بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310176)
العلاقات الإنسانية (1392816)
العالم العربي (1208425)
الكمبيوتر والإنترنت (853990)
الثقافة والأدب (367986)
الصحة (319468)
العلوم (219378)
الأديان والمعتقدات (201428)
تعليقات المستخدمين (186574)
المنتجات الإلكترونية (140352)
الطعام والشراب (125989)
التعليم والتدريب (70850)
الرياضة (69778)
الألعاب والترفيه (68532)
الاقتصاد والأعمال (65326)
الجمال والموضة (59878)
الأسرة والطفل (51444)
وسائل الإعلام (41423)
قواعد وقوانين (39069)
السياحة والسفر (34751)
الشركات (33192)
المنزل (33168)
الهوايات (27047)
وسائل المواصلات (12329)
عرض الكل ›
21‏/12‏/2009
ما حكم المرأه الحائض ان تمس القرأن الكريم بحكم عملها كمدرسه
الفتاوى النسائيه
الاسلام
وهل يجوز لها مس القرأن الكريم او القرءه منه للطلاب
ارجو الرد من مصدر موثوق بالفتوى
مع وضع الرابط
الملاحظة #1 21‏/12‏/2009 6:38:24 م
رقـم الفتوى :  68013
عنوان الفتوى : مس الحائض القرآن بقصد التعليم أو التعلم
تاريخ الفتوى : 08 رمضان 1426 / 11-10-2005
السؤال  



أجاز بعض العلماء للحائض المعلمة والمتعلمة أن تمس القرآن وتقرأه عند الحاجة, هل يستمر نفس الحكم بالنسبة لها إذا كانت حائضا وعلى جنابة ؟ وجزاكم الله خيرا  

الفتوى




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فإن القائل بجواز مس الحائض للقرآن هم المالكية إذا كان بقصد التعليم أو التعلم وسواء كانت جنبا مع ذلك أم لا، لأن الحكم للحيض هنا. قال في بلغة السالك لأقرب المسالك شارحا قول الدردير: إلا لمعلم ومتعلم وإن حائضا لا جنبا ، قال الشارح أي يحرم على المكلف مس المصحف وحمله إلا إذا كان معلما أو متعلما فيجوز لهما مس الجزء واللوح والمصحف الكامل وإن كان كل منهما حائضا أو نفساء لعدم قدرتهما على إزالة المانع بخلاف الجنب لقدرته على إزالته بالغسل أو التيمم. انتهى.

والفرق بين الحائض والجنب أن الجنب يستطيع أن يستبيح مس المصحف بالغسل أو التيمم، أما الحائض فلا تستطيع ذلك، فإذا كانت جنبا مع الحيض كان الحكم للحيض، ولذا جاز لها أن تمس القرآن بقصد التعليم والتعلم ولذا لو انقطع عنها الحيض امتنع عليها مس القرآن لأنها صارت تستطيع الغسل أو التيمم ومثلها النفساء في هذا كله.

قال في حاشية بلغة السالك معلقا على قول الشارح بخلاف الجنب ومثله الحائض والنفساء قبل الغسل وبعد انقطاع العذر لقدرتهما على إزالة المانع.

والله أعلم.


المفتـــي:  مركز الفتوى
الملاحظة #2 21‏/12‏/2009 6:41:32 م
مركز الفتوى اسلام ويب
الإجابات (2)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
2
المشاهدات
4118
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.