بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310010)
العلاقات الإنسانية (1392781)
العالم العربي (1208385)
الكمبيوتر والإنترنت (853931)
الثقافة والأدب (367980)
الصحة (319448)
العلوم (219373)
الأديان والمعتقدات (201426)
تعليقات المستخدمين (186572)
المنتجات الإلكترونية (140344)
الطعام والشراب (125986)
التعليم والتدريب (70849)
الرياضة (69778)
الألعاب والترفيه (68529)
الاقتصاد والأعمال (65323)
الجمال والموضة (59877)
الأسرة والطفل (51443)
وسائل الإعلام (41419)
قواعد وقوانين (39063)
السياحة والسفر (34750)
الشركات (33188)
المنزل (33167)
الهوايات (27046)
وسائل المواصلات (12326)
عرض الكل ›
7‏/7‏/2013
ما انواع العبودية ؟؟؟
المسيحية
الأديان والمعتقدات
الإسلام

تنقسم العبودية الى قسمين



1—العبودية العامة



2—العبودية الخاصة



القسم الاول ---العبودية العامة



وهي عبودية أهل الارض و السماء كلهم لله برهم وفاجرهم مؤمنهم وكافرهم فهذه عبودية القهر و الملك

كما قال تعالى :



(إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَٰنِ عَبْدًا




القسم الثاني ---العبودية الخاصة



وهي عبودية الطاعة و المحبة



وهذا النوع من العبودية خاص يشمل المؤمنين الموحدين من الكائنات كلها

فكل مطيع من هذه الكائنات له مع عبوديته العامة عبودية خاصة



أما العصاة فهم محرومون من العبودية الخاصة ولكنهم داخلون ومقهورون تحت العبودية العامة شاءوا ذلك أم لا

لنفاذ أمر الله تعالى فيهم



قال تعالى :



( يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون .



({فَبَشِّرْ عِبَادِي الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ}



فالعبودية هو الخضوع والطاعة والاستسلام والانقياد لمن يملك هذا الكون وهو الواحد الأحد



العبودية هي الغاية المطلوبة من الخلق لله عز وجل



قال تعالى :



(( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون



العبودية هي التي من اجلها ارسل  الله تعالى الرسل



قال تعالى :



((اعبدوا الله ما لكم من إله غيره)



العبودية هي اول ما امر الله تعالى به رسله



فهذا موسى عليه السلام كان اول ما اوحى الله تعالى به إليه



قوله تعالى :



({ إنني أنا الله لا إله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري }



وهي اول ما نطق عيسى عليه السلام وهو في المهد فقال الله مخبرًا عنه



("ان الله ربى وربكم فاعبدوه هذا صراط مستقيم



وكانت دعوته عليه السلام كذلك حين أرسل إليهم



(مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ



وكذلك امر الله تعالى بها رسوله محمد صلى الله عليه و سلم



قال تعالى :



( قل إنما أمرت أن أعبد الله ولا أشرك به



(قُلْ إِنِّي أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ مُخْلِصًا لَهُ الدِّينَ



العبودية هي الكلمة التي امر الله نبيه أن يجمع اهل الكتاب عليها



قال تعالى :



(قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ



العبودية كانت وصية الانبياء لابنائهم



قال تعالى :



(( أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ قال لبنيه ما تعبدون من بعدي قالوا نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل وإسحاق إلها واحدا ونحن له مسلمون





أول الكائنات عبودية لله هم الانبياء



هم صفوة البشر وافضلهم فهم موصوفون بتلك الصفة الرفيعة وهي صفة العبودية

حيث انهم وصلوا الى أعلى مراتبها وأسمى منازلها فكانوا أحق بهذا الوصف دون غيرهم

ولو كان ثم وصف آخر أسمى وأعلى وأفضل من صفة العبودية لوصفهم الله عز وجل بها

فعلم أن هذه الصفة أسمى الصفات وأجلها

ولهذا أطلقها الله عز و جل على من إصطفاهم على العالمين ووعدهم الله بالنصر و التأييد على عدوهم



قال تعالى :



( ( أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده



وهذا التأييد للرسل وأتباعهم بالنصرة فهم منصورون دائمًا على أعداءهم بالحجة و البرهان

قال تعالى :



( ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين ( 171 ) إنهم لهم المنصورون ( 172 ) وإن جندنا لهم الغالبون (





عبودية نبينا محمد صلى الله عليه و سلم



فقد  كان النبي خير قدوة لأمته الى قيام الساعة في تحقيقه للعبودية والقيام بها على أكمل وجه



وذلك لانه لانبي بعده وان دعوته للعالمين جميعًا



قال تعالى :





وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ



ومع ما وصل اليه من منزلة عالية بين الانبياء والمرسلين إلا ان صفة العبودية كانت له منتهى المدح والثناء التي لم يكن هناك افضل منها

بل كانت احب الصفات إليه وكان يحب أن ينادى بها

أنه ليس إلا عبدًا بشرًا يوحى إليه بإصطفاء الله تعالى له بالرسالة



(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا









الحمد لله على نعمة الاسلام
الإجابات (2)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
2
المشاهدات
409
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.