأسمال في يد القطاع الخاص، والاعتماد على المؤسسات وليس على الأشخاص.

وترتبط جامعة الرباط الدولية باتفاقية مع الحكومة المغربية، تحدد التزامات الجامعة ووسائل الدعم الحكومية التي تستفيد منها، وشروط حصولها على التراخيص ومعادلات الشهادات.

وتلتزم الجامعة بإعطاء منح دراسية لنحو 20 في المائة من الطلبة، وأن تستقبل الطلبة الأفارقة في حدود 30 في المائة من إجمالي الطلبة المسجلين لديها. وتم تحديد مصاريف الدراسة في الجامعة الجديدة في مبلغ 68 ألف درهم (7.5 ألف دولار) في السنة. ويقول المؤدب: «التعليم استثمار، وعلى الطالب وأسرته المساهمة، لذلك فالدراسة في جامعة الرباط الدولية ليست مجانية، غير أننا أيضا نؤمن بضرورة توفير نوع من العدالة عبر تساوي الفرص، لهذا هناك منح وهناك إمكانية المجانية الكاملة، التي تمنح ليس فقط على أساس النتائج الأكاديمية للطلاب، ولكن أيضا باعتماد مجموعة من المعايير التي تأخذ في الاعتبار الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لأسرهم».
الملاحظة #1 07‏/05‏/2011 8:54:57 م
الجامعه إكتملت في البناء و تم تدشينها 2010
الملاحظة #2 08‏/05‏/2011 2:46:55 ص
هده الجامعة هي تكنوبولس في الرباط أو الجامعة الذكية
الإجابات (5)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
تم تعطيل نشر الإجابة.
بحث الويب من Google
بحث الصور من Google
اختيار فيديو على YouTube
بحث
إدخال عنوان URL
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على روابط الويب.
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على الصور‬.
اكتب عبارة البحث في المربع للعثور على مقاطع فيديو.
لا يمكن ترك مربع البحث فارغًا
يمكنك لصق عنوان URL في المربع أدناه:
تعذر تحميل موقع الويب
بحث في YouTube
إضافة رابط فيديو
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
-1
المشاهدات
1862
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.