الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعلم عن عيادة المريض فى الأسلام وهل لها أداب أسلاميه ؟
دنيا و دين 12‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة الأحمدى (أحمد مصطفى).
الإجابات
1 من 2
http://majdah.maktoob.com/vb/majdah48409/
12‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة كارم بوند.
2 من 2
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فوائد زيارة المريض هي فوائد كثيره و في كل الازمان قديما وحديثا لكن قديما كانت الالفه والتراحم بين البشر اكثر من الان فعند زيارة المريض  يغمر قلوبهم الإيمان والتفاؤل والراحة النفسية والروحية والطمأنينة،

عيادة المريض حق على كل مسلم: قال النبى عليه الصلاة والسلام" حق المسلم على المسلم خمس:رد السلام وعيادة المريض واتباع الجنائز واجابة الدعوة وتشميت العاطس" رواه البخارى ومسلم
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أحب الناس إلى الله أنفعهم . " ( حسن ) انظر حديث رقم : 176 في صحيح الجامع.
عيادة المريض سبب لدخول الجنة : قال النبى عليه الصلاة والسلام" من أصبح منكم اليوم صائما فقال أبو بكر :أنا ,فقال :من أطعم منكم اليوم مسكينا؟ فقال ابو بكر: انا , فقال من تبع منكم اليوم جنازة؟ فقال ابو بكر: أنا , قال: من عاد منكم اليوم مريضا فقال ابو بكر:أنا , فقال رسول الله عليه الصلاة والسلام: ما اجتمعت هذه الخصال قط فى رجل فى يوم الا دخل الجنة " رواه ابن خزيمة وصححه الألبانى
روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: يعيّر الله عزّ وجل عبداً من عباده يوم القيامة فيقول: { عبدي ما منعك إذا مرضت أن تعودني؟" فيقول: "سبحانك أنت رب العباد لا تألم ولا تمرض"، فيقول: "مرض أخوك المؤمن فلم تعده، وعزّتي وجلالي لو عدته لوجدتني عنده، ثم لتكفلت بحوائجك فقضيتها لك، وذلك من كرامة عبدي المؤمن وأنا الرحمن الرحيم".
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: من عاد مريضاً فله بكل خطوة خطاها حتى يرجع إلى منزله سبعون ألف ألف حسنة، ويمحا عنه سبعون ألف ألف سيئة، ويرفع له سبعون ألف ألف درجة، ووكّل الله به سبعون ألف ألف ملك يعودونه في قبره ،ويستغفرون له إلى يوم القيامة.
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: أيما مؤمن عاد مريضاً خاض في الرحمة فإذا قعد عنده استنقع فيها فإذا عاده غدوةً صلى عليه سبعون ألف ملك إلى أن يمسي، وإن عاده عشيةً صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح.
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: أجيبوا الداعي، وعودوا المريض واقبلوا الهدية ولا تظلموا المسلمين.
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: إن على كل مسلم في كل يوم صدقة، قيل: "من يطيق ذلك"، قال صلى الله عليه وآله وسلم : إماطتك الأذى عن الطريق صدقة، وإرشادك الرجل إلى الطريق صدقة،، وعيادتك المريض صدقة، وأمرك بالمعروف صدقة، ، ونهيك عن المنكر صدقة، وردّك السلام صدقة.
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: من عاد مريضاً نادى منادٍ من السماء باسمه: "يا فلان طبت وطاب ممشاك وتبوّأت من الجنة.
*زيارة المريض تذكرك الآخرة: قال النبى عليه الصلاة والسلام" عودوا المريض واتبعوا الجنائز تذكركم الآخرة " رواه أحمد وقال الألبانى حسن صحيح
من عاد مريضا لم يزل فى خرفة الجنة : قال النبى عليه الصلاة والسلام"ان المسلم اذا عاد أخاه المسلم لم يزل فى خرفة الجنة حتى يرجع قيل يا رسول الله وما خرفة الجنة؟ قال: جناها " رواه مسلم خرفة الجنة : هو ما يخرف من نخلها أى يجتنى
*من عاد مريضا فكأنما يخوض فى الرحمة : قال النبى عليه الصلاة والسلام" من عاد مريضا لم يزل يخوض فى الرحمة حتى يجلس فاذا جلس اغتمس فيها" رواه ابن حبان وصححه الألبانى
وقال رسول الله عليه الصلاة والسلام" من عاد مريضا خاض فى الرحمة فاذا جلس عنده استنقع فيها" رواه أحمد وصححه الألبانى
وعنه صلى الله عليه وآله وسلم قال: من عاد مريضاً نادى منادٍ من السماء باسمه: "يا فلان طبت وطاب ممشاك وتبوّأت من الجنة.
وقال صلى الله عليه وآله وسلم فيما أوصى به الامام علي عليه السلام : يا علي سر سنتين بر والديك، سر سنة صل رحمك، سر ميلاً عد مريضاً، سر ميلين شيع جنازة، سر ثلاثة أميال أجب دعوة، سر أربعة أميال زر أخاً في الله، سر خمسة أميال أغث الملهوف، سر ستة أميال أنصر المظلوم وعليك بالاستغفار.

وعن أمير المؤمنين عليه السلام أنّه قال: لا يكون الصديق صديقاً حتى يحفظ أخاه في ثلاث : في نكبته وغيبته ووفاته.
وعن الإمام محمد بن علي الباقر عليه السلام قال: كان فيما ناجى به موسى عليه السلام ربّه أن قال: "يا رب ما بلغ من عيادة المريض من الأجر؟" فقال الله عزّ وجل: "أوكّل به ملكاً يعوده في قبره إلى محشره.
وعن الامام الصادق عليه السلام قال: أيما مؤمن عاد أخاه في مرضه فإن كان حين يصبح شيّعه سبعون ألف ملك، فإذا قعد عنده غمرته الرحمة واستغفروا له حتى يمسي، وإن كان مساءاً كان له مثل ذلك حتى يصبح.
وعنه عليه السلام قال: من عاد مريضاً في الله لم يسأل المريض للعائد شيئاً إلا استجاب الله له.
وقال عليه السلام ذات يوم لأحد أصحابه: أبلغ موالينا السلام وأوصهم بتقوى الله ، وأن يعود غنيهم فقيرهم، وقويهم ضعيفهم، وأن يعود صحيحهم مريضهم، وأن يشهد حيّهم جنازة ميتهم، وأن يتلاقوا في بيوتهم ، وإن لقاء بعضهم بعضاً حياة لأمرنا، رحم الله امرءاً أحيا أمرنا
«ما من مسلم يعود مسلما غدوة، إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف في الجنة» [صححه الألباني].
استحضار ان زيارة المريض حق لاخيك عليك قال صلى الله عليه وسلم(حق المسلم على المسلم خمس وذكر منها عيادة المريض)متفق عليه
ان الدعاء مستجاب عند المريض.فادع لنفسك وللمريض.قال صلى الله عليه وسلم(اذا حضرتم المريض فقولوا خيرا.فان الملائكه يؤمنون على ماتقولون) رواه مسلم.
وقال (من عاد مريض لم يحضره اجله فقال عنده سبع مرات:اسال الله العظيم رب العرش العظيم ان يشفيك الا عافاه الله من ذلك المرض) رواه ابو داود والحاكم
ومهما كتبت عن فوائد زيارة المريض لا نستطيع احصاءها في الدنا والآخره

اسال الله ان يشفي مرضانا ومرضا المسلمين انه سميع مجيب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة thisisdina1.
قد يهمك أيضًا
متى أخر مرة زرت مريض و نيتك خالصة لله - هل يحث الاسلام على زيارة المريض وهل لها أداب ؟
ما هى أداب التعليق...والحديث فى الأسلام.........؟؟؟؟
للمجلس أداب فى الأسلام أذكر ما تعرفه عن أداب المجالس ؟
ما هو اجر
ما هو ثواب عيادة المريض؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة