الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يوجد دليل بالقرآن على وجود كائنات اخري في الكون غير الارض
علم الفلك | المسرح 16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة esslam me.
الإجابات
1 من 18
اسأل المفتي ببلدك
16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة الأسد الحزين (الورد باسل).
2 من 18
لا أدري عن وجود دليل في القرآن على وجود مخلوقات أخرى، ولكن ما نعرفه أن القرآن لم ينفِ هذا الأمر، ولم يقل أبداً أنه لا يوجد سوانا!

وهذا يجعل الباب مفتوحاً أمام كل الاحتمالات، ولا يستطيع أحد أن ينفي ذلك الأمر بشكل قاطع، ولا أدري ما هو المانع من أن يكون هناك غيرنا في هذا الكون بل ربما في هذه المجرة أيضاً، لا يوجد أي مانع لا من الجهة العلمية ولا من الناحية الدينية....
16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة moussa17.
3 من 18
قال الله تعالى: وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ {النحل: 8 }
قال أبو السعود في تفسيره: ويخلق ما لا تعلمون أي يخلق في الدنيا غير ما عدد لكم من الأصناف مما لا تعلمون كنهه وكيفية خلقه


قوله تعالى: {وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شئ}

(تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا)
::

والله اعلم
16‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة one way.
4 من 18
قد يكون هناك حقا كائنات اخرى في الفضاء الفسيح
ولكن لن هناك اتصال بيننا كما يحاول الغرب التصوير لنا ليضللونا لا غير
21‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة devilish eyed.
5 من 18
الله اعلم
21‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 18
هناك مجموعة من الآيات ولكن تحتاج الى تفسر وتوضيح ,أرجو أن تدخل على هذا الرابط
http://www.islamahmadiyya.net/


وهذا مقطع من البحث

قال تعالى"ومن آياته خلق السموات والأرض وما بث فيهما من داية وهو على جمعهم اذا يشاء قدير(الشورى: 30)


ان كلمة دآبة تشمل كل حيوان يزحف أو يمشي على سطح الأرض, ولا تنطبق على الحيوانات التي تطير في الهواء أو التي تسبح في الماء, وهي يقينا لا تنطبق على الحياة الروحية. ففي اللغة العربية لا يطلق لفظ " دآبة" أبدا على الأشباح ولا على الملائكة. والجزء الثاني من الآية الكريمة لا يتحدث عن امكانية وجود الحياة في الكون فحسب, بل يؤكد على وجودها, وهو تأكيد لا يستطيع معظم الباحثين العلميين في عصرنا الحديث أن يتحدث عنه بأي درجة من اليقين. غير أن هذا ليس كل ما تكشف عنه هذه الآية الكريمة والفريدة. بل اننا نرى اعجازا حين نقرأ في نهاية اللآية أن الله تعالى سوف يجمع بين الحياة على الأرض والحياة التي في جنبات الكون حينما يشاء ذلك سبحانه وتعالى, اذ يقول:( ....وهو على جمعهم اذا يشاء قدير) (الشورى 30).

وكلمة "جمعهم" لفظ عربي يتحدث تحديدا عن اجتماع الحياة على الأرض مع نظيرتها الموجودة في الكون. أما متى يحدث هذا الأجتماع فهو أمر لم يحدد, وليس مذكورا ما اذا كان هذا الأجتماع سوف يحدث هنا على الأرض أو في مكان آخر. غير أن أمرا واحدا ذكر بكل تأكيد, وهو أن هذا الأجتماع سوف يحدث يقينا حين يشاء الله تعالى ذلك. ويجب أن يوضع في الأعتبار أن لفظ "جمع" يمكن أن يعني اما الأجتماع المادي أو الأجتماع عن طريق الإتصال. والزمن المستقبل وحده سوف يبين كيف ومتى يحدث هذا الاجتماع, ولكن يظل الاعجاز قائما في هذه الحقيقة بذاتها.. وهي نبوءة في هذا الشأن قد ذكرت منذ أكثر من أربعة عشر قرنا من الزمان.
24‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الفرطوسي (Majid hameed).
7 من 18
طبعا
والكائنات هي الملائكة
واول الملائكة سيدنا جبريل الذي كا يتنزل على سيدنا محمد
25‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة ابونهاد.
8 من 18
الله سبحانه وتعالى اعلم بخلقه
ما بعرف
26‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة عاشقة الأمل.
9 من 18
سبحان الله وبحمدة سبحان الله العظيم
27‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة raafatn.
10 من 18
طبعاً يوجد الكثير من الآيات على ذلك
مثلاً يأجوج ومأجوج الذي يعيشون في مكانٍ ما لا نستطيع معرفته حتى بجوجل إيرث الملحد
وتوجد كائنات مثلنا في الأراضين السبع والسماوات السبع وهذه الأماكن نفى وجودها العلم الكافر
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة السيف-البتار.
11 من 18
اقراء كتب التفسير وسنجد الآجابة ان شاء الله
29‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
12 من 18
ماكان مخترع المايكرو سكوب لو كان مخترع كان نزل اسماء المجرات بلقرأن
3‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة kimokim.
13 من 18
أود سؤال حضرتكم عن موضوع المخلوقات الفضائية.. هل ذكرت في القرآن أو السنة هل هناك فعلا مخلوقات فضائية إذا كان الجواب نعم.. لماذا لم تذكر في القرآن أو السنة وإذا كان الجواب لا فمن أين أتت هذه العبارة "المخلوقات الفضائية " وما رأيكم بالذين يقولون بأن هذه المخلوقات هي التي خلقت الإنسان بشكل يشبهها بواسطة DNA وهي التي ساعدت الفراعنة في بناء الأهرامات وبأنها قوة خارقة أدت إلى وجود البشرية والصور لهذه المخلوقات التي نراها على الإنترنت، هل هي حقيقية أم نسج من الخيال وما الهدف بإقناع الناس بوجودها؟


الإجابــة








الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:


فاعلم أن الذي خلق الإنسان من عدم وصوره ونفخ فيه من روحه، وأحكم صنع هذا الكون بما فيه من عجائب قادر على إيجاد مخلوقات فضائية، وقد دل القرآن الكريم على وجود مخلوقات ليست معلومة لدى البشرية في عصر النبوة، ودل كذلك على دور الاكتشافات العلمية، وأن لكل خبر موعداً سيظهر فيه، يقول جل من قائل: وَالْخَيْلَ وَالْبِغَالَ وَالْحَمِيرَ لِتَرْكَبُوهَا وَزِينَةً وَيَخْلُقُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ {النحل:8}، ويقول: لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ {الأنعام:67}.

ووردت في القرآن آيات تشير إلى وجود دواب في السماوات والأرض، منها قوله تعالى: وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِن دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمْعِهِمْ إِذَا يَشَاء قَدِيرٌ {الشورى:29}، قال بعض العلماء إن لفظ (دابة) يدل على أنها مخلوقات غير الملائكة لأن الله عز وجل فرق بين الدواب والملائكة في الذكر في قوله: وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ {النحل:49}، فذكر دواب السماوات ودواب الأرض ثم أخر ذكر الملائكة.

وبمثل هذه الآيات ذكر بعض أهل العلم أنه لا مانع من أن تكون هذه إشارة إلى وجود عوالم أخرى، ولكن لا ينبغي القطع بمثل هذا، لأن مثل هذه الآيات تحتمل أكثر من وجه من التأويل.

وأما القول بأن هذه المخلوقات هي التي خلقت الإنسان بشكل يشبهها بواسطه DNA، وبأنها قوة خارقة أدت إلى وجود البشرية، فإن هذا في الحقيقة قول باطل مناف لما يجب اعتقاده.

ذلك أن أبا البشرية هو آدم عليه السلام، وقد خلقه الله تعالى من طين، ثم جعل ذريته بعد ذلك تتكاثر بواسطة النطف، مروراً بمراحل قصها الله علينا في محكم كتابه، حيث يقول: وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ* ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ* ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ {المؤمنون:12-13-14}.

ثم إن الطريقة التي بنى بها الفراعنة الأهرامات ومن ساعدهم في ذلك، هي من المسائل المجهولة التي لم يرد لها خبر يصلح للاستدلال، فالصواب للمسلم أن يبتعد عن الخوض فيها، لأنه لا يتوقف على معرفتها شيء من أمور الدنيا أو الآخرة.

والله أعلم.
1‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة llllilhkhugu.
14 من 18
سكان السماوات ذكرت في القران الكريم
12‏/11‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 18
ما هي حقيقة ظهور الكائنات الفضائية ؟ واذا كان يوجد كائنات كما نرى في الافلام تتمتع بكل هذا التقدم فما مصير الجنس البشري وما هى فكرة تقبل الانسان لوجود هذا المخلوق فهل يتقبل الانسان فكرة وجود كائن اقوى منه ولديه تقدم كبير في التكنولوجيا , هل يتقبل الانسان هذا ام لا ،
وما الدلالة على وجود هذه الكائنات لقد سمعنا من بعض العلماء عن وجود مركبات فضائية تهبط على كوكب الارض في سرية تامة لدراسة الجنس البشري ولو الصدف التى تحدث ما ان علم الانسان بها ،
ولماذا التكتم المستمر من الجهات العليا عن هذا الموضوع فهل ذلك لأنه موجود بالفعل ام تريد ان يكون سبق اكتشاف ذلك على ايديهم هما 0
منذ القدم و الكائنات الفضائية تواكب تطورنا و تراقب عن بعد التطور التكنولوجي للإنسان...

و الدلليل على ذلك هو رسومات كهوف تاسيلي...و هناك بعد الأمور المبهمة في رسومات كهوف تاسيلي...

و ما قد لا يعلمه الكثير منا أن أمريكا و ناسا يتسترون على موضوع الصحون الطائرة التي هبطت في صحراء نيفادا عند القاعده العسكرية Area 51 حيث يتم تجربة القنابل النووية...

و عندم صعدو على القمر الفيلم الذي أرونا إياه هو فيلم مصطنع.. لكن أنا لا أقول انهم لم يصعدو على القمر.... بل صعدو و وضعو العلم و مشو على القمر... لكن ما رأوه... جعلهم يخفون الأمور علينا... لا يريدوننا أن نعرف.. و كذلك روسيا جميعهم يعرفون الحقيقة... مما جعل الصين تريد الخروج إلى الفضاء في المحطة الدولية... لتستكشف الأمر....

هل تعلم أنه عند صناعة الطائر التي تسير بسرعة الصوت كانت هذه الطائر تتفتت و هي مسرعة... و بعد فترة من الدراسات.. التي لم يتوصولو إلى الحل... وصلت رسالة إلى أحد العلماء من مجهول (مو رسالة عادية، كتاب يشرح الفكرة...) كيفية صناعة الطائرة دون ان تتحطم من السرعة.... مما يبرهن أنهم يواكبون تطورنا و يريدون مساعدتنا بعد الإعتماد على أنفسنا لا أكثر...

ملاحظة: الصين هي من كشفت حقيقة أمريكا بقصة الفيلم الصطنع... (العلم جالس يرفرف) أصلاً مافي هواء...

ولكن لم تدم الفترة كثيراً...و انتهى الموضوع...
بعد الصور التى تؤيد وجود الكائنات الفضائية والله اعلم ،،،،،،،
قد يتسائل البعض لماذا تهبط و تذهب الصحون الفضائية إلى أمريكا فقط!؟ أو في الأغلب هناك!؟
لأن أمريكيا لديها جميع التقدم التكنولوجي و أيضاً ما لا يعرفه الكثير أنا أمريكا لديها تطور تكنولوجي
نحن لا نعرفه ولا نراه لأنها تتستر عليه....

نبدأ بهذه الايه وهي الايه الواضحة وضوح الشمس والتي حتى لا تحتاج إلى تفسير :
سورة (( الشورى )) من 28 إلى 29 .
قال تعالى: (( ومن ائياته خلق السماوات والارض ... وما بث فيهما من دابةً ... وهو على جمعهم إذا يشاء قدير )) ...

وتدل الاية على ان الله تعالى قد خلق السماوات والارض وما بث فيهما البث هو إنتشار الشئ من دابة والدابة هي كل مخلوق سوا كان إنسان أو حيوان والدليل على ذلك سورة (( هود )) - 5 - قول الله عز وجل (( وما من دابةً في الارض إلا على الله رزقها )) والدواب التي على الارض هو الانسان والحيوان وبأمكانك التأكد من ذالك بكتاب تفسير .... وهو على جمعهم أي مخلوقات السموات ومخلوقات الارض وهو على جمعهم إذا يشاء قدير

وهذه الاية الثانية التي تدل على أن هناك دواب صم بكم وهذه الصفات هي من أهم مميزات هذه المخلوقات التي نسميها مخلوقات الاطباق الطائرة فهيا لا تسمع ولا تتكلم وإنما وسيلت التفاهم فيما بينها هي عن طريق ( التخاطر ) ..

سورة (( الانفال )) من - 21 - إلى - 22
قال تعالى: (( إن شر الدواب عند الله الصم البكم الذين لا يعقلون ولو علم الله فيهم خيراً لاسمعهم ولو أسمعهم لتولوا وهم معرضون )) ...
الدابه هي كل مخلوق يمشئ حبوا او على رجلين او اكثر او يطير وهو أن يكون إنسان أو حيوان
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذه الايات التي تدل على تنوع الخلق ولسنا نحن وحدنا المخلوقات التي في الكون الفسيح الذي يوجد فيه حسب أخر الاحصائات( ترليون نجم ) ولكل نجم مجموعة من الكواكب يعني يوجد اكثر من ترليون مجموعة شمسية في الكون وهل يعقل ان تكون مجموعتنا الشمسية هي الوحيدة التي فيها مخلوقات تعيش في الكون أعتقد ان هذا شئ لا يستصيغة عقل.
سورة (( الفاتحة )) من - 1 - إلى - 2 -
قال تعالى : (( الحمد لله رب الـعـالـمـيـن )) ..
ونحن في الارض عالمان فقط عالم الجن والنس وبقية العوالم منتشرة كما نحن في بقية الكواكب

سورة (( المائدة )) من - 16 - إلى - 17 -
قال تعالى : (( ولله ملك السماوات والارض ... وما بينهما يخلق ما يشاء ... والله على كل شئ قدير )) .

سورة (( الدخان )) من - 6 - إلى - 7 -
قال تعالى : (( رب السماوات والأرض ومابينهما إن كنتم موقنين )) .

سورة (( الزخرف )) من - 83 - إلى - 84 -
قال تعالى: (( وهو الذي في السماء إله وفي الارض إله وهو الحكيم العليم )) .

سورة (( غافر )) من - 56 - إلى - 57 -
قال تعالى : (( لخلق السماوات والأرض أكبر من خلق الناس ولكن أكثر الناس لا يعلمون )) .

سورة (( الزمر )) من - 26 - إلى - 28 -
قال تعالى : (( ولقد ضربنا للناس في هذا القرآن من كل مثل لعلهم يتذكرون )) .

سورة (( ص )) من - 26 - إلى - 27 -
قال تعالى : (( وما خلقنا السماء ولأرض وما بينهما باطلاً )) .

سورة (( الصافات )) من - 4 - إلى - 5 -
قال تعالى : (( رب السماوات والأرض ومابينهما ورب الــمــــــــشـــــارق )) .

سورة (( لقمان )) من - 19 - إلى - 20 -
قال تعالى : (( ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض )) .

سورة (( النور )) من - 44 - إلى - 45 -
قال تعالى : (( والله خلق كل دابةً من ماء فمنهم من يمشي على بطنة ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق الله ما يشاء إن الله على كل شئ قدير )) .
23‏/3‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
16 من 18
طبعا    ذكرت     المخلوقات   الفضائية    .....بالاشارة   .....مثل  قوله تعالى: { وجفان كالجواب وقدور راسيات}   بعض   العلماء   يقولون    ان   القدور   الراسيات    هي   الطبق    الراسي     وكلمة  راسيات   يعني   محلقة  في   الهواء  وبعض   العلماء يفسرها   على   قدرو  ضخمة  لا تتحرك  .....ومنهم   من  يرى  ان هناك   علاقة  بين  الجن  والمخلوقات  الفضائية   ......لكن   اكبر    دليل  على   وجود   الكائنات   هي         قوله الله تعالى: وَيَخْلُقُ مَا لَا تَعْلَمُونَ {النحل: 8 } وقال تعالى: وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ {النحل: 49 } وقال تعالى: وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ {ص: 88 } وقال تعالى  لِكُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ {الأنعام: 67 } فهذه الآيات وما أشبهها تدل على أن لله تعالى مخلوقات أخرى غير ما نعلمه أو نشاهده، قال أبو السعود في تفسيره: ويخلق ما لا تعلمون أي يخلق في الدنيا غير ما عدد لكم من الأصناف مما لا تعلمون كنهه وكيفية خلقه، ....والله  أعلم
18‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
17 من 18
نعم يوجد اننا مثل نقطة في بحر
16‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
18 من 18
قول الله تعالى (والسماء بنيناها بأيد وإن لموسعون
16‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل الله خلق كائنات حية قبل ان يخلق الكون وما هوالكون فى نظرك
هل تؤمن بوجود كائنات اخرى في الكون غير البشر والجن؟
لماذا خلق الكون بحجمه الضخم
هل تعتقد ان هناك كائنات اخرى في الكون غير الموجوده في كوكب الارض !!!
هل توجد ادله جديده على وجوداحياء في الكون في كواكب اخرى غير الارض
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة