الرئيسية > السؤال
السؤال
هل نبي الله موسى (اليهودي) !هو صهيوني!! ايضآ لانه كان يحلم بارض الميعاد ؟
اليهودية | اسرائيل | العراق | الإسلام 20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 18
الا لعنة الله على الكافرين
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 18
يا أبن الكلب ياحمار ‏
خزي عليك وعلي أمتالك ياواطي
يا متخلف يا منحط ياحقير ‏
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة silmansalm.
3 من 18
لعنك الله ياسافل يافاجر ياكافر فسيدنا موسى صلى الله عليه وسلم أن لم تصلي عليه فلا صلاة لك فهو من آل أبراهيم فأستغفر الله عما قلت يامدعي العروبة والإسلام فالنبي موسى عربي مسلم ياحيوان فهو حفيد سيدنا النبي ابراهيم صلى الله عليه وسلم وآل البيت اسماعيل واسحاق ويعقوب ويوسف وعيسى كلهم عرب مسلمين صلوات الله عليهم وبني إسرائيل ياغبي غير الإسرائيليين ياحمار فبني إسرائيل هم من أصل عربي سامي يا جحش( لانوا شفتك بالتاريخ طاحش طحش )وأما الإسرائيليين زبالة الغرب يازبالة العرب أنت فالبطبع التاريخ يشهد على المصلحة عندما باع أمثالك سيد الشهداء سيدنا الحسين بن علي رضي الله عنه وأجمل ماقال الحجاج لكم ( أن الشيطان أستوطنكم فخالط اللحم والدم ) وأحلى كلمة كمان للحجاج بأمثالك هي( إني أرى رؤوس أيعنت وحان أقتطافها وإني لقاطفها) (فيبلاك بقطع راسك) شكلها سياسة بوش قريبة للحجاج حتى أمشيت معها وطبعا معك حق تحكي عن أرض الميعاد لأنها بوجود الخونة والعملاء أمثالك قد وجدة وأتصورك لست من أصول عربية حتى هان عليك بيع الأراضي ورفع علم العدو الصهيوني لعنك الله ولعنهم ياكلب أنت أكيد من بقاية هولاكو ولعلمك أن أكره الأصوات عن الله صوتك ياحمار فبطل شهنقه ولاتفرح بأسرائييل لأن ذكر في القرآن عن علوهم مرتيين في الأرض ويذهبون وهذه هي الثانية وأقترب بأذنه تعالى يومهم الموعود ياأخو القردة ويا عدو الله وملائكته وأنبيائه ورسله والمؤمنين والعرب أجمعين وأن المرء يحشر مع من يحب فأن شاء الله بتنحشر معهم في الدرك الأسفل
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة labweh.
4 من 18
مخليهم يكمزون يا اغاتهم
20‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 18
هههه
ليش تعصبون دماغكم
السيد اما مسيحي او يهودي او شيئ اخر و انا احترم معتقده
لكن ...
الصهيونية هي مصطلح جديد و ظهرت في اوروبا المعاصرة
و اما ارد الميعاد فكان الحلم بها قبل ان يولد محمد او المسيح
لكن يبقى كل ذلك مجرد خرافات لا صلة لها من الصحة
و اقول لهذا الانسان ان يحب بلده و يزيل علم اسرائيل لانها دولة محتلة اليهود الي ايجا هم يهود غرباء
فلسطين لاهلها من مسيحيين  و يهود و مسلمين و درز و غيرهم
تقبل تحياتي
21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ليبرالي و افتخر.
6 من 18
خرا عليك وعلى شكلك يالشيعي الزباله ...اقولك اليهود والله مب عاطينك سالفه ههههه بس لأنك ما تقدر توصلهم وتتمنى اتكون منهم يالس اتسوي عمرك انك اتحبهم ..لنك مسكين وفقير ومب محصل شي وبلادك خرت عليك خرا يالخرا تستاهل
21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة كتكوته كيوت.
7 من 18
ظروف النبي موسى تختلف عن الوضع الحالي
النبي موسى كان موعود بالأرض من قبل الله، ليس هو فقط ولكن النبي ابراهيم من قبله، وأيضا كان دخول الارض بشروط، أن يتبعوا الله ويعبدوه بالكامل. وأيضا طرد الناس الذين في الارض كان بمثابة دينونة وعقاب لهؤلاء الناس الذين تركوا الله وعبدوا الاصنام، وقدم الله لهم دعوة للرجوع، ولم يرجعوا فجاء وقت العقاب على يد يشوع الذي دخل بالشعب ارش الموعد.
ولكن بعد سنة 70 ميلادية اعلن الله عدم احقية هذا الشعب (شعب اسرائيل) للبقاء في ارض االموعد، بسبب تمرده، وطردهم باستخدام الوالي فيلكس شر طرده في هذا الوقت.
لذلك يعتبر الرجوع بدون توبة بمثابة تمرد على الله الذي رفض وجودهم في هذا المكان
هذا هو رأيي في ضوء دراستي للكتاب المقدس
21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة emad hanna (emad hanna).
8 من 18
اغاتكم العراقي:
++++++((موسى لم يكن يهوديا)) والسبب;  بكل بساطه ان اليهود كمجموعه بشريه وجدوا من بعده ب 1500 سنه على الاقل,++++++
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
والشباب الزعلانين من السائل و الله ما معكم حق فالرجل واضح انه يهودي وصهيوني و هو من حقه السؤال و لكم حرية الجواب من دون سب و شتم وتجريح، ومن خلال السؤال و الجواب نستفيد جميعا
===============================================
يؤكد الدكتور أحمد سوسة أن من أهم مقاصد البحث التارخي الذي كتبه في كتابه المشهور: هو
1- شرح الفارق الذي يميز بين (عصر إبراهيم الخليل العربي) وبين (عصر موسى واليهود) باعتبارهما عصرين مختلفين منفصلين لا صلة للواحد بالآخر، وكذلك التمييز بين عصر موسى من جهة وعصر اليهود من جهة أخرى،
2- وكذلك التمييز بين التوراة التي أنزلت على النبي موسى في (القرن الثالث عشر قبل الميلاد) وبين التوراة التي كتبها اليهود في السر بعد (ثمانمائة عام) من عهد موسى، وبعد ألف وخمسمائة عام من عهد إبراهيم الخليل ونسبوها إلى النبي موسى وإلى إبراهيم الخليل زوراً.
22‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Reese2040 (كايل رييس).
9 من 18
نبى الله موسى كان حنيفا مسلما
لا يهودى ولا صهيونى
مثله مثل ابراهيم و وكل ذريته من الانبياء
كل يكمل الاخر
حتى جاء خير الخلق واتم الرساله وكان خاتم النبيين
27‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة عمرو الاصيل (Amr Alaseel).
10 من 18
الا لعنة الله على الكافرين
28‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة zohear.
11 من 18
شعب الله المختار:
يدعي اليهود أنهم شعب الله المختار وأنهم خاصة الله من بين كل الشعوب. وهي قضية معروفة مسلّمة.

1 شعب الله المختار:
وقال الروافض: إنهم شيعة الله وخاصة الله وصفوته من خلقه: فعن جعفر بن محمد أنه قال: «نحن خيرة الله من خلقه وشيعتنا خيرة الله من أمة نبيه» أمالي الطوسي (ص:76). ويسموننا أهل السنة (عامة)، وهم الخاصة.

2 اليهود مخلوقون من ذات الله:
يزعم اليهود أن أرواحهم -دون باقي الأرواح- مخلوقة من الله تعالى.
جاء في التلمود: «تتميز أرواح اليهود عن باقي الأرواح بأنها جزء من الله كما أن الابن جزء من والده» إبراهيم خليل، إسرائيل والتلمود.

2 الشيعة الروافض مخلوقون من ذات الله:
ويدّعي الشيعة الروافض أن أرواحهم مخلوقة من نور الله تعالى، ولم يجعل الله ذلك لأحد غيرهم إلا للأنبياء: يروي الكليني في تلموده الكافي عن أبي عبد الله أنه قال: «إن الله خلقنا من نور عظمته ثم صور خلقنا من طينة مخزونة مكنونة تحت العرش فأسكن ذلك النور فيه فكنا خلقا وبشرا نورانيين لم يجعل لأحد في مثل الذي خلقنا منه نصيبا.
وخلق شيعتنا من طينتنا وأبدانهم من طينة مخزونة مكنونة أسفل ذلك الطينة، ولم يجعل لأحد في مثل الذي خلقهم منه نصيبا إلا للأنبياء. ولذلك صرنا نحن وهم الناس وسائر الناس همج للنار وإلى النار» (الكافي1/389).


ورووا عن الصادق أنه قال: «خلقنا الله من نور عظمته، وصنعنا برحمته، وخلق أرواحكم منا» "الاختصاص" (ص:216).

3 اليهود أفضل من الملائكة:
يعتقد اليهود أنهم أفضل من الملائكة. جاء في التلمود: «الإسرائيلي معتبر عند الله أكثر من الملائكة. فإذا ضرب أممي إسرائيلياً فكأنما ضرب العزة الإلهية ويستحق الموت» "إسرائيل والتلمود" (ص:80).

3 الشيعة الروافض أفضل من الملائكة:
ويعتقد الشيعة الروافض أيضاً أنهم أفضل من الملائكة. رووا عن أبي عبد الله أنه قال: «أنتم للجنة والجنة لكم أسماؤكم الصالحون والمصلحون وأنتم أهل الرضا عن الله برضاه عنكم والملائكة إخوانكم في الخير إذا اجتهدوا» "صفات الشيعة وفضائل الشيعة" (ص: 53).

4 اليهود هم الناس وغيرهم حيوانات
يدعي اليهود أنهم هم الناس، أما غيرهم فليسوا ناساً من الناس، وإنما خلقهم الله على هذه الصورة لخدمة اليهود. جاء في التلمود: «خلق الله الأجنبي على هيئة إنسان ليكون لائقاً لخدمة اليهود الذين خلقت الدنيا من أجلهم» "إسرائيل والتلمود" (ص:69).
وجاء في التلمود أيضا: «الأمم الخارجة عن اليهود ليست فقط كلابا بل حمير أيضا» "الكنز المرصود" (ص:68). وجاء في تفضيلهم الحيوانات على باقي الأمم: «إن الكلب أفضل من الأجانب؛ لأنه مصرح لليهودي في الأعياد أن يطعم الكلب وليس له أن يطعم الأجانب وغير مصرح له أيضا أن يعطيهم لحما بل يعطيه للكلب لأنه أفضل منهم» "المصدر السابق" (ص:68).

4 الشيعة الروافض هم الناس وغيرهم حيوانات:
ويعتقد الشيعة الروافض كذلك أنهم والأئمة هم الناس. أما ما عداهم فليسوا ناساً من الناس. بل أنجس من الكلب. وهذا ما نصت عليه رواياتهم وعلماؤهم. ففي رواية عن أبي عبد الله أنه قال: «الشيعة هم الناس وغيرهم الله أعلم بهم ما هم؟» "تفسير العياشي" (ص:40).
وعن أبي بصير قال: حججت مع أبي عبد الله فلما كنا في الطواف قلت له: جعلت فداك يا ابن رسول الله يغفر الله لهذا الخلق؟ فقال يا أبا بصير: «إن أكثر من ترى قردة وخنازير»، قال: قلت له: أرنيهم؟ قال: «فتكلم بكلمات ثم أمرَّ يده على بصري فرأيتهم قردة وخنازير، فهالني ذلك. ثم أمرَّ يده على بصري فرأيتهم كما كانوا في المرة الأولى». "بصائر الدرجات" للصفار (ص: 260).
ويروي الطوسي عن محمد بن الحنفية أنه كان يحدث عن أبيه أنه قال: «ما خلق الله عز وجل شيئا أشر من الكلب. والناصب أشر منه» "أمالي الطوسي" (ص:279)، و"بحار الأنوار" (27/221).

5 الجنة لليهود فقط وما عدا ففي النار
يدعي اليهود أنه لا يدخل الجنة إلا اليهود وغيرهم ليس لهم غير النار.
قال تعالى: )وَقَالُوا لَنْ يَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلا مَنْ كَانَ هُوداً أَوْ نَصَارَى تِلْكَ أَمَانِيُّهُمْ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ( (البقرة:111).
وجاء في التلمود: «هذه الجنة اللذيذة لا يدخلها إلا اليهود أما الباقون فيزجون في النار» "همجية التعاليم الصهيونية" (ص: 55). وفي نص آخر: «النعيم مأوى أرواح اليهود ولا يدخل الجنة إلا اليهود أما الجحيم فمأوى الكفار من المسيحيين والمسلمين فلا نصيب لهم فيه سوى البكاء لما فيه من الظلام والعفونة والطين» "الكنز المرصود" (ص: 62).

5 الجنة للشيعة الروافض فقط وما عدا ففي النار:
ويدعي الشيعة الروافض كذلك أنهم وحدهم سيدخلون الجنة، أما أعداؤهم فيدخلون النار. فعن علي أنه قال: «وسيؤتى بالواحد من مقصري شيعتنا في أعماله بعد أن حاز الولاية والتقية وحقوق إخوانه ويوقف بإزائه ما بين مائة وأكثر من ذلك إلى مائة ألف من النصاب فيقال له: هؤلاء فداؤك من النار فيدخل هؤلاء المؤمنون الجنة وأولئك النصاب النار وذلك ما قال الله عز وجل:)ربما يود الذين كفروا(يعني بالولاية لو كانوا مسلمين في الدنيا منقادين للإمامة ليجعل مخالفوهم من النار فداؤهم». "تفسير الصافي"، (1/128).
وفي رواية عن أبي عبد الله جاء في آخرها: «والله لا يدخل النار منكم إثنان، لا والله ولا واحد» "الكافي" (8/78).
وعنه أنه قال: «أن الله خلق المؤمن من طينة الجنة وخلق الناصب من طينة النار» "بصائر الدرجات" (ص: 36).
28‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة اه يا زمن.
12 من 18
ارض الميعاد التي كان يحلم بها موسى عليه السلام بعد الموت في الجنة
اما ارض الميعاد الصهيونية فهي في جهنم  الحياة الدنيا رحلة قصيرة وبعدها ستذهب الى جهنم اذا استمريت في كفرك بايات الله.

يعني ياما تسلم ويا اما جهنم

فلاسلام هو اخر رسالة من السماء ومن لم يؤمن بهذه الرسالة فهو كافر
4‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة bellazwina.
13 من 18
مرة اخرى يكذّب علم الآثار في اسرائيل اسطورة "أرض الميعاد" وخطأ إسقاط جغرافية التوراة على فلسطين. فبعد تحقيق مجلة "التايم" (تاريخ 5/12/95) بعنوان "هل التوراة حقيقة ام خيال"، جاءت مجلة "لو نوفيل اوبسرفاتور" الفرنسية (عدد 18- 24/7/2002) تنشر تحقيقاً على امتداد عشر صفحات بعنوان: "الطوفان، ابراهيم، موسى، الخروج: التوراة، الحقيقة والاسطورة الاكتشافات الجديدة لعلم الآثار "، كتبه: "فيكتور سيجيلمان، جان لوك بوتيه، صوفيا لوران". اضافة الى نحو سبعة كتب نشرت في فرنسا منذ 1998 حول المضمون نفسه وملخصه: إن علم الآثار في فلسطين لم يؤكد ما جاء في اسفار التوراة، وبالتالي فان "ارض الميعاد" الكنعانية التي تفيض "لبناً وعسلاً" (والحقيقة لباناً وعسلاً)، ليست في فلسطين، وعليه فالاسطورة الصهيونية عن ارض الاجداد باطلة.


من ناحية اخرى فقد سبق للدكتور كمال الصليبي، ان كان رائداً في هذا المجال عبر كتابه "التوراة جاءت من جزيرة العرب" (عام 1985) ولكاتب هذا المقال، كتاب "التوراة العربية واورشليم اليمنية" (عام 1994). واذا كان يحق لنا بتأييد من "علم الآثار الاسرائىلي" ان نسخر من الذين تهجموا علينا، من الجهلة وبعض مدرسي التاريخ (او باعة التاريخ المستورد على العربات)، خصوصاً في الجامعة اللبنانية، فاننا ندعوهم وقد كانوا تلامذة لاساتذتهم في الغرب، ان يشمّروا عن سواعدهم، وان يعيدوا النظر بكل التاريخ القديم الذي نقلوه ونشروه استناداً الى جغرافية التوراة في فلسطين ومحيطها، وان يعيد "علماء الآثار" اذا وجدوا، النظر في ما يدرسون خصوصاً ان سادتهم جعلوا التوراة مفتاحاً لاثريات بلاد الشام ومصر. "فالكنيسة القريبة تشفي"، اذا كان الناذر مؤمناً.


اسرائيل فلنكشتاين: الاثريات لم تؤيد التوراة"
في مقابلة مع "اسرائيل فلنكشتاين (مدير كلية الآثار في تل ابيب)، جاء "ان الحفريات الاثرية سيطر عليها نص التوراة، الذي كان يعتبر مقدساً، وكان ينتظر ان تصدق الحفريات وتؤكد الروايات التوراتية. وحتى عام ،1960 لم يكن اي عالم آثار يشك في التاريخية المقدسة لرحلات الآباء (اي انبياء التكوين والخروج) . وكان المهم العثور على موجودات اثرية تؤكد النص. لكن منذ ذلك الحين والاثريات وسط معمعة. بعد ذلك جرّب علم الآثار معرفة وفق اية مقاييس يتطابق الشاهدان: النص والاثر.


"معظم الباحثين درسوا تاريخ العبرانيين والاسرائيليين استناداً الى التواتر السردي للنص: مرحلة الآباء. الوصول الى مصر، ثم الخروج وغزو بلاد الكنعان لا الارض الموعودة) ثم الاستقرار وانشاء مملكتي اسرائيل واليهودية. اننا اليوم نسير الطريق بالعكس. من الاكثر حداثة حتى الاقدم. لقد جاهرنا لرؤية تاريخ قدماء العبريين يعيشون في اسرائيل منطلقين من وجهة نظر هؤلاء الذين كتبوا هذا التاريخ القديم في مرحلة متأخرة. لقد مكنتنا الحفريات من معرفة شروط حياة الناس في تلك العصور. انطلاقاً من ذلك يمكننا ان نجرب فهم لماذا وكيف كتبوا هذا القسم او ذاك من النص التوراتي". لقد كتب النص اولاً وتقريباً قرابة نهاية مملكة يهوذا، وتحت حكم يوشيا اي في القرن السابع ق.م. واكمل اثناء النفي في بابل والعودة الى اسرائيل تحت حكم الثور، اي في القرن السادس. وبعدها فان قسماً كبيراً من التوراة كان اسطورياً دعائياً. وما كتب ايام يوشيا كان لدعم توسع مملكته. وليس معنى عدم مطابقة الاثريات المحيطة في مصر وآشور مع نص التوراة، ان النص مبتدع كلياً. ذلك ان التاريخ دائماً ما ينفع في الايديولوجيا. وكان على كاتب النص ان يستند الى اساطير مبنية حول ابطال سابقين انتقلت اخبارهم شفاهاً من جيل الى جيل.

"لقد اراد يوشيا ان يمدّ مجال سيطرة "اليهودية"، حيث مملكة اسرائيل لم تكن موجودة، وتأثير امبراطورية الآشوريين الى تراجع ومصر في انشغال داخلي. لذلك اسند طموحه وامنيته عبر تعظيم امجاد داوود وسليمان اللذين لم يكونا كما تصورهما النصوص. فالاكتشافات الاثرية الاخيرة تعلمنا ان داوود وسليمان كانا غالباً ملوكاً صغاراً على مدينة اورشيلم، التي كانت في حينه (القرن 9-10) قبل الميلاد) مدينة بائسة مشيدة على منحدر، محاطة بالقرى، والشعب كان قليلاً، وبالمجموع امياً منعزلاً وغير مستقر.


"اننا نعلم الآن، ان الاستيلاء على بلاد الكنعان لم يكن بالوصف البطولي لنص التوراة، ولكن عبر هجرة طويلة متعبة لعشائر سامية، تمت خلال قرن لانشاء ما يعرف بارض الميعاد. ان عظام الجمال التي عثر عليها الاثريون لا تتطابق مع وصف الجمال التي كانت مع قافلة ابراهيم كما جاء في النص، بل هي تعود لجمال استخدمت بعد عدة قرون، ايام الآشوريين.


"ان الاوساط المتدنية تجهل علم الآثار، ولا يهمها البحث، بقدر تصديق ما هو امامها في النص. وابحاثنا صفعت بشدة مشايخ الصهيونية الذين انشأوا اسرائيل والذين يريدوننا كما "ايغال يادين" ان نحمل لهم ما يؤكد النص لا العكس".


فيكتور سيجلمان: علم الآثار ضد اسرائيل، ولكن!
اما فيكتور سيجلمان، وان كان اكثر جرأة من فلنكشتاين، الا انه صهيوني بامتياز شديد. اذ كما حمل الشعب الفلسطيني وزر التفسير الصهيوني الغربي للتوراة يريد تحميله ايضاً وزر سقوط الوهم التوراتي وتجلياته في النفي والاقتلاع. يقول: "بالنسبة للفلسطيني، فان شرعية وجود دولة اسرائيل هو المطروح، وليس فقط الاراضي التي احتلت عام .1967 فبعد المؤرخين الجدد، جاء دور الاثريين الجدد في اسرائيل، الذين وضعوا النص التوراتي محل الشك خصوصاً حول تاريخية الآباء والانبياء وحول معبد سليمان. وعليه ان الايديولوجيا الصهيونية التي اسس اليهود دولتهم على ارض الاجداد بناء عليها لم تعد بالحسبان. ان علماء الآثار لم يعثروا على اي اثر لخراب معبد، ولا مملكة متألقة لسليمان ولا اي شيء آخر. والنص التوراتي الذي ليست له قاعدة مادية حقيقية، ليس سوى اختراع ادبي. لكن ذلك لا يبدل ابداً ارتباط الشعب اليهودي بهذه البقعة المسماة ارض اسرائىل، وبالعربية فلسطين.



لا اثر لابراهيم
اما محرر التحقيق جان لوك بوتييه، فيرى "ان لا اثر قدم لابراهيم. فاثبات وجود ابراهيم مسألة ميئوس منها حسب ابحاث اسرائيل فلنكشتاين. لانه مع ابراهيم يترك النص التوراتي الاسطورة عن الطوفان والجنة، ليلقي بنفسه في الجغرافيا التاريخية. من الممكن متابعة رحلة ابراهيم من اور الكلدان في العراق (والحقيقة انه في النص العبري للتوراة رحل من اور قاصديم، وهي منطقة يافع السفلى او بلاد بني قاصد في جنوب اليمن) نحو مصر، ثم عاد من مصر الى حبرون في ارض كنعان. وهكذا فان ابراهيم هو البداية في تاريخ اسرائيل، وعبر التضحية باسحق، فانه لعب دوراً في الوعد بارض الميعاد، وفي تكملة سلسلة النسب والارتباط بالاله. لقد درست كل اثريات منطقة اور (في العراق) وماري واوغاريت (في سوريا) في المرحلة نفسها لهجرة ابراهيم. ولكن لا اثر له!.


وفي الوقت نفسه، فان ضريح الآباء في حبرون (مدينة الخليل) حيث يتقاتل اليوم المسلمون واليهود، هو مكان احتفالي تقليدي منذ زمن متأخر. ان ابراهيم شخصية تقريرية، فهو الذي قطع بين تعدّد الآلهة وارتبط بإله واحد في التوراة، واستناداً الى هذه المسألة ترتبط اليوم الاديان الثلاثة".


وتحت عنوان "الحوار بين المؤرخ والمؤمن، اسطورة فعلية"، يرى الكاتب نفسه، ان التوراة ليست كتاب تاريخ. فالطوفان اسطورة، وابراهيم خرافة، وموسى والفرعون كانا اقل واقعية ومملكة اسرائيل لم تبدأ مع دامود وسليمان، فما هي التوراة اذن؟ انها مكتبة يتبدل هيكلها". ثم يعرض الكاتب لما نشر من نقد للتوراة في القرون الثلاثة حتى بداية القرن العشرين في اوروبا، حيث بدأت اعمال الاثريات عام 1890 على يد قسيس فرنسي. لكنه، وان انكر التارخ في التوراة، الا ان لم يهمل المشروع الصهيوني المبني على طرد الشعب الفلسطيني، استناداً الى "حق تاريخي"، لذلك يلجأ الى الفرنسي ارنست رينان ليقول: "ان التوراة يمكن ان تتضمن تاريخاً".

لا اثر لأريما التي دمرها يشوع
يرد في النص التوراتي، ان خليفة موسى يشوع بن نون، هاجم ملوك الكنعان (بالعشرات كانوا، ولم يتطرق احد لمعنى كلمة ملك في النص) وقلاعهم، ومن ضمنها أريماالتي تلفظ سريانياً وعبرياً (يريخو)، فيقول جان لوك بوتييه: "اهتزت وتهدمت اسوار وحصون أريما تحت وقع اصوات ابواق يشوع. انها الصورة الاكثر انتشاراً من مرويات التوراة. لقد ذهب علماء الآثار بحثاً عن اثر الحصون تلك. ولكن للاسف لا شيء. وبكل بساطة، فان هذه المدينة (مدينة أريما في الضفة الفلسطينية) لم تكن موجودة في القرن الثامن قبل المسيح!".


في حين ان صوفيا لوران تؤكد ان النصوص المصرية (نصوص بلاد القبط) الاثرية لم تؤكد وللاسف نصوص التوراة وان معظم الباحثين يؤكدون انه من العبث البحث عن قصة موسى والفرعون التي لسنا على يقين من حدوثها، والتي اذا حدثت فانها كانت تخص قلة من الناس". كما ان الكاتبة نفسها تلخص الجهود المضنية للتحقق من حدوث مسألة "الطوفان الضائع"، فما سُمّي بسفينة نوح في ارمينيا لم يكن صحيحاً، كما ان ورود اخبار الطوفان في الاثريات العراقية، دفع علماء اميركيين للبحث عن طوفان في البحر الاسود وهكذا.



نعم انبياء التوراة حقيقة تاريخية


وهكذا، اذا لم يجد العلماء اثاراً في فلسطين تدلّ على الاحداث التاريخية في التوراة، لجأوا الى اعتبارها اساطير وخرافات دونما طرح السؤال البسيط: هل نبحث في المكان الخطأ؟ ان مشكلة الفكر الغربي، الوالد الشرعي للفكر الصهيوني، انه امضى القرون الثلاثة الماضية ليؤكد قصة ارض الميعاد، وليخضع كل ابحاثه الاثرية والتاريخية لمصلحة التفسير التوراتي، وينفي وجود الشعب الفلسطيني، نراه اليوم وقد فشل في دعم ركائز التفسير الصهيوني، يلجأ الى نفي وجود الانبياء والى جعل التوراة اسطورة دونما خجل أيضاً!


لكن الحقيقة ان مسرح التوراة كان هناك في اليمن. فمن ابناء نوح حسب التوراة أزال وحضرموت. وآزال اسم صنعاء عاصمة اليمن حتى القرن السادس ميلادي او مدينة سام. كما ان ابرهيم رحل من حاران في يافع السفلى (اور قاصديم في التوراة) جنوب اليمن التي كانت تسمى بلاد بني قاصد، الى مصر، ولم يسأل الفكر الغربي (الذي يتجاهل العلاقة بين العربية والسريانية والعبرية)، ان التوراة تتحدث عن (مصرايم) المسقطة اليوم على دولة مصر التي كان اسمها التاريخي قبل الاسلام، بلاد القبط - الغبط، وان هذا الاسم (إيجبت) هو السائد في اليونانية واللغات الاوروبية المشتقة من اللاتينية. ويجهل ان مصرايم - مصر في القاموس العربي هي الحاجز والقلعة.وان مخلاف السمول اليمني يسمى تاريخياً مصر اليمن، وهو يقع جنوب صنعاء. ثم ارتحل ابرهيم الى حبرون ودفن في مغارة المكيفلة. وما زالت مدينة حبرون باسمها السرياني في منطقة الواحدي شمال عدن وقربها قرية المقيبلة وهي المكيفلة سريانياً. وان ابرهيم تغرب في جرار وهي تقع جنوب غرب صنعاء. كما ان حصن اريما ما زال باسمه السرياني (يراخ) جنوب غرب صنعاء. وهكذا مئات الاسماء الكنعانية الواردة في التوراة، والتي ثبتناها في كتابنا "التوراة العربية واورشليم اليمنية".


خلاصة
ان الفكر العربي يلام تاريخياً واثاراً، ولا يلام الفكر الغربي. فمسرح انبياء التوراة كان في اليمن، وفراعنة يوسف وموسى كانا الوليد بن الريان والريان بن الوليد بشهادة المؤرخ اليمني الهمداني في "كتاب الاكليل"، واليهود عشائر عربية نسبة للبني هود "الوارد ذكره في سورة هود، والذي كان في الاحقاف شمال حضرموت
4‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة bellazwina.
14 من 18
الدليل القاطع على ان موسى ليس يهودي

اليهودية دين اعتنقته العديد من الشعوب اما بني اسرائيل فهم قبيلة عربية قديمة واليهودية دين عربي قديم

المؤرخ الاسرائيلي واستاذ محاضر في جامعة تلابيب يعترف بالحقيقة

الشعب اليهودي خرافة

في كتابه كيف تم اختراع الشعب اليهودي
4‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة bellazwina.
15 من 18
لا أحب أن انطق بالألفاظ البذيئه ... لكن انت واحد واطي و ابن واطي
9‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة the_Path2heaven.
16 من 18
السلام عليك يانبي الله موسي ورحمته وبركاته
وصلت بالفتنه الى انبياء الله .. عليهم السلام جميعا .. ايها الملحد قرد الصهاينه .. ارض ميعادك انت والقرود الخاسئين امثالك جهنم ان شاء الله  ثق انك لن ترى نورا في حياتك ولا في مماتك .. آلاف الأعضاء يدعون عليك ان يذلك الله فى الدنيا والآخره .. ألا تتعظ ؟؟ .. ألا يوجد لك عقل ؟؟ والله لوكنت حجرا للأحسست ؟؟ ألا تتوب الى الله ؟؟
ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ [ البقرة الآية 74]
16‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 18
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياتيييييييييييس ياحيوان بالعكس الحيوان افضل منك لان الحيوان هكذا خلقه الله وميز الانسان عنه لكن في هذه الحالة فالحيوااان افضل منك بكثييييييير فكيف يخطر ببالك سؤال مثل هذا فنحن  لا نسااوي حبة رمل وطأتها قدم كليم الله سيدنا  ( موسى عليه افضل السلام ) فانت اعتقد انك ينقصك اذنين فقط مثل ** الحمار ** يامتخلف ياامنحط ياحقير اعمل بنصيحتي اغتسل وتوظا وضوء صلاة المسلمين وبعدها تكلم عن اسياد اسياادك  
نصيحة قلب مسلم مشفق تب الى الرحمان قبل فوات الاوان
22‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة فاطمة هديل ضحى.
18 من 18
GOD BLESS US ALL
23‏/2‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
من احق بارض فلسطين اليهود ام المسلمون؟
عاجل .. قصف صهيوني على شمال قطاع غزة يخلف شهيدان و 4 اصابات قبل قليل
لقد سالت ما هي هوية حسني مبارك هل هو صهيوني يهودي
بالرغم من ان ليس كل يهودي صهيوني ولكن يكره بعض المسلمين اليهود
#غزة تُمرغُ أنفَ #إسرائيل في التّراب :)
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة