الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا لا تغرق السفن حتى له كانت من حديد ؟
تكنلوجيا ؟ 13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة nadaa.
الإجابات
1 من 9
لأنها مصنوعة بشكل يجعلها تطفو على سطح الماء ..
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة جوجل (G k).
2 من 9
بسبب الكثافة
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة malek malkawi.
3 من 9
لان الكثافة قليلة
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة malek malkawi.
4 من 9
لا بد انك تتساءل كيف تستطيع السفينة المصنوعة من الحديد أن تطفو على سطح الماء دون أن تغرق بالرغم من وزنها الثقيل.

إن الماء يتمتع بخاصية تجعل الأشياء تطفو على سطحه. إذا كانت قوة الماء اكبر في دفع الأشياء فإنها تستطيع أن تطفو على السطح مثل السفن.أما إذا ازداد وزن السفينة أو امتلأت بالماء فإنها سوف تغرق.


لقد تمكن الإنسان من الإبحار بواسطة السفن ذات الأشرعة منذ زمن طويل، أما السفن ذات المحركات البخارية فإنها ظهرت في القرن الثامن عشر وبدأ استخدام هذه السفن على نطاق واسع في القرن التاسع عشر.


وأما في هذه الأيام فمعظم السفن تبحر باستخدام محركات ضخمة من الديزل أو المحركات التوربينية. هذه المحركات تحرك المروحة الضخمة الموجودة في أسفل السفينة والتي لها شفرات مثل مروحة الهواء التي نستخدمها في المنزل وعندما تتحرك هذه الشفرات فإنها تدفع الماء إلى الخلف مما يجعل السفينة تبحر إلى الأمام.
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة جوجل (G k).
5 من 9
كل السفن ممكن تغرق لو قامت عاصفة سواء كانت خشب او حديد
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 9
لانها على شكل مسطح
13‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة ييلا (معاذ عبيدات).
7 من 9
لان مساحتها المعرضة للماء واسعة فتكون قوة دفع الماء كبيرة فتطفو السفينة.
وحسب قاعدة ارخميدس فان وزن الجسم الطافي يساوي وزن الماء المزاح.
14‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة اقحوان العراق.
8 من 9
ثبت فيزيائياً استحالة غرق السفن إذا تم توزيع الكثافة على الماء .
لماذا لا تغرق السفن:

قال تعالى ((  اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَكُمْ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْفُلْكَ لِتَجْرِيَ فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ )) الآية

كثيراً ما يتبادر إلى الذهن سؤال مفاده، كيف تطفو السفن ولا تغرق رغم أنها مصنوعة من معادن كثافتها أعلى من كثافة ماء البحر ورغم حجمها الكبير؟ ولماذا تغرق قطعة صغيرة من الحديد؟. ...... لا تغرق السفن لأنها تبنى ضمن شروط يحددها البحر، فيجب أن يكون الجزء المغمور منها ضخم الحجم وأجوف لذا فإن قوة دفع مياه البحر تزداد بزيادة الحجم، ولذلك جاءت كلمة (سخَّر) والتي تعني: ذلَّل وأخضع. فسخر الله سبحانه البحار وجعلها تتمتع بقوة تؤثر على السفن، وفق قانون ( دافعة) أرخميدس: وهي قوة شاقولية تتجه إلى الأعلى وتؤثر على الأجسام غير الذوابة في السائل، وتساوي أيضاً وزن السائل المزاح، وتعطى بالعلاقات التالية:
f=p.v.ll

حيث f: قوة ضغط السوائل (قوة أرخميدس)، ρ : كثافة السائل (الماء).
V : حجم الجسم المغمور في السائل، ll : تسارع الجاذبية الأرضية.
حاجة السفن إلى الجسم المغمور

نلاحظ من القانون: أن دافعة أرخميدس تزداد بزيادة حجم الجسم المغمور في الماء، لذلك يكون حجم السفينة كبير، وهو شرط من شروط توازنها، فشبَّه القرآن الكريم السفن في البحر بالجبال، وهنا نجد دقة اللفظ القرآني من الناحية العلمية، فقال سبحانه: ﴿ وَمِنْ آَيَاتِهِ الْجَوَارِ فِي الْبَحْرِ كَالْأَعْلَامِ ﴾  فالجبال مثل الأوتاد التي نرى قسماً منها ظاهراً فوق الأرض والآخر يكون أسفلها، فقال الله تعالى: ﴿ وَالْجِبَالَ أَوْتَادًا ﴾ . ويتبين لنا أن الجبال في الأرض تحفظ لها التوازن والاستقرار وتمنعها من الاضطراب، من خلال أوتادها، فكذلك السفن تحتاج مثل الجبال إلى الجزء المغمور في الماء ليحفظ لها التوازن ويمنعها من الغرق والاضطراب، وهذا ما يدل عليه قول الله تعالى: ﴿ خَلَقَ السَّمَوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ﴾ الآية

الحجم: تزداد دافعة أرخميدس بزيادة الحجم ويزداد الحجم بزيادة السطح وبالتالي تزداد قوة الضغط لأن الضغط يتناسب عكسياً مع السطح وفق العلاقة:

حيث : الضغط. وƒ : القوة الضاغطة. وS : سطح الجسم الذي تؤثر عليه القوة.

كثافة السائل في البحار: تزداد دافعة أرخميدس بزيادة كثافة السائل، وهنا تجدر الإشارة إلى دور ملوحة البحار في هذه القوة، لأنه كلما كبرت نسبة الملوحة كبرت الكثافة، فمثلاً البحر الميت نسبة ملوحته أكبر بكثير من غيره، ودافعة أرخميدس فيه أكبر، لذا سماه علماء الفيزياء (البحر الذي لا يغرق فيه أحد)، وبالتالي تطفو السفينة عندما يكون الوزن الحجمي للسائل أكبر من الوزن الحجمي لها، أي: (أن يكون وزن نفس حجم الجسم من السائل أكبر من وزن الجسم).

كثافة السائل في الأنهار: تتمتع مياه الأنهار بكثافة أقل من كثافة ماء البحار لأنها عذبة ونسبة ملوحتها أقل من ملوحة البحار، لذا فكثافة ماء البحار أكبر، والنهر في اللغة: الأنهار من السعة، ولا تسمى الساقية نهراً، بل العظيم منها هو النهر، ومنه جاء في قول الله تعالى: ﴿ وَسَخَّرَ لَكُمُ الْأَنْهَارَ ﴾. نجد الأنهار معطوفة على البحار، ولكي تجري السفن فيها يجب أن تكون الأنهار واسعة وعميقة، لتزداد قوة الضغط، ونزيد حجم السفينة بما يتلائم مع الكثافة، لتحقق شروط الطفو.

ويجب أن يكون أجوف: وهذا سِرٌ من أسرار الله سبحانه وتعالى في مخلوقاته ولمعرفة هذا السر فلننظر إلى الكيس الهوائي في جسم السمكة، فعندما يمتلئ بالهواء يزداد حجمها وبالتالي تقل كثافتها عن كثافة الماء فتطفوا، ( وهذا هو الغرض من وجود كيس هوائي في جسم السمكة)، فمن أجل هذا تصنع السفينة مجوفة.
16‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
9 من 9
أحلى أجابه هي التى تحشر  الايه القرانيه حشرا ٌ وهكذا تجعل الناس يضحكون علينا
16‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة raedabadi.
قد يهمك أيضًا
كيف تغرق السفن بدون احداث ثقب بها؟!
كيف تطفوا السفينه مع العلمــ انها مصنوعه م حديد وكيف تتحرك ؟؟
عندما تغرق السفينة، هل سيختلف الأمر إن كنت في قمتها أو في قاعها؟
لماذا تطفوا السفينة ولا تغرق؟
لن تغرق السفينة ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة