الرئيسية > السؤال
السؤال
هذا ما قاله عمر بن العاص عن المصرين
بعد رجوعه من زيارته الى مصر و سؤال الناس عن مصر و حالها لم يطل في الاجاية و قال
(ارض مصر من ذهب و نسائهم لعب و رجالهم مع من غلب)

مصر 20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة thvesst.
الإجابات
1 من 28
حسبنا الله ونعم الوكيل  فى كل من ظلمنا وأعتدى على أبنائنا وفى من يناصره
20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 28
اتق الله
20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة lionheart20000.
3 من 28
واطفالهم عجب و نسائهم لعب و رجالهم مع من غلب يجمعهم الطبل ويفرقهم العصا

نعم قالها مثل ما قيل عن اهل العراق و اهل نجد وما قال الا حقا او ليس من ولاة ابن الخطاب رضي الله عنهم اجمعين اولم يقول الرسول ص عن مصر بأنها ارض الكنانه وامنها الله بامنه ولا نعلم امن وقتي ام دائم.
لا تغضبوا ايها المصريين شوفوا تصريحات ناديه جندي شوفو فلم الريس عمر حرب واستخفافه بالعرب
وانت يا thvesst والله الاشياء اللي كذا ما تنفع احد احتفظ فيها لنفسك
20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة fafahaa.
4 من 28
يكفينا شرف ذكرنا في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
اما مقولة عمرو بن العاص ففيها اقاويل
20‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة omda4wady.
5 من 28
يا اخ fafahaa

دعك من نادية الجندي ومن قاذورات الاعلام
وارجع لاقوال علماء ومشايخ في مصر
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة مهندس مصراوي.
6 من 28
قالها  عمر بن  العاص  رضي الله  عنه  لما  سأله  أمير  المؤمنين عن  أهل  مصر   ( نيلهم  عجب  ونساؤهم لعب  ورجالهم  مع  من غلب)
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة ahmine.
7 من 28
انت يالي تقول يكفينا شرف ذكر الرسول لنا في الحديث صدق من قال الغرقان يتعلق بقشه ما عرفت تقول اي شيئ قمت تتحجج بأنو الرسول ذكركم في الحديث طيب الرسول ذكر اماكن كثير وبعدين تعال الرسول ما ذكركم الا انو بس اوصى فيكم انت نفسك كمان ما تعرف ايش الحديث اما مقولة عمرو بن العاص صحيحة و لو ما ثبتت في زمانه فهي الان ثابته 100% الكل شايف
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة MoT.
8 من 28
fafahaa
يعني الموضوع مطروح للنقاش جاي تعطي رايك حياك جاي تعارض اطلب الله لا تسوي مصلح قال مواضيع ما تفيد احد لازم كل واحد يعرف مقداره صح
6‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة MoT.
9 من 28
كل واحد بيألف وبيخرف يقر الأول قبل ما يعبط بأي كلام وخلاص ....
المقولة دي لم يقولها عمرو بن العاص أبدا  فهو كان يحب مصر
واللي مش مصدق
http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=103681
والسلام
16‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة Mohamed Fouad.
10 من 28
هذه مقولة غير صحيحة ولا أصل لها
18‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة ahmed88.
11 من 28
من المستحيل أن يصدر ذلك من صحابي جليل
ولكن بصراحة !!!! يلي عبشوفه هلق من حصار لغزة وقتلها والتعاون مع اليهود ضد الفلسطينيين وأفلامهم التي اصبحت اقذر من الأجانب صار الواحد يشك ...
استغفر الله حتى لو صحيح هل حكي فما لازم نعمم وبرجع وبقول اهل مصر مو حكومتهن ما تنسوا عبد الناصر الذي عشقه العرب بمواقفه الرجولية .... قيمتك سالب (آسف)
10‏/1‏/2010 تم النشر بواسطة محمد قاسم.
12 من 28
اولا اقول لك هذا موش كلام عمر بن العاص اصلا دا كلام حجاج اليمنى
بين يدي مخطوطة في قصة الحجاج مع غلام و إليك جزء منها :
... وبعد قال أبو عبد الله الكرخي حضرت مجلس الحجاج بن يوسف الثقفي بالكوفة و الناس حوله مجتمعون و لهيبته مطرقون و إذا قد دخل عليه صبي لم يبلغ الحلم مكشوف الرأس ممزق الثياب قد غير الدهر بشرته و بدنه و صورته فسلم و أحسن و ترجم فأبلغ فرد الناس عليه السلام فقال له الحجاج : من أين أنت يا صبي ؟
قال الصبي : أنا من مدينة يقال لها مصر .
فقال له : أنت من مدينة الفاسقين ؟
قال : و لم يا حجاج جعلتها مدينة الفاسقين ؟
قال : لأن ترابها الذهب و نيلها عجب و نساؤها لعب وهي لمن غلب و أهلها ( كلام غير واضح ) .
فقال : ما أنا منهم يا حجاج .
فقال : من أين أنت يا صبي ؟
قال : أنا من خراسان .
قال : من شر مكان !
قال : و لم يا حجاج ؟
قال : لأنهم عجم و اعجام و غنم و أغنام لا يعرفون الكرم و لا يحمد لهم شيم إذا عقد أحد ...
ثانيا يسسسسسسسسقط كل من قيل سواء من كان  امام قول رسول الله صلى الله علية و سلم (اذا فتح الله عليكم مصر من بعدى فاتخدوا منها جند كثيفا فقال ابو بكر و لما يا رسول الله فقال لانها خير جنود الارض(صدق رسول الله)
4‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة vilmos.
13 من 28
رجاء سرعة الإفادة في الموضوع التالي. يتردد في كثير من المنتديات ومساحات التعليق على الأخبار أن عمرو بن العاص رضي الله عنه بعث إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يصف له مصر فقال في رسالته (أرضها ذهب ونساؤها لعب ورجالها من غلب وأهلها تجمعهم الطبلة وتفرقهم العصا) فما حقيقة هذا القول وإن كنت أشك أن يصدر عن صحابي جليل.

.
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنا لم نطلع بعد البحث في كتب السير والتاريخ على من نسب هذه المقولة من وجه ثابت إلى عمرو بن العاص رضي الله عنه.

وقد ثبت في كتب السير: أن أهل مصر كانوا يحبون عَمرا رضي الله عنه، وقد طلبوا من عثمان أن يرده إليهم .

وثبت كذلك أن عمرا كان يحب مصر، وقد طلب من معاوية رضي الله عنه أن يوليه عليها، وقد ولاه عليها حتى توفي بها.

ثم إن مصر ظهر فيها كثير من العلماء والقادة العظماء الذين كان لهم شأن كبير في تأريخ الأمة الإسلامية، فلا تتضايق إذا عيرك أحد بمثل هذا الكلام، فكم لمصر وأهلها من المفاخر في الإسلام تغمر مثل هذه المقولة غير الثابتة.

والله أعلم.


http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/ShowFatwa.php?Option=FatwaId&lang=A&Id=103681‏
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة eng.kassem.
14 من 28
وستظلوا ايها العرب مادمت على قيد الحياه تثتثيرون غيظا و حقدا من المصريين ...فتقولوا ما تقولوا و تدعوا ما تتدعوا....

سنظل ابد العمر المصرييين خير اجناد الارض و خير العرب....
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة eng.kassem.
15 من 28
نرجوا الابلاغ الفوري عن الاساءة....... محتوى باعث على الكراهية
3‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة doctorelklop.
16 من 28
صحة المقولة المنسوبة إلى عمرو بن العاص عن مصر
________________________________________



"أرضها ذهب ونيلها عجب وخيرها جلب ونساؤها لعب و مالها رغب وفي أهلها صخب وطاعتهم رهب وسلامهم شغب وحروبهم حرب وهم مع من غلب"

الأصل فى أى دليل أو مقولة تاريخية أن يتوافر فيها الدليل العقلى والدليل النقلى معا ،،
بمعنى مثلا مقولة لشخصية ما هامة نفحص الرواة لها فحصا دقيقا حتى نصل إلى صحة التسلسل وبالتالى يكون الكلام ثقة ،، هذا هو الدليل النقلى ،،

أما الدليل العقلى فبأن نعرض الكلام على عقولنا حيث مثلا لا صحة أبدا لمقولة تخالف منهج صاحبها وعقيدته ،،


ونأتى على مصر وعمرو بن العاص ،،
والدليل العقلى أولا ،،

هذه المقولة وحدها "من الناحية العقيدية" خطيرة جدا ولا تخرج من لسان فاتح مسلم بل تكون منطقية أكثر إن جاءت على لسان جندى مرتزق ،،

"أرضها ذهب ونيلها عجب وخيرها جلب ونساؤها لعب و مالها رغب وفي أهلها صخب وطاعتهم رهب وسلامهم شغب وحروبهم حرب وهم مع من غلب"

منذ متى كان المسلمون ينظرون للغنائم وسبايا النساء والذهب والأموال ؟
وهل تحركت جيوش المسلمين أيام الصديق والفاروق لغزو الأرض وجمع المال والنساء !

ثانيا ،،
إن عشق عمرو لمصر أكثر من أن يوصف فقد تدرك بعضا منه إن عرفت سيرة عمرو فى مصر قبل/ بعد الفتح وما فعله لمصر وكم أحبه الناس من وقتها وحتى يومنا هذا ، يظل اسمه على لسان كل طفل فى مراحل الدراسة الأولى ولقب فاتح مصر يغلفه ،، فمنهج الفتح الإسلامى منذ عهد الصديق كان التمهل والتريث وعدم المخاطرة أبدا ،، وخلافا لهذا المنهج يعرض عمرو بن العاص على الفاروق إقتراحه بفتح هذه البلاد وكان الفاروق لا يميل لهذه الخطوة فى هذا التوقيت فمصر موقع إستراتيجى خطير وسيكون دفاع الروم عنها مسألة حياة أو موت ،،

خلاصة الأمر هى أن عمرو بن العاص توجه لفتح مصر بجيش قوامه 4000 جندى فقط ،،
وهو رقم ضئيل جدا نظرا لحجم مصر وطبيعتها الديموجرافية فإن اتخذ الشعب مثلا قرارا بمقاومة هذا الجيش فلن ينجو منه أحد ،، ناهيك عن كتائب الروم وحصونهم فيها ،،

ولكننا نرى تعلق عمرو الشديد بمصر وحبه لها وإصراره على فتحها وقد خاطر بسمعته العسكرية وبأرواح المسلمين فى مغامرة لا يدرك أبعادها إلا عمرو ،، وهذا إن دل على شىء آخر فهو علم عمرو بشعب هذه البلاد وعلمه أنهم سيكونون ورقة رابحة بين يديه أمام الروم ،،

وعمرو داهية العرب ،،

ثم إننا لا نجد حالة سبى واحدة لامرأة مصرية ولم يحدث اشتباك مع الشعب من الأساس فالشعب كره الروم وأراد الخلاص منهم ،، فمن أين تأتى مقولة عمرو إذاً ،،
ثم إن كانت نساء مصر لعب فمن تكون هاجر وآسيا ومارية القبطية !

بل زد على ذلك أن عمرو لم يصادر أراضي القبط الزراعية، ولم يُجرى عليها عادة تقسيم الأرض بين الفاتحين .بل تركها لأهل مصر كما هى فأين أرضها الذهب ولماذا جاء عمرو إلى مصر من الأساس إن لم يكن للأرض والغنائم والنساء وهو لم يغنم أيا من ذلك !

نأتى على الدليل النقلى وهو إضطراب القصة من ناحية وعدم ثبوتها فى أى مرجع تاريخى ذى ثقة ،،

ونقطة أخرى هى الأهم وهى طبيعة الأسلوب الأدبى فى الرسالة ،،
أرضها ذهب ونيلها عجب ... الخ
لاحظ السجع فى نهاية كل جملة قصيرة ومن المعروف أدبيا أن السجع فى الكلام انتشر أيام الدولة العباسية ولم يكن سمة العصر الإسلامى الذى كانت رسائلة قوية المعنى شفافة مباشرة فى فكرتها ومقصدها ،،
كما أن نسج الرسالة ركيك وضعيف ومن المستحيل أن ننسبها لرجل مثل عمرو وهو من كانت كل كلمة له بحساب وميزان ،،
وهى بدورها متضاربة المعنى إذ كيف لعمرو وهو حاكم مصر أن يقول " وطاعتهم رهب وسلامهم شغب" وهو يعلم أن مصر لم تقم فيها ثورة واحدة ضد المسلمين بل كان أقل ما توصف به فترة حكم عمرو فيها هى الهدوء فوق العادى ولم يتقبل شعب دين الإسلام برحابة كما تقبله شعب مصر ،،

ثم إن كلام عمرو يناقض كلام النبى صلى الله عليه وسلم عن مصر وهو من إستوصى صحابته عليها خيرا ،،

دليل آخر وهو قصة الحجاج والغلام وهى قصة موضوعة ورد فيها نفس المقولة المنسوبة لعمرو بن العاص على لسان الحجاج الثقفى حين سأله الغلام :

فقال الحجاج للغلام : من أي بلد أنت ؟

فقال للغلام: من مصر.

فقال له الحجاج : من مدينة الفاسقين .

فقال الغلام : ولماذا أسميتها مدينة الفاسقين ؟

قال الحجاج : لأن شرابها من ذهب ونسائها لعب ونيلها عجب وأهلها لا عجم ولا عرب.

فقال الغلام : لستُ منهم.

فقال الحجاج : من أي بلد إذن ؟

قال الغلام : أنا من أهل خرسان.

فقال الحجاج : من شر مكان وأقل الأديان.

فقال الغلام : ولم ذلك يا حجاج ؟

فقال : لأنهم عجم أعجام مثل البهائم والأغنام كلامهم ثقيل و غنيهم بخيل.

فقال الغلام : لستُ منهم.

فقال الحجاج : من أين أنت ؟

قال : أنا من مدينة الشام.

قال الحجاج : أنت من أحسن البلدان وأغضب مكان وأغلظ أبدان .

قال الغلام : لستُ منهم.

قال الحجاج : فمن أين إذن؟

قال الغلام : من اليمن.

فقال الحجاج : أنت من بلد غير مشكور.

قال الغلام: ولم ذلك؟

قال الحجاج : لأن صوتهم مليح و عاقلهم يستعمل الزمر و جاهلهم يشرب الخمر.

قال الغلام : أنا لستُ منهم.

قال الحجاج : فمن أين إذن؟

قال الغلام : أنا من أهل مكة.

فقال الحجاج : أنت إذن من أهل اللؤم والجهل وقلة العقل.

فقال الغلام : ولم ذلك ؟

قال : لأنهم قوم بعث فيهم نبي كريم فكذبوه وطردوه وخرج من بينهم إلى قوم أحبوه وأكرموه.

فقال الغلام : أنا لستُ منهم.

والقصة هذه بدورها موضوعة هى الأخرى ونلاحظ تعمد الإساءة لكل بلاد المسلمين فيها ،،
اى أن المقولة نسبت لعمرو وللحجاج وربما تجدها لثالث ورابع ،،
لهذا أنصح كل من يتمسك بترديد هذه المقولة وما على شاكلتها أن يقرأ القليل عن سيرة عمرو فى الإسلام وفتوحاته ويقرا الكثير عن سيرة عمرو فى فتح / حكم مصر ،، فالمقولة تسىء لعمرو أولا قبل أن تسىء لمصر ،،
26‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة Esheltawi.
17 من 28
يكفينا أن معظم الانبياء والرسل عاشوا في مصر ويكفينا أن مأوى من لامأوى له هي مصر ويكفينا ذكر الله لنا في القران24مره بلفظ صريح وغير صريح ويكفينا أنها أم الدنيا ويكفينا أن من أقارب النبي مرتين من نسبه وصهره ويكفينا أن الرسول وصي المسلمون علينا ولكن للاسف لم يعمل بها سوى الصحابه
ويكفي اننا خير اجناد الارض ويكفي ولا أقولك خلاص كده لحسن لو فضلت أتكلم عن بلدي هتكون القيامه قامت ولسنا مخلصناش
22‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة elmasry39.
18 من 28
العرب يقولوا ان خروج الافلام الدنيئه من مصر خير دليل على صحه هذه المقوله ولكن هم في الحقيقه يهنوا انفسهم قبل ان يهينوا مصر فهم لايعرفوا عن مصر الا الرقاصات ولم يعرفوا عنها شيئا من الشيوخ الذين اذا ذكرتهم والله لن استطيع احصائهم فهذا ان دل فهو يدل على فجورهم هم لان الفاجر يبحث عن الفجر والمحترم يبحث عن الاحترام وبما ان العرب لا يعرفوا عن مصر الا الفجر فهذا دليل على فجرهم كفاكم افتراء على عمرو بن العاص رضي الله عنه والله سيكون خصيمكم يوم القيامه لافترئكم بكلام لاصحه له فهل يمكن ان يصف عمر نساء باللعب وهو يعلم جيدا ان هؤلاء من هؤلاء النساء اسيا وهاجر وماريه هل يعقل ان يؤذي عمر الرسول في عرضه ويتهم النساء التي منهم زوج الرسول بانهم لعب لا والله كيف لصحابي ان يهين زوج الرسول ونسبه واقول للعرب تكلموا كما تريدون فلن يضرنا شيئا ولكن انتم من ستضروا عندما ياتي عمرو بن العاص يوم القيامه ويحاجكم على افترئاتكم عليه اتفوووووووووووو عليكم ياعرب
31‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة lnoooo.
19 من 28
الى مهندس مصراوي
لا تغطي فسق الاعلاميين بنقاء المشايخ فالفسق موجود و لا يمكن اخفاؤه فلا تخدع نفسك و تخلط الامور
13‏/2‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
20 من 28
عيب عليك وهذا يبين مدى الكره والحقد على مصر والمصريين هم أسيادكم
7‏/4‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 28
بصراحة بصراحة ، مقولة عمرو بن العاص صحيحة 100% ، لأن اغلب المصريين فيهم طبع الجبن و الخوف و انا شفت ذلك بنفسي
23‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
22 من 28
يقول الصحابي الجليل فاتح مصر الامير عمر بن العاص القرشي رضى الله عنه :[(ارض مصر من ذهب و نسائهم لعب و رجالهم مع  من غلب يجمعهم الطبل ويفرقهم العصا)
28‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
23 من 28
إذا كان على الافلام المصرية ، فلماذا لا تتكلمون ايضا عن الافلام اللبنانية و المغربية و التونسية ، لماذا بالأخص المصرية !! ام ان المصرية فقط المغضوب عليها !! ثم من ينتج و يمثل و يعرض هذه الافلام ؟!! ال90مليون مصري جميعا ؟ ام فئات معينة من الناس ؟
و لو كانت الافلام المصرية قذرة ، لماذا لا تعيبوا على السعودية ايضا انها تعرضها على قنوات روتانا ؟!!
و كيف نساء اهل مصر لُعَب ؟!! كيف يتكلم صحابي جليل بهذا الشكل عن نساء المسلمين ؟!! ربما المقولة سارية على قبط مصر المسيحيين قبل الاسلام ، اما بعد العروبة و الاسلام "و التي هي سارية الى الان" لا اعتقد ان مقولة مثل هذه تليق بنساء اهل مصر ..و لو كان نساء المصريات لُعب فكيف خرّجن و ربّين الاف و ملايين الشخصيات الهامة في تاريخ مصر ؟
اما كلمة يجمعهم الطبل و تفرقهم العصا ، معناها هم كالنساء او كالاطفال ، يجتمعوا لاجل اللعب و الطبل و اللهو ، و يخافوا جدا و تتفرق صفوفهم من العصا و الضرب لضعفهم و جبنهم ، و بسبب غلبة طبع الجبن و النسونة في اخلاقهم ....و انا بنفسي عشت وسط اهل مصر فترة كبيرة ، و الله ما شفت اشجع منهم و لا ارجل منهم ، وقت الفرح فرح و وقت الشدة رجال على قلب واحد ، لا ننسى انهم هم من حاربوا في المعركة الاسطورية عين جالوت و انتصروا ، حتى ايام الفراعنة احتلوا الشام و السودان و ليبيا و فرضوا عليهم الطاعة...و احب ان اقول ان المقولة واضح جدا انها لا تنطبق على المصريين ، ربما تنطبق عليهم قبل الاسلام بسبب المسيحية ، لاني بصراحة الاحظ ان طباع المسيحيين الجبن و الخوف و الضعف ..اما الاسلام فقد غيّر من طباع المصريين و جعلهم رجال ، و من يريد التأكد من صحة المقولة يأتي و يزور مصر و يعاشر اهلها و يرى هل تنطبق علهم ام لا

و في النهاية نقول : لا اعتبار لأي متن رواية و لا لأي متن حديث ، إلا عند وجود السَنَد ، فالسند هو مفتاح المتن لنعرف هل نسبته للمنسوب اليه المقولة ، صحيح ام ضعيف ، هذه هي اول خطوة
و ثاني خطوة هي وضع الرواية في ميزان العقل و نرى هل تتطابق مع اساسيات الاسلام و الشرع ام لا ، و إن اشكل عليك فهم المتن، فلعل المشكلة من تفكيرك و ليس من المتن ، فربما المتن مكتوب بألفاظ عربية فصحى ذات معاني يصعب على العامة فهمها
يعني مثلا (النساء ناقصات عقل و دين) و بعد اثبات السند ، هل يُعقل ان يسب النبي ص ؟! المشكلة في تفكيرنا نحن ، فنحن من نفهمها بلهجتهنا العامة و بالتالي فهمناها على انها شتيمة او مسبّة ! و هذا خطأ كبير ، فالنبي يتكلم باللغة الفصحى التي لا يفهمها الا اللغويون و لا يتكلم بالعامية ، و عند ذلك سنحتاج الى تفسير الحديث باللغة العربية الفصحى التي كان يتكلم بها النبي ص و العرب قديماً ، فناقصات يعني الله سبحانه و تعالى خلقهن غير كاملات ، و لا كامل الا الله ، عقل و لا يعني دماغ الانسان ، بل العقل هنا في الحديث بمعنى تحكيم الدماغ و التفكير في امور الحياة ، فمعظم النساء كما نعلم جميعا يحكّمون قلوبهم قبل ادمغتهم ، و لهذا هم غير عاقلات ، بمعناها اللغوي اي غير ممسكات بزمام الامور ، ليس جميع النساء طبعا و لكن الغالب منهن عاطفي و يميل للاحساس القلبي دوماً ، حتى انهم يقولون : قلب الام يحس ، و لم يقولوا تفكير او عقل الام يحس
ناقصات دين ، يعني المفروض عليهن من الدين اقل و انقص مما هو مفروض على الرجل ، فالرجل يجاهد اما المرأة فيكفي فقط ان تسقى المجاهدين و تطعمهم و تسعفهم و تمرّضهم ...الرجل لا عذر له في ترك الصلاة في اي وقت اما المرأة فلها ان لا تصلي و هي في فترة الحيض ..إلخ و هناك امور دينية كثيرة تنطبق على الرجل لكن المرأة معذورة منها ، فهي بالتالي ذات دين انقص بمعنى اقل من الرجل ، فالمفروض على الرجل اكثر مما هو مفروض على المرأة
و اضيف للحديث ، و لا اكمل من كلام رسول الله ص طبعاً لك اضيف عليه ، لكن اضيف ان النساء كذلك انقص من الرجال و اضعف من ناحية الجسم و القوة و الخلقة ، و هذه خلقة الله و حكمته في ان يخلق المرأة ناعمة و رقيقة و ضعيفة ، بجانب الرجل القوي البُنية
14‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة أحمد الجندي.
24 من 28
ارجوا المعذره من هى هاجر او السيده هاجر زوجه خليل الله ابراهيم ...... اليست هى ام العرب ..اليست هى مصريه.... عجبت للناس تسب اصولهم وهم جاهلون بنسبهم و اصلهم.....انتم ايها العرب من ام مصريه سكنت وادى لازرع فيه ولا ماء ..الا تعقلون
21‏/4‏/2013 تم النشر بواسطة nokia129.
25 من 28
فضَّل الله بعض الشُّهور على بعض،  وبعض الأيَّام على بعض، وبعض اللَّيالي على بعض،  وبعض المساجد على بعض، وفضَّل الله مصر على سائر البلدان، كما فضَّل بعض النَّاس على بعض، والأيام واللَّيالي بعضها على بعض، والفضل على ضربين: في دين أو دنيا، أو فيهما جميعاً، وقد فضَّل الله مصر وشهد لها في كتابه بالكرم، وعظم المنزلة، وذكرها باسمها وخصَّها دون غيرها، وكرَّر ذكرها،

وأبان فضلها في آيات من القرآن العظيم، تنبئ عن مصر وأحوالها، وأحوال الأنبياء بها، والأمم الخالية، والملوك الماضية، والآيات البيِّنات، يشهد لها بذلك القرآن، وكفى به شهيداً، ومع ذلك ورد عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في مصر، وفي عجمها خاصَّة، وذكْره لقرابته ورحمهم، ومباركته عليهم، وعلى بلدهم، وحثِّه على برِّهم ما لم يرو عنه في قوم من العجم غيرهم، وسنذكر ذلك إن شاء الله في موضعه مع ما خصَّها الله به من الخصْب والفضل، وما أنزل فيها من البركات، وأخرج منها من الأنبياء، والعلماء، والحكماء، والخواصِّ والملوك، والعجائب بما لم يخصص الله به بلداً غيرها، ولا أرضاً سواها، فإنَّ ثرَّب علينا مثرِّب، أو شنَّع مشنِّع، بذكْر الحرمَيْن، فللحرمين فضلهما الذي لا يُدفع، وما خصَّهما الله به ممَّا لا ينكر من موضع بيته الحرام، وقبر نبيِّه عليه الصَّلاة والسَّلام، وليس ما فضَّلهما الله به بباخس فضل مصر، ولا بناقص منزلتها، وإنَّ منافعها في الحرمين لبيِّنة، لأنَّها تميرهما بطعامها وخصبها وكسوتها وسائر مرافقها، فلها بذلك فضل كبير، ومع ذلك فإنَّها تطعم أهل الدُّنيا ممَّن يرد إليها من الحجاج والمعتمرين، طول مقامهم يأكلون ويتزوَّدون من طعامها، من أقصى جنوب الأرض وشمالها، ممَّن كان من المسلمين في بلاد الهند والأندلس وما بينهما، لا ينكر هذا منكر، ولا يدفعه دافع، وكفى بذلك فضلاً وبركة في دين ودنيا.

مصر في القرآن الكريم:
يقول الله تعالى:﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ﴾يونس: 87. وما ذكره الله عزَّ وجلَّ حكايةً عن قول يوسف:﴿فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَى يُوسُفَ آوَى إِلَيْهِ أَبَوَيْهِ وَقَالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ آمِنِينَ﴾يوسف: 99. وقال الله عزَّ وجلَّ: ﴿اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ﴾البقرة: 61.

وقال الله تعالى:﴿وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ آيَةً وَآوَيْنَاهُمَا إِلَى رَبْوَةٍ ذَاتِ قَرَارٍ وَمَعِينٍ ﴾المؤمنون: 50. قال بعض المفسرين: هي مصر. وقال بعض علماء مصر: هي البهنسا، وقبط مصر مجمعون على أنَّ المسيح عيسى بن مريم وأمَّه عليهما السَّلام، كانا بالبهنسا، وانتقلا عنها إلى القدس. وقال بعض المفسرين: الرَّبوة دمشق، والله أعلم.

ويقول الله تعالى:﴿وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا﴾يوسف: 21. وقال الله تعالى:﴿وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾يوسف: 30. والمدينة: منف، والعزيز: ملك مصر حينئذ. وقال الله تعالى: ﴿وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِنْ أَهْلِهَا﴾القصص: 15. هي منف، مدينة فرعون.

وقال تعالى: ﴿وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَا الْمَدِينَةِ يَسْعَى﴾القصص: 20. هي منف أيضاً، وتسمَّى: المنوفيَّة حاليَّاً. وقال الله تعالى حكايةً عن إخوة يوسف:﴿قَالُوا يَأَيُّهَا الْعَزِيزُ مَسَّنَا وَأَهْلَنَا الضُّرُّ ﴾يوسف: 88. وقال الله تعالى حكايةً عن يوسف عليه السَّلام:     ﴿وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ﴾يوسف: 100. فجعل الشَّام بدواً >

وقال تعالى حكايةً عن فرعون وافتخاره بمصر:﴿وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ﴾الزخرف: 51. وقال الله تعالى حين وصف مصر، وما كان فيه آل فرعون من النِّعمة والملك، بما لم يُصَفْ به مشرقٌ ولا مغربٌ، ولا سهلٌ ولا جبلٌ، ولا برٌ ولا بحرٌ:﴿كَمْ تَرَكُوا مِنْ جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ * وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ﴾الدخان: 25- 28. وعلى العموم ذكرت مصر في القرآن الكريم تصريحاً أو تلميحاً، في ثمانية و عشرين موضعاً.
فهل يُعلم أنَّ بلداً من البلدان، في جميع أقطار الأرض أثنى عليه القرآن الكريم بمثل هذا الثَّناء، أو وصفه بمثل هذا الوصف، أو شهد له بالكرم غير مصر؟!!.

مصرُ في السُّنَّة النَّبويَّة الشَّريفة:
عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: " إنَّكم ستفتحون مصر، وهي أرض يسمَّى فيها القيراط، فإذا فتحتموها فأحسنوا إلى أهلها، فإنَّ لها ذمَّة ورحماً، أو قال: ذمَّة وصهراً، فإذا رأيتم رجلين يختصمان في موضع لبنة فاخرج منها ". قال: فرأيت عبد الرحمن بن شرحبيل بن حسنة وأخاه يختصمان في موضع لبنة فخرجت منها. رواه مسلم برقم:( 5916). فأمَّا الرَّحم، فإنَّ هاجر أمَّ إسماعيل بن إبراهيم الخليل عليهما السَّلام من القبط، من قرية نحو الفرما يقال لها: أمُّ العرب. وأمَّا الذِّمَّة: فإنَّ النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم، تسرَّى من القبط مارية أمَّ إبراهيم بن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وهي من قرية نحو الصَّعيد، يقال لها: حفن من كورة أنصنا، فالعرب والمسلمون كافَّة لهم نسب بمصر، من جهة أمِّهم مارية أمِّ إبراهيم بن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم؛ لأنَّ أزواج النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أمَّهات المؤمنين، والقبط أخوالهم. وصارت العرب كافَّة من مصر، بأمِّهم هاجر؛ لأنَّها أمَّ إسماعيل عليه السَّلام، وهو أبو العرب. فالمصريُّون هم أخوال العرب، فعلى كلِّ عربيٍّ أصيلٍ، حين يقابل مصريَّاً أن يقول له:" أهلاً بالخال!! كيفك يا خال!! ".

مكانة مصر عند السَّلف الصَّالح:
كان بمصر إبراهيم الخليل، وإسماعيل، وإدريس، ويعقوب، ويوسف، واثنا عشر سبطاً، ووُلد بها موسى، وهارون، ويوشع بن نون، ودانيال، وأرميا، ولقمان عليهم جميعاً أفضل الصَّلوات وأزكى التَّسليمات..

وكان بها من الصِّدِّيقيين والصِّدِّيقات: مؤمن آل فرعون الذى ذكره فى القرآن فى مواضع كثيرة، وقال على بن أبى طالب اسمه: حزقيل، و كان بها الخضر، وآسية امرأة فرعون، وأم إسحاق، ومريم ابنه عمران، وماشطة بنت فرعون.

من مصر تزوَّج إبراهيم الخليل هاجر أمَّ اسماعيل، وتزوَّج يوسف عليه السَّلام من زليخا، ومنها أهدى المقوقس الرَّسول عليه الصَّلاة والسَّلام مارية القبطية، فتزوجها وأنجبت له إبراهيم.
ومن الأسماء المصريَّة اللامعة في الرِّياضيات، والفلك، والطِّبِّ، والفلسفة، والمنطق وغيرها من العلوم: الإسكندر ذو القرنين، الذي تلا الله قصَّته في القرآن الكريم، وفيثاغورث، وسقراط، وأفلاطون، وأرسطاطاليس، وأرشيمدس في الهندسة، وجالينوس في الطَّبيعة. حتَّى إنَّ مصر كانت وما زالت تعلِّم وترسل بعثاتها إلى الخليج العربيِّ لتعليم كافَّة العلوم والفنون، في الأدب، والفقه، والشَّريعة، والحديث، والقرآن وغيرها من العلوم.

قال أبو بصرة الغفاري: مصر خزانة الأرض كلِّها، وسلطانها سلطان الأرض كلِّها، وبها من الخير ما يكفي لإطعام الأرض كلِّها، ووصف الله مصر بكونها مبوَّأ صدق، قال الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ﴾يونس: 93، وأخبرنا أنَّها أرض مباركة، قال الله تعالى:﴿وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا﴾الأعراف: 137، وقال الله تعالى على لسان يوسف عليه السَّلام:﴿قَالَ اجْعَلْنِي عَلَى خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ﴾يوسف: 55، ولم تكن تلك الخزائن بغير مصر، فأغاث الله بمصر وخزائنها كلَّ حاضر وباد من جميع الأرض.

وقال سعيد بن أبي هلال: مصر أمُّ البلاد، وغوث العباد.
وقال عمرو بن العاص رضي الله عنه: " ولاية مصر جامعة، تعدل الخلافة ". وقد جباها في أوَّل سنة عشرة ملايين دينار، وقد كانت تجبي قبل ذلك للرُّوم عشرين مليون ديناراً، فانظر كيف أتى الإسلام بالرَّحمة لأهل مصر.

وقال عبد الله بن عمرو: من أراد أن ينظر إلى الفردوس؛ فلينظر إلى أرض مصر، حين تخضرُّ زروعها، ويزهر ربيعها، وتكسى بالنَّوار أشجارها، وتغنِّي أطيارها.

وقال كعب الأحبار: من أراد أن ينظر إلى شبه الجنَّة، فلينظر إلى مصر إذا أخرفت وأزهرت، وإذا اطَّردت أنهارها، وتدلت ثمارها، وفاض خيرها، وغنَّت طيرها.

ودخل مصر من الصَّحابة كثير منهم: الزَّبير بن العوام، والمقداد بن الأسود، وعبادة بن الصَّامت، وأبو الدَّرداء، وسعد بن أبي وقاص، وعبد الله بن عمرو بن العاص، وعبد الله بن عمر بن الخطاب وعقبة بن عامر، وعمار بن ياسر، وعمرو بن العاص، وأبو هريرة وغيرهم.

وعاش في مصر من الفقهاء والعلماء الكثير منهم: اللَّيث بن سعد، والعزُّ بن عبد السلام والإمام الشافعي، وشيخ الإسلام ابن تيمية، وابن حجر العسقلاني، والإمام الشَّاطبي، ووُلِد فيها عمر بن عبد العزيز، وجعفر المتوكل على الله من الخلفاء.

وقال أحمد بن صالح: قال لي سفيان بن عيينة: يا مصريُّ! أين تسكن؟. قلت: أسكن الفسطاط. قال: أتأتي الإسكندريَّة؟. قلت: نعم. قال لي: تلك كنانة الله، يحمل فيها خير سهامه.
وقال يحيى بن سعيد: جُلْت البلاد، فما رأيت الورع ببلد من البلدان أعرفه، إلا بالمدينة وبمصر.

وقال خالد بن يزيد: كان كعب الأحبار يقول: لولا رغبتي في الشَّام لسكنت مصر؛ فقيل: ولم ذلك يا أبا إسحاق؟. قال: إني لأحبُّ مصر وأهلها؛ لأنَّها بلدة معافاة من الفتن، وأهلها أهل عافية، فهم بذلك يعافون، ومن أرادها بسوء أكبَّه الله على وجهه، وهو بلد مبارك لأهله فيه.

أختم القول: إنَّ مصر مقبرة الغزاة، ويتميَّز أهلها بقتال المعتدين والمحتلِّين، وكانت تُرسل المجاهدين لمقاومة الحملات الصَّليبيَّة، وتصدَّت للحملة الفرنسيَّة حتَّى أخرجتها وهي صاغرة، ووقفت للاستعمار البريطانيِّ وأخرجته رغماً عن أنفه، وواجهت العدوان الثُّلاثي الغاشم عليها بكلِّ قوَّة وعنف وصلف، ويوجد في أهل مصر من العاطفة الدِّينيَّة الجيَّاشة؛ لو قسمت على المسلمين جميعاً لوسعتهم، لو قلت لواحد منهم واعظاً له: اتق الله! رجف قلبه، ودمعت عينه، وتراجع عن خطئه. وأنا على ثقة تامَّة بأنَّ الجيش المصريَّ، سيكون في مقدِّمة الجيوش الزَّاحفة، لتحرير الأقصى السَّليب من أبناء القردة والخنازير، وسيلقن الجيش المصريُّ اليهود درساً لن ينسوه بحول الله وقوَّته.
15‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
26 من 28
المقولة الصحيحة والواردة عن عمرو ابن العاص  والدليل ان شباب مصر شباب اهبل وجبان وعند سماع الاغانى وخصوصا الشعبية تجدهم يهللون ويزمرون وعند حمل العصا لهم تجدهم يهرولون كالجرذان الهاربة من القطط  هههههههههه
20‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
27 من 28
الشعب المصرى عديم الشخصية وجبان وحلوف ومكروه من كل دول الخليج
20‏/5‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
28 من 28
اسأل سؤال :
و كيف يقبل صحابي جليل ان يعيش و يموت وسط من يجمعهم الطبل و تفرقهم العصا إن صحّت المقولة الكاذبة ؟
15‏/6‏/2013 تم النشر بواسطة أحمد الجندي.
قد يهمك أيضًا
ما هي البلد التي ساعدت المسلمين في عام الرماده ؟
عبدالله بن عباس، وعبدالله بن عمر، وعبدالله بن عمرو بن العاص، وعبدالله بن الزبير لماذا سموا بالعبادلة
الرد الكامل
هل تعلم ان هذا البيت الشعري قاله عمروا بن العاص ولست انا ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة