الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن حساسية القمح؟أسبابها؟أعراضها؟علاجها؟
الصحة والحياة 4‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة orkida2010 (زهرة الأوركيدا).
الإجابات
1 من 7
4‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
2 من 7
حساسية القمح
لما واحد بيشوف قمح منخيره بتاكله
4‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 7
مرسي على متابعتك
5‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 7
الأخت / أوركيدا....
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .... وبعد.
سيدتي/ لقد ترددت كثيرا في طرح هذا السؤال خوفا من السقوط كما ذكرتي في ملفك..
وإني أشكرك جزيل الشكر على قصيدة أحمد شوقي..لأني لأول مرة أقراءها كاملة .. ولقد..
سحرتني كلماتها وجمالها .... ولكن هناك بيت في القصيدة يقول((مثل صفوها ألد ........ الدهر ما وهب))
لقد ربطت هذا البيت بالبيت الذي قبله .... وطلع معي إستفهام كبير ... وجعلني في حيرة من أمري.. ولم
أعد أفهم شئ...والفكر عندي شوش لإختلاط أمور كثيرة في رأسي..والله على ما أقول شهيد.... فأرجوا منك الإجابة بنعم أو لا عن البيت
المذكور .. هل هو من أصل القصيدة ... أم به إضافة كخطأ أملائي .. أو ما شابه ذلك ... أكون شاكر جدا ..
وأرجوا عدم مؤاخذتي في سؤالي هذا ... وجزاك الله خير.... ولكي فائق التحية والإحترام. وشكرا.
6‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
5 من 7
الله يحفظك ... ويوفقك
7‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة z2200zمهند (الجليد الناري).
6 من 7
حساسية القمح (مرض سيلياك) :
‏حساسية القمح (مرض سيلياك) هي حالة مرضية مزمنة تصيب الأمعاء الدقيقة وهي عبارة عن حساسية دائمة ضد بروتين الجلوتين الموجود في القمح والشعير والشوفان.
‏وعندما يتناول المريض الأطعمة المحتوية على الجلوتين فإنها تلحق الضرر بالزوائد المعوية ( بروزات إصبعية الشكل تبطن الأمعا، الدقيقة) الموجود‏ة في الشخص المصاب.
‏يوجد للمرض مسميات أخرى وهي: (إسهال المناطق الحارة) والحساسية المعوية للجلوتين، وتعد حساسية القمح (مرض سيلياك) أحد أمراض المناعة الذاتية التي فيها يهاجم الجسم نفسه.

‏أعراض المرض:
‏تظهر أعراضه في أي عمر بعد إدخال الجلوتين في الأكل، وتشمل:
1. ‏الإسهال أو الإمساك المزمن
2. الإنتفاخ وزيادة الغازات
3. ‏سرعة الإنفعال
4. ‏صعوبة إكتساب الوزن أونقصه
5. ‏كما قد يعاني المريض من تأخر النمو والبلوغ
6. ‏أنيميا نقص الحديد
7. سهولة تكسر العظام
8. زيادة نسبة تميع الدم نتيجة نقص إمتصاص فيتامين K .

‏ كما قد تظهر نتائج إختبارات الكبد غير طبيعية، وقد يصاب المريض بطفح جلدي مزمن مصحوب بحكه ‏( إلتهاب الجلد الحلائي)، ومن الممكن أن يوجد المرض دون أي أعراض

التشخيص :

‏قد تمر سنوات على المرض دون تشخيص، وتعتبر إختبارات الدم الطريقة الأكثر شيوعا للتوصل إلى التشخيص.
‏يعتبر إختبار ( الأجسام المضادة للترانسجلوتامينيز النسيجي) وإختبار ( الأجسام المضادة للاندوميسيم) إختباران دقيقان وموثوق بهما و ولكنهما غير كافيان للتشخيص حيث أنه يجب التأكد من تشخيص حساسية القمح (مرض سيلياك) من خلال تحديد وجود تغيرات في الزوائد المعوية المبطنة للأمعاء، ولرؤية هذه التغيرات يتم أخذ عينه من الزوائد المبطنة للأمعاء بإستخدام منظار البطن. والمنظار عبارة عن أنبوب مرن يمر من الفم نزولا بالحلق والمعدة حتى تصل للأمعاء .حيث يتم أخذ عينه نسيجية صغيرة
8‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة oly.
7 من 7
العلاج:

لايوجد علاج للمرض حتى الآن وجميع الدراسات تحت التجربة، ولكن يوجد علاج وحل للتخلص من أعراض المرض

‏العلاج عبارة عن الإبتعاد عن الطعام المحتوي على الجلوتين مثل الخبز، الحبوب، الكيك والبيتزا وأيضا الأطعمة المحتوية على الشعير والقمح والشوفان والأدوية ‏والمنتجات المحتوية على الجلوتين وذلك مدى الحياة
‏الشفاء التام من الأعراض متوقع بمجرد إستبعاد الجلوتين من الطعام، وبالرغم من أن هذا النظام الغذائي يبدو صعبا ومربكا إلا أنه يلقى نجاحا.
‏ويستطيح الخبراء وأخصائيون التغذية مساعدة العائلات في التعود على هذا النظام الغذائي خلال شهور.


‏التوقعات بعد الحمية:

‏تتحسن الأعراض خلال أسبوعين من بدء الحمية، كذلك تتحسن حالة عدم عمل اللاكتوز الناتجة عن الضرر اللاحق بالأمعاء. وبمرور 6 ‏- 12 ‏شهر تختفي معظم الأعراض ويحدث شفاء تام للطبقة المبطنة للأمعاء وتتحسن حالة العظام ويعود النمو إلى طبيعته في الأطفال.
‏وتعد المتابعة المنتظمة مع خبراء التغذية وفريق العناية بالصحة ممن لديهم الخبرة في التعامل مع هذا المرض امرا هاما للغاية، وذلك لضمان الإستمرارية على النظام الغذائي وكذلك لإكتشاف المضاعفات.

‏بالرغم من أن بعض هؤلاء المرضى قد يمكنهم إعادة إستهلاك الجلوتين دون ظهور أعراض مباشرة إلا أن هؤلاء لا يمكن إعتبارهم قد تغلبوا على المرض أوشفوا منه ولذا يجب إستبعاد الجلوتين من الطعام مدى الحياة.

مدي انتشارالمرض:

‏يقدر أنه حوالي شخص واحد لكل 00 ‏1 - 200 ‏شخص في أمريكا وأوروبا مصابون بالمرض،أما الدول العربية فالإحصائيات غير دقيقة ولكن النسبة في تزايد.

الأشخاص الأكثر عرضة لخطرالإصابة:

المجموعات الأكثر عرضة للخطر تضم :مرضى السكر ( المعتمدون على الأنسولين في العلاج)، مرض الغدة الدرقية المناعي،مرض الصدفية، مرض الذئبة الحمراء، إلتهاب الجلد الحلائي، متلازمة داون، متلازمة ترنر، متلازمة وليام، وجود أفراد مصابون من الأقارب.
‏علما بأن حساسية القمح (مرض سيلياك) قد تصيب أي شخص وان لم يكن ضمن المجموعات الأكثر عرضة للخطر المذكورة سابقا مثل التعرض لصدمة أو أزمة نفسية عميقة.
8‏/8‏/2010 تم النشر بواسطة oly.
قد يهمك أيضًا
ماذا يحدث لمريض السيلياك عندما ياكل القمح
حساسية الانف
هل يوجد نشرات عن مرض حساسية القمح ?
ماهو مرضي
ماهي الطاقة الحبيسة في الإنسان وكيف يستطيع أن يفجّرها وما أعراضها قبل أن تنفجر؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة