الرئيسية > السؤال
السؤال
ما هو العلاج بالصدمة الكهربائية وكيف تقدم عليه ؟
الطب البديل | العلوم 15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة تاجر فاشل.
الإجابات
1 من 3
عرف العلاج بالكهرباء منذ زمن بعيد , وذلك حين كشف كما ذكر (الحفني, د.ق:989) " العالم المجري لاديسلاوس ميدونا في عام 1935م أن هناك عداء بيولوجياً بين الصرع والفصام, وأن الأعراض الذهانية كثيراً ما تختفي عقب نوبات التشنج العادي فأستنتج إمكانية علاج الفصام بالرجفة, واستحدثها باستخدام الكافور والزيت يحقن بهما المريض، ثم بالميترازول حتى يصاب المريض بصدمة تشنجية صرعية" ولم يستمر الحال على ذلك وكنتيجة للمضاعفات التي حدثت للبعض أهملت هذه الطريقة لبعض الوقت إلى أن أكتشف كما أشار (عكاشة,2003: 464) " العــــــالم ســرليتي وبيــــني Cherletti and Bini الصدمات الكهربائية عام 1938م. كوسيلة لإصدار هذه التشنجات الصرعية, والتي كان يعتقد أنها الأساس لشفاء هؤلاء المرضى, ولكن ثبت خطأ هذا الظن.. إذ الفائدة للجلسات الكهربائية تقع فيما يحدث في المخ من تطورات فسيولوجية وكيميائية وليس في التشنجات" ويشير (كمال.1987م: 275) إلى أن مبدأ استعمال الصدمة الكهربائية كعلاج ما هو الإ امتداد لمبدأ إحداث الصدمة بأسلوب كيمياء Chemical Shock حيث قام العالمان الايطاليان سرليتي وبيني بتجارب على الكلاب حيث قاما فيها بإعطائها صدمات كهربائية على الرأس. ولما تبين لهما خلو هذا الأسلوب من الإضرار بالدماغ والجسم, قاما بتطبيق ذلك على المرضى المصابين بمرض الفصام"


و تعتمد فكرة العلاج على تحفيز صناعي لحالة الصرع بواسطة تمرير تيار كهربائي خارجي إلى خلايا الدماغ ولايعرف لحد هذا اليوم الأسلوب الدقيق الذي يسلكه هذا التحفيز في تحسين اعراض الكآبة علما ان هناك الكثير من النظريات حول هذا الأمر إلى ان ايا منها لم تستطع بشكل قاطع ان تفسر كيفية تأثير التيار الكهربائي الخارجي في تحسين اعراض الكآبة. تم التوصل إلى اكتشاف فعالية هذه الطريقة بالصدفة بعد ان لوحظ تحسن في المزاج بعد نوبة الصرع في الأشخاص الذين كانوا يعانون من مرض الصرع اضافة إلى الكآبة وبدأ التفكير في تحفيز حالة الصرع بصورة اصطناعية لعلاج الكآبة في الثلاثينيات

كان العلاج بالصّدمات الكهربائيّة يستخدم في السابق لعلاج مرض انفصام الشخصية اضافة إلى الكآبة ولكن التجارب اثبتت ان الرجة الكهربائية ليست لها اي دور علاجي لمرض انفصام الشخصية وفي الوقت الحالي يستعمل الصدمة الكهربائية في علاج الحالات التالية:
1-الكآبة الشديدة التي لم تتحسن بالعلاج الدوائي و العلاج النفسي.
2-الكآبة الشديدة المصحوبة بافكار جدية بالأنتحار حيث لايمكن الأنتظار فترة طويلة لبدأ مفعول الأدوية التي عادة تستغرق 4 - 6 اسابيع.
3-لتحسين اعراض الأبتهاج الغير الطبيعي في مرض تعكر المزاج الثنائي القطب للسيطرة السريعة على تصرفات قد تعرض حياة المريض او المحيطين به إلى خطر نتيجة التصرفات الطائشة للمريض.
4-حالات الكآبة الشديدة التي لايمكن استعمال الأدوية المضادة للكآبة بسبب اضرارها الجانبية منها على سبيل المثال الأم الحاملة في الشهور الأولى حيث يعتبر العلاج بالصّدمات الكهربائيّة أفضل من الأدوية التي تكون عادة ذات تاثير سيئ على الجنين.
5-حالات ما يسمى بالتشمع حيث يفقد المريض لاسباب نفسية القدرة على الحركة او يتشمع في مكانه لساعات طويلة بدون اية حركة او استجابة لاي تحفيز خارجي ويحدث هذا في بعض انواع انفصام الشخصية و الكآبة الشديدة.
تتم تحفيز الصرع الأصطناعي عادة بأمرار ما مقداره 0.9 أمبير من التيار الكهربائي من خلال اسلاك مربوطة بجبهة المريض ويعتمد اختيار الجهة ( اليمنى او اليسرى) حسب الجهة المهيمنة في حركة الاطراف ويستعمل عادة الجهة اليمنى من الصدغ في الأشخاص الذي يستعملون اليد اليمنى لان نصف الدماغ الأيمن يسيطر عادة على حركات الجزء الأيسر من الجسم. بعد تمرير هذه الكمية من التيار الكهربائي خلال انسجة الدماغ يمر الشخص بحالة تقلص شديد لجميع العضلات في الجسم لمدة عدة ثوانى لتبدأ بعدها نوبة الصرع التي هي عبارة عن اهتزازات شديدة لجميع اطراف الجسم هذا ان لم تستعمل مواد التخدير العام الذي يحول دون حصول هذه المرحلة علما ان استعمال مواد التخدير العام يستعمل الآن في معظم دول العالم وتجعل عملية تقلص العضلات اقل حدة.
من أهم الأعراض الجانبية لهذا النوع من العلاج هو فقدان الذاكرة لفترة قصيرة لاحداث جرت قبل وبعد الصدمة الكهربائية بدقائق او ساعات وفي حوالي ثلث الاشخاص تكون الفترة اطول لاحداث جرت قبل أشهر والعرض الجانبي الأخر هو شعور بألم في العضلات نتيجة التقلصات الشديدة. المانع الوحيد علميا من استعمال هذا النوع من العلاج هو وجود ارتفاع في الضغط الداخلي للدماغ نتيجة الأورام على سبيل المثال.
للعلاج تاثير ايجابي وسريع في مايقارب 70% من المصابين بالكآبة وهناك جدل كثير حول الأضرار الجانبية لهذا النوع من العلاج الذي يعتبره البعض علاجا وحشيا ولكن العلاج يستخدم لحد الآن في أكثر الدول تقدما من الناحية الطبية.


التحضير لجلسات العلاج الكهربائي:

ويمكن تقسيم عملية التحضير للجلسات الكهربائية إلى قسمين وهما:
التحضير الإداري:
حين يعرض المريض على الفريق المعالج في اجتماعه الإكلينيكي وبعد تشخيصه والبدء في الخطة العلاجية وحين يظهر للطبيب المعالج الذي يباشر الحالة أن العلاج الدوائي لم يأتي بالفائدة المرجوة منه حينها يشرك بقية زملائه أعضاء الفريق المعالج في البحث في مدى استفادته من العلاج بالجلسات الكهربائية. وحين يجمع الفريق على إمكانية ذلك , بعد استعراض كافة الموانع التي قد تحول دون استخدام العلاج بالكهرباء.. يأتي دور الأخصائي الاجتماعي باعتباره عضو من أعضاء هذا الفريق إذ يقع على عاتقه مسئولية إقناع ذوي المريض بفائدة العلاج بالجلسات الكهربائية وبتالي الحصول على موافقتهم على إجرائها والتوقيع على النموذج الخاص بهذا الغرض. والذي يرفق بالملف الطبي للمريض ولكي يطلع عليه الطبيب المعالج المسئول عن عمل الجلسات الكهربائية للمريض.

التحضير الفني:
ويتم ذلك من خلال خطوات يتم القيام بها بالترتيب , هذه الخطوات هي:
1ـ الفحص الجسدي الكامل للتأكد من سلامة القلب, وضغط الدم. وفحص قاع العين, وفحص الصدر.
2ـ صيام المريض عن الطعام والشراب قبل البدء في عملية الجلسات بالربع (4) أو ستة (6) ساعات.
3ـ توجيه المريض إلى ضرورة الذهاب لدورة المياه وقضاء حاجته لأهمية أفراغ المثانة من البول.
4ـ التأكد من لباس المريض وبأنه واسع , وإفراغ محتويات الجيوب من القطع والجسد من إغراض الزينة , وبالنسبة للمريضة يجب خلع جميع الحلي من اليدين والرقبة. وخلع تركيبات الأسنان , وإبعاد أي جهاز تعويضي يحمله المريض أو المرضية.
5ـ "إيصال المريض إلى غرفة المخصصة للعلاج بالكهرباء (أدم.1993م:بتصرف) " والتي تكون مجهزة " بجميع أجهزة الإنعاش القلبي الرئوي وأجهزة الشفط والأكسوجين الرئوي بالإضافة إلى جهاز التخدير , وجهاز تنظيم ضربات القلب والتأكد من أن جميع هذه الأجهزة صالحة للاستعمال بالإضافة إلى أجهزة التخدير. كما يجب أن يوجد بالغرفة الأدوية الاسعافية مثل الكورتيزون والنورادرينالين وغيرها من الأدوية التي تستعمل في التخدير ".

بعدها تتم العمليتان الرئيستان وهـي:
• التخدير: حيث يعطى المريض عقار الميثوهكستون كونه الأفضل والأسرع في إحداث التخدير ويعطى مع هذا المخدر عقار الأتروبين (الجرعة 6ملمجم وراخي العضلات بجرعات محددة وقد تختلف الجرعة من مريض لأخر وبالذات راخي العضلات والذي يجب أن يعطى بحذر حتى لا يؤثر على عضلات الجهاز التنفسي وعندها تصعب عملية الأفاقة والإنعاش
• وضع الأقطاب الكهربائية: بعد التأكد من المريض قد تخدر يقوم الطبيب النفسي المسئول عن علاج المريض بوضع الأقطاب الكهربائية الموصولة بالجهاز الكهرباء الخاص بتمرير التيار الكهربائي (1) بعد وضع مرطبات في القطبين وتحديداً في المنطقة التي تلامس جانبي رأس المريض " وهناك من الأطباء من يفضل استخدام القطب الواحد لتقليل من احتمال تأثير المعالجة على ذاكرت المريض ويجب التأكد من أن الصدمة الكهربائية قد سببت نوبـــة صــرعية (2)

1) قوة هذا التيار 70 ـ 170فولت. وهناك مصادر ذكرت أن قوته هي 70 ـ 130فولت.
(2) اختلفت المصادر في تحديد مدة هذه النوبة فهناك مصادر ذكرت أن مدتها 5 ـ 7 ثواني . ومصادر أخرى تذكر أن مدتها 4 ـ 6 ثواني. وأخرى 0.1إلى نصف ثانيه. (معظمها متقاربة).

يفقد المريض الوعي قبل أن يشعر بأي ألم نتيجة زيادة سرعة التيار عن سرعة الإحساس العصبي, ويبدأ أولاً بأن تتصلب عضلاته (طور التصلب) ثم يتشنج جسمه كله (طور التشنج) لمدة من 30 إلى 40 ثانية. فإذا هدأ المريض يظل فاقد الوعي لمدة من 10 إلى 30 دقيقة أخرى, وبعد أن يفيق يظل ناعساً ومشوش التفكير لمدة ساعة أو نحوها, ولا يذكر الصدمة أو ما سبقها مباشرةً.
ويحبذ أن يعطى المريض بعد الإفاقة كأس من القهوة أو الشاي لاستعادة نشاطه.

عدد الجلسات :
تختلف عدد الجلسات تبعاً لاختلاف الحالات من حيث الأتي:
أولاً: تشخيص الحالة.
ثانياً: مستوى التجاوب مع العلاج (أي التحسن).
وعــادة يكون العــدد من 6 ـ 10 جلسات بمعدل جلستين أســـــبوعياً (قاسم, 2007م : 5)
ويشير (الحفني, د.ت: 990) إلى أن " العلاج بالصدمة الكهربائية يستخدم من 2 ـ 3 مرات في الأسبوع, ومن 5 ـ 10 بالنسبة للمرضى الذين يشكون الاكتئاب. و20جلسة أو أكثر لمرضى الفصام ".

موانع الاستخدام:
نادراً جداً ما تحدث الوفاة من جلسات الكهرباء ويقول عكاشة (2003م:467) " لم أرى في الثلاثين سنة الماضية إلا حالة وفاة واحدة من الجلسات الكهربائية ".
الإ أن هناك مرضى يحضر إخضاعهم للعلاج بالجلسات الكهربائية وهم كما أوضحهم (آدم, 1993م) ؛ (قاسم,2003) أولئك الذين يعانون من الإمراض والمشكلات الصحية التالية:
1ـ النوبات القلبية ( التي لم يمضي عليها ثلاثة أشهر).
2ـ الجلطة الدماغية أو نزيف دماغي.
3ـ ارتفـــــــــاع شـــــــــديد في ضغــــــط الدم.
4ـ التجمع الدموي في الشرايين الرئيسة.
5ـ الالتهابات التنفسية الحادة.
6ـ انفصــــــــال الشـــــــــبكية.
7ـ فشل الــــدورة الدموية.
8ـ حالات الكسور الكبيرة.
9ـ أورام الـــــــــرأس.
10ـ قرحة المعــدة
15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
2 من 3
حدثت هذه القصة في زمن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى ، كان

الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة

حارس المسجد ، حاول معه الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي

وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه فقام حارس المسجد

بجرّه لإبعاده من مكان المسجد ، وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو

عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه

المبيت ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ، وذهب

الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم أن الإمام أحمد بن حنبل سمع

الخباز يستغفر ويستغفر ، ومضى

وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ، فلما أصبح

سأل الإمام أحمد الخبازعن استغفاره في الليل :

فأجابه الخباز : أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر

فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لاستغفارك ثمره ؟

والإمام أحمد سأل الخباز هذا

السؤال وهو يعلم ثمرات الاستغفار و يعلم فضل الاستغفار وفوائده.

فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة !

فقال الإمام أحمد : وما هي ؟

فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل !

فقال الإمام أحمد : أنا أحمد بن حنبل والله إني جُررت إليك جراً !!

(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10)
يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ
وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً (12))

(وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ (52))
15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
3 من 3
-الكآبة الشديدة التي لم تتحسن بالعلاج الدوائي و العلاج النفسي.
2-الكآبة الشديدة المصحوبة بافكار جدية بالأنتحار حيث لايمكن الأنتظار فترة طويلة لبدأ مفعول الأدوية التي عادة تستغرق 4 - 6 اسابيع.
3-لتحسين اعراض الأبتهاج الغير الطبيعي في مرض تعكر المزاج الثنائي القطب للسيطرة السريعة على تصرفات قد تعرض حياة المريض او المحيطين به إلى خطر نتيجة التصرفات الطائشة للمريض.
4-حالات الكآبة الشديدة التي لايمكن استعمال الأدوية المضادة للكآبة بسبب اضرارها الجانبية منها على سبيل المثال الأم الحاملة في الشهور الأولى حيث يعتبر العلاج بالصّدمات الكهربائيّة أفضل من الأدوية التي تكون عادة ذات تاثير سيئ على الجنين.
5-حالات ما يسمى بالتشمع حيث يفقد المريض لاسباب نفسية القدرة على الحركة او يتشمع في مكانه لساعات طويلة بدون اية حركة او استجابة لاي تحفيز خارجي ويحدث هذا في بعض انواع انفصام الشخصية و الكآبة الشديدة.
تتم تحفيز الصرع الأصطناعي عادة بأمرار ما مقداره 0.9 أمبير من التيار الكهربائي من خلال اسلاك مربوطة بجبهة المريض ويعتمد اختيار الجهة ( اليمنى او اليسرى) حسب الجهة المهيمنة في حركة الاطراف ويستعمل عادة الجهة اليمنى من الصدغ في الأشخاص الذي يستعملون اليد اليمنى لان نصف الدماغ الأيمن يسيطر عادة على حركات الجزء الأيسر من الجسم. بعد تمرير هذه الكمية من التيار الكهربائي خلال انسجة الدماغ يمر الشخص بحالة تقلص شديد لجميع العضلات في الجسم لمدة عدة ثوانى لتبدأ بعدها نوبة الصرع التي هي عبارة عن اهتزازات شديدة لجميع اطراف الجسم هذا ان لم تستعمل مواد التخدير العام الذي يحول دون حصول هذه المرحلة علما ان استعمال مواد التخدير العام يستعمل الآن في معظم دول العالم وتجعل عملية تقلص العضلات اقل حدة.
من أهم الأعراض الجانبية لهذا النوع من العلاج هو فقدان الذاكرة لفترة قصيرة لاحداث جرت قبل وبعد الصدمة الكهربائية بدقائق او ساعات وفي حوالي ثلث الاشخاص تكون الفترة اطول لاحداث جرت قبل أشهر والعرض الجانبي الأخر هو شعور بألم في العضلات نتيجة التقلصات الشديدة. المانع الوحيد علميا من استعمال هذا النوع من العلاج هو وجود ارتفاع في الضغط الداخلي للدماغ نتيجة الأورام على سبيل المثال.
للعلاج تاثير ايجابي وسريع في مايقارب 70% من المصابين بالكآبة وهناك جدل كثير حول الأضرار الجانبية لهذا النوع من العلاج الذي يعتبره البعض علاجا وحشيا ولكن العلاج يستخدم لحد الآن في أكثر الدول تقدما من الناحية الطبية
15‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هلا يمكن معلجة مرض الصرع
ما هي أضرار العلاج بالصدمات الكهربائية على دماغ الإنسان؟
ما هي الصدفية وما اسبابها وكيف نعالجها؟
بعد علاجك بالصدمة ألا تستحي بفقدان الأمل ممّن أحبك ".
ماهي أسباب الرجفة ؟ وكيف يتم التخلص او العلاج منها ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة