الرئيسية > السؤال
السؤال
من هو مايكل دل ؟
الكمبيوتر والإنترنت 13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة waelksss (wael swalqah).
الإجابات
1 من 5
كان عمره  15سنه إتخذ بيت والديه مقرا لنشاط تبادل طوابع البريد عبر



الطلبات البريديه ، فحقق في بضعة شهور أرباحا قاربت الالفي دولار ،



وعمره 15سنه قام بتفكيك حاسوبه الجديد :ابل 2، إلي قطع صغيره



متناثره، ثم أعاد تصنيعه مرة اخري ليري إن كان يستطيع ذلك ،وعمره



16سنه وإحترف بيع اشتراكات الجرائد اعتمادا علي قوائم المتزوجين



حديثا فحصد ربحا فاق 18الف دولار فتمكن من شراء سيارته الاولي :بي ام دبليو” وعمره18سنه .



في عام 1984 إلتحق مايكل سول دل بجامعة تكساس في مدينة اوسنت



الامريكيه  ، وإنطلاقا من غرفة نومه في مهجع طلاب جامعته ،أسس



شركته (بي سيز ) المحدودة لبيع أجهزة الكمبيوتر المتوافقه مع اجهزة



اي بي إم والتي كان يقوم بتجميعها بنفسه



الشركه الوليه جاء رأس مالها في صورة قرض إقترضه المقاول الصغير



من جديه ،وكان باكورة زبائن زملاء الدراسه في الجامعه الحالمون  



بإمتلاك حاسوب يناسب ميزانياتهم المحدوده



المبدأ الذي إعتمد عليه مايكل دل في بدايته أنه إذا باع مباشرة للجمهور



فسيعرف متطلباتهم ويكون قادرا علي تلبيتها بشكل سريع ، وهو بذلك



يكون قد أخرج الوسطاء من المعادله ، فهو وجد أن مكونات الحواسيب



الجاهزة بالإمكان من الحصول عليها وحدها بأسعار أقل ، ومن ثم يقوم



هو بتجميعها وحصر فرق السعر لنفسه ، بني مايكل فلسفته علي تقديم



خدمه أفضل للجمهور بسعر أقل عند بدايته ، وضع مايكل دل لنفسه هدفا



واضحا هزيمة شركة اي بي ام.



في عام1985 تمكنت شركته من تقديم أول جهاز كمبيوتر شخصي من



تصميمها سمته تيربوبي سي ، والذي إعتمد علي معالج انتل 8088



وبسرعه8 ميجا هرتز . ركزت دعايات هذا الجهاز الجديد في المجالات



المهتمه بالحواسيب علي مبأ البيع المباشر إلي الجمهور (دون وسطاء)



وعلي إمكانية تجميع الأجهزة وفقا لما يريده كل مستخدم ، حسب



مجموعة من الخيارات المتوفره.



هذا العرض قدم للمستخدمين أسعار بيع أرخص من السوق ، لكن مع



مصداقية أكبر مما لو كان كل مستخدم قام بتجميع جهازه بنفسه .



رغم أنها لم تكن الشركه الاولي في تطبيق هذه الفكرة التسويقيه



لكن شركة بي سيز المحدوده كانت أول من نجح في تطبيقها.



هذا النجاح دفع مايكل دل لأن يترك دراسته ليركز علي إدارة عمله الجديد



بدوام كامل ، إذ أن شركته حققت أرباحا أجماليه فاقت 6مليون دولار



امريكي في سنتها الاولي . في عام 1987إفتتح مايكل فرع شركته في



العاصمه الانجليزيه لندن .في عام 1988 حول مايكل إسم شركته الي



(شركة حواسيب دل) .



في عام 1992 ضمت مجلة فورتشن الامريكيه شركة دل إلي قائوتها



لأكبر 500 شركه ، وفي عام 1996 بدأت دل بيع منتجاتها عبر موقع



متجرها الالكتروني علي الشبكه انترنت ، وفي عام 1999 تخطت شركة



دل منافستها كومباك في التصنيف لتصبح البائع الاكبر للحواسيب في



الولايات المتحة الامريكيه.



وفي عام 2003وافق مساهمو الشركة علي تغيير إسمها إلي مؤسسة



دل(دل إنكوربيشن) لتسيل دخول الشركة في مجال بيع منتجات أخري غير الحواسيب.



في شهر مارس من عام 2004 بدأت دل دخول عالم الوسائط المتعددة



بتعاملها في الكاميرات الرقميه والحواسيب الكفيه ومشغلات الموسيقي



وأجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة وغيرها .



شهد هذا الشهر أيضا ،تنحي مايكل دل عن منصبه كمدير لشركته وإكتفي



بعضوية مجلس الإدارة مفسحا الطريق لخليفته كيفين رولنز لتولي هذا المنصب ومتابعة المسيره .



مايكل  دل ينتمي للطائفه اليهوديه ،وهو من كبار موالي مواطنة الرئيس



الامريكي الاسبق جورج بوش في كلتا حملتيه الانخابيتين .



في عام 2005جاء ترتيب مايكل دل رابع أغني رجل في الولايات المتحة



الامريكيه , بثروة تقارب 18مليار , مما يجعل ترتيبه الثامن عشر كأغني



رجل في العالم .



لا زال مايكل يقطن أوستن الامريكيه في ولاية تكساس مع زوجته سوزان



وأولاده الاربع ,وأما شركته التي بدأها فعوائدها الإجماليه تفوق 40مليار



دولار سنويا ، وتوظف أكثر من 40الف موظف ولها فروع في أكثر من 170



دوله ، وتبيع كل يوم منتجات بأكثر من 30مليون دولار ، وتبيع حاسوبا



من إجمالي كل ثلاثة حواسيب مباعه في السوق وقرابة واحدا من كل



خمسه في العالم ، كل هذا في خلال 17عاما منذ إنشائها .



ألف مايكل دل كتابا سماه إستراتيجيات أحدثت ثوره في الصناعه أو

Direct from Dell: strategies. That revolutionized a industry





وهو تناول فيه قصة نجاحه وفلسفة نشاطه التجاري الذي بدأه .



لم تمضي مسيرة الشركه دون عقبات وأزمات ،ففي حقبة التسعينيات



إشتعلت النار في بعض حواسيب دل النقاله بسبب أعطال فنيه ،وفي عام 2001



إضرت الشركة لخفض العماله لتتعافي من تراجع المبيعات ، علي أن



أشهر زلة لسان لمايكل حدثت في عام 1997عندما سأله سائل في ملتقي



فني ضم الاف الحضور ، ما الذي كان ليفعله ليعاج جميع أزمات شركته



ابل التي كانت تعاني من مشاكل طاحنه كادت تضع نهاية لها وقتها



،فأجاب مايكل قائلا (كنت لاغلق الشركة وأعيد المال إلي المساهمين )



لم ينسي مدير شركة أبل ،ستيف جويز هذه المقوله ،إذ قال في رسالة



بريدية في شهر يناير من عام 2006إلي موظفي الشركة أن علي مايكل



دل أن يبتلع كلماته ويسحبها فيومها فاق السعر السوقي لشركة دل



،ومبيعات أبل وأرباحها أكبر من تلك لدل . علي أن مايكل دل يبقي صاحب



الكلمه الأخيره ، فهو لا زال أغني من ستيف جويز .





في الأول من فبراير 2007عاد مايكل دل إلي مقعد الرئاسه ، ليقود شركته
13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة خادم القران.
2 من 5
Michael Saul Dell (born February 23, 1965, in Houston, Texas ) is an American multibillionaire businessman and the founder and CEO of Dell, Inc . مايكل ديل سول (ولد في 23 فبراير 1965 ، في هيوستن ، تكساس) هو الأمريكي سوروس رجل الأعمال ومؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ديل ، والمؤتمر الوطني العراقي.

+___

حياته المبكرة والتعليم

Dell was born into a family which liberally practiced Judaism . [ 2 ] The son of an orthodontist [ 3 ] and a stockbroker, Dell attended Herod Elementary School in Houston, Texas . [ 4 ] Dell had his first encounter with a computer at the age of 15 when he broke down a brand new Apple II computer and rebuilt it, just to see if he could. ديل ولدت في عائلة بتحرر التي تمارس اليهودية. [2] وابن لتقويم الأسنان [3]) ، وسوق الأوراق المالية ، وديل وحضر هيرودس مدرسة ابتدائية في مدينة هيوستن بولاية تكساس. [4] ديل كان أول لقاء مع الكمبيوتر في سن من 15 عندما انهارت علامة تجارية جديدة أبل الثاني الكمبيوتر وبناءها ، فقط لمعرفة ما اذا كان يمكن. Dell attended Memorial High School in Houston where he did not excel academically. ديل حضر التذكارية في مدرسة ثانوية في مدينة هيوستن حيث انه لم يتفوقوا أكاديميا. During that time he did however exhibit formidable business instincts selling subscriptions for the Houston Post . وخلال ذلك الوقت إلا أنه لم يحمل الغرائز تجارية هائلة في بيع الاشتراكات في هيوستن بوست. Selling to newlyweds Dell made $18,000 and bought a car and three computers with it. [ 5 ] [ 6 ] بيع لعروسين ديل تقدم 18،000 دولار واشترى سيارة وثلاثة أجهزة كمبيوتر معها. [5] [6]
[ edit ] Career [عدل] المهنة

While at the University of Texas at Austin , he started a computer company called PC's Limited in room 2713 of twenty-seven story residence hall Dobie Center . [ 7 ] . [ 8 ] [ clarification needed ] The company became successful enough that, with the help of an additional loan from his grandparents, Dell dropped out of the university at the age of 19 to run PC's Limited, which later became Dell Computer Corporation, then ultimately Dell, Inc. بينما في جامعة تكساس في أوستن ، وبدأت شركة كمبيوتر يسمى جهاز كمبيوتر ليمتد ، في الغرفة 2713 من سبعة وعشرين قصة الإقامة قاعة مركز Dobie. [7]. [8] [تحتاج الى توضيح] وأصبحت الشركة ناجحة بما يكفي أنه مع مساعدة من قرض إضافي من جده وجدته ، ديل انقطعوا عن الدراسة في الجامعة في سن ال 19 لتشغيل جهاز كمبيوتر ليمتد ، التي أصبحت فيما بعد شركة ديل كمبيوتر ، ثم في نهاية المطاف ديل ، شركة

Over time, and despite a number of setbacks (including laptops that caught on fire in 1993, temporarily losing the consumer market to Gateway in the mid 1990s, and others), Dell survived the race to become the most profitable PC manufacturer in the world, with sales of $49 billion and profits of $3 billion in 2004. بمرور الوقت ، ورغم وجود عدد من النكسات (بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي اشتعلت النيران في عام 1993 ، مؤقتا فقدان السوق الاستهلاكية لعبارة في منتصف 1990s ، وغيرها) ، وديل نجا من السباق ليصبح الأكثر ربحية الشركة المصنعة جهاز كمبيوتر في العالم ، مع مبيعات قدرها 49 مليار دولار ، والأرباح من 3 بلايين دولار في عام 2004. As Dell expanded its product line to more than computers, shareholders voted to rename the corporation Dell, Inc. in 2003. كما توسعت ديل منتجاتها في أكثر من أجهزة الكمبيوتر ، والمساهمين صوتوا لإعادة تسمية ديل الشركة ، وشركة في عام 2003.

On March 4, 2004, he stepped down as CEO of Dell but stayed as chairman of the board, while Kevin B. Rollins , then president and COO , became president and CEO. يوم 4 مارس عام 2004 ، انه استقال من منصب الرئيس التنفيذي لشركة ديل ولكن بقي رئيسا للمجلس ، في حين كيفن رولنز باء ، ثم رئيس ومدير العمليات ، وأصبح الرئيس والمدير التنفيذي. On January 31, 2007, Dell returned as CEO , succeeding Kevin Rollins (who resigned earlier in the day). [ 9 ] في 31 يناير ، 2007 ، عاد ديل والرئيس التنفيذي لشركة ، خلفا لكيفن رولنز (الذي استقال من منصبه في وقت سابق من اليوم). [9]

Accolades for Dell include: "Entrepreneur of the Year" from Inc. magazine; "Man of the Year" from PC magazine; "Top CEO in American Business" from Worth magazine; "CEO of the Year" from Financial World , Industry Week and Chief Executive magazine. الأوسمة لديل تشمل ما يلي : "سيدة أعمال العام" من شركة المجلة ؛ "رجل العام" من مجلة كمبيوتر ؛ "الرئيس التنفيذي الأعلى في الأعمال الأمريكي" من ورث مجلة "؛ الرئيس التنفيذي للعام" من المالية العالمية ، الأسبوع الصناعة و الرئيس التنفيذي للمجلة. At a speech before the Detroit Economic Club in November, 1999, Dell defined the "3 C's" of e-commerce (content, commerce, and community) while articulating his strategy for offering a superior customer experience online. [ 10 ] في كلمة أمام نادي ديترويت الاقتصادي في تشرين الثاني / نوفمبر 1999 ، وحددت 3 ديل "جيم" للتجارة الإلكترونية (المحتوى ، والتجارة ، والمجتمع) ، مفصحا استراتيجيته لتقديم تجربة متفوقة للعملاء عبر الإنترنت. [10]
13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة Tayseer.
3 من 5
صاحب شركة Dell لأجهزة الحاسب الآلي و ملحقات الحاسب
13‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة HMR630 (Hassan Rajab).
4 من 5
مايكل دل في التاسعة عشرة من عمره قرر مايكل دل أن يترك كلّيته وهو فى السنة الأولى بجامعة تكساس وذلك لكي ينشىءشركة حواسيب خاصة به. فهل كان هذا القرار قراراً متهور اً من مراهق؟

إن ماضى دل هو الذى يعبر عن ذلك. فعندما كان في الثالثة عشرة من عمره اتخذ مايكل دل من بيت والديه مقرا ًلنشاط تبادل طوابع البريد عبر الطلبات البريدية، فحقق في بضعة شهور أرباحاً قاربت الألفي دولار، وفي عمر 15 سنة قام بتفكيك حاسوبه الجديد: أبل 2، إلى قطع صغيرة متناثرة، ثم أعاد تجميعه مرة أخرى ليرى إن كان يستطيع ذلك، وعندما كان عمره 16 سنة احترف بيع الجرائد اعتماد اً على قوائم المتزوجين حديثاً فحصد ربحاً فاق 18 ألف دولار فتمكن من شراء سيارته الأولى: بي إم دبليو وهو في الثامنة عشرة من العمر.

إن معظم الناس يتفقون على أن دل اتخذ القرار الصحيح. وفى أول عام قضاه دل فى شركته تجاوزت مبيعات شركته 6 ملايين دولار وكلها من بيع أجهزة الحاسبات، التي كان يقوم ببيعها عن طريق التليفون وكان العرف السائد وقتها أن البيع يتم عن طريق وكلاء ولكنه بذلك أحدث ثورة فى إمكانية شراء الحاسب عن طريق التليفون. كان المبدأ الذي اعتمد عليه مايكل دل في بدايته أنه إذا باع مباشرة للجمهور فسيعرف متطلباتهم ويكون قادر اً على تلبيتها بشكل سريع. بنى مايكل فلسفته على تقديم خدمة أفضل للجمهور بسعر أقل. عند بدايته، وضع مايكل دِل لنفسه هدفًا واضحاً: هزيمة شركة "آي بي إم".
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
5 من 5
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
قد يهمك أيضًا
ماذا تعني كلمة
من هو افضل ممثل كوميدي ؟؟؟؟؟
ماهو الكيض وماهو الغيض وماصلتهم بلغل
من هو اغنا ممثل
ما هو أجمل فيلم
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة