الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف نزيد مناعة الاطفال في مقاومة الامراض
الصحة 13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Abu Turky.
الإجابات
1 من 37
لنظام المناعي هو المسؤول عن حماية الجسم ضد الاصابة بالأمراض المختلفة والمكون الرئيسي للدهون بالعقد الليمفاوية واللوزتين ونخاع العظم والطحال، ويخلق هذا النظام أجساماً مضادة تتعامل مع الميكروبات في معظم الحالات، ويتم تخليقها مرة واحدة ثم تقوم بعد ذلك بحماية الجسم عند الاصابات التالية بنفس الميكروب.
وخلال العشرين عاماً الأخيرة أوضحت نتائج الدراسات والأبحاث العلمية كما تقول الدكتورة عفاف عزت عباس ـــ استاذ مساعد التغذية بقسم الكيمياء الحيوية في القاهرة، ان الضغوط النفسية والتغذية الخاطئة تؤثران بالسلب على قدرات الجهاز المناعي للجسم وأن أفضل الطرق لبناء جهاز مناعي قوي هي التي تتم منذ الصغر.
والخلية المناعية شأنها شأن أي خلية أخرى بالجسم تتعرض للتلف والأكسدة بفعل الشقوق الحرة المعروفة علمياً باسم Free rad-icales.ولكي تتلاشى هذه الشقوق الحرة لا بد أن نبتعد عن كل المؤثرات التي تزيد منها بما يؤدي إلى الغائها مع اتباع كل ما يحافظ على أجهزتها المناعية في حالة قوية وسليمة ومؤثرة.

التأثيرات الإيجابية
التحكم في الوزن وممارسة رياضة بسيطة بشكل منتظم واتباع العادات الصحية السليمة في النظافة من العوامل التي تؤدي إلى تقوية الجهاز المناعي، كما أن الحالة الذهنية للانسان لها دور كبير في تقوية مناعته، فأثبتت الدراسات أن الضغوط النفسية تزيد من الشحنات داخل الجسم وتكوين الشقوق الحرة التي تتلف الخلايا المناعية.فجرح معين من الممكن أن يأخذ وقتاً أسرع في الشفاء في حالة الراحة النفسية للانسان عن وجوده في حالة نفسية سيئة.ولذلك فإن النوم عدد ساعات كافية بشكل منتظم أثناء الليل (8 ساعات)يخفف من الضغوط النفسية ويحسن النظام المناعي في الجسم.
كذلك الصلاة بما فيها من ركوع وسجود وتأمل تجعل هناك حالة من السلام النفسي لدى الانسان تؤثر بالايجاب في جهازه المناعي، ثم تأتي أهم العناصر التي تحافظ على جهازنا المناعي وتقويته وهو الغذاء الصحي المتوازن وهو أن يحتوي الغذاء على كل العناصر الغذائية من البروتينات والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والمعادن بنسب متوازنة، وأن يتبع الانسان كل ما هو مفيد من العادات الغذائية مثل الاكثار من تناول الخضراوات والفواكه الطازجة بأنواعها لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية التي تدعم وتقوي الجهاز المناعي في تأديته لوظيفته مثل فيتامين A وهو من الفيتامينات الذائبة في الدهون وأحد مضادات الأكسدة القوية ويساعد على تقوية الجلد وطبقة الميوكوز التي تمنع الميكروبات من اختراقها ومن أهم مصادره الخضراوات الورقية والبيض والبرتقال والجزر وفيتامين E وله دوره البارز في تقوية الجهاز المناعي خاصة لدى المسنين والتقليل من الاصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين وهو من مضادات الأكسدة القوية والذائبة في الدهون ومن مصادره الزيوت النباتية والمكسرات والخضراوات الورقية.

مراحل الطفولة والبلوغ
وفيتامين C وهو من الفيتامينات الذائبة في الماء وله دوره المميز والواضح كمضاد للاصابات الفيروسية، حيث يزيد من مستوى الانترفيرون بالجسم وهو من المركبات المناعية المهمة ويقلل من خطورة الاصابات الفيروسية ويوصى به في نزلات البرد ومن مصادره الموالح مثل البرتقال والمانجو والباباز والليمون والجوافة والفراولة بالاضافة إلى السبانخ والفلفل الاخضر والزنك وهو من المعادن المهمة التي تزيد من الاستجابة المناعية ومنع الاصابة، ويلعب دوراً مهماً في النمو والتطور خاصة في مراحل الطفولة والبلوغ والحمل.ومن المهم أن تأخذه من المصادر الغنية به وهي السمك والدواجن والحبوب والخضراوات والسيلنيوم وهو من المعادن التي لها دورها البارز والقوي كمضادات للأكسدة والمساعدة على التخلص من الشقوق الحرة وحماية الجسم من المركبات السامة.ووجد أنه يساعد الجهاز المناعي على انتاج أجسام مضادة خاصة بعد عملية التطعيم، وأهم مصادره العيش والحبوب والبيض والسمك.

قوة الاحتمال
والاجهاد العصبي
وبجانب الفيتامينات والمعادن توجد مصادر أخرى لها ذات الأهمية وتلعب نفس الدور أهمها الثوم بما يحتويه من مضادات الأكسدة والمركبات الكبريتية التي تخفض من نسبة الدهون والسكر في الدم وتقليل الاصابة بأمراض القلب كما أنه مصدر لفيتامين B والماغنسيوم ويحتوي على مضادات حيوية طبيعية تساعد على قتل الميكروبات كما أنه يحمي الجسم من السرطان عن طريق ابطال مسببات السرطان وبطء النموات السرطانية.والمشروم «عيش الغراب»يلعب دوراً مهماً في تقوية الجهاز المناعي حيث يساعد الجسم على تثبيط النموات السرطانية كما أنه ينبه خلايا الدم البيضاء على انتاج الأنترفيرون، وشمع العسل حيث وجد أن له تأثيراته القوية المضادة للميكروبات والمقوية للمناعة ويزيد من قوة الاحتمال ومقاومة الجسم للاجهاد العصبي لما يحتويه من البيوفلافونويد وأحماض أمينية ودهنية ومعادن وأنزيم وفيتامين B خاصة البانتوثينيك أسيد الذي يلعب دوراً مهماً في العديد من العمليات الحيوية بالجسم.
الشوكيات مثل التين الشوكي وهو يقوم بتقوية الوظائف المناعية ويعمل في اتجاهين المنع ومعالجة الاصابة ان وجدت عن طريق زيادة عدد الخلايا الدموية البيضاء القاتلة التي تحارب المرض أو عن طريق تعزيز قوة الدواء العلاجية، والحمضيات مثل الزبادي، وقد ثبت أنها تقوي مناعة الجسم في مقاومة الأمراض ومهاجمة كل من الاصابات البكتيرية والخمائر.

الامتناع عن التدخين
وقد وجد أن بعض المشروبات مثل الشاي الأخضر والعرقسوس والزنجبيل تقوي الجهاز المناعي لمحاربة ووقف نزلات البرد وتقوية انتاج الأجسام المناعية وتشجيع نمو الخلايا المناعية T.Cells والانترفيرون خاصة في حالة العرقسوس.
من الضروري الابتعاد عن الدهون المشبعة بأنواعها والنشويات بنسب كبيرة والاقلال من تناول السكريات مثل الحلوى وخلافه حيث وجد أنها تثبط كرات الدم البيضاء في مهاجمتها لتحطيم الميكروبات والامتناع عن تناول الكحوليات التي تتداخل مع وظائف الجهاز المناعي في مقاومته للأمراض.كما أن للتدخين دوراً مهماً في تثبيط الجهاز المناعي بما ينتجه من شقوق حرة تحطم الخلايا المناعية في الجسم .


***********************************************************************
*                                                                                                              *
*     إذا أستفدت من أجابتي أو أعجبتك اسئلتي برجاء التقييم - هذه الرسالة أوتوماتيكية *
*                                                                                                              *
***********************************************************************
13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 37
ممارسة رياضة المشي و الأكل الصحي والنوم الكافي .... والله اعلم



جوجل : )
13‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة جوجل (G k).
3 من 37
يمكننا زيادة مناعة الأطفال في مقاومة الأمراض بعدة خطوات يجب اتباعها وتطبيقها في آنٍ واحد وهي:

أولاً: الاهتمام بتقديم الخضراوات والفاكهة في طعام الطفل·
يجب على الأم تقديم الكثير من الخضراوات والفاكهة في طعام طفلها، لأن هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة لتكوين المناعة الطبيعية، وتقوم الفيتامينات بدور مهم في قيام جهاز المناعة بوظيفته على الوجه الأكمل·
ولقد لوحظ أن نقص فيتامين (أ) ينتج منه ضمور في الغدة <الثيموسية>، ويصاحب ذلك قصور في وظائف الخلايا المناعية، كما أن باقي الفيتامينات مثل: (ج)، (ب2)، (ب21)، وحمض الفوليك، كلها تؤثر سلبياً على نشاط الجهاز المناعي عندما تنخفض كميتها بالجسم، كما أن نقص الأملاح المعدنية مثل الحديد والنحاس والزنك يقلل من نشاط جهاز المناعة·
ولقد وجد أن أكثر المواد الغذائية تأثيراً على المناعة هي المواد الدهنية، فمثلاً ارتفاع نسبة الكوليسترول يعمل على إضعاف جهاز المناعة، وعلى ذلك فإن الإقلال من المواد الدهنية والإكثار من الخضراوات والفاكهة التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية يوفر ظروفاً مناسبة لأداء الجهاز المناعي لدوره بكفاءة عالية·

ثانياً: الاهتمام بالنظافة الشخصية والابتعاد عن مصادر العدوى·
وهذا من شأنه منع انتشار الجراثيم المسببة للأمراض، وهذا لا يعني زيادة مناعة الطفل، ولكنها طريقة مثلى لتقليل الضغط على الجهاز المناعي للطفل·
ويعتمد ذلك على تعليم وتعويد الطفل على اتباع العادات الصحية السليمة ومراعاة قواعد النظافة العامة والصحة العامة مثل: غسل الأيدي قبل الأكل وبعد قضاء الحاجة وبعد اللعب، وتغطية الفم والأنف عند السعال، والتخلص من إفرازات الفم والأنف في المناديل الورقية، وعدم الاستخدام المشترك للأدوات الشخصية مثل فرشاة الأسنان أو الفوط أو المناديل··· إلخ·
كما يجب نظافة الطعام والشراب، ومكافحة الحشرات الناقلة للأمراض، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة والاهتمام بتهوية غرف المنزل، وتجنب الاختلاط بالمرضى، واستشارة الطبيب دورياً أو عند ظهور أي عرض مرضي·
ثالثاً: ضرورة النوم الهادئ والمريح للطفل·
أكدت الأبحاث الطبية الحديثة أن خلايا الجسم تتجدد في أثناء النوم، حيث اتضح أن معدل هرمون النمو الذي يساعد على تكوين البروتين الخاص ببناء الأنسجة يزيد، كما يقل معدل الهرمون الذي يسبب هدم الخلايا وتحللها، كما ثبت علمياً أن النوم العميق له تأثير إيجابي على الصحة العامة·
وتؤكد الأبحاث العلمية كذلك أن التغيير في عدد ساعات النوم يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وعلى الأم أن تعلم أن الطفل حديث الولادة يحتاج إلى 18 ساعة على الأقل من النوم الهادئ، ويبدأ تدريجياً في تقليل ساعات نومه، ففي السن الأكبر قليلاً يحتاج من 12 إلى 13 ساعة، وفي سن قبل المدرسة يحتاج إلى 10 ساعات فقط·
رابعاً: لا ··· للتدخين السلبي!·
ثبت أن دخان السجائر يحتوي على مواد يمكن أن تقتل خلايا الجهاز المناعي، فلقد ثبت في الدراسات الحديثة أن مادة <النيكوتين> لها تأثير مدمر على خلايا الجهاز المناعي، فهو يثبط الجهاز المناعي ويدغدغه بحيث يجعله مهيأً للإصابة بالأمراض المناعية المختلفة مثل: <مرض السكر>·
وقد ثبت كذلك أن الطفل يكون أكثر عرضة من الكبار للآثار الضارة للتدخين السلبي لأنهم ببساطة يتنفسون بمعدلات أكبر، والتدخين يؤثر أيضاً على نمو الذكاء عند الأطفال، فإذا لم تكن لدى الأب المدخن القدرة على الامتناع عن التدخين فعليه على الأقل الامتناع عن التدخين داخل البيت·
خامساً: الأدوية للضرورة فقط·
يجب على الأم الامتناع عن إعطاء طفلها أي أدوية إلاَّ عند الضرورة القصوى وبمشورة طبية من طبيب متخصص· فقد تلجأ الأم إلى المضادات الحيوية مثلاً عند تعرض طفلها لأي نزلة برد، فهذا خطأ كبير، فالمضادات الحيوية لا توصف إلاَّ للأمراض البكتيرية ولكن أغلبية أمراض الأطفال تكون نتيجة فيروسات· وبعض الأمهات يعتقدن أن المضاد الحيوي لن يضر طفلها إذا لم يفده، ولكن الحقيقة أن المضاد الحيوي وباقي الأدوية تضر بالأطفال ضرراً بالغاً لأنها تقلل من كفاءة الجهاز المناعي·
سادساً: ضرورة تطعيم الطفل ضد الأمراض المعدية الخطيرة·
تمكن العلماء في القرن العشرين من استخدام وسائل حديثة أمكن بوساطتها تدعيم جهاز المناعة، وزيادة كفاءته في مواجهة قوات الغزو الميكروبي· وتم ذلك عن طريق التطعيم ضد الأمراض المعدية الخطيرة، لذا يجب على الأم تنفيذ برامج تحصين الأطفال وتطعيمهم ضد الأمراض المعدية وبخاصة الدرن وشلل الأطفال والدفتيريا والسعال الديكي والتيتانوس والحصبة والالتهاب الكبدي الوبائي، وذلك في المواعيد المحددة لكل تطعيم·
سابعاً: ضرورة الرضاعة الطبيعية لأطول مدة ممكنة·
يجب تشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية لأطول مدة ممكنة، لما لها من أهمية قصوى ولا عجب، فقد أودع الله سبحانه وتعالى لبن الأم آيات كثيرة نذكر بعضها فيما يلي:
1 ـ يحتوي لبن الأم على كل العناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل من بروتينات ودهون وفيتامينات وأملاح معدنية وغيرها، والتي لا تتوافر بالمعدلات نفسها في أي لبن صناعي·
2 ـ لبن الأم يلبي حاجات الطفل حسب عمره وحجمه· كما أنه يرفع نسبة الذكاء عند الطفل، بل في لبن الأم بعض الهرمونات التي تساعد على تنمية الشعور بالارتباط بين الرضيع وأمه، وبه هرمونات تساعد على تجنب التخلف العقلي·
3 ـ يحتوي لبن السرسوب أو لبن المسمار، الذي يفرز بعد الولادة مباشرة على (3) ملايين كرة من كرات الدم البيضاء في المللميتر الواحد وهذه هي الخلايا المتخصصة في حماية الجسم من الميكروبات، كما يحتوي على تركيز عال من الخلايا الالتهامية المناعية وهي من أهم أنواع الخلايا المناعية، ولقد وجد العلماء أن هذه الأجسام المناعية التي يحتويها هذا السائل العجيب تحمي الطفل حتى سن سنتين بإذن الله·
4 ـ يحتوي لبن الأم على كمية عظيمة من الأجسام المناعية التي تقي الطفل من كثير من الأمراض المعدية الخطيرة وبخاصة أمراض الجهاز الهضمي كالنزلات المعوية والإسهال وأمراض الجهاز التنفسي كالالتهاب الرئوي وأمراض الحساسية كالربو الشُعبي والإكزيما وغيرها، ومن أمثلة هذه الأجسام المناعية: الخلايا الليمفاوية، والخلايا البيضاء الآكلة، والأكتوفيرين، وعامل (بفيدس)··· ثم الجسم المناعي (A) أو (الأمينوجلوبيولين أ) والذي يعد من أهم الأجسام المناعية المضادة التي يحتويها لبن الأم، ولا غرو فهو يعمل ضد الكثير من البكتيريا وبخاصة ميكروب الكوليرا وضد الكثير من الفيروسات وأشهرها فيروس شلل الأطفال الخطير·
5 ـ أوضحت النشرات الطبية الحديثة أن لبن الأم يحتوي على الكثير من المواد المهمة منها (6) مواد مضادة الجراثيم··· و(8) عناصر مضادة للالتهابات··· و(4) عوامل مقوية للجهاز المناعي لدى الطفل!·
6 ـ ناهيك عن أن لبن الأم سهل الهضم والامتصاص بالنسبة للطفل··· ومتوافر طوال الأربع والعشرين ساعة يومياً··· ولا يتطلب إعداداً خاصاً··· ولا يُحمَّل الأسرة أي نفقات··· وهو معقم ويصل إلى الرضيع في درجة حرارة مناسبة، ثم هو مكيف، فهو بارد صيفاً دافئ شتاء، ثم هناك مميزات أخرى لم تكتشف بعد!·
وسبحان الله الخالق المبدع العظيم القائل: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد) فصلت:35·
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Barakat.
4 من 37
افضل مناعه يتمتع بها جسم الطفل عندما يرضع حولين من ثدي امه وقد انتبهت الى صحة غذائها وصحة   حالتها النفسيه
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة فايز.
5 من 37
افضل مناعة هى لبن الام للرضع
اما للاطفال العاديين فعسل النحل
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة migaboy.
6 من 37
خير الكلام ماقل ودل
------------------------
1- الاكثار من اكل الفواكة " الكمثرى - الموز - الرمان - البرتقال - البطيخ - العنب - اليوسفى ... الخ "
2- الاكثار من اكل الخضروات " الباذنجان - السلطة+البصل+الثوم+الخيار+الخس+الجرجير+البقدونس-وطبعا مع اللحوم او الفراخ  ... الخ "

3- معلقة عسل نحل كبيرة فى الصباح و عند النوم
4- فى وجبة العشاء يجب ان تكون وجبة صاروخيه اى متكاملة الغذاء . ومتوفر فيها منتجات الالبان من زبادى او جبن او قشطة الخ

                     وبعد كدااا انسى ولا امراض ولا اى حاجه ان شاء الله
                                     وكمان بنيان جسم سليم 100%
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 37
الحديث يطول حول هذا الموضوع

لكن بالإجمال فإنه عندما يتم إرضاع الطفل الحليب الطبيعي من أمه لفترة لا تقل عن السنة ثم الحرص على توفير الخضراوات في طعامه والفواكة بين الوجبات لمدة سنتين تقريباً ...

في إعتقادي أن هذا يوفر الصحة السليمة والبنية الجسمانية الممتازة للطفل وبالتالي تكون مناعته أكبر ضد الأمراض
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة هاوي نفود.
8 من 37
نزيد مناعة الاطفال شربهم للماء المعدني و الفتامين C المتواجد في البرتقال
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة GUESSOUS.
9 من 37
نزيد مناعة الاطفال اعطائهم مجموعة من الاغذية المضادة للاكسدة كالخضر والفواكه الطازجة
القيام بالتلقيحات اللازمة والواجبة باستشارة الطبيب طبعا
ترك الطفل يتصرف بالقليل من الحرية فالنظافة التامة تضر اكثر مما تفيد
يجب على الاطفال ان يتعرض لبعض انواع البكتيريا والجراثيم ليتمكن نت تكوين مناعة ضدها
15‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة الفراشة المحلقة.
10 من 37
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

طبعا اهم الاشياء التى تقوى المناعة عموما للاطفال والكبار الايضا(الثــــوم)ياريت فى اى اكلة نضع فيها ثوم نزودة للانه بيقومى المناعة وشرب اليانسون والاعشاب الساخنة وفيتامين c الخضروات والحوم والالبان يعنى التنوع بالطعام والفواكه مثل الجوافه والبرتقال..
16‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة rewanan93.
11 من 37
افضل شيء تعطيهم فرصة لما يمرضون يتعرفون على الامراض بتكون اجسام مستضادة
16‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة drh0104.
12 من 37
اوصانا رسول الله صلي الله عليه وسلم بالحبة السوداء ( حبة البركه) والعسل والحجامه وماء زمزم كل ذلك عن الصادق المصدوق عليه افضل الصلاة والتسليم ولا ننسي الفواكه والحليب والتحصين مهم جدا في الصباح والمساء بارك الله فيكم
16‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة abbhs.
13 من 37
جواب مختصر ::

لصحة والقوة اشربوا الحليب !!
وشكراً
http://www.dnyas.com/vb‏
17‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة كنز الإبداع.
14 من 37
والـــــــــــعـــــــــســـــــــل الابيض اهم شئ كل يوم الصبح ملعقة على الريق او ممكن تدوبى ملقتين فى ربع كوب ماء واشربوها برده على الريق للكبار او الصغار والعسل عموما ليه فوائد كثيرة جدا وايضا(العسل الابيض مع مسحوق القرفة)يقى من معظم الامراض ويقتل بكتيريا انفلونزا الخنازير

اتمنى الافادى
17‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة rewanan93.
15 من 37
اذا كان الطفل رضيع الشيء الوحيد الذي يقوي مناعته هو ان يرضع الطفل من ثدي امه وليس من اي حليب صناعي و في هذه الحالة يجب على الام ان تكثر من اكل الفاكهة و الخضار و هذا ما اكدته المنظمة الدولية لحماية الطفل ووام اذا كان طفل يمكنه المشي فيجب على الام اطعامه الفاكهة و بالاخص الحمضيات لانها تحتوي على الكثير من فيتامين c مثل عصير البرتقال.
17‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة g.t.j.
16 من 37
في البداية يجب معرفة عمر الطفل المقصود وثم شرح نظامه الغذائي لأن لكل عمر غذاء و طريقة تحضير معينة
17‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Rodi78m (Rodi Mo).
17 من 37
تقوِّية جهاز المناعة عند الأطفال,,,,,,,,,,
ليس ثمة شك أن أي ضعف في جهاز المناعة ـ خصوصاً عند الأطفال ـ يعني إمكانية إصابة الطفل بأخطر الأمراض ابتداء بنزلات البرد والأنفلوانزا وانتهاء بمرض الإيدز والالتهاب الكبدي الوبائي، وخصوصاً أن الدراسات الحديثة تطالعنا بأن جهاز المناعة يقوى ويرتفع مستوى كفاءته في مقاومة الأمراض، باتباع بعض الإرشادات والوصايا الوقائية، والتي قمت بتلخيصها فيما يلي:
أولاً: الاهتمام بتقديم الخضراوات والفاكهة في طعام الطفل•
يجب على الأم تقديم الكثير من الخضراوات والفاكهة في طعام طفلها، لأن هذه الأطعمة تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والأملاح المعدنية اللازمة لتكوين المناعة الطبيعية، وتقوم الفيتامينات بدور مهم في قيام جهاز المناعة بوظيفته على الوجه الأكمل•
ولقد لوحظ أن نقص فيتامين (أ) ينتج منه ضمور في الغدة <الثيموسية>، ويصاحب ذلك قصور في وظائف الخلايا المناعية، كما أن باقي الفيتامينات مثل: (ج)، (ب2)، (ب21)، وحمض الفوليك، كلها تؤثر سلبياً على نشاط الجهاز المناعي عندما تنخفض كميتها بالجسم، كما أن نقص الأملاح المعدنية مثل الحديد والنحاس والزنك يقلل من نشاط جهاز المناعة•
ولقد وجد أن أكثر المواد الغذائية تأثيراً على المناعة هي المواد الدهنية، فمثلاً ارتفاع نسبة الكوليسترول يعمل على إضعاف جهاز المناعة، وعلى ذلك فإن الإقلال من المواد الدهنية والإكثار من الخضراوات والفاكهة التي تحتوي على الفيتامينات والأملاح المعدنية يوفر ظروفاً مناسبة لأداء الجهاز المناعي لدوره بكفاءة عالية•
ثانياً: الاهتمام بالنظافة الشخصية والابتعاد عن مصادر العدوى•
وهذا من شأنه منع انتشار الجراثيم المسببة للأمراض، وهذا لا يعني زيادة مناعة الطفل، ولكنها طريقة مثلى لتقليل الضغط على الجهاز المناعي للطفل•
ويعتمد ذلك على تعليم وتعويد الطفل على اتباع العادات الصحية السليمة ومراعاة قواعد النظافة العامة والصحة العامة مثل: غسل الأيدي قبل الأكل وبعد قضاء الحاجة وبعد اللعب، وتغطية الفم والأنف عند السعال، والتخلص من إفرازات الفم والأنف في المناديل الورقية، وعدم الاستخدام المشترك للأدوات الشخصية مثل فرشاة الأسنان أو الفوط أو المناديل••• إلخ•
كما يجب نظافة الطعام والشراب، ومكافحة الحشرات الناقلة للأمراض، والابتعاد عن الأماكن المزدحمة والاهتمام بتهوية غرف المنزل، وتجنب الاختلاط بالمرضى، واستشارة الطبيب دورياً أو عند ظهور أي عرض مرضي•
ثالثاً: ضرورة النوم الهادئ والمريح للطفل•
أكدت الأبحاث الطبية الحديثة أن خلايا الجسم تتجدد في أثناء النوم، حيث اتضح أن معدل هرمون النمو الذي يساعد على تكوين البروتين الخاص ببناء الأنسجة يزيد، كما يقل معدل الهرمون الذي يسبب هدم الخلايا وتحللها، كما ثبت علمياً أن النوم العميق له تأثير إيجابي على الصحة العامة•
وتؤكد الأبحاث العلمية كذلك أن التغيير في عدد ساعات النوم يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وعلى الأم أن تعلم أن الطفل حديث الولادة يحتاج إلى 18 ساعة على الأقل من النوم الهادئ، ويبدأ تدريجياً في تقليل ساعات نومه، ففي السن الأكبر قليلاً يحتاج من 12 إلى 13 ساعة، وفي سن قبل المدرسة يحتاج إلى 10 ساعات فقط•
رابعاً: لا ••• للتدخين السلبي!•
ثبت أن دخان السجائر يحتوي على مواد يمكن أن تقتل خلايا الجهاز المناعي، فلقد ثبت في الدراسات الحديثة أن مادة <النيكوتين> لها تأثير مدمر على خلايا الجهاز المناعي، فهو يثبط الجهاز المناعي ويدغدغه بحيث يجعله مهيأً للإصابة بالأمراض المناعية المختلفة مثل: <مرض السكر>•
وقد ثبت كذلك أن الطفل يكون أكثر عرضة من الكبار للآثار الضارة للتدخين السلبي لأنهم ببساطة يتنفسون بمعدلات أكبر، والتدخين يؤثر أيضاً على نمو الذكاء عند الأطفال، فإذا لم تكن لدى الأب المدخن القدرة على الامتناع عن التدخين فعليه على الأقل الامتناع عن التدخين داخل البيت•
خامساً: الأدوية للضرورة فقط•
يجب على الأم الامتناع عن إعطاء طفلها أي أدوية إلاَّ عند الضرورة القصوى وبمشورة طبية من طبيب متخصص• فقد تلجأ الأم إلى المضادات الحيوية مثلاً عند تعرض طفلها لأي نزلة برد، فهذا خطأ كبير، فالمضادات الحيوية لا توصف إلاَّ للأمراض البكتيرية ولكن أغلبية أمراض الأطفال تكون نتيجة فيروسات• وبعض الأمهات يعتقدن أن المضاد الحيوي لن يضر طفلها إذا لم يفده، ولكن الحقيقة أن المضاد الحيوي وباقي الأدوية تضر بالأطفال ضرراً بالغاً لأنها تقلل من كفاءة الجهاز المناعي•
سادساً: ضرورة تطعيم الطفل ضد الأمراض المعدية الخطيرة•
تمكن العلماء في القرن العشرين من استخدام وسائل حديثة أمكن بوساطتها تدعيم جهاز المناعة، وزيادة كفاءته في مواجهة قوات الغزو الميكروبي• وتم ذلك عن طريق التطعيم ضد الأمراض المعدية الخطيرة، لذا يجب على الأم تنفيذ برامج تحصين الأطفال وتطعيمهم ضد الأمراض المعدية وبخاصة الدرن وشلل الأطفال والدفتيريا والسعال الديكي والتيتانوس والحصبة والالتهاب الكبدي الوبائي، وذلك في المواعيد المحددة لكل تطعيم•
سابعاً: ضرورة الرضاعة الطبيعية لأطول مدة ممكنة•
يجب تشجيع الأمهات على الرضاعة الطبيعية لأطول مدة ممكنة، لما لها من أهمية قصوى ولا عجب، فقد أودع الله سبحانه وتعالى لبن الأم آيات كثيرة نذكر بعضها فيما يلي:
1 ـ يحتوي لبن الأم على كل العناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل من بروتينات ودهون وفيتامينات وأملاح معدنية وغيرها، والتي لا تتوافر بالمعدلات نفسها في أي لبن صناعي•
2 ـ لبن الأم يلبي حاجات الطفل حسب عمره وحجمه• كما أنه يرفع نسبة الذكاء عند الطفل، بل في لبن الأم بعض الهرمونات التي تساعد على تنمية الشعور بالارتباط بين الرضيع وأمه، وبه هرمونات تساعد على تجنب التخلف العقلي•
3 ـ يحتوي لبن السرسوب أو لبن المسمار، الذي يفرز بعد الولادة مباشرة على (3) ملايين كرة من كرات الدم البيضاء في المللميتر الواحد وهذه هي الخلايا المتخصصة في حماية الجسم من الميكروبات، كما يحتوي على تركيز عال من الخلايا الالتهامية المناعية وهي من أهم أنواع الخلايا المناعية، ولقد وجد العلماء أن هذه الأجسام المناعية التي يحتويها هذا السائل العجيب تحمي الطفل حتى سن سنتين بإذن الله•
4 ـ يحتوي لبن الأم على كمية عظيمة من الأجسام المناعية التي تقي الطفل من كثير من الأمراض المعدية الخطيرة وبخاصة أمراض الجهاز الهضمي كالنزلات المعوية والإسهال وأمراض الجهاز التنفسي كالالتهاب الرئوي وأمراض الحساسية كالربو الشُعبي والإكزيما وغيرها، ومن أمثلة هذه الأجسام المناعية: الخلايا الليمفاوية، والخلايا البيضاء الآكلة، والأكتوفيرين، وعامل (بفيدس)••• ثم الجسم المناعي (a) أو (الأمينوجلوبيولين أ) والذي يعد من أهم الأجسام المناعية المضادة التي يحتويها لبن الأم، ولا غرو فهو يعمل ضد الكثير من البكتيريا وبخاصة ميكروب الكوليرا وضد الكثير من الفيروسات وأشهرها فيروس شلل الأطفال الخطير•
5 ـ أوضحت النشرات الطبية الحديثة أن لبن الأم يحتوي على الكثير من المواد المهمة منها (6) مواد مضادة الجراثيم••• و(8) عناصر مضادة للالتهابات••• و(4) عوامل مقوية للجهاز المناعي لدى الطفل!•
6 ـ ناهيك عن أن لبن الأم سهل الهضم والامتصاص بالنسبة للطفل••• ومتوافر طوال الأربع والعشرين ساعة يومياً••• ولا يتطلب إعداداً خاصاً••• ولا يُحمَّل الأسرة أي نفقات••• وهو معقم ويصل إلى الرضيع في درجة حرارة مناسبة، ثم هو مكيف، فهو بارد صيفاً دافئ شتاء، ثم هناك مميزات أخرى لم تكتشف بعد!•
وسبحان الله الخالق المبدع العظيم القائل: (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق أو لم يكف بربك أنه على كل شيء شهيد) فصلت:35•



تحياتي
17‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة мeмo.
18 من 37
انه حليب الام يعدي فيتامين a والخظارc والفوكة d‏
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة العاشق الاعمى.
19 من 37
أن هناك حالات مرضية عديدة يحتاج علاجها والوقاية منها إلي تقوية المناعة مثل أدوار البرد المتكررة والتهابات الحلق والشعب الهوائية‏,‏ كذلك يجب تقوية المناعة في حالات العدوي الميكروبية مثل التهابات المسالك البولية المزمنة‏,‏ وفي حالات وجود الأورام السرطانية بأنواعها المختلفة وأيضا في الالتهابات الفيروسية المزمنة مثل الالتهاب الكبدي المزمن‏.‏ ويمكننا تقوية المناعة إما بواسطة أدوية كيميائية لاشك أنها تحتوي علي عناصر قد تكون لها آثار جانبية فضلاعن صعوبة استخدامها بصفة مستمرة علي المدي الطويل‏

أو بواسطة الوسائل الطبيعية مثل بعض الأغذية‏.‏ وحول دور الأغذية في رفع كفاءة الجهاز المناعي ألقي د‏.‏ماجد أخيرا محاضرة في المؤتمر السنوي للجمعية الطبية المصرية للمناعة سلط فيها الضوء علي فوائد مجموعة من الأعشاب منها‏:‏ عشب الاشيناسيا الذي يحفز الخلايا الليمفاوية المساعدة والمسئولة عن انتاج الأجسام المضادة‏,‏ كذلك ينبه الخلايا الآكلة التي تتخلص من الأجسام الضارة فضلا عن دورها المهم في تحفيز إنتاج الإنترفيرون داخل الجسم للقضاء علي الفيروسات‏,‏ كذلك أشار د‏.‏ماجد إلي أهمية الحبة السوداء التي تقوي جهاز المناعة بوجه عام والخلايا المناعية الليمفاوية بوجه خاص لمقاومة العدوي‏.‏ كما ذكر د‏.‏ماجد مجموعة من الأعشاب منها الجنسن والأعشاب الصينية التي تستخدم في رفع كفاءة الجهاز المناعي وتساعد علي مقاومة الأورام‏.‏ كما يمكن تقوية الجهاز المناعي باستخدام مضادات الأكسدة الطبيعية الموجودة بوفرة في شراب العسل وثمار الثوم والخضراوات والفواكه الطازجة‏,‏ كذلك الشاي الأخضر والعرقسوس وكلها تحفز الخلايا المناعية بطريقة غير مباشرة‏.‏


عموماً تقوية المناعة بتعزيز و تقوية كريات الدم البيضاء يتم عن طريق التغذية السليمة, حيث أن ضواد الأكسدة Antioxidats مثل فيتامين هاء Vitamin E و السلينيوم Selinium , و العناصر الغذئية مثل فيتامين أ Vitamin A و فيتامين دال Vitamin D و الزينك Zinc كلها تُعزز عمل كريات الدم البيضاء في الدفاع عن الجسم و بالتالي تقوية مناعة الجسم, كذلك أكل كل ما هو طازج و الإمتناع قدر الإمكان عن أكل الأغذية المُعلبة و الوجبات السريعة و المشروبات الغازية. و ما عليك إلا الرجوع لجداول القيّم الغذائية (الرابط في الصفحة الرئيسية) و التعرف على الأغذية الغنية أو الرجوع إلى قسم التغذية.
يوجد فيتامين ها في المصادر التالية : الزيوت النباتية و الخضروات الورقية الداكنة و البقول و المكسرات و البذور و الحبوب الكاملة و اللحوم و الأسماك و الحليب. يحتاج الجسم إلى 10 مليجرام يومياً للرجل و 8 مليجرام يومياً للمرأة من فيتامين هاء.
يمكن الحصول على فيتامين أ من مصادر حيوانية مثل الكبد و زيوت كبد السمك و الزبدة و صفار البيض.
و يمكن الحصول على الكاروتينويدات من مصادر نباتية و خاصة الفاكهة مثل المشمش و الخوخ و البرقوق و المانجو و الخضروات ذات الأوراق الخضراء و الصفراء , مثل الجزر و الخس و النعناع و المقدونس و عشب البحر و البروكلي و القرع العسلي و البطاطا الصفراء. و يحتاج الجسم إلى 4000 وحدة دولية يومياً من فيتامين أ.
زيت كبد السمك و منتجات الألبان و البيض كلها تحتوي على فيتامين د , و يوجد هذا الفيتامين في سمك السلمون و السردين و التونه , و كذلك يوجد في الشوفان و البطاطا و الزيوت النباتية , كما يتكون فيتامين د في الجسم بتأثير أشعة الشمس (أشعة الشمس ضرورية لتكون فيتامين د الفعال). يحتاج الجسم إلى 200 وحدة دولية يومياً للرجل و 200 وحدة دولية يومياً للمرأة من فيتامين د.

ثالثاً: الرياضة (النشاط) مُهمة جداً لتعزيز و تقوية مناعةالجسم, فكلما كان الشخص خمولا كلما كان عُرضة أكثر للأمراض.

رابعاً: السُمنة, لها تأثير سلبي على المناعة حيث أنها تقلل المناعة. عليه الحفاظ على الوزن المثالي يُعزز المناعة.

خامساً: الإمتناع عن التدخين.

سادساً: التوتر, القلق, و الإكتئاب لها أثر سلبي على المناعة, إذاً السكينة و العيش الهادئ و الراحة النفسية و الإبتعاد عن التوتر و القلق يُعزز و يقوي المناعة.

سابعاً: الإرهاق الجسدي, سواءً كان ببذل مجهود جسدي كبير و غير مُتناسق مع قدرة الشخص الجسدية و عدم أخذ الراحة الكافية و السهر, له تأثير سلبي على المناعة فبالتالي أخذ قسط كافٍ من الراحة يُعزز المناعة.

ثامناً: هذا موضوع عن الإستيرولات النباتية و علاقتها بالمناعة:
الإستيرولات النباتية Plant Sterols , عبارة عن دهون نباتية موجودة في الفواكه و الخضار و الحبوب, لها تركيبة كيمياوية مُشابهة للكوليستيرول الحيواني. و تُستخرج من مواد كيماوية نباتية نشطة بيولوجياً تُسمى الكيماويات النباتية Phytochemicals. الإستيرولينات Sterolins مواد تُحفز الإستيرولات على العمل و موجودة في نفس المصادر و نحتاجهما معاً. المشهور منها , بيتا سيستوستيرول Beta Sistosterol و بيتا سيستوستيرولين Beta Sistosterolin.
أثبتت الدراسات فاعلية الإستيرولات النباتية في تقوية جهاز المناعة لدى الإنسان , و ذلك عن طريق تصنيع خلايا تي T-Cells الليمفاوية التي تُقاوم الأجسام الغريبة الدخيلة في جسم الإنسان و تقضي عليها. و كذلك تُحسن من عمل و أداء جهاز المناعة. يمكن أن يُصاب الشخص بالعديد من العلل و الأمراض نتيجة لخلل في أداء و عمل جهاز المناعة لديه منها :

1- الزكام و الأنفلونزا المُتكررة الحدوث.
2- إلتهاب فيروس الحلأ البسيط Herpes Simplex Infection (cold sores).
3- الشعور بالتعب و الإرهاق المزمنين.
4- الإصابة بالإلتهابات الفطرية.
5- الإصابة بالطفيليات Parasitic Infection.
6- آلام المفاصل و العضلات.
7- الإصابة بالصدفية Psoriasis.
8- الإصابة بالأكزيما Eczema.

بعد تناولها , تتواجد الإستيرولات النباتية في أنسجة الأشخاص الأصحاء بكميات ضئيلة لأن إمتصاصها من الأمعاء صعباً و ليس سهلاً كإمتصاص الكوليستيرول الحيواني. الحبوب مصدر غني للإستيرولات النباتية مثل الأرز الأسمر و القمح . و كذلك من المصادر الغنية زيت الذرة و فول الصويا.

فــوائــد الإســتــيــرولات الــنــبــاتــيــة :
خفض مستوى الكوليسترول في الدم , و ذلك لأنها تمنع إمتصاص الكوليستيرول من الأمعاء. تناول الإستيرولات النباتية يومياً يؤدي إلى إنخفاض الكوليستيرول في الدم بنسبة 10 - 14 %.
تخفيف تضخم البروستاتا في حالات تضخم البروستاتا الحميد Benign Prostatic Hypertrophy.
تخفض ضغط الدم و مستوى السكر في الدم.
تُحسن أداء جهاز المناعة في الحالات المرضية التي يوجد فيها أضداد منيعة للذات , مثل مرض إلتهاب المفاصل الرثياني (الروماتويد) Rheumatoid Arthritis , بحيث لا يصنع هذه الأضداد مما يؤدي إلى تقليل إلتهاب المفاصل.
الوقاية من سرطان الثدي و البروستاتا.
الوقاية من الإصابة بإلتهاب الكبد الفيروسي ج (سي) Viral hepatitis C.
الوقاية من مُتلازمة التعب المزمن Chronic Fatique Syndrome , التي يشعر المُصاب بها بالتعب و الإرهاق طيلة الوقت و عدم الشعور بالنشاط و الحيوية.
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة drmahaabdelwahab.
20 من 37
1. عسل النحل
2. الخضروات الطازجة
3. الفواكه الطازجة
4. الثوم و الليمون
5. البعد قدر الامكان عن الاطعمة ذات المواد الحافظة و الالوان الصناعية
6. البعد قدر الامكان عن المضادات الحيوية
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة Molla.
21 من 37
نظام المطاعيم حسب العمر  من عمر  ايام الى عشرة سنين

ان حليب الام يحتوي على اجسام مضاده التي بدورها تنتقل الى الطفل الرضيع لتكون اجسام مضاده لجسمه

ومن الامور المهمه التي لا استطيع القول بانها تزيد من قوة المناعه انما تقيه من الامراض المعديه هي النظافه بجميع اشكالها

من الامور المهمه التي قد تؤثر على مناعة الطفل والتي تكون قبل مجيئه للدنيا هي صحة الام قبل واثناء الحمل من المغذيات اللازمه والضروريه...

الخ
18‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة MOhaMMadKO.
22 من 37
العسل , والحبة السوداء , وما زمزم ,,,
نزيد المناعة عند كل البشر بما فيه الأطفال ...
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة البوح.
23 من 37
أولا: الرضاعة الطبيعية
ثانيا: الغذاء الصحي المتوازن
ثالثا: النظافة الشخصية ونظافة المكان
رابعا: عدم التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفظة
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة أبو زيد (Marzouq Zyoud).
24 من 37
نزيد مناعة الأطفال ان شاء الله باعطاءهم الفواكه والخضراوات والحليب والعسل النحل على الريق
ممكن ندوب ملعقة عسل النحل فى ربع كوب مياه ومعاه نقطتين من عصير الليمون وان شاء الله يساعد على تقوية جهاز المناعة ومحاولة منع او التقليل من استخدام الأكلات التى بها مواد حافظة ودى معلوماتى .. والله تعالى أعلى وأعلم .
19‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة sky lady2009.
25 من 37
لسيب
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ka8.
26 من 37
تعرف ممكن تضحك علي او مش تصدق..بس لو سبت طفلك يلعب في التراب....شويه..مش الي في شوارعنا منتشر...هيكون مناعه طبيعيه...وده طبعه من مراعه اكل الطفل المناسب لكل مرحه عمريه...شكرا
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة The Queen.
27 من 37
اتباع النظام الغذائى الصحى
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة سوكة.
28 من 37
افضل مناعة هى لبن الام للرضع
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة الرحال2014.
29 من 37
صدقه
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة لم اكن هنا.
30 من 37
الرضــــــــــاعة الطبيعية والتعرض لأشعة الشمس وخاصة في فترتي الصباح الباكر وقبل الغروب
والله اعلم
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
31 من 37
الغذاء الجيد والرياضة
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ابو عبد العزيز.
32 من 37
بارك الله فيكم
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
33 من 37
الإكثار من تناول الخضروات و الإبتعاد عن المناطق الموبوئة
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة lordtetouan (mohamed larbi monssi).
34 من 37
للأطفال الرضع :
الرضاعة الطبيعية .. وعدم فطامهم في دخول فصل الصيف .. لكثرة امراض هذا الفصل ..

للأطفال سن 2 إلي سن المدرسة

* المواظبة علي تناول الخضروات .
* تناول الفول السوداني .. يزيد من المناعه وخاصة ضد الانفلوانزا ..
* تناول 3 مرات وجبة سمك اسبوعياً ... او ما شابهه من الجمبري وخلافه ..  مناعة ضد الانفلوانزا .
* وضع البصل علي طبق السلطة .. مفيد جدا .. والثوم في الأكل نفسه ..
* شرب الكمون .. وخاصة هذه الايام .. يقي من مرض الانفلوانزا الوبائية ..
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة BebaDodo.
35 من 37
الحليب مع قليل من العسل
:)
22‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة حسن الأمين.
36 من 37
صح
23‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة هايدى.
37 من 37
تعليمهم النظافه الشخصيه و عدم استعمال ادوات الغير
الاكل الصحى و تقديمه اقرب ما يكون الى حالته الطبيعيه
عدم مخالطه المرضى
النوم مبكرا
9‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة chikitta.
قد يهمك أيضًا
ما سبب مناعة النمل القوية ضد الامراض ؟
هل يمكن انتقال الجدري من الاطفال للوالدين
ﺍﻟﻠﻘﺎﺡ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﻪ ﻟﻠﺮﺿﻴﻊ
كيف نقوى مناعة الجسم ؟
ما هي الادوية التي تقلل المناعة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة