الرئيسية > السؤال
السؤال
هل يجوز الاستغاثه بالميت أو الغائب ؟؟؟؟
هل الاستغاثه بالغائب أو بالميت كفر أكبر ؟؟؟


الجواب : نعم الاستعانه بالاموات و الغائبين شرك اكبر يخرج من ملة الاسلام

لقوله تعالى (( ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لا يفلح الكافرون )


وقوله عز و جل

(ذلكم الله ربكم له الملك والذين تدعون من دونه ما يملكون من قطمير إن تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير )

الإسلام 29‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة starwars5 (محمد علي).
الإجابات
1 من 4
شكرا لك اخي
بس دع لنا المجال للاجابة
29‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة زياد البكار (اعلم ان الله هو الرقيب).
2 من 4
جزاك الله خير
اللهم ثبت قلوبنا علي الايمان
29‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة اياد السعيد (اياد السعيد).
3 من 4
حكم الاستغاثة بالأموات والغائبين ، بل والحاضرين فيما لا يقدر عليه إلا الله .


فهل هذه الاستغاثة من النوع الأول فتكون شركاً مخرجاً من الملة ؟


أم من النوع الثاني فلا تكون شركاً ؟


وللإجابة عن ذلك :


ينبغي أولاً معرفة حال المشركين ، الذين كفّرهم القرآن ، لصرفهم الدعاء لغيره تعالى الذي مر في الآيات السابقة .


فالمشركون هؤلاء لم يكونوا يجحدون وجود الله بل كانوا يقرّون ويعترفون أن الله سبحانه وتعالى خالقهم ومدبّر شأنهم ومالك أمرهم وأنه المحيي والمميت وأنه رب السموات والأرض ؛


قال تعالى ] ولئن سألتهم من خلقهم ليقولن الله [ .


وقال تعالى ] ولئن سألتهم من خلق السموات والأرض ليقولن خلقهن العزيز العليم [ .


وقال تعالى ] قل من يرزقكم من السماء والأرض أمن يملك السمع والأبصار والأفئدة ومن يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ومن يدبّر الأمر فسيقولون الله ، فقل ألا تتقون [ .


وقال تعالى ] قل لمن الأرض ومن فيها إن كنتم تعلمون سيقولون لله قل أفلا تذكرون ، قل من رب السموات السبع ورب العرش العظيم سيقولون الله قل أفلا تتقون [ .


وقال تعالى ] قل من بيده ملكوت كل شيء وهو يجير ولا يجار عليه إن كنتم تعلمون سيقولون لله قل فأنى تصرفون [ .


ومع كل ذلك كفّرهم القرآن ، ووصفهم بالشرك ، ومما كفّرهم به أنهم جعلوا لهم وسائط بينهم وبين ربهم ، يتوجهون إليها ويدعونهم ويستغيثون بهم ؛


قال تعالى ] ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله [ .


وقال تعالى ] والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى [ . وقد قدمنا أن الدعاء هو العبادة .


وهؤلاء المدعوون من الأصنام كان منهم رجال صالحون ، كما جـاء في صحيح البخاري من قول ابن عباس عن ؛ ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر ، أنهم رجال صالحون عُبدوا بعد موتهم .


ومنهم أنبياء وملائكة وغير ذلك اتخذوهم وسطاء وشفعاء عند الله ، يرفعون إليهم حاجاتهم ، ويستغيثون بهم ، حيث جعلوا الله كملوك الأرض يحتاجون إلى وسطاء في رفع الحوائج .
29‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة السحاري.
4 من 4
قال تعالى يدع مع الله إلها آخر لا برهان له  صدق الله العظيم

صاحبي وصديقي ... لايجوز الدعاء من غير الله
ولا يجوز الاستغاثة بالحي والميت لكن
يجوز الدعاء بجاه النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم


مثلا نقول يارسول الله كن شفيعي يوم القيامة  يا رسول الله نجني من هذه المحنة هذا  لايعني ان رسول الله هو العلي استغفر الله  لكنـــــ

منزلة الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه واله وسلم منزلة كبيرة  عند الله

ويدخل الباب في الباب النية مثلا لو قلنا يارسول الله شافني اذا كانت النية ان الشفاء بيد رسول الله صلى الله عليه واله وسلم فهذا فعلاً لايجوز لكن

لو قلت يارسول الله شافني من مرضي وكانت النية القلبية هو ان للرسول منزلة عند الله وان رسول الله محمد صلى الله عليه واله وسلم يكون قريب من الله وله مكانة عند الله فبجاه الرسول تشفى  فما الاشكال في هذا ؟؟؟؟؟؟  


الم يكن احد الانبياء يحي الموتى ؟؟؟ فهل هذا يعني انه كافر حاشا لله

ارجو قراءة ماكتبت بدقة واتمنى ان تفهم ماقصدتَ وطبعاً هذا شيء يعبر عن نفسي .. وان كنت على مناقشتي فانا حاضر  وبكل احترام ونية صادقة ساجيبك
واذا تحب على الرسائل الخاصة فانا حاضر
29‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة بشار البلوي (بشار العراقي).
قد يهمك أيضًا
متى يعود الغائب ؟
من هو الغائب الحاضر بالنسبه لك
من هو الحاضر الغائب بالنسبة لك ؟
دفتر تفقد الحاضر يرفع إيديه ؟؟ و الغائب معذور ؟؟ الوقت متأخر
كيف يعتبر المهدي الغائب حجة ، في حين الحجة تكون ظاهرة وليست غائية ؟!
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة