بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309620)
العلاقات الإنسانية (1392675)
العالم العربي (1208279)
الكمبيوتر والإنترنت (853835)
الثقافة والأدب (367960)
الصحة (319403)
العلوم (219360)
الأديان والمعتقدات (201413)
تعليقات المستخدمين (186568)
المنتجات الإلكترونية (140325)
الطعام والشراب (125982)
التعليم والتدريب (70839)
الرياضة (69772)
الألعاب والترفيه (68523)
الاقتصاد والأعمال (65320)
الجمال والموضة (59875)
الأسرة والطفل (51441)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39060)
السياحة والسفر (34743)
الشركات (33186)
المنزل (33165)
الهوايات (27043)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
حديث الآحاد، هل هو ظني الثبوت، أو قطعي الثبوت؟
الأديان والمعتقدات
الحديث الشريف
الإسلام
"عن أبي هريرة: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم انصرف من اثنتين، فقال له ذو اليدين أقصرت الصلاة يا رسول الله أم نسيت؟ فقال: أصدق ذو اليدين؟ فقال الناس: نعم، فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى ركعتين أخريين، ثم سلم، ثم كبر، ثم سجد مثل سجوده أو أطول، ثم رفع، ثم كبر فسجد مثل سجوده، ثم رفع" (متفق عليه. البخاري :الجماعة والإمامة ؛هل يأخذ الإمام إذا شك بقول الناس / مسلم : المساجد ومواضع الصلاة ؛ السهو في الصلاة والسجود له )
وقد طلب الله سبحانه وتعالى من المؤمنين التثبت والتبين من أخبار الآحاد، التي بمكن أن تلحق الأذى بالمسلمين.
يقول الله سبحانه وتعالى : "يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓا۟ إِن جَآءَكُمْ فَاسِقٌۢ بِنَبَإٍۢ فَتَبَيَّنُوٓا۟ أَن تُصِيبُوا۟ قَوْمًۢا بِجَهَٰلَةٍۢ فَتُصْبِحُوا۟ عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَٰدِمِين" (الحجرات :6)
يقول القرطبي في تفسيره للآية الكريمة :" قوله تعالى:  يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا قيل: إن هذه الآية نزلت في الوليد بن عقبة بن أبي معيط، وسبب ذلك ما رواه سعيد عن قتادة أن النبي صلى الله عليه وسلم، بعث الوليد بن عقبة مصدقا إلى بني المصطلق، فلما أبصروه أقبلوا نحوه ،
فهابهم - في رواية: لإحنة كانت بينه وبينهم - ،. فبعث نبي الله صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد وأمره أن يتثبت ولا يعجل، فانطلق خالد حتى أتاهم ليلا، فبعث عيونه فلما جاؤوا أخبروا خالدا أنهم متمسكون بالإسلام، وسمعوا أذانهم وصلاتهم، فلما أصبحوا أتاهم خالد ورأى صحة ما ذكروه، فعاد إلى نبي الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فنزلت هذه الآية، فكان يقول نبي الله صلى الله عليه وسلم: التأني من الله والعجلة من الشيطان" (تفسير القرطبي : الحجرات ؛ الآية 6)
وحتى لا يقول قائل: إن من جاء بالنبأ في سورة الحجرات، فاسق، ورجال الحديث ليسوا متهمين بالفسق ، فلا يجب التثبت من خبرهم؛ أود أن أذكّر أن الوليد بن عقبة بن أبي معيط  لم يكن متهما بالفسق ساعة أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني المصطلق، ولم يكن متهما بالفسق ساعة رجع وجاء بالنبأ، وإلا لما كان أرسله النبي صلى الله عليه وسلم ابتداءً، ولكن ثبت فسقه بعدما ثبت كذبه.
فالتثبت من خبر الآحاد فرض وسنة ، فرض بنص الآية التي في الحجرات ، وسنة كما في حديث ذي اليدين
الملاحظة #1 31‏/08‏/2012 2:42:38 م
مذهب كبار الصحابة رضي لله عنهم في رواية الحديث
أولا :تورع الصحابة عن رواية الحديث .
كان كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، يتورعون عن رواية الحديث، خشية الوقوع في الإثم .
"عن السائب بن يزيد قال: صحبت عبد الرحمن بن عوف وطلحة بن عبيد الله والمقداد وسعدا رضى الله تعالى عنهم، فما سمعت أحدا منهم يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم، إلا أني سمعت طلحة يحدث عن يوم أحد"  (البخاري: المغازي ؛إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما )
ثانيا : تشدد عمر بن الخطاب رضي الله عنه في قبول رواية الآحاد .
1. "عن أبي سعيد الخدري قال:كنت في مجلس من مجالس الأنصار، إذ جاء أبو موسى كأنه مذعور، فقال: استأذنت على عمر ثلاثاً، فلم يؤذن لي فرجعت، فقال: ما منعك؟ قلت: استأذنت ثلاثاً فلم يؤذن لي فرجعت، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا استأذن أحدكم ثلاثاً فلم يؤذن له فليرجع). فقال: والله لتقيمن عليه بينة، أمنكم أحد سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم؟ فقال أبي بن كعب: والله لا يقوم معك إلا أصغر القوم، فكنت أصغر القوم فقمت معه، فأخبرت عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ذلك." (متفق عليه. البخاري : البيوع ؛الخروج في التجارة / مسلم :الآداب ؛ الاستئذان)
2. "عن هشام،عن أبيه، أن عمر نشد الناس من سمع النبي صلى الله عليه وسلم قضى في السقط، فقال المغيرة: أنا سمعته قضى فيه بغرة عبد أو أمة، قال: ائت بمن يشهد معك على هذا، فقال محمد بن مسلمة: أنا أشهد على النبي صلى الله عليه وسلم بمثل هذا) (البخاري : الديات ؛ جنين المرأة)
3. وفي رواية أخرى عند البخاري: "عن المغيرة بن شعبة قال: سأل عمر بن الخطاب عن إملاص المرأة؛ هي التي يضرب بطنها فتلقي جنينا فقال: أيكم سمع من النبي صلى الله عليه وسلم فيه شيئا، فقلت: أنا، فقال: ما هو؟ قلت: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: فيه غرة عبد أو أمة، فقال: لا تبرح حتى تجيئني بالمخرج فيما قلت، فخرجت، فوجدت محمد بن مسلمة، فجئت به، فشهد معي أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: فيه غرة عبد أو أمة" (البخاري : الديات ؛ جنين المرأة)
4. "عن شقيق قال: كنت جالسا مع عبد الله وأبي موسى، فقال أبو موسى: يا أبا عبد الرحمن، أرأيت لو أن رجلا أجنب فلم يجد الماء شهرا، كيف يصنع بالصلاة؟ فقال عبد الله: لا يتيمم وإن لم يجد الماء شهرا، فقال أبو موسى: فكيف بهذه الآية في سورة المائدة: ( فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا طيبا ) فقال عبد الله: لو رخص لهم في هذه الآية لأوشك إذا برد عليهم الماء أن يتيمموا بالصعيد، فقال أبو موسى: لعبد الله، ألم تسمع قول عمار: بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة فأجنبت، فلم أجد الماء فتمرغت في الصعيد كما تمرغ الدابة، ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال: إنما كان يكفيك أن تقول بيديك هكذا، ثم ضرب بيديه الأرض ضربة واحدة، ثم مسح الشمال على اليمين وظاهر كفيه ووجهه، فقال عبد الله: أو لم تر عمر لم يقنع بقول عمار"(متفق عليه. البخاري: التيمم؛ التيمم ضربة/ مسلم: الحيض؛ التيمم)
المصدر: دفاعا عن السنة المطهرة دعوة للتصحيح ليس كل ما في الصحيحين صحيح
http://rasheedd.maktoobblog.com/‏
الملاحظة #2 31‏/08‏/2012 2:50:39 م
ثالثا : منهج أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها في  عرض الأحاديث على كتاب الله سبحانه وتعالى .
كانت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها تعرض الأحاديث على كتاب الله سبحانه وتعالى ، فإن خالف الحديث كتاب الله سبحانه وتعالى ترد الحديث، حتى لو كان راوي الحديث عمر بن الخطاب رضي الله عنه، ولا تحاول التوفيق بين الحديث والآية الكريمة حتى يذهب مضمون الآية كما فعل المتأخرون .
1. "عن مسروق قال: كنت متكئا عند عائشة فقالت: يا أبا عائشة، ثلاث من تكلم بواحدة منهن فقد أعظم على الله الفرية، قلت ما هن؟ قالت: من زعم أن محمدا صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد أعظم على الله الفرية، قال: وكنت متكئا فجلست فقلت: يا أم المؤمنين، أنظريني ولا تعجليني، ألم يقل الله: ( ولقد رآه بالأفق المبين ) ( ولقد رآه نزلة أخرى) فقالت: أنا أول هذه الأمة سأل عن ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إنما هو جبريل لم أره على صورته التي خلق عليها غير هاتين المرتين، رأيته منهبطا من السماء سادا عظم خلقه ما بين السماء إلى الأرض، فقالت: أو لم تسمع أن الله يقول:( لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير)؟ أو لم تسمع أن الله يقول: ( وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيا أو من وراء حجاب أو يرسل رسولا فيوحي بإذنه ما يشاء إنه علي حكيم)؟ قالت: ومن زعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كتم شيئا من كتاب الله فقد أعظم على الله الفرية، والله يقول:( يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك وإن لم تفعل فما بلغت رسالته) قالت: ومن زعم أنه يخبر بما يكون في غد فقد أعظم على الله الفرية، والله يقول: ( قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله)" (مسلم : الإيمان ؛ معنى قول الله ولقد رآه نزلة أخرى...)
وفي رواية البخاري: "عن عائشة رضي الله عنها قالت: من حدثك أن محمداً صلى الله عليه وسلم رأى ربه فقد كذب، وهو يقول: "لا تدركه الأبصار" ومن حدثك أنه يعلم الغيب فقد كذب، وهو يقول: (لا يعلم الغيب إلا الله)" (البخاري :التوحيد ؛ قول الله تعالى : عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا ...)
2. "عن أنس بن مالك: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ترك قتلى بدر ثلاثا، ثم أتاهم فقام عليهم فناداهم فقال: يا أبا جهل بن هشام، يا أمية بن خلف، يا عتبة بن ربيعة، يا شيبة بن ربيعة، أليس قد وجدتم ما وعد ربكم حقا، فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقا، فسمع عمر قول النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، كيف يسمعوا، وأنى يجيبوا، وقد جيفوا؟ قال: والذي نفسي بيده، ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنهم لا يقدرون أن يجيبوا، ثم أمر بهم فسحبوا فألقوا في قليب بدر" (مسلم : الجنة وصفة نعيمها وأهلها ؛ عرض مقعد الميت من الجنة والنار عليه ...)

وترد عائشة رضي الله عنها هذا الحديث؛ لمخالفته كتاب الله سبحانه وتعالى:
"عن هشام عن أبيه قال: ذكر عند عائشة أن بن عمر يرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم إن الميت يعذب في قبره ببكاء أهله عليه فقالت: وهل إنما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إنه ليعذب بخطيئته أو بذنبه، وإن أهله ليبكون عليه الآن، وذاك مثل قوله: (إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على القليب يوم بدر وفيه قتلى بدر من المشركين، فقال لهم ما قال إنهم ليسمعون ما أقول) وقد وهل إنما قال: إنهم ليعلمون أن ما كنت أقول لهم حق ثم قرأت: ( إنك لا تسمع الموتى ) الآية ( وما أنت بمسمع من في القبور) يقول حين تبوؤا مقاعدهم من النار" (متفق عليه. البخاري : المغازي ؛ قتل أبي جهل /  مسلم : الجنائز ؛ الميت يعذب ببكاء أهله عليه)
المصدر: دفاعا عن السنة المطهرة دعوة للتصحيح ليس كل ما في الصحيحين صحيح
http://rasheedd.maktoobblog.com/‏
الملاحظة #3 31‏/08‏/2012 2:51:49 م
3. "عن عبد الله بن أبي مليكة قال: توفيت ابنة لعثمان بن عفان بمكة، قال: فجئنا لنشهدها، قال: فحضرها بن عمر وابن عباس، قال: وإني لجالس بينهما، قال: جلست إلى أحدهما ثم جاء الآخر فجلس إلى جنبي، فقال عبد الله بن عمر لعمرو بن عثمان وهو مواجهه: ألا تنهى عن البكاء؛ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الميت ليعذب ببكاء أهله عليه .
فقال بن عباس: قد كان عمر يقول بعض ذلك، ثم حدث، فقال: صدرت مع عمر من مكة حتى إذا كنا بالبيداء إذا هو بركب تحت ظل شجرة فقال، اذهب فانظر من هؤلاء الركب، فنظرت فإذا هو صهيب، قال: فأخبرته، فقال: ادعه لي، قال: فرجعت إلى صهيب فقلت: ارتحل فالحق أمير المؤمنين، فلما أن أصيب عمر دخل صهيب يبكي يقول: وا أخاه، وا صاحباه، فقال عمر: يا صهيب، أتبكي علي وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن الميت يعذب ببعض بكاء أهله عليه .
فقال بن عباس: فلما مات عمر ذكرت ذلك لعائشة فقالت: يرحم الله عمر، لا والله ما حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله يعذب المؤمن ببكاء أحد، ولكن قال: إن الله يزيد الكافر عذابا ببكاء أهله عليه، قال: وقالت عائشة: حسبكم القرآن " ولا تزر وازرة وزر أخرى " قال: وقال بن عباس عند ذلك: والله ( أضحك وأبكى ) قال بن أبي مليكة: فوالله ما قال بن عمر من شيء" (متفق عليه .البخاري : الجنائز ؛ قول النبي قول النبي صلى الله عليه وسلم يعذب الميت ببعض بكاء أهله عليه /  مسلم : الجنائز ؛ الميت يعذب ببكاء أهله عليه)

وكما أن عائشة رضي الله عنها ترد الحديث الذي يخالف كتاب الله سبحانه وتعالى، فإنها أيضا ترد الحديث الذي يخالف أمرا ثبت عندها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تحاول التوفيق بينهما كما فعل المتأخرون .
"عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقطع الصلاة المرأة والحمار والكلب ويقي ذلك مثل مؤخرة الرحل" ( مسلم : الصلاة ؛ قدر ما يستر المصلي)

ولنسمع رد عائشة رضي الله عنها على هذا الحديث:
"عن عائشة ذكر عندها ما يقطع الصلاة الكلب والحمار والمرأة فقالت: شبهتمونا بالحمر والكلاب، والله لقد رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وإني على السرير بينه وبين القبلة مضطجعة، فتبدو لي الحاجة فأكره أن أجلس فأوذي النبي صلى الله عليه وسلم، فأنسل من عند رجليه" (متفق عليه. البخاري : الصلاة ؛من قال لا يقطع الصلاة شيء متفق عليه – مسلم :الصلاة الاعتراض بين يدي المصلي)
رابعا : عثمان رضي الله عنه ينكر أحاديث يتحدثها ناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذلك في عصر الصحابة .
"عن حمران مولى عثمان قال: أتيت عثمان بن عفان بوضوء فتوضأ ثم قال: إن ناسا يتحدثون عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحاديث لا أدري ما هي، إلا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ مثل وضوئي هذا ثم قال: من توضأ هكذا غفر له ما تقدم من ذنبه وكانت صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة. وفي رواية بن عبدة أتيت عثمان فتوضأ" (مسلم :الطهارة ؛ فضل الوضوء والصلاة عقبه)

المصدر: دفاعا عن السنة المطهرة دعوة للتصحيح ليس كل ما في الصحيحين صحيح
http://rasheedd.maktoobblog.com/‏
الإجابات (2)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
2
المشاهدات
877
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.