بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309836)
العلاقات الإنسانية (1392735)
العالم العربي (1208332)
الكمبيوتر والإنترنت (853886)
الثقافة والأدب (367973)
الصحة (319432)
العلوم (219365)
الأديان والمعتقدات (201419)
تعليقات المستخدمين (186571)
المنتجات الإلكترونية (140332)
الطعام والشراب (125985)
التعليم والتدريب (70844)
الرياضة (69774)
الألعاب والترفيه (68524)
الاقتصاد والأعمال (65322)
الجمال والموضة (59876)
الأسرة والطفل (51442)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39062)
السياحة والسفر (34746)
الشركات (33187)
المنزل (33166)
الهوايات (27044)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
14‏/2‏/2010
من اجمل القصائد في مدح امير المؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام
قبل أن تبرأ روحي تيم الروح علي
قبل أن يبدئ خلقي همت عشقاً بعلي
قبل أن تبدى سنيني بعت عمري لعلي
وبسوح الدر لمـا بايـــع الدر علي
طفت بين الخلق أدعو أنا مولى لعلي
وسمعت الكون يشدو خذ عهودي يا علي
كل ذرات وجودي سـوف تبلى يا علي
ثم شاء الله خلــقي من سـنا نور علي
ومع الصلصال والما خــامـر الجسم علي
ذاب في أمشاج لحمي حــب مولاي علي
في مساريب عروقي سال عشقي يا علي
في كريـات دمائي خُط حبـي يا علي
رئتـي ما مر فيها نفــس دون علي
كل اعضائي صارت طـوع أمر لعلي
كلما دق فؤادي قــال نبضي يا علي
كلما رفت لهاتـي قـال ثغري يا علي
كلما سالت دواتـي كـتب الحبر علي
كلما أظلم دربي صـــاح دربي يا علي
كلما اغفت ورودي ضج روضي يا علي
وبأرحام الزواكي كنت أشدو يا علي
لبن الأثداء فيه كم جرى حب علي
حجر أمي ومهادي فيهما دفؤ علي
كلما أرعت تنادي يا امامي يا علي
علمتني يا صغيري لا تدع حب علي
فذكاء حين غابت ردها عشق علي
صدرها الكعبة شقت واشارت يا علي
ها هنا قلبي فخذه لك عبداً يا علي
يا صغيري ليس يدرى سر مولاك علي
إن طه - وهو طه- كان يدعو يا علي
يا محبيه تنادوا يا علي ... يا علي

***********

حبك الاكسير عندي كيف أشقى يا علي
ليس حبي فيك بدعا هو دين يا علي
لكنه لا يضاهى أو يدانى يا علي
فا لكم جلاك طه للبرايا يا علي
صوته للحشر يسري انت مني يا علي
وأنا منك ومنا كان ديني يا علي
كل ما أعطيت يبقى لك إرثاً يا علي
فأنا المنذر والهادي على إثري علي
وأنا قلعة علم بابها العالي علي
ليس لي في الناس خل أو أخ إلا علي
أنت مني مثل هارون لموسى يا علي
أنت صهري وحبيبي ووصيي يا علي
أنت من يوفي ديوني وعداتي يا علي
أنت في الشدات درعي وحسامي يا علي
أنت في الدارين من يعلي لوائي يا علي
أنت للنار وللخلد قسيم يا علي
وعلى الحوض ستسقي عاشقينا يا علي
عندها الكل سيدري من يكن مني علي
في مدى الحشر سأدعو أنت نفسي يا علي
وبأثري الخلق تدعو يا علي ... يا علي

*********

بين محرابيك مد للعطايا يا علي
هذه الكعبة طافت ثم صلت يا علي
سجدت لله شكراً فسجدنا يا علي
نحن نأتي البيت لكن قبلة البيت علي
قبلة تقصد أخرى والبرايا يا علي
هبل قد صاح فيها يمموا شطر علي
واخشعوا كالغار صلى بين طه وعلي
واسمعوا جبريل نادى أنت وردي يا علي
إن تولى الناس شتى أنت حسبي يا علي
أنت قرأن صلاتي في نزولي يا علي
وبيوم الدار صوتي ومجيبي يا علي
سادس تحت كساكم كنت وحدي يا علي
حينما لامست جنحي طار قلبي يا علي
قبل أن اخلق أدري كنت نوراً يا علي
قبل أن باهلت أدري انت طه يا علي
سيدي، الخاتم لبى في يميني يا علي
ركع الجود ونادى ركع المولى علي
وبك الرحمن باهى قائلاً هذا علي
بعت رضواني بعمر واشترى مني علي
فإذا الأملاك حيرى من عطاك يا علي
كلما جاءتك عوناً ونصيراً يا علي
تكفها الأرواح نزعاً وهي تحصي يا علي
كل عزريل ولكن ما ونت يمنى علي
لم تدع للعرب سيفاً أو كميا يا علي
أعجيب أن أنادي لا فتى إلا علي

*********

يا بحور المدح سيلي إن في المرفا علي
يا شفاه الحرف بوحي ان من يملي علي
جاء سلماناً علي كلم الأفعى علي
كيف تبديك القوافي وهي نشوى يا علي
لا تقاس الشمس وصفاً شل وصفي يا علي
فلو البحر مداد لم يسع باء علي
ان تشأ لله ذكراً قل حبيبي يا علي
أو تشأ للخلد وسماً قل انا مولىً لعلي
أو تشأ للذنب محواً صح إمامي يا علي
وإذا اشتدت هموم قل أغثني يا علي
في احتضاري وبقبري سوف أدعو يا علي
وبحشري وبنشري سألبي يا علي
وإذا الأملاك جاءت قلت مولاي علي
كيف أخشى من نكير وهو يدري من علي
كيف أخشى من صراط يا صراطي يا علي
أين ميزاني وغيري أثقل الوزن علي
راجح ميزان عبد قلبه يهوى علي
كيف أظمى خبروني وعلى الحوض علي
ياحباة النار عودوا أنا ماضٍ لعلي
سجروا النار لغيري أنا من حزب علي
لن تذوق النار لحمي أحرق الذنب علي
لو كشفتم عن ضلوعي لرأيتم يا علي
نحتت في القلب كي لا يبتغى إلا علي
فاسألوا ربي وطه فلقد خطّا علي
في فؤادي فتغنى يا علي ... يا علي
الملاحظة #1 14‏/02‏/2010 1:07:16 م
أين القصور أبا يزيد ولهوها *** والصافنات وزهوها والسؤدد
اين الدهاء نحرت عزته على *** أعتاب دنـيا زهوها لا ينفدُ
آثرت فانيها على الـحق الذي *** هو لو علمت على الزمان مخلدُ
تلك البهارج قد مضت لسبيلها *** وبقيت وحـدك عبرة تتجـددُ
هذا ضريحك لو بصرت ببؤسه *** لأسال مدمعك المصير الأسودُ
كتل من الترب المهين بخربـةٍٍ *** سكـر الذباب بها فراح يعربدُ
خفيت معالمها على زوارهــا *** فكأنها في مجهــل لا يقصــدُ
والقبة الشمـاء نكـس طرفه ـا *** فبكـل جزء للـفناء بهــا يدُ
تهمي السـحائب من خلال شقوقها *** والريح فـي جنـباتها تــترددُ
وكذا المصلى مظــلم فكــأنه *** مـذ كان لم يجتز به متعــبدُ
أأبا يزيد وتلك حكـمة خالق *** تـجلى على قلب الحكيم فيرشدُ
أرأيت عاقبة الجـــموح ونزوة *** أودى بـلبك غّـيها المترصــدُ
تعدوا بها ظلما على من حــبه *** ديـن وبغضتــه الشقاء السرمدُ
ورثت شمائـــله بـراءة أحمد *** فـيكاد من برديــه يشرق احمدُ
وغلـوت حتى قد جعلت زمامها *** ارثـا لكـل مــدمم لا يحمدُ
هتك المحــارم واستباح خدورها *** ومضى بـغير هــواه لا يتقيدُ
فأعادها بعد الـــهدى عصـبية *** جـهلاء تـلتهم النفوس وتفسدُ
فكأنما الأسلام سـلعة تاجر *** وكـأن أمـته لآلك أعــبدُ
فاسأل مرابض كربلاء ويثرب *** عن تـلكم الـنار التي لا تخمدُ
أرسلت مارجـها فـماج بحره *** أمــس الجـدود ولن يجّنبها غدُ
والزاكـيات من الدماء يـريقها *** بـاغ على حرم الــنبوة مفسدُ
والطاهرات فديـتهن حوارا *** تـنثال من عـبراتهن الأكـبدُ
والطيـبين من الصغار كـأنهم *** بــيض الزنابق ذيد عنها الموردُ
تشـكو الظــما والظـالمون أصمهم *** حقد أناخ على الجوانح موقدُ
والذائـدين تبعـثرت اشلاؤهم *** بدوا فثمة معصـــــم وهنا يدُ
تطأ السنابـك بالظـغاة أديمها *** مثــــل الكتاب مشى عليه الملحدُ
فعلـى الرمال من الأباة مضرج *** وعلى النـياق من الهداة مصفدُ
وعلى الرماح بقّــية من عابـد *** كالشمس ضاء به الصفا والمسجدُ
ان يجهـل الأثـماء موضع قدره *** فـلقـد دراه الراكـعون السّجدُ
أأبا يزيد وســاء ذلك عـــثرة *** ماذا أقول وباب سمعـك موصدُ
قم وارمق النجف الشريف بنظرة *** يرتد طرفك وهو بــاك أرمدُ
تلك العظــام أعز ربك قــدرها *** فـتكاد لولا خوف ربك تعبدُ
ابدا تباركـها الوفـــود يحثـها *** من كـل حدب شوقها المتوقدُ
نازعـتها الدنـيا فـفزت بوردها *** ثم انقـضى كالحـلم ذاك الموردُ
وسعت الى الأخــرى فخلد ذكرها *** في الخالدين وعطف ربك أخلدُ
أأبا يزيد لتـلك آهــــة موجع *** أفــضى اليك بها فؤاد مُقصدُ
أنا لســت بالقالي ولا أنا شـامت *** قـلب الكريم عن الشماتة أبعدُ
هي مــهجة حرى اذاب شفافها *** حـزن على الاسلام لم يك يهمدُ
ذكرتـها الماضي فهاج دفينها *** شمل لشعب المصــــطفى متبددُ
فبعثته عتـبا وان يـك قاسيا *** هـــو في ضلــوعي زفرة يترددُ
لم اسـتطع صـبرا على غلوائها *** أي الضلـوع على اللضى تتجلدُ                                                                                        يصور الشاعر حرم الإمام علي أمير المؤمنين عليه السلام، وما شاء له المهيمن من العزة والرفعة ، وما شاء لخصمه العنيد (معاوية) من المهانة والضعة، والعاقبة للمتقين
الملاحظة #2 14‏/02‏/2010 1:25:49 م
يطرب الشعر إذا قلت سأروي في علي *** قصة للحب أضـــحت في وجودي موثقا
فيهش الشعر شوقاً لعليا مثلــــــــــما *** هش يعـــــقوب إلى يوسف إذ حان اللقا
والقوافي في علي تتلوى خـــــــشعا *** صاعقات مثــــــل موسى إذ تلوى صعقا
فعلي زينة الشـــــــــــــــعر إذا عانقته *** يسكب الشــــعر على الأرواح ماء غدقا
وإذا كان حياة الــــــــحي بالماء إذاً *** فحياة الشعر بالكـــــرار فهو المستقى
يبكم الشعر ولكن إن تجـــــــــلى حيدر *** في ثناياه ستلقى الشعر أسمى منطقى
فالقوافي في علي مثل سَيْل السلسبيل *** فاغرقي ياروح فيه فاز مــن قد غرقا

ياعلي قم هذه الدنيا
قد رأت فيكم ميتا حيا

طرت جذلان بشـــــــوق لمنارات النجف ***حاضناً أجـــواء طهرٍ وزكاة وتقى
وطأت رجلاي ارضاً بينما القلب رقى *** للسماوات وإني جـــــــــاهل كيف رقى
فرأيت الكون عبداً بــــين كفي الامام *** راكعاً مؤتمرا أمـــــــــــــــراً دليلاً فرِقا
وهنا استشعرت أني مالك هذا الوجود *** فأنا في الغرب لكن قد طوَيت المشرقا
فهو إن كان عظيما فالـذي فيه يذوب *** مثله يبقى عظيما شـــــــــــامخا مؤتلقا
حينما حاول عيسى للسماوات ارتقى *** فعلي كلمة الســـــــر التي منها ارتقى
وعلي كلمة اللطف التي قد أثلــــــجت *** نار إبراهــــــيم اذ لو لاه اضحى محرقا

ياعلي قم هذه الدنيا
قد رأت فيكم ميتا حيا

ألهمتني ليلة القدر تســــابيح الهدى *** ألهمتني كيف أستعليا هامــــــــات الربا
ألهمتني كيف أستفتح غيب الملكوت *** كيف أستولي على المجد فأعلوا المنكبا
ألهمتني كيف أستنطق أفواه النجوم *** لأرى الآيات في النـــــــجم فأبكي عجبا
مثلما العادة حدقت بنجمٍ بارقٍ *** قد أضاء الكون لكــــــــن ذالك النجم كبا
ووَعت أذني صوتاً صــم آذان الدُنا *** هدمت اركان هديٍ ومنارات الإبا
فعلي سابح في سِيْلِ أمـــــواج الدماء *** آه كيف النــــــور في الأرض بدم يخضبا
فزعت روحي لما سمعت ذاك النداء *** ليتني أحلم أو يصـــــــــــــــــبح هذا كذبا
فعلي شعلة النور بآفاق الحــــــياة *** وعلي هو قلب في كيــــــــــــاني ركبا
وعلي لفضة تجذب أعـــــماقي لها *** فحروفاً هي كانت واستــــــــحالت ذهبا

ياعلي قم هذه الدنيا
قد رأت فيكم ميتا حيا

إيه يادنيا بلاء إيه يادنــــــــــــــيا عزاء *** مالكي الفارس في قلب علي مخلبا
كيف تعطين يهودياً أمــــــــاناً والهدى *** فزع القلب ويبقــــى دون ذنب مرهبا
أو كل الأمر ان الطـــــــهر قد رام الطلاق *** منك والرجس أتاك الآن حتى يخطبى
جاء يبتاعك يا دنيا بأغلــــــــــى ثمنٍ *** يعلي ويذوب الكـــــــــــون فينا طلبا
خسىء البيع ايا ارجس لنقاض الوجود *** بعت كنزا برمــــــاد اهل العقل خبا
هذه الدنيا فخذها واستبد في ساحها *** فغداً دنـــــــــياك تغدوا لجحيم حطبا
وعلي تاجنا الاكبر يبقـــــــــى لؤلؤاً *** في يد الدنيا مشعــاً بارقاً مستعذبا
من علي ولد الهدي وقد كـــــــــان أباً *** للرسالات لهذا كــــــــــــان أماً وأبا

ياعلي قم هذه الدنيا
قد رأت فيكم ميتا حيا

بلبل الشعر غدا الأخــــرس في دنياً بها *** حكم الذئب وهل يرضى بذئب البلبل
صيَّر الدنيا رمادا وتغـــــــــــــنى راقصاً *** فوق أشلاء ضـــحايا كشياة قتلوا
صفقت للذئـــــــــــــب أشلاء بقايا ثعلبٍ *** كان مجـــــروحاً ولكن بنجاة يأمل
ذئبنا هذا هو الظلم الذي نعــــــــــــشقه *** وهو ينهاه وقبلــــــــناه إذ لا نخجل
فانظر العالم فالعـــــــــــــــــالم دم نازف *** وغدا للسيف والحــــرب المقام الأول
قد كفرنا بحروب أين رايـــــــات السلام *** قل أيا مجلـــس أمنٍ أم ترى لا تعقل
فشعوب قد كساها الظلم ثوب الإنكسار *** ونرى الديباج والياقوت فيها ترفل
أم ترى التهديد كافٍ في قلوبٍ سحقت *** وعقولٍ كترابٍ قد علتها الأرجل
أملي في أن أرى يوماً قريبـــــــاً مشرقاً *** باسِم الطلـــــــــــــــعة ولى ليل الليل
وهو آت فهدى المهدي ها قـــــــد برقت *** منه إشعاعت قـــــــــم فتعالى الأمل

ياعلي قم هذه الدنيا
قد رأت فيكم ميتا حيا
الملاحظة #3 14‏/02‏/2010 1:30:36 م
http://www.alisalma.com/showthread.php?s=35e271c84baf4a16fa608c31b4502b2d&t=1000
هذه القصيدة المكونة من ألف بيت في أمير المؤمنين عليه السلام
كاتب ألف بيت في وليد البيت

27- آلُ الرسول وهم أهـلُ الكِسـا وبهـم باهـى الملائـكَ فـوق العـرشِ باريهـا
28- هم حيدرُ الطهرِ والزهـراءُ فاطمـةٌ والمجتـبـانِ مــن الدنـيـا لهـاديـهـا
29- ريحانتـا أحمـدٍ أبـنـاءُ زهـرتـهِ خيـرُ الـورى بعـدَهُ مَـنْ ذا يُدانيـهـا؟
30- من أنـزل اللهُ فـي القـرآن حبَّهـمُ فرضـاً علـى النـاسِ دانيهـا وقاصيهـا
31- مَنْ أذهبَ الرّجسَ عنهم ثـمَّ طهَّرهـم مـن كــلِّ موبـقـةٍ لطـفـاً وتنزيـهـا
32- سادوا البريَّةَ في علـمٍ وفـي عمـلٍ سـلِ المكـارمَ مـن أزجـى غَواديـهـا؟
33- عِدْلُ الكتـابِ ولـولا سَيْـبُ نائلِهِـم لـم يرعـوِ النـاسُ عـن غـيٍّ يُداجيهـا
34- الناطـقـونَ إذا آيـاتُـهُ صمـتَـتَ والراشـدونَ إلـى أقـصـى مَراميـهـا
35- قد خصَّهـا الله بالقـرآنِ إذ ورثـتْ أجـرَ الرسالـةِ عـن فـخـرٍ ليجزيـهـا
36- وهـم إلـى الله أبــوابٌ مفتَّـحـةٌ وبـابُ حِطّـةَ فــي أمــنٍ تُحاكيـهـا
37- فُلْكُ الأمانِ لأهل الأرضِ من غـرقٍ تـبـاركَ الله مُجـريـهـا ومُرسـيـهـا
38- لم ينـجُ كنعـانُ إذ آوى إلـى جبـلٍ وإنّمـا المـاءُ قـد غـطّـى رواسيـهـا
39- وقد نجا نوحُ بالفلـكِ التـي حملـت مـن كـلِّ زوجيـنِ واخُسْـراً لجافيـهـا
40- وهم نجاةُ الـورى مـن كـلِّ غائلـةٍ لـم تُبـقِ للـديـنِ والدنـيـا عَواديـهـا
41- وما نجا من لظى مـن كـان شانِئَهـا ولا عـدتْ جنّـةٌٌ مـن كــان راجيـهـا
42- جزاهـمُ اللهُ أجـراً كـلَّ مَكْـرُمَـةٍ مَنْ ذا مِنَ الخلـقِ فـي فضـلٍ يُباريهـا؟
43- قـد باهـل الله نجـرانـاً بفضلـهـمُ إذ لم يكن فـي الـورى شـأواً يضاهيهـا
44- فاختار بين النسـاءِ الطهـرَ فاطمـةً والشبَّـريـنِ مــن الأبـنـا ثقفّـيـهـا
45- ونفسَـهُ حيـدراً أكــرمْ بحـيـدرةٍ فخـابَ نجـرانُ وانصـاعـتْ لداعيـهـا
46- وخيَّبَ الشركَ مـن بالبيـتِ مولـدُهُ وتـلـك أكـرومـةٌ سبـحـانَ موليـهـا
47- قد خصَّها اللهُ بالمولـى أبـي حسـنٍ دون الخـلائـقِ فـازدانـتْ براعـيـهـا
48- واستبشرَ البيـتُ إذ أمَّتـهُ فاطمـةٌ وداعــيَ اللهِ بالبـشـرى يوافـيـهـا
49- وافتـرَّ عـن آيـةٍ لـلآنَ ظاهـرةٍ هيهـاتَ مـا تلكـمُ الأستـارُ تخفيـهـا
50- تنبيـكَ أنَّ لأهـلِ البيـتِ مرتـبـةً فـوق المراتـبِ لا تُـرقـى مَراقيـهـا
الإجابات (4)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
11
المشاهدات
8751
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.