الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هى الغزوات التى لم يحدث بها قتال
الأديان والمعتقدات | العلوم 1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة توتى 2010 (أمل الحياة).
الإجابات
1 من 5
تجديها مذكورة على السجل المعدل

http://eljnoub.com/vb/showthread.php?t=17132‏
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة ROY HERO (ROY HERO).
2 من 5
الخندق
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم (احمد محمد).
3 من 5
لغزوات التي وقعت بين المسلمين و الكفار و شارك فيها رسول الله ( صلى الله عليه و آله ) و لم يحدث فيها قتال هي حسب تسلسلها الزمني كالتالي :
1. غزوة قرقرة الكُدْر

2. غزوة ذي أمّر

.
3_ غزوة حمراء الأسد


4. غزوة دومة الجندل الأولى


5. غزوة الحديبية


6 _ غزوة تبوك


7 _ غزوة دومة الجندل الثانية
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة شوقية (شوقية من هناك).
4 من 5
الخندق(الأحزاب)
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة أحمد هيكل 2 (Ahmad Hekal).
5 من 5
السلام عليكم

اختي العزيزة  

ما هي الغزوات التي شارك فيها رسول الله (ص) و لم يحدث فيها قتال ؟



الإجابة للشيخ صالح الكرباسي




الغزوات التي وقعت بين المسلمين و الكفار و شارك فيها رسول الله (ص) و لم يحدث فيها قتال هي حسب تسلسلها الزمني كالتالي :

1 - غزوة قرقرة الكُدْر :
قرقرة الكدر ناحية بين المعدن و المدينة يسكنها قبيلة بني سلم حيث بلغ النبي (ص) أنَّ القبيلة المذكورة تتهيّأ للهجوم على يثرب فخرج ( ص) بنفسه لتأديبهم ، إلاّ أنّهم تفرقوا

2 - غزوة ذي أمّر :
ذي أمّر وادٍ بطريق المدينة ، و قد جرت هذه الغزوة عندما أعدّت قبيلة غطفان هجوماً على المدينة ، فخرج الرسول (ص) لمحاربتهم ، و لكنّهم فرّوا و هربوا .
و من أحداث هذه الغزوة أن أحد الكفار أراد إغتيال النبي ( صلى الله عليه و آله ) و هو مستريح تحت شجرة في وادي ذي أمر إلا أن النبي (ص) تمكّن من السيطرة عليه بفعل معجزة إلهية ، فأسلم الرجل

3 - غزوة حمراء الأسد :
وقعت هذه الغزوة بعد معركة أحد بأيام فهي في الواقع تكملة لمعركة أحد ، حيث أن معركة أحد وقعت في يوم السبت السابع من شهر شوال من السنة الثالثة للهجرة ، و غزوة حمراء الأسد وقعت في يوم الجمعة الثالث عشر من شهر شوال من السنة الثالثة للهجرة ذاتها .
و سبب هذه الغزوة هو أن الرسول المصطفى (ص) لمَّا عَلِم بنوايا العدو بمعاودة الهجوم على المدينة استغلالا لحالة المسلمين و لما لحق بهم من الأذى و الضرر ، و حسب تقدير العدو فإن المسلمين ليس لديهم الاستعداد للدفاع عن المدينة ، و إن هو داهمه فسوف يقضي عليهم .
لكن النبي (ص) أفشل خططهم و باغتهم ، حيث أنه (ص) أمر بملاحقة العدو في نفس تلك الليلة ليرهب العدو و يلقنه درساً لا ينساه ، فخرج الرسول
(ص) مع المسلمين إلى " حمراء الأسد " مخلفاً على المدينة ابن أُمّ مكتوم .
و أفلح الرسول (ص) بتخويف العدو و صرفه عن مهاجمة المدينة مرّة أُخرى .

4 - غزوة دومة الجندل الأولى :
دومة الجندل منطقة خضراء كثيرة المياه تقع بين تبوك و المدينة المنورة و تبعد عن الشام 50 فرسخاً ، كما تبعُد عن المدينة 10 أميال .
خرج الرسول (ص) في ألف نفر من المسلمين إلى هذه المنطقة في بعض أيام شهر ربيع الثاني من السنة الخامسة للهجرة ، و ذلك بعد أن تلقى أخباراً عن ظلم أهالي هذه المنطقة للناس و التجار ، و بعد أن عَلِم بعزمهم على الإغارة على المدينة ، لكن الأهالي تركوا منطقتهم و هربوا منها عندما علموا باقتراب المسلمين منها ، فأقام بها النبي أيّاماً ثمّ عاد إلى المدينة في العشرين من شهر ربيع الثاني دون حدوث قتال .

5 - غزوة تبوك :
هي آخر معركة اشترك فيها الرسول (ص) حيث أنه لم يشارك بعدها في أيّة معركة أو غزوة .
و قصة هذه الغزوة هي أن رسول الله (ص) لمَّا علَم بأن إمبراطور الروم قد أعدّ قوّة عسكرية عظيمة لمهاجمة المسلمين ـ تحسباً لخطرهم المستقبلي على الدولة الرومانية ـ قوامها أربعون ألف فارس معززين بأحدث الأسلحة و المعدات ، و كان جيش الروم قد تقدم إلى منطقة البلقاء ، لذلك أمر النبي
(ص) عندها المسلمين بالاستعداد لمجابهة جيش الروم ، و رغم أن الظروف لم تكن موافقة لمثل هذه الغزوة حيث أن الحرارة كانت شديدة و كان المسلمون يعانون من الجدب ، و رغم كل ذلك فقد شارك ثلاثون ألف من المسلمين في هذه الغزوة ، و نظراً لما لقيه الجيش الإسلامي في طريقه من المتاعب سُمِّيَ بجيش العُسرة ، إلا أن هذه الغزوة كان لها درواً كبيراً في تمييز المؤمنين من المنافقين ، و المجاهدين الصادقين من الجبناء المتقاعسين و كشف عدد من المنافقين .
و في مطلع شهر شعبان من السنة التاسعة من الهجرة وصل الجيش الإسلامي إلى أرض تبوك ، لكن المسلمين لم يجدوا أثراً لجيش الروم و ذلك لأنه كان قد انسحب إلى داخل بلاده مفضلاً عدم مواجهة المسلمين و معلناً حياده تجاه المسلمين و ما يجري على أرض الإسلام .  



6 - غزوة دومة الجندل الثانية :
أرسل رسول الله (ص) لدى رجوعه من غزوة تبوك قوة من المسلمين إلى رجلٌ مسيحي يُسمَّى " أكيدر بن عبد الملك " كان يحكم منطقة دومة الجندل ، فتمكن المسلمون من السيطرة عليه و أحضروه إلى الرسول (ص) ، فأعلن خضوعه و قبل دفع الجزية و البقاء على دينه ، و كتب عهداً بذلك ، فصالحه الرسول (ص) و أهداه ، ثمّ أوصله إلى بلده بحراسة خاصة .

والله اعلم
http://eljnoub.com/vb/showthread.php?t=17132‏
1‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة انور العراقي (انور العراقي).
قد يهمك أيضًا
كم عدد الغزوات التي حارب فيها الرسووول؟
في أي الغزوات أسرت الشيماء أخت الرسول صلى الله عليه وسلم من الرضاعة ؟
سؤال ...؟
ما الذي يجعل الغزوات الإسلامية للبلاد الاخري تسمي فتحا و ليس إحتلال أو أستعمارمثلا؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة