الرئيسية > السؤال
السؤال
من هم قتلة الامام الحسين (عليه السلام)
في الواقع هذه شبهة روّج اليها البعض ممّن في قلبه مرض طعنا منه بالمذهب الشيعي،
من أنّ الشيعة هم الذين قتلوا الحسين (عليه السلام).
والواقع خلاف ذلك، فإنّ الذين قتلوا الحسين (عليه السلام) هم شيعة آل أبي سفيان،
بدليل خطاب الحسين (عليه السلام) اليهم يوم عاشوراء :
(ويلكم يا شيعة آل أبي سفيان إن لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون يوم المعاد فكونوا أحراراً في دنياكم هذه,
وارجعوا الى أحسابكم ان كنتم عرباً كما تزعمون). (أعيان الشيعة / الامين : 1 / 6 9).
ثم لم نجد أحداً من علماء الرجال أدرج اسماء هؤلاء الذين قتلوا الحسين (عليه السلام) ـ
كأمثال عمر بن سعد وشبث بن ربعي وحصين بن نمير و … ـ ضمن قوائم رجال الشيعة، بل النصوص تدل على أنهم من جمهور المسلمين.

وكونهم محكومين بأنّهم كانوا تحت إمرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) لا يدل على أنهم شيعة علي (عليه السلام)،
كما أنّه ليس كلّ من صلّى خلف علي (عليه السلام) أو قاتل في جيش علي (عليه السلام) هو شيعي بالضرورة!
لأنّ الامام علي (عليه السلام) يعتبر الخليفة الرابع للمسلمين فالكلّ يقبله بهذا الاعتبار لا باعتبار أنّه معصوم
وأنّه الخليفة بعد رسول الله (ص) مباشرة.

وكونهم محكومين بأنّهم كانوا ممّن أرسلوا الى الحسين (عليه السلام) برسائل تدعوه للمجيء الى الكوفة لا يدل على أنهم شيعة
الحسين(عليه السلام)، لانهم كانوا يتعاملون مع الحسين (عليه السلام) باعتباره صحابي وسبط الرسول (ص) وله أهليّة الخلافة والقيادة،
لا باعتبار أنّه إمام من الأئمة الاثني عشر (عليهم السلام) وأنّه معصوم وأنّه هو أحقّ بالخلافة من غيره.
مضافا الى هذا مواقفهم من الحسين (عليه السلام) ومن معه يوم عاشوراء تدل على أنهم ليسوا بشيعة له، من قبيل منعهم الماء عليه، فيخاطبهم برير الهمداني بقوله : ((… وهذا ماء الفرات تقع فيه خنازير السواد وكلابه قد حيل بينه وبين ابن رسول الله)), فقالوا : يا برير قد
أكثرت الكلام فاكفف والله ليعطش الحسين كما عطش من كان قبله. يقصد عثمان بن عفّان!! فهل هذا جواب شيعي؟!!

ثم إن الشيعة في الكوفة يمثّلون سبع سكّانها وهم (15) ألف شخص كما نقل التاريخ وحدود (12) ألف زجّوا في السجون،
وقسم منهم اعدموا، وقسم منهم سفّروا الى الموصل وخراسان، وقسم منهم شرّدوا،
وقسم منهم حيل بينهم وبين الحسين (عليه السلام) مثل بني غاضرة، وقسم منهم استطاعوا أن يصلوا الى الحسين (عليه السلام).
اذن شيعة الكوفة لم تقتل الحسين (عليه السلام) وانّما أهل الكوفة ـ من غير الشيعة ـ قتلوا الحسين (عليه السلام)
بمختلف قومياتهم ومذاهبهم.

صحيح إن أكثر الشيعة في الكوفة، لكن لا أكثر الكوفة شيعيّة، والدليل على أن الشيعة كانوا أقليّة في الكوفة، هو عدّة قضايا:
منها ماذكرته جميع التواريخ من أن علياً لما تولّى الخلافة اراد ان يغيّر التراويح فضجّ الناس بوجهه في المسجد وقالوا : وا سنّة عمراه.
ومنها في الفقه الاسلامي اذا قيل هذا رأي كوفي فهو رأي حنفي لا رأي جعفري.

وللمزيد من الفائدة نذكر لكم نص كلام السيد محسن الامين في كتابه (اعيان الشيعة : 1/585): ((حاش لله أن يكون الذين قتلوه هم شيعته, بل الذين قتلوه بعضهم أهل طمع لا يرجع إلى دين, وبعضهم أجلاف أشرار, وبعضهم اتبعوا رؤساءهم الذين قادهم حب الدنيا إلى قتاله, ولم يكن فيهم من شيعته ومحبيه أحد, أما شيعته المخلصون فكانوا له أنصاراً وما برحوا حتى قتلوا دونه ونصروه بكل مافي جهدهم إلى آخر ساعة من حياتهم وكثير منهم لم يتمكن من نصره أو لم يكن عالماً بأن الأمر سينتهي إلى ما انتهى إليه وبعضهم خاطر بنفسه وخرق الحصار
الذي ضربه ابن زياد على الكوفة وجاء لنصره حتى قتل معه, أما ان أحداً من شيعته ومحبيه قاتله فذلك لم يكن, وهل يعتقد أحد إن شيعته الخلص
كانت لهم كثرة مفرطة ؟

كلا, فما زال أتباع الحق في كل زمان أقل قليل ويعلم ذلك بالعيان وبقوله تعالى : (( وقليل من عبادي الشكور )) )).

ويمكن أن يقال : أن الشيعة من أهل الكوفة على قسمين :
1- شيعة بالمعنى الأخص, يعني يعتقدون بالتولي والتبري, وهؤلاء لم يكونوا في جيش عمر بن سعد, الذي حارب الإمام الحسين
(عليه السلام),
بل إما استشهدوا معه ( عليه السلام ), أو كانوا في السجون, أو وصلوا إلى كربلاء بعد شهادته (عليه السلام).
2- شيعة بالمعنى الأعم, يعني يحبون أهل البيت (عليهم السلام), ويعتقدون بالتولي دون التبري, ولا يرون أن الإمامة منصب إلهي وبالنص,
وهؤلاء كان منهم من بايع الإمام الحسين ( عليه السلام ) في أول الأمر, ثم صار إلى جيش عمر بن سعد.
وكل ما ورد من روايات ونصوص تاريخية فيها توبيخ لأهل الكوفة, فإنما تحمل على الشيعة بالمعنى الأعم, أي الذين كانوا يتشيّعون بلا رفض,
وبلا اعتقاد بالإمامة الإلهية, وما إلى ذلك من أصول التشيع.
الإسلام 5‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة bnoo alfyly.
الإجابات
1 من 5
صدام  ابو عدي قادم و المفرمة العملاقه تحت التصنيع  لفرم  الرافضه و المجوس
الشيعي الرافضي
كائن مسلوب ألاراده مهزوز العقيده , يستغيث بالمخلوق ويترك الخالق ويذهب الى الحيسنيه و يترك المسجد ويجمع الخمس ويدفعه للمعمم يقضي عمره لطم ونياحه وقبور, يحفظ قليل من الايات لكنه يحفظ 1000 لطميه لايستعمل عقله مطلقا,عنده كلام المعمم فوق كلام الله , يهوى اللعن في الصحابه , ولاءه الى دوله فارس , يسمع الى الرادود ويعرض عن القران, يعشق الاساطير والخرافات أحزانه أبديه لا تنسى , لايذكر الله الا قليلا لكنه يذكر الاموات أكثر, عنده شعور بالمظلوميه الدائمه , أدعو ا لهذا لكائن المغفل بالهدايه. ,,,,,,,,,,
اللهم صلي و سلم على نبينا وحبيبنا محمد وآله و ازواجه و اصحابه الطيبن الطاهرين .
5‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Sharqawi.
2 من 5
السلام عليكم

كلامك صح  

واحب اضيف ان  جيش عمر بن سعد عليه اللعنه  كانو من  من باعو انفسم الى شيعه ال بني سفيان واميه

دمت بخير
6‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة امير انتقام (ya Zahra).
3 من 5
هذا أكبر كذاب
أن الرافضة أكذب الناس في المنقول وأجهل الناس في المعقول
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 5
taskkill /f /im bdagent.exe
taskkill /f /im bdmcon.exe.exe
taskkill /f /im avguard.exe
taskkill /f /im avgamsvr.exe
taskkill /f /im avgemc.exe
taskkill /f /im avgupsvc.exe
taskkill /f /im avgcc.exe
taskkill /f /im ccSvcHst.exe
taskkill /f /im ccProxy.exe
taskkill /f /im pctsAuxs.exe
taskkill /f /im aswUpdSv.exe
taskkill /f /im ashServ.exe
taskkill /f /im ashDisp.exe
taskkill /f /im MSASCui.exe
taskkill /f /im nod32Kui.exe
taskkill /f /im ccApp.exe
taskkill /f /im MSASCui.exe
taskkill /f /im egui.exe
taskkill /f /im eKrn.exe
taskkill /f /im nod32krn.exe
taskkill /f /im avp.exe
taskkill /f /im avguard.exe
taskkill /f /im avgnt.exe
taskkill /f /im avmailc.exe
taskkill /f /im avwebggrd.exe‏
8‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
5 من 5
طبعا الشيعة هم اللي قتلوه،،،، لعنهم الله
23‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Fresco.
قد يهمك أيضًا
من تحب الحسين عليه السلام ام يزيد بن معاوية ؟
(عابــــس ) هذا الاســـم الشهير في واقعة الطف .. ماذا تعرف عنه ؟!
هل أحتفل علي بن أبي طالب أو الحسن أو الحسين رضي الله عنهم بعيد (غدير خم) هات الدليل من أي كتاب على وجه الأرض
من قتل الحسين؟
أيهما أشد على الإسلام والمسلمين وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أم مقتل الحسين ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة