الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يصنع النحل العسل ؟
الأغذية العضوية | وصفات الطعام | النحل | الإسلام | الأحياء 19‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة mzahdeh.
الإجابات
1 من 3
لكى يقوم النحل بعمل كيلوجرام  واحد من العسل يتوجب عليه المرور بحوالى عشرة ملايين زهرة، حيث يمتص رحيق تلك الأزهار بواسطة ماصة خاصة ليملأ بها معدته ثم يعود مرة أخرى إلى خليته, إن النحلة تطير بسرعة  65 كم/ ساعة أى أنها فى الواقع تطير بسرعة القطار، وحتى إذا كانت تلك النحلة تحمل وزنا من الرحيق يعادل 4/3  وزنها فإنها سوف تطير بسرعة 30 كم/ ساعة.

ومن جهة أخرى فانه لكي يقوم النحل بعمل كيلوجرام من العسل فلزاماً عليه إحضار ما بين 120- 150 ألف حمل من الرحيق, أما إذا كان مصدر الرحيق يقع على مسافة 1.5 كيلومتر من الخلية فان الشغالات تطرن فى كل رحلة 3 كم وبذلك يجب عليهن الطيران لمسافة 360000

إلى  450.000  كيلومترا, إن تلك المسافة تعادل فى الواقع ما بين  8.5 حتى 11 مرة محيط الكرة الأرضية فى منطقة خط الاستواء!.

وعند عودة الشغالات إلى خليتهن فإنها أثناء دخولها إلى باب الخلية تمر على الحراس الذين يقومون بالحراسة بعناية ويعملون على ألا تتمكن نحلة من خلية أخرى من الدخول إلى الخلية. وبعد مرور تلك الشغالات إلى داخل الخلية فإنهن يتقابلن مع زميلاتهن اللائي يقمن بعملية استلام

الرحيق ثم يقمن بتفريغ حمولتهن من الرحيق حيث يحفظ لبعض الوقت ليبدأ فى مرحلة تحول معقدة حتى يتحول فى النهاية إلى العسل.

ومن المثير للدهشة أن النحلة التى تستقبل الرحيق داخل الخلية تفتح فكها العلوى ثم تحركه مسافة قصيرة للأمام أسفل الماصة حيث تظهر على سطحه نقطة الرحيق, ثم يعيد النحل بلع نقطة الرحيق هذه مرة أخرى, إلى داخل المعدة ثم تقوم بإخفاء الماصة, إن عملية إخراج نقطة الرحيق

تم إعادة بلعها مرة أخرى إلى داخل المعدة تتكرر بمعدل 120 : 2400  مرة.

تم يبدأ النحل بعد ذلك فى البحث عن فراغ داخل قرص العسل حيث يضع نقطة الرحيق, ومن هنا تبدأ مجموعة أخرى من النحل فى العمل على تلك النقطة من الرحيق حتى تحولها فى النهاية إلى عسل.

وإذا كان النحل الذى يقوم باستقبال الرحيق مشغولاً بكثير من العمل، فان النحل الذى يجمع الرحيق من الأزهار يبدأ فى تعليق نقطة الرحيق فى السقف العلوى للفراغ الموجود داخل قرص العسل, وهذه العملية مثيرة للاهـتمام وعلى درجه فائقة من الأهمية، حيث إن النقطة المعلقة من الرحيق لها معدل تبخر سريع وبفضل ذلك يتبخر الماء بسرعة من الرحيق, والرحيق يحتوى على 40- 80 %  من الماء، ولتحضير العسل يجب على النحل إزالة هذه الكمية من الماء, وتتم عملية التركيز هذه بأن يقوم النحل بنقل كل نقطة من الرحيق من أحد الفراغات إلى فراغ آخر داخل قرص العسل ولمرات عديدة إلى أن يتبخر الماء بالقدر الكافى ويعطى عسلاً نصف مجهز أكثر لزوجة, بالإضافة إلى ذلك فان عدداً كبيراً من النحل يعمل على نقطة الرحيق بتحريك الأجنحة (كل نحلة تحرك أجنحتها 2640 مرة فى الدقيقة)، ويؤدى ذلك إلى زيادة عملية تحريك الهواء داخل الخلية مما يسرع من عملية التخير, ومن ناحية أخرى فان عملية تحريك الأجنحة تؤدى دورا هاما زيادة لزوجة الرحيق (زيادة التركيز) داخل معدة العسل عند الشغالات, ونتيجة لذلك فان نقطة الرحيق تقل فى الحجم على حساب امتصاص الماء بواسطة خلايا معدة العسل.

أما فى جسم النحلة، فان نقطة الرحيق تزيد فيها كمية الإنزيمات والأحماض العضوية والمواد الحافظة وغيرها من المواد, إن نقطة الرحيق داخل معدة العسل عند الشغالات توضع مرة أخرى بعد ذلك فى فراغات العسل وتكرر تلك العملية إلى أن يحول الرحيق فى النهاية إلى عسل يحتوى فقط على 18- 20% من الماء.

وعندما تمتلىء فراغات قرص العسل تماما بالعسل، فان النحل يغلق سقف تلك الفراغات، وبهذا الشكل يمكن حفظ العسل لسنوات طويلة، ومن الجدير بالذكر، أن عائلة واحدة من النحل يمكنها أن تجمع حتى 150 كيلوجراماً من العسل أو يزيد فى فصل الصيف.

إن أفضل أنواع العسل من حيث القيمة الغذائية والطعم وأعلاها سعراً أيضاً هو العسل الموجود داخل قرص العسل، حيث أنه يعد محفوظاً فى عبوته الطبيعية- أى فى داخل فراغات قرص العسل التى صنعها النحل بنفسه, ونذكر فى هذا المقام، أن العسل المحفوظ داخل قرص العسل من واقع أبحاث كثـير من الباحثين يعد معقماً تماماً.
19‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة ABOMAYAR.
2 من 3
تمتص شغالات نحل العسل الرحيق وهو محلول سكري مخفف تفرزه غدد رحيقية موجودة في أزهار بعض النباتات لجذب الحشرات لتلقيح هذه الأزهار بنقل حبوب اللقاح منها واليها. وتحول شغالات نحل العسل هذا الرحيق داخل الحوصلة (معدة العسل) إلي عسل غير ناضج بواسطة الإنزيمات ثم يقوم النحل بتبخير نسبة من الرطوبة ليحولها إلي عسل ناضج ويخزن في العيون السداسية. ويصل إنتاج الطائفة المرباة في الخلايا الخشبية 10 - 20 كيلو عسل بينما المرباة في خلايا طينية فيتراوح بين 1.5 - 3 كيلو عسل وذلك تبعا إلي اختلاف نوعية الأزهار وكثافة النحل وعوامل أخري كثيرة. وتتعدد صور إنتاج العسل حسب ذوق وطلب المستهلك كما أن العسل سلعة تمتاز بسهولة حفظها وتداولها. وللعسل قيمة غذائية وطبية وعلاجية كبيرة.
19‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
3 من 3
العسـل HONEYمادة سكريـة ذات طعـم و رائحــة مميزتيـن تَنتجها عاملات نَحــل العَسـل من رحيـقِ الأزهار أو إفرازات أجزاء النباتات الحية أو أخرجة تتركها الحشـرات الماصة على هذهِ الأجزاء بعد أن تقوم بجمعِهــا مع مواد خاصة تفرزها و تقوم بتخزينِها في أقراصِ الشمع لإنضاجها[1]، ويتضمن تحويل الرحيق إلى عســــل ثلاثــة تغيرات إحدهما فـيزيائي و الآخران كيميائـيان، الأول تخفيض المستـوى من الماء و الثانـــــي و الثالـث إضافـــة أنزيمات تفرزها غدد النحــــل[2] ، وكل هذه العمليات ضرورية لتخفيض حجم التخزيــن المطـلوب ،ولجعل العَســــل مركباً قابلاً للحِفــظ لمدة طويلة ويعمل الكثير من النحــــلِ لتحقيق هذه التغيــــرات .النحـــلات السارحات هــي الشغالات الأكبر سناً ، التي تكون غددها في مراحــــــــــل مختلفـة من التدهـور ، وبقدر ما نستطيع أن نُحتم بأن النحـل السارح لا يفعل شيئاً في تخفيضِ المستوى المائي للرحيـق، لكنه يضيف الأنزيــــم على الأقل بقدر ِما يستطيــع وبذلك يبدأ عملية تحويل الرحيــق قبل العودة إلى الخليةِ و عند عودة النحل السارح إلى الخليةِ يستقبله النحل الموجود داخل الخلية الذي يكون عادة أصغر سناً، حيث تفتح النحلة المستقبلة فكها العلوي ثم تحركهُ مسافة قصيرة للأمام أسفل الماصة حيث تظـهر على سطحـهِ نقطة الرحيـق ، ثم يُعيد النحـــــل بلع نقطة الرحيـق هذه مرة أُخـرى إلى داخل المعدة وتتكرر هذه العملية بمعدل( 120-240 )مَره[3]،ثم يبدأ النحـل بعد ذلك في البحث عن فراغٍ داخل قرص العســل حيث يضع نقطة الرحيــق و من هنا تبدأ مجموعة أخرى من النَحلِ في العملِ على تِلك النقطة من الرحيق حتى النهاية إلى العَســــــــل .وإذا كان النحل الذي يقوم بإستقبال الرحيق مشغول بكثير من العمل ،فإن النــحل الذي يجمع الرحـيــق يبدأ في تعليق نقطة الرحيق في السقف العلوي من الفــــراغِ الموجود داخل قرص العَسـل ، وهذه العملية مثيرة للإهتمام وعلى درجــة فائقـة من الأهميــة ،حيث إن النقطة المعلقــة من الرحيق لها معدل تبخر سريـع و بفضـل ذلك يتبخر الماء بسرعة من الرحيـــــــق .ولتنضـيج العســل يقوم النحــــــل بنقل كل نقطة من الرحيق المجموعـــة من أحـــــــد الفراغات إلى فراغ داخل قرص العسـل و لمرات عديدة ،بالإضافـة إلى ذلك فـــان عدداً كبيراً من النحل يعمل على نقطة الرحيـق بتحريك الأجنحـة لزيادة تحريــك الهواء داخل الخلية مما يسرع من عملية التبخـــــر . [4]ومن ناحية أخرى فان تحريك الأجنحة تُؤدي دوراً هاماً في زيادة لزوجة الرحيــق (زيادة التركيـز ) داخل معدة العسـل لدى الشغالات و نتيجـة لذلك فان نقطة الرحيــق تقل في الجسم على حســاب إمتصاص الماء بواسطـة خلايا المعـدة ،و جميــع هــــذه العمليات تعمل على خفض نسبة الماء في الرحيق من (40-80 %) إلى (17-20%) من الماء في العســـــــــــــــــــــ ـل الناضـج.إن تخفيض نسبة الماء لا يقلل من مساحة التخزين فحسب و إنما يزيد من الضغط الأزموزي للعســـلِ الذي يسبب انتقال السائــل عبر غشاء (مثل الجدران الخلويـــــة) لأجســامنا أو للحيوانات الأخرى، وان السبب الذي يجعل البكتريا غير قابلة للنمو في العســل مثلاً هو إنها حيث تكون في مثل هذه البيئــة تجبـر السوائـــل في تلك الخلايـا على المرور عبر جدرانها الخلوية نحو العســل لأن الضغــــط الأزموزي للعسل أكبر منه في داخلها ،و ليــس لدى أي حيوان أخر أي طريقة لمقاومـــة هذه العملية حيث يكون في مرحلة النمو ، وهكذا حينما تكون في طور الراحــة (مرحلة البلوغ) لا تتأثـر بالضغط الأزموزي بسبب الجدار الخلوي السميك و المحتــوى المنخفض جداً في الماء ،كنتيجة تموت أي بكتريا داخل العَســل بعد أن تَجـف.[5]إن الضغط الأزموزي للعَســــلِ هو أحد الأسباب التي تقيه هجوم الميكــروبات وتجعلهُ قابل للتخزيــــن لمدة طويلــــــــــة . أما العمليات الأخرى التي يجريهـــا النَحـل عند تحويل الرحــيق إلى عَســـل هي عمليات كيمياويــــــة بطبيعتها :العمليـة الأولـــــــى هي إضافــة أنزيــم الغلوكــوز أوكسيديز (Glugose Oxidase).أكتشف هذا الأنزيم في العســل في الستينيات من القرن العشرين لكن أغلب الكتابات لم تدرك حقيقــة وجوده ، يهاجم هذا الأنزيم كمية صغيرة من الغلوكوز في العســـــــل المنـضــــج و يحوله إلى مادتين (حامض الغلوكونــيك) و الماء الأوكسجيني(Hydrogen Peroxide)[6]،وهذا لأنزيم حساس جداً و من السهل تحطيمــه بالتسخين إضافـة إلى أنه لا ينشط إلا بالعســل المخفف وحالما يصل العسـل المحتوى النظامــي من الماء (18-19%)يصبح الأنزيم فعالاً وهكذا يبدأ الغلوكوز أوكسيديز بوقايـــــــة الرحيــق المجمـــوع حديثـاً و العســــل الغير منضج ضد الهجوم الميكروبي ، وحالما يجمع الرحيـق من قبلِ الشغالات السارحــة تبـدأ بإضافة الأنزيمات مباشــرةً كذلك حينما يزيل النحــــــل العســـــل مـن النخاريب (العيون السداسية ) ويخففه بالماء لتغذية اليرقات يبدأ النظام بالعمل من جديد .إن حامض الغلو كونيك الناتج عن فعل الأنزيم (الغلوكوز اوكسيديز) هو الحامض الرئيسي للعســـل وهو المسـؤول عن إنخفاضِ نسبة ( ph الدرجة العالية للحموضة) حيث لا يحتوي العسل على الكثير من الحامض لكن الذي يحتوي عليه ذو تأثــير قـــــــــــوي .كذلك يقوم الماء الأوكسجيني(Hydrogen Peroxide) بحفظ العســــــــــــــل الممدد وهو المعروف بإستخداماتهِ في تشقيرِ الشعر و كمطهر وهو مركب غير ثابت و مع فاعليته فإنه قصير العمر ولا يحتوي العَســل الناضج على الماء الأوكسجيني .أما العملية الثانية فهي إضافة أنزيم الأنفرتاز هنالك عدة غدد في النحـل توجد في الرأس و زوج في الصــدر لدى الشغـالة تصـب إفرازاتهـا في التجويـف الفمـي ،ويتفق معظم الباحثين على أن الغدد الزائـــــدة اللسانية تفرز أنزيم الأنفرتيز الذي يضاف إلى الرحيق و وظيفته بسيطة إنهُ يُفكك السكروز (سكر القصب) و الكلوكوز (سكـــر العنب) حيث إنها تعطــي الخطوة الأولـــــــى لعملية الهضــم و تضاعـف عدد ذرات الجزيئات في العَسـل و بالتالي تضاعف الضغط الأزموزي له ، كذلك توفر الكلوكوز بحيث تهاجم كميات قليلة منه من قبلِ أنزيم أخر هو (الغلوكوز أوكسيديز).إن إنشطار السكروز أيضاً يوفر سكر الفركتوز الذي يتميز بقوةِ حلاوته[7]،وذلك يساعد على تمييز العَســل كطعام ، وكما في أغلب العمليات الحيوية فإن تحول السكروز إلى فركتوز و كلوكوز لا يكون كاملاً أبداً وأغلب العَســل يحتوي على (1-3%)سكروز . و تستغرق عمليات التحول من الرحيقِ إلى العَســل الناضج (24-28)ساعـة وبعدها يعمل النحـل على تغطية العيون السداسية (النخاريب)بعد أن تمتلىء بالعســلِ بطبقة رقيقة من الشمــع الذي يسمـى شـــمع الختام ،ويتكون شمع الختام من الشمعِ و كميات قليلة من حبوبِ اللِقاح و صمغ النحل (البروبليس) و يسمح هذا الغطاء بتبادل التيار الهوائي ويسمى العسل عند إغلاق العيون السداسية بالعَسلِ المَختوم لكن هذا لا يعني بالضرورة أن كل عَسل مختوم هو عَســل ناضج حيث من المُمكِن أن يكون العَســل مختوم وهو غير ناضج ويستمر بفقدانِ الرطوبة عبر الغطاء الشمعي وعلى العَكسِ قد يكون العسل غير مختوم لكنه عَسل ناضج و إن لم يكن مختــــــــــــــــــــــ وم[8] .
20‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة Abdullah Nasser (Abdallah Dubayyan).
قد يهمك أيضًا
ماالعلاقه بين النحل والانسان،،،،،،،،، هل هو العسل
اعداد نحل العسل في سلطنة عمان قديما
ماهي فوائــــــد العســـــل
العسل هـــــو الطعام الوحيد الذي لا يفسد . فما العوامل المتدخلة في ذلـــك...؟
ما رأيك بهذا ؟؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة