الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا أرخ المسلمون تاريخهم بهجرة النبي - صلى الله عليه وسلم ؟؟؟
ولم يؤرخوا بغزوة بدر الكبرى أول انتصار في الإسلام أو بفتح مكة ،أو بغير ذلك من المناسبات الحاسمة في تاريخ الأمة الإسلامية ؟!!
السيرة النبوية 7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة سشرل2 (maasahm maasahm).
الإجابات
1 من 7
أرخها الخليفه عمر بن الخطاب ولكن لا أعلم سببه ,, انتظر الاجابات من الاعضاء ,,
7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
لان الهجرة هى بداية الدولة الاسلامية الحقيقية
فبهجرة الرسول تبدا التاريخ لدولة الرسول صلى الله عليه وسلم
7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة مجنون عاقل (أحمد حسن).
3 من 7
المسألة الخامسة: وضع التأريخ الهجري:
إن من الأعمال الجليلة التي قام بها عمر رضي الله عنه خدمةً للعلم والمعرفة وضعه رضي الله عنه التأريخ الهجري الذي حفظ الله به للأمة تراثها وثقافتها.
وقد رويت في ذلك عدة آثار تدل بمجموعها على أن عمر رضي الله عنه هو أول من وضع التأريخ الهجري، فقد روي أن عمر رضي الله عنه رفع إليه صك محلة في شعبان فقال عمر: أي شعبان الذي هو آت، أو الذي نحن فيه؟ ثم قال لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: ضعوا للناس شيئاَ يعرفونه، فقال بعضهم: اكتبوا عن تاريخ الروم، فقيل إنهم يكتبون من عهد ذي القرنين، فهذا يطول، وقال بعضهم: اكتبوا عن تاريخ الفرس، فقيل إن الفرس كلما قام ملك طرح من كان قبله، فاجتمع رأيهم على أن ينظروا كم أقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، فوجدوه عشر سنين، فكتب التاريخ من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم1.
وروي أن عاملاً لعمر رضي الله عنه جاء من اليمن، فقال لعمر رضي الله عنه: أما تؤرخون، تكتبون في سنة كذا وكذا، من شهر كذا وكذا؟ فأراد عمر رضي الله عنه والناس أن يكتبوا من مبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: من عند وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أرادوا أن يكون ذلك من عند الهجرة، ثم قالوا: من أي شهر؟ فأرادوه أن يكون من رمضان، ثم بدا لهم، فقالوا من المحرم وروي أن عمر رضي الله عنه جمع المهاجرين والأنصار، فقال: من أين نكتب التاريخ؟ فقال له علي بن أبي طالب رضي الله عنه: منذ خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من أرض الشرك - يعني يوم هاجر، فكتب عمر رضي الله عنه
7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة dental (Mohammad Saleh).
4 من 7
مع اجابة dental
++‏
7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة zaeed.
5 من 7
أرخ المسلمون تاريخهم بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يؤرخوا بغزوة بدر الكبرى؛ أول انتصار في الإسلام، أو بفتح مكة، أو بغير ذلك من المناسبات الحاسمة في تاريخ الأمة الإسلامية؟

إنما كان ذلك كذلك؛ لأن بالهجرة تكوَّن النظام السياسي، وتأسست الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، وهذا يدل على أن الإسلام لا يُكتفى فيه بتنفيذ العبادات الفردية: كالصلاة، والصيام، والحج والعمرة، ولكنه يهدف إلى إقامة نظام كامل متكامل محكوم بشرع الله -عز وجل-، فليس فيه: "دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله"، ولكن الإسلام يتحكم في كل شئون الحياة: السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والاجتماعية، فبالهجرة تكون الكيان الإسلامي للعمل المتكامل.

وما أذِن في الجهاد إلا بعد الهجرة، وقتل كعب بن الأشرف وابن أبي الحقيق اليهوديين كان بعد الهجرة، بعد أن صار للإسلام دولة، وللإسلام شوكة.

ومِن إلهامات الهجرة: أن الداعية إذا أجدبت أرضه فينبغي عليه أن يبحث عن أرض جديدة خصبة؛ فقد ترك النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة وهو يعلم أنها أحب أرض إلى الله، وأحب أرض الله إليه -صلى الله عليه وسلم-.

ومن إلهامات الهجرة: الأخذ بالأسباب الممكنة، فقد استأجر النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلاً خريتًا، وسار في طريق خلاف طريق المدينة حتى ينتهي الطلب، وغير ذلك من الأسباب التي أخذ بها..

وإن قال قائل: لماذا لم يهاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- كما هاجر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فيقول: من أراد أن تثكله أمه أو يتيتم ولده فليلقني خلف هذا الوادي؟

الجواب: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أسوة، والناس فيهم القوي مثل عمر -رضي الله عنه-، ومنهم: الضعيف، ولكن عمر -رضي الله عنه- شخص واحد يتصرف بحسب قوة إيمانه وجرأته.

بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- تمت سنة إخوانه الأنبياء؛ ولذلك قال له ورقة بن نوفل -رضي الله عنه-: "يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ" (متفق عليه).


"عَنْ مُجَاشِعُ بْنُ مَسْعُودٍ السُّلَمِيُّ قَالَ: جِئْتُ بِأَخِي أَبِي مَعْبَدٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَعْدَ الْفَتْحِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ بَايِعْهُ عَلَى الْهِجْرَةِ. قَالَ: (قَدْ مَضَتْ الْهِجْرَةُ بِأَهْلِهَا) قُلْتُ: فَبِأَيِّ شَيْءٍ تُبَايِعُهُ؟ قَالَ: (عَلَى الإِسْلامِ وَالْجِهَادِ وَالْخَيْرِ) (متفق عليه).

وفي البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ)، وفي لفظ ابن حبان: (المهاجر من هجر السيئات).

فإلى الهجرة أيها المسلمون..

إلى هجرة الخطايا والذنوب..

إلى هجر ما يخالف أنظمة الإسلام في بيوتنا وما نقوم به من أعمالنا..

إلى هجر الضعف والبطالة والإهمال والترف والكذب والرياء، ووضع الأشياء في غير موضعها"


الكاتب (محب الدين الخطيب)
7‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة قيصر الاحساس.
6 من 7
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

لماذا أرخ المسلمون تاريخهم بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولم يؤرخوا بغزوة بدر الكبرى؛ أول انتصار في الإسلام، أو بفتح مكة، أو بغير ذلك من المناسبات الحاسمة في تاريخ الأمة الإسلامية؟

إنما كان ذلك كذلك؛ لأن بالهجرة تكوَّن النظام السياسي، وتأسست الدولة الإسلامية في المدينة المنورة، وهذا يدل على أن الإسلام لا يُكتفى فيه بتنفيذ العبادات الفردية: كالصلاة، والصيام، والحج والعمرة، ولكنه يهدف إلى إقامة نظام كامل متكامل محكوم بشرع الله -عز وجل-، فليس فيه: "دع ما لقيصر لقيصر، وما لله لله"، ولكن الإسلام يتحكم في كل شئون الحياة: السياسية، والاقتصادية، والعسكرية، والاجتماعية، فبالهجرة تكون الكيان الإسلامي للعمل المتكامل.

وما أذِن في الجهاد إلا بعد الهجرة، وقتل كعب بن الأشرف وابن أبي الحقيق اليهوديين كان بعد الهجرة، بعد أن صار للإسلام دولة، وللإسلام شوكة.

ومِن إلهامات الهجرة: أن الداعية إذا أجدبت أرضه فينبغي عليه أن يبحث عن أرض جديدة خصبة؛ فقد ترك النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة وهو يعلم أنها أحب أرض إلى الله، وأحب أرض الله إليه -صلى الله عليه وسلم-.

ومن إلهامات الهجرة: الأخذ بالأسباب الممكنة، فقد استأجر النبي -صلى الله عليه وسلم- رجلاً خريتًا، وسار في طريق خلاف طريق المدينة حتى ينتهي الطلب، وغير ذلك من الأسباب التي أخذ بها..

وإن قال قائل: لماذا لم يهاجر النبي -صلى الله عليه وسلم- كما هاجر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فيقول: من أراد أن تثكله أمه أو يتيتم ولده فليلقني خلف هذا الوادي؟

الجواب: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- أسوة، والناس فيهم القوي مثل عمر -رضي الله عنه-، ومنهم: الضعيف، ولكن عمر -رضي الله عنه- شخص واحد يتصرف بحسب قوة إيمانه وجرأته.

بهجرة النبي -صلى الله عليه وسلم- تمت سنة إخوانه الأنبياء؛ ولذلك قال له ورقة بن نوفل -رضي الله عنه-: "يَا لَيْتَنِي فِيهَا جَذَعًا لَيْتَنِي أَكُونُ حَيًّا إِذْ يُخْرِجُكَ قَوْمُكَ" (متفق عليه).

قال محب الدين الخطيب -رحمه الله-:

"عَنْ مُجَاشِعُ بْنُ مَسْعُودٍ السُّلَمِيُّ قَالَ: جِئْتُ بِأَخِي أَبِي مَعْبَدٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بَعْدَ الْفَتْحِ، فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ بَايِعْهُ عَلَى الْهِجْرَةِ. قَالَ: (قَدْ مَضَتْ الْهِجْرَةُ بِأَهْلِهَا) قُلْتُ: فَبِأَيِّ شَيْءٍ تُبَايِعُهُ؟ قَالَ: (عَلَى الإِسْلامِ وَالْجِهَادِ وَالْخَيْرِ) (متفق عليه).

وفي البخاري عن عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (وَالْمُهَاجِرُ مَنْ هَجَرَ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ)، وفي لفظ ابن حبان: (المهاجر من هجر السيئات).

فإلى الهجرة أيها المسلمون..

إلى هجرة الخطايا والذنوب..

إلى هجر ما يخالف أنظمة الإسلام في بيوتنا وما نقوم به من أعمالنا..

إلى هجر الضعف والبطالة والإهمال والترف والكذب والرياء، ووضع الأشياء في غير موضعها
12‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة negmmaher (Negm Maher).
7 من 7
لأنها الفارقة فى حياة الامة بنجاة النبى (صلى الله عليه وسلم) واستمرار دعوته !
فخروج النبى من دار الكفر الى دار الايمان هى انقاذ لحياة النبى ومن ثم الدعوة ، وهو الامر الذى انشأ الامة وجعلها موجودة
الهجرة هى امر ربانى ليس لاحد (حتى نبينا (صلى الله عليه وسلم)) فيه دخل ! فهو امر الاهى لا يخضع لأراء وبالتالى له من العظمة والمكانة ما يجعله مقدما على غيره فى التأريخ
15‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة himam.
قد يهمك أيضًا
من هو أول من أرخ الكتب والرسائل ؟
من هو اول من أرخ التاريخ الهجري ؟؟؟
من أول من أرخ بالتقويم القمري العربي ؟
ما المقصود بهجرة النفط ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة