الرئيسية > السؤال
السؤال
من قتل الزعيم عبد الكريم قاسم
من قتل الزعيم عبد الكريم قاسم
ملوك | العراق | بغداد 13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Ahmedjhh.
الإجابات
1 من 12
الذي قرر اعدام عبد الكريم قاسم هو عبد السلام عارف عام 1963 ...
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة md2net.
2 من 12
مصر
الكويت
السعودية
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 12
من أمر بقتل الاسرة الملكيه بالكامل صغارا وكبارا رجالا ونساءا وهم عزل من كل سلاح
ونادرا ما تجد ان من يحكم العراق ويتمسك بركسيه يموت موتة طبيعيه
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة محب الزرقاوي (Saad Altmeme).
4 من 12
اللي قتل المرحوم عبد الكريم قاسم هم نفس الذين يفجرون ويقتلون ويذبحون الان
انهم اصحاب فكر فيه لوثه
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة توني بلير.
5 من 12
رحم الله الزعيم الشهيد عبد الكريم قاسم
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 12
كان عبد الكريم قاسم من الخوف ينام في مكتبه . وقد قام عليه صديقه عبد السلام عارف بانقلاب ولكنه فشل . وامسك به عبد الكريم قاسم وحاكمه في محاكمة شهيرة . وحكمت عليه المجكمة بالاعدام . الا ان الزمالة بينهم وتدخل اسرته حالت دون اعدامه فاكتفى عبد الكريم بسجنه ثم عفى عنه . فخطط عبد السلام عارف لانقلاب جديد وبسرية شديدة تدل على دهاء شديد قام بانقلاب اخر على عبد الكريم قاسم فنجح هذه المرة . وحوكم عبد الكريم قاسم في مكتبه وعرضهم الاعلام العراقي جثثا هامدة بعد اعدامهم . رحمهم الله جميعا وعلى الباغي تدور الدوائر .
14‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Curious.
7 من 12
الخونة في العراق الذين عملوا ضدالوحدة بين  سوريا والاردن والعراق وساروا ضد التيار الناصري
25‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة الخونةفي العراق.
8 من 12
ابن العراق
ان ما تعرض له عبد الكريم قاسم نتيجة انقلاب 14 رمضان الذي قاده ضده عبد السلام عارف ، هو انتقام من رب العالمين (عز وجل) منهم جزاءا على ما اقترفت يداه بحق العائلة الهاشمية المالكة بالعراق ، ولم يرحموا ملكا يتيما طيبا احب شعبه ووطنه العراق ، اضافة الى ذلك فهم لم يرحموا العائلة المالكة الذي ذبحت على يدهم ، لقد نسينا كعراقيين بأن عبد الكريم قاسم اول من حطم العراق وشعبه من خلال اسقاطه للملكية التي نتمنى لو اننا لازلنا على ايامها ، واول من زرع مأساة للعراق منذ يوم 14 تموز المشؤوم التي نعاني منها حتى يومنا هذا ، لقد ذاق عبد الكريم قاسم نفس المرارة التي اذاقها للملك الشهيد فيصل الثاني (رحمه الله) عندما انقلب عليه وقتله للاسف الشديد ، اي ان عبد الكريم قاسم كان مقربا من الملك الشهيد فيصل الثاني ، وكان معهم دوما ومع الباشا نوري السعيد (رحمه الله) ، فجأة انقلب ضدهم وقاد انقلابا دمويا ، ويا سبحان الله ذاق قاسم نفس الكأس الذي اذاقه للملك الشهيد فيصل الثاني ،عندما انقلب عليه عبد السلام عارف واطاح به وحكم عليه بالاعدام ! ويا سبحان الله لقي عبد السلام عارف مصرعه ايضا بعد ثلاث سنوات من مقتل عبد الكريم قاسم ، وكذلك انتحار جزار العائلة المالكة عبد الستار العبوسي (المجرم) جزاءا على ما اقترفت يداه من اثم بحق الملك الشهيد فيصل الثاني (رحمه الله) ، اضافة الى تصفية عبد الكريم قاسم ما يسمى (بالضباط الاحرار !!!!!!!!!) وابرزهم ناظم الطبقجلي ورفعت الحاج سري ، وغيرهم .
 لهذا احب ان اقول كلمة : وهو ان قادة انقلاب 14 تموز الدموي قتلوا بعضهم البعض ، بعض الشخصيات السياسية تعتبر يوم 8 شباط الذي اطاح بـ(عبد الكريم قاسم) باليوم الاسود ، لكن نحن العراقيون نرد ونقول بأن هذا اليوم هو : (حوبة الملك الشهيد المظلوم فيصل الثاني والعائلة المالكة الشهيدة ) ، والمفروض ان نسمي يوم 14 تموز هو الاسود وليس يوم 14 رمضان ، ومن العار علينا كعراقيين ان نحتفل بيوم 14 تموز ، واتمنى ان يكون يوم حداد على العائلة المالكة الشهيدة ، لهذا ان ما حصل لعبد الكريم قاسم وقادة 14 تموز الاسود هو لعنة من رب العالمين (عز وجل) جزاءا على ما اقترفت ايديهم من اثم واستشهاد الملك المظلوم فيصل الثاني ، وزرع اول مأساة للشعب العراقي منذ هذا اليوم المشؤوم وحتى يومنا هذا ، لهذا السبب اغتيلت ما يسمى بثورة 14 تموز مبكرا ولم يكتب لها الاستمرار طويلا : (وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين ) . ورحم الله ملكنا الشهيد فيصل الثاني وشهداء العائلة الهاشمية المالكة واسكنهم فسيح جناته
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 12
عبد السلام عارف
7‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 12
مصر ( عبد الناصر ) لان كان يخاف من يصبح عبد الكريم قاسم اكبر شعبية ومنه في الوطن العربي ويفقد نفوذه و هذه الشيء كان يحس له عبد الناصر الف حساب

اما عن الكيفية : قام بحتظان صدام حسين و اعطاهة شهادة الثانوية ( بما يعرف تئهيل ثانوي ) لان صدام كان لا يمكلك شهادة الثانوية و اعطاهة شهادة المحامات بفترة قياسة وتم تدريبهة على خطة الانقلاب.

الكويت لانها كانت تخشى من عبد الكريم قاسم

السعودية بتحريض من امريكا لان السعودية امرها ليس بيدها كما تعرفون

اما الوسائل التي قابو بقتله هية ( حزب البعث , عبد السلام عارف )

الاهداف الخوف من ان يعظم شأن العراق لانه يمتلك كل مقومات النجاح من حيث الثروات وقدرة الاكتفاء الذاتي و كذالك العقول حيث ان اغلب الابنية التحتية في العراق لان بنية في فترت حكم عبد الكريم قاسم وهي اربع سنوات فقط ( ما لم تفعلة العائلة الحاكمة من ذو تأسيس العراق و حكم جمهورية البعث 40 سنة) و لكم ان تتخيلوا لو بقية هذه النظام مذا كان ليفعل من ازدهار حتى سمعة من احد الكتاب المشهورين انه قال انه من الاشياء المرجحة لو استمر حكم عبد الكريم قاسم لاصبحة العراق من اعظم اقتصاديات العالم .

تحياتي
18‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة basher mbh.
11 من 12
الاجابه هي في الساعة السادسة والنصف مساءً من يوم الأربعاء الموافق 7 / 10 / 1959 انهال على سيارة ( قاسم ) في منطقة رأس القرية وابل من نار الرشاشات والرمانات اثناء مرورها في شارع الرشيد في طريقها من وزارة الدفاع الى حفل الأستقبال في دار البعثة الدبلوماسية لألمانيا الشرقية في الباب الشرقي ، قتل السائق وأصيب عبد الكريم قاسم في كتفه الأيسر . اشترك في هذه المحاولة ستة اشخاص اصائل في العملية وهم أياد سعيد ثابت وخالد علي الصالح واحمد طه العزوز وسليم عيسى الزيبق وعبد الحميد مرعي وسمير عزيز النجم وعبد الوهاب الغريري . أما الأعضاء المساندين لهم فهم كل من صدام حسين التكريتي وعبد الكريم الشيخلي وحاتم العزاوي وقد اصيب الأولان بجروح واستطاعا الهروب الى سورية .

حينما فشلت هذه المحاولة بالتخلص من قاسم بدأوا بنسج خيوط محاولة انقلابية اوسع وأشمل .

قبيل 8 شباط 1963 بعدة ايام كان عبد الكريم قاسم قد صرح لجريدة لوموند Le Monde  بأنه يكتفي بالنوم لمدة ساعتين او ثلاث ساعات يومياً وهناك الكثير مما يجب عمله ، وكانت تبدو عليه علامات القلق والتعب والأرهاق .

كان الأتفاق على صباح يوم الجمعة 14 رمضان الموافق 8 شباط يوم تنفيذ الأنقلاب ، باعتبار ان الجمعة هو يوم وجود الضباط في الأجازات وهو يوم الأستراحة ، وتكون الشوارع خالية او قليلة المرور .

في حدود الساعة الساعة الثامنة من يوم 8 شباط  وصل عبد السلام عارف الى كتيبة الدبابات في ابو غريب وانضم الى العقيد احمد حسن البكر واستقل كلاهما دبابة وضعها تحت تصرفهما امر الكتيبة خالد مكي الهاشمي ، فعادت بهما الى بغداد وتوجها الى دار الأذاعة وكان ضباط من حرس الأذاعة مشاركين بالمؤامرة ، فسيطروا على الأذاعة وأبنيتها واجهزتها الأذاعية .

في الساعة  الثامنة والنصف صباحاً من يوم 8 شباط  اغتيل قائد القوة الجوية جلال الأوقاتي حسب الخطة وهذه اللحظة اعتبرت ساعة الصفر  ، وفي هذه الأثناء قصفت مدرجات معسكر الرشيد لمنع الطيارين الموالين لعبد الكريم قاسم من الطيران .

في الساعة 40 , 9 أذيع بيان رقم واحد الصادر من المجلس الوطني لقيادة الثورة بكلمات مفادها : قضي على ( الطاغية ) و (الخائن المجرم ) عبد الكريم قاسم في وزارة الدفاع ، وكان هذا ادعاء مخالف للحقيقة إذ ان عبد الكريم قاسم في هذه الدقيقة كان في بيته ، وخرج يشق طريقه وسط الحشود عبر شارع الرشيد وكانت الحشود التي كانت تطالبه بالسلاح وتنشد بإيقاع واحد ( ما كو زعيم ألا كريم ) ونجح في الوصول الى وزارة الدفاع في العاشرة والنصف صباحاً ، ورفض الزعيم حتى اللحظة الأخيرة من تسليم السلاح للمدافعين عنه من الجماهير المحتشدة .

في الساعة الحادية عشر والنصف كانت دبابات الأنقلابين تطوق وزارة الدفاع المتحصنة وكانت هذه الدبابات بدأت تحصد بحشود المدافعين والتي دعاها الحزب الشيوعي للدفاع عن قيادة عبد الكريم قاسم .

في الثالثة بعد الظهر بدأت معركة قاسم من مقره في  وزارة الدفاع وفي هذه الأثناء اسقطت احدى الطائرات المغيرة على تحصينات عبد الكريم قاسم في وزارة الدفاع .

في الساعة الخامسة والنصف اعلن العقيد نصرت في ادعاء استباقي ان المقاومة توقفت ، لكن المعركة كانت مستمرة الى يوم 9 شباط  .

يوم 9 شباط ظهراً بعد ان تدهورت الأمور ، اتصل عبد الكريم قاسم بعبد السلام عارف في مبنى الأذاعة عن طريق الهاتف.

قاسم : عبد السلام انتصرتم ، وانتهى دوري وأنا أريد ان أرحل خارج العراق حقناً للدماء . أعطوني كلمة شرف .

اجاب عبد السلام : والله يا كريم ليس بيدي بل بيد الأخوان مجلس قيادة الثورة ، وهو الذي يقرر لم يبق زعيم اوحد .

قال عبد الكريم : تذكر اني حفظت لك حياتك . وانا قدمتك وغفرت لك كل ما قمت به تجاهي وتجاه البلد .

ـ هذا خارج الموضوع استسلم وسنحاكمك .

قاسم : ماهي شروطكم ؟

ـ تخرج من قاعة الشعب وترفع يديك وتسلم سلاحك وتنزع عنك رتبتك وشارات القيادة .

.... ..........

في الساعة الثانية عشر والنصف من بعد ظهر يوم 9 شباط  سلم عبد الكريم قاسم نفسه وكذلك فعل الضباط الذين اختاروا البقاء معه . فأصعد عبد الكريم قاسم وطه الشيخ احمد الى دبابة لوحدهما ، وأصعد قاسم الجنابي وفاضل المهداوي وكنعان خليل حداد الى مدرعة واتجه الجميع الى دار الأذاعة .

عند الساعة الواحدة والدقيقة الثلاثين من بعد ظهر السبت 9 شباط اقتيد هو والمهداوي وطه وكنعان الى استوديو التلفزيون ، وبلغوا بقرار المجلس الوطني لقيادة الثورة بأعدامهم رمياً بالرصاص واعتبرت المناقشة بينهم بمثابة محاكمة ، وعند تنفيذ الأعدام رفضوا وضع عصابة على اعينهم .

في منتصف الليلة التي قضي على حياة عبد الكريم قاسم ، نقلت جثته الى منطقة معامل الآجر الواقعة بين بغداد وبعقوبة ، وحفرت له حفرة ووضع فيها ببزته العسكرية وأخفيت معالم الحفرة أخفاءً تاماً ، إلا ان احد العمال شاهد ما جرى فاستعان برفاق له ليحملوا الجثة ويدفنوها في موضع ما بين المجمعات السكنية العمالية في المنطقة .

إلا ان الأمر لم يبق سراً فبلغ الأمر سلطات الأمن التي قامت بإلقاء القبض على المشاركين واحالتهم على المحاكم وقضت عليهم بأحكاتم ثقيلة ، ثم استخرجت الجثة  ووضعت في غرارة اثقلت بكتل من الحديد الصلب ، وألقيت من فوق جسر ديالى في نقطة اتصال بغداد ـ سلمان باك .

بذلك كان حظ  قاسم من تربة العراق التي احبها اقل بكثير من حظ الحكام الذين قضى عليهم في ثورة 14 تموز 1958 ، الذي نقلوا فيما بعد الى المقبرة الملكية في بغداد
24‏/5‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 12
السلام عليكم
أنا عاصرت تلك الفترة كوني من مواليد 1940 كنت ارى الجثث المعلقة في الموصل من قبل عصابات الحزب الشوعي والبارتي الكردي بمباركة عبدالكريم قاسم اتذكر تلك الصور الى اليوم سحل وقتل في الشوارع قتل بلا رحمة في الموصل وكركوك اي زعيم أوحد هذا كان رجل به مس من الجنون صحيح انه حارب الاقطاع والاقطاعيين واراد ان ينهض العراق ولكن كانت خططه فاشلة وقتل في فترة حكمه القليلة الكثير من الناس هذا ما رأيته وشاهدته وعاصرته.
14‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من قتل جمال عبد الناصر؟وهل قتل بنفس طريقة قتل عرفات ؟
كم بلغت شعبيّة الراحل عبدالكريم قاسم لدى العراقيين ؟؟؟
من هو اول رئيس عراقي حكم العراق ؟
للعراقيين : ما رايكم ب (عبد الكريم قاسم)
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة