بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
الرجوع إلى السؤال
سجلّ التعديلات
2
من منتدى التاريخ السياسي في الجزائر

من تبلور الوعي السياسي في الجزائر الى الثورة التحريرية
1- تقديم
2- الحركة الوطنية السلمية
أ- قبل الحرب العالمية الثانية
ب- بعد الحرب العالمية الثانية
3 السياسة الاستعمارية بين القمع والاغراء
4- أزمة حركة الانتصار الحريات الديمقراطية وبروز التيار الثوري
5- مواثيقة الجزائرية : نداء نوفمبر – ميثاق الصومام – ميثاق طرابلس
ءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء
I- تقديم
1830 فقدت الجزائر سياتها بموجب معاهدة في 5- جويلية 1830م التي وقعها
الاي ليعلن الشعب الجزائري المقاومة المسلحة ومع ذلك كانت ملامح العمل
السياسي الذي قاده حمدان خوجة كما هو موثق لكن طبيعة الاستعمار الفرنسي
الاستطانية حالت دون ذلك الى غاية 1919 م بداية الكفاح السياسي كاسلوب
جديد الى غاية الفاتح من نوفمبر 1954بداية الثورة التحريرية
II-الحركة الوطنية السلمية :
يمكن تقسيمها كمايلي
1- مابين الحربين 1919 -1939م
أ- كتلة المنتخبين وهي تقسم الى
*- كتلة الموالين من المرابطين والاغنياء والمتقاعد ين واطلق عليهم اسم بني وي وي او الجزب المحافظ
*- كتلة الادماج وتمثله جماعة النخبة الليبيراليةظهر منذ 1919 وهزم في الانتخابات امام دعاة المساواة وجدد في عام 1927م باسم اتحاد المنخبين المسلمين الجزائريين ثم التجمع الفرنسي- الاسلامي الجزائري عام 1938 بقياد ة ابن التهامي بان جلول و فرحات عباس فيما بعد ومطالبه :
- ادماج في فرنسا
- حصول الجزائريين على الجنسية الفرنسية
- المساواة بين الجزائريين والفرنسيين
- التمثيل النيابي العادل للجزائريين في المجالس النيابية
الغاء القونين الاستثنائية وتطبيق القونين الاجتماعية الفرنسية على الجزائرين
*- حركة الاصلاح التي تعرف بدعاة المساواة بقياد الأمير خالد حفيد الامير عبد القادر وقد التقى بالرئيس ولسونو قدم له تقريرا عن الاستعمار الفرنسي ومطالب
- اعطاء حق الانتخاب والتمثيل النيابي في المجالس الفرنسية
- الغاء القوانين الاستثنائية
- المساواة بين الجزائريين والفرنسين في النانصب العسكرية والإدارية ...الخ
-اجبارية التعليم للجزائريين وحرية التعليم العربي
- فصل الدين عن الدولة وحرية الصحافة والجمعيات
- تطبيق القوانين الاجتماعية على الجزائرين
ب- الأ تجاه الاستقلالي :
وبدايته من فرنسا حيث كان في البداية جمعية نقابية تدافع عن العمال المغاربة وبفعل الاختلاط مع النقبات الفرنسية اكتسبوا خبرة سياسية ادت الى انشاء جزب سياسي في فرنسا للدفاع عن بلدان المغرب العربي عام 1926 و مع مرور الزمن انسحب التونسيين والمغاربه ومطلب هذا الاتجاه :
- الغاء القوانين الاستثنائية
-العفو عن المعتقلين السياسين
-حرية الصحافة والتجمع
- حق الجزائرين في التعليم
- جعل اللغة العربية لغة رسمية في الجزائر
- فصل الدين عن الدولة
- اصلاح احوال الفلاحين والعمال
- تصفية الاستعمار والاقطاعية
- توزيع الاراضي على صغار الفلاحين
- الاستقلال الكامل للجزائر
واعتمد في في كفاحهعلى الوسائل التالية
- الصحافة فاصدر جريدة الاقدام ثم الامة
- عقد الندوات والمؤتمرات
ونظرا لخطورته على السياسة الفرنسية في الجزائر حل الجزب في نوفمبر 1929م واعيد تشكيله عام 1932 م باس نجم شمال افريقيا الجديد الذي حل عام 1934م ليعاد تأسيسه عام 1935 باسم الاتحاد الوطني لمسلمي شمال افريقيا ليحل في جانفي1937م ويعاد تأسيسه في 11مارس 1937 ياسم جزب الشعب الجزائري P.PA ليصبح جزائريا بقيادة الحاج مصاليليحل من جديد مع بداية الحرب العالمية لمواقفه الاستقلالية التي تعتبرها فرنسا معادية لها
جـ - حركة الاصلاح التي اصبحت تعرف بـ ( جمعية العلماء المسلمين الجزائريين )
تعود اصولها الى افكار بعض الشيوخ مثل الشيخ المجاوي ، الونيسي .....الخ وتبنى افكارها بعض الشباب من العلماء تحت اسم جمعية العالماء المسلمين الجزائريين ومنهم الامام ابن بادديس ، الشيخ البشير الابراهيمي ، الشيخ مبارك الميلي ، الشيخ الطيب العقبي..... الخ
وشعارها ( الاسلام ديننا – الجزائر وطننا – العربية لغتنا ) واعماله هي
- تطهير الدين من الخرافات
- التعليم والوعظ الديني
-انشاء النوادي والمدارس للتعليم والتثقيف
- محاربة الافات الاجتماعية التي انتشرت مع الاستعمار
- مقاومكة التجنيس ودعاته
- المحافظة على الشخصية العلابية الاسلامية
وعتمدت في كفاحها على الاساليب التالية :
- الدروس المسجيدية
- المحاضرات
- اصدار الصحف ( المنتقد ، الشهاب ، السنة ، الشريعة ، الصراط ، البصائر )
- ارسال لبعثات الطلابية الى ( الزيتونة ، القيروان ، الأزهر )
ملاحظة : رغم انها لم تكن حزبا سياسيا لكن ساهمت الى حد بعيد في الحركة الوطنية بتوفير العناصر الوطنية
*هـ - المؤتمر الاسلامي الجزائري :
في عام 1936 استلت الجبهة الشعبية السلطة برئاسة ليون بلوم L.BLUM وجاء معها مشوع بلوم- فيوليت الذي اخلفت فيه الأراء
- رفضه الكلون
- رفضه جزب الشعب الجزائري
- تحفظ منه العلماء المسلمين الجزائريين
- تحمس له دعاة الادماج وعتبروه فرصة لحلاص الجزائرمن الحالة الأهلية
ومن اجل ذلك عقد المؤتمر الاسلامي في 07 جوان 1936م للرد عليه وحضرته كل الاتجاهات (العلماء- النواب – الشيوعيون والاشتراكيون شخصيات مستقلة )ونجم عنه قرارات ومطالب هي
-الثقة في حكومة الجبهة الشعبية الغاة القوانين الاستثنائية تمثيل الجزائريين في البرلمان الفرنسي
-الانتخاب في صندوق واحد بين الجزائريين والفرنسيين
- اللغة العربية رسمية في الجزائر
- فصل الدين عن الدولة كغيره من الديانات الاخرى ( المسيحية ، اليهودية )
- الاحتفاظ بالمميزات الاسلامية
- ادخال اصلاحات اقتصادية واجتماعية في الجزائر
ملاحظة :كون وفد من 15 عضوا منهم ابن باديس ، ابن جلول ذهب الى باريسلا للتفاوض ورجع خائبا لعدم جديتها وسؤ نيتها
3-ما بعد الحرب العالمية 2:
أ- بيان 3 فيفري 1943 م
اثناء الحرب العالمية 2 حلت احزاب ومناها من جمد ماعدا دعاة الادماج الذي ظل ينشط وفي ظله جاء
*- اطرافه : النواب- العلماء- الطلبة – انصار حزب الشعب وذذا دلالة علىبداية تقارب وجهات النظر
*- مطالبه
- ادانة الاستعمار
- تطبيق مبدأ تقرير المصير منح الجزائر دستورا خاصا يتضمن( الحرية والمساواة والغاء الاقطاعية والاعتراف باللغة العربية وحرية التعبير و مجانية التعليم و اجباريته ذكوراواناثا وحرية العقيدة واللغة العربية رسمية كالفرنسية )
*- مشاركة الجزائريين في حكم بلادهم
*- تسريح المعتقلين السياسيين
ملاحظة :
- سلم البيان لقائد الحلفاء ووالحاكم الفرنسي بالجزائر ودغول في لندن
- جاء دوغول الى قسنطينة في 12-09-1943 وصرح قائلا من حق الجزائريين في الاصلاحات
- في 7مارس 19144 م اصدرت الحكومة الفرنسية قرار الاصلاحات التي تشبة مشروع بلوم – فيوليت الذي رفضته الحركة الوطنية
ب- تأ سيس جبهة احباب البيان والحرية
في 14 مارس 1944 اسسها فرحات عباس بمدينة سطيف من (النواب والعلماء والنخبة جزب الشعب و الطلبة والكشافة ) ولها جريدة اسبوعية تسمى المساواة وادى التفاف الشعب حول جبهة البيان والحرية اذ بلغ عددهم 500 الف شخص وقد كانت المسؤولة عن انتفاضة 8ماي 1945 التي حول الاستعمار الفرنسي الى مجازر بلغ عدد الشهداء 45الف ومن ابرز مناطقها سطيف –قالمة – خراطة... الخ الى جانب حل الاجزاب ومعاقبة القادة السياسيين سجنا ونفيا وغرامات مالية
ج- اعادة بناء الحركة الوطنية :
في عام 1946 صدر مرسوم عفو من فرنسا يسمح بالنشاط السياسي فعادت احزاب الحركة تحت اسماء جديدة
-الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائريU.D.M.A خلافا لحزب احباب البيان بقيادة فرحات عباس ومن مطالبه اقامة جمهورية جزائرية مرتبطة بفرنسا
-حركة انتصار الحريات الديمقراطية M.T.L.D خلافا لجزب الشعب الجزائري بقيادة مصالي الحاج ومن مطالبها استقلال الجزائرالتام عن فرنسا
- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين حافظت على اسمها بقيادة الشيخ البشير الإبراهيمي خلفا للشيخ ابن باد يس رحمه الله
-III السياسة الفرنسية بين القمع والاغراء :
اتبعت فرنسا في سياستها اسلوب القمع للعشب الجزائري بالقتل الجماعي والسجن والنفي والتدمير للممتلكاته والتغريم والتشريد ومن ابرز الاحداث على ذلك مجازر 8ماي 1945 م التي تبقي شاهدا على عنصريتها ضد شعب همه الوحيد الوقوف الى جانبها والاحتفال بانتصار الحلفاء على عدوها والمطالبةبتنفيذ وعودها
اما اسلوب الاغراء يتمثل في الاعلان سياسات اصلاحية كلما اشتد بها الحال كما حدث مع الحربين العالميتين وبعدها
أ- مشروع بلو م فيوليت 1936-1938 م الذي يتضمن
*- ادماج في فرنسا
*- تمكين الفيئة ا لجزائرية المثقفة من ا لحقوق الفرنسية في القسم الاولمع الفرنسيين
*- اصلاح للتعليم والزراعة
*- الغاء المحاكم الخصة زيادة التمثيل في المجالس المحلية وانتخاب ممثليهم في البرلمان الفرنسي
*- اعطاء بعض مناطق الجنوب الحالة المدنية في شكل بلديات مختلطة
ملاحظة ومع هذا لم ينفذ لمعارضة المستوطنين له
ب- القانون الخاص او دستور الجزائر 1947 م
الذي اعد في غياب احزاب الحركة الوطنية من حيث الاثراءوللحد من نشطات الحركة الوطنية وضغط الرأي العالم العالمي صدر في 20 سبتمبر 1947م ومن مواده
*-الجزائر مقسمة الى ثلاثة ولايات الجزائر – قسنطينة – وهران
*- محافظة الجزائرين على على احولهم الشخصية الاسلامية
*-يمثل الجزائر حاكم عام يساعدع 06 اعضاء 03 جزائريين و03 فرنسيين
*- انتخاب مجلس نيابي من 120 عضوا 60 جزائريين و60 فرنسين وهذا تقسيم غير عادل
*- يمثل الجئريون في الجمعية الفرنسية( البرلمان )بمثل عدد المعمرين الفرنيين
*- اللغة العربية ثانية ورسمية وفصل الدين عن الدولة
*- فتح الوظائف المدنية والعسكرية امام الجزائريين
*- الغاء البلديات المختلطة والحكم العسكري في الجنوب
ملاحظة رغم قبول المعمرين به لأنه يمكنهم من الاستقلال بالجزائر الا ان الانتخابات البلدية والنيابية تم تزويره الصالح بني وي وي مثلا البرلمان الجزائري
-الموليين للسلطة 41 نائبيا
- المستقلون 02 ( نائبان)
- حركة انتصار الحريات الديمقراطية 09 نائبا
- الاتحاد الديمقراطي لليان 08 نائبا
IV- أزمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية .M.T.L.D
بعد صدور دستور الجزائر شرع ت حركة انتصار الحريات الديمقراطية في الاعداد للثورة فأسست المنظمة الخاصة او المنظمة السرية os .L للإعداد للثورة بقياد ة بلوزداد التي اكتشف امرها عام 1950 م فعتقلت رئيس الحركة ووضعته رهن الاقامة الجبرية في نيور Nior t بفرنسا وبدأت الأزمة عندما طالب الحاج مصالي سلطات واسعة في ادارة الحركة اين عارضته اللجنة المركزية للحركة وازداد الخلاف اكثر في المؤتمر الثاني للحركة من 1/6افريل 1953 اين انقسم الى
-اانصار مصالي وسموا بالمصاليين
-انصار اللجنة المركزية وسموا بلمركزيين
-الثوريون وهم اعضاء المنظمة الخاصة وحاولوا التوفيق بين التيارين الا انهم فشلوا ومن ثم انفصلوا واسسوا اللجنة اللجنة الثورية للوحدة والعمل CRUA
التي تتكون من 22 عضوا اعدت للثورة في صلان باي ( المدنية حاليا ) في سرية في25 جوان 1954 تحت اشراف مصطفى بن بوالعيد الذي اسفر عن انتخاب القادة الست (مصطفى بن بوالعيد – ديدوش مراد – العربي بن مهيدي – كريم بلقاسم – محمد بوضفياف وثلاثة بالخارج هم بن بله – آيت احمد – خيضر)
وفي 10 اكتوبر 1954 اجتمع القادة الست بلابوانت العاصمة اين تم تقسيم الجزائر الى 05 ولايات وتعيين قادتهم كماهو مبين
القادةالولايات
المنطقة الأولى- الأوراس :مصطفى بن بولعيد
المنطقة الثانية- الشمال القسنطيني: ديدوش مراد
المنطقة الثالثة- القبائل: كريم بلقاسم
المنطقة الرابعة- الوسط: رابح بيطاط
المنطقة الخامسة- الغرب الوهراني: العربي بن مهيدي
V – الظروف الاقليمية والدولية
*- ,تراجع مكانة فرنسا الدولية والعسكرية
*- انتشار المدالثوري التحرري
*- اهزام فرنسا في الهند الصينية الفتنام
*-انطلاق الكفاح في تونس والمغرب الاقصى
*-اكتساب الشباب الجزائري الخبرة العسكرية
*-ظهور الامم المتحدة والجامعة العربية
VI – مواثيق الثورة :
للثورة الجزائرية ثلاثة مواثيقة هي المرجعية الشرعية للجزائر ما بعد الاستقلال في حقيقة الأمر وهي
1-بيان اول نوفمبر او نداء نوفمبر1/11/1954
حددت جبهة التحرير الوطني الجزائرية يوم 1 نوفمبر 1954م موعدًا لبدء الثورة الجزائرية، وهو يصادف عيد القديسين عند الفرنسيين،
ودعا البيان جميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية وجميع الأحزاب والحركات الجزائرية إلى الانضمام إلى الكفاح التحريري ودون أدنى اعتبار آخر.
وبينت الجبهة في بيانها الأول أهدافها ووسائلها التي تصدرها الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو عرقي، وأعلنت الجبهة أنها ستواصل الكفاح بجميع الوسائل لتحقيق ذلك الهدف، وتأسس في ذلك اليوم جيش التحرير الوطني، وفُتح للجبهة عدد من المكاتب في الخارج.
2-ميثاق مؤتمر الصومام بيجاية : 20/اوت/ 1956م
كان قادة الثورة الجزائرية قد تواعدوا عندما أطلقوا شرارة الثورة على الالتقاء بعد ستة أشهر لتقويم المرحلة السابقة، غير أن عنف الثورة، وانهماك القادة في الجانب العسكري والسياسي لم يسمح بهذا اللقاء إلا بعد (22) شهرًا، حيث انعقد مؤتمر الصومام في 20 اوت 1956 م
في منطقة القبائل وحضره كبار القادة ومثلت فيه جميع الولايات، ويعتبر المؤتمر نقطة تحول هامة في تاريخ الثورة، واتخذ المؤتمر عدة قرارات هامة منها إقامة المجلس الوطني للثورة الذي تولى مهمة التوجيه العام لها، وتنظيم جيش التحرير الوطني
3-ميثاق مؤتمر طرابلس (ليبيا )
على اثر نجاح المفاوضات الفرنسية عقد المؤتمر الثاني بمدينة طرابلس الليبية واقر الاختيارات التالية
*- الأخذ بمبدأ الحزب الواحد –جبهة التحرير الوطني
*- تبين الاشتراكية كنظام للجزائر
*- بناء اقتصادي وطني قوي
*- اقرار سياسة اجتماعية
14‏/12‏/2009
ROY HERO
1
من منتدى التاريخ السياسي

من تبلور الوعي السياسي في الجزائر الى الثورة التحريرية
1- تقديم
2- الحركة الوطنية السلمية
أ- قبل الحرب العالمية الثانية
ب- بعد الحرب العالمية الثانية
3 السياسة الاستعمارية بين القمع والاغراء
4- أزمة حركة الانتصار الحريات الديمقراطية وبروز التيار الثوري
5- مواثيقة الجزائرية : نداء نوفمبر – ميثاق الصومام – ميثاق طرابلس
ءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءءء
I- تقديم
1830 فقدت الجزائر سياتها بموجب معاهدة في 5- جويلية 1830م التي وقعها
الاي ليعلن الشعب الجزائري المقاومة المسلحة ومع ذلك كانت ملامح العمل
السياسي الذي قاده حمدان خوجة كما هو موثق لكن طبيعة الاستعمار الفرنسي
الاستطانية حالت دون ذلك الى غاية 1919 م بداية الكفاح السياسي كاسلوب
جديد الى غاية الفاتح من نوفمبر 1954بداية الثورة التحريرية
II-الحركة الوطنية السلمية :
يمكن تقسيمها كمايلي
1- مابين الحربين 1919 -1939م
أ- كتلة المنتخبين وهي تقسم الى
*- كتلة الموالين من المرابطين والاغنياء والمتقاعد ين واطلق عليهم اسم بني وي وي او الجزب المحافظ
*- كتلة الادماج وتمثله جماعة النخبة الليبيراليةظهر منذ 1919 وهزم في الانتخابات امام دعاة المساواة وجدد في عام 1927م باسم اتحاد المنخبين المسلمين الجزائريين ثم التجمع الفرنسي- الاسلامي الجزائري عام 1938 بقياد ة ابن التهامي بان جلول و فرحات عباس فيما بعد ومطالبه :
- ادماج في فرنسا
- حصول الجزائريين على الجنسية الفرنسية
- المساواة بين الجزائريين والفرنسيين
- التمثيل النيابي العادل للجزائريين في المجالس النيابية
الغاء القونين الاستثنائية وتطبيق القونين الاجتماعية الفرنسية على الجزائرين
*- حركة الاصلاح التي تعرف بدعاة المساواة بقياد الأمير خالد حفيد الامير عبد القادر وقد التقى بالرئيس ولسونو قدم له تقريرا عن الاستعمار الفرنسي ومطالب
- اعطاء حق الانتخاب والتمثيل النيابي في المجالس الفرنسية
- الغاء القوانين الاستثنائية
- المساواة بين الجزائريين والفرنسين في النانصب العسكرية والإدارية ...الخ
-اجبارية التعليم للجزائريين وحرية التعليم العربي
- فصل الدين عن الدولة وحرية الصحافة والجمعيات
- تطبيق القوانين الاجتماعية على الجزائرين
ب- الأ تجاه الاستقلالي :
وبدايته من فرنسا حيث كان في البداية جمعية نقابية تدافع عن العمال المغاربة وبفعل الاختلاط مع النقبات الفرنسية اكتسبوا خبرة سياسية ادت الى انشاء جزب سياسي في فرنسا للدفاع عن بلدان المغرب العربي عام 1926 و مع مرور الزمن انسحب التونسيين والمغاربه ومطلب هذا الاتجاه :
- الغاء القوانين الاستثنائية
-العفو عن المعتقلين السياسين
-حرية الصحافة والتجمع
- حق الجزائرين في التعليم
- جعل اللغة العربية لغة رسمية في الجزائر
- فصل الدين عن الدولة
- اصلاح احوال الفلاحين والعمال
- تصفية الاستعمار والاقطاعية
- توزيع الاراضي على صغار الفلاحين
- الاستقلال الكامل للجزائر
واعتمد في في كفاحهعلى الوسائل التالية
- الصحافة فاصدر جريدة الاقدام ثم الامة
- عقد الندوات والمؤتمرات
ونظرا لخطورته على السياسة الفرنسية في الجزائر حل الجزب في نوفمبر 1929م واعيد تشكيله عام 1932 م باس نجم شمال افريقيا الجديد الذي حل عام 1934م ليعاد تأسيسه عام 1935 باسم الاتحاد الوطني لمسلمي شمال افريقيا ليحل في جانفي1937م ويعاد تأسيسه في 11مارس 1937 ياسم جزب الشعب الجزائري P.PA ليصبح جزائريا بقيادة الحاج مصاليليحل من جديد مع بداية الحرب العالمية لمواقفه الاستقلالية التي تعتبرها فرنسا معادية لها
جـ - حركة الاصلاح التي اصبحت تعرف بـ ( جمعية العلماء المسلمين الجزائريين )
تعود اصولها الى افكار بعض الشيوخ مثل الشيخ المجاوي ، الونيسي .....الخ وتبنى افكارها بعض الشباب من العلماء تحت اسم جمعية العالماء المسلمين الجزائريين ومنهم الامام ابن بادديس ، الشيخ البشير الابراهيمي ، الشيخ مبارك الميلي ، الشيخ الطيب العقبي..... الخ
وشعارها ( الاسلام ديننا – الجزائر وطننا – العربية لغتنا ) واعماله هي
- تطهير الدين من الخرافات
- التعليم والوعظ الديني
-انشاء النوادي والمدارس للتعليم والتثقيف
- محاربة الافات الاجتماعية التي انتشرت مع الاستعمار
- مقاومكة التجنيس ودعاته
- المحافظة على الشخصية العلابية الاسلامية
وعتمدت في كفاحها على الاساليب التالية :
- الدروس المسجيدية
- المحاضرات
- اصدار الصحف ( المنتقد ، الشهاب ، السنة ، الشريعة ، الصراط ، البصائر )
- ارسال لبعثات الطلابية الى ( الزيتونة ، القيروان ، الأزهر )
ملاحظة : رغم انها لم تكن حزبا سياسيا لكن ساهمت الى حد بعيد في الحركة الوطنية بتوفير العناصر الوطنية
*هـ - المؤتمر الاسلامي الجزائري :
في عام 1936 استلت الجبهة الشعبية السلطة برئاسة ليون بلوم L.BLUM وجاء معها مشوع بلوم- فيوليت الذي اخلفت فيه الأراء
- رفضه الكلون
- رفضه جزب الشعب الجزائري
- تحفظ منه العلماء المسلمين الجزائريين
- تحمس له دعاة الادماج وعتبروه فرصة لحلاص الجزائرمن الحالة الأهلية
ومن اجل ذلك عقد المؤتمر الاسلامي في 07 جوان 1936م للرد عليه وحضرته كل الاتجاهات (العلماء- النواب – الشيوعيون والاشتراكيون شخصيات مستقلة )ونجم عنه قرارات ومطالب هي
-الثقة في حكومة الجبهة الشعبية الغاة القوانين الاستثنائية تمثيل الجزائريين في البرلمان الفرنسي
-الانتخاب في صندوق واحد بين الجزائريين والفرنسيين
- اللغة العربية رسمية في الجزائر
- فصل الدين عن الدولة كغيره من الديانات الاخرى ( المسيحية ، اليهودية )
- الاحتفاظ بالمميزات الاسلامية
- ادخال اصلاحات اقتصادية واجتماعية في الجزائر
ملاحظة :كون وفد من 15 عضوا منهم ابن باديس ، ابن جلول ذهب الى باريسلا للتفاوض ورجع خائبا لعدم جديتها وسؤ نيتها
3-ما بعد الحرب العالمية 2:
أ- بيان 3 فيفري 1943 م
اثناء الحرب العالمية 2 حلت احزاب ومناها من جمد ماعدا دعاة الادماج الذي ظل ينشط وفي ظله جاء
*- اطرافه : النواب- العلماء- الطلبة – انصار حزب الشعب وذذا دلالة علىبداية تقارب وجهات النظر
*- مطالبه
- ادانة الاستعمار
- تطبيق مبدأ تقرير المصير منح الجزائر دستورا خاصا يتضمن( الحرية والمساواة والغاء الاقطاعية والاعتراف باللغة العربية وحرية التعبير و مجانية التعليم و اجباريته ذكوراواناثا وحرية العقيدة واللغة العربية رسمية كالفرنسية )
*- مشاركة الجزائريين في حكم بلادهم
*- تسريح المعتقلين السياسيين
ملاحظة :
- سلم البيان لقائد الحلفاء ووالحاكم الفرنسي بالجزائر ودغول في لندن
- جاء دوغول الى قسنطينة في 12-09-1943 وصرح قائلا من حق الجزائريين في الاصلاحات
- في 7مارس 19144 م اصدرت الحكومة الفرنسية قرار الاصلاحات التي تشبة مشروع بلوم – فيوليت الذي رفضته الحركة الوطنية
ب- تأ سيس جبهة احباب البيان والحرية
في 14 مارس 1944 اسسها فرحات عباس بمدينة سطيف من (النواب والعلماء والنخبة جزب الشعب و الطلبة والكشافة ) ولها جريدة اسبوعية تسمى المساواة وادى التفاف الشعب حول جبهة البيان والحرية اذ بلغ عددهم 500 الف شخص وقد كانت المسؤولة عن انتفاضة 8ماي 1945 التي حول الاستعمار الفرنسي الى مجازر بلغ عدد الشهداء 45الف ومن ابرز مناطقها سطيف –قالمة – خراطة... الخ الى جانب حل الاجزاب ومعاقبة القادة السياسيين سجنا ونفيا وغرامات مالية
ج- اعادة بناء الحركة الوطنية :
في عام 1946 صدر مرسوم عفو من فرنسا يسمح بالنشاط السياسي فعادت احزاب الحركة تحت اسماء جديدة
-الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائريU.D.M.A خلافا لحزب احباب البيان بقيادة فرحات عباس ومن مطالبه اقامة جمهورية جزائرية مرتبطة بفرنسا
-حركة انتصار الحريات الديمقراطية M.T.L.D خلافا لجزب الشعب الجزائري بقيادة مصالي الحاج ومن مطالبها استقلال الجزائرالتام عن فرنسا
- جمعية العلماء المسلمين الجزائريين حافظت على اسمها بقيادة الشيخ البشير الإبراهيمي خلفا للشيخ ابن باد يس رحمه الله
-III السياسة الفرنسية بين القمع والاغراء :
اتبعت فرنسا في سياستها اسلوب القمع للعشب الجزائري بالقتل الجماعي والسجن والنفي والتدمير للممتلكاته والتغريم والتشريد ومن ابرز الاحداث على ذلك مجازر 8ماي 1945 م التي تبقي شاهدا على عنصريتها ضد شعب همه الوحيد الوقوف الى جانبها والاحتفال بانتصار الحلفاء على عدوها والمطالبةبتنفيذ وعودها
اما اسلوب الاغراء يتمثل في الاعلان سياسات اصلاحية كلما اشتد بها الحال كما حدث مع الحربين العالميتين وبعدها
أ- مشروع بلو م فيوليت 1936-1938 م الذي يتضمن
*- ادماج في فرنسا
*- تمكين الفيئة ا لجزائرية المثقفة من ا لحقوق الفرنسية في القسم الاولمع الفرنسيين
*- اصلاح للتعليم والزراعة
*- الغاء المحاكم الخصة زيادة التمثيل في المجالس المحلية وانتخاب ممثليهم في البرلمان الفرنسي
*- اعطاء بعض مناطق الجنوب الحالة المدنية في شكل بلديات مختلطة
ملاحظة ومع هذا لم ينفذ لمعارضة المستوطنين له
ب- القانون الخاص او دستور الجزائر 1947 م
الذي اعد في غياب احزاب الحركة الوطنية من حيث الاثراءوللحد من نشطات الحركة الوطنية وضغط الرأي العالم العالمي صدر في 20 سبتمبر 1947م ومن مواده
*-الجزائر مقسمة الى ثلاثة ولايات الجزائر – قسنطينة – وهران
*- محافظة الجزائرين على على احولهم الشخصية الاسلامية
*-يمثل الجزائر حاكم عام يساعدع 06 اعضاء 03 جزائريين و03 فرنسيين
*- انتخاب مجلس نيابي من 120 عضوا 60 جزائريين و60 فرنسين وهذا تقسيم غير عادل
*- يمثل الجئريون في الجمعية الفرنسية( البرلمان )بمثل عدد المعمرين الفرنيين
*- اللغة العربية ثانية ورسمية وفصل الدين عن الدولة
*- فتح الوظائف المدنية والعسكرية امام الجزائريين
*- الغاء البلديات المختلطة والحكم العسكري في الجنوب
ملاحظة رغم قبول المعمرين به لأنه يمكنهم من الاستقلال بالجزائر الا ان الانتخابات البلدية والنيابية تم تزويره الصالح بني وي وي مثلا البرلمان الجزائري
-الموليين للسلطة 41 نائبيا
- المستقلون 02 ( نائبان)
- حركة انتصار الحريات الديمقراطية 09 نائبا
- الاتحاد الديمقراطي لليان 08 نائبا
IV- أزمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية .M.T.L.D
بعد صدور دستور الجزائر شرع ت حركة انتصار الحريات الديمقراطية في الاعداد للثورة فأسست المنظمة الخاصة او المنظمة السرية os .L للإعداد للثورة بقياد ة بلوزداد التي اكتشف امرها عام 1950 م فعتقلت رئيس الحركة ووضعته رهن الاقامة الجبرية في نيور Nior t بفرنسا وبدأت الأزمة عندما طالب الحاج مصالي سلطات واسعة في ادارة الحركة اين عارضته اللجنة المركزية للحركة وازداد الخلاف اكثر في المؤتمر الثاني للحركة من 1/6افريل 1953 اين انقسم الى
-اانصار مصالي وسموا بالمصاليين
-انصار اللجنة المركزية وسموا بلمركزيين
-الثوريون وهم اعضاء المنظمة الخاصة وحاولوا التوفيق بين التيارين الا انهم فشلوا ومن ثم انفصلوا واسسوا اللجنة اللجنة الثورية للوحدة والعمل CRUA
التي تتكون من 22 عضوا اعدت للثورة في صلان باي ( المدنية حاليا ) في سرية في25 جوان 1954 تحت اشراف مصطفى بن بوالعيد الذي اسفر عن انتخاب القادة الست (مصطفى بن بوالعيد – ديدوش مراد – العربي بن مهيدي – كريم بلقاسم – محمد بوضفياف وثلاثة بالخارج هم بن بله – آيت احمد – خيضر)
وفي 10 اكتوبر 1954 اجتمع القادة الست بلابوانت العاصمة اين تم تقسيم الجزائر الى 05 ولايات وتعيين قادتهم كماهو مبين
القادةالولايات
المنطقة الأولى- الأوراس :مصطفى بن بولعيد
المنطقة الثانية- الشمال القسنطيني: ديدوش مراد
المنطقة الثالثة- القبائل: كريم بلقاسم
المنطقة الرابعة- الوسط: رابح بيطاط
المنطقة الخامسة- الغرب الوهراني: العربي بن مهيدي
V – الظروف الاقليمية والدولية
*- ,تراجع مكانة فرنسا الدولية والعسكرية
*- انتشار المدالثوري التحرري
*- اهزام فرنسا في الهند الصينية الفتنام
*-انطلاق الكفاح في تونس والمغرب الاقصى
*-اكتساب الشباب الجزائري الخبرة العسكرية
*-ظهور الامم المتحدة والجامعة العربية
VI – مواثيق الثورة :
للثورة الجزائرية ثلاثة مواثيقة هي المرجعية الشرعية للجزائر ما بعد الاستقلال في حقيقة الأمر وهي
1-بيان اول نوفمبر او نداء نوفمبر1/11/1954
حددت جبهة التحرير الوطني الجزائرية يوم 1 نوفمبر 1954م موعدًا لبدء الثورة الجزائرية، وهو يصادف عيد القديسين عند الفرنسيين،
ودعا البيان جميع المواطنين الجزائريين من جميع الطبقات الاجتماعية وجميع الأحزاب والحركات الجزائرية إلى الانضمام إلى الكفاح التحريري ودون أدنى اعتبار آخر.
وبينت الجبهة في بيانها الأول أهدافها ووسائلها التي تصدرها الاستقلال الوطني وإقامة دولة جزائرية ذات سيادة ضمن إطار المبادئ الإسلامية، واحترام الحريات دون تمييز ديني أو عرقي، وأعلنت الجبهة أنها ستواصل الكفاح بجميع الوسائل لتحقيق ذلك الهدف، وتأسس في ذلك اليوم جيش التحرير الوطني، وفُتح للجبهة عدد من المكاتب في الخارج.
2-ميثاق مؤتمر الصومام بيجاية : 20/اوت/ 1956م
كان قادة الثورة الجزائرية قد تواعدوا عندما أطلقوا شرارة الثورة على الالتقاء بعد ستة أشهر لتقويم المرحلة السابقة، غير أن عنف الثورة، وانهماك القادة في الجانب العسكري والسياسي لم يسمح بهذا اللقاء إلا بعد (22) شهرًا، حيث انعقد مؤتمر الصومام في 20 اوت 1956 م
في منطقة القبائل وحضره كبار القادة ومثلت فيه جميع الولايات، ويعتبر المؤتمر نقطة تحول هامة في تاريخ الثورة، واتخذ المؤتمر عدة قرارات هامة منها إقامة المجلس الوطني للثورة الذي تولى مهمة التوجيه العام لها، وتنظيم جيش التحرير الوطني
3-ميثاق مؤتمر طرابلس (ليبيا )
على اثر نجاح المفاوضات الفرنسية عقد المؤتمر الثاني بمدينة طرابلس الليبية واقر الاختيارات التالية
*- الأخذ بمبدأ الحزب الواحد –جبهة التحرير الوطني
*- تبين الاشتراكية كنظام للجزائر
*- بناء اقتصادي وطني قوي
*- اقرار سياسة اجتماعية
14‏/12‏/2009
ROY HERO
حول هذا السؤال
جائزة من 0 من النقاط لأفضل إجابة
7884 من مرات المشاهدة
تم نشر 1 من الإجابات
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.