بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
أهم التصنيفات
Google إجابات (3310305)
العلاقات الإنسانية (1392837)
العالم العربي (1208448)
الكمبيوتر والإنترنت (854014)
الثقافة والأدب (367988)
الصحة (319483)
العلوم (219383)
الأديان والمعتقدات (201430)
تعليقات المستخدمين (186576)
المنتجات الإلكترونية (140356)
الطعام والشراب (125990)
التعليم والتدريب (70850)
الرياضة (69778)
الألعاب والترفيه (68533)
الاقتصاد والأعمال (65326)
الجمال والموضة (59878)
الأسرة والطفل (51446)
وسائل الإعلام (41423)
قواعد وقوانين (39069)
السياحة والسفر (34751)
الشركات (33193)
المنزل (33168)
الهوايات (27047)
وسائل المواصلات (12329)
عرض الكل ›
7‏/10‏/2011
ما الفرق بين ابليس والشيطان ؟؟؟
الإسلام
القرآن الكريم
الثقافة والأدب
بعد التحية أخي الفاضل صهيب ...
ما الفرق بين ابليس والشيطان ؟ ولماذا ذكر الله أحيانا ابليس وذكر أحيانا الشيطان في القرىن الكريم ؟؟؟

وقد أعجبني قولك في احدى الاحابات
*...وانا لا اؤمن بالترادف ابدا في القران ولا اؤمن به باللغة العربية ابدا
فكل كلمة لها مدلولها الخاص الذي يختلفة ولو قليلا عن مثيلتها بل ان الكلمة الواحدة يمكن ان يكون لها عدة معاني
الكلمات المصطلحات في القران ليست متنوعة لمجرد التنوع والجمال اللغوي فهذه تجدها في الشعر لا في القران الذي هو ليس بشعر
فكلمات القران دقيقة كل منها تعبر عن معاني مختلفة ولا يمكن تواجد كلمتين يحملان نفس المعنى لان هذا يسمى عدم دقة والله منزه عن هذا ....*

فحسب رأيك لماذا ذكر ابليس والشيطان في القرىن الكريم ؟؟

........الدعوة للمشاركة عامة ........
الملاحظة #1 07‏/10‏/2011 2:43:38 ص
تصحيح ****في القرآن الكريم ****
الملاحظة #2 08‏/10‏/2011 3:00:04 ص
السلام عليكم ورحمة الله
تحياتي لجميع الاخوة المشاركين في الاجابة ..
أخي ماجد الفرطوسي شكرا على الاجابة ولكن ألا تعتقد أن هناك فرقا آخر بين ابليس والشيطان ؟؟ لأن الشرح الذي قدمته يعطي فكرة أكثر وضوحا بأن الفرق بينهما واضح جدا و كبير جدا ..
أخي صهيب أوافقك تماما في معنى كلمة الشيطان وأنه من الشطن و الشيط ...لكن أخي الكريم أرى أن الشطن والشيط هي صفات متى اتصف بها شيء ما أصبح شيطانا ..فالشيطان اسم وصفي يطلق على كل ما اتصف بالشطن أو الشيط ..
أما ابليس فهو من الابلاس أي من الاعراض وهو كذلك إسم وصفي يطلق على كل معرض ..
والسؤال الآن لماذا يعتقد الناس بعيدا عن أصول اللغة العربية أن الشيطان هو ابليس وهو كائن قائم بذاته خالد الى يوم الحساب وله ذرية مادية من صلبه يقيسونها قياسا على تكاثر الانسان ...
والسؤال الآخر لماذا يعتبرون ابليس أبو الجن مع أن القرآن الكريم لم يذكر ذلك ..مع أن الجن في القرآن الكريم هو كذلك إسم وصفي / من الخفاء والتستر والقيادة و التفوق و البطش .../ الى غيره من صفات الجنية ..وليس إسم لكائن ..
فالجن المذكورون مع سيدنا سليمان عليه السلام هم بناؤون مهرة ومهندسين بارعين في آيات وهم قادة عسكريون متفوقون في آيات وهم سباحون وغواصون مهرة في آيات أخرى وهم السجناء المتمردون في آيات أخرى ...ولكن الناس لا ينتبهون الى معاني اللغة العربية ويميلون الى الترادف المقيت الذي ننزه عنه القرآن الكريم ..
فحسب ما وضحت أنت وحسب تعقيبي فما هو الفرق الذي تراه بين ابليس والشيطان ؟؟؟ وهو نفس السؤال الذي وجهته الى أخي ماجد المحترم ...

تحياتي الخالصة
الملاحظة #3 08‏/10‏/2011 7:19:01 ص
أخي الفاضل صهيب ...
بالنسبة للجن قلت **ولكن القول ايضا ان مصطلح الجن هو وصف قد يطلق على بعض الانس هو قول لا يدعمه القران كذلك اذ ان القران يفرق دائما بين الجن والانس بصورة واضحة **
لا أخي الكريم فهناك فرق بين الانس والانسان وكنت سأطرح عليك هذا السؤال لاحقا لأنني كما تعلم لا أؤمن بالترادف كما أشرت سابقا ..
وفي القرآن الكريم يرد لفظ *الجن* مقترنا بلفظ *الانس * أي أن الجن والانس هي أسماء وصفية لكائن و ليست أسماء لكائن معين ...أما الانسان فإسم لكائن ..
والأعجب أكثر أن الله تعالى يوثق الصلة بين الجن والانس في القرآن الكريم بقوله * يا معشر الجن والانس * فهما من نفس العشيرة وليسا كائنين مختلفين ...
ولذلك نسمي الأهل في اللغة عشيرة و الزوج عشير والعلاقة بين الزوجين عشرة
بالاضافة أن كل الأوامر الالهية في القرآن الكريم موجهة للانسان وحده ولا ذكر للجن فيها ولو شئت سردت لك الأدلة القاطعة ، حتى أن الرسل  كلهم من البشر ...
فالعلاقة الوثيقة هذه أخي الكريم تفند الزعم أن الانس والجن من نوعين مختلفين كما يتوهم العامة
أما بالنسبة لقولك *ابليس من الابلاس فعلا ولكن لم نجد الله تعالى في كل القران يستعمل كلمة ابليس على انها صفة او جماعة معينة *
فأظنك لم تنتبه لقوله تعالى * فلولا إذ جاءهم بأسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون * فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون *فقطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله رب العالمين * سورة الانعام ....فالابلاس صفة ، ولذلك أطلقت على ابليس لتميزه بها وهذا لا يعني أن غيره لا نستطيع وصفه بهذه الصفة إن تحققت فيه
أما قولك *هل يجوز منطقيا وصف الصفة بصفة * قولك ليس دقيقا فكون الشيطان اسم وصفي وابليس اسم وصفي و الجن أسم وصفي و الانس اسم وصفي فليس معنى ذلك أننا نصف صفة بصفة ...فمثلا قوله تعالى * وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا *
فالمقصود الظاهر حسب الآية بدون تأويلات *إِلَّا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ* أن ابليس كان من علية القوم ففسق عن أمر ربه ....
ستقول لي طبعا من أين استنتجت أنه كان من علية القوم ؟؟ أجيبك من الآية نفسها *أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلًا * ..فذريته عدو لنا فكما عادى ابليس آدم عليه السلام فكذلك ستعادي ذريته جميع الأنبياء ، فمن هم أعداء الأنبياء ؟؟؟ حسب القرآن الكريم
أعداء نوح عليه السلام  كبراء وقومه وعليتهم
أعداء ابراهيم عليه السلام كبراء القوم وعليتهم
أعداء لوط عليه السلام كبراء القوم وعليتهم
أعداء موسى عليه السلام الكبراء وعلية القوم / فرعون وهامان /
أعداء المسيح عليه السلام كبراء وعلية القوم / أحبار اليهود /
أعداء الرسول صلى الله عليه وسلم كبراء القوم وعليتهم / أبو جهل وشيعته /
وهؤلاء كلهم وغيرهم ممن لم أذكرهم كلهم أبلسوا عن الحق واعرضوا عنه إذ جائهم فهم أبالسة وشياطين ومن الجن ..
لذلك لن تجد قولا في القرآن الكريم يقول أن الأبالسة من الانس
بينما ورد في القرآن الكريم أن الشياطين من الانس ايضا
أي أن الشياطين ليسوا محصورين في علية القوم وكبرائهم فقط بل هناك شياطين من الانس أي من عامة الناس ...
بينما ابليس / قائد المعارضة ضد كل نبي / ففي كل زمن وحين هو من الجن أي من علية القوم وكبرائهم ولذلك من صفاته التكبر و الحسد ...

والموضوع طويل وشيق يحتاج شرح أوفر ..

تحياتي أخي صهيب

والسلام عليكم
الملاحظة #4 09‏/10‏/2011 3:13:44 ص
أخي الفاضل صهيب
قال تعالى  * إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين * والاصطفاء يكون من نفس الجنس...
كما أن الفهم السائد لقضية خلق آدم عليه السلام والمحاورة بين الله تعالى والملائكة وابليس فيها الكثير من المبالغة و الأسطورية والخرافة ..وكأن الله تعالى مخلوق يجلس مع مخلوقاته ليكلمهم ويسائلهم ...والعياذ بالله
والحق أن المقصود من ذلك كله أن الله تعالى اصطفى آدم عليه السلام من بين بني جنسه وكان يتميز بالطبع الهاديء الرزين / الخلق الطيني/  بينما كان يشيع في قومه على الأرض الفساد وسفك الدماء كما شهدت الملائكة على ذلك ،وكما تعلم فالدماء خاصة بذوي الأجسام المادية كالانسان والحيوان ، فعندما بعث آدم عليه السلام ودعى قومه كان ابليس معارضا شديدا جدا واعتبر اتباعه لآدم مذلة واهانة له وهو القائد ذو الطبع الناري المتمرد ، ولذلك تكبر وأطلق شعارا حمله كل ابليس في كل زمن * أنا خير منه * وهذا الشعار رفعه كل معارضي الأنبياء عبر التاريخ وهذا ما يشهد عليه القرآن الكريم بكل وضوح ...
ولأن آدم عليه السلام كان أول بشر تشرف بالوحي الالهي وقبل ذلك لم يكن الانسان شيئا مذكورا ، فإن الله شرف البشر جميعا بنسبهم لآدم عليه السلام وخاطبهم بلفظ * يا بني آدم * وحذرهم من اتباع ابليس و ذريته / أتباع نهجه /  ولأن ابليس كان أول من عارض الوحي الالهي فقد جعل الله تعالى كل معارضي الأنبياء ذرية له ....وستبقى هذه المواجهة بين أتباع الأنبياء وبين أتباع ابليس في كل زمن وحين الى أن يرث الله الأرض ومن عليها لتوفى كل نفس ما عليها ..
ولأن ابليس هو في كل زمن من علية القوم وقادتهم فهو من الجن ..
ولأنه يدعوا الى البعد عن الله ويأخذ أتباعه الى الهلاك فهو شيطان ..
ولأن الفساد لا يقتصر على علية القوم دون عامتهم ، فهناك شياطين الجن وشياطين الانس ..
أما عبادة الله فمطالب بها كل من الجن والانس أي علية القوم وعامتهم على حد السواء
أما التكليف فهو للانسان وحده ..قال تعالى * إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا * سورة الاحزاب
وهناك طبعا فرق بين الانسان و البشر ...وليس لمجرد الترادف ..

تحياتي أخي صهيب
الملاحظة #5 09‏/10‏/2011 6:42:39 ص
أخي الفاضل صهيب
حتى لا تختلط عليك الأمور ...فالبشر مخلوقون من الأرض فعلا والدليل قوله تعالى *وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ نَبَاتاً * سورة نوح ...أي أن أصل البشر من تراب ..
وهذا ما يؤكده قوله تعالى * وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ* وخلق الانسان من الاشياء الموزونة
وستتوضح الفكرة أكثر عند قوله تعالى* وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونَ* سورة الروم ...فبداية الخلق من تراب وهذا اشارة الى الخلق المادي ..
ولترتيب المراحل التطورية للانسان راجع قوله تعالى * وَبَدَأَ خَلْقَ الإِنسَانِ مِنْ طِينٍ * ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ مَاءٍ مَهِينٍ *ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ *السجدة
أي أن بداية خلق الانسان كانت من طين ثم تعددت المراحل كالتالي:
المرحلة الأولى : خلق الانسان أي نباته من الأرض / البشر الترابي/
المرحلة الثانية : البشر التناسلي
المرحلة الثالثة : الانسان الكامل
ويتميز الانسان الكامل بالعقل / التسوية / وفي هذه المرحلة تم بعث سيدنا آدم عليه السلام ونفخ الروح اشارة الى تلقي الوحي من الله تعالى * وَنَفَخَ فِيهِ مِنْ رُوحِهِ * أي كرمه بوحيه
ولذلك تجد في القرآن الكريم بعد التسوية والنفخ تجد الأمر بالسجود لآدم عليه السلام والمقصود بالسجود هو الطاعة والاتباع ...
والفرق بين النار والطين كمواد هو أن الطين تستطيع تشكيله في أي صورة شئت دون أن تجد صعوبة في ذلك وكأن الطين طائع يتبع التعاليم ، أما النار فلا تستطيع حتى لمسها وكأنها متمردة على الطاعة واتباع التعاليم ...
لذلك اعترض ابليس على عدم اتباع آدم عليه السلام بأن طبعه ناري متمرد ولذلك يرى نفسه أفضل من ذويي الطبائع الهادئة ...ولذلك قال * انا خير منه * وليس غريبا أن أعداء الأنبياء طباعهم نارية كما جاء في القرآن الكريم * وإذا بطشتم بطشتم جبارين * أما أتباع الأنبياء فتصبح طباعهم لينة سمحة بفضل التعاليم التي جاء بها النبي وكأنهم من طين وتشكلوا في قوالب جديدة حسب التعاليم الجديدة التي اتبعوها ..أظن الفرق أصبح واضحا بين خلق الانسان ككل من طين وبين أن طباع البشر منها الطينية والنارية ..
بالنسبة للجن فهذا اللفظ له عدة معاني حسب سياق الكلام ..
فيمكن أن يطلق على الأفعى في اللغة
كما يطلق على أول الشباب وعنفوانه
كما يطلق على الشخص الغريب
كما يطلق الماهر المتفوق على أقرانه ..وهكذا حسب السياق الذي يرد فيه
أما متى اقترن لفظ الجن بلفظ الانس فهو يشير الى عشرة بينهما وثيقة ، وكلما اقترن لفط الجن بالانس سبقه وجاء متقدما عليه ..ولفظ الجن لم يقترن بلفظ البشر أو الانسان مطلقا ..
وفي هذا دليل عظيم أن الجن نظير للانس تربطهما عشرة وثيقة جدا ، وما دام القرآن الكريم لا يخاطب الا نوعا واحدا في القرآن الكريم وتعددت خطابته / يا بني آدم - يا أيها الناس - يا أيها الانسان / ولم يخاطب غيره مطلقا ..بل متى ورد الجن اقترن بالانس تحديدا ..فليس هناك أدنى شك أنهما صنفين من البشر أحدها يتصف بالجنية / القيادو والريادة/ والأخرى بالانسية / العامة و التابعة / ..وفي هذا السياق لا تشير لفظة الجن أو الانس الى الخير أو الشر في أحدهما على حساب الآخر .
......يتبع ...
الملاحظة #6 09‏/10‏/2011 6:42:57 ص
وأوافق تماما في قولك **فانا ارى ان كلمة بشر تعبر عن الجانب البيولوجي (الاحيائي) اما انسان فهي تعبر عن الجانب الفكري العقلي مناط التكليف ** مع قليل من التوضيح
فكما شرحت لك سابقا المراحل ففي المرحلة الأولى كان الانسان بشرا ترابيا / نبت من الارض/ وفي المرحلة الثانية أصبح بشرا تناسليا ..أما في المرحلة الثالثة فسمي انسانا لتميزه بالعقل والادراك وفي هذه المرحلة بالذات كان مؤهلا لتلقي الوحي الالهي ..
قال تعالى *هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا * إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعا بصيرا * الانسان ...أنظر أخي الفاضل أن الله تعالى يشير الى ان الانسان قبل أن يتميز عن غيره بكونه من نطفة أمشاج لم يكن شيئا مذكورا ...
وإنما أصبح للانسان ذكر بعد أن تميز عن غيره الكائنات الأخرى ...عندما بلغ مرحلة التميز هذه / البلوغ العقلي والكمال الخلقي /من الخلقة / هنا في هذه المرحلة كان الاصطفاء
قال تعالى * وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ..* والخليفة يكون له قوم وأتباع أي أن الله يقيم الخلافة في الأرض باصطفاء رجل منهم ولذلك اشار بقوله تعالى * ان الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين * ...أي اصطفاه من بين بني جنسه ليكون خليفة لله في الارض ...فماذا كان حال الارض ساعتها ؟؟ الجواب في قول الملائكة * قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ..* أي أن حال البشر في الارض كان الفساد وسفك الدماء ولذلك بعث الله نبيه آدم بتعاليم الهية لتنظيم الحياة البشرية ولذلك رد عليهم الله تعالى أن الوحي له تأثير بقوله * قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ* أي أنكم ستعلمون في المستقبل ما سيعمل الوحي في الانسان ..ولذلك قال تعالى *..وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ..* أي علمه أسماء الله الحسنى وأيده بوحيه ، وليس كما يظن البعض أنه تعلم اللغة من كالقصعة والقصيعة فهذه الامور لا قيمة لها بل الأسماء هنا هي أشياء عظيمة عجزت عن فهمها الملائكة ولن يكون ذلك غلا وحيا تلقاه الله من آدم عليه السلام ولذلك قال تعالى * ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ * وبعد فشل الملائكة جاء دور آدم عليه السلام فقال تعالى * قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ * اي أن الوحي الالهي يصنع من الانسان انسانا آخر ، فلا يغرنكم الفساد وسفك الدماء في الارض ، لأن الوحي الذي أنزلته للناس سينظم حياتهم ويعدل طباعهم ..
ولكن عند بعث آدم عليه السلام لدعوة قومه ظهر المعارضون الذين تمردوا على أمر الله تعالى بقيادة ابليس الذي افتخر بفساده وقوته وبطشه واستهزأ من الدعوة الى اتباع آدم الهاديء الرزين ...
فالنارية هنا طبع يمتاز به الابالسة اعداء الانبياء على مر التاريخ ..
أما نظرية التطور فلا نعاديها بأكملها بل نرفض فقط الجزئية المتعلقة بتطور الانسان من حيوان فهذا لا يصح أما التطور والانفجار العظيم فيؤكده القرآن الكريم بكل وضوح ..
قال تعالى * ما لكم لا ترجون لله وقارا وقد خلقكم أطوارا *
قال تعالى * إِنَّ رَبَّكُمْ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ *
قال تعالى * أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون * وجعلنا في الأرض رواسي أن تميد بهم وجعلنا فيها فجاجا سبلا لعلهم يهتدون*

والسلام عليكم
الملاحظة #7 09‏/10‏/2011 7:04:30 ص
عذرا ورد خطأ في قولي ***ولن يكون ذلك غلا وحيا تلقاه الله من آدم عليه السلام****
والصحيح ***ولن يكون ذلك إلا وحيا تلقاه آدم عليه السلام من الله تعالى ***
الملاحظة #8 11‏/10‏/2011 10:32:59 م
أخي الفاضل صهيب
أتمنى لو تراجع الملحق 5 من جديد ..ففيه ردود على أسئلتك التي طرحتها ..
ومع ذلك أوضح الموضوع لك أكثر ..
أما بالنسبة لقولك **الله قال (اني خالق بشر من طين) فكيف يكون ابليس بشر وهو مخلوق من نار (طبعا هذه الاية لا تعبر بالضرورة عن آدم)
الا تجد ان البشر حسب هذه الاية لا يمكن ان يكون منهم جن مخلوقين من نار
وان الطبيعة الطينية التي تتكلم عنها لا دخل لها بالطبيعة النفسية بل هي فعلا المادة التي بدأت بها الاحياء على الارض***
بالفعل أخي الكريم **البشر جميعا مخلوقون من طين **وهذا ما وضحته لك /راجع الملحق5//
أما ابيس فلم يقل الله أنه مخلوق من نار ، بل ابليس ليبرر عدم سجوده لآدم ادعى أنه مخلوق من نار أي أن طبعه الناري يعطيه حق القيادة والريادة  //وهذه الصيغة تفيد التكبر والحسد // لأنه رأى نفسه خيرا من آدم الكائن الطيني // الهاديء الرزين //....
ولو كان الأمر كما يظن الناس أن ابليس خلق من مادة النار وآدم خلق من مادة الطين ، فمن الذي قال أن النار أفضل من الطين ؟؟؟ حتى يفتخر ابليس بذلك ؟؟
بل على العكس أخي الكريم لأن ابليس //القائد السفاح للدماء المفسد في الأرض // راى ان في اتباعه لآدم //الرزين الهاديء // ذلة ومهانة ولذلك افتخر بطبعه الناري المتمرد على طبع آدم الطيني الهاديء بقوله **أنا خير منه ** وهو نفس الشعار الذي يرفعه كل ابليس معارض في وجه كل نبي عبر التاريخ **أنا خير منه ** أي أنا أحق منه بالقيادة والريادة والحكم والاتباع ..
فمثلا عندما أرسل موسى وهارون ماذا قال فرعون وملأه ؟؟
قال تعالى *فَقَالُوا أَنُؤْمِنُ لِبَشَرَيْنِ مِثْلِنَا وَقَوْمُهُمَا لَنَا عَابِدُونَ * فَكَذَّبُوهُمَا فَكَانُوا مِنَ الْمُهْلَكِينَ*... أي أنهم استنكروا أن يتبعوا نبيان من عبيدهم لأنهم ** أنا خير منه ** والأمر واضح جدا ويتضح أكثر عند قوله تعالى *أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ*...فهنا فرعون يمثل ابليس وموسى يمثل آدم ونفس الشعار حمل * أنا خير منه *...والسبب أن فرعون اعتبر موسى مهين ولا يكاد يبين وهو من عبيده ...فكيف يتبع القائد أراذل قومه كما أجاب قوم نوح ؟؟؟
وقد تكرر هذا في زمن كل نبي ، فهل كان كل نبي مخلوق من مادة الطين وابليس / المعارض له / مخلوق من مادة النار ؟؟ بالطبع لا ولكنها الطباع ، فطباع كل معارض نارية وطباع كل نبي طينية ...

أما قولك **ربما تكون محق لغويا في معنى الجن لكن هل هناك ايات تدعم تعريفك لهم بانهم من علية القوم....علية القوم منهم من هو طيب ومنهم الشرير فكيف يكونون كلهم ذو طبيعة نارية ***
فأولا أنا لم أقل أن علية القوم طبيعتهم نارية ، وإنما قلت كل ابليس /معارض/ هو من علية القوم ويدعي أن السبب في عدم اتباعه للنبي هي طباعه النارية //أنا خير منه // فالله تعالى لم يقل أن علية القوم طباعهم نارية ولا قال أن ابليس طبيعته نارية ولكن ابليس هو من يدعي أن طبيعته النارية تجعله أفضل من النبي ذو الطباع الطينية ...وهذا معنى تكبره وحسده ومعارضته للنبي لأنه يرى نفسه خيرا منه  ...وهذا نفسه كان ما أعلنه المشركون للرسول صلى اله عليه وسلم ..
قال تعالى * وقالوا لولا نزل هذا القرآن على رجل من القريتين عظيم ** أي أنهم كانوا يرون أنه ليس أهلا للقيادة والريادة والحكم لأنه أحط درجة منهم ....فرد الله على ادعائهم المزعزم بقوله * أهم يقسمون رحمة ربك نحن قسمنا بينهم معيشتهم في الحياة الدنيا ورفعنا بعضهم فوق بعض درجات ليتخذ بعضهم بعضا سخريا ورحمة ربك خير مما يجمعون * فابليس كل زمان يسخر من النبي الذي ارسل اليه باعتبار نفسه خيرا منه ...

....................يتبع...............
الملاحظة #9 11‏/10‏/2011 10:33:41 م
أما بالنسبة لقولك **هل هناك اية تشير الى تعريفك للجن على انهم بشر من علية القوم **
فالأمر ليس كذلك لأن لفظ الجن يعبر عن عدة أمور حسب السياق الذي ورد فيه ، فمثلا عبر في بعض الآيات عن الأفعى وعن مجموعة من الجيش في جيش سليمان مثلا ..
ولكن متى اقترن لفظ الجن بلفظ الانس فليس له معنى إلا أنه علية القوم لأن الانس هم العامة ، والسبب أنه ورد بين الجن والانس عشرة وثيقة جدا ولذلك خاطبهم الله بلفظ * يا معشر *
قال تعالى *  يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإنْسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَنْ تَنْفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ فَانْفُذُوا لا تَنْفُذُونَ إِلا بِسُلْطَانٍ * الرحمن
قال تعالى *يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالآنْسِ أَلَمْ يَاتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِى وَيُنْذِرُونَكُمْ لِقَاءَ يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا شَهِدْنَا عَلَى أَنْفُسِنَا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَشَهِدُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُوا كَافِرِينَ* الانعام
فالآية الأولى تؤكد أنه سواءا الجن أو الانس لن ينفذوا من أقطار السماوات والارض الا بسلطان ولكن تميزت العلاقة بين الجن والانس بالعشرة و المعاشرة *يا معشر* وهذا يثبت أنهما من نفس النوع ..
والآية الثانية توضح بشل أكبر أنهما من نفس النوع *يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالآنْسِ أَلَمْ يَاتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِى* ومعلوم أن الرسل كانوا من البشر ..
وهذا لا يعني أن كل أعداء الانبياء من علية القوم فقط ، بل الذين هم من علية القوم يسمون أبالسة والذين هم من عامة القوم يسمون قرناء ، وكلهم يسمون شياطين ..
قال تعالى *قال تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِىٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الآنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِى بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ* الانعام ..فشياطين الجن أبالسة وشياطين الانس قرناء سوء ..
قال تعالى *وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاءَ فَزَيَّنُوا لَهُمْ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالآنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ *  فصلت
ولأنهم من نفس النوع / كبراء وعامة / فإنهم سينقلبون على بعضهم يوم القيامة
قال تعالى *وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا رَبَّنَا أَرِنَا الَّذَيْنِ أَضَلانَا مِنَ الْجِنِّ وَالآنْسِ نَجْعَلْهُمَا تَحْتَ أَقْدَامِنَا لِيَكُونَا مِنَ الأَسْفَلِينَ* فصلت
ولوضيح العلاقة الوطيدة بين الجن والانس وأن الجن هم علية القوم / كبرائهم /..
قال تعالى *ويوم يحشرهم جميعا ثم يقول للملائكة أهؤلاء إياكم كانوا يعبدون * قالوا سبحانك أنت ولينا من دونهم بل كانوا يعبدون الجن أكثرهم بهم مؤمنون * فاليوم لا يملك بعضكم لبعض نفعا ولا ضرا ونقول للذين ظلموا ذوقوا عذاب النار التي كنتم بها تكذبون * سبا
وهنا نتسائل هل أكثر الناس فعلا يعبدون الجن ؟؟؟ لن يكون ذلك صحيحا إلا إذا كان المقصود بالجن هم الكبراء ..وهذا ما نراه بالفعل فالناس يتعبدون بأقوال كبرائهم ولا يلتفتون الى ما دون ذلك كما عبد بنوا اسرئيل أحبارهم ورهبانهم وكما عبد النصارى كهنتهم وأبائهم ..
وحتى أن المصير سيكون واحدا يومك القيامة ...
قال تعالى *أُولَئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَالآنْسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ* الاحقاف
قال تعالى *قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالآنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لأُولاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لاتَعْلَمُونَ* الاعراف ....أي كل أمة فيها الجن والانس...
قال تعالى *وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالآنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ * الأعراف....ويا سبحان الله فهل بعد هذا الوصف الدقيق نجد من يفرق بين الجن والانس *لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ*..

والسلام عليكم
الإجابات (11)
التصنيف بحسب: التصويت | الوقت
كان هناك خطأ أثناء تحميل الأجوبة. يرجى المحاولة مرة أخرى.
تمت إزالة بعض الإجابات من إطار مشاهدتك
الأصوات
3
المشاهدات
2987
متابعات
1
x
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.