الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا أتت والصابئين في سورة البقرة 2: 62 والحج 22: 17؟
حوار الأديان | المسيحية | الأديان والمعتقدات | الإسلام 16‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة مفكر حر أصيل.
الإجابات
1 من 10
¤¤ ۞ .. أسباب النزول .. ۞ ¤¤ آية 26 سورة البقرة


بسم الله الرحمن الرحيم
:

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلًا يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ )

شرح الآية للشيخ السعدى :


يقول تعالى : { إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلا مَا } أي : أيَّ مثل كان { بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا } لاشتمال الأمثال على الحكمة، وإيضاح الحق، والله لا يستحيي من الحق

وكأن في هذا، جوابا لمن أنكر ضرب الأمثال في الأشياء الحقيرة، واعترض على الله في ذلك. فليس في ذلك محل اعتراض. بل هو من تعليم الله لعباده ورحمته بهم. فيجب أن تتلقى بالقبول والشكر. ولهذا قال: { فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ } فيتفهمونها، ويتفكرون فيها.

فإن علموا ما اشتملت عليه على وجه التفصيل، ازداد بذلك علمهم وإيمانهم، وإلا علموا أنها حق، وما اشتملت عليه حق، وإن خفي عليهم وجه الحق فيها لعلمهم بأن الله لم يضربها عبثا، بل لحكمة بالغة، ونعمة سابغة.

{ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلا } فيعترضون ويتحيرون، فيزدادون كفرا إلى كفرهم، كما ازداد المؤمنون إيمانا على إيمانهم، ولهذا قال: { يُضِلُّ بِهِ كَثِيرًا وَيَهْدِي بِهِ كَثِيرًا }

فهذه حال المؤمنين والكافرين عند نزول الآيات القرآنية.

قال تعالى: { وَإِذَا مَا أُنزلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ } فلا أعظم نعمة على العباد من نزول الآيات القرآنية، ومع هذا تكون لقوم محنة وحيرة [وضلالة] وزيادة شر إلى شرهم، ولقوم منحة [ورحمة] وزيادة خير إلى خيرهم، فسبحان من فاوت بين عباده، وانفرد بالهداية والإضلال.

ثم ذكر حكمته في إضلال من يضلهم وأن ذلك عدل منه تعالى فقال: { وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلا الْفَاسِقِينَ } أي: الخارجين عن طاعة الله; المعاندين لرسل الله; الذين صار الفسق وصفهم; فلا يبغون به بدلا فاقتضت حكمته تعالى إضلالهم لعدم صلاحيتهم للهدى، كما اقتضت حكمته وفضله هداية من اتصف بالإيمان وتحلى بالأعمال الصالحة.

والفسق نوعان: نوع مخرج من الدين، وهو الفسق المقتضي للخروج من الإيمان; كالمذكور في هذه الآية ونحوها، ونوع غير مخرج من الإيمان كما في قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا } الآية
أسباب النزول
أخرج ابن جرير عن السدي بأسانيده لما ضرب الله هذين المثلين للمنافقين يعنى قوله : { مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا } وقوله { أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ } قال المنافقون الله أعلى وأجل من أن يضرب هذه الأمثال فأنزل الله : { إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا } إلى قوله : { هُمُ الْخَاسِرُونَ }



وأخرج الواحدي من طريق عبد الغني بن سعيد الثقفي عن موسى بن عبد الرحمن عن ابن جريج عن عطاء عن ابن عباس قال إن الله ذكر إلهة المشركين فقال : { يَا أَيُّهَا النَّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوِ اجْتَمَعُوا لَهُ وَإِنْ يَسْلُبْهُمُ الذُّبَابُ شَيْئًا } الحج 73

وذكر كيد الآلهة فجعله كبيت العنكبوت فقالوا أرأيت حيث ذكر الله الذباب والعنكبوت فيما أنزل من القرآن على محمد أي شئ كان يصنع بهذا فأنزل الله هذه الآية عبد الغني واه جدا .

وقال عبد الرزاق في تفسيره أخبرنا معمر عن قتاده لما ذكر الله العنكبوت والذباب قال المشركون ما بال العنكبوت والذباب يذكران فأنزل الله هذه الآية

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن قال لما نزلت يا أيها الناس ضرب مثل قال المشركون ما هذا من الأمثال فيضرب أو ما يشبه هذه الأمثال فأنزل الله { إِنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلًا }الآية

قلت : القول الأول أصح إسنادا وأنسب بما تقدم أول السورة وذكر المشركين لا يلائم كون الآية مدنية وما أوردناه عن قتادة والحسن حكاه عنهما الواحدي بلا إسناد بلفظ قالت اليهود وهو أنسب .


----




الصابؤون والصابئين


اختلف كثير من النحاة والعلماء حول التوجيه النحوي لكلمة ( الصابؤون ) الواردة بالآية :

( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) [ المائدة : 69 ]
ذلك أن السياق النحوي يقتضي أن تكون الكلمة ( الصابئين ) كما في الآيتين التاليتين:
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) [ البقرة : 62 ]
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) [ الحج : 17 ]
ذلك أنها في الآيتين معطوفة على الاسم الواقع قبلها ، والاسم قبلها في محل نصب فتكون الكلمة بالياء ( الصابئين ) .
وكثرت التأويلات والخلافات حول آية سورة المائدة السابقة ، وفي ذلك نقول ـ وبالله وحده التوفيق ـ إن الأصل في آية سورة المائدة هو آيتان كما يلي :
§ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ = أسلوب مؤكد باستخدام ( إِنَّ )
§ الصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ = أسلوب خبري تقريري ( جملة اسمية )
ثم كان أن اجتمع الأسلوبان بالواو بينهما ، ولا يخفى أن ( الواو ) تستخدم لعدم التكرار في الكلام كقولنا مثلا :
§ جاء محمد وعمر لا خوف عليهما .
§ جاء عثمان وعلي لا خوف عليهما .
ثم تجمعهما الواو لعدم تكرار الكلام فتكون : جاء محمد وعمر وعثمان وعلي لا خوف عليهم .
فاجتمع الأسلوبان السابقان ( التوكيد ) و ( الأسلوب الخبري التقريري ) بوجود الواو بينهما فكان الوهم في عطف كلمة ( الصابؤون ) على ما قبلها ، حيث صار الأسلوبان في تركيب واحد كما يلي :
( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحًا فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ) [ المائدة : 69 ]
16‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة A.77.
2 من 10
ماهو وجه الإعتراض ؟
(( الآية نزلت في أصحاب سلمان الفارسي بينا هو يحدث النبي صلى الله عليه وسلم إذ ذكر أصحابه فأخبره خبرهم فقال : كانوا يصلون ويصومون ويؤمنون بك ويشهدون أنك ستبعث نبيا فلما فرغ سلمان من ثنائه عليهم قال له نبي الله صلى الله عليه وسلم " يا سلمان هم من أهل النار " فاشتد ذلك على سلمان فأنزل الله هذه الآية )) ابن كثير
16‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
3 من 10
(( إن الذين آمنوا والذين هادوا" هم اليهود مبتدأ "والصابئون" فرقة منهم "والنصارى" ويبدل من المبتدأ "من آمن" منهم "بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون" في الآخرة خبر المبتدأ ودال على خبر إن )) الجلالين الشافعي والسيوطي
((  والصابئون لما طال الفصل حسن العطف بالرفع )) ابن كثير
(( وقال الفراء : إنما جاز الرفع في " والصابئون " لأن " إن " ضعيفة فلا تؤثر إلا في الاسم دون الخبر
و " الذين " هنا لا يتبين فيه الإعراب فجرى على جهة واحدة الأمران , فجاز رفع الصابئين رجوعا إلى أصل الكلام .
قال الزجاج : وسبيل ما يتبين فيه الإعراب وما لا يتبين فيه الإعراب واحد ,
وقال الخليل والعلامة سيبويه : الرفع محمول على التقديم والتأخير
والتقدير : إن الذين آمنوا والذين هادوا من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابئون والنصارى كذلك , وأنشد سيبويه وهو نظيره : وإلا فاعلموا أنا وأنتم بغاة ما بقينا في شقاق
وقال ضابئ البرجمي : فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقيار بها لغريب
وقيل : " إن " بمعنى " نعم " فالصابئون مرتفع بالابتداء , وحذف الخبر لدلالة الثاني عليه , فالعطف يكون على هذا التقدير بعد تمام الكلام وانقضاء الاسم والخبر ,
وقال قيس الرقيات :
بكر العواذل في الصباح يلمنني وألومهنه  ويقلن شيب قد علاك وقد كبرت فقلت إنه
قال الأخفش : ( إنه ) بمعنى ( نعم ) , وهذه ( الهاء ) أدخلت للسكت .)) القرطبي
16‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
4 من 10
مجرد خطأ نحوي في الكتابة..
16‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة masehi.
5 من 10
ما الفرق بين عشرين وعشرون ؟!

ولا أريدك أن تأتي لي بإعراب وكلام فاضي !
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Little Lord (Little Lord).
6 من 10
هذا من جمال اللغة العربية وتميّزها .. فإذا كان شرح العلامة سيبويه غير مقنع فهذا يعني إنك تتهم شخص ما بتحريف القرآن !!
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
7 من 10
هل يوجد غنم مخطط؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل يوجد طير يمشى على اربعه؟؟؟؟؟؟
هل الارنب حيوان مجتر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل السماء لها اعمدة تحملها واين هيا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل توجد تنانين؟؟؟؟؟؟؟؟
هل توجد افاعى طيارة حلوة طيارة دى؟؟؟؟؟؟؟؟؟
هل الارض مربعه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


بداية الخلق بحسب الكتاب المقدس
-سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 1 -2 (( في البدء خلق الله السموات والأرض. وكانت الأرض خربة .. يرف على وجه المياه ))
ثبت علميا أن السموات والأرض كانتا كتلة غازية تفككت بأمر الله سبحانه وتعالى على مدى 10بلايين السنين وهو ما يدعى بالانفجار الكبير
خلق النور قبل الشمس والقمر( افهمها ازاى دى)

خلق النور :
-سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 3-5 (( وقال الله ليكن نور فكان نور.... وكان مساء وكان صباح يوماً واحداً ))
خلق الشمس والقمر:
-سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 14-19 (( لتكن أنوار ….النور الأكبر لحكم النهار والنور الأصغر لحكم الليل. والنجوم …))
الاعشاب والاشجار خلقت قبل الشمس
-سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 11 (( وقال الله لتنبت الأرض عشباً ))
لا يمكن وجود نبات قبل الشمس !!!!
-سفر التكوين 1لإصحاح 1 : 14-19 (( لتكن أنوار ….النور الأكبر لحكم النهار والنور الأصغر لحكم الليل. والنجوم …))
http://filer.case.edu/sjr16/sun_main.html The sun is the most important object to Earth. Without the sun, life could not exist. There would be no heat, and all of the oceans would be frozen. There would be no light, and all plants would die. There is almost nothing more important to Earth than the sun.
كيف يتكون السحاب ؟
جاء في سفر ناحوم [ 1 : 3 ] :
(( طَرِيقُ الرَّبِّ فِي الزَّوْبَعَةِ وَالْعَاصِفَةِ، وَالْغَمَامُ غُبَارُ قَدَمَيْهِ.))
وفي ترجمة الفانديك : (( السحاب غبار رجليه ))
ونحن نسأل : كيف يقول الكتاب المقدس ان السحاب هو غبار رجلي الرب في حين ان السحاب ناتج عن تبخرات لمياه البحار والمحيطات ؟؟ ثم من الخطأ علميا ان يقال أن السحاب غبار .
السحاب ستر الرب؟
ايوب 22 عدد14:السَّحَابُ سِتْرٌ لَهُ فَلاَ يُرَى وَعَلَى دَائِرَةِ السَّمَاوَاتِ يَتَمَشَّى
هل راى المسافرين فوق السحاب او رواد الفضاء الاله عندما صعدوا في السماء فوق السحاب ؟؟
ضربه قمر مش شمس
: لا تضربك الشمس في النهار ولا القمر في الليل " )مزمور121 :6).
هل الأرض منبسطة فوق المياه ؟!
من الحقائق العلمية الواضحه أن المياه هي التي تغمر الأرض الا ان الكتاب المقدس يزعم بأن الارض منبسطة فوق المياه !! طبقا لما ورد في مزمور [ 136 : 6 ] : (( الباسط الارض على المياه لان الى الابد رحمته )) ؟!!!
الكتاب المقدس يقول أن الارض لا تتحرك !!!
(( الْمُؤَسِّسُ الأَرْضَ عَلَى قَوَاعِدِهَا فَلاَ تَتَزَعْزَعُ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ. )) [ مزمور 104 : 5 ] .
الكتاب المقدس يقول أن الأرض لها أعمدة !!
يقول كاتب سفر أيوب [ 9 : 6 ] : (( هُوَ الَّذِي يُزَعْزِعُ الأَرْضَ مِنْ مُسْتَقَرِّهَا فَتَتَزَلْزَلُ أَعْمِدَتُهَا.))
هل السماوات لها أعمده
التوراة في أيوب 26 عدد 11 (11أعمِدَةُ السَّماءِ تَتزعزَعُ وترتَعِدُ عَجبًا مِنْ تَهديدِهِ' )
القرآن سورة لقمان آية 10 تقول [IMG]file:///E:/%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8/images/smilies/frown.gif[/IMG]خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ (10)
الارض لها زوايا اربع
وهذا طبقاً لما جاء في سفر الرؤيا [ 7 : 1 ] :
(( وَرَأَيْتُ بَعْدَ ذَلِكَ أَرْبَعَةَ مَلاَئِكَةٍ وَاقِفِينَ عَلَى زَوَايَا الأَرْضِ الأَرْبَعِ ، يَحْبِسُونَ رِيَاحَ الأَرْضِ الأَرْبَعَ، فَلاَ تَهُبُّ رِيحٌ عَلَى بَرٍّ أَوْ بَحْرٍ أَوْ شَجَرٍ ))
انظر سفر حزقيال 7: 2 : (( النهاية قد أزفت على زوايا الأرض الأربع ))
الارض منبسطه وليست كرويه
-----------------------------
[ الاخبار السارة ]-[ Mt:4:8 ]-[ وأخذه إبليس إلى جبل عال جدا، فأراه جميع ممالك الدنيا ومجدها ]
الأرض لها قواعد وحجر زاوية كما في سفر أيوب 38عدد4-6 كما يلي :
أيوب38عدد4:اين كنت حين اسست الارض.أخبر ان كان عندك فهم. (5) من وضع قياسها.لانك تعلم.او من مدّ عليها مطمارا. (6) على اي شيء قرّت قواعدها او من وضع حجر زاويتها (SVD)
Job 38:13 That it might take hold of the ENDS OF THE EARTH, that the wicked might be shaken out of it? (KJV)
Job 38:13 ليمسك باكناف الارض فينفض الاشرار منها.
كيف يحدث الليل والنهار الشمس هي التي تدور حول الارض
وفي سفر يشوع 10 : 13 يقول الكاتب : (( فدامت الشمس ووقف القمر حتى انتقم الشعب من اعدائه . أليس هذا مكتوبا في سفر ياشر . فوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل للغروب نحو يوم كامل . )) نحن نعلم ان غروب الشمس وشروقها ناتج عن حركة الارض حول نفسها وليس لحركتها حول الارض فكيف يقول النص ان الشمس توقفت في كبد السماء ولم تعجل للغروب ؟!
يقول كاتب سفر الجامعة [ 1 : 5 ] :
(( الشمس تشرق ثم تغرب ، مسرعة إلي موضعها الذي منه طلعت ))
نهايه العالم هل تزول الارض ام تبقى؟؟
كتاب المزامير 102 أعداد 25 و 26 : 25 من قدم أسست الارض والسموات هي عمل يديك. 26 هي تبيد وانت تبقى وكلها كثوب تبلى كرداء تغيّرهنّ فتتغيّر.
نص معاكس
كتاب الجامعة 1 عدد 4: دور يمضي ودور يجيء والارض قائمة الى الابد.
[ مزمور 104 : 5 ] . (( الْمُؤَسِّسُ الأَرْضَ عَلَى قَوَاعِدِهَا فَلاَ تَتَزَعْزَعُ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ. ))
البحر له مصاريع وخرج من الرحم والسحاب لبسه والضباب قماطه
من سفر أيوب الإصحاح 38/8-10 كما يلي :
أيوب38/8: ومن حجز البحر بمصاريع حين اندفق فخرج من الرحم. (9) اذ جعلت السحاب لباسه الضباب قماطه (10) وجزمت عليه حدّي واقمت له مغاليق ومصاريع (SVD)


الاعجاز العلمي في الحيوان
النسور لها شعر
دانيال4/33: في تلك الساعة تم الأمر على نبوخذناصّر فطرد من بين الناس واكل العشب كالثيران وابتلّ جسمه بندى السماء حتى طال شعره مثل النسور واظفاره مثل الطيور (SVD)
النمل في الكتاب المقدس :
يقول كاتب سفر الأمثال [ 6 : 6 ] (( اذْهَبْ إِلَى النَّمْلَةِ أَيُّهَا الْكَسُولُ، تَمَعَّنْ فِي طُرُقِهَا وَكُنْ حَكِيماً، فَمَعَ أَنَّهَا مِنْ غَيْرِ قَائِدٍ أَوْ مُدَبِّرٍ أَوْ حَاكِمٍ، إِلاَّ أَنَّهَا تَخْزِنُ طَعَامَهَا فِي الصَّيْفِ، وَتَجْمَعُ مَؤُونَتَهَا فِي مَوْسِمِ الْحَصَادِ. )) الحقيقه العلميه هي :
فإن الأغلبيّة العظمى للنمل تعيش على شكل مستعمرات وهي عبارة عن عائلات أو مجموعات العائلات المتّصلة , كلّ مستعمرة تتكوّن من الملكة و بناءها الكبار , فالنمل أمة كأمة البشر لها قانونها الاقتصادي، و السياسي، و الاجتماعي بل و العسكري أيض
الاسد مع البقر وياكل تبن
(الفانديك)(اشعياء)(Is-11-7)(والبقرة والدبة ترعيان.تربض اولادهما معا والاسد كالبقر ياكل تبنا.)
(الفانديك)(اشعياء)(Is-65-25)(الذئب والحمل يرعيان معا والاسد يأكل التبن كالبقر.اما الحية فالتراب طعامها.لا يؤذون ولا يهلكون في كل جبل قدسي قال الرب
الغنم تتوحم :
يقول كاتب سفر التكوين : [ 30 : 37 ] :
(( فَأَخَذَ يَعْقُوبُ لِنَفْسِهِ قُضْبَاناً خُضْراً مِنْ لُبْنَى وَلَوْزٍ وَدُلْبٍ وَقَشَّرَ فِيهَا خُطُوطاً بِيضاً كَاشِطاً عَنِ الْبَيَاضِ الَّذِي عَلَى الْقُضْبَانِ. 38وَأَوْقَفَ الْقُضْبَانَ الَّتِي قَشَّرَهَا فِي الأَجْرَانِ فِي مَسَاقِي الْمَاءِ حَيْثُ كَانَتِ الْغَنَمُ تَجِيءُ لِتَشْرَبَ تُجَاهَ الْغَنَمِ لِتَتَوَحَّمَ عِنْدَ مَجِيئِهَا لِتَشْرَبَ. 39فَتَوَحَّمَتِ الْغَنَمُ عِنْدَ الْقُضْبَانِ وَوَلَدَتِ الْغَنَمُ مُخَطَّطَاتٍ وَرُقْطاً وَبُلْقاً. 40وَأَفْرَزَ يَعْقُوبُ الْخِرْفَانَ وَجَعَلَ وُجُوهَ الْغَنَمِ إِلَى الْمُخَطَّطِ وَكُلِّ أَسْوَدَ بَيْنَ غَنَمِ لاَبَانَ. وَجَعَلَ لَهُ قُطْعَاناً وَحْدَهُ وَلَمْ يَجْعَلْهَا مَعَ غَنَمِ لاَبَانَ. 41وَحَدَثَ كُلَّمَا تَوَحَّمَتِ الْغَنَمُ الْقَوِيَّةُ أَنَّ يَعْقُوبَ وَضَعَ الْقُضْبَانَ أَمَامَ عُيُونِ الْغَنَمِ فِي الأَجْرَانِ لِتَتَوَحَّمَ بَيْنَ الْقُضْبَانِ. 42وَحِينَ اسْتَضْعَفَتِ الْغَنَمُ لَمْ يَضَعْهَا. فَصَارَتِ الضَّعِيفَةُ لِلاَبَانَ وَالْقَوِيَّةُ لِيَعْقُوبَ. 43فَاتَّسَعَ الرَّجُلُ كَثِيراً جِدّاً وَكَانَ لَهُ غَنَمٌ كَثِيرٌ وَجَوَارٍ وَعَبِيدٌ وَجِمَالٌ وَحَمِيرٌ.))
النعام في الكتاب المقدس :
يقول الكتاب المقدس عن النعام في سفر أيوب 39 : 13 : (( يُرَفْرِفُ جَنَاحَا النَّعَامَةِ بِغِبْطَةٍ، وَلَكِنْ أَهُمَا جَنَاحَانِ مَكْسُوَّانِ بِرِيشِ الْمَحَبَّةِ؟ 14فَهِيَ تَتْرُكُ بَيْضَهَا عَلَى الأَرْضِ لِيَدْفَأَ بِالتُّرَابِ، 15وَتَنْسَى أَنَّ الْقَدَمَ قَدْ تَطَأُ عَلَيْهِ، وَأَنَّ بَعْضَ الْحَيَوَانَاتِ الْكَاسِرَةِ قَدْ تُحَطِّمُهُ. 16إِنَّهَا تُعَامِلُ صِغَارَهَا بِقَسْوَةٍ كَأَنَّهَا لَيْسَتْ لَهَا، غَيْرَ آسِفَةٍ عَلَى ضَيَاعِ تَعَبِهَا، 17لأَنَّ اللهَ قَدْ أَنْسَاهَا الْحِكْمَةَ، وَلَمْ يَمْنَحْهَا نَصِيباً مِنَ الْفَهْمِ. وَلَكِنْ مَا إِنْ تَبْسُطُ جَنَاحَيْهَا، لِتَجْرِيَ حَتَّى تَهْزَأَ بِالْفَرَسِ وَرَاكِبِهِ ))
شتـــان بين الحقيقة العلمية والنص أعلاه !
فإن الموسوعات العلمية بريطانيكا , وأيضًا جرزيميك ( فول 7 , ب. 91-95 ) ,تصف النعام كآباء مهتمّين جدًّا ببيضهم وأولادهم . تلقي الأنثى بيضها على الأرض , كما يفمل الكثير من الطيور الأخرى .هذا البيض لا يترك إلى حرارة الرمل , وفي غياب الأنثى , يقوم الذكر بالرقود على العشّ لحماية البيض . حين الخروج من البيض يلقى الفراخ اهتماما كبيرا من أمّهم، وهذا يثبت أنها أم حنــــــون. كمخلوق بيولوجيّ , النعامة قد نجت للآلاف من السّنين , بوضوح جدًّا هو منجب ناجح .عمله ليس بلا جدوى , كما يعلن النصّ الأعلى بصورة غير صحيحة.
الثعبان يأكل التراب ؟
[ تكوين 3 : 14 ] (( فَقَالَ الرَّبُّ الإِلَهُ لِلْحَيَّةِ : لأَنَّكِ فَعَلْتِ هَذَا، مَلْعُونَةٌ أَنْتِ مِنْ بَيْنَ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ وَمِنْ جَمِيعِ وُحُوشِ الْبَرِّيَّةِ، عَلَى بَطْنِكِ تَسْعَيْنَ، وَمِنَ التُّرَابِ تَأْكُلِينَ طَوَالَ حَيَاتِكِ وَأُثِيرُ عَدَاوَةً دَائِمَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَكَذَلِكَ بَيْنَ نَسْلَيْكُمَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ وَأَنْتِ تَلْدَغِينَ عَقِبَهُ ))
الكتاب المقدس بزعم أن الارانب تجتر !!!
(( أَمَّا الأَرْنَبُ فَإِنَّهُ مُجْتَرٌّ وَلَكِنَّهُ غَيْرُ مَشْقُوقِ الظِّلْفِ، لِذَلِكَ هُوَ نَجِسٌ لَكُمْ )) [ لاويين 11 : 6 ]
يبدو ان كاتب الاعداد بيحسب ان المعزه ارنب
هل الارنب يجتر كما ذكر الكتاب المقدس http://en.wikipedia.org/wiki/Ruminants
طيور تمشي على أربع !!!
يقول كاتب سفر اللاويين [ 11 : 20 ] [IMG]file:///E:/%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8/images/smilies/frown.gif[/IMG]( وكل دبيب الطير الماشي على أربع فهو مكروه لكم ))
إن قال أنه يقصد الحشرات فهذا خطأ لأن الجراد حلال عندهم
لاويين11/22: هذا منه تأكلون.الجراد على اجناسه والدبا على اجناسه والحرجوان على اجناسه والجندب على اجناسه. (SVD)
الكتاب المقدس يدعي ان ولادة البنات تضاعف نجاسة الأمهات !!!
سفر الللاويين ( 12 : 2 _ 5 ) : (( إذا حبلت إمراة وولدت ذكراً تكون نجسة سبعة أيام .... وإن ولدت أنثى تكون نجسة اسبوعين ! ))
الطمث هو اربعين يوما كيف اصبح اسبوعين؟
الرجل يحيض في الكتاب المقدس
السيل هو الحيض في الكتاب المقدس
[ Lv:15:19 ]-[ . واذا كانت امرأة لها سيل وكان سيلها دما في لحمها فسبعة ايام تكون في طمثها وكل من مسّها يكون نجسا الى المساء. ]
كيف يحيض الرجل
Al Maqdsy-: [ الفــــانـــدايك ]-[ Lv:15:2 ]-[ كلما بني اسرائيل وقولا لهم.كل رجل يكون له سيل من لحمه فسيله نجس. ]
Al Maqdsy-: [ الفــــانـــدايك ]-[ Lv:15:3 ]-[ وهذه تكون نجاسته بسيله.ان كان لحمه يبصق سيله او يحتبس لحمه عن سيله فذلك نجاسته. ]
Al Maqdsy-: [ الفــــانـــدايك ]-[ Lv:15:4 ]-[ كل فراش يضطجع عليه الذي له السيل يكون نجسا وكل متاع يجلس عليه يكون نجسا. ]
Al Maqdsy-: [ الفــــانـــدايك ]-[ Lv:15:5 ]-[ ومن مسّ فراشه يغسل ثيابه ويستحم بماء ويكون نجسا الى المساء. ]
Al Maqdsy-: [ الفــــانـــدايك ]-[ Lv:15:6 ]-[ ومن جلس على المتاع الذي يجلس عليه ذو السيل يغسل ثيابه ويستحم بماء ويكون نجسا الى المساء. ]
الذهب يصدأ
========
[ Jms:5:3 ]-[ ذهبكم وفضتكم قد صدئا وصدأهما يكون شهادة عليكم ويأكل لحومكم كنار.قد كنزتم في الايام الاخيرة. ]
(الفانديك)(الأمثال)(Prv-6-13)(يغمز بعينيه يقول برجله يشير باصابعه
[ King James Version ]-[ Prv:6:13 ]-[ He winketh with his eyes, he speaketh with his feet, he teacheth with his fingers; ]
هل سمعتم عن حيطان تصاب بمرض البرص ؟
سفر اللاويين 14 : 35 :
(( يَأْتِي صَاحِبُ الْبَيْتِ وَيُخْبِرُ الْكَاهِنَ أَنَّ دَاءَ الْبَرَصِ قَدْ يَكُونُ مُتَفَشِّياً بِالْبَيْتِ، فَيَأْمُرُ الْكَاهِنُ بِإِخْلاَءِ الْبَيْتِ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلَ إِلَيْهِ لِئَلاَّ يَتَنَجَّسَ كُلُّ مَا فِي الْبَيْتِ، ثُمَّ يَدْخُلُ الْكَاهِنُ الْبَيْتَ لِيَفْحَصَهُ. فَإِذَا عَايَنَ الإِصَابَةَ وَوَجَدَ أَنَّ فِي حِيطَانِ الْبَيْتِ نُقَراً لَوْنُهَا ضَارِبٌ إِلَى الْخُضْرَةِ أَوْ إِلَى الْحُمْرَةِ، وَبَدَا مَنْظَرُهَا غَائِراً فِي الْحِيطَانِ، يُغَادِرُ الْكَاهِنُ الْبَيْتَ وَيُغْلِقُ بَابَهُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ. فَإِذَا رَجَعَ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ وَفَحَصَهُ، وَوَجَدَ أَنَّ الإِصَابَةَ قَدِ امْتَدَّتْ فِي حِيطَانِ الْبَيْتِ، يَأْمُرُ الْكَاهِنُ بِقَلْعِ الْحِجَارَةِ الْمُصَابَةِ وَطَرْحِهَا خَارِجَ الْمَدِينَةِ فِي مَكَانٍ نَجِسٍ، وَتُكْشَطُ حِيطَانُ الْبَيْتِ الدَّاخِلِيَّةُ، وَيَطْرَحُونَ التُّرَابَ الْمَكْشُوطَ خَارِجَ الْمَدِينَةِ فِي مَكَانٍ نَجِسٍ . . . ))
هل سمعتم عن أقمشة تصاب بمرض البرص ؟
يقول كاتب سفر اللاويين [ 13 : 47 ] :
((.وَإِذَا بَدَا دَاءُ الْبَرَصِ الْمُعْدِي، فِي ثَوْبِ صُوفٍ أَوْ كَتَّانٍ أَوْ فِي قِطْعَةِ قُمَاشٍ مَنْسُوجَةٍ أَوْ مَحِيكَةٍ مِنْ صُوفٍ أَوْ كَتَّانٍ، أَوْ فِي جِلْدٍ، أَوْ فِي كُلِّ مَصْنُوعٍ مِنْ جِلْدٍ، 49وَكَانَتْ إِصَابَةُ الثَّوْبِ أَوِ الْجِلْدِ أَوْ قِطْعَةِ الْقُمَاشِ الْمَنْسُوجَةِ أَوِ الْمَحِيكَةِ، أَوْ فِي شَيْءٍ مَصْنُوعٍ مِنْ جِلْدٍ، ضَارِبَةً إِلَى الْحُمْرَةِ أَوِ الْخُضْرَةِ، فَإِنَّهَا إِصَابَةُ بَرَصٍ تُعْرَضُ عَلَى الْكَاهِنِ. 50فَيَفْحَصُ الإِصَابَةَ وَيَحْجُزُ الشَّيْءَ الْمُصَابَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ، 51ثُمَّ يَفْحَصُهَا فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ. فَإِنْ وَجَدَهَا قَدِ امْتَدَّتْ فِي الثَّوْبِ أَوْ قِطْعَةِ الْقُمَاشِ، أَوْ فِي الْجِلْدِ أَوْ فِي كُلِّ مَا يُصْنَعُ مِنْ جِلْدٍ، وَيُسْتَخْدَمُ فِي عَمَلٍ مَا، فَإِنَّ الإِصَابَةَ تَكُونُ بَرَصاً مُعْدِياً وَتَكُونُ نَجِسَةً. 52فَيُحْرِقُ الْكَاهِنُ بِالنَّارِ الثَّوْبَ أَوْ قِطْعَةَ قُمَاشِ الصُّوفِ أَوِ الْكَتَّانِ أَوْ مَتَاعَ الْجِلْدِ الْمُصَابِ، لأَنَّهُ دَاءٌ مُعْدٍ. 53لَكِنْ إِنْ وَجَدَ الْكَاهِنُ أَنَّ الإِصَابَةَ لَمْ تَمْتَدَّ فِي الثَّوْبِ أَوْ فِي قِطْعَةِ الْقُمَاشِ الْمَنْسُوجَةِ أَوِ الْمَحِيكَةِ أَوْ فِي مَتَاعِ الْجِلْدِ، 54يَأْمُرُ بغَسْلِ الشَّيْءِ وَيَحْجُزُهُ سَبْعَةَ أَيَّامٍ أُخْرَى.))
الخمر يفيد المعده في الكتاب المقدس؟؟
(( لا تكن فيما بعد شراب ماء بل استعمل خمراً قليللاً من أجل معدتك وأسقامك الكثيرة )) [ رسالة بولس الأولى إلى تيموثاوس 5 : 23 ]
الكحول سبب رئيسي في سرطان المعده
الماء مضر
======
الكاثوليكة)(المكابيين الثاني+)(المكابيين الثاني+-15-39)(وكما أن شرب الخمر وحدها أو شرب الماء وحده مضر، وإنما تطيب الخمر ممزوجة بالماء وتعطي لذة وطربا، كذلك تنميق الكلام يطرب مسامع مطالعي السفر. إنتهى

في مجال التغذية
الانجيل بيقول لنا فى سفر التكوين الأصحاح الأول عدد 29
1عدد 29 و قال الله اني قد اعطيتكم كل بقل يبزر بزرا على وجه كل الارض و كل شجر فيه ثمر شجر يبزر بزرا لكم يكون طعاما
فيه نباتات سامة زى مثلا berries, stritchi, datura
هذه نباتات فيهم مواد سامة مختلفة زى alkaloid, polyander, bacaipoid
7- غذاء الحيوان .
تكوين1/30: ولكل حيوان الارض وكل طير السماء وكل دبّابة على الارض فيها نفس حية اعطيت كل عشب اخضر طعاما.وكان كذلك (SVD) كيف هو الحال باكله اللحوم
النظر للشمس بالعين جيد
جامعة11/7: النور حلو وخير للعينين ان تنظرا للشمس. (SVD)
اختبار المؤمن
الإنجيل بتقول لنا على إختبار علمي لكيفة تميّز المؤمن الحقيقي. لو رجعنا لإنجيل مارك 16، أعداد 17 و18 – والّذينَ يُؤمِنونَ تُسانِدُهُم هذِهِ الآياتُ: يَطرُدونَ الشَّياطينَ باَسمي، ويَتكلَّمونَ بِلُغاتٍ جَديدةٍ، 18ويُمسِكونَ بأيديهِم الحيّاتِ. وإنْ شَرِبوا السُّمَّ لا يُصيبُهُم أذًى، ويَضعونَ أيديَهُم على المَرضى فيَشفونَهُم)).
اذهب الى أي قس هل يرضى ان يشرب سما اذا كان فعلا يؤمن بصدق الكتاب المقدس
اختبار المرأة الزانية
سفر العدد رقم خمسة الأعداد من 11 الى 31
قلب على يمين وقلب على اليسار
جامعة10عدد 2: قلب الحكيم عن يمينه وقلب الجاهل عن يساره. (SVD)
الاصلع طاهر:
كتاب النصارى)(ترجمة الفانديك:اللاويين:13:41)
وإن ذهب شعر رأسه من جهة وجهه فهو أصلع. إنه طاهر.
أي اصلع موجود في الغرفه هيهيص
الملح يزرع؟؟؟
رد يا نجس
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ashrafhakal2 (ashraf hakal).
8 من 10
من المضحك أن نصرانى يعلم قواعد النحو و الإعراب فى اللغة العربية لغة القرآن الكريم


فالنصارى يكفى لهم محو الأمية فقط هذا أقصى علم يمكن أن يصل إليه نصرانى فى علوم اللغة العربية


فالقرآن أنزل باللغة العربية


وليس مثل كتابك الذى انزل بلغة انقرضت و اندثرت  وحدث تخاريف و تحريف الترجمة لكتابك المدعو مقدسسسسسس



ولكن بما انك عبد القسيس الشاذ وببغاء القسيس


هذا هو الرد على الشبهة الهشة مثل كتابك


وهذا للعلم ليس لك ولكن للعقلاء الذين يبحثوا عن الحق

قوله تعالى: )إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى "قرآن:وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى" مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ(69)(. رَفعَ المعطوف على اسم إن.
الجواب: الصابئون هم أبعد المذكورين عن الإيمان. رفع كلمة الصابئون، للدلالة على أنهم أبعد المذكورين في الضلال ولأنهم أقلّ منزلة ـ الكلمة غير خاضعة للتوكيد بـ (إن) ـ وكأن اليهود والنصارى لأنهم أهل كتاب عطفهم على اسم إنّ (التي تفيد التوكيد). وكلمة الصابئون تُعرب على أنها مبتدأ. وقد تكون اعتراضية وخبرها محذوف بمعنى (والصابئون كذلك)، أما كلمة النصارى فهي معطوفة على ما قبلها.(12)





وردت كلمة " الصابئين " بياء النصب في سورتي البقرة والحج ؛ في قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) البقرة/62 ، وقوله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئِينَ وَالنَّصَارَى وَالْمَجُوسَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) الحج/17

ووردت نفس الكلمة بواو الرفع في سورة المائدة ؛ في قول الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ ) المائدة/69 أما الآيتان الأوليان فلا إشكال في إعرابهما ؛ لأن الكلمة فيهما وقعت معطوفة بالواو على كلمة محلها النصب ، وهي " الذين " ؛ اسم إن ، فنصبت ، وعلامة نصبها الياء ، لأنها جمع مذكر سالم .

وإنما محل الإشكال هو الآية الثالثة ، آية سورة المائدة ؛ فقد وقعت في نفس موقعها في الآيتين الأوليين ، ومع ذلك جاءت مرفوعة .

وقد ذكر النحاة والمفسرون في توضيح ذلك الإشكال عدة وجوه ، وذكروا نظائرها المعروفة في لغة العرب ، ونكتفي هنا بثلاثة منها ، هي من أشهر ما قيل في ذلك :

الأول : أن الآية فيها تقديم وتأخير ، وعلى ذلك يكون سياق المعنى : إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى ، من آمن بالله ...فلا خوف عليهم ، ولاهم يحزنون ، والصابئون كذلك ، فتعرب مبتدأً مرفوعا ،وعلامة رفعه الواو ، لأنه جمع مذكر سالم . ونظير ذلك من لغة العرب قول الشاعر :

فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وَقَيَّار ٌبها لغريب

وموطن الشاهد قوله "قيار" ، وهو اسم لفرسه ، أو جمله ؛ فقد جاءت هذه الكلمة مرفوعة على أنها مبتدأ ، ولم تجئ منصوبة على أنها معطوفة على اسم إن المنصوب وهو ياء المتكلم في قوله ( فإني )

الثاني : أن " الصابئون " مبتدأ ، والنصارى معطوف عليه ، وجملة من آمن بالله ... خبر "الصابئون" ، وأما خبر "إن" فهو محذوف دل عليه خبر المبتدأ "الصابئون" ، ونظير ذلك من لغة العرب قول الشاعر :

نحن بما عندنا ، وأنت بما عندك راضٍ ، والأمر مختلف

والشاهد فيه أن المبتدأ "نحن" لم يذكر خبره ، اكتفاء بخبر المعطوف "أنت" ؛ فخبره "راض" يدل على خبر المبتدأ الأول ، وتقدير الكلام : نحن بما عندنا راضون ، وأنت بما عندك راض .

الثالث : أن " الصابئون " معطوف على محل اسم " إن " ؛ فالحروف الناسخة ، إن وأخواتها ، تدخل على الجملة الاسمية المكونة من مبتدأ وخبر ، واسم إن محله الأصلي ، قبل دخول إن عليه الرفع لأنه مبتدأ ، ومن هنا رفعت "الصابئون" باعتبار أنها معطوفة على محل اسم إن . [ انظر : أوضح المسالك ، لابن هشام ، مع شرح محيي الدين ، 1/352-366 , تفسير الشوكاني والألوسي ، عند هذه الآية] .

وما ذكرته ، من قوة يقينك , وثقتك بكلام الله سبحانه ، هو الواجب على كل مسلم ، قال الله تعالى : ( أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ) النساء/82 قال الشيخ ابن عاشور ، رحمه الله في تفسيره :

( وبعد فمما يجب أن يوقَن به أن هذا اللفظ كذلك نزل ، وكذلك نطق به النبي صلى الله عليه وسلم ، وكذلك تلقاه المسلمون منه وقرؤوه ، وكتب في المصاحف ، وهم عرب خُلَّص ، فكان لنا أصلا نتعرف منه أسلوبا من أساليب استعمال العرب في العطف ، وإن كان استعمالا غير شائع ، لكنه من الفصاحة والإيجاز بمكان ... ) اهـ

وتلمس ابن عاشور الفائدة البلاغية من الإتيان بلفظ " الصابئون " موفوعاً ، فقال ما معناه :

إن الرفع في هذا السياق غريب ، فيستوقف القارئ عنده : لماذا رفع هذا الاسم بالذات ، مع أن المألوف في مثل هذا أن ينصب ؟

فيقال : إن هذه الغرابة في رفع الصابئون تناسب غرابة دخول الصابئين في الوعد بالمغفرة ، لأنهم يعبدون الكواكب ، فهم أبعد عن الهدى من اليهود والنصارى ، حتى إنهم يكادون ييأسون من الوعد بالمغفرة والنجاة فنبه بذلك على أن عفو الله عظيم . يشمل كل من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً وإن كان من الصابئين .

فالحمد لله على نعمة الاسلام دين الحق و الكمال
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
9 من 10
يا نجس لما تطرح سؤال ابقى اقرا الاجابات يا عابد الخشب
عند اجابه لA.77   لم تلفت لها اصلا ورحت تناقش Little Lord‏  يا عابد الخشب اقرا الاجابات لو عاوز تعرف
انما لغرض التشكيك فاحب اقولك حمرا وفيها تمرة كمان ايمان المسلم اقوى مما تتخيل
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ashrafhakal2 (ashraf hakal).
10 من 10
خد دى
يمكن تفهم لكن اشك ان الخراف تفهم هذا

ورد فى إعراب القرآن لابن سيده :

وقرأ القراء السبعة: والصابئون بالرفع، وعليه مصاحف الأمصار، والجمهور.
وفي توجيه هذه القراءة وجوه:

أحدها: مذهب سيبويه والخليل ونحاة البصرة: أنه مرفوع بالابتداء، وهو منوي به التأخير، ونظيره: إنّ زيداً وعمرو قائم، التقدير: وإن زيداً قائم وعمرو قائم، فحذف خبر عمرو لدلالة خبر إنّ عليه، والنية بقوله: وعمرو، التأخير. ويكون عمرو قائم بخبره هذا المقدر معطوفاً على الجملة من أنّ زيداً قائم، وكلاهما إلا موضع له من الإعراب.

الوجه الثاني: أنه معطوف على موضع اسم إنّ لأنه قبل دخول إن كان في موضع رفع، وهذا مذهب الكسائي والفراء. أما الكسائي فإنه أجاز رفع المعطوف على الموضع سواء كان الاسم مما خفي فيه الإعراب، أو مما ظهر فيه. وأما الفراء فإنه أجاز ذلك بشرط خفاء الإعراب. واسم إن هنا خفي فيه الإعراب.

الوجه الثالث: أنه مرفوع معطوف على الضمير المرفوع في هادوا: وروي هذا عن الكسائي. ورد بأنّ العطف عليه يقتضي أنّ الصابئين تهودوا، وليس الأمر كذلك.

الوجه الرابع: أن تكون إن بمعنى نعم حرف جواب، وما بعده مروع بالابتداء، فيكون والصابئون معطوفاً على ما قبله من المرفوع، وهذا ضعيف. لأن ثبوت أن بمعنى نعم فيه خلاف بين النحويين، وعلى تقدير ثبوت ذلك من لسان العرب فتحتاج إلى شيء يتقدمها يكون تصديقاً له، ولا تجيء ابتدائية أول الكلام من غير أن تكون جواباً لكلام سابق.

وقد أطال الزمخشري في تقدير مذهب سيبويه ونصرته، وذلك مذكور في علم النحو، وأورد أسئلة وجوابات في الآية إعرابية تقدم نظيرها في البقرة.


وفى اعراب القرآن للنحاس :

اسم إن ( والذين هادوا ) عطف عليه ( والصابئون ) وقرأ سعيد بن جبير ( والصابئين ) بالنصب والتقدير إن الذين آمنوا والذين هادوا من آمن بالله منهم وعمل صالحا فلهم أجرهم والصابئون والنصارى كذلك

وقال الكسائي والأخفش ذكره في المسائل الكبير والصابئون عطف على المضمر الذي في هادوا وقال الفراء إنما جاز الرفع لأن الذين لا يبين فيه الإعراب قال أبو جعفر وسمعت أبا إسحاق يقول وقد ذكر له قول الأخفش والكسائي هذا خطأ من جهتين أحدهما أن المضمر المرفوع يقبح العطف عليه حتى يؤكد والجهة الأخرى أن المعطوف شريك المعطوف عليه فيصير المعنى إن الصابئين قد دخلوا في اليهودية وهذا محال وسبيل ما لا يتبين فيه الإعراب وما يتبين فيه واحدة


اعراب القرآن للزجاج :

والتقدير إن الذين آمنوا والذين هادوا إلى قوله فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابئون كذلك فالتقدير في والصابئون أي والصائبون كذلك، فحذف الخبر وفصل بين اسم إن بمبتدأ مؤخر تقديراً


اعراب القرآن للسيوطى :

والتقدير‏:‏ إن الذين آمنوا والذين هادوا إلى قوله‏:‏ فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابئون كذلك فالتقدير في والصابئون أي والصائبون كذلك فحذف الخبر وفصل بين اسم إن بمبتدأ مؤخر تقديراً وقال‏:‏ ومن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقياراً بها لغريب أي‏:‏ إني لغريب وإن قياراً كذلك‏.‏


وفى مشكل اعراب القرآن :

والصابئون >! مرفوع على العطف على موضع أن وما عملت فيه وخبر أن منوي قبل الصابئين فلذلك جاز العطف على الموضع والخبر هو من آمن ينوي به التقديم فحق والصابئون والنصارى أن يقعا بعد يحزنون وإنما احتيج إلى هذا التقدير لأن العطف في أن على الموضع لا يجوز إلا بعد تمام الكلام وانقضاء اسم أن وخبرها فيعطف على موضع الجملة وقد قال الفراء هو عطف على المضمر في هادوا وهو غلط لأنه يوجب أن يكون الصابئون والنصارى يهودا وأيضا فأن العطف على المضمر المرفوع قبل أن يؤكد أو يفصل بينهما بما يقوم مقام التأكيد قبيح عند بعض النحويين وقيل الصابئون مرفوع على أصله قبل دخول أن على الجملة وقيل إنما رفع الصابئون لأن إن لم يظهر لها عمل في الذين فبقي المعطوف مرفوعا على أصله قبل دخول أن على الجملة وقيل إنما رفع لأنه جاء على لغة بلحارث الذين يقولون رأيت الزيدان بالألف وقيل إن بمعنى نعم وقيل إن خبر أن محذوف مضمر دل عليه الثاني فالعطف بالصابئين إنما أتى بعد تمام الكلام وانقضاء اسم إن وخبرها وإليه ذهب الأخفش والمبرد ومذهب سيبويه أن خبر الثاني هو المحذوف وخبر إن هو الذي في آخر الكلام يراد به التقديم قبل الصابئين فيصير العطف على الموضع بعد خبر إن في المعنى


الكشاف للزمخشرى :

والصابئون ‏"‏ رفع على الابتداء وخبره محذوف والنية به التأخير عما في حيز إن من اسمها وخبرها كأنه قيل‏:‏ إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى حكمهم كذا والصابئون كذلك وأنشد سيبويه شاهداً له‏:‏
وإلا فاعلموا أنا وأنتم++++بغاةٌ ما بقينا في شقاق
أي فاعلموا أنا بغاة وأنتم كذلك فإن قلت‏:‏ هلا زعمت أن ارتفاعه للعطف على محل إن
واسمها‏.‏ قلت‏:‏ لا يصح ذلك قبل الفراغ من الخبر لا تقول‏:‏ إن زيداً وعمرو منطلقان‏.‏ فإن قلت
لم لا يصح والنية به التأخير فكأنك قلت‏:‏ إن زيداً منطلق وعمرو قلت‏:‏ لأني إذا رفعته رفعته
عطفاً على محل إن واسمها والعامل في محلهما هو الابتداء فيجب أن يكون هو العامل في الخبر لأن الابتداء ينتظم الجزأين في عمله كما تنتظمها إن في عملها فلو رفعت الصابئون المنوي به التأخير بالابتداء وقد رفعت الخبر بأن لأعملت فيهما رافعين مختلفين‏.‏ فإن قلت‏:‏ فقوله والصابئون معطوف لابد له من معطوف عليه فما هو قلت‏:‏ هو مع خبره المحذوف جملة
معطوفة على جملة قوله‏:‏ ‏"‏ إن الذين آمنوا‏.‏‏.‏‏.‏ ‏"‏ الخ ولا محل لها كما لا محل للتي عطفت عليها
فإن قلت‏:‏ ماالتقديم والتأخير إلا لفائدة فما فائدة هذا التقديم قلت‏:‏ فائدته التنبيه على أن
الصابئين يتاب عليهم إن صح منهم الإيمان والعمل الصالح فما الظن بغيرهم‏.‏ وذلك أن الصابئين أبين هؤلاء المعدودين ضلالاً وأشدهم غياً وما سموا صابئين إلا لأنهم صبئوا عن الأديان كلها أي خرجوا كما أن الشاعر قدم قوله‏:‏ وأنتم تنبيهاً على أن المخاطبين أوغل في الوصف بالبغاة من قومه حيث عاجل به قبل الخبر الذي هو بغاة لئلا يدخل قومه في البغي قبلهم مع كونهم أوغل فيه منهم وأثبت قدماً فإن قلت‏:‏ فلو قيل‏:‏ والصابئين وإياكم لكان التقديم حاصلاً‏.‏ قلت‏:‏
لو قيل هكذا لم يكن من التقديم في شيء لأنه لا إزالة فيه عن موضعه وإنما يقال مقدم ومؤخر للمزال لا للقار في مكانه‏.‏ ومجرى هذه الجملة مجرى الاعتراض في الكلام فإن قلت‏:‏ كيف قال‏:‏ ‏"‏الذين آمنوا ‏"‏ ثم قال‏:‏ ‏"‏ من آمن ‏"‏ قلت‏:‏ فيه وجهان أحدهما‏:‏ أن يراد بالذين آمنوا‏:‏ الذين آمنوا بألسنتهم وهم المنافقون وأن يراد بمن آمن‏.‏ من ثبت على الإيمان واستقام ولم يخالجه ريبة فيه‏.‏
فإن قلت‏:‏ ما محل من آمن قلت‏:‏ إما الرفع على الابتداء وخبره ‏"‏ فلا خوفٌ عليهم ‏"‏ والفاء لتضمن المبتدأ معنى الشرط ثم الجملة كما هي خبر إن وإما النصب على البدل من اسم إن وما عطف عليه أو من المعطوف عليه‏.‏ فإن قلت‏:‏ فأين الراجع إلى اسم إن قلت‏:‏ هو محذوف تقديره من آمن منهم كما جاء في موضع آخر‏.‏ وقرئ‏:‏ والصابيون بياء صريحة وهو من تخفيف الهمزة كقراءة من قرأ‏:‏ يستهزيون‏.‏ والصابون‏:‏ وهو من صبوت لأنهم صبوا إلى اتباع الهوى والشهوات في دينهم ولم يتبعوا أدلة العقل والسمع‏.‏ وفي قراءة أبي رضي الله عنه‏:‏ والصابئين بالنصب .


تفسير البغوى :

وكان حقه " والصابئين " وقد ذكرنا في سورة البقرة وجه ارتفاعه . وقال سيبويه : فيه تقديم وتأخير تقديره : إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى من آمن بالله إلى آخر الآية ، والصابئون كذلك ، وقوله : " إن الذين آمنوا " أي : باللسان ، وقوله : " من آمن بالله " أي : بالقلب ، وقيل : الذين آمنوا على حقيقة الإيمان " من آمن بالله " ، أي ثبت على الإيمان ، " واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون " .


تفسير الألوسى :

ورفع الصابئون على الابتداء وخبره محذوف لدلالة خبر إن عليه والنية فيه والتأخير عما فى خبر إن والتقدير إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى حكمهم كيت وكيت والصابئون كذلك بناءا على أن المحذوف فى إن زيدا وعمرو قائم خبر الثانى لا الأول كما هو مذهب بعض النحاة واستدل عليه بقول : صابئى بن الحرث البرجمى : فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإنى وقيار بها لغريب فان قوله : لغريب خبر ان ولذا دخلت عليعه اللام لأنها تدخل على خبر ان لا على خبر المبتدأ إلا شذوذا وقيل : أن غريب فيه خبر عن الاسمين جميعا لأن فعيلا يستوى فيه الواحد وغيره نحو الملائكة بعد ذلك ظهير ورده الخلخالى بأنه لم يرد للاثنين وإن ورد للجمع وأجاب عنه ابن هشام بأنهم قالوا فى قوله تعالى : عن اليمين وعن الشمال قعيد : إن المراد قعيدان وهذا يدل على إطلاقه على الاثنين أيضا فالصواب منع هذا الوجه بأنه يلزم عليه توارد عاملين على معمول واحد ومثله لايصح على الأصح خلافا للكوفيين ويقول بشر بن أبى حازم : إذا جزت نواصى آل بدر فادوها وأسرى فى الوثاق وإلا فاعلموا أنا وأنتم بغاة مابقينا فى شقاق فان قوله : بغاة مابقينا خبر إن ولو كان خبر أنتم لقال : مابقيتم و بغاة جمع بمعنى الطالب وقيل أنه باغ من البغى والتعدى وأنتم بغاة جملة معترضة لأنه لايقول فى قومه إنهم بغاة و مابقينا فى شقاق خبر إن وحينئذ لايصلح البيت شاهدا لما ذكر لأن ضمير المتكلم مع الغير فى محله وإنما وسطت الجملة هنا بين إن وخبرها مع اعتبار نية التأخير ليسلم الكلام عن الفصل بين الاسم والخبر وليعلم أن الخبر ماذا دلالة كما قيل على أن الصابئين مع ظهور ضلالهم وزيغهم عن الأديان كلها حيث قبلت توبتهم إن صح منهم الايمان والعمل الصالح فغيرهم أولى بذلك
ومن هنا قيل : إن الجملة كاعتراض دل على ماذكر وإنما لم تجعل اعتراضا حقيقة لانها معطوفة على جملة إن الذين وخبرها وأورد عليه ماقاله ابن هشام : من أن فيه تقديم الجملة المعطوفة على بعض الجملة المعطوف عليها وإنما يتقدم المعطوف على المعطوف عليه فى الشعر فكذا ينبغى أن يكون تقديمه على بعض المعطوف عليه بل هو أولى من بالمنع وأما ماأجاب به عنه بأن الواو واو الاستئناف التى تدخل على الجمل المعترضة كقوله تعالى : فان لم تفعلوا ولن تفعلوا فاتقوا النار الخ وهذه الجملة معترضة لامعطوفة فلايتمشى فيما نحن فيه لأنه يفوت نكتة التقديم من تأخير التى أشير اليها لأنها لاإذا كانت معترضة لاتكون مقدمة من تأخير وبعض المحققين صرف الخبر المذكور إلى قوله تعالى : والصابئون وجعل خبر إن محذوفا وهو القول الآخر للنحاة فى مثل هذا التركيب وهو موافق للاستعمال أيضا كما فى قوله : نحن بما عندنا وأنت بما عندك راض والرأى مختلف فان قوله : راضى خبر أنت وخبر نحن محذوف ورجح بأن الإلحاق بالأقرب أقرب وبأنه خال عما يلزم عن النوجيه الأول نعم غاية مايرد عليه أن الأكثر الحذف من الثانى لدلالة الأول وعكسه قليل لكنه جائز وعورض بأن الكلام فيما نحن فيه مسوق لبيان أهل الكتاب فصرف الخبر إليهم أولى وفى توسيط بيان حال الصابئين ماعلمت من التأكيد وأيضا فى صرف الخبر إلى الثانى فصل للنصارى عن اليهود وتفرقة بين أهل الكتاب لأنه حينئذ عطف على قوله سبحانه : والصابئون قطعا نعم لوصح أن المنافقين واليهود أوغل المعدودين فى الضلال والصائبين والنصارى أسهل حسن تعاطفهما وجعل المذكور خبرا عنهما وترك كلمة التحقيق المذكورة فى الأولين دليلا على هذا المعنى وقيل : إن الصابئون عطف على محل إن واسمها وقدز أجازه بعضهم مطلقا وبعضهم منعه مطلقا وفصل آخرون فقالوا : يمتنع قبل مضى الخبر ويجوز بعده # وذهب الفراء إلى أنه خفى إعراب الاسم جاز لزوال الكراهة اللفظية نحو : إنك وزيد ذاهبان وإلا امتنع والمانع عند الجمهور لزوم توارد عاملين وهما إن والابتداء أو البتدأ على معمول واحد وهو الخبر ولهذا ضعفوا هذا القول فى الآية وبنوا على مذهب الكوفيين وكون خبر المعطوف فيها محذوفا وحينئذ لايلزم التوارد ليس بشىء لأن الجملة حينئذ تكون معطوفة على الجملة ولم يكن ذلك من العطف على المحل فى شىء ومن قال : إن خبر إن مرفوع بما كان مرفوعا به قبل دخولها لم يلزم عليه حديث التوارد + ونقل عن الكسائى إن العطف على الضمير فى هادوا وخطأه الزجاج بأنه لايعطف على الضمير المرفوع المتصل من غير فصل وبأنه لو عطف على الفاعل لكان التقدير وهاد الصابئون فيقتضى أنهم هود وليس كذلك ولعل الكسائى يرى صحة العطف من غير فاصل فلا يرد عليه الاعتراض الأول وقيل : إن بمعنى نعم الجوابية ولاعمل لها حينئذ فما بعدها مرفوع المحل على الابتداء والمرفوع معطوف عليه وضعفه أبو حيان بأن ثبوت إن بمعنى نعم فيه خلاف بين النحويين # وعلى تقدير ثوبته فيحتاج إلى شىء يتقدمها تكون تصديقا له ولايجىء أول الكلام والجواب بأن ثمة سؤالا مقدرا بعيد ركيك وقيل : إن الصابئين عطف على الصلة بحذف الصدر أى الذين هم الصائبون ولايخفى
بعده وإن عد أحسن الوجوه وقيل انه منصوب بفتحة مقدرة على الواو والعطف حينئذ مما لاخفاء فيه واعترض بأن لغة بلحارث وغيرهم الذين جعلوا المثنى دائما بالألف نحو رأيت الزيدان ومررت بالزيدان وأعربوه بحركات مقدرة إنما هى فى المثنى خاصة ولم ينقل نحو ذلك عنهم فى الجمع خلافا لما يقتضيه عبارة أبى البقاء والمسألة ممالايجرى فيها القياس فلا ينبغى تخريج القرآن العظيم على ذلك وقرأ أبى وكذا ابن كثير والصابئين وهو الظاهر والصابيون بقلب الهمزة ياءا على خلاف القياس والصابون بحذفها من صبا بابدال الهمزة ألفا فهو كرامون من رمى # وقرأ عبد الله ياأيها الذين آمنوا واللذين هادوا والصابئون وقوله سبحانه وتعالى : ( من امن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا ( إما فى محل رفع على أنه مبتدأ خبر


تفسير القرطبى :

"والذين هادوا" معطوف، وكذا "والصابئون" معطوف على المضمر في "هادوا" في قول الكسائي والأخفش. قال النحاس: سمعت الزجاج يقول: وقد ذكر له قول الأخفش والكسائي: هذا خطأ من جهتين؛ إحداهما أن المضمر المرفوع يقبح العطف عليه حتى يؤكد. والجهة الأخرى أن المعطوف شريك المعطوف عليه فيصير المعنى أن الصابئين قد دخلوا في اليهودية وهذا محال. وقال الفراء: إنما جاز الرفع في "والصابئون" لأن "إن" ضعيفة فلا تؤثر إلا في الاسم دون الخبر؛ و"الذين" هنا لا يتبين فيه الإعراب فجرى على جهة واحدة الأمران، فجاز رفع الصابئين رجوعا إلى أصل الكلام. قال الزجاج: وسبيل ما يتبين فيه الإعراب وما لا يتبين فيه الإعراب واحد. وقال الخليل وسيبويه: الرفع محمول على التقديم والتأخير؛ والتقدير: إن الذين آمنوا والذين هادوا من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابئون والنصارى كذلك. وأنشد سيبويه وهو نظيره:
وإلا فاعلموا أنا وأنتم بغاة ما بقينا في شقاق
وقال ضابئ البرجمي:
فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقيار بها لغريب
وقيل: "إن" بمعنى "نعم" فالصابئون مرتفع بالابتداء، وحذف الخبر لدلالة الثاني عليه، فالعطف يكون على هذا التقدير بعد تمام الكلام وانقضاء الاسم والخبر. وقال قيس الرقيات:
بكر العواذل في الصباح يلمنني وألومهنه
ويقلن شيب قد علاك وقد كبرت فقلت إنه
قال الأخفش: (إنه) بمعنى (نعم)، وهذه (الهاء) أدخلت للسكت.


فتح القدير للشوكانى :

"إن الذين آمنوا" إلخ، جملة مستأنفة لترغيب من عداهم من المؤمنين. والمراد بالمؤمنين هنا الذين آمنوا بألسنتهم وهم المنافقون "والذين هادوا" أي دخلوا في دين اليهود " والصابئون " مرتفع على الابتداء وخبره محذوف، والتقدير: والصابون والنصارى كذلك. قال الخليل وسيبويه: الرفع محمول على التقديم والتأخير، والتقدير: إن الذين آمنوا والذين هادوا من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحاً فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون والصابون والنصارى كذلك، وأنشد سيبويه، قول الشاعر: وإلا فاعلمــوا أنا وانتـــــم بغاة ما بقينا في شقاق أي وإلا فاعلموا أنا بغاة وأنتم كذلك، ومثله قوله ضابي البرجمي: فمن يك أمسى بالمدينة رحله فإني وقيار بها لغريب أي فإني لغريب وقيار كذلك. وقال الكسائي والأخفش: إن " الصابئون " معطوف على المضمر في "هادوا" قال النحاس: سمعت الزجاج يقول وقد ذكر له قول الكسائي والأخفش: هذا خطأ من وجهين: أحدهما أن المضمر المرفوع لا يعطف عليه حتى يؤكد. وثانيهما أن المعطوف شريك المعطوف عليه، فيصير المعنى: إن الصابئين قد دخلوا في اليهودية، وهذا محال. وقال الفراء: إنما جاز الرفع لأن إن ضعيفة فلا تؤثر إلا في الإسم دون الخبر، فعلى هذا هو عنده معطوف على محل اسم إن، أو على مجموع إن واسمها، وقيل إن خبر إن مقدر، والجملة الآتية خبر الصابئون والنصارى، كما في قول الشاعر: نحن بما عندنــا وأنت بما عندك راض والرأي مختلف وقيل إن إن هنا بمعنى نعم: فالصابون مرتفع بالابتداء، ومثله قول قيس بن الرقيات: بكــر العواذل في الصبـــا ح يلمــــنني وألومــــنه ويقلن شــــيب قد عـــلا ك وقد كبرت فقلت إنه قال الأخفش: إنه بمعنى نعم والهاء للسكت. وقد تقدم الكلام على الصابئين والنصارى في البقرة، وقرئ الصابيون بياء صريحة تخفيفاً للهمزة، وقرئ الصابون بدون ياء، وهو من صبا يصبو لأنهم صبوا إلى اتباع الهوى، وقرئ والصابئين عطفاً على اسم إن. قوله: "من آمن بالله" مبتدأ خبره "فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون" والمبتدأ وخبره خبر لإن، ودخول الفاء لتضمن المبتدأ معنى الشرط، والعائد إلى اسم إن محذوف: أي من آمن منهم، ويجوز أن يكون من آمن بدلاً من اسم إن وما عطف عليه، ويكون خبر إن "فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون". والمعنى على تقدير كون المراد بالذين آمنوا المنافقين كما قدمنا: أن من آمن من هذه الطوائف إيماناً خالصاً على الوجه المطلوب وعمل عملاً صالحاً، فهو الذي لا خوف عليه ولا حزن، وأما على تقدير كون المراد بالذين آمنوا جميع أهل الإسلام: المخلص والمنافق، فالمراد بمن آمن من اتصف بالإيمان الخالص واستمر عليه، ومن أحدث إيماناً خالصاً بعد نفاقه.
17‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة ashrafhakal2 (ashraf hakal).
قد يهمك أيضًا
كم مرة ذكر الحج في القرآن الكريم
كم مرة ذكرت كلمة الحج في سورة البقرة؟
في اي سورة ذكرت كلمة رفث ؟
في أي سورة وجزء ذكرت آية الصوم ؟
ماذا يعنى الكلام اثناء النوم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة