بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3309859)
العلاقات الإنسانية (1392741)
العالم العربي (1208335)
الكمبيوتر والإنترنت (853890)
الثقافة والأدب (367974)
الصحة (319435)
العلوم (219366)
الأديان والمعتقدات (201419)
تعليقات المستخدمين (186571)
المنتجات الإلكترونية (140332)
الطعام والشراب (125985)
التعليم والتدريب (70844)
الرياضة (69775)
الألعاب والترفيه (68524)
الاقتصاد والأعمال (65322)
الجمال والموضة (59876)
الأسرة والطفل (51442)
وسائل الإعلام (41416)
قواعد وقوانين (39062)
السياحة والسفر (34746)
الشركات (33187)
المنزل (33166)
الهوايات (27044)
وسائل المواصلات (12325)
عرض الكل ›
يقول الحكماء
العلاقات الإنسانية
الإسلام
الثقافة والأدب
قد يتحول كل شيئ فى الدنيا ضدك ... ويبقى الله معك ...
فيكون كل شيئ معك وات بدا غير ذلك
وليكن الله معك
فكن كما قال عز وجل من المتقين المحسنين

{ إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ }
النحل128

اذا لم تخطط مسارك ستكون جزءا من خطط الآخرين
..............

يقول الحكماء

فكر كثيرا قبل ان تتكلم ولا تقل كل ما تفكر فيه
فيجب عليك ان تقول خيرا والا فالصمت أولى
هكذا وضانا المبعوث رحمة للعالمين عليه أفضل الصلاة والسلام
فى حديثه الذى ذكره البخارى فى صحيحه برواية أبو شريح العدوى
قال صلوات ربي وسلامه عليه :-

( ....... ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )

وسبحان الله
نجد الكلمتان متشابهتان ويختلفان فى حرف واحد وشتان الفرق بين المعنيين
اذا تغيرت الواو بالميم

الصمت .... الصوت

فحرف الميم
يجعل الحال صمتا فيكون التفكر والتذكر والتدبر والعبرة
وحرف الواو
يجعل الحال صوتا .. فيكون التهور والاندفاع وفضول الكلام وربما تتبع العورة
.......
كم من كلمة ينطق بها الانسان بغير حذر ولاحكمة
\ وهو لايدرى انه بها قد يغضب مولاه فيهوى بها الى نار جهنم
نعم يا اخوانى فبكلمة واحدة قد يهوى احدنا الى نار جهنم وهو لا يدرى
وبكلمة أخرى ينطقها العبد بعد طول صمت وتأنى فيدخله الله بها جنات عدن

كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم

( إن العبد ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ، لا يلقي لها بالا ، يرفع الله بها درجات ،
وإن العبد ليتكلم بالكلمة من سخط الله ، لا يلقي لها بالا، يهوي بها في جهنم )
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري

وكم من كلمة تؤذى وتجرح وتترك جروحا غائرة وأثارا مؤلمة يصعب علاجها بعد ذلك
وكم من كلمة طيبة تحيى قلوب وأرواح وتبقى كالشجرة الطيبة
كما قال المولى عز وجل فى محكم آياته فى سورة ابراهيم

{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء*
تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ }

..............
الملاحظة #1 31‏/05‏/2012 5:58:23 ص
احرص على ان تتذكر دوما
ان الله قد اعطاك العقل وميزك به لتتدبر فى احوال البشر والدنيا
واعطاك العينين لتنظر فتقرا احاديث الارواح وهمساتها
واعطاك الاذنين لتستمع الى أنين القلوب وتقلباتها
فتعتبر
وجعل للسانك سجنين ... الأسنان والشفتين
وجعل كلامك دليلا على محتوى عقلك وقلبك فانظر ماذا تقول
ولا تتسرع والا فالصمت أولى
وقبل ان تفتح الابواب للسانك لترسل رسائلك للعالم من حولك
تدبر
ماذا ستقول ... ولماذا ستقوله
ولمن ستقوله ؟ وما الفائدة من قوله
وأعلم ان للكلام شهوة خفية . ولحب الظهور شهوة جلية
ولفرض الرأى والقاء الاتهامات شهوات وشهوات خبيثة مؤذية
لذلك اجعل كل من
ماذا , لماذا , لمن , لم , وما الفائدة
هم حصنك الحصين وأمنك الأمين
واستعن بالله ولا تعجز
...........
أسال الله ان يرزقك
عقلا واعيا اذا ما تدبر فى احوال الدنيا والبشر
كان تدبره نجاحا وفلاحا وعطاء لا ينقطع وعمل بناء وخلاق ...
كان تدبره طريقا لقربه من الله وطلبا لمعيته
وعينين اذا ما قرات همسات الارواح فى قسمات الوجوه وتصرفات البشر
كانت قراءتها رحمة ورقة ولينا
وأذنين اذا استمعت لما وراء الحديث وفهمت مكنون القلوب
كان سمعها حبا وودا وفهما وعونا للآخرين
ولسانا اذا ما تحرك ... تحرك بالخير والسماح والحب والدعاء ...
تحرك بالكلمات الطيبة
فكانت كلماته زينة النهار الجديد وسكينة الليل الطويل
وكانت لآثاره كريمة تمس القلوب فتسكن ... وتمس الارواح فتطمئن ..
. وتتسرب الى النفوس فتعالجها من حمقها ونزقها
اجعل لسانك رسولا ينشر ويبشر بالخير والرحمة ...
باللين والحب ,,, بالخير والعطاء
والا فلتصمت

يقول الحكماء

اجعل عهدك مع الحياة هذه الجمعة
قد يتحول كل شيء ضدك ويبقى الله معك
فكن مع الله يكن كل شيء مك
إذا لم تخطط مسارك،ستكون جزءاً من خطط الأخرين

يقول الحكماء
فكر كثيرا قبل أن تتكلم و لا تقل كل ما تفكر فيه
و يوصى رسول الله صلى الله عليه و سلم أنك إن كنت و لا بد متحدثا

( فلتقل خيرا أو فلتصمت )
و سبحان الله
حرف واحد هو ذلك الذي يفصل ما بين حالين شتان بين صاحبهما
فحرف الميم
تجعل الحال "الصمت"
فيكون التفكر و التذكر و التدبر و العبرة
و حرف الواو
تجعل الحال "الصوت"

فيكون التهور و الاندفاع و فضول الكلام و ربما تتبع العورة
و كم من كلمة ينطقها العبد بغير حذر و لا حكمة
و هو لا يدرى أنه بها يغضب مولاه فيهوى بها إلى نار جهنم
و كم من كلمة تؤذى و تجرح و تترك جروحا غائرة يصعب اندمالها بعد ذلك
و كم من كلمة ينطقها العبد بعد طول صمت و تأنى فيدخل بها جنات عدن
و كم من كلمة طيبة تحيى قلوب و أرواح و تبقى شجرة طيبة
أصلها ثابت و فرعها فى السماء تؤتى أكلها كل حين
اجعل عهدك مع الحياة هذه الجمعة
أن تتذكر دوما
أن الله قد أعطاك العقل لتتدبر في أحوال البشر و الدنيا
و أعطاك العينين لتنظر فتقرأ أحاديث الأرواح و همساتها
و الأذنين لتستمع إلى أنين القلوب و تقلباتها
و جعل للسانك سجنين الأسنان و الشفتين
و جعل كلامك دليل على محتوى عقلك و قلبك
فلا تتسرع بالنطق
و قبل أن تفتح الباب للسانك و ترسل لرسائلك للعالم

تدبر
ماذا ستقول؟ و لماذا ستقوله ؟
و لمن ستقوله؟ و ما الفائدة من قوله ؟
فللكلام شهوة خفية و لحب الظهور شهوة جلية
و لفرض الرأي و إلقاء الاتهامات شهوات و شهوات خبيثة و مؤذية
فاجعل ماذا؟ و لماذا؟ و لمن؟ و لم "ما الفائدة" ؟
هم حصنك الحصين و أمنك الأمين

واستعن بالله و لا تعجز
أسأل الله لك هذه الجمعة
أن يرزقك
عقلا إذا ما تدبر في أحوال الدنيا و البشر
كان تدبره نجاحا و فلاحا و عطاء لا ينقطع و عمل بناء و خلاق
و عينين إذا ما قرأت همسات الأرواح و آلامها
كانت قراءتها رحمة و رقة و لينا
و أذنين إذا استمعت لما وراء الحديث و فهمت أنين القلوب
كان سمعها حبا و ودا و فهما و عونا
و لسانا إذا ما تحرك
تحرك بالخير و السماح و الحب و الدعاء
فكانت كلماته زينة النهار الجديد و سكينة الليل الطويل
و كانت آثاره كريمة تمس القلوب فتسكن و تمس الأرواح فتطمئن
و تتسرب إلى النفوس فتعالجها من حمقها و نزقها
فيعمر الكون بالود و الرحمة و السكن
و كان رسول الله إلى خلقه يريهم وده و يقربهم من رياحين
الإجابات (2)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
2
المشاهدات
444
متابعات
0
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.