بحث صور خرائط Youtube الأخبار Gmail Drive تقويم المزيد »
تسجيل الدخول
شكرًا لاستخدام إجابات Google. اعتبارًا من 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تصبح إجابات Google خدمة للقراءة فقط. وبعد 23 يونيو (حزيران) 2014، سوف تكون جميع الأسئلة التي تمت الإجابة عليها متوفرة للأشخاص من أجل البحث والتصفح، ولكن لن يتم قبول أي أسئلة أو إجابات جديدة أو أي نشاط كتابة آخر للمستخدم .. اطلع على الأسئلة المتداولة للحصول على مزيد من المعلومات.
إجابات Google
الرجوع إلى السؤال
سجلّ التعديلات
8
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق.
و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ). ولذلك في ليلة الاسراء عندما خير النبي صلى الله عليه وسلم بين الماء و الخمر واللبن فاختار اللبن قال له جبريل عليه السلام " الحمد لله الذي هداك للفطرة ولو اخترت الخمر لغوت امتك " فالحليب هو السائل الحليبي الذي يفرز اثناء النوم من اللسان و الغدد المحيطة بها و لونه وقوامه كالحليب. وهو الذي يفطر به جوف الطفل بعد الولادة بالرضاعة فهو سائل الفطرة كما وصفه جبريل عليه السلام. " فطرة الله التي فطر الناس عليها"
اما الخنثى فهو الذي تحدث عنه هذا الذي ما يتسمى ههههه اقصد بدون اسم :) وهي او هو الذي يخلق وفيه هذه الصفة قال الله عز وجل ( ويجعل من يشاء عقيما ).
10‏/4‏/2012
البحَار
7
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق.
و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ). ولذلك في ليلة الاسراء عندما خير النبي صلى الله عليه وسلم بين الماء و الخمر واللبن فاختار اللبن قال له جبريل عليه السلام " الحمد لله الذي هداك للفطرة ولو اخترت الخمر لغوت امتك " فالحليب هو السائل الحليبي الذي يفرز اثناء النوم من اللسان و الغدد المحيطة بها و لونه وقوامه كالحليب. وهو الذي يفطر به جوف الطفل بعد الولادة بالرضاعة فهو سائل الفطرة كما وصفه جبريل عليه السلام. " فطرة الله التي فطر الناس عليها"
اما الخنثى فهو الذي تحدث عنه هذا الذي ما يتسمى ههههه اقصد بدون اسم :) وهي او هو الذي يخلق وفيه هذه الصفة قال الله عز وجل ( ويخلق من يشاء عقيما ).
10‏/4‏/2012
البحَار
6
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق.
و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ).
اما الخنثى فهو الذي تحدث عنه هذا الذي ما يتسمى ههههه اقصد بدون اسم :) وهي او هو الذي يخلق وفيه هذه الصفة قال الله عز وجل ( ويخلق من يشاء عقيما ).
10‏/4‏/2012
البحَار
5
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق.
و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ).
اما الخنثى فهو الذي تحدث عنه هذا الذي ما يتسمى ههههه اقصد بدون اسم
10‏/4‏/2012
البحَار
4
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق.
و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور )
10‏/4‏/2012
البحَار
3
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف اثناء عملية الخلق من امعاء و عروق وغيرها فهي الافلاك والتي تسيرها هي الاملاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ) و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق وهذا هو المفهوم البسيط و الحق للكلمة ولا تستهزء ولا تستخف بهذا فهذا علم.
10‏/4‏/2012
البحَار
2
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة لان الله هو الذي فطر الانسان وليس معنى الفطر الخلق ولكن احداث التجاويف من امعاء و عروق فهي الافلاك ومفردها فلكة ( من الاستدارة ) وسنن الفطرة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ) و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق وهذا هو المفهوم البسيط و الحق للكلمة ولا تستهزء ولا تستخف بهذا فهذا علم.
10‏/4‏/2012
البحَار
1
الخنيث هو الذي يتم ثقبه و خرقه و خزقه في المكان غير المناسب لذلك فطرة و استقامة فيسمى الخنيث وتسمى العملية اختناث وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن اختناث الاسقية ( السقاء الذي يصنع من الجلد ويبرد فيه الماء ( لان ذلك يتلفها ).
و تطلق الكلمة على الشاذ جنسيا الذي يؤتى في الدبر وهي من اعمال قوم لوط اما المخنث فهو يختلف عن الخنيث و المختنث فالمخنث هو الذي يتشبة بالنساء من الرجال ( وقد يكون ذلك لانه يوطئ ويختنث فهو خنيث ) و التي تتتشبه بالرجال من النساء ( فهي الاتية للسحاق علوا و اعتلاءاً ).
اما المفطور فهو المثقوب فطرة و استقامة كالاختتان و نتف الابط و حلق الشارب و تناول اللقمة ( خاصة اللبن و التمر ) على الريق ( يسمى الفطور ) و الاستحداد اي العدة قبل الزواج الجديد لان ذلك يبرئ الفطرة من اثار الزوج السابق وهذا هو المفهوم البسيط و الحق للكلمة ولا تستهزء ولا تستخف بهذا فهذا علم.
10‏/4‏/2012
البحَار
حول هذا السؤال
جائزة من 5 من النقاط لأفضل إجابة
5242 من مرات المشاهدة
تم نشر 4 من الإجابات
©2014 Google - البنود - سياسة المحتوى - الخصوصية - وضع الأمان: إيقاف
اختيار وضع الأمان
استخدم وضع الأمان في إجابات Google إذا كنت تريد عرض المحتوى المناسب للأطفال فقط.