الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو؟؟؟؟
من هو الذي لُقب بجاحظ القرن العشرين
المواقع والبرامج | الإسلام 30‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة comnda (osama ezedin).
الإجابات
1 من 2
الدكتور محمد عبد المنعم خفاجي رحمه الله تعالى
ويقال
مصطفى صادق الرافعي.
30‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة تاج مفقود (Hamdan Alamri).
2 من 2
الدكتور محمد عبد المنعم خفاجي رحمه الله تعالى :
============================
وفي صباح الأربعاء 8 من صفر 1427هـ= 8 من مارس 2006م كان منتهاه.
في قرية "تلبتانة" من قرى المنصورة بمحافظة الدقهلية بمصر في 22 من سنة 1915م كان مبتدى الدكتور محمد عبد المنعم الخفاجي، رحمه الله، وعلى أرض فيصل بمحافظة الجيزة.
ودخل الكتاب 4 كما تسمى في مصر ..و الذي تعلم فيه مبادئ القراءة والكتابة والحساب ثم أتم تعليمه بمدارس المنصورة ليلتحق سنة 1936م بكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر ثم عمل مدرسا بمدارس "الليسيه فرانسيه".
وبعد فترة قصيرة حصل على الشهادة التمهيدية لشهادة الأستاذية سنة 1944م، وحصل على شهادة العالمية من درجة أستاذ "الدكتوراة في الأدب والنقد" سنة 1946م برسالته عن الشاعر الناقد "ابن المعتز".
وفي سنة 1948م عين مدرسا في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر الشريف. وفي سنة 1973 عين رئيسا لقسم الأدب والنقد فيها، ثم عميدا لكلية اللغة العربية بجامعة الأزهر في أسيوط.
وبين سنتي 1974م، و1978م عين عضوا في المجلس الأعلى للأزهر، وعضوا في لجنة الشعر، وعضوا في شعبة الآداب في المجالس القومية المتخصصة منذ عام 1976م حتى وفاته، وعضوًا في المجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة، ثم عين أستاذا متفرغا بجامعة الأزهر منذ عام 1980م، وأستاذا في معهد الدراسات الإسلامية بالقاهرة عام 1981م، كما اختير أستاذا زائرا في كلية الآداب جامعة الخرطوم السودانية عام 1975 وعضوا في مجلس إدارة اتحاد الكتاب منذ عام 1976، وخبيرا في مجمع اللغة العربية منذ عام 1984م.
كان عضوا في جماعة أبوللو منذ قيامها عام 1932م، وفي عام 1969م انتخب نائبا لرئيس رابطة الأدب الحديث ثم رئيسا لها حتى وفاته وهي أقدم جمعية ثقافية وأدبية في مصر ذات الستين عاما من حياتها, والتي ترأسها أمير الشعراء أحمد شوقي عند إنشائها، والدكتور أحمد زكي أبو شادي ثم الدكتور إبراهيم ناجي في الفترة الأول من حياتها ثم الناقد مصطفى السحري في الفترة الثانية من نشاطها. وفي الوقت نفسه ترأس الدكتور محمد عبد المنعم الخفاجي مجلس إدارة مجلة الحضارة الثقافية والأدبية.
وشارك في مهرجانات عدة منها: ذكرى المفكر الجزائري
فهو صاحب إحدى المدارس العلمية المعاصرة في الأزهر الشريف وجامعته، وفي العالم الإسلامي والغربي. تخرج على يديه أجيال من الأساتذة والجامعيين.
تلخيص مفتاح شخصيته عدم إضاعة الأوقات؛ كان يؤمن بأن الواجبات أكثر من فراغ الأوقات.
وهذا احد اسباب تفسر سر مصنفاته العامرة التي بلغت أكثر من خمسمائة مصنف.
واختير عضوا مناقشا في رسائل الماجستير والدكتورا من قبل مختلف الجامعات المصرية والعربية .. وكان مشرفا في مختلف الجامعات العربية لفحص النتاج العلمي للمرشحين لوظائف الأستاذية في أقسام الأدب.
تنوعت اهتمامات الخفاجي، فنراه مؤلفا وشاعرا ومحققا، كما أحب الكتابة الصحفية التي نرى له منها أعمالا وكتابات منذ الأربعينيات حتى وفاته. فهو أديب وناقد ومؤرخ للأدب العربي، كما كان شاعرا، وقد ألّف الكثير من الكتب في الأدب والنقد والبلاغة واللغة والبحوث الأدبية والتصوف، وفي الإسلاميات وفي التاريخ وفي مناهج البحث.
وهو شاعرا: فهو شاعر وأديب وناقد ومؤرخ للأدب العربي قديمة وحديثة؛ فله شعرا ثمانية عشر ديوانا مطبوعا أقدمها ديوان "وحي العاصفة" الصادر سنة 1936م، وآخرها: "أحلام الأمس" بالإضافة إلى دواوين أخرى مخطوطة.
شارك رحمه الله -بصفته شاعرا وناقدا- في مهرجانات الشعر التي أقامها المجلس الأعلى للفنون والآداب بالاشتراك مع الجامعة العربية، وفي مؤتمر الآداب والفنون في الخرطوم عام 1975م، كما شارك في مهرجان الذكرى الألفية لشاعر الأندلس "ابن زيدون" في الرباط عام 1975، وكذلك في مهرجان المربد الشعري عام 1981م حتى عام 1989م، ومهرجان شوقي وحافظ الذي أقامته رابطة الأدب الحديث عام 1982م في ذكرى أبو القاسم الشابي في تونس عام 1984م، وفي مهرجان عيد مجلة الفكر التونسية عام 1975م، كما شارك مع د. عبد العزيز شرف في تأسيس سوق الفسطاط للشعر والنقد على غرار سوق المربد.
وصدر عن أعماله العلمية والأدبية نحو 10 كتب وسجلت رسائل جامعية في مصر وتونس والجزائر والسعودية من النقاد والأدباء في مصر والعالم العربي وفي المهجر إضافة لبعض المستشرقين وفي مقدمتهم الدكتور "عبد الكريم جرمانوس"، والدكتور أرنست بانرت .
من مؤلفاته :ـ
1. الأدب العربي الحديث" (6 أجزاء).
2. قصة الأدب المعاصر.
3. وقصة الأدب في مصر.
4. ابن المعتز وتراثه في الأدب والنقد والبيان.
5. "أبو عثمان الجاحظ.
6. وقصة الأدب في الأندلس.
7. قصة الأدب المهجري .
8. وقصة الأدب في ليبيا.
9. قصة الأدب في "الحجاز.
10. مدراس النقد.
11. المكتبة الأدبية.
12. الحياة الأدبية بعد ظهور الإسلام .
13. الحياة الأدبية في العصر العباسي بعد سقوط بغداد21
14. "نحو بلاغة جديدة.
15. دراسات في الأدب الجاهلي والإسلامي.
16. الأسلوبية والبيان العربي.
17. حركات التجديد في العصر الحديث .
من تحقيقاته لكتب التراث :ـ
1. شرح على كتاب الإيضاح في البلاغة للقزويني (6 أجزاء).
2. شفاء الغليل للشهاب الخفاجي.
3. شروح الأجرومية، لقطر الندى ولشذور الذهب، ولابن عقيل.
4. فصيح ثعلب.
5. البديع لابن المعتز.
6. شرح مقامات الحريري للشريشي.
7. قواعد الشعر لثعلب.
8. فحولة الشعراء للأصمعي.
9. إعجاز القرآن للباقلاني.
10. دلائل الإعجاز وأسرار البلاغة لعبد القاهر.
11. سر الفصاحة لابن سنان الخفاجي.
12. نقد الشعر لابن قدامة.
13. ديوان عمر بن أبي ربيعة.
14. ديوان المتنبي.
من اعماله الاسلامية ومؤلفاته في الدراسات الإسلامية :ـ
كان له السبق والريادة في الدعوة إلى إنشاء مجمع فقهي منذ عام 1962م وتحقيق ذلك بقيام المجمع في مكة المكرمة منذ سنوات.
وكان من منهجه في مؤلفاته ومحاضراته أنه إذا أوجز أمتع، وإذا أسهب أقنع، نثره ونظمه كنظم العقد، هذبته الآداب، وأحكمته التجارب، تقعده الرزانة، ويسكته الحلم، شيخ المعارف وصاحب المصنفات المتنوعة .
1. اشترك في إعداد تفسير القرآن الكريم الذي نشرته وزارة الأوقاف والمجلس الأعلى للشئون الإسلامية منذ عام 1969م.
2. تفسير القرآن الكريم في ثلاثة عشر جزءا.
3. شارك في إعداد تفسير القرآن الكريم الذي ينشره مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر منذ عام 1976م.
4. أصدر موسوعة ألفاظ القرآن الكريم.
5. الصوفي المجدد .
6. أكسيد الغنيمي التفتازاني .
وشارك في مهرجانات عدة منها: ذكرى المفكر الجزائري البشير الإبراهيمي في جامعة وهران عام 1986م، وذكرى الإمام ابن عاشور في تونس عام 1986م، وفي مهرجان تلمسان بالجزائر، وغير ذلك من المؤتمرات الأدبية والثقافية.
وجدير بالذكر أن جامعة الأزهر الشريف رشحته للجائزة التقديرية 1989م (فرع الآداب) وهو مرشح لهذه الجائزة منذ عام 1995. وفي سنة 1983م حصل على وسام العلوم والفنون والآداب من الطبقة الأولى، كما كرمته العديد من المحافل المصرية والعربية والإسلامية.
وكان لا يرى إلا مطالع لكتاب، أو مناقشا لقضية أدبية مهمة، أو مصححا لخطأ شائع حول حياة أديب أو فكره، أو معرفا لأدباء العالم العربي والإسلامي، وذلك من خلال منبره العامر رابطة الأدب الحديث. وقد ظل الدكتورمحمد عبد المنعم الخفاجي مواظبا على الانتظام في أداء عمله طوال قرن هجري من الزمان، يحضر محاضراته صباحا، ويناقش الرسائل الجامعية عصرا، ويعكف على مؤلفاته ليلا حتى وفاته، وقد سجّل سيرته الذاتية في كتاب بعنوان "مواكب الحياة" أصدره عام 1981م.
30‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة المحلاوى.
قد يهمك أيضًا
ما هو المكان الوحيد الذي لا تدخلة ملكة بريطانيا ؟
من هو كريستيان هيوجنس ؟
من هو جورج دو؟
من هو باسم الكربلائي ؟
من هو مؤسس جائزة نوبل ؟ ولأي الأختصاصات تعطى تلك الجائزة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة