بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310666)
العلاقات الإنسانية (1392932)
العالم العربي (1208536)
الكمبيوتر والإنترنت (854107)
الثقافة والأدب (368001)
الصحة (319521)
العلوم (219391)
الأديان والمعتقدات (201443)
تعليقات المستخدمين (186580)
المنتجات الإلكترونية (140375)
الطعام والشراب (125995)
التعليم والتدريب (70856)
الرياضة (69784)
الألعاب والترفيه (68535)
الاقتصاد والأعمال (65334)
الجمال والموضة (59880)
الأسرة والطفل (51448)
وسائل الإعلام (41425)
قواعد وقوانين (39069)
السياحة والسفر (34752)
الشركات (33194)
المنزل (33168)
الهوايات (27051)
وسائل المواصلات (12330)
عرض الكل ›
12‏/5‏/2012
ماهي عقيدة الفداء عند النصارى ؟؟؟
حوار الأديان
المسيحية
الأديان والمعتقدات
الإسلام
تعد عقيدة الفداء عند النصارى وأصلها الذي بنيت عليه ، وهو قولهم بصلب المسيح عليه السلام ، من العقائد الأساسية عند النصارى ؛ حتى إنهم ليراهنون بالديانة كلها إذا لم تصح هذه العقيدة .


يقول الكاردينال الإنجليزي منينغ في كتابه : " كهنوت الأبدية " : ( لا تخفى أهمية هذا البحث الموجب للحيرة ، فإنه إذا لم تكن وفاة المسيح صلباً حقيقية ، فحينئذ يكون بناء عقيدة الكنيسة قد هدم من الأساس ، لأنه إذا لم يمت المسيح على الصليب ، لا توجد الذبيحة ، ولا النجاة ، ولا التثليث .


فبولس والحواريون وجميع الكنائس كلهم يدعون هذا ، أي أنه إذا لم يمت المسيح لا تكون قيامة أيضاً ) .

وهذا ما يقرره بولس :{ وإن لم يكن المسيح قد قام ، فباطل كرازتنا ، وباطل أيضاً إيمانكم } [ كورنثوس 1/14-15] .

وعلى نحو ما تخبطوا في قولهم بالتثليث ، وما مفهومه ، وكيف يوفقون بينه وبين التوحيد الذي يقرره العهد القديم



وعلى نحو تخبطهم أيضا في كل ما يتعلق بالصلب من تفصيلات ، وهو أصل قولهم بالفداء الذي يعتبرونه علة لهذا الصلب



نقول : على نحو هذا الخبط الملازم لكل من حاد عن نور الوحي المنزل من عند الله ، كان تخبطهم في عقيدة الفداء .

فهل الفداء خلاص لجميع البشر ، كما يقول يوحنا : { يسوع المسيح البار ، شفيع عند الآب ، فهو كفارة لخطايانا ، لا لخطايانا وحدها ، بل لخطايا كل العالم أيضاً } [ رسالة يوحنا الأولى 2/2 ] ، أو هو خاص بمن آمن واعتمد : { من آمن واعتمد خلص ، ومن لم يؤمن يدن } [ مرقس 16/16 ] .

إن المتأمل في سيرة المسيح وأقواله يرى بوضوح أن دعوة المسيح كانت لبني إسرائيل ، وأنه خلال سني دعوته نهى تلاميذه عن دعوة غيرهم ، وعليه فالخلاص أيضاً يجب أن يكون خاصاً بهم


وهو ما نلمسه في قصة المرأة الكنعانية التي قالت له : { ارحمني يا سيد يا ابن داود . ابنتي مجنونة جداً ، فلم يجبها بكلمة واحدة ، فتقدم إليه تلاميذه ، وطلبوا إليه قائلين : اصرفها لأنها تصيح وراءنا ، فأجاب وقال : لم أرسل إلا إلى خراف بيت إسرائيل الضالة ، فأتت وسجدت له قائلة : يا سيد أعني ، فأجاب وقال : ليس حسناً أن يؤخذ خبز البنين ويطرح للكلاب{ (متى 15/22 - 26) ، فالمسيح لم يقم بشفاء ابنة المرأة الكنعانية ، وهو قادر عليه ، فكيف يقوم بالفداء عن البشرية جمعاء ؟؟؟؟؟



وهل هذا الخلاص من خطيئة آدم الأولى فقط ، أو هو عام لجميع خطايانا ؟؟؟؟

إن أحدا لا يحمل إثم أحد ، ولا يفديه بنفسه


كما قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَإِنْ تَدْعُ مُثْقَلَةٌ إِلَى حِمْلِهَا لا يُحْمَلْ مِنْهُ شَيْءٌ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى إِنَّمَا تُنْذِرُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَمَنْ تَزَكَّى فَإِنَّمَا يَتَزَكَّى لِنَفْسِهِ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ) فاطر/18 .

وهذا هو ما تقرره نصوص كتابكم المقدس : { النفس التي تخطيء هي تموت ، الابن لا يحمل من إثم الأب ، والأب لا يحمل من إثم الابن ، بر البار عليه يكون ، وشر الشرير عليه يكون } [ حزقيال 18/20 - 21 ] .

فليس هناك خطيئة موروثة : { لولا أني جئت وكلمتهم ، لما كانت عليهم خطيئة ، وأما الآن فلا عذر لهم في خطيئتهم . . لولا أني عملت بينهم أعمالاً ما عمل أحد مثلها ، لما كانت لهم خطيئة ، لكنهم الآن رأوا ، ومع ذلك أبغضوني وأبغضوا أبي } [ يوحنا 15/22 - 24 ] .

وحين تكون هناك خطيئة ، سواء كانت مما اكتسبه العبد ، أو ورثه عن آدم ، أو من دونه من الآباء (؟!!)

فلم لا يكون محو هذه الخطيئة بالتوبة ؟!

إن فرح أهل السماء بالتائب كفرح الراعي بخروفه الضائع إذا وجده ، والمرأة بدرهمها الضائع إذا عثرت عليه ، والأب بابنه الشارد إذا رجع :

{ هكذا يكون الفرح في السماء بخاطئ واحد يتوب ، أكثر من الفرح بتسعة وتسعين من الأبرار لا يحتاجون إلى التوبة } [ لوقا 15/1-31 } .
الملاحظة #1 12‏/05‏/2012 11:12:21 م
ولقد وعد الله التائبين بالقبول : { فإذا رجع الشرير عن جميع خطاياه التي فعلها ، وحفظ كل فرائضي وفعل حقاً وعدلاً ، فحياة يحيا ، لا يموت ، كل معاصيه التي فعلها لا تذكر عليه ، بره الذي عمل يحيا } [ حزقيال 18/21-23 ] ، وانظر [ إشعيا 55/7 ]

إن الاتكال على النسب من غير توبة وعمل صالح ، ضرب من الخبال ؛ فمن أبطأ به عمله ، لم يسرع به نسبه ، كما يقول نبينا صلى الله عليه وعلى إخوانه المرسلين وسلم [ صحيح مسلم 2699]



وهكذا علمكم يوحنا المعمدان ( يحي عليه السلام ) : { يا أولاد الأفاعي من علمكم أن تهربوا من الغضب الآتي ، أثمروا ثمراً يبرهن على توبتكم ، ولا تقولوا لأنفسكم : نحن أبناء إبراهيم ، أقول لكم : إن الله قادر على أن يجعل من هذه الحجارة أبناء لإبراهيم ؛ ها هي الفأس على أصول الشجر : فكل شجرة لا تعطي ثمرا جيدا تقطع ، وترمى في النار } [ متى 3/7 - 11 ] .

إن غفران الذنب بتوبة صاحبه هو اللائق بالله البر الرحيم ، لا الذبح والصليب ، وإراقة الدماء ، هذا ما يقرره الكتاب المقدس :

{ إني أريد رحمة لا ذبيحة ، لأني لم آت لأدعو أبراراً ، بل خطاة إلى التوبة } [ متى 9/13 ]

و لهذا يقول بولس : { طوبى للذين غفرت آثامهم وسترت خطاياهم ، طوبى للرجل الذي لا يحسب له الرب خطية } [ رومية 4/7-8 ] .

هذا مع إيماننا بأن الله تعالى لو أمر بعض عباده بقتل أنفسهم توبة من خطاياهم ، لم يكن كثيرا عليهم ، ولم يكن منافيا لبره سبحانه ورحمته ، وقد أمر بذلك بني إسرائيل لما طلبوا أن يروا الله جهرة ، لكن حينئذ لا يقتل أحد عن أحد ، بل يقتل المرء عن إثم نفسه ، لا عن آثام غيره ، وقد كان ذلك من الإصر والأغلال التي وضعها الله عن هذه الأمة المرحومة .

ومما يبطل نظرية وراثة الذنب أيضاً النصوص التي تحمل كل إنسان مسئولية عمله ؛ كما قال الله تعالى في كتابه الكريم : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلامٍ لِلْعَبِيدِ ) فصلت /46 وقال : ( كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ ) المدثر/38 .

وهكذا في كتابكم المقدس :

{ لا تَدينوا لئلا تُدانوا ، فكما تدينون تُدانون ، وكما تكيلون يُكال لكم } [ متى 7/1-2 ]

{ فإن ابن الإنسان سوف يأتي في مجد أبيه مع ملائكته ، وحينئذ يجازي كل واحد حسب عمله } [ متى 16/27 ]

وأكد المسيح على أهمية العمل الصالح والبر ، فقال للتلاميذ : { ليس كل من يقول : لي يا رب يا رب ، يدخل ملكوت السموات . بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السموات ، كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم : يا رب يا رب ، أليس باسمك تنبأنا وباسمك أخرجنا شياطين ، وباسمك صنعنا قوات كثيرة ، فحينئذ أصرّح لهم : إني لم أعرفكم قط . اذهبوا عني يا فاعلي الإثم } [ متى 7/20-21 ] .

ومثله قوله : { يرسل ابن الإنسان ملائكته فيجمعون في ملكوته جميع المعاثر ، وفاعلي الإثم ، ويطرحونهم في أتون النار } [ متى 13/41-42 ] .

فلم يحدثهم عن الفداء الذي سيخلصون به من الدينونة .

والذين يعملون الصالحات هم فقط الذين ينجون يوم القيامة من الدينونة ، بينما يحمل الذين عملوا السيئات إلى الجحيم ، من غير أن يكون لهم خلاص بالمسيح أو غيره :
الملاحظة #2 12‏/05‏/2012 11:12:50 م
{ تأتي ساعة فيها يسمع جميع الذين في القبور صوته ، فيخرج الذين فعلوا الصالحات إلى قيامة الحياة ، والذين عملوا السيئات إلى قيامة الدينونة } [ يوحنا 5/28-29] .

{ متى جاء ابن الإنسان في مجده وجميع الملائكة والقديسين معه ، فحينئذ يجلس على كرسي مجده . . . ثم يقول أيضاً للذين عن اليسار : اذهبوا عني يا ملاعين إلى النار الأبدية المعدة لإبليس وملائكته } [ متى 25/31 - 42 ] .

ويقول المسيح لهم : { أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم }( متى 23/33 ) .

ويلاحظ أدولف هرنك


أن رسائل التلاميذ خلت من معتقد الخلاص بالفداء ، بل إنها جعلت الخلاص بالأعمال كما جاء في رسالة يعقوب { ما المنفعة يا إخوتي إن قال أحد : إنّ له إيماناً ، ولكن ليس له أعمال ، هل يقدر الإيمان أن يخلصه ؟ الإيمان أيضاً إن لم يكن له أعمال ميت في ذاته . . الإيمان بدون أعمال ميت } [ يعقوب 2/14 – 20 وانظر :1/22 , 1/27 ] .

ويقول بطرس : { أرى أن الله لا يفضل أحدا على أحد في الحقيقة ، فمن خافه من أية أمة كانت ، وعمل الخير ، كان مقبولا عنده } [ أعمال الرسل 10/34-35 ] .


ومثل هذا كثير في أقوال المسيح والحواريين .

وصدق الله العظيم : ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ) الحجرات/13 .

والعجب أن بولس  المناقض نفسه  أعلن نقض الناموس وعدم فائدة الأعمال ، وأن الخلاص إنما يكون بالإيمان ، هو ذاته أكد على أهمية العمل الصالح في مناسبات أخرى منها قوله : { إن الذي يزرعه الإنسان ، إياه يحصد أيضاً . . . فلا تفشل في عمل الخير لأننا سنحصده في وقته{ ( غلاطية 6/7) .

ويقول : {كل واحد سيأخذ أجرته حسب تعبه} (كورنثوس (1) 3/8) .


وهكذا ، فليس أمامك حيال هذا التناقض إلا أن تلغي فهمك وعقلك ، وتعلل نفسك بالأماني الكاذبة ، على نحو ما فعلت في عقيدة التثليث والتوحيد ، وهو ما ينصحك به "ج . ر . ستوت" في كتابه "المسيحية الأصلية" :


( لا أجسر أن أ تناول الموضوع ، قبل أن أعترف بصراحة بأن الكثير منه سوف يبقى سرا خفيا . . . ، ويا للعجب كيف أن عقولنا الضعيفة لا تدركه تماما ، ولا بد أن يأتي اليوم الذي فيه ينقشع الحجاب ، وتُحل كل الألغاز ، وترى المسيح كما هو !!

لدلك شعار الكنيسة ( الجهل افضل للتقوى )

فكيف يمكن أن يكون الله حل في المسيح ، بينما يجعل المسيح خطية لأجلنا ؟؟؟!!!!


ولكن إن شاء الله  سوف نرى نحن وأنتم المسيح عليه السلام


كما هو ؛ عبدا من عباد الله المقربين ، وأنبيائه المرسلين

وفي هذا اليوم الذي ينقشع فيه الحجاب يتبرأ ممن اتخذه إلها من دون الله ، أو نسب إليه ما لم يقله ، لتعلم ساعتها أنه لم يكن هناك لغز ولا أسرار :

( وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّي إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنْ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120) ) سورة المائدة .

فهل من وقفة قبل فوات الأوان ، وعودة إلى كلمة سواء ، لا لغز فيها ولا حجاب :

( قُلْ يا أهل الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ) آل عمران /64 .


الحمد لله على نعمة الاسلام
الملاحظة #3 15‏/05‏/2012 6:25:41 ص
ردا على

احزان القلب

ولمادا قلبك حزين !!!!

طبعا لانك وثني عابد للصليب

الجاهل هو من يصدق شعار كنيسته ان الجهل افضل للتقوى


شوف هده الفديوهات لتعرف كم انك وثني متخلف

http://www.youtube.com/watch?v=fSHkcg03Enk

http://www.youtube.com/watch?v=ra3AFgVMOik&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=yxgfPdjbcM0&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=-BuykFaQBYU&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=nt2eR194G-4&feature=related‏
الملاحظة #4 04‏/06‏/2012 7:54:36 م
يوحنا يا متخلف

كلما تنشر تدليس كلما زاد إيماننا أن الاسلام هو الحق

لاننا نرد على التدليس في مقابل أنكم عاجزون عن الرد على الاسئلة التي تثبت صحة عقيدتك


يوحنا دائما يقدم دليل تحريف عقيدته

لانه لو كان عنده دليل على وجود انجيل المسيح لقدمه

ولكن بما أنه لايملك هو ولا النصارى فنجده يهرب لنشر تدليس قسيسه النجس

الدي بسهولة ينسف

وبالرغم من دلك تكرره

و بما ان من المعروف ان النصارى لاتقرأ و لاتعقل بدليل تكرار تدليسهم حتى بعد الرد عليه

أرد على يوحنا الضال مرة أخرى

الحمد لله نحن لانمل و لانكل

أقول أن هذا كلام من تفكير غير آدمي و غير أخلاقي

وكل يرى الناس بعين طبع

وودت الزانية لو كل الناس زواني


فردا على تخاريف قسيسك التي تنقلها ياببغاء القسيس النجس

أولا  بفهم معنى قول السيدة عائشة رضي الله عنها : "ما أرى ربك إلا يسارع فى هواك"

قال النووي في معنى يسارع في هواك : أي يخفف عنك ويوسع عليك في الأمور ولهذا خيرك


وليس كما يفسرها القساوسة الانجاس

----------------------------------
الملاحظة #5 04‏/06‏/2012 7:54:54 م
ثانيا

عن الاية الشريفة : (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ،،مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ،،سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ،،وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ ،،فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ)

هذا الكلام لو كان من عند النبي صلى الله عليه وسلم لما خص به أبا لهب وحده رغم أنه عمه دون غيره والحال ان أعداءه كثر وكل منهم له اليد الطولى في الأذية ومنهم من أسلم فيما بعد وصلح إسلامه وصار قوة اضافية في الجسم الاسلامي الناشئ كأبي سفيان وخالد بن الوليد وعمرو بن العاص وغيرهم ..

لكن أبا لهب قد شنع كثيرا في تعذيب الرسول صلى الله عليه وسلم كرمي الحجارة عليه حتى تنزف قدميه الشريفتين دما . وبعد ان وضع ما في جوف البهيم على ظهر نبينا عليه الصلاة والسلام وهو ساجد لله تعالى ...
ولهذا بعد التعذيب نزلت الايه لتخفف عن الرسول

ولا ننس أيضا أن الله علم أن ابا لهب سيموت على الكفر وهذا طبعا ما لم يكن يعلمه النبي صلى الله عليه وسلم ولا غيره
ولكن الله تعالى أخبر نبيه بذلك وختم لابي لهب بسوء

فهده السورة الكريمة من اسباب اسلام الدكتور ميلر المتنصر الكندي الدي ترك الضلال و اسلم لله الواحد الاحد



سورة المسد

بسم الله الرحمن الرحيم
تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5)



معاني آيات السورة الكريمة :

{تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ} أي خابت وخسرت يدا أبي لهب .. أي خاب وخسر عمله .. {وَتَبَّ} أي خاب وخسر هو بذاته .. {مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ} أي لا ينفعه ماله بعد أن سخط الله عز وجل عليه .. {وَمَا كَسَبَ} أي لا ينفعه ما كسب من مال أو ولد وغيرها بعد أن سخط الله عز وجل عليه .. {سَيَصْلَى نَارًا} أي سيدخل نارا يصطلي بحرها .. {ذَاتَ لَهَبٍ} أي أنها نار تشتعل وتلتهب وتتأجج .. {وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ} كانت تحمل حزمة من الشوك فتضعه في طريق النبي صلى الله عليه وسلم لإيذائه .. كما أنها كانت تمشي بالنميمة بين الناس والعرب كانوا يقولون فلان يحطب على فلان ويقصدون النميمة .. وكلا التفسيرين جائز إذ هي تفعل هذا وذاك .. {فِي جِيدِهَا} أي في عنقها .. {حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ} أي من ليف ..




فنجد كلمة تبت : بمعنى خسر
الملاحظة #6 04‏/06‏/2012 7:55:15 م
ويعترض النصارى بانها سب و شتم في القرآن

وهذه كلمة بسيطة بجانب كم الشتائم والسب الموجود فى أناجيلهم  على لسان يسوع

فقال لليهود أولاد الافاعى و الخراف الضالة و الكلاب و الخنازير و.......ألخ وقاموس من الشتائم و السب فى كتاب النصارى  


ولامقارنة بين القرآن الكريم كتاب الله الحق

وبين أناجيلك التى ألفها وكتبها و أخرجها بشر كاذبين كانوا جنود أبليس


ونرجع مرة أخرى للرد على الشبهة



بعض ما نستفيده ونتعلمه من هذه السورة :

- لا ينفع الإنسان ماله وولده وكل ما يملكه لينجو من عذاب الله عز وجل إذا عمل بمساخطه ..
- رغم أن أبا لهب هو عم النبي صلى الله عليه وسلم إلا أنه في النار ولم تنفعه قرابته بالنبي صلى الله عليه وسلم .. إذن فالقرابة تنكسر بالكفر والشرك ..
- حرمة أذية المؤمنين ودفاع الله سبحانه وتعالى عنهم ..
- استدل العلماء من قوله تعالى { وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ } على صحة عقد الكفار لنسبة المرأة إلى أبي لهب .. قالوا : ((سَمَّاهَا اللَّهُ تَعَالَى امْرَأَتَهُ ، وَلَوْ كَانَتْ أَنْكِحَتُهُمْ فَاسِدَةً لَمْ تَكُنْ امْرَأَتَهُ حَقِيقَةً .))



الإعجاز الغيبي في هذه السورة :

لقد حكم الله سبحانه وتعالى في هذه السورة بهلاك أبي لهب وأنه من أهل النار .. فكان كما أخبر عز وجل .. إذ بعد نزول هذه السورة كان من الممكن أن يؤمن ويسلم أبو لهب كما آمن وأسلم كثير من الكفار والمشركين مثله فيعارض بذلك القرآن الكريم .. ولكن ذلك لم يحدث .. بل ضل أبو لهب طيلة حياته وهو كافر مشرك عدو للرسول صلى الله عليه وسلم وللحق الذي جاء به .. كما أن موتته كانت من شر موتة يموتها أحدهم حيث أنه أصيب بمرض خطير فمات ولم يستطيعوا غسله إلا بإفراغ الماء عليه من بعيد خوفا من عدوى المرض .. وكل هذا تحقيق لما حكم الله به عليه وأخبر في هذه السورة .



معجزة تتعلق بنزول هذه السورة :

ومن معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ، معجزة تتعلق بنزول هذه السورة ، وهي أنه صحّ أنه لما سمعت امرأة أبي لهب (أم جميل العوراء وكانت شديدة العداء للنبي صلى الله عليه وسلم مثل زوجها)
ما نزل فيها وزوجها من القرآن أتت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس في المسجد عند الكعبة ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه وفي يدها فهر (أي : بمقدار ملئ الكف) من حجارة فلما وقفت عليه أخذ الله بصرها عن رسول الله عليه الصلاة والسلام فلا ترى إلا أبا بكر ، فقالت : يا أبا بكر ! أين صاحبك ؟ قد بلغني أنه يهجوني . والله لو وجدته لضربته بهذا الفهر ، والله إني لشاعرة ، ثم قالت : مذمما عصينا . وأمره أبينا . ثم انصرفت ، فقال أبو بكر : يا رسول الله أما تراها رأتك ؟ قال : ما رأتني ، لقد أخذ الله بصرها عني .

ونعرض الآن تحليل الدكتور ميلر

والكل يعلم الدكتور ميلر عالم الرياضيات

الذى كان شديد العداوة للاسلام

وبدأ يقرأ ويفهم القرآن الكريم لعله يجد أخطاء من القرآن

وعندما قرأ و فهم القرأن الكريم


ترك دين الضلال وأسلم لله الواحد وأصبح داعية إسلامى

وأسلم على يده آلاف من الضالين
الملاحظة #7 04‏/06‏/2012 7:55:32 م
وكان هذا تحليله لسورة المسد

من القصص التي أبهرت الدكتور ملير ويعتبرها من المعجزات هي قصة النبي صلى الله عليه وسلم مع أبو لهب ................
يقول الدكتور ملير :
"هذا الرجل أبو لهب كان يكره الإسلام كرها شديدا لدرجة انه كان يتبع محمد صلى الله عليه وسلم أينما ذهب ليقلل من قيمة ما يقوله الرسول صلى الله عليه وسلم,اذا رأى الرسول يتكلم لناس غرباء فانه ينتظر حتى ينتهي الرسول من كلامه ليذهب إليهم ثم يسألهم ماذا قال لكم محمد؟ لو قال لكم ابيض فهو اسود ولو قال لكم ليل فهو نهار المقصد انه يخالف أي شيء يقوله الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ويشكك الناس فيه .

قبل 10 سنوات من وفاة أبو لهب نزلت سورة في القران اسمها سورة المسد , هذه السورة تقرر ان أبو لهب سوف يذهب إلى النار , أي بمعنى آخر ان أبو لهب لن يدخل الإسلام .

خلال عشر سنوات كل ما كان على أبو لهب ان يفعله هو ان يأتي أمام الناس ويقول "محمد يقول إني لن اسلم و سوف ادخل النار ولكني أعلن الآن اني أريد ان ادخل في الإسلام وأصبح مسلما !! .

الآن ما رأيكم هل محمد صادق فيما يقول ام لا ؟

هل الوحي الذي ياتيه وحي الهي؟ .

لكن أبو لهب لم يفعل ذلك تماما رغم ان كل أفعاله كانت هي مخالفة الرسول صلى الله عليه وسلم لكنه لم يخالفه في هذا الأمر .

يعني القصة كأنها تقول ان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأبي لهب أنت تكرهني وتريد ان تنهيني , حسنا لديك الفرصة ان تنقض كلامي !

لكنه لم يفعل خلا ل عشر سنوات !!

لم يسلم ولم يتظاهر حتى بالإسلام !!

عشر سنوات كانت لديه الفرصة ان يهدم الإسلام بدقيقة واحدة ! ولكن لان الكلام هذا ليس كلام محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه وحي ممن يعلم الغيب ويعلم ان ابو لهب لن يسلم .

كيف لمحمد صلى الله عليه وسلم ان يعلم ان أبو لهب سوف يثبت ما في السورة ان لم يكن هذا وحيا من الله؟؟
كيف يكون واثقا خلال عشر سنوات ان ما لديه حق لو لم يكن يعلم انه وحيا من الله؟؟

لكي يضع شخص هذا التحدي الخطير ليس له الا أمر واحد هذا وحي من الله ."



أما من يعترض على كلام الحق فأقول له أيها الضال سوف تحشر بإذن الله تعالى مع أبو لهب و عائلته فهم قدوتك



يانصارى قبل ان تعترضوا على كتاب الحق فتشوا كتبكم


السب و الشتيمة من تعاليم يسوع

أخلاق يسوعية!!

صرح بولس في رسالته الأولى الي كورنثوس 6 : 10 بأن الشتامون لا يرثون ملكوت الله !!!
بينما نجد في أناجيلهم يسوع وهو يشتم الكثيرين !!!!:36_1_10:

لنـــــــــــــرى:

اليسوع شتـــــــــام
الملاحظة #8 04‏/06‏/2012 7:55:54 م
يسوع يشتم الأنبياء الكرام عليهم السلام:

(( أنا باب الخراف وجميع الذين جاؤوا قبلي سارقون ولصوص ! )) يوحنا [ 10 : 7 ]
(( جميع الذين أتوا قبلي هم سراق ولصوص ))
قام بشتم معلموا الشريعة قائلاً لهم : (( يا أولاد الافاعي )) متى [ 3 : 7 ]
وشتمهم في موضع آخر قائلاً لهم : (( أيها الجهال العميان )) متى [ 23 : 17 ]
وقد شتم تلاميذه ، إذ قال لبطرس كبير الحواريين : (( يا شيطان )) متى [ 16 : 23 ]
وشتم آخرين منهم بقوله : (( أيها الغبيان والبطيئا القلوب في الإيمان ! )) لوقا [ 24 : 25 ]
وقال ليهيرودس : (( قولوا لهذا الثعلب )) لوقا [ 13 : 32 ]
ويقول لأمه : (( مالي ولك يا إمرأة ! )) يوحنا [ 2 : 4 ]

إنها أخلاق يسوع رئيس السلام كما جاءت في الانجيل :36_1_10:

اليسوع كـــذاب

ورد في إنجيل يوحنا [ 7 : 3 ] ان إخوة اليسوع طلبوا منه أن يصعد إلي عيد المظال عند اليهود فرد عليهم قائلاً : (( اصعدوا انتم إلي العيد ، فأنا لا أصعد إلي هذا العيد ، . . . ولما صعد إخوته إلي العيد ، صعد بعدهم في الخفية لا في العلانية !!! ))

اليسوع عريـــــــــان

(( قَامَ عَنِ الْعَشَاءِ وَخَلَعَ ثِيَابَهُ وَأَخَذَ مِنْشَفَةً وَاتَّزَرَ بِهَا ثُمَّ صَبَّ مَاءً فِي مِغْسَلٍ وَابْتَدَأَ يَغْسِلُ أَرْجُلَ التّلاَمِيذِ وَيَمْسَحُهَا بِالْمِنْشَفَةِ الَّتِي كَانَ مُتَّزِراً بِهَا. )) [يوحنا 13: 4-5]
(( فأخذ عسكرالوالي يسوع الى دار الولاية وجمعوا عليه كل الكتيبة . فعروه والبسوه رداء قرمزيا متى .)) [ 27 : 28 ]

وبذلك نستنتج أن اليسوع إله النصارى لم يلتزم بتعاليمه الأخلاقية وصار من الشتامين الذين قال عنهم بولس (( لا يرثون ملكوت الله )) !!!


وحاشا لله أن يكون هذا رسول الله وعبده عيسي عليه السلام

إنما هذا هو الشخص الذي صلب بدلا من المسيح عليه السلام

فأضلهم الشيطان وعبدوه  النصارى

قال الله تعالى: ﴿ وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا(157)بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا
___________________________

ثالثا

وبخصوص اية (ويل لكل همزة لمزة...)


فجزاء الهماز اللماز طبيعي وهو اثم ويعامل بنقيض قصده
فاين الاشكال في هذا ؟؟

فالآية إذن شاملة للجميع على ان المال ليس المهم عند الله وليس كما فسرها اعداء الله .. بل اذا كان قولهم صحيحا فكيف يعاتب الله رسوله في القران ؟؟؟
الملاحظة #9 04‏/06‏/2012 7:56:18 م
رابعا


اما عن زواج النبي صلى الله عليه وسلم من زينب بنت جحش زوجة ابنه بالتبني زيد بن الحارثة رضي الله عنهما .
فزينب بنت جحش هى ابنة عمة الرسول أولا . ثم الرسول هو من خطب زينب لزيد زينب


ويتضح من الايات أن زيد يريد تطليق زينب والسبب كون زيد فقير وهي غنيه لم يستطيعا العيش معا .. ولكن الرسول هو من كان يمنعه عن تطليقها ومع ذلك طلقها وتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم

ثانيا زيد ليس ابنا للنبي صلى الله عليه وسلم بل كان يتبناه قبل أن يُحرم التبني فيما بعد.


___________________________


خامسا

عن بني قريظة فقد كان حكمهم حكم الخائن الذي استحق حد الخيانة وهو الإعدام . وما سبي ذراريهم ونسائهم الا لأنهم واطؤوا وأقروا الخيانة . ولهذا يكون الحكم عاما عليهم

عموما فقد تم تطبيق حكم الله فيهم وهو حكم الاعدام للخائن الذي تطبقه جميع الأنظمة السابقة والحالية قبل ان يلغوا عقوبة الإعدام

فالجزاء الذي حل ببني قريظة من جنس عملهم.. فلو قدر لهم (والأحزاب) أن ينجحوا في اقتحام المدينة لصار المسلمون إلى هذا المصير الذي صار بنو قريظة إليه.


وهل كان في وسع النبي صلى الله عليه وسلم أن يعاملهم كما عامل بني قينقاع وبنى النضير من قبل.. فيكتفي بإبعادهم عن المدينة كما أبعد أولئك؟!!


لا!

لم يكن في إمكانه ذلك لأن التجربة أثبتت أن الإبعاد لا يكفي.. فقد يجيشون الجيوش ويستَعْدون القبائل على الرسول وأصحابه كما حدث في المرة السابقة.

ثم إن طبيعة الجريمة التي اقترفها بنو قريظة تختلف عن جريمة كل من بنى قينقاع وبنى النضير ..فقد كانت أشد خطرا من الجريمتين السابقتين .. لأن المسلمين كانوا في كل منها في حال تمكنهم من الدفاع عن أنفسهم.. أما موقفهم وقت جريمة بنى قريظة فقد كان محفوفا بالخطر من جراء الحصار المحكم الذي ضربه الأحزاب حول المدينة فلم يكن في إمكانهم أن يدافعوا عن أنفسهم.


ولولا عطف الله بهم لأبيدوا عن آخرهم.

أما عن علاقة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالموضوع وسورة الاحزاب في اياتها من 28 إلى 33 فلا علاقة لها بموضوع بني قرضة ولا بغيرهم

وإنما كان التخيير لأزواج النبي من زوجهن رسول الله صلى الله عليه وسلم .. إما أن يقبلن ما هن عليه من الحياة ويحتسبنها ليوم القيامة ويخترن رسول الله وما عند الله أو يطلقهن
فاخترن الله ورسوله على الدنيا ..
وهذا دليل على أنه وأزواجه صلى الله عليه وسلم لم يكن همه الدنيا ولا الأموال كما يزعم أعداؤه

___________________

نأتي لآخر تدليس معروض

وهو التحريف و التدليس في اسباب نزول سورة التحريم

فطبق النصارى تعاليم كتابهم المحرف

فنجدهم حرفوا و تدلسوا و كدبوا في أسباب نزول سورة التحريم  لخدمة  أهوائهم

سبب نزول أوائل سورة التحريم، والوارد في الصحيحين


عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم :: كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب عندها عسلاً


فتواصيت أنا وحفصة أن أيتنا دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فلتقل إني أجد منك ريح

مغافير.. أكلت مغافير ( المغافير هو صمغ من الشجر له حلاوة )


فدخل على إحداهما فقالت له ذلك


فقال: لا، بل شربت عسلاً عند زينب بنت جحش


ولن أعود له


فنزلت:يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ [التحريم :1].

أى لما تحرم العسل الذى أحله الله تعالى !!!!


هذا هو التفسير الصحيح
وليس كما يخترع القسيس الشاذ من قصص ملفقة عن الرسول الكريم

ويرددها ببغاواته الذين يملكوا  آذان و ألسنه ولايملكوا عقول تفكر


فالحمد لله على نعمة الاسلام و نعمة العقل
الإجابات (5)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
8
المشاهدات
691
متابعات
0
أسئلة ذات صلة
الإجابات: 1
الإجابات: 2
الإجابات: 4
الإجابات: 4
الإجابات: 7
الإجابات: 7
الإجابات: 1
الإجابات: 3
معرفة المزيد
عن Google إجابات Google
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.