الرئيسية > السؤال
السؤال
التربية والتكوين بالمغرب
التعليم الثانوي | الجامعات 25‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
اخي لا يوجد تعليم في المغرب و هذا تقرير صندوق النقد الدولي بخصوص المنظومة التربوية التعليمية في المغرب

تابع المغاربة بألم وحسرة شديدين الأخبار التي تناقلتها وسائل الإعلام العالمية بخصوص منظومتنا التربوية التعليمية حسب ما جاء في تقرير صندوق النقد الدولي . لقد جاء في التقرير أن مرتبة التعليم في البلاد العربية قاطبة متخلفة عن المعايير الموجودة في غيرها من بلاد الله؛ وهي أكثر تخلفا في المغرب واليمن والعراق. أما تخلف التعليم في العراق فله ما يبرره إذ لا يمكن للعراق أن تكون له منظومة تربوية تعليمية مع ما عرفه من خراب ودمار بسبب الغزو الأطلسي الهمجي ؛ كما أن تخلف التعليم في اليمن لا يمثل مفاجأة واليمن منذ كان مستقر الحال في أدنى درجة النمو لأسباب معروفة . أما تخلف التعليم في المغرب ؛ وهو يمر بعشرية إصلاح المنظومة التربوية التي انصرم منها ثمان سنوات من الجعجعة بلا طحن فأمر يدعو للغرابة .

لقد وضعت أمانة التعليم في يد حكومة لم تعرف معنى للأمانة والقيم والأخلاق؛ ففعلت به الأفاعيل وجعلته في آخر المراتب مع اليمن.لقد تعاملت حكومة الشعارات والجعجعة بلا طحن مع قطاع التعليم كامتياز للبعض؛ ووزعت عليهم مهام المنظومة ؛ واشتغلوا بمصالحهم الخاصة ؛ وباستغلال كل فرصة تعن لتحقيق المآرب. وتابعنا جميعا التسلقات القياسية في المهام لهؤلاء؛ حتى أن بعض الانتهازيين غيروا جلودهم السياسية عدة مرات من أجل الظفر بمنصب من مناصب المسئولية في المنظومة التربوية ؛ وغيروا المناصب أكثر من مرة في بحر سنة واحدة . لقد ضربت الكفاءات عرض الحائط ؛ واعتمدت المحسوبية والزبونية في أخس وأحط أشكالها ؛ وصارت النابتة بتعبير الجاحظ في مواقع القرار داخل منظومة تعتبر أخطر ما في المجتمں لهذا كان لا بد من مؤخرة القافلة في عالم أصبحت بلدانه تسير بأضعاف سرعتها المعهودة من أجل البقاء ؛ والمحافظة على كيانها.

إن قطاع التعليم هو قطاع الرصيد البشري الذي يعتبر رأسمال الأمة من أجل النهضة والتطور والرقي. وإن الرأسمال البشري هو عمدة النمو ؛ لا يوكل أمره إلا لمن يعرف حق الأمانة؛ ولكنه عندنا أوكل أمره لكل من هب ودب؛ واشتغل الانتهازيون الوصوليون في قطاع التعليم بالاحتفالية التي لا تتجاوز الشعارات ولفت الانتباه لتسهيل ذر الرماد في العيون حتى لا ترى الفساد المستشري في أهم قطاع حيوي في المجتمع.
لقد جاء تقرير صندوق النقد الدولي كصفعة للرد على الدعاية الكاذبة التي بهرجت الفساد وجعلت منه إصلاحا وهميا .

لقد كانت صيحات المخلصين تتعالى للتحذير من فساد المنظومة التربوية من خلال فساد من أوكل إليهم أمر تدبير شأنها ؛ ولم يلتفت أحد لهذه الصيحات المحقة ؛ وظن بأصحابها الجنون والخبل ؛ وربما الحسد ولكن جاء الخبر اليقين على لسان مؤسسة دولية لا تعرف المجاملة ولا ينفع معها تزوير ؛ إنها الفضيحة التي يجب أن يحال بسببها المفسدون على المحاكمة والمسائلة ؛ لينتهي بهم المطاف خلف القضبان بعد استرداد ما اختلسوه من مال عام رصد لإصلاح المنظومة فصار إلى جيوب الانتهازيين والوصوليين الذين كان همهم الوحيد هو تحقيق مآربهم على حساب الأمة والوطن.
فهل حانت ساعة المحاسبة أم أن قدر منظومة التعليم هو المؤخرة مع اليمن والعراق إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
26‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة mouitax-b.
2 من 3
وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي (المغرب)
المبادئ
1- يهتدي نظام التربية والتكوين للمملكة المغربية بمبادئ العقيدة الإسلامية وقيمها الرامية لتكون المواطن المتصف بالاستقامة والصلاح, المتسم بالاعتدال والتسامح, الشغوف بطلب العلم والمعرفة, في أرحب آفاقهما, والمتوقد للاطلاع والإبداع, والمطبوع بروح المبادرة الإيجابية والإنتاج النافع.

2- يلتحم النظام التربوي للمملكة المغربية بكيانها العريق القائم على ثوابت ومقدسات يجليها الإيمان بالله وحب الوطن والتمسك بالملكية الدستورية ؛ عليها يربى المواطنون مشبعين بالرغبة في المشاركة الإيجابية في الشأن العام والخاص وهم واعون أتم الوعي بواجباتهم وحقوقهم, متمكنون من التواصل باللغة العربية, لغة البلاد الرسمية, تعبيرا وكتابة, متفتحون على اللغات الأكثر انتشارا في العالم, متشبعون بروح الحوار, وقبول الاختلاف, وتبني الممارسة الديمقراطية، في ظل دولة الحق والقانون.

3- يتأصل النظام التربوي في التراث الحضاري والثقافي للبلاد, بتنوع روافده الجهوية المتفاعلة والمتكاملة ؛ ويستهدف حفظ هذا التراث وتجديده, وضمان الإشعاع المتواصل به لما يحمله من قيم خلقية وثقافية.

4- يندرج النظام التربوي في حيوية نهضة البلاد الشاملة, القائمة على التوفيق الإيجابي بين الوفاء للأصالة والتطلع الدائم للمعاصرة, وجعل المجتمع المغربي يتفاعل مع مقومات هويته في انسجام وتكامل, وفي تفتح على معطيات الحضارة الإنسانية العصرية وما فيها من آليات وأنظمة تكرس حقوق الإنسان وتدعم كرامته.

5- يروم نظام التربية والتكوين الرقي بالبلاد إلى مستوى امتلاك ناصية العلوم والتكنولوجيا المتقدمة, والإسهام في تطويرها, بما يعزز قدرة المغرب التنافسية, ونموه الاقتصادي والاجتماعي والإنساني في عهد يطبعه الانفتاح على العالم.

6- ينطلق إصلاح نظام التربية والتكوين من جعل المتعلم بوجه عام, والطفل على الأخص, في قلب الاهتمام والتفكير والفعل خلال العملية التربوية التكوينية. وذلك بتوفير الشروط وفتح السبل أمام أطفال المغرب ليصقلوا ملكاتهم, ويكونون متفتحين مؤهلين وقادرين على التعلم مدى الحياة.

وإن بلوغ هذه الغايات ليقتضي الوعي بتطلعات الأطفال وحاجاتهم البدنية والوجدانية والنفسية والمعرفية والاجتماعية, كما يقتضي في الوقت نفسه نهج السلوك التربوي المنسجم مع هذا الوعي, من الوسط العائلي إلى الحياة العملية مرورا بالمدرسة.

ومن ثم، يقف المربون والمجتمع برمته تجاه المتعلمين عامة, والأطفال خاصة, موقفا قوامه التفهم والإرشاد والمساعدة على التقوية التدريجية لسيرورتهم الفكرية والعملية، وتنشئتهم على الاندماج الاجتماعي، واستيعاب القيم الدينية والوطنية والمجتمعية.

7 - وتأسيسا على الغاية السابقة ينبغي لنظام التربية والتكوين أن ينهض بوظائفه كاملة تجاه الأفراد والمجتمع وذلك :

أ - بمنح الأفراد فرصة اكتساب القيم والمعارف والمهارات التي تؤهلهم للاندماج في الحياة العملية, وفرصة مواصلة التعلم, كلما استوفوا الشروط والكفايات المطلوبة, وفرصة إظهار النبوغ كلما أهلتهم قدراتهم واجتهاداتهم ؛

ب - بتزويد المجتمع بالكفاءات من المؤهلين والعاملين الصالحين للإسهام في البناء المتواصل لوطنهم على جميع المستويات. كما ينتظر المجتمع من النظام التربوي أن يزوده بصفوة من العلماء وأطر التدبير, ذات المقدرة على ريادة نهضة البلاد عبر مدارج التقدم العلمي والتقني والاقتصادي والثقافي.

8 - وحتى يتسنى لنظام التربية والتكوين إنجاز هذه الوظائف على الوجه الأكمل, ينبغي أن تتوخى كل فعالياته وأطرافه تكوين المواطن بالمواصفات المذكورة في المواد أعلاه .

9 - تسعى المدرسة المغربية الوطنية الجديدة إلى أن تكون :

أ - مفعمة بالحياة, بفضل نهج تربوي نشيط, يجاوز التلقي السلبي والعمل الفردي إلى اعتماد التعلم الذاتي, والقدرة على الحوار والمشاركة في الاجتهاد الجماعي ؛

ب - مفتوحة على محيطها بفضل نهج تربوي قوامه استحضار المجتمع في قلب المدرسة, والخروج إليه منها بكل ما يعود بالنفع على الوطن, مما يتطلب نسج علاقات جديدة بين المدرسة وفضائها البيئي والمجتمعي والثقافي والاقتصادي.

10 - على نفس النهج ينبغي أن تسير الجامعة ؛ وحري بها أن تكون مؤسسة منفتحة وقاطرة للتنمية على مستوى كل جهة من جهات البلاد وعلى مستوى الوطن ككل :

أ - جامعة منفتحة و مرصدا للتقدم الكوني العلمي والتقني, وقبلة للباحثين الجادين من كل مكان, ومختبرا للاكتشاف والإبداع, وورشة لتعلم المهن، يمكن كل مواطن من ولوجها أو العودة إليها, كلما حاز الشروط المطلوبة والكفاية اللازمة ؛

ب - قاطرة للتنمية، تسهم بالبحوث الأساسية والتطبيقية في جميع المجالات، وتزود كل القطاعات بالأطر المؤهلة والقادرة ليس فقط على الاندماج المهني فيها, ولكن أيضا على الرقي بمستويات إنتاجيتها وجودتها بوتيرة تساير إيقاع التباري مع الأمم المتقدمة.
الموقع الرئيسي : موقع وزارة التربية الوطنية: http://www.men.gov.ma‏
26‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Are you My life.
3 من 3
أهـــلاً ومرحــباُ بــكم في منتديات موقع الاعــــــلام التربــــوي أول موقع عربى فى الشرق الاوسط متخصص لمشرفي الصحافة والآذاعة والمسرح المدرسى
http://ei4eg.yoo7.com
الإعلام التربوي مصطلح جديد نسبياً ، ظهر في أواخر السبعينات عندما استخدمته المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، للدلالة على التطور الذي طرأ على نظم المعلومات التربوية، وأساليب توثيقها، وتصنيفها، والإفادة منها، وذلك أثناء انعقاد الدورة السادسة والثلاثين للمؤتمر الدولي للتربية عام 1977م .
ومع التطور التقني الهائل الذي طرأ على وسائل الإعلام في العقود الثلاثة الأخيرة، والذي تمثل في إلغاء الحواجز الزمنية والمكانية من خلال تقنية البث الفضائي عبر الأقمار الاصطناعية، تطور مفهوم الإعلام التربوي، وامتد ليشمل الواجبات التربوية لوسائل الإعلام العامة، المتمثلة في السعي لتحقيق الأهداف العامة للتربية في المجتمع، والالتزام بالقيم الأخلاقية
و يعني بالإعلام التربوي " التطور الذي طرأ على نظم المعلومات التربوية، وأساليب توثيقها وتصنيفها والإفادة منها ."
و يؤخذ على هذا التعريف أنه يحمل دلالة هي أقرب ما تكون لمفهوم نظم المعلومات التربوية، وليس لمفهوم الإعلام التربوي، فمجالات الإعلام التربوي هي نفسها مجالات العملية التربوية، وحيث أن كل المعارف العلمية والمهنية والاجتماعية يمكن أن تكون موضوعاً للعملية التربوية والبحث التربوي، فإنها بالتالي يمكن أن تكون مادة للإعلام التربوي .
20‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
اين اجد حل الفرض الاول الثالثة متوسط التعليم والتكوين عن بعد جازاكم الله خيرا
تعريف التكوين
رقم هاتف المديرية الفرعية للمستخدمين والتكوين جامعة سعد دحلب البليدة
متى سوف يتم اعلان نتائج الترقية 2010 للتعليم الابتدائي بالمغرب
مستقبل التعليم بالمغرب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة