الرئيسية > السؤال
السؤال
ما معنى .. الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف ؟
الإنسان | اللغة العربية | العقل | الإسلام 24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة MO7AMMED.
الإجابات
1 من 9
عن عائشة رضي الله عنها قالت سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول :
(( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف )) " 1 " قال ابن حجر رحمه الله في شرح الحديث : ( الأرواح جنود مجندة )
قال الخطابي : يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير و الشر
و الصلاح و الفساد
و أن الخير من الناس يحن إلى شكله
و الشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره
فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير و شر
فإذا اتفقت تعارفت ، و إذا اختلفت تناكرت
و يحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب
على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام
و كانت تلتقي فتتشاءم ، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول
فصار تعارفها و تناكرها على ما سبق من العهد المتقدم .
و قال غيره :
المراد أن الأرواح أول ما خلقت..... خلقت على قسمين .
و معنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت
أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتفارف .
قلت: و لا يعكر عليه أن بعض المتنافرين ربما ائتلفا ، لأنه محمول على مبدأ التلاقي
فإنه يتعلق بأصل الخلقة بغير سبب .
و أما في ثاني الحال فيكون مكتسبا لتجدد و صف يقتضي الألفة بعد النفرة
كإيمان الكافر ........... و............ إحسان المسيء .
و قوله ( جنود مجندة )
أي أجناس مجنسة أو جموع مجمعة .
قال ابن الجوزي :
و يستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح
فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته
حتى يتخلص من الوصف المذموم ، و كذلك القول في عكسه .
و قال القرطبي :
الأرواح و إن اتفقت في كونها أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها
فتتشاكل أشخاص النوع الواحد و تتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة ، و لذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها و تنفر من مخالفها
ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف .
و قال النووي رحمه الله في شرحه :
قوله صلى الله عليه و سلم (( الأرواح جنود مجندة ، و ما تناكر منها اختلف ) )
قال العلماء :
معناه جموع مجتمعة ، أو أنواع مختلفة
و أما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه
و قيل :
إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها ، و تناسبها في شيمها
و قيل :
لأنها خلقت مجتمعة ، ثم فرقت في أجسادها
فمن وافق بشيمه ألفه ، و من باعده نافره و خالفه .
و قال الخطابي و غيره :
تآلفها هو ما خلقها الله عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ
و كانت الأرواح قسمين متقابلين .
فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت و احتلفت بحسب ما خلقت عليه
فيميل الأخيار ........ إلى ........... الأخيار
و الأشرار ...........إلى .......... الأشرار
و الله أعـــــــــــــــلم
" 1 " الراوي: أبو هريرة - خلاصة الدرجة: صحيح
- المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح
- الصفحة أو الرقم: 2638
24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة orkida2010 (زهرة الأوركيدا).
2 من 9
يعني ممكن احيانا اتسلِّم على شخص او مثلا تتكلَّم مع شخص واتحبُّه (حبا في الله)
الدنيي روح  ,مش شكل ,اتلاقي شخصين متفقين ,ارواحهم منسجمه ,ليس بالضروره علاقه او معرفه بغرض الحب او الزواج ,ممكن مثلا تحب شيخ او امام في الجامع و تحب تحضر محاضراته كلها
بالعربي الدارج(مرقتو على القلب خفيفه )
24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة ZOLOFT.
3 من 9
هي تجسيدا لقوله نعالى ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) (الروم : 21 )
وكما قال تعالى في محكم آياته : ( الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ )
24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة روا ماكنزي (روا ماكنزي).
4 من 9
حديث النبي صلى الله عليه وسلم:
(الأرواح جنود مجندة، ما تعارف منها ائتلف، وما تنافر منها اختلف)
أخرجه البخاري ( 3336) من حديث عمرة عن عائشة، وأخرجه مسلم (2638) من حديث سهيل بن أبي صالح عن أبيه، عن أبي هريرة، وفي ( 2638/160) من حديث يزيد الأصم عن أبي هريرة في ضمن حديث.

قال النووي معلقا عليه:
قال العلماء: معناه جموع مجتمعة أو أنواع مختلفة. وأما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه. وقيل إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها وتناسبها في شيمها. وقيل لأنها خلقت مجتمعة ثم فرقت في أجسادها فمن وافق بشيمه ألفه ومن باعده نافره وخالفه. وقال الخطابي وغيره: تآلفها هو ما خلقها الله عليه من السعادة أو الشقاوة في المبتدأ وكانت الأرواح قسمين متقابلين، فإذا تلاقت الأجساد في الدنيا ائتلفت واختلفت بحسب ما خلقت عليه فيميل الأخيار إلى الأخيار والأشرار إلى الأشرار.انتهى.

وقال الحافظ ابن حجر في فتح الباري:
قوله: الأرواح جنود مجندة.. إلخ ، قال الخطابي: يحتمل أن يكون إشارة إلى معنى التشاكل في الخير والشر والصلاح والفساد، وأن الخير من الناس يحن إلى شكله، والشرير نظير ذلك يميل إلى نظيره، فتعارف الأرواح يقع بحسب الطباع التي جبلت عليها من خير وشر، فإذا اتفقت تعارفت، وإذا اختلفت تناكرت، ويحتمل أن يراد الإخبار عن بدء الخلق في حال الغيب على ما جاء أن الأرواح خلقت قبل الأجسام وكانت تلتقي فتتشاءم، فلما حلت بالأجسام تعارفت بالأمر الأول فصار تعارفها وتناكرها على ما سبق من العهد المتقدم، وقال غيره: المراد أن الأرواح أول ما خلقت خلقت على قسمين، ومعنى تقابلها أن الأجساد التي فيها الأرواح إذا التقت في الدنيا ائتلفت أو اختلفت على حسب ما خلقت عليه الأرواح في الدنيا إلى غير ذلك بالتعارف. انتهى

قال ابن الجوزي :
و يستفاد من هذا الحديث أن الإنسان إذا وجد من نفسه نفرة ممن له فضيلة أو صلاح فينبغي أن يبحث عن المقتضي لذلك ليسعى في إزالته حتى يتخلص من الوصف المذموم ، و كذلك القول في عكسه .

و قال القرطبي :
الأرواح وإن اتفقت في كونها أرواحا لكنها تتمايز بأمور مختلفة تتنوع بها فتتشاكل أشخاص النوع الواحد و تتناسب بسبب ما اجتمعت فيه من المعنى الخاص لذلك النوع للمناسبة ، ولذلك نشاهد أشخاص كل نوع تألف نوعها و تنفر من مخالفها ثم إنا نجد بعض أشخاص النوع الواحد يتآلف .
__________________

((لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ)) [التوبة - 128            منقول موقع مكتبة المسجد الاسلامى
24‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة nagy099.
5 من 9
أحسنتم .
25‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة السيدموسولينى (السيد النادى).
6 من 9
الأرواح جنود مجندة
بمعنى الطيور على أشكالها تقع يقول الشاعر  ( لاتسأل عن المرء واسأل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي )
3‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 9
هذا افادنى كتير اشكركم كثيرا
28‏/2‏/2011 تم النشر بواسطة عاشقة مصر (بحبك يامصر).
8 من 9
قرأت الإجابات و ما استنتج انهال ليست من الآيات المحكمه
افضل أجابه الله العلم
الغريب في الامر ان اغلبت التفاسير التي وصلتنا هناك نوع من ( الإصرار الاعمى) على تفسير كل سوره كل كل إيه كل كلمه واحيانا التفسير يكون ( اغمض ) من الايه نفسها
لا اعلم هو تفسير وارد صحيح.
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة منير حاج عيد (munir haj eid).
9 من 9
والله أعلم ، انها تحقيقا لم أثبته العلم  من أن القلب يبث حقل كهرومغناطيسي حول الجسد ،  بما يسمى طاقة بالمعنى المفهوم وهذه الطاقة تعطي للجسد تعريفا به ، وعند مقابلة الأشخاص وقبل التعارف بينهم تلتقي حقول طاقاتهم ، و من كانت طاقاتهم متشابهة يحصل الالفة والمودة والانجذاب ، وما اختلفت طاقاتهم فيحصل التنافر ..
14‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة ايقونات عمان.
قد يهمك أيضًا
اريد شرح بسيط عن هذا الحديث الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف
كيف يحدث الحب ؟
مامعني الحديث :الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تنافر منها اختلف
من القائل ( الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف و ما تناكر منها اختلف ) ؟
أكمل
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة