الرئيسية > السؤال
السؤال
ماهو ترتيب اكبر 5 دول افريقيه من حيث الاقتصاد ممنوع التعصب لدولتكم؟
ماهو ترتيب اكبر 5 دول افريقيه من حيث الاقتصاد ممنوع التعصب لدولتكم؟
تونس | ليبيا | المغرب | مصر | الجزائر 3‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة جزائري انا انا.
الإجابات
1 من 11
جنوب الكونغو
3‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Yassin M.
2 من 11
هناك فرق بين إقتصاد و دخل من المحروقات

أهم شئ في إقتصاد هي البنوك و البورصة هي أهم مؤشرات قوة إقتصاد
هناك تلات دول إفريقية فقط تتمتع بهده الميزة

جنوب إفريقيا و المغرب و مصر


حيت أن في تقرير 2011 للبنوك في إفريقيا إحتلت البنوك جنوب إفريقيا المرتبة أولى تم البنوك المغربية في المرتبة التانية تم البنوك المصرية في المرتبة التالتة

أما البورصة فإن البورصة الجنوب إفريقية في المرتبة ألأولى تم تأتي البورصة المغربية في المرتبة التانية تم البورصة المصرية التي تراجعت من المرتبة التانية إلى المرتبة التالتة
3‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خبير إقتصادي.
3 من 11
حقيقي معنديش فكرة

بس اظن جنوب افريقيا والباقي دول الشمال يعني ممكن تونس والجزائر ومصر

مجرد تصور وقد اكون مخطيء
3‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة Pop El-masry.
4 من 11
جنوب افريقا ــ المغرب ــ  مصر

بدون تعصب
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة شاب عربي.
5 من 11
موزامبيق
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة ابو عوف..
6 من 11
صنف تقرير مشترك للبنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية والمنتدى الاقتصادي العالمي الجزائر ضمن أربع اقتصاديات تحتل الصدارة في القارة الأفريقية إلى جانب جنوب أفريقيا ونيجيريا ومصر.
وأكد أن البلدان الأربع هي الأكثر قدرة على التخلص من اثار الأزمة المالية بالنظر إلى الإصلاحات التي اعتمدتها منذ بداية التسعينيات وأنظمة الضبط المالية المتوفرة لديها.
وجاء في التقرير الذي أوردته وكالة الأنباء الجزائرية أن تلك البلدان تضم ثلثي كبريات الشركات الأفريقية و 30 بنكا كبيرا من ضمن خمسين بنكا توجد في القارة إضافة إلى أنها تستقطب أكثر من نصف الاستثمارات الأجنبية المباشرة في أفريقيا.
وأفاد التقرير بأن تلك التقييمات بنيت على أساس دراسات أعدها خبراء دوليون استعرضوا الإصلاحات الكبرى للقطاع المالي لكل بلد من البلدان الأربعة.
وتحدث عن مؤشرات أداء البنوك في الجزائر وسياستها النقدية و سوق رؤوس الأموال وقطاع التأمينات ليؤكد أن إصلاح القطاع المالي الجزائري كانت له أثار ايجابية على القطاع المالي و الاقتصاد على حد سواء.
وذهب التقرير إلى أن النظام المصرفي الجزائري لا يشكل خطرا على استقرار الاقتصاد الكلي في البلاد بسبب موارد الدولة المالية باعتبارها المالك الأساسي للبنوك والتطور الحاصل في إدارة البنوك وتسييرها, وحث الجزائر على مواصلة الإصلاحات المالية خاصة ما يتعلق بسوق رؤوس الأموال التي لا تزال ضعيفة.
------------------------------------
iهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
لما التسليب التقارير التي أوردتها فسما بالله ليست من وحي خيالي، و لا تغضبوا يا أشقاء، أعلم أن هناك من لا يطيق أن يرى الجزائر تعرف أي تقدم و لو كان بيده لخنق واضعي هذه التقترير، و لراحتكم و نزولا عند رغبتكم، و حتى لا أثير في البعض هذا الشعور الصعب تحمله، لنغير التقارير -بيننا ، لا أحد يشاهد- و لنضع الجزائر آخر دولة إفريقيا و عربيا، أو لنضعها  في المرتبة العاشرة حتى لا يبدو الأمر مفضوحا، غضبكم غالي علينا، فنحن أشقاء مسلمون مؤمنون، و ديننا يقول:"لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة جزائرية و كفى..
7 من 11
عرف الترتيب السنوي للأبناك الإفريقية التي تقوم به مجلة "أفريكا بزنس"، الصادر في عدد شهري شتنبر وأكتوبر من السنة الجارية، تقدما ملموسا لأبناك المنطقة الفرانكفونية، مع استمرار هيمنة أبناك إفريقيا الانجلوفونية على غالبية المراتب المائة الأولى، خاصة أبناك جنوب إفريقيا التي احتلت المراتب الخمسة الأولى.
وبدورها، تواصل الأبناك المغربية تحقيق نتائج ايجابية على المستوى الافريقي، حيث توجد خمسة أبناك مغربية ضمن المراتب 25 الأولى افريقيا. ويمثل التجاري وفابنك أولى الأبناء المغربية، إذ احتل المرتبة السادسة إفريقيا ، فيما يحتل البنك الشعبي المرتبة الثامنة.
وتجدر الإشارة إلى أن الأبناك المغربية تحتل مراتب متقدمة مقارنة مع أبناك بلدان المغرب العربي الأخرى، حيث يحتل أول بنك جزائري (البنك الخارجي للجزائر) المرتبة 10، فيما يحتل أول بنك تونسي( البنك الدولي العربي لتونس) المرتبة 45.
وعلى العموم تحتل باقي الأبناك المغربية مراتب متقدمة على المستوى الإفريقي حيث يأتي البنك المغربي للتجارة الخارجية احتل المرتبة20 ، والشركة العامة المغربية للأبناك في المرتبة 22، والبنك المغربي للتجارة والصناعة في المرتبة 24، والقرض العقاري السياحي في المرتبة 51، قرض المغرب في المرتبة 59، و القرض الفلاحي في المرتبة 68.
http://maghress.com/hespress/23934‏

_______________________________

البورصة الدار البيضاء التانية إفريقيا

أوضح المكتب (أوكسفورد بيزنس غروب)، الذي يوجد مقره بلندن ، في دراسة تحليلية بعنوان "المغرب: في السباق نحو القمة" توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن بورصة الدار البيضاء تطمح لمضاعفة عدد الشركات المدرجة فيها، وزيادة عدد مستثمريها بأكثر من أربعة أضعاف.

وأبرز المكتب، الذي يصدر بانتظام تحاليل حول الدول الصاعدة، أنه خلال فترة قصيرة من سنة 2009، "تجاوزت البورصة المغربية نظيرتها المصرية لتصبح بذلك أهم بورصة في القارة بعد بورصة جوهانسبورغ بجنوب إفريقيا".

ونقلت (أوكسفورد بيزنس غروب) عن رئيس بورصة الدار البيضاء السيد كريم حجي قوله إن "هدفنا هو استقطاب 75 شركة جديدة في أفق 2015"، مشيرا إلى أن البورصة تضع نصب عينيها حاليا 500 شركة يمكن إدراجها.

واستحضر السيد حجي، في هذا السياق، استهداف 500 ألف مستثمر من الخواص النشيطين في أفق 2015 ، موضحا أن هذا الرقم يقع حاليا بين أزيد أو أقل من 120 ألفا".

وأشارت (أوكسفورد بيزنس غروب)، في هذا السياق، إلى أن هذا الهدف يتماشى مع المجهود الذي تبذله الحكومة لتحديث السوق المالي وجعل المغرب سوقا ماليا لإفريقيا، مؤكدا أن توسع البورصة يشمل رفع عدد المستثمرين.

كما اعتبر المصدر ذاته أن من بين أهم حجج البيع لدى بورصة الدار البيضاء كونها حققت الربح السنوي المتوسط للمستثمر الأكثر ارتفاعا (15 في المائة) منذ 10 سنوات وتضاعف رأسملتها بخمس مرات خلال ذات الفترة.

وأضاف أن المنهجية الأخرى المعتمدة لجلب المستثمرين في المغرب تتمثل في إقامة سوق للمشتقات المالية بالنسبة لعقود المبادلات والعقود المحدودة الأجل وتبادل المنتوجات الأساسية، مضيفة أن سوق المشتقات المالية سيكون عمليا، حسب السيد حجي، في غضون 18 شهرا.

ولاحظ مكتب الخبرة الاقتصادية (أوكسفورد بيزنس غروب) أن بورصة الدارالبيضاء تمكنت من تدبير أمورها على نحو جيد في سياق الأزمة المالية العالمية الراهنة مقارنة لها ببورصات إفريقية أخرى.

وأوضح أن السوق المالي بالدارالبيضاء سجل انخفاضا بأقل من 14 في المائة خلال سنة 2008 ، في حين انخفضت بورصة التداول السعودية "أول شور أنديكس" ب57 في المائة.

ودائما نقلا عن السيد كريم حجي رئيس بورصة الدار البيضاء، أشار المكتب إلى أن المغرب يريد أن يكون "المكان المفضل للمستثمرين القادمين من الولايات المتحدة الأمريكية وآسيا وأوروبا والشرق الأوسط ممن يبحثون عن فرص لتنويع استثماراتهم".

ولاحظ المصدر ذاته أن المهاجرين المغاربة، الذين يستثمرون عادة في ميدان العقار هم من بين المستهدفين من هذا الإجراء.

وتوقع السيد حجي أن تقترح البورصة تشجيعات وإجراءات تحفيزية في مجال التواصل، مشيرا إلى أن أبناك الاستثمار هي في النهاية من سيعمل على إقناع المقاولين بإدراج أنشطتهم وشركاتهم في إطار البورصة وهي من ستساعدهم على السير قدما في هذا المنوال.

وعلى صعيد آخر، نقلت (أوكسفورد بيزنس غروب) عن السيد حسن آيت علي رئيس "أوب لاين كوربورت فينانس" قوله إن الفاعلين يرغبون في إقرار قوانين تكون محفزة على الاستثمار على المدى البعيد إلى جانب إصلاح مالي عام.

وقال إنه يتوجب على مسيري بورصة الدارالبيضاء تركيز جهودهم من أجل الترويج لخدماتهم لدى الفاعلين الدوليين من خلال إبراز مدى جدوى ما يتوفرون عليه من تكنولوجيا ومدى استقرار البورصة وشفافيتها، مشيرا إلى أنه بإمكان المغرب أن يصبح نقطة التقاء أساسية بالنسبة للمستثمرين الأفارقة والغربيين والجنوب إفريقيين.

وأكد أن بورصة الدارالبيضاء حصلت على المهارة الضرورية للوصول إلى هذا المستوى، مشيرا في المقابل إلى أنه ينبغي بذل المزيد من الجهد من أجل التعريف بالسوق وتوسيع مدى إشعاعه.

____________________________________

uesday, May 17, 2011
يستمر المغرب في تواجده ضمن قائمة الدول الحائزة على جائزة "حالة إفريقيا"، وهو إصدار سنوي تنشره مجلة "جون أفريك"، ويعنى بتقييم تنمية دول القارة بالنظر إلى مستوى الحكامة وأدائها الاقتصادي والاجتماعي.

وقد حصل المغرب في نسخة 2011، التي صدرت الإثنين 16 ماي والتي تتطرق إلى منجزات السنة المنصرمة، على نقطة إضافية في الترتيب مقارنة بدورة 2009 ليتمكن بذلك من الحصول على المركز الثالث بعد جزر الموريس وجنوب إفريقيا.

وقد حصلت تونس على المرتبة الرابعة والجزائر على الخامسة، فيما احتلت مصر المرتبة الثامنة وليبيا المركز الخامس عشر. هذا وبقيت الصومال، التي تعاني من حرب أهلية دامت سنوات، في المركز الأخير (53).

ولدى تطرقها لأداء المغرب، أبرزت الأسبوعية الإصلاحات الدستورية الهامة التي أطلقت خلال السنة الجارية، مستعرضة أهم الأحداث التي عرفتها السنة المنصرمة.

وأشارت الأسبوعية إلى أنه "رغم المناخ الصعب"، فإن جهة الصحراء شهدت إنجاز عدد من المشاريع الهيكلية في مجالي السياحة والطاقة الريحية"، في إشارة إلى مشروع الشبيكة السياحي قرب طانطان، والذي سيقوم بإنجازه الفاعل المصري (أوراسكوم)، ومشروع إنجاز فضاء لإنتاج الطاقة الريحية بطرفاية بقوة 200 ميغاواط، والذي ستنجزه مجموعة ناريفا-سويس.

وأكدت الأسبوعية أن "هذه المشاريع تؤكد على استئناف الاستثمارات بالمملكة، في حين أن الاستثمارات الخارجية المباشرة شهدت تراجعا بنسبة 46 في المائة سنة 2009، حسب أرقام مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية".

كما تطرقت "جون أفريك" لدخول فرانس تيليكوم لرأسمال شركة ميدتيل وتوقيع عقد مع العملاق الفرنسي ألستوم من أجل تزويد المغرب ب` 14 قطارا فائق السرعة، وكذا تقديم مشروع رؤية 2020 السياحية التي تروم مضاعفة عدد الرحلات السياحية إلى 18 مليون سنويا ورفع عدد الرحلات الداخلية إلى ثلاثة أضعاف.

وفي مايخص الشق الاجتماعي، أشارت المجلة بالخصوص إلى التقدم المسجل بنسبة 70 في المائة في ما يتعلق بمحاربة السكن العشوائي، والانخفاض الملحوظ في نسبة الفقر، التي انتقلت من 14 إلى 9 في المائة ما بين 2006 و 2009، بفضل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بالإضافة إلى ارتفاع مؤشر التمدرس.

كما حاولت "جون أفريك" تقديم مفاتيح لفهم الثورات-التطورات العربية، والأزمة في الكوت ديفوار، ووقع الأنترنت والمواقع الاجتماعية، وكذا بروز الطبقات المتوسطة، حيث تطرقت المجلة لمختلف التطورات في القارة محاولة تحليل الآثار المترتبة لهذا التغيير الشامل ومختلف الفاعلين فيه.

وأوضحت الاسبوعية أن "حركة الاحتجاجات التي انطلقت من تونس وهذا التطلع غير المسبوق لتدارك التأخر الصارخ في عدد من المجالات هو ما أيقظ الشعوب".

____________________________________________

الحد الأدنى للأجور بالمغرب هو الأعلى على الصعيد الافريقي حسب المنظمة العالمية للشغل بالنسبة لسنة 2010-2011.

احتل المغرب سنة 2010 المرتبة الأولى فيما يخص الحد الأدنى للأجور على مستوى القارة الافريقية، حيث بلغ 2110درهم في الشهر أي ما يعادل 10،64درهم للساعة الواحدة، تليها جنوب افريقيا.

و يشير نفس التقرير أن متوسط الأجر الشهري في المغرب عرف ارتفاعا بنسبة 5،2% سنة 2009.

__________________________________________

صنفت الصحيفة البريطانية لعالم الأعمال "فايننشال تايمز" المغرب ضمن "أسود افريقيا" وذلك في إشارة إلى الدول التي حققت نسبة نمو اقتصادي قوي والتي تمثل 70 في المائة من الناتج الداخلي الخام للقارة. وأكدت الصحيفة استنادا إلى دراسة أعدتها مجموعة بوسطن الاستشارية، أن هذه المجموعة من البلدان التي تضم المغرب وجنوب افريقيا ومصر وليبيا والجزائر وتونس وبوتسوانا وجزر موريس، تحقق ناتجا داخليا خاما أعلى من المتوسط الذي تسجله دول البريك (البرازيل وروسيا والهند والصين). وأبرزت الدراسة أن الأربعين شركة افريقية الكبرى التي تتواجد أغلبها في المغرب وجنوب افريقيا ومصر قد حققت نموا يسمح لها بان تفرض نفسها ضمن المنافسين الصاعدين على الصعيد الدولي. وقالت الصحيفة ان انجازات هذه الشركات التي تقدر رقم معاملاتها ما بين 350 مليون و 80 مليار دولار أصبحت الآن تقارن مع نظيراتها في دول مجموعة البريك، مؤكدة أن 500 شركة افريقية قد حققت منذ 1998 معدل نمو سنوي يزيد عن 8 في المائة. وأضافت أن الأربعين شركة افريقية الاولى والتي هي أصلا فاعلة على الصعيد الاقليمي في قطاعات المعادن والصناعات الاستهلاكية والخدمات، تحتل موقعا جيدا لتوسيع حقل نشاطها على الصعيد الدولي. ولاحظت الصحيفة ان ارتفاع الصادرات عزز توسيع هذه الشركات، مشيرة الى ان الصادرات في البلدان المعنية ارتفعت بنسبة 3 في المائة خلال 1990 قبل أن تنتقل الى 18 في المائة منذ عام 2000. وقالت فايننشال تايمز إن الامر يتعلق بنمو شبيه بذاك الذي حققته دول مثل الصين والهند و روسيا بينما يفوق ذاك الذي حققته البرازيل. وأكد باتريك دوبو، أحد المساهمين في هذا البحث "ان هذه الدراسة من شأنها ان تثير انتباه الشركات الغربية وزبناء مجموعة بوسطن الاستشارية، الى مؤهلات السوق الافريقي الذي يضم مليار شخص وبروز شركاء محتملين ومنافسين بافريقيا". وقال الباحث الذي يعمل بالمغرب "كنا دائما نتكلم عن نمور آسيا" مؤكدا بروز "أسود افريقيا". وأكد الباحث أن الأمر يتعلق بدول سترفع من وتيرة النمو وستصبح بعدها قاطرة للاقتصاد في افريقيا "

________________________________
الاقتصاد المغربي أكثر اقتصادات منطقة شمال أفريقيا دينامية


اعتبر «دويتشه بنك» الألماني، أن الاقتصاد المغربي «من أكثر اقتصادات منطقة شمال أفريقيا دينامية، بفعل تنوع مصادره وانفتاحه الخارجي، ومتانة نظامه المصرفي، إضافة إلى الاستقرار السياسي وتحسن مناخ الأعمال والاستثمار، وعلاقات الشراكة التجارية والاقتصادية التي تربطه بدول الاتحاد الأوروبي».

وأشارت دارسة أعدّتها الخبيرة الاقتصادية ماريون مولرغر ونشرتها مؤسسة «دويتشه فيله» على موقعها الإلكتروني بعنوان «شمال أفريقيا جيران المتوسط على طريق النمو»، أن دول شمال أفريقيا «باتت تحقق نمواً متزايداً في اقتصاداتها ساعدها في ذلك قطاع المصارف وأسواق المال والمواد الأولية والثروات الطبيعية، التي تزخر بها المنطقة الممتدة من مصر إلى المغرب».

وحلّ المغرب أولاً وفق الترتيب الذي وضعته الدراسة تلتها مصر ثم تونس، لأن القاهرة تمثّل سوقاً داخلية استهلاكية كبيرة، فيما تتمتع تونس بعلاقات اقتصادية قوية مع الاتحاد الأوروبي. وصنّفت الجزائر في المرتبة الرابعة وليبيا خامسة على رغم ثرواتهما من النفط والغاز. ورأت أن نظامهما المصرفي والمالي «الأقل تطوراً في شمال أفريقيا»، في اشارة الى عدم مسايرة مشروع إنشاء «المصرف المغاربي للتجارة والاستثمار» المتعثر لأسباب سياسية، وإلى غياب التشريعات المصرفية المتجانسة وإغلاق الحدود التجارية.

وارتكز تصنيف مصرف «دويتشه بنك» في ترتيبه لاقتصادات شمال أفريقيا، على معايير الاستقرار الماكرو - اقتصادي، وتنوع النظام المالي والمصرفي وصلابته، والانفتاح الخارجي، ومناخ الأعمال والتشريعات المرتبطة بالاستثمار الأجنبي، والاستقرار السياسي والاجتماعي.

وترتبط دول شمال أفريقيا الأربع، باستثناء ليبيا باتفاقات شراكة اقتصادية، تعود إلى منتصف تسعينات القرن العشرين خصوصاً تونس والمغرب، بينما انضمت الجزائر في العقد الماضي إلى اتفاق الشراكة، وباتت تحصل على مساعدات مالية من الاتحاد الأوروبي من ضمن برنامج «ميدا» لدعم سياسة الجوار المتوسطي. وكانت الرباط حصلت عام 2008 على صفة «الشريك المميز»، وهي صيغة وسطى بين العضوية الكاملة ومجرد الشراكة التجارية والثقافية الموقعة عام 1996 في بروكسيل.

ويُقدر حجم التجارة البينية بين شمال أفريقيا والاتحاد الأوروبي بنحو 60 في المئة من مبادلات دول جنوب البحر الأبيض المتوسط الإجمالية، وتُعتبر أوروبا المصدر الأول للعملة الصعبة للمنطقة من خلال صادرات الطاقة ومواد الغذاء والمواد الأولية والسياحة وتحويلات المغتربين والاستثمارات والمساعدات.

وتحصل الشركات الأوروبية على عقود عمل جنوب المتوسط، الذي ينتهج سياسة توسع الاستثمارات العامة في البنية التحتية.

واعتبرت دراسة «دويتشه بنك»، أن دول شمال أفريقيا «باتت تسجل نمواً مرتفعاً (نحو 5 في المئة في المتوسط) بفضل الإصلاحات المتنوعة التي اعتمدتها خلال السنوات الماضية، وهي أسواق تضم 160 مليون نسمة.


__________________________________

المغرب ثاني أكبر سوق للتأمين في القارة الإفريقية بعد جنوب إفريقيا




الاقتصادية
الاقتصادية : 17 - 04 - 2011
كتبت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، أن المغرب يشكل إحدى أسواق التأمين "الأكثر تطورا" في شمال إفريقيا، خاصة في ما يتعلق بقطاع التأمين على الحياة والتأمين البنكي، وذلك استنادا إلى تحاليل العديد من الخبراء الإقليميين والدوليين في هذا المجال. وأبرزت الصحيفة أن المغرب يشكل بالتالي ثاني أكبر سوق للتأمين في القارة الإفريقية ويعد من أهم أسواق التأمينات في المنطقة العربية، مبرزة أن قدرات توسع هذا القطاع قد تتجاوز
على المدى البعيد، وتيرة النمو الاقتصادي السنوي سواء في المغرب أو في باقي بلدان المنطقة المغاربية، خاصة بسبب المعدل الضعيف لولوج هذه السوق.
وأضافت (نيويورك تايمز)، التي أشارت بالخصوص إلى خلاصات تقرير لوكالة التصنيف الائتماني الدولية "ستاندارد أند بورز"، أن العديد من قطاعات الأنشطة تظل غير مستغلة أو بالكاد رأت النور في شمال إفريقيا، مبرزة أن التطور السريع للبنيات التحتية والأنشطة العقارية من شأنه أيضا أن يعطي دفعة للطلب على خدمات التأمين.
وأوضح المصدر ذاته أن النمو والتحرير اللذين تشهدهما أسواق المنطقة، إلى جانب الطلب المتزايد على منتوجات التأمين على الحياة والصحة والإمكانيات الجديدة للبلوغ لزبناء جدد، أمور كفيلة بإعطاء دفعة إضافية لسوق التأمين في المغرب العربي.


http://www.maghress.com/iqtissadia/1859‏
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خبير إقتصادي.
8 من 11
بعض الإخوة لم يزعجهم أن جنوب الكونغو و موزمبيق وضعوا على رأس القائمة لكن آلمهم أن تكون الجزائر ضمن القائمة، اخي الفاضل ، اشترطت عدم التعصب لكن يبدو أن النعصب سمة من سمات البعض، و ضد الجزائر بالذات
هاكم هذا الرابط للمزيد من الإطلاع:

http://www.menafn.com/arabic/qn_news_story_s.asp?type=all&storyid=1093194073


أنا لست هنا لأقارن اقتصاد الجزائر بأي دولة أخرى، بل لإعطاء الإخوة في الموقع معلومات حقيقية كنوع من التبادل المعلوماتي و توسيع معرفة بعضنا البعض، و معرفة بلداننا، لكن فعلا شيء مؤسف أن البعض لم يفهم أن آراءنا مهما كانت ، فهي لن تغير الحقائق و الواقع، أحاول جهدي أن أعطي المعلومة بدقة و بدون اجتهاد خاص، بل اعتمادا على معلومات دقيقة، لأن السؤال المطروح لا يحتاج إلى رأي بل إلى تقارير صدرت من هيئات مخولة جهويا و دوليا.

و من لم تعجبه هذه التقارير و لا يريد أن يسمع عنها فلا أتصور أنه حقيقة يريد المعرفة الحقيقية بل يريد أن يسمع ما يرضي هوى نفسه و أمانيه، يا أسفي على حال هذه الأمة.
------------------------------------------------
اقتصاد أي دولة يعتمد على ما تملكه من مقومات و قدرات حقيقية و ليس مزيفة، فأن تكون كل المؤسسات الإقتصادية و المالية ملك للأجانب، و بالإسم فقط هي في البلد الفلاني، يختلف جذريا في من يتحكم في مقدراته و يفرض شروطا على المستثمر الأجنبي و عدم التنازل المطلق للشركات الأجنبية.
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة جزائرية و كفى..
9 من 11
لمالية المغربية أحد أكثر أداء بإفريقيا
لكم
لكم : 25 - 01 - 2011
أفادت مجموعة التفكير البريطانية "إكونوميست إنتليجينس يونيت"، أن الدينامية الشاملة للقطاع المالي المغربي، والذي يظل أحد أكثر القطاعات أداء في المنطقة خلال السنوات الأخيرة، ستسهم في تحقيق طموح المغرب لجعل بورصة الدار البيضاء مركزا ماليا على الصعيد الإقليمي.
وذكّرت "إكونوميست إنتليجينس يونيت"، في تقريرها حول المغرب، في هذا السياق بمصادقة البرلمان على مشروع قانون يتعلق بإحداث القطب المالي للدار البيضاء.
ويهدف هذا القانون إلى جعل العاصمة الاقتصادية للمغرب مركزا ماليا إقليميا بمنطقة شمال إفريقيا وغربها.
وأضاف التقرير أن هذا المركز الجديد، الذي سيشرع العمل به انطلاقا من 2014 قد يسهم في تحقيق 2 بالمائة من الناتج الداخلي الخام للمغرب، وخلق 35 ألف منصب شغل جديد، مشيرا إلى أن الشركات التي سيشملها هذا الوضع الجديد ستستفيد من امتيازات ضريبية هامة.
وأشار التقرير إلى أن هذا المشروع يستند على تصور يعتبر أن الأسواق الأفريقية يجب أن تحقق نموا سريعا خلال السنوات المقبلة، مشيرا إلى أن المستثمرين الغربيين ومستثمري القوى الاقتصادية الناشئة من قبيل الهند والصين قد يتخذون من مركز الدار البيضاء فضاء لجني الأرباح على صعيد الأسواق الإفريقية.
وأكدت "إكونوميست إنتليجينس يونيت" أن القطب المالي للدار البيضاء سيكون عليه مواجهة منافسة شديدة إلى جانب الأسواق المالية التقليدية ولاسيما سوقي لندن وباريس.
وأبرز التقرير من جهة أخرى توسع القطاع المالي المغربي، مذكرا بالحضور المتزايد واللافت للأبناك المغربية في البلدان الافريقية من قبيل مالي وتونس والسينغال.
ولاحظت مجموعة التفكير البريطانية أن تجربة القطاع البنكي المغربي تتقدم على تجارب العديد من بلدان المنطقة، مبرزة تعزيز قاعدة زبناء الأبناك المغربية ولاسيما في صفوف الطبقة المتوسطة.
كما حقق قطاع التأمين، من جهته، نموا كبيرا مكن المغرب من احتلال المركز الثاني في افريقيا بعد جنوب افريقيا.
وسبق لمجموعة التفكير الدولية (أكسفورد بيزنس غروب) أن توصلت الى نفس الاستنتاج ،حيث سجلت في تقريرها برسم سنة 2011 حول المغرب، أن القطاع البنكي المغربي يعد بمثابة بوابة نحو إفريقيا.
وأضاف المصدر ذاته أن التقرير ذكر أن المؤسسات المالية المغربية نجحت في تدبير تأثيرات الأزمة المالية العالمية، مؤكدا أنها استمرت في تمويل الاقتصاد بمرونة، كما أن الودائع البنكية زادت والأرباح ارتفعت.
وأكدت مجموعة التفكير أنه في الوقت الذي اضطرت فيه العديد من الحكومات إلى تفعيل مخططات للإنقاذ وتأمين مجتمعاتها ضد آثار الأزمة، فإن المغرب اعتمد على نظامه المالي السليم لمواصلة التمويل اللازم للشركات التي كانت قد بدأت تستشعر تأثيرات الأزمة التي اجتاحت أوروبا.
ولاحظ التقرير، الذي نشر أرقاما حول نمو القطاع المالي المغربي خلال السنوات الأخيرة، أن المنافسة بين الأبناك المغربية قد عززت مجددا الابتكار.
وتمنح العديد من الأبناك خدمات حديثة، من خلال الاعتماد على تكنولوجيات الاتصال (الخدمات البنكية عبر الأنترنيت).
وأشارت مجموعة (أكسفورد بيزنس غروب) إلى أن هذه الأبناك تستثمر الآن جزء من عائداتها في إفريقيا، مستشهدة على ذلك بأمثلة من الأبناك المغربية التي تمكنت من رفع التحدي بغزو أسواق واعدة في القارة.
وفي هذا السياق، أوضح والي بنك المغرب عبد اللطيف الجواهري لمجموعة (أكسفورد بيزنس غروب) أن إصلاح القطاع البنكي المغربي مكن من تعزيز أسس القطاع وشجع نهوض مجموعات بنكية إقليمية.
وأشار إلى أن أكبر المؤسسات البنكية المغربية مستعدة لاستكشاف السوق الإقليمية، مؤكدا أن هذا التوسع في الخارج يمكن الأبناك المغربية من استكشاف فرص جديدة للنمو على الصعيد الدولي، والحد تدريجيا من اعتمادها على السوق الوطنية.
و م ع

____________________________________

جزائرية و كفى. ههههههههههههههههههههههه بورصة الدار البيضاء تاني أكبر بورصة في إفريقيا حتى 2010 كانت تمنع الاجانب من الدخول إليها  لا كن سمح فقط في 2010 بدخول إليها و كانت أول شركة تطرح اسهمها في بورصة الدار البيضاء شركة تونسية
فأنتم عندكم النفط و دائما في الحضيض في كل شئ فقط مداخيل النفط و الغاز هي التي تخفي الواقع و هده حقيقة تقبليها أم  لا تتقبليها هدا شأنك و أنتي معروفة بدفاعكي عن ناهبي الخيرات في الجزائر وتريدين أن تضهري الواقع بالشئ أخر
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خبير إقتصادي.
10 من 11
جنوب افريقيا
ليبيا
تونس
مصر
المغرب
بدون تعصب
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة تونسي حر (وسيم تونسي).
11 من 11
لارام الأولى مغاربيا والثانية إفريقيا

أكد الرئيس المدير العام لشركة الخطوط الملكية المغربية إدريس بنهيمة، الأربعاء 9 مارس 2011، أن الشركة حققت خلال الخمس سنوات الأخيرة رغم الظرفية الدولية الصعبة إنجازات هامة، حيث أصبحت أكبر ناقلة جوية بالمغرب العربي، وثاني شركة جوية بالقارة الإفريقية بعد شركة الطيران لإفريقيا الجنوبية.

وأضاف بنهيمة، خلال اجتماع للجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب خصص لدراسة الوضعية المالية والتجارية والتدبيرية للخطوط الملكية المغربية، أن الشركة تمكنت من إحراز مكانة مهمة في عدة مجالات حيث أصبحت أول فاعل جوي في القطاع السياحي الوطني.

وسجل أن مطار الدار البيضاء أصبح أول محطة للعمليات التشغيلية بغرب إفريقيا، وثالث محطة في العالم بالنسبة لنشاط نقل المسافرين بين إفريقيا وأوروبا بعد مطار شارل دوغول ولندن، مبرزا أن الشركة خلقت شبكة إفريقية هامة تتكون من 22 وجهة.

وأضاف أن عدد المسافرين الذين تم نقلهم ارتفع من 3 إلى 6 ملايين مسافر، وتطور أسطول الشركة من 30 إلى 54 طائرة، كما انتقلت شبكة الشركة من 50 إلى 75 وجهة.

وأشار إلى أنه بعد الأزمة العالمية الحادة في قطاع النقل الجوي، عادت الخطوط الملكية المغربية سنة 2010 إلى تسجيل تطورات مهمة في نشاطها، ابتداء من النصف الثاني من السنة الجارية، مع زيادة في نشاط نقل المسافرين بنسبة 11 في المائة، موضحا أن هذا النمو كان قويا في القطاعات الأقل تعرضا لمنافسة الشركات ذات الكلفة المنخفضة، حيث تم تسجيل ارتفاع مهم في أسواق إفريقيا (+29 في المائة)، والشرق الأوسط ( + 22 في المائة)، وأمريكا الشمالية ( + 27 في المائة) والمغرب ( + 23 في المائة).

كما أطلقت الشركة، يضيف بنهيمة، خلال نفس السنة، عدة مشاريع كبرى وكثفت برنامجها الإرادي لترشيد النفقات، وتابعت تحديث أسطولها من خلال اقتناء طائرتين اثنتين من نوع بوينغ 737 من الجيل الجديد، وذلك بعد اقتناء 10 طائرات جديدة سنة 2009. كما تم توسيع شبكة الشركة من خلال فتح 14 وجهة جديدة.

ولاحظ أنه تم تحقيق هذه النتائج في مناخ يتميز بتواجد مهم جدا لشركات الطيران ذات الكلفة المنخفضة في الأسواق التقليدية، وذلك بفضل المبادرة في العرض ودينامية الفرق التجارية للشركة، وهو ما سمح لها بالصمود أمام المنافسة الحادة والانخفاض المستمر للأسعار.

وعند تطرقه لسياسة تدبير الموارد البشرية، أكد بنهيمة أن الخطوط الملكية المغربية تتوفر على موارد بشرية ذات خبرة عالية وكفاءات متعددة في قطاع النقل الجوي، مشيرا إلى أن الشركة التي حققت مكاسب ومنجزات اجتماعية جد مهمة، تعتبر الموارد البشرية بمثابة رصيد أساسي حيث عملت على "ترسيخ ثقافة الحوار مع مختلف الفرقاء الاجتماعيين وبلورتها في قرارات ملموسة، وذلك في إطار مناخ إيجابي وبناء يضمن مصالح الشركة ويصون الحقوق الأساسية لكل العاملين".

وقال إن الشركة التي تعتمد على الكفاءات والمهارات الداخلية في المشاريع الإستراتيجية، قامت في إطار دورها الريادي في المجال الاجتماعي، سنة 2009 برفع أجور كافة المستخدمين بنسبة 3 في المائة ، ووقعت في أكتوبر 2009، اتفاقية مع ممثلي الربابنة، "حافظت على مصالح الشركة الوطنية وعلى حقوق الملاحيين التقنيين".

وأضاف أنه تم إحداث ما يفوق 2600 فرصة شغل لفائدة شباب مغاربة، مسجلا أن برنامج تطوير الأسطول والأنشطة الملحقة سيسمح بضمان نفس وتيرة التوظيف بالنسبة للسنوات القادمة.

وبخصوص موسم الحج الأخير، أكد بنهيمة أن سنة 2010 سجلت مرور مرحلة العودة لعملية الحج 1431 في "ظروف جيدة للغاية بالنسبة لجميع الحجاج بفضل تجنيد فرقنا وتنسيق جهود كل المتدخلين" ،معتبرا أنها " واحدة من أفضل عمليات الحج في تاريخ الشركة من حيث انتظام الرحلات"، إذ لم يتم تسجيل أي ضياع للأمتعة مع معدل احترام مواعيد الرحلات ايجابي، فضلا على أن الشركة لم تقم باستئجار أي طائرة أجنبية خلال هذا الموسم.

وبخصوص سعر التذكرة، أوضح بنهيمة أن ثمن تذكرة الخطوط الملكية المغربية هو الأرخص بالمقارنة مع ناقلات الدول العربية، حيث يحدد من طرف لجنة وطنية تأخذ بعين الاعتبار انخفاض تكلفة مصاريف الحجاج، ملاحظا أن رحلات الحج للخطوط الملكية المغربية تسجل عجزا مستمرا بينما هي عمليات مربحة بالنسبة للناقلات الأخرى.

ولم يفت بنهيمة التأكيد على أن الخطوط الملكية المغربية التي تعد أداة بين يدي الدولة تقوم بأنشطة ومشاريع تدخل في إطار المنفعة العامة والصالح العام، وفرت، تنفيذا للتعليمات الملكية طائرات من الحجم الكبير من أجل تأمين عودة المواطنين المغاربة من ليبيا إلى أرض الوطن، وذلك في ظل ظروف صعبة للغاية محفوفة بالخطر والفوضى .

وذكر بأنه تم نقل أزيد من 3500 مسافر، كما تم وضع خلية يقظة على مستوى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء لتأمين ومساعدة المواطنين العائدين من ليبيا، تتكون من طبيب ومساعدات اجتماعيات ومضيفات متخصصات في هذا المجال، مشيرا إلى أن الخطوط الملكية المغربية هي من الشركات القلائل التي واصلت الربط مع ليبيا في ظل هذه الظروف من خلال المحافظة على رحلاتها المنتظمة وضخ رحلات إضافية ( أكثر من 18 رحلة).

وأضاف أن الشبكة الداخلية للشركة تترجم الأهمية التي توليها الدولة لتوفير أداة في مجال النقل الجوي قادرة على التدخل بناء على الطلب أو من خلال برنامج رحلات منتظمة لخدمة المصالح الاقتصادية و الاجتماعية، مشيرا إلى أن الخطوط الملكية المغربية هي الناقلة الوحيدة التي تشغل رحلات اتجاه الصويرة، والراشيدية ووارززات وكلميم والسمارة وزاكورة والعيون والداخلة.

كما تطرق بنهيمة بشكل مستفيض للمنافسة الحادة والشرسة وغير المتوازنة التي تعاني منها الشركة ، مؤكدا على طموحها في أن تصبح أول شركة طيران افريقية في غضون العشر سنوات المقبلة، وهو ما يستلزم بذل مجهود استثماري قدره 10 ملايير درهم بحلول عام 2015 ، يهم أساسا تطوير الأسطول وتحسين وسائل التدبير وتحسين جودة الخدمات.
4‏/6‏/2011 تم النشر بواسطة خبير إقتصادي.
قد يهمك أيضًا
لماذا لا تحترم دول الخليج حقوق الانسان
هل الامريكان -اكتر دول العالم ديمقراطية-حاكموا بووش بسبب خسائر الاقتصاد الامريكى و حروبة؟؟ لما انتوا تحاكموا مبارك
متى سيصحو المسلمين من التعصب لقومياتهم واوطانهم.؟ متى؟
شو رأيك؟.. بين الإسلام والتأسلم والتعصب الديني
اية رايكم فى التعصب الكروى الكبير بين الشباب والاعلام ودورة فى زيادة التعصب الكروى
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة