الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي سنن الفطرة ؟
http://fekhalsunnah.blogspot.com/2009/10/blog-post_9101.html
الفقه | الإسلام 11‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة يوسف المصري.
الإجابات
1 من 4
هي كما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث عشر: أذكر منها

1 قص الشارب
2 إعفاء اللحية
3 السواك
4 استنشاق الماء
5 غسل البراجم
6 قص الأظافر
7 حلق العانة
8 نتف الإبط
9 انتقاص الماء
10 المضمضة
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة jo jo.
2 من 4
قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : "الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظفار، ونتف الآباط" متفق عليه عن أبي هريرة وقال - صلى الله عليه وسلم -: "عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم ـ أي عقد الأصابع ـ ونتف الأباط، وحلق العانة، وانتقاص الماء ـ يعني: الاستنجاء ـ" قال الراوي: ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة .
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة jo jo.
3 من 4
الختان السنى للبنت هو ازالة قلفة البظر و قلفة البظر هو غطاء يغطى البظر و هو مساوى تماما لختان الذكور الذى يزال فيه قلفة القضيب و على فكرة لا يسسبب ختان الذكور قلة الاحساس فى القضيب على حسب الدراسات العلمية الاخيرة و لكن يسبب ازالة الحساسية السلبية و هى التى تسبب الم عند حصولهم على الاورجازم و سبب ازالة قلفة البظر او القضيب هو ان القلفة مهمة للجنين فى بطن امه لان السائل الامينوسى المحيط بالجنين يكون فيه فضلات الجنين نفسه من بول و براز و القلفة هى لحماية راس البظر او القضيب لان الراس شديدة الحساسية و يمكن ان يسسبب لها السائل الامينوسى التهابات ضارة و لكن بعد ان يولد الطفل فان امه هى من تنظفه و تهتم به فلا داعى لوجود القلفة
ووجود القلفة يسسبب اضرار عند بعض الناس و منها طبعا الحساسية الزائدة و التى تسبب الالم و تسبب الخروج من الحالة الممتعة التى يكون فيها الانسان وقت الاورجازم فبعض الناس نساء و جال الغير مختتنين يشكون من ذلك و يضطرون الى التوقف عند بدء الاورجازم بسبب شعورهم بالالم
و من اضرار القلفة ايضا انها عندما تكون طويلة او ضيقة و لا يمكن لراس البظر او القضيب الخروج من تحتها فان العملية الجنسية تطول و تطول و يكون الاحساس فيها قليل او معدوم و ربما لايحدث اورجازم و ان حدث فانه يكون ضعيف و ياخذ وقت طويل للوصول له و المراة لا يمكنها الحصول على اكثر من اورجازم و ذلك كله بسبب ان التحفيز او المداعبة باللمس لا تكون على راس البظر او القضيب مباشرة و لكن القلفة تقف كحائل بين المداعبة باللمس و البظر او القضيب
ولكن اى قطع للبظر نفسة او اى جزء منه و لو لم بتعدى المليمتر الواحد فانه بسسبب للمراة ضرر فادح لانه يقطع و يقتل نهايات عصبية كثيرة مسؤولة عن المتعة الجنسية و الاشباع الجنسى لها
و مايقال عن ان الختان الجائر الذى يقطع فيه البظر و الشفرين يسبب عدم شهوة الانثى فهو خاطىء فالشهوة تاتى من المخ و لكن البظر هو للمتعة و الذين مروا بتلك العملية لايشعرن بالمتعة و لا الاشباع الجنسى و لكنهم يشعرن بالرغبة و الاثارة الجنسية و هناك دراسة اظهرت ان تسعة و تسعون بالمائة من العاهرات او المومسات كن مختتنات و ذلك اكبر دليل على ان الختان لايمنع الشهوة و الرغبة التى تاتى من المخ التى تحركه النفس البشرية و باختيارها
و القصد الحقيقى من تلك العملية هو انه بازالة البظر و عندما لا تتمتع الامراة بالجنس فانها لن ترغب فيه و لن تمارسه و لكن ذلك ايضا اثبت انه خاطىء و الدليل على ذلك تلك الدراسة
هذا طبعا غير الاضرار الاخرى للختان و منها النزيف و الالم الشديد الذى يمكن ان يصحبه صدمة عصبية و الموت و بالنسبة للاضرار النفسية فهى كثيرة جدا و تستمر الى الابد و قد وجد تشابه بين المعاناه النفسية التى تعانيها المراة التى تم اجراء تلك العملية البشعة لها و نساء اخريات تم التحرش بهن جنسيا فى الصغر و الاتى تم اغتصابهن
و الالم النفسى لهن يكون اكبر بسبب ان الاهل كانوا يعلمن بذلك و متورطين فى الامر و لم يقف احد بجانبها او يدافع عنها و هى الطفلة الضعيفة المسكية التى كان من المفترض ان يدافع عنها اهلها و يحمونها من شىء كهذا و لكنهم هم من فعلوا ذلك لها فتكرههم و تظل تعانى بعد الزواج من عدم الشعور بالمتعة مع الزوج و احيانا يصل الالم النفسى الى رفضها للعملية الجنسية اصلا بسبب الصدمة النفسية التى سببتها لها تلك العملية
معظم ان لم يكن كل النساء سيئات الحظ اللاتى تعرضن لتلك العملية البشعة لن يشعرن يوما ما هى المتعة الجنسية او يذقن لذة الاورجازم او يشعرن بالراحة النفسية و الاشباع الجنسى بعد الانتهاء من الممارسة مع ازواجهن و لن يعرفوا يوما اجمل و الذ نعمة انعمها الله على الانسان
ارجوا ان تكون الاجابة مفيدة
المصدر دراسات علمية
ختان الاناث جريمة لانه قطع العضو الجنيسى الوحيد عند المراة و هو البظر و هو المسؤول عن المتعة الجنسية و ليس الشهوة الجنسية لان الشهوة الجنسية تاتى من المخ
يعنى البنت بيكون عندها رغبة غى الجنس و تحدث لها الاثارة عادى زى البنات الغير مختتنات و لكنها لا تشعر بمتعة و لا تحصل على اشباع جنسى و راحة بسبب عدم و جود البظر
و المراة لا تتمتع من المهبل
و للختان اضرار كثيرة مثل الموت بسبب النزيف و الصدمة العصبية
و له اضرار نفسية كبيرة للبنت و قد وجد تشابه بين ما تعانيه المختتنة نفسيا و ما تعانية الفتاه المغتصبة او التى تم التحرش بها فى مرحلة الطفولة
كما انه حرام لانه تغيير فى خلقة الله سبحانه و تعالى
و يصيب المراة بالعجز الجنسى لان قطع البظر عند المراة يساوى قطع راس القضيب عند الرجل
لان البظر عند المراة هو مساوى للقضيب عند الرجل
ملحوظة هامة جدا
لم يعد الشباب المقبلين على الزواج الان مثل ايام زمان فهم يسالون ان كانت العروس مختتنة ام لا
و يفضلون غير المختتنة حتى تتجاوب معهم جنسيا بعد الزواج لان معظم المختتنات من النساء لا تتجاوب جنسيا مع الزوج و تنفر من العلاقة الجنسية و تهرب منها و تكرهها لانها لا تشعر بالمتعة فتصبح العملية الجنسية بالنسبة لها غير مرغوبة
و كثير من الرجال على الانترنيت يشكون من عدم التجاوب الجنسى بينهم و بين زوجاتهم بسبب انهن مختتنات
كما انه فى احصائية وجد ان خمسة و تسعون بالمائة من العاهرات او المومسات كن مختتنات و لم يمنعهن ذلك
25‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة m3ax.
4 من 4
بسم الله الرحمن الرحيم

لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21 ) ( سورة الأحزاب الايه رقم 21 )

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ،  
حض الإسلام على نظافة البدن، وأمرنا بالإقتداء بما أمر به الأنبياء من سنن الفطرة، ومنها الختان، والتخلص من شعر العانة والإبط ، وتقليم الأظافر وحف الشوارب، وإعفاء اللحى، وإكرام الشعر والتطيب وغيرها.
فهي سنن شرعها الله للأنبياء قبلنا وأمرنا بالاقتداء بهم فيها ، ومنها :

أولا : تغيير الشيب بالحنة الحمرة او الصفرة مع الكتم فقد روى الجماعة عن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم ، ورووا أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إنّ أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم " [ رواه الترمذي وقال حديث صحيح [  و ألكتم : هو نوع من حجر اسود سهل التفتيت له صبغة يستخدم لتغميق لون ألحنه ) و قد ثبت علميا أن ألحنا و زيت الزيتون عند  استخدامه في شعر الرأس مع زيادة طول الشعر الي الكتفين او شحمة الازن فأنه يقوما بعمليا كميائية طبيعية تشبه عملية التخمر و ينتج من هذا فيتامين الحديد الذي يمنع تساقط الشعر بل يقوي بسيلاط الشعر و يعيد إنبات الشعر مره أخري بالرأس .

ثانيا : أن اطاله شعر الرأس للمنكبين او الي شحمة أذنيه وإكرامه هو من السنة فلا حرج في أن يطيل و يربط الرجل شعره إذا لم يتم ذلك بطريقة يحصل فيها التشبه بالنساء، وفي الصحيحين عن البراء بن عازب قال : "ما رأيت من ذي لمة في حلة حمراء أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم له شعر يضرب منكبيه" ويستحب أن يكون شعر الإنسان على صفة شعر النبي صلى الله عليه وسلم ، إذا طال فإلى منكبيه ، وإذا قصر فإلى شحمة أذنيه

ثالثا : إكرام الشعر إذا وفر بأن يغسل ويدهن بزيت الزيتون و يسبغ بالحنة و ألكتم , ويمشط لما رواه أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من كان له شعر فليكرمه. ويقول ايضا رسول الله صلى الله عليه وسلم : ائتدموا بالزيت وادَّهنوا به فإنه من شجرة مباركة ( رواه الحاكم وابن ماجة  (وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: عليكم بزيت الزيتون كلوه وادهنوا به فإنه ينفع من البواسير , صحيح الجامع  

رابعا : ترك الشيب وإبقاؤه فلا ينتف سواء كان في اللحية أو في الرأس لما رواه أحمد والترمذي والنسائي وأبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تنتف الشيب فإنه نور المسلم ، ما من مسلم يشيب شيبة في الإسلام إلا كتب الله له بها حسنة ورفعه بها درجة وحط عنه بها خطيئة.

خامسا : الاكتحال بالاثمد فقد روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " إنّ مِنْ خَيْرِ أَكْحَالِكُمُ الاِثْمِدَ إنّهُ يَجُلُو الْبَصَرَ وَيُنْبِتُ الشّعَرَ " قال وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اكتحل يكتحل في اليمنى ثلاثة يبتدئ بها ويختم بها وفي اليسرى ثنتين ) رواه الترمذي والنسائي وابن ماجة والإمام أحمد وقال الترمذي: حديث حسن ( عن ابن عباس أيضاً قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " اكتحلوا بالإثمد فإنه يجلو البصر وينبت الشعر " ( رواه الترمذي وحسنه وابن ماجة، وصححه ابن حيان (, و ينصح بالاستعانة بريشة الحمام كمكحله لأنها ناعمهه و لا تجرح العين .  

سادسا : المضمضة وهي إدخال الماء إلى الفم وتحريكه ثم إخراجه و الاستنشاق لتنظيف الأنف واستخراج ما فيه و غسل الأماكن الخفية من البدن كثنايا الأصابع وداخل الأذنين وتحت الركبتين والسرة ونحو ذلك ..

سابعا: السواك وكان النبي صلى الله عليه وسلم يداوم عليه ولا يتركه بحال وأمر به المسلمين وأوجبه عليهم ولو مرة في اليوم على الأقل فقد روى أحمد والنسائي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : السواك مطهرة للفم مرضاة للرب . وروى الجماعة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل وضوء.

ثامنا : إعفاء اللحية فقد روى الشيخان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال خالفوا المشركين وفروا اللحى واحفوا الشارب
عاشرا : تقليم الأظافر وإحفاء الشارب لما رواه الجماعة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : خمس من الفطرة : الاستحداد والختان وقص الشارب ونتف الإبط وتقليم الأظافر.

 حادي عشر : التطيب فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه ويحث عليه ،فقال صلى الله عليه وسلم : حبب إلي من الدنيا النساء والطيب وجعلت قرة عيني في الصلاة , و ثبت في صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال: "أطيب الطيب المسك" وفي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها : "كنت أطيب النبي صلى الله عليه وسلم قبل ان يحرم ويوم النحر, وقبل ان يطوف بالبيت بطيب فيه مسك , و من اجود انواع المسك هو المسك المستخرج من  غزال المسك ويكون المسك موجود في هذا الغزال في غدة كيسية يبلغ حجمها حجم البرتقالة في منطقة البطن بقرب من الفتحة القلفية للذكر و تسمي " فأرة المسك" ..

ثاني عشر : ويجوز إزالة شعر العانة وغيره بأي وسيلة لا تسبب ضررا ولا أذى للمسلم.والتوقيت المذكور في الحديث والمحدد بأربعين يوما ليس شرطا فقد يختلف الأمر من إنسان إلى إنسان والسنة ألا يتجاوز هذا الوقت ، لكن قد يحتاج إليه قبل ذلك الاستحداد (إزالة شعر العانة ) وحلق الإبط وينبغي للمسلم أن يتعاهد تنظيفهما بين الحين والحين. وأقصى مدة ذلك أربعون يوما كما ورد في الحديث.

ثالث عشر : الختان فقد روى البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: اختتن إبراهيم خليل الرحمن بعد ما أتت عليه ثمانون سنة واختتن بالقدوم، وقد قال الله تعالى : ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ ‏ ( سورة النحل ‏الايه رقم 123)‏. والختان قطع الجلدة التي تغطي الحشفة ـ رأس الذكر ـ لئلا يجتمع فيها الوسخ ولئلا تعوق الاستبراء من البول ولا تنقص لذة الجماع .

رابع عشر : و من السنة أن يتبول الرجل وهو جالس فعَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَال , نَهَى رَسُولُ اللَّهِ أَنْ يَبُولَ قَائِمًا ,  ويدل عليه حديث عائشة قالت"ما بال رسول الله قائما منذ أنزل عليه القرآن"رواه أبو عوانه فى صحيحه والحاكم ودل حديث عبد الرحمن ايضا على أنه كان عندما يتوبل فيقعد لكونه أستر وأبعد من مماسة البول، وهو حديث صحيح صححه الدارقطنى وغيره، و قد ثبت علميا بان الجلوس عند التبول يفيد في استرخاء عضلات المثانة  و عضلة الـ Pubococcygeus و مجري البول مما لا يبقي أي بواقي بول تنزل بعد فتره مما قد يسبب نقض للوضوء .

خامس عشر: زينة المسلمين ( يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) ( الأعراف 31 ) قال صلى الله عليه وسلم ( البسوا من ثيابكم البياض , فإنها أطهر وأطيب ، وكَفِّنوا فيها موتاكم ) أخرجه النسائي , و قال صلي الله عليه وسلم ( حُرِّم لباس الحرير والذهب على ذكور أمتي، وأحل لإناثهم ) أخرجه أحمد والترمذي , و قال صلي الله عليه وسلم  ( ما من مسلم كسا مسلمًا ثوبًا إلا كان في حفظٍ من الله ما دام منه عليه )  اخرجة الترمذي  

﴿ ومن الإسلام أيضا ﴾
الأمر ببر الوالدين : العمل و التجارة :- حثَّ الرسول صلى الله عليه وسلم على العمل، فقال: ( اعملوا فكلٌّ مُيسَّرٌ لما خُلِقَ له ) متفق عليه , و قال صلى الله عليه وسلم : ( اللهم بارك لأمتي في بكورها ) أحرجة الترمذي وابن ماجه وأحمد . و قال صلى الله عليه وسلم: (إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه) أخرجة البيهق , التواضع: الكبر في الأمور كلها مذموم، وقد حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبة من خردل من كبر(

العلم : } اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ( 1 ) خَلَقَ الإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ( 3 ) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأَكْرَمُ ( 4 ) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ ( 5 ) عَلَّمَ الإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ {  ( سورة العلق من الايه رقم 1 الي 5 ) و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : طلب العلم فريضة على كل مسلم و مسلمة. و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :طالب العلم بين الجهّال كالحي بين الأموات
و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :العالم والمتعلم شريكان في الخير وسائر الناس لا خير فيه, و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له طريقاً إلى الجنة , و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من خرج في طلب العلم فهو في سبيل الله حتى يرجع , و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يبقى عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهّالاً فسئلوا فأفتوا بغير علمٍ فضلوا وأضلوا . و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  :فضل العالم على العابد فضلي على أدناكم إن الله وملائكته وأهل السماوات والأراضين حتى النملة في الجحر وحتى الحوت ليصلون على معلم الناس الخير, و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أغدوا عالماً أو متعلّماً أو مستمعاً أو محباً ولا تكن الخامسة , و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من عمل بما يعلم علّمه الله مالم يعلم , و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : العلم علمان علمٌ في اللسان وذلك حجة الله على ابن آدم وعلمٌ في القلب وذلك هو العلم النافع .
18‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة karim.dawod.
قد يهمك أيضًا
ما هي الفطرة ؟
ما هي سنن الفطرة؟
ما هي سنن النبي الثلاث؟
الرجاء الاجابة....هل اطالة الاظافر تبطل الوضوء؟؟؟
ما هي كتب الصحاح الست؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة