الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هي شجرة المورنجا؟ وما هي فوائدها؟
Google إجابات | الزراعة | الصحة 4‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة Ramizdona2 (Ramiz Mortada).
الإجابات
1 من 5
اسمها العلمي هو Moringa oleifera, ولها عدة أسماء عربية، مثل اليسار، والبان، والثوم البري، كما تسمى أحيانًا بشجرة الروّاق، وذلك لإحتوائها بذور ثمارها على مركبات زيتية لها القدرة علي تجميع وتسريب المواد العالقة بالماء. فيصير رائقًا صالحًا للشرب. ثم ان تلك الزيوت إلى الطعام الأدمي. كما عرفت زيوتها لصناعة العطور، ومستحضرات التجميل، لقدرتها لتثبيت بعض المكونات الطيارة. والهند هي الموطن الأصلي للمورنجا، حيث تستخدم أزهارها وأوراقها كطعام، وفي التداوي. وهي أيضًا معروفة في السودان, حيث تستخدم في (ترويق) العسل، وفي الفلبين، حيث تستخرج من جزورها مادة دوائية. طاردة للديدان الخيطية، وقد انتشرت أشجار المورنجا في جنوب مصر وشمال السودان، وحتي في بعض مناطق الجزيرة العربية، خصوصًا في الحجاز.
...........................
النمو أشجار المورنجا سريعة النمو, وهي من الأشجار متساقطة الأوراق, وتظهر أزهارها في شهر مايو, قبل خروج الأوراق الجديدة. وتنتظم الأزهار في نورات, وثمارها عبارة عن قرون, فيأخذ القطاع العرضي فيها هيئة مثلث. تنجح زراعة أشجار المورنجا في كل من الأراضي الرملية والطينية, وهي تحتاج الي نظام صرف جيد. من هنا جاء أنتشارها الواسع على ضفاف الأنهار, والمجاري المائية, وفي الحدائق المنزلية, وحول الحقول, وتتميز المورنجا بمقاومتها الشديدة للجفاف. تزرع أشجار المورنجا بطريقتين, خضريًا أو بالبذور, فأما الزراعة الخضرية, فتتم باستخدام (عُقل), يزيد طولها على المتر. اما في زراعة البذور, يتم الإنبات في أماكن ظليلة, حيث غالبًا ما توضع البذور في أكياس مثقبة, وتغرس في التربة, علي عمق 7 سم. وعندما يصل عمر الشتلات إلى ثلاثة شهور, يمكن تداولها ونقلها لموقعها الدائم, الجدير بالذكر, أن إنتاج المورنجا من الثمار يبدأ بعد ستة شهور من الزراع.
4‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة خواطر مكسورة.
2 من 5
اهميه شجره المورينجا الطبية

لها فوائد كبيره مثل


1- إن أوراقها غنية المحتوى من (البيتاكاروتين) و (فيتامين أ و ج) والحديد والبروتين والبوتاسيوم والفسفور، وهي تشكل غذاء متكاملا في بعض مناطق أفريقيا، وتستخدم الأوراق أيضا كمكمل غذائي لمصابي مرض نقص المناعة في بعض بلدان أفريقيا؛ وذلك لما تحويه من نسبة عالية من الفيتامينات.

2- يستخدم مسحوق الأوراق بعد تجفيفها كتوابل تضاف للوجبات الغذائية.

3- كما أثبتت التجارب أن إضافة أوراق المورينجا إلى غذاء النساء المرضعات أدى إلى زيادة إدرار الحليب لديهن، وعصير الأوراق يخفض ضغط الدم العالي، وهو فعّال في إدرار البول.

4- وتحتوي الأوراق على سبعة أضعاف فيتامين (ج) الموجود في البرتقال، وثلاثة أضعاف محتوى الموز من البوتاسيوم، وأربعة أضعاف ما يحتوية الحليب من الكالسيوم، وأربعة أضعاف محتوى الجزر من فيتامين (أ) وضعفا محتوى الحليب من البروتين.

5- أما السيقان فتستخدم كحطب وقود في المجتمعات الريفية.

6- وينتج اللحاء مادة صمغية تستخدم في بعض الصناعات الدوائية، وتستخدم أيضا في علاج الإسهال.

7- أما جذور المورينجا، فهي علاج للروماتيزم في بعض المناطق.

أكد ماكس حسونة الباحث البريطانى بالندوة الدولية "نحو تنمية زراعية مستدامة"، التى نظمها المركز القومى للبحوث أمس، أن زيارته إلى مصر جاءت تنفيذاً لوصية والدته المصرية لنقل زراعة أشجار المورينجا إلى مصر والتى كانت تستخدمها فى علاج المرضى فى أوغندا.

أوضح ماكس الذى يعمل مهندس كمبيوتر فى بريطانيا، أنه ولد فى مصر وانتقل إلى بريطانيا فى عامه السادس، وقال "لم أكن أعلم شيئاً عن أشجار المورينجا حتى زرت والدتى فى أوغندا والتى كانت تعالج المرضى هناك بأوراقه وعندما بدأت ابحث عنه اكتشفت فوائده الكثيرة، بل وزرعته فى العديد من الدول، وقبل وفاة والدتى أوصتنى بالحضور إلى مصر ونقل زراعته إليها وتعريف الباحثين بأهميته.

وعن فوائد هذه الشجرة، أضاف ماكس "يتمتع شجر المورينجا بـ7 أضعاف نسبة الكالسيوم الموجودة فى اللبن و3 أضعاف فيتامين الجزر و4 أضعاف بوتاسيوم الموز، نستطيع زراعته فى كافة الظروف لا يحتاج سوى لتربة رملية المتوفرة فى صحراء مصر بمساحات شاسعة، ويستهلك كميات قليلة من المياه، وهو من أنسب المحاصيل التى يسعى باحثو العالم حالياً إلى مناشدة الدول للتوسع فى زراعتها لمواجهة القلق العالمى من الاحتباس الحرارى وتغيرات المناخ التى تهدد معظم نباتاتنا، بالإضافة إلى قدرته على علاج سوء التغذية الذى يصيب معظم الأطفال بسبب الفقر الذى قد يحرمهم من اللحوم أو الألبان، وذلك فى ظل تكلفة منخفضة وبسيطة".

أوضح ماكس، أن شجرة المورينجا أو كما يلقبها الباحثون "شجرة الحياة" ليست جديدة وكان المصريين القدماء يستخلصون زيوتها ويستخدمونها فى الحفاظ على الشباب، وأوراقه تشبه السبانخ ويمكن تناولها نيئة أو مطبوخة.
4‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة خواطر مكسورة.
3 من 5
1. يوجد بذور المورينجا اى كمية تحتجها للزراعة كما يوجد شتلات عالية الجودة بسعر جيد للتواصل مهندس حسن رشوان 01005010822
6‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
المورينجا شجرة الحياه استخداماتها و اهم المعلومات عنها

http://www.serag77.com/vb/showthread.php?t=61053‏
6‏/10‏/2012 تم النشر بواسطة serag777.
5 من 5
شجرة (اليسر) المورينجا



شجرة (اليسر) المورينجا

الشجرة مضرب المثل في الجمال والتناسق - شجره المورنجا انها الجيل القادم من الدواء والغذاء وايضا العلف الحيواني و لماذا ؟



تعد شجرة المورينجا من الأشجار متعددة الفوائد و المنتجات و يطلق عليها البعض الشجرة المعجزة .و تتبع اشجار المورنجا عائلة Moringaceaeواسمها العلمي Moringa oleifera, ولها عدة أسماء عربية, فهي (شجرة اليسر اواليسار), وهي (شجرةالبان), وهي (الثوم البرّي), ,فجل الحصان, عصا الطلبة , الحبة الغالية كما تسمّى (الشجر الروّاق), لاحتواء بذور ثمارها على مركّبات زيتية لها القدرة على تجميع وترسيب المواد العالقة بالماء, فيصير رائقا, صالحا للشرب. و يمكن أن تضاف تلك الزيوت إلى الطعام الآدمي, كما تستخدم في الطهي, وقد عرفت زيوت بذور المورنجا طريقها إلى الصناعة, ولها استخدامات مهمة في صناعة العطور ومستحضرات التجميل, لقدرتها على تثبيت بعض المكونات الطيّارة في هذه المستحضرات.

و تعد الهند هي الموطن الأصلي للمورنجا, حيث تستخدم أزهارها وأوراقها كطعام وفى التداوي. وهي معروفة أيضاً في السودان وقد انتشرت أشجار المورنجا, لظلّها الوفير ، في جنوب مصر وشمال السودان وفي المنطقة الغربية بالمملكة العربية السعودية.وفي الفلبين يستخرج من جذورها مادة دوائية, طاردة للديدان الخيطية.

مزايا أشجار المورنجا :
1- احتياجات الأشجار المائية محدودة جدا حيث تجود علي معدلات إمطار 300-400 مم/سنة.
2- تستخدم في تحسين خواص التربة.
3- تستخدم في عده مجالات اخري مثل مكافحة الآفات وتغذية الحيوانات وتربية النحل إلى جانب إمكانية استخدام كافة معطيات الأشجار في الدواء والعلاج.
4- لم تسجل إصابتها بالآفات والإمراض إلا إذا زرعت تحت ظروف غير مناسبة مثل الزراعة بالأماكن الغدقة أو رديئة الصرف.




الوصف النباتي :
أشجار وشجيرات هذا الجنس متساقطة الأوراق سريعة النمو صغيرة إلي متوسطة الحجم ارتفاعها من 7 – 15 متر ذات ساق قائمة منتشرة القمة.

• الأوراق:
ريشية في أزواج 2-3 والوريقة الطرفية أكثر طولا وهي بيضية مقلوبة خضراء باهته والزوج السفلي من الوريقات قد تكون ثلاثيا.والأوراق مركبة ريشية فردية من ثلاث أزواج من الوريقات ذات لون اخضر باهت، الوريقات الجانبية اهليجية الشكل صغيرة الحجم بينما الوريقة الطرفية أكبر حجما وتميل إلى الشكل البيضاوي.

• الأزهار :
تبدأ الأشجار في التزهير في مايو علي هيئة نورات دالية وقبل خروج الأوراق ولون الأزهار قشدي ذات رائحة زكية والزهرة مكونة من خمس بتلات متحدة. والأزهار عطرية ذات لون ابيض تتكون في نورات طرفية، وبعد عملية التلقيح الخلطي بين الأزهار وتمام الإخصاب يتكون بكل نورة من 3-6 ثمار على هيئة قرون خردلية وفي البداية تكون صغيرة ذات لون اخضر فاتح وبنموها تتحول إلى لون اخضر مشوب باللون الأرجواني.

• الثمار (القرون):
عبارة عن قرون مثلثة الشكل في مقطعها العرضي والقرون تتباين في الطول بين 25-90 سم حسب الصنف والنوع والموقع وهى ذات زوايا عديدة (مضلعة) ويصل طول القرون عند النضج إلى حوالي 30 – 120 سم وعرضها 1.8 سم ويحتوي القرن على حوالي 20 بذرة، وغلاف البذرة شبه منفذ بني اللون ذو ثلاثة أجنحة ويمكن للشجرة أن تنتج حوالي 3 كيلوجرامات من البذور (10000-12000 بذرة).

• الساق :
مبيض (فاتح اللون).

• الخشب :
رخو والقلف فليني.

• الجذور:
متعمقة ولها رائحة الفجل الحار.




التربة المناسبة :
تفضل أشجار المورنجا الأراضي جيدة الصرف ولديها القدرة علي تحمل الجفاف لدرجة عالية وعموما تنجح في الأراضي الطميية و أفضل نمو للأشجار بالأراضي الرملية الجافة نظرا لأنها مقاومة للجفاف.

المناخ المناسب :
لا تتحمل أشجار المورنجا البرد والجليد الذي يؤدي إلي موتها حتي مستوي سطح الأرض وهي المنطقة التي يبدأ منها خروج الخلفات الجديدة ثانية بعد زوال المؤثر السيئ وتزهر وتثمر بغزارة وبصفة متواصلة بمواقع الانتشار بالأقاليم الاستوائية وشبة الاستوائية و المعتدلة .
مزايا زراعة المورينجا للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة :

· تتطلب المورينجا الحد الأدنى من تجهيزات الرى
· لا تتطلب المورينجا عمالة إضافية بل يستطيع المزارع وأفراد عائلته تنفيذ جميع العمليات الزراعية عندنا يحين وقتها.
· لا تحتاج المورينجا كميات كبيرة من الأسمدة العضوية أو المعدنية .
· يستطيع المزارع القيام بتسويق المنتجات بنفسه أو إستخدامها فى مزرعته و بيته حيث أنه يزرع مساحات صغيرة كما يستطيع نقل منتجاته بنفسه للسوق المحلى.

إستخدامات أجزاء الشجرة و فوائدها الصحية و الإقتصادية :

(1) الأوراق و الأغصان :




(فى الحالة الخضراء الطرية) :
الأوراق تؤكل طبيعياً بواسطة الماشية والأغنام والماعز والدجاج والأرانب كما يمكن إستخدامها كغذاء للأسماك به نسبة مرتفعة من البروتين تصل لحوالى 25%.وقد أظهرت العديد من الدراسات فى دول الهند وأمريكا اللاتينية والكاريبى أنه يمكن إستبدال نسبة لا يستهان بها من الأعلاف التقليدية بأوراق المورينجا .وتذكر إحدى هذه الدراسات فى 2002 بأنه يمكن تحقيق زيادة فى معتبرة فى وزن الحيوانات مقارنة مع الأعلاف التقليدية عند إستبدال 50% من العلف بالمورينجا .وقد وجد فى نيكاراجوا أن علف الماشية يمكن أن يتكون 40-50% منه من أوراق المورينجا مع خلطها المولاس و مصاصة قصب السكر والعشب الأخضر .كما أن إحتياجات سمك البلطى النيلى الغذائية من البروتين يمكن إستبدال 10% منها بمركز أوراق المورينجا دون أى إنخفاض يذكر فى النمو.لكن على الرغم من ذلك فإن الإسراف فى التغذية بالمورينجا يمكن أن يؤدى لإنخفاض الوزن فى الماشية .وقد وجد أن الحيوانات المغذاة على علف به نسبة مورينجا 80% إنخفض وزنها مقارنة بالمغذاة على 50% مورينجا .
وأيضاً كغذاء للإنسان ذو محتوى غذائى مرتفع من المكونات الغذائية والفيتامينات حيث يطبخ مع اللحم أو الدجاج وفى عمل الحساء و يستخدم من قبل العديد من الشعوب فى آسيا وأفريقيا. كما يمكن إستخدامها كمبيد طبيعى لبعض الآفات الزراعية حيث يمكن أن تضاف الأوراق للتربة قبل الزراعة لمقاومة مرض الذبول فى الشتلات.
(عند تجفيف الأوراق) :
كعلف مركز به نسبة بروتين حوالى 29% وكغذاء أو مكمل غذائى للإستهلاك الآدمى منتشر عالمياً يمكن حفظه لمده تقارب من العام. وللتدليل على ذلك فإن 100 جرام من الأوراق الخضراء فإنها تزود الطفل (عمره من 1-3 سنوات) 100%من إحتياجاته اليومية من الكالسيوم + 75% من إحتياجاته من الحديد + 50% من إحتياجاته من البروتين + نسبة معتبرة من إحتياجاته من البوتاسيوم وفيتامين ب والنحاس والأحماض الأمينية الأساسية.كما أن 10 جرام من الأوراق الخضراء تزود المرأة الحامل بأكثر من 1/3 إحتياجاتها من الكالسيوم + الإحتياجات الضرورية من الحديد والبروتين والنحاس والكبريت و فيتامينات ب وبالتالى تعتبر علاج فعال للأنيميا.

المورينجا تحتوى على كالسيوم 4 أضعاف الموجود بالحليب
المورينجا تحتوى على فيتامين أ 4 أضعاف الموجود بالجزر
المورينجا تحتوى على فيتامين ج 7 أضعاف الموجود بالبرتقال
المورينجا تحتوى على بوتاسيوم 3 أضعاف الموجود بالموز




العائد الإقتصادى :
سعر الكيلوجرام من مسحوق الأوراق فى السوق العالمى 30-40 دولار.
(عصير الأوراق و الأغصان) :
كمنشط نمو نباتى كما يستخدم عن طريق الرش الورقى لمختلف النياتات ويزيد فى الإنتاجية بنسبة تتراوح من 20-30% ويحسن من صفات الثمار ويزيد من فترة الصلاحية للثمار.
الفوائد الطبية :
فرك الأوراق على الجبهة يمكن أن يزيل الصداع ولعمل كمادة أو ضمادة من الأوراق الخضراء ويمكن أن توقف النزف للجروح السطحية.كما أنها ذات تأثير مضاد للبكتيريا ومضاد للإلتهاب عند إســـتعماله للجروح أو لدغات الحشرات ويمكن عمل مستخلصات لمعالجة الشكاوى البكتيرية والفطرية فى الجلد.كما يستخدام الشاى(مغلى الأوراق) كعلاج للقرح بالقناة الهضمية والإسهال.وكعلاج لمن يعانون من سوء التغذية لإحتوائه على نسبة مرتفعة من البروتين والألياف.
العائد الإقتصادى :
و تختلف كمية الأوراق المنتجة حسب كثافة الزراعة: فعند الزراعة على مسافات 1م × 1م فتنتج الشجرة الواحدة 3-5 كيلوجرام / الشجرة/ السنة. أما فى الزراعات الكثيفة (0.10 م × 0.10م على سبيل المثال ) فينتج المتر المربع 49-56 كيلوجرام/م2/ السنة (موزعة على 7 حشات).والسعر العالمى للأوراق الخضراء هو 4.5 دولار / الكيلوجرام .


(2) القرون :

(فى الحالة الخضراء عند بداية النضج) للإستخدام الأدمى فى الطبخ مثل الأنواع الأخرى من البقوليات وله نكهة تشبه الأسبراجس .حيث تغلى القرون فى الماء حتى تطرى ثم يكشط اللحم الداخلى لإستخدامه فى عمل عدة أنواع من الشوربات. (عند الجفاف): لإنتاج البذور
الفوائد الطبية :
إذا أكلت نيئة فإنها تزيل الديدان وتعالج مشاكل الكبد والطحال وآلام المفاصل.
العائد الإقتصادى :
تنتج الشجرة فى الهند 19 كيلوجرام من القرون /الشجرة/ السنة بمتوسط 230 قرن للشجرة متوسط وزن القون الواحد 90 جرام. و الهجين PKM2 الهندى ينتج 3-8 أضعاف كمية القرون الخضراء الطرية ،مقارنة مع الأصناف المحلية بعد 6 أشهر فقط من الزراعة. والسعر العالمى للقرون 1 دولار /12 قرن وحيث أن متوسط عدد القرون للشجرة 230 فإن إنتاجية الشجرة الواحدة تقدر ب 19 دولار .

(3) البذور و الزيت :
يحتوى زيت المورينجا على 60-75% حمض الأوليك وهو مشابه لطعم زيت الزيتون وله قيمة عالية بالنسبة لخصائص الطبخ .كما يحتوى الزيت على مضادات للأكسدة مما يكسبه القدرة على إبطاء حدوث التزنخ.والبذور تحتوى على زيت بنسبة حوالى 38 % وهذا الزيت له خصائص فريدة حيث أن طعمه حلو قليلا و لونه يميل للإصفرار وبدون رائحة ويحترق بدون دخان ويفوق فى قيمته الغذائية زيت الزيتون ويمكن إستخدامه فى الطهى وصناعة الصابون وتزييت المعدات الدقيقة وفى إستخلاص الزيوت العطرية الأساسية.
و أيضاً كمنقى لماء الأنهار: وذلك باستعمال مسحوق البذور وكبديل طبيعى وصحى للكيماويات مثل: سلفات الألومنيوم المكلفة و الخطيرة على الإنسان و البيئة، حيث ترسب العوالق وتقضى على 90-99% من البكتيريا كما تستخدم كمروق للعسل :حيث تستعمل البذور الرائقة لترويق العسل دون اللجوء لغليه وكمروق لعصير قصب السكر : وذلك باستعمال مسحوق البذور.
الفوائد الطبية :
تستخدم لخواصها الفريـدة كمضاد للإلتهابات ولعلاج إلتهاب المفاصل والنقرس وإصابات التمزق العضـلي والأمراض المنقولة جنسيا والدمامل حيث تحمص البذور وتطحن وتخلط مع زيت جوزالهند وتعالج بها المنطقة المصابة كما يمكن إستخدام زيت البذور لنفس الأعراض كما أن البذور المحمصة وزيتها يحفز التبول. فضلاً عن إستخدامها كمهدىء لحالات الصرع .

العائد الإقتصادى:
يتوقع أن تصل إنتاجية الفدان الواحد 100 لتر / السنة ، و يتراوح سعره العالمى بين 25-100 دولار /لتر ،مع ملاحظة أنه لإنتاج الزيت سيتم التضحية بإنتاج القرون الخضراء و الأوراق .

(4) متخلفات عصر الزيت :
كسماد عضوى ممتاز به نسبة مرتفعة من الآزوت وكعلف مركز به نسبة مرتفعة من البروتين تقدر بحوالى 29%.

(5) الزهور :




لعمل شاى مفيد صحياً وكغذاء للنحل لإنتاج العسل ويمكن أن تؤكل بعد اجراء عملية التحمير.وهي تشبه في طعمها وقوامها عيش الغراب، وتتميز بارتفاع محتوها من الكالسيوم والبوتاسيوم.

الفوائد الطبية :
عصير الزهور يحسن من تدفق وجودة الحليب للأمهات المرضعات كما تعتبر مفيدة لمشاكل الجهاز البولى حيث أنها تشجع على الإخراج.
الفوائد الإقتصادية :
من السنة الثانية يستطيع مزارع المورينجا وضع 100 خلية نحل في الفدان .... للحصول علي عسل فاخر .... الشجرة تزهر من شهر إبريل و حتي شهر نوفمبر .

(6) لب الخشب : يعتبر لب الخشب الطرى والإسفنجى مناسب لتصنيع ورق الطباعة .
(7) اللحاء و الصمغ : يمكن إستخدام اللحاء والصمغ فى دباغة الجلود كما يمكن إستخدام الصمغ كتابل فى الأغذية.

وبالتالى فإن مختلف أجزاء هذه الشجرة يسـاعد على عــلاج أنيمـيا الـدم وأمـراض القـلب والمخ والاعصاب والسرطان والسكر الى جانب مفعوله فى الوقاية من الاصابة بفقدان البصر الناتج من نقص فيتامين (أ) فيما أجمع عدد من الاطباء على القيمة الفعالة للشجرة فى علاج أمراض التهاب المثانة والبروستاتا والسيلان والزهرى والحمى الصفراء والروماتيزم.
وعند توفر الأسواق فإن الأوراق والأزهار يمكن تجفيفها للإستخدام كإضافة غذائية أو شاى .كما يمكن تسويق الزيت كمنتج مرتفع القيمة كمنافس لزيت الزيتون . كما أن إستخدام الإنترنت أو شبكات التواصل الإجتماعى تعتبر أداة فعالة لتسويقه كمنتج للتجميل حيث أن للزيت قدرة تخزينية طويلة لا تضاهى بالإضافة لقدرته على الإحتفاظ بالروائح العطرية المضافة له فيمكن تحميل الزيت ببعض الزيوت العطرية مثل :الياسمين و اللافندر..إلخ مما يرفع من قيمته التسويقية .
كما يمكن تسويق منتجات المورينجا وخاصة القرون من خلال التجزئة بأسعار أعلى إذا تم تسويقها فى بعض المنافذ كخضر إستوائية مرتفعة القيمة الغذائية.

إستخدام أجزاء الشجرة فى الطب القديم أو الطب الشعبي :

يقول داود الانطاكي في البان:
"انه شجر مشهور كثير الوجود، له زهر ناعم الملمس، مفروش يخلف قرونا داخلها حب يميل إلى البياض كالفستق، ينكسر عن حب عطري إلى صفرة ومرارة يدخل في الغوالي والاطياب وأهل مصر تشرب من زهر هذه الشجرة زاعمين التبريد به وجميع اجزاء هذا النبات تمنع الاورام والنوازل وتطيب العرق وتشد البدن وتدمل الجراح ودهنه ينفع من الجرب والحكة والكلف والنمش وينقي الاحشاء بالغاً مع الماء والعسل والخل ويذهب الطحال مطلقاً وكذا حبه طلاء وبالبول يقلع البثور ويدمل ويصلح البواسير وإذا قطر في الاحليل ادر البول سريعاً".
ويضيف الانطاكي:
"ان دهن البان قوي الفعل في اصلاح النزلات وكل بارد كالفالج ويقوي المعدة والكبد وإن فتق بالعنبر طيب الجسد وهيج الانعاض ويحلل الاورام وينفع من النسيان سعوطاً والشقيقة دهناً.وقيل انه يضر الكلى ويصلحه اليانسون، كما ان حب البان يدخل في عمل بعض الوصفات المستخدمة في علاج البهاق الأسود".

ويقول ابن سينا في البان:
"ان حبه اكبر من الحمص مائل إلى البياض وأنه منق خصوصاً لبه ويفتح مع الخل والماء السدد في الاحشاء وينفع بالخل الجرب".

اما ابن هاشم فيقول في كتابه "فاكهة السبيل" في البان:
"انه يفيد في علاج العقم عند النساء وذلك بان تتحمل المرأة بدهنه مع المصطكى والزعفران. كما يفيد ايضاً في علاج استرخاء الذكر وذلك بان يدهن الذكر بدهان البان".

ويقول المظفر عن البان:
"انه شجر ينمو ويطول كالاثل، وإذا أرادوا إستخراج الدهن رد على الصلابة حتى ينعزل قشره ثم يطحن ويعصر.وهو كثير الدهن الذي يستعمل في العطور والطيوب المرتفعة أما ثفله الذي يبقى بعد استخراج دهنه فينفع من الكلف والنمش والبرش الذي في الوجه من الجرب والحكة.
وأجوده الحب الكبير العطر وهو يزيل الثآليل من الوجه وينفع الاورام الصلبة إذا جعل في المرهم كما يزيل صلابة الكبد والطحال إذا شرب من حبة بخل أحمر".

أما الاستعمالات الحديثة لنبات البان فهي:
يستعمل على نطاق واسع في استخراج زيت البان الذي يستعمل كمثبت للعطور، كما يدخل في صناعة مواد التجميل وزيوت تصفيف الشعر. كما يستعمل في أغراض غذائية وفي الاضاءة، أما الكسب المتخلف من البذور بعد عصرها فيستخدم كسماد جيد كما أن أوراق النبات الغضة وأزهاره وثماره تستخدم كغذاء ودواء للإنسان وعصيرية الاوراق قاتلة للبكتيريا وتؤكل الاوراق لعلاج الاسقربوط والتهاب القناة التنفسية المصحوب بافرازات عصير..

وعصير الاوراق ايضاً مقيء في حدود خمسة جرامات، كما يعطى للاطفال مع الملح لعلاج انتفاخ المعدة بالغازات قشور النبات تستخدم ضد لدغ العقرب.قشر الجذور يستخدم كمدر للبول كما يستخدم مسحوق القشور كسعوط في حالة وجع الرأس. كما ان عجينة الجذور الطازجة مخلوطة بالملح تستخدم لعلاج الالتهابات والاورام والمفاصل المصابة بالروماتيزم والاجزاء المصابة بالشلل.

كما يقال ان مغلي الازهار مع اللبن منشطة للجنس وعصارة الازهار باللبن مدرة للبول مانعة لتكوين الحصى وقاتلة للديدان وهاضمة، اما البذور فهي منشطة.


http://www.ra-ye.com/vb/showthread.php?p=178672#post178672‏
29‏/10‏/2013 تم النشر بواسطة Arremi (Khaled Arremi).
قد يهمك أيضًا
كيف تم اكتشاف الاعشاب الطبية والتعرف علي فوائدها ؟
هل ورق شجرة الزيتون يستخدم كعلاج لمصابي السكر.
ما هي اضرار البطيخ؟
ما هي احسن طريقة لعلاج الجروح طبيعياً
ما هي فؤائد الانسان الظال والكافر سواء
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة