الرئيسية > السؤال
السؤال
ما سبب سقوط الطائرات وغرق السفن في منطقة مثلث برمودا؟
الارض 26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة omar1993.
الإجابات
1 من 26
لم يشغل بال الكثير من المثقفين موضوع مثل مثلث برمودا والذي نسجت حوله الأساطير والقصص والحكايات، وأنتج العديد من الأفلام السينمائية عنه، وألف الكثير من الكتب التي ترجمت إلى بعض اللغات العالمية ومنها اللغة العربية. يقع حدود هذا المثلث الافتراضي بين مدينة ميامي في ولاية فلوريدا غرباً ومدينة سان خوان "جزر البورتريكو" شرقاً وجزيرة صغيرة تسمى برمودا في المحيط الأطلسي شمالاً "انظر الخريطة المرافقة" وسمي المثلث باسم هذه الجزيرة والتي تعتبر من أجمل المنتجعات السياحية في الولايات المتحدة.
وتبلغ مساحته نحو770000كيلو متر مربع

لقد اقترن اسم المثلث بالخوف والغموض وأن هناك تيارات مغناطيسية عنيفة تسحب الطائرات التي تحلق في سمائه، ودوامات مائية قوية تغرق السفن العابرة، وأن هناك عرشاً للشيطان في هذا المثلث، إلى ما هنالك من القصص الأخرى.
وكان اول من اجتاز هذه المنطقة هو الرحالة المشهور كريستوفر كولومبس وحكى عن مشاهدته أشياء غريبة مثل رؤيته لكرة من النار تسقط في مياه المحيط وكذالك اختلال البوصلة الخاصة بالسفينه بشكل غريب ومفاجأ والان بعد خمسة قرون من رحلات كولومبس لا يزال السوال ما هو سر هذا المثل ؟؟؟؟



وكان أحد مراكز الأبحاث العلمية التي زارها أعضاء النادي العلمي السعودي عام 2001م في الولايات المتحدة هو مرصد أريسيبو الرادوي الراداري في جزر البورتريكو والذي يقع في طرف مثلث برمودا الشرقي، حيث قطع أعضاء النادي 1060 ميلاً من مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا إلى مدينة سانت خوان في جزر البورتريكو.

كما قطعوا أكثر من 1600 ميل عبر المحيط الأطلـسي باتجـاه جــزيرة برمودا شمالاً باسـتخدام خطـوط الطيران الأمريكية "American Airlines".

إن الثروة الحقيقية للوطن الغالي هم أعضاء النادي الذين سطروا هذا النجاح وحققوا هذا الإنجاز بعبورهم هذا المثلث كأول بعثة طلابية على مستوى العالم العربي، وكنت أهيئهم قبل رحلة العبور بأنهم كبار ويتحملون التبعات، أنمي فيهم روح المغامرة والتـحدي، وأغرس فيهم الطموح والرغبة في رفع اسم الوطن، كما طلبــت منهم عدم محادثة ذويهم هاتفياً إلا بعد وصولنا لمدينة شيكاغو.

حقائق جديدة

لقد التقط أعضاء النادي الكثير من الصور على الطائرة، وهناك العديد من خطوط الملاحة البحرية الدولية التي تمر في تلك المنطقة وكذلك العشرات من خطوط الطيران العالمية المتجهة من أوروبا إلى أمريكا الجنوبية والعكس، ولم تختف طائرتنا في الحلقة المغناطيسية المزعومة ولم تسحبها الجاذبية الأرضية إلى أعماق المحيط الأطلسي، ولم نشاهد عرشاً أسطورياً على مياه مثلث برمودا، ولم تختطف من قبل الأطباق الطائرة المجهولة "UFOs" التي تنطلق من قاعدتها الفضائية في قاع المحيط الأطلسي لإجراء الأبحاث على الطائرة وعلى ركابها.

إنني أؤكد من واقع عبور ومشاهدة "بأن منطقة مثلث برمودا طبيعية شأنها كشأن الشواطئ الأخرى في العالم، وأعتقد أن قصص الاختفاءات المختلفة عنها ليست لها أدنى صحة في أرض الواقع ويجب أن تمحى من عقول أجيالنا الناشئة.

أنقل لكم ما ذكره كبير علماء الإدارة الوطنية للأنواء والمحيطات الأمريكية "NOAA" العالم جون روبنسون عام 1993م عندما سأله أحد أعضاء النادي عن مثلث برمودا وحقيقة هذه المزاعم فقال: "إن مثلث برمودا وهم كبير من صنع سينما هوليوود الذين استغلوا عاطفة الإنسان وحبه للإثارة والمجهول واستطاعوا بيع الأفلام والكتب بأرباح خيالية".

وأدعو المعلمين والمعلمات في مدارسنا بأن يصححوا هذه المفاهيم الخاطئة في عقول أبنائنا الناشئة، وأن لايتطرقوا في الفصول الدراسية إلى القصص الخيالية التي ليس لها وجود على أرض الواقع، رغم علمي بصعوبة تقبل هذه الحقائق الجديدة، فتغيير "فكر جيل" أصعب من تغيير أشياء مادية ملموسة.

لقد أوضح رئيس قسم الجيوفيزياء بهيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية "USGS" الجهة المشرفة على زيارة أعضاء النادي في الولايات المتحدة عام 2001 عند سؤاله عن هذا الموضوع بقوله "لقد تم مســــح شواطئ الولايات المتحدة، ورســـــمت الخـــرائط الجيـــوفيزيائية بالموجــــات الســــيزمية لقاع المحيط الأطلـــسي بما في ذلك تلك المنطــــقة، وليــــس هناك أي شيء غير طبيعي".

ربما كان أعضاء النادي العلمي السعودي أوائل الطلبة المتفوقين من مختلف مدن ومحافظات المملكة هم من القلائل الذين عبروا منطقة مثلث برمودا على مستوى العالم العربي، واقتنعوا بأن ما أشيع عنه عبارة عن معلومات غير صحيحة وتناقلتها الأجيال من دون تحقق ويرون ضرورة تصحيح تلك المفاهيم الخاطئة.

أتمنى من الطلاب والطالبات أن يتسلحوا بالعلم والمعرفة وأن يطلعوا علي تجارب الدول المتقدمة وطرق التفكير عندهم علمياً وثقافياً مع المحافظة على ثوابتنا الإسلامية الأصيلة، ويتعلموا فنون استخدام شبكة الإنترنت الدولية ويتقنوا تعلم اللغة الإنجليزية، ليردموا فجوة التقنية بيننا وبين الغرب بالعزيمة والإصرار والمثابرة




منقوله عن:
مدير النادي العلمي السعودي
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عبد المغني الإدريسي (عبد المغني الإدريسي).
2 من 26
أنا سمعت واللة أعلم أن أبليس لعنة اللة يعيش في  المكان ده
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة غزل.
3 من 26
مثلث برمودا هو لغز من ألغاز الطبيعة احتار الناس في حله منذ مئات السنين،ولا يزال حتى الآن رغم الأفتراضات الكثيرة،وهو أحد غرائب الطبيعة الذي تتحدث عنه الصحف والمجلات و التلفزيون من وقت الى آخر وتحيطه بهالة من الدهشة والغموض، هذا المثلث هو ذلك الجزء الغامض من المحيط الأطلسي الذي يبتلع بداخله آلاف السفن و الطائرات دون أن تترك أي أثر، ولم يستطع أحد حتى الآن أن، يفسر بشكل مؤكد سر هذا الإختفاء الغريب

الموقع الجغرافي : غرب المحيط الأطلنطي تجاه الجنوب الشرقي لولاية فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية ، وبالتحديد أكثر هذه المنطقة تأخذ شكل مثلث يمتد من خليج المكسيك غرباً إلى جزيرة ليورد من الجنوب ثم برموداً ( مجموعة من الجزر 300جزيرة صغيرة مأهلوة بالسكان 65.000نسمة ) ثم من خليج المكسيك وجزر باهاما .
سبب التسمية : عرف مثلث برمودا بهذا الاسم في سنة 1954م من خلال حادثة اختفاء مجموعة من الطائرات وكانت تأخذ شكل المثلث قبل اختفاءها وهي تحلق في السماء كما لو كانت تستعرض في الجو ومن وقتها أصبحت هذه المنطقة تعرف بهذا الاسم وظلت معـروفـة به ، وقد سميت هذه المنطقة بعدة أسماء منها " جزر الشيطان " " مثلث الشيطان".

نقطة الاختفـاء في برمودا : في منطقـة معينـة شمـال غـرب المحيـط الأطلنطي ( بحر سارجاسو ) حيث اشتهر بغرابته ، وهو منطقة كبيرة تتميز مياهه بوجود نوع معين من حامول البحر يسمى " سارجاسام " حيث يطفو بكميات كبيرة على المياه على هيئة كتل كبيرة تعوق حركة القوارب والسفن ، وقد اعتقد كولومبس عندما زار هذه المنطقة في أولى رحلاته أن الشاطئ أصبح قريباً إليه فكانت تشجعه على مواصلة الترحال أملاً في الوصول إلى الشاطئ القريب ، لكن كان ذلك دون فائدة

بداية ظاهرة الاختفاء في برمودا : في عام 1850م اختفت من هذه المنطقة أو بالقرب منها أكثر من 50 سفينة ، استطاع بعض قادتها أن يبعثوا رسائل في لحظات الخطر ، وهذه الرسائل كانت مبهمة وغامضة ولم يستطع أحد أن يفهم منها شيئاً .

ومعظم هذه السفن المختفية تتبع الولايات المتحدة الأمريكية ، أولها السفينة "انسرجنت" التي اختفت وعلى متنها 340 راكباً ، تلاها اختفاء الغواصة :اسكوربيون" عام 1968م وعلى متنها 99 بحاراً .

ومن السفن التي اختفت في مثلث برمودا : في عام 1880م السفينة الإنجليزية "اتلنتا " وعدد أفرادها 290 فرداً ، وفي عام 1918م السفينة الأمريكية "سايكلوب" وعدد أفرادها 309 فرداً .

ظاهرة اختفاء الطائرات : وصل نشاط الاختفاء إلى سماء المحيط الأطلنطي حيث ظاهرة اختفاء الطائرات وهي تحلق في سماء الأطلنطي أو لنقل سماء برمودا .

1/ عام 1945م انطلقت من قاعدة لوديرديل بولاية فلوريدا الأمريكية خمسة طائرات في مهمة تدريبية في رحلة تبدأ من فلوريدا ( المسافة 160ميلاً شرق القاعدة ثم 40 ميلاً شمالاً وكانت تطير على شكل مثلث ) .

عدد أفراد هذا السرب خمسة طيارين وثمانية مساعدين على قدر عال من المهارة والخبرة ، وكان قائد هذا السرب الملازم " تشارلزتيلور " الذي يمثل رأس المثلث وفي أثناء أداء المهمة كان السرب يتجه في لحظة ما نحو حطام سفينة شحن بضائع يطفو على سطـح المحيـط جنـوب بيميـني (Bimini) وأثنـاء انتظار القاعدة الجوية لرسالة من ( السرب 19 ) لتحديد ميناء الوصول وتعليمات الهبوط ، تلقت القاعدة رسالة غريبة من قائد السرب تقول : القائد ( الملازم تشارلزتيلور ) ينادي القاعدة : نحن في حالة طوارئ يبدو أننا خارج خط السير تماماً " لا استطيع رؤية الأرض ، لا استطيع تحديد المكان " اعتقد أننا فقدنا في الفضاء ، كل شيء غريب ومشوش تماماً لا استطيع تحديد أي اتجاه حتى المحيط أمامنا يبدو في وضع غريب لا استطيع تحديده "
وانقطعت بعد ذلك سبل الاتصال بين القاعدة والسرب 19 .
ومن الطائرات التي اختفت في مثلث برمودا :
1/ في عام 1945م اختفت طائرتين من قاذفات القنابل تابعتين للقوات الأمريكية .
2/ في عام 1948م اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارتيجر" وعلى متنها 31راكباً3/ في عام 1949 اختفت طائرة الركاب البريطانية "ستارأريل " وعلى متنها37راكباً 4/ في عام1956م اختفت الطائرة (p5m) التابعة للبحرية الأمريكية مع طاقمها المكون من ( عشرة أفراد ) .
س : هل هناك توقيت معين لحدوث الكوارث في مثلث برمودا ؟.
لاحظ المراقبون أن معظم الكوارث تقع في مواسم معينة أطلقوا عليها مواسم الاختفاءات وهي فترة الإجازات بين شهري نوفمبر وديسمبر وفبراير خاصة التي تسبق بداية السنة الميلادية الجديدة أو بعدها .
التفسيرات التي تفسر لغز هذا المثلث :
1/ نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
2/ نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها .
3/ نظرية الجذب المغناطيسي وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية أو قوة جذب شديدة وغريبة .
4/ نظرية المسيخ الدجال : وهي أقرب النظريات لتفسير مثلث برمودا ، حيث أن القوة الخارقة في مثلث برمودا لا يستبعد بأي حال من الأحوال ارتباطها بقدرات المسيخ الدجال المؤهلة .
= أن المسيخ الدجال اتخذ منطقة برمودا قاعدة انطلاق كشف عنها السن بما يحدث فيها .
= أن الأطباق الطائرة ليست إلا وسائل ذات تقنية رفيعة المستوى وتطور يفوق قدرات البشر تمكن المسيح الدجال من تسخيرها سلباً لتحقيق ما يصبوا إليه من فتنة البشر وإخراجهم من زمرة الإيمان عند ظهوره
26‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة محمد البوتلي.
4 من 26
البعض يقول انها مركز الارض
28‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة samer.nt (سامر النتشة).
5 من 26
# نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.
# تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية و يحصل بذلك تغير في كثافة الماء و الهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو.
# نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
# نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها .
2‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة zanzooni angel.
6 من 26
لا يوجد حقيقة مثبتة حول ذلك !

وقد قام مجموعة من الباحثين " عرب ومسلمين " بزيارة المثلث المسمى ببرمودا .. ولم يجدوا شيئاً ..
3‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة aboyaser (mohammed alsaleh).
7 من 26
لم يجد العلماء تفسيراً لهذه الظاهرة حتى الآن
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة ساموراي جاك.
8 من 26
الكلام العلمي السليم ستجدونة في اول مشاركة للاستاذ الجليل / عبد المغني الادريسي بارك الله فيك ع الاستفادة الممتازة وجعله الله في ميزان حسناتك
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة wael3a.
9 من 26
لا يوجد سر ولكن المنطقة بها قاعدة عسكرية امريكية
ولذلك نشر الأميركان شائغة مثلث برمودا من اجل اخافة الناس وابعدهم عن المنطقة
تمتا كما فهل اليهود بالأثار المصرية القدية بأشاعة لعنة الفراعنة وذلك حتى يضربوا السياحة لمصر وكذلك حتى من كان عندة اثار مهربة يسرع بالتخلث منها فيشتريها اليهود من اجل التحايل على التاريخ
4‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة wella.
10 من 26
لان السفن تتعرض للغرق والطائرات للسقوط ومثلث برمودا للتهويل والدعايه فهوا مثله مثل بقية البحار وسبب كثرة الحديث عنه غرابة اسمه مثلث (مثلث الموت ,مثلث الخطر ) ابتعدوا عنه انه مثلث..! وهي نقاط جغرافيه غلى المحيط حددت بثلاثة جزر اكبرها برمودا وعامل الحوادث هو الخوف منها فقط كيف يطول في هذا الكلام .....!
اعطيك مثلاَ مصريا ينطبق عليه قولي (اللي يخاف من البعبع يطلع له)
15‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة fafahaa.
11 من 26
برمودا (بالإنكليزية: Bermuda Triangle) (المعروف أيضا باسم "مثلث الشيطان") هي منطقة جغرافية على شكل مثلث متساوي الأضلاع (نحو 1500 كيلومتر في كل ضلع) ومساحته حوالي 1.1 مليون كم² ، يقع في المحيط الأطلسي بين برمودا ، وبورتوريكو ، وفورت لودرديل (فلوريدا).

هي منطقة شهيرة بسبب كتاب و مؤلفون في منتصف القرن العشرين نشروا عدة مقالات في المجلات عن مخاطر مزعومة في المنطقة.ويقول البعض ان جزيرة من الجزر التي هي داخل مثلث برمودا قد يكون المسيح الدجال عائشا هناك

ولكن إحصاءات خفر السواحل للولايات المتحدة لا تشير إلى حالات اختفاء للسفن والطائرات في مثلث برمودا أكثر من المناطق الأخر
معلومات اخري عنه:

* النقطة الأعمق في المحيط الأطلسي، هي خندق بورتو ريكو بعمق 30,100 قدم ، يقع ضمن مثلث برمودا.
* مثلث برمودا يقع حول الساحل الشرقي لفلوريدا وبورتوريكو و جزء صغير منه بجانب كارولينا الجنوبية.
* شكل مثلث برمودا ليس مثلثا، لا توجد منطقة أو مساحة له معرفة بصورة رسمية أو حكومية
25‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
12 من 26
مثلث برمودا (بالإنكليزية: Bermuda Triangle) (المعروف أيضا باسم "مثلث الشيطان") هي منطقة جغرافية على شكل مثلث متساوي الأضلاع (نحو 1500 كيلومتر في كل ضلع) ومساحته حوالي 1.1 مليون كم² ، يقع في المحيط الأطلسي بين برمودا ، وبورتوريكو ، وفورت لودرديل (فلوريدا).

هي منطقة شهيرة بسبب كتاب و مؤلفون في منتصف القرن العشرين نشروا عدة مقالات في المجلات عن مخاطر مزعومة في المنطقة.ويقول البعض ان جزيرة من الجزر التي هي داخل مثلث برمودا قد يكون المسيح الدجال عائشا هناك

ولكن إحصاءات خفر السواحل للولايات المتحدة لا تشير إلى حالات اختفاء للسفن والطائرات في مثلث برمودا أكثر من المناطق الأخرى.
تاريخ
تعبير "مثلث برمودا" استعمل أول مرة في مقالة كتبها فنسينت غاديز لمجلة المركب التجاري Argosy magazine في 1964. ادعى غاديز في المقالة بأن عدد من السفنِ والطائرات اختفت بدون تفسير في هذا البحر الغريب. لم يكن غاديز الأول للتحدث عن هذا الأمر. في بدايات 1952 ذكر جورج ساندز، في مقالة في مجلة المصير Fate magazine، ما بدا بأنه عدد كبير جدا من الحوادث الغريبة في تلك المنطقة.

في 1969 ألف جون والاس سبينسر كتاب أسماه عالم نسيان المفقودين، و تكلم من خلاله بشكل محدّد عن المثلث، وبعد سنتين، صدر برنامج وثائقي عن الموضوع، مثلث الشيطان. وكتاب مثلث برمودا (1974)، وصنف كـ"الأكثر مبيعا"، هذه الأعمال، حفرت أسطورة "بحر الشؤم" ضمن الثقافة الشعبية العالمية.




[عدل] موقع برمودا الجغرافي
تقع منطقة برمودا في الجزء الغربي من المحيط الأطلسي مجاورة للساحل الجنوبي الشرقي لولاية فلوريدا [| بالولايات المتحدة الأمريكية]،وتنحصر في منطقة مثلث يمتد من فلوريدا (بالولايات المتحدة الأمريكية) وجزر برمودا (تابعة لبريطانيا) وجزر البهاما.

[عدل] مساحته
يغطي مثلث برمودا نحو 1,140,000كم². ويحده خط وهمي يبدأ من نقطة قرب ملبورن بفلوريدا مروراً ببرمودا ثم بورتو ريكو لينتهي بفلوريدا مرة أخرى.

[عدل] حقائق
النقطة الأعمق في المحيط الأطلسي، هي خندق بورتو ريكو بعمق 30,100 قدم ، يقع ضمن مثلث برمودا.
مثلث برمودا يقع حول الساحل الشرقي لفلوريدا وبورتوريكو و جزء صغير منه بجانب كارولينا الجنوبية.
شكل مثلث برمودا ليس مثلثا، لا توجد منطقة أو مساحة له معرفة بصورة رسمية أو حكومية.



[عدل] طبيعته
برمودا عبارة عن مجموعة من الجزر, يبلغ عددها 300 جزيرة, ليست كلها مأهولةبالسكان و إنما المأهول منها فقط ثلاثين جزيرة, عاصمتها "هاملتون" وتقع في الجزيرة الأم, يطلق عليها أيضًا مثلث الشيطان، حيث اختفت فيها كثير من السفن والطائرات. وتعبر السفن التجارية والعسكرية هذه المنطقة بسلام كل يوم، ولكن منذ عام 1854م اختفت أكثر من 50 سفينة وطائرة داخل هذه المنطقة أو بالقرب منها.




[عدل] جزيرة برمودا الأم
وعاصمتها "هاملتون" تعتبر برمودا منتجع سياحي يقصده السياح من جميع الجنسيات, خصوصا الأمريكيين.

تشكل جزر برمودا رأس مثلث يمتد ضلعه الغربي إلى أقصى جنوب [| فلوريداالأمريكية] بينما تمتد قاعدة المثلث إلى جزيرة بورتوريكو ومن تلك الجزيرةيمتد الضلع الشرقي ليلتقي بجزر برمودا .. هذا المثلث المذكور يعتبر ممراً ملاحياً مزدحماً حيث تخترقه العديد من السفن والطائرات من جنسيات مختلفة،تعرضت بعضها لحالات اختفاء غريبة, ولم يعد يسمع عنها شيء .

اقترن اسم المثلث بالخوف والغموض وأن هناك تيارات مغناطيسية عنيفة تسحب الطائرات التي تحلق في سمائه، ودوامات مائية قوية تغرق السفن العابرة، وأن هناك عرشاً للشيطان في هذا المثلث، إلى ما هنالك من القصص الأخرى .. وهذاما سنتناوله بعد قليل ..

[عدل] البحث عن الحقيقة
المشكلة التي لم يحاول الكثير التطرق لها هي كون ذلك اللغز دعاية أكثر منه حقيقة. اقترحت عدّة كتب بأن الاختفاء كان بسبب، جنس فضائي ذكي متقدم تقنيا يعيش في الفضاء أو تحت البحر، وطبعا كان ذلك بهدف بيع الكتب، حيث كان البيع يزداد مع ازدياد غرابة طرح القصة أو التعليل. في 1975 قام لاري كوشيه، عامل مكتبة في جامعة ولاية آريزونا، بالتحرّي حول هذه الإدّعاءات الموجودة في المقالات والكتب. وما وجده تم نشره في كتاب مثلث برمودا- تم حل اللغز (Bermuda Triangle Mystery-Solved). وقام لاري بالبحث و التنقيب بعناية في السجلات التي أهملها الآخرون. ووجد أن معظم الحوادث التي وصفت بأنها غريبة لم تكن غريبة. في أغلب الأحيان، وكان المؤلفون يذكرون ان سفينة أَو طائرة اختفت فيما كان البحر هادئ بصورة غير طبيعية، بينما كانت سجلات خفر السواحل تشير إلى عواصف عاتية كانت تضرب منطقة الحادثة. أو عندما يذكر البعض أن السفن اختفت بصورة غامضة ولم تظهر، بينما في الحقيقة وجدت بقايا تلك السفن وتم التعرف على سبب الغرق.

التقرير الأكثر أهمية هو تقرير إحصائيات شركة لويدز لندن Lloyd's of London لسجلات الحوادث و الذي نشر من قبل محرّر المصير Fate في 1975؛ حيث ظهر بأنّ المثلث كان لا يمثل قسما خطرا من المحيط بصورة أكبر من أيّ قسم آخر. سجلات خفر السواحل الأمريكية أكّدت هذا التقرير ومنذ ذلك الوقت لم يظهر أي دليل جديد يدحض تلك الإحصائيات. و اختفى لغز مثلث برمودا، بالطّريقة نفسها التي اختفى بها العديد من ضحاياه المفترضين. طبعا لم تختفي من الكتب أو أفلام هوليود التي وجدت به مصدرا للمزيد من الدخل.

بالرغم من أنّ مثلث برمودا لا يمثل لغزا حقيقياً، فإن هذه المنطقة من البحر كان لها نصيبها بالتأكيد من المأسي البحرية التي خلدتها الكتب. و ربما أفضل مأساة كانت قصّة الرحلة 19. و هذا المثلث يقع في اروبا فى المحيط الاطلنطي حيث تبيض ثعابين البحر هناك فى مثلث برموداوتموت عندما تبيض و اما صغارهاالتى لا تملك وسيلة لتعرف اي شيء ولكن هي تعود الي ادراجها و تجد طريقها الي الشاطيء الذي جائت منه امهاتها

[عدل] الرحلة 19
بدأ العالم يأخذ أسطورة مثلث برمودا بجدّية في 5 ديسمبر 1945، بعد حادثة الإختفاء المشهورة لمجموعة الطائرات الرحلة 19. القصة حسب ما يرويها فلم مثلث برمود (1979)، لمخرجه ريتشارد فريدنبيرغ ، أن خمسة قاذفات قنابل للبحرية الأمريكية اختفت بشكل غامض بينما كانت هذه الطائرات في مهمّة تدريبية روتينية، كما إختفت طائرة إنقاذ أرسلت للبحث عنهم و لم ترجع أبدا، بإجمالي ستّة طائرات و27 رجل، ذهبوا دون أي أثر.

عند عرض الحقائق كاملة تصبح القصة غير مجدية من ناحية سنمائية، و تصبح حكاية الرحلة 19 أقلّ إثارة بكثير.

جميع أفراد طاقم القاذفات الخمسة كانوا متدربين عديمو الخبرة، باستثناء شخص واحد هو قائد السرب، الملازم أوّل تشارلز تايلور Charles Taylor. تايلور لم يكن في قمة أداءه ذلك اليوم، حيث تشير التقارير بأنّه كان يعاني من الصداع بسبب الكحول ولم يستطع أن يجد شخصا ليحل مكانه في رحلة التدريب.

كأنت أربعة طائرات تتبع طائرة تايلور الخامسة حيث أنه الوحيد المحترف بينهم. والجميع يتبع تعليماته بحرفية ويعتمدوا على توجيهه، بعد فترة من الطيران تعطلت بوصلة تايلور. لكنه قرر الاستمرار بالطيران اعتمادا على معالم بعض الجزر في الأسفل، لكونه خبيرا بتضاريس جزر فلوريدا حيث كان يعيش، وكان يشعر بالثقة بالأعتماد على البصر في الطيران. لكن الرؤية أصبحت معدومة بسرعة بسبب دخولهم في مجال عاصفة، وبدأت تظهر عليه ملامح الحيرة حسب ما أفاد برج مراقبة قاعدة فورت لوديردايل الجوية.

الرحلة 19 بقيت على اتصال بقاعدة فورت لوديردايل على الموجة الأعتيادية، وبالرغم من أن الطقس السيء والإرسال المتقطع جعل التواصل صعب جدا. إلا أن تايلور رفض الانتقال إلى موجة الطوارئ، و التي لا تعاني من ضغط الاستعمال من قطاعات سلاح البحرية، إذ أنه خشي أن لا يستطيعوا إعادة استقبال الإشارة على تلك الموجة.

انتهى تايلور بالإعتقاد بأنّهم كانوا يحلقون فوق خليج المكسيك، وأمر الدورية بالاتجاه شرقا بحثاً عن اليابسة. لكن الذي حصل أنهم كانوا على أطراف الأطلسي، أخذ تايلور يقود طلابه بشكل خاطئ إلى المحيط. تشير تسجيلات الراديو بأن بعض المتدربين أخبروا تايلور بأن فلوريدا تقع غرباً، و انهم في المحيط وليسوا في خليج المكسيك وعليه يتوجب عليهم الاتجاه إلى الغرب و ليس إلى الشرق، إلا أنه رفض رأيهم.

تم إرسال مجموعة استكشاف، التي تضمّنت الطائرة البحرية مارتن (Martin Mariner)، وهي الطائرة السادسة التي لم تعد فعلا، و لكن ليس بسبب مثلث برمودا. فالطائرة أنفجرت في الجو بعد 23 ثانية من الإقلاع، حيث شوهد الانفجار في القاعدة. ولم يكن هذا الانفجار استثنائيا؛ إذ كان هذا الصنف من الطائرات يعاني من عيوب في خزان الوقود.

بقي موقع تحطم الرحلة 19 لغزا حتى العام 1991. أثناء شهر مايو 1991 وجدت شركة إنقاذ تبحث عن سفن شراعية إسبانية بقايا خمس قاذفات قنابل زرقاء داكنة يعتقد بأنها طائرات الرحلة 19. أحد الطائرات المكتشفة كانت تحمل الرقم 28 على جانبها، و هو نفس رقم طائرة تايلور. غير أن شركة الإنقاذ تراجعت لاحقاً عن الاكتشاف وأعلنت بأن الحطام ليس للرحلة رقم 19، و أنما لطائرات تدريب أخرى. لم تظهر السجلات الرسمية تحطم خمس طائرات من نفس النوع في نفس المنطقة، يدعي البعض أن الحكومة الأمريكية أجبرت الشركة على التعتيم على الاكتشاف.

التقرير الرسمي لام تايلور، ولكن تم تعديله لمراعاة شعور والدته، حسب البحرية الأمريكية، إلى سبب غير معروف. ويعتقد الكثير أن هذا التحويل في المسمى هو ما أثار وغذى قصة مثلث برمودا.

بالإضافة إلى الحوادث الأخرى, نعدد بعضها لكم كالتالي:

1809 :هنري ريفنز, أبحر بسفينته مع 7 من مرافقيه, منذ أن رحلوا لم يعد يسمع عنهم شيئا.

1814 :سفينة ا لقوة البحرية الأمريكية, بقيادة جونستون بلايكلي اختفت.

1941 :في آخر شهر نوفمبر وبداية ديسمبر, اثنتان من أخوات السفينة "السايكلوبس" اختفت مع أنهم سلكوا طرق مختلفة.

1947 :طائرة الجيش سي-45 اختفت على بعد 100 ميل من برمودا.

1948 :في يوم 30 من شهر يناير طائرة على متنها 31 شخص اختفت بعد رحلة ترانزيت الى برمودا.

1948 :في نفس العام اختفت طائرة دي سي-3 على متنها 32 شخصا, وأيضا في نفس العام طائرة أخرى اختفت حاملة معها 35 شخصا من بورتريكوا.

1949 :طائرة اختفت في 17 من شهر يناير, كانت الطائرة على وشك تحويلالراديو من برج مراقبة برمودا إلى برج مراقبة جاميكا حين اختفت, كانالطيار قد وصف الجو بأنه جيد جدا قبل لاختفاء بقليل!

1949 :طائرة دي سي-3 حاملة معها 30 رجلا وامرأة وطفلان اختفت.

1950:طائرة "فرايتر" أمريكية, طولها 350 قدم, اختفت دون أثر هي ومن معها من الرجال الثماني والعشرين.

1951 :طائرة "غلوب ماستر" اختفت وكان على متنها 53 راكبا.

1952 :طائرة بريطانية اختفت وعلى متنها 33 شخصا.

1954: 42راكبا على متن طائرة بحرية أمريكية اختفت.

1962 : ناقلة جوية عملاقة أقلعت من قاعدة "لانغلي" الجوية بفرجينيا ولم تعد.

1963 : مارين سولفر كوين" وهي "فرايتر" أمريكية اختفت مع طاقهما كليا, لم يسمع أي نداءات للنجدة أو أثر لبقاياها.

1967 : طائرة شحن اختفت.

هذه بعض وليس كل الاختفاءات التي حصلت .. أغلبها تفسيرها منطقي ..

[عدل] أصطدام طائرتين في الجو
في عام 1963 أحاط الغموض حادثة أختفاء طائرتين امريكيتين من طراز كي سي 1350، حيث أختفت الطائرتان فوق مثلث برمودا وبعد عدة أيام تم العثور على حطامهما متناثراً في هذه المنطقة، ولم تستطع بعثة الإنقاذ تفسير سبب الحادث لحد الآن، هل وقفت الطائرة الأولى في الجو تنتظر الثانية لتصطدم بها؟

[عدل] صور الساتل لمنطقة برمودا
أطلقت إدارة علوم المحيطات والغلاف الجوي الأمريكي قمراً صناعياً وعند مرورهِ بمنطقة مثلث برمودا بالذات كانت الرسائل تنقطع، وكان الساتل يرسل صورا للمحطات الأرضية عن طريق الأشعة تحت الحمراء، فكانت الصور تظهر واضحة عن السحب والطبقات الأرضية ولكن الأرسال يتوقف فوق منطقة مثلث برمودا، وتظهر مساحة خالية من الأرسال والصور، والعجيب في الأمر إن الشريط التسجيلي أظهر لمدة قصيرة بنسبة جزء من الثانية كتلة من اليابسة في وسط المثلث البحري وهذا مخالف للخرائط المعروفة للمنطقة، وبناء على ما سبق فقد أنطلقت مجموعة من الباحثين لكشف غموض هذه القطعة من اليابسة ولكن لم يجدوا سوى تلاطم الأمواج وصمت الرياح وأزدادت الظاهرة غموضاً. قال البروفيسور وين متشجان عندما لم تستطع الأقمار الصناعية رؤية أجزاء من المثلث البحري: (نحن نتكلم عن قوة رهيبة وبلا حدود ونحن لا نعلم عنها شيئاً على الإطلاق).المصدر: كتاب (حوار مع الجن)/ أسامة الكرم.




[عدل] نقطة الاختفاء في برمودا
كولومبس حينما قام بالإبحار حول العالم, وعندما وصل إلى منطقة شمال غرب المحيط الأطلنطي وجد كتل كبيرة تطفوا فوق المياه, كانت هذه الكتل تشجعه على مواصلة الترحال على أمل الوصول إلى الشاطئ القريب, ولكن كان ذلك دون جدوى .. الكتل الكبيرة هذه تدعى "سارجاسو" وسمي البحر باسمها فأصبح: بحرسارجاسوا Sargasso Sea




[عدل] كتل السارجاسوا الطافية
يتميز هذا البحر بهدوئه التام, فهو بحر ميت تماما, تندر به الرياح والتيارات الهوائية, يقال أنه في أعماق هذا البحر توجد الآلاف من الهياكل العظمية وآثار لسفن غاصت في أعماق هذا البحر, أطلق على البحر مسمى "مقبرةالأطلنطي" لما شاهد الناس فيه من الرعب والأهوال أثناء رحلاتهم.




[عدل] مثلث برمودا
المسمى هذا لن تجدوه على أي خريطة رسمية, ولن تعرفوا متي قد تخطيتم حدودها, ولكن بالنسبة للناس عموماً, "مثلث برمودا" حقيقي بالفعل, ومكان اختفاء العديد من الطائرات والسفن دون أي أثر ومن دون أي تفسير. منذ أنتبنت مجلة عام 1964 مسمى "مثلث برمودا" والغموض قد بدأ يلفت انتباه العديدين. ولكن .. عند الخوض في حالات الاختفاء والتحقيق فيها, نجد أن أغلبها يقل غموضها, فهي إما لم تكن متواجدة بالمنطقة أصلاً أو أن هناك تفسيرا منطقياً للاختفاء.

هل هذا يعني أنه ما من داعي للخوض في المثلث؟ بالعكس .. نحن ذكرنا أن "أغلب" الحالات تفسير اختفاءها منطقي وليس كل الحالات .. الجمعيةالأمريكية للأسماء الجغرافية لا تعترف بـ "مثلث برمودا", ومع ذلك وفي هذه المنطقة "الخيالية" العديد من الناس بسفنهم وطائراتهم قد اختفوا نهائيا!

[عدل] ما هو الغموض؟
مثلث برمودا قد تراءى للبعض على أنه هو بالذات كان مكانا لعدد كبير منحالات الاختفاء الغير مبررة للطائرات والسفن وكذلك اختفاء البشر. بعض التقارير تشير إلى أن أكثر من 100 سفينة وطائرة قد اختفت وأن أكثر من 1000شخص قد فقد. البحرية الأمريكية تصر على أن عدد الحوادث في هذه المنطقة ليست غريبة وأنه ممكن حدوثها في أي منطقة أخرى.

في عام 1975, تم مراسلة "اللويدز" اللندنية (مركز إحصاءات الضمانات ببريطانيا) وطلب إرسال تقرير عن حوادث منطقة برمودا والحدود المقبولة منالحوادث في أي منطقة. تبعا لـاللويدز, 428 حالة تم فقدها في العالم ما بينالعامين 1955 و 1975, ولم تكن حالات الاختفاء في برمودا أكثر منها في أي منطقة أخرى بالعالم, أي أن عدد الاختفاءات في برمودا ضمن النطاق الطبيعي ولا يوجد ما هو غريب فيها.

الجمعية العامة للسلامة والنقل القومي أظهرت تقرير آخر مضاد لـللويدزاللندني مبينة أن فقط 10 حالات تم اختفاءها على الساحل البريطاني بينما تمالإبلاغ عن 30 حالة اختفاء في منطقة برمودا خلال العشر سنوات الماضية.

لماذا هذا التضاد يا ترى؟

[عدل] أكثر الحوادث شهرة وغموض
سفينة اليو أس أس سايكلوبس عام 1918 - The U.S.S. Cyclops :

خلال الحرب العالمية الأولى, خدمت سفينة السايكلوبس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة حتى التاسع من يناير عام 1918, خلال ذلك الوقت, تمتخصيصها لخدمات النقل التابعة للبحرية الأمريكية. السايكلوبس كان مخطط لهاأن تبحر من البرازيل لإعادة تعبئة وقود سفن بريطانية موجودة بالأطلسالجنوبي. أبحرت من "ريو دي جينيروا" في السادس عشر من فبراير, وبعد أخذ استراحة في "باربيدوس" من 3- 4 من شهر مارس, أبحرت إلى المجهول فلم يرها أو يسمع بها أحد بعد ذلك الحين.

إدارة البحرية ذهلت, فلم تكن هناك عواصف بحرية في ذلك الوقت وفي تلكالمنطقة. كما لم يتم العثور على آثار لها, ولم يسمع من طاقمها أية اتصالاتعلى اللاسلكي, وتعد هذه الحادثة أول اختفاء مُسجَّل.

[عدل] التفسيرات التي اقترحها بعض الكتاب
نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.
تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية و يحصل بذلك تغير في كثافة الماء و الهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو.
نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها .
مع انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م، بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بدخول الحرب الباردة ومن طرقها تمويل الحركات التمردية وبث الشائعات حول قوتها ووصولها للقمر والقوى الخارقة لبعض الأشخاص من التخاطر عن بعد (الباراسايكولوجي) وتكنولوجيا الاطباق الطائرة ويعتقد أن مثلث برمودا كان قصة مفتعلة من إحدى وسائل الدفاع الإستراتيجي للحدود الأمريكية وخاصة ان المثلث يفصل كوبا عن روسيا.
ذكر أسامة الكرم في كتابهِ (حوار مع الجن): أن سبب أختفاء الطائرات والغموض بهذه المنطقة ليس على مدار العام وإنما يكون بأوقات معينة حسب الحوادث المسجلة والمشهود لها عالمياً وهي حوادث نادرة جداً بسبب إن المنطقة التي في المحيط تحوي جزيرة فيها عرش إبليس، فهي مقر قيادة وبالتالي كلما أقتربت السفن أو الطائرات من هذه الجزيرة تم تحويل أو تغيير طريقها بأسلوب علمي لم تصل تقنيتنا المحدودة لهُ، وما أختفاء هذه المركبات إلا نتيجة لتحذير أولي غير معروف، والإنسان لم يصل إلى شيء من العلم لحد الآن، وهذا ما سيخبرنا بهِ العلم في المستقبل.
قام العديد من الناس بدراسة منطقة برمودا, بعضهم ألف كتب مطولة عنالمنطقة يتحدث فيها عن أسباب خارجة عن الحقيقة تماما, كمن يتحدث عن السفنالفضائية ومن يقول أساطير "أطلنطس" القديمة ...
لفت نظري باحث اسمه "لورينس كوسك", قام "كوسك" بدراسة المنطقة دراسة كاملةوشاملة, نشر بحوثه أخيراً في عام 1975في كتاب بعنوان: لغز مثلث برمودا .. محلول.
كما يعتقد بعض الناس أن ظاهرة الاختفاء تحدث تحت ظروف خفية. ولم يرسل إشارات الاستغاثة سوى عدد قليل من قادة هذه السفن أو الطائرات وقلما تجد فرق الإنقاذ جثثا أو أحياء بالرغم من استخراج أجزاء من حطام المركبات عقب كثير من حوادث الاختفاء.
ويرى بعض العلماء أن السفن والطائرات تتعرض لعواصف عنيفة مفاجئة أو تيارات هوائية تتجه لأسفل فتؤدي إلى تحطيمها.
ويرى البعض الآخر أنه ربما حملت تيارات المحيط السريعة الحطام بعيدا عن المنطقة التي اختفت فيها السفينة.
[عدل] كتاب للباحث كوسك
عندما قام "كوسك" بالبحث في تقارير الحوادث, وجد أن أغلبها لها تفسيراتمنطقية لاختفائها, وأن أكثرها لم تكن موثقة جيدا, وتم التلاعب بها, أمالعدم جرح مشاعر أهالي الضحايا أو لأسباب لا يعلم بها إلا الله سبحانه. وذكر "كوسك" أن نسبة كبيرة من الحوادث التي حصلت كانت أغلبها خارج منطقةبرمودا.




[عدل] استنتج "كوسك" في الأخير الآتي:
أن عدد السفن والطائرات التي أبلغ عن اختفاءها في هذه المنطقة لم تكنأكثر من أي منطقة أخرى, أي أن نسبة الاختفاءات والحوادث كانت ضمن نطاقالمعقول (تأكيد للويدز اللندنية).
تبعا لمنطقة متقلبة الأجواء, ومنطقة تكثر بها العواصف البحرية والجوية, فالحوادث ليست بغريبة.
عدد الاختفاءات نفسه مبالغ فيه, فقد يبلغون عن فقدان قارب ولكنهم لا يبلغون عن إيجاده فيما بعد.
- قمت بالبحث عن مواقع توضح تركيبة قاع المحيط الأطلسي في تلك المنطقة ..

فوجدت الآتي:

في عام 1609 م حدث أن تحطمت باخرة بريطانية على مقربة من سواحل جزر برمودافلم يكن من قائد الباخرة وبحارته إلا أن توجهوا لتلك الجزر واستوطنوهالتدب الحياة فيها

[عدل] هوليود و مثلث برمودا
- فلم ضائع في مثلث برومد من إنتاج 1998 للمخرج نوربيرتو باربا
يتحدث عن رجل يسافر إلى مثلث برمودا بعد أَن تختفي زوجته في البحر, حيث يقرر الزوج أن يبحث عنها في مثلث برمودا، إلا انه ينتقل إلى كون مواز غامض

نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.
تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية و يحصل بذلك تغير في كثافة الماء و الهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو.
نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها
نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.
تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية و يحصل بذلك تغير في كثافة الماء و الهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو.
نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة .
نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها
8‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة اسئلة (Mohamed Ashraf).
13 من 26
جيولوجيا ربما لأن شدة الجاذبية الأرضية تشتد في تلك المنطقة وتأخذ شكل المثلث
22‏/12‏/2009 تم النشر بواسطة الاندلسي.
14 من 26
لم يجد العلماء تفسير حتى اليوم لهاته الظاهرة
13‏/2‏/2010 تم النشر بواسطة zid2050.
15 من 26
أنا أبحث عن السبب و سأعطيه لك بشرح علمي و طويل. لا تقلق فقط امنحني بعض الوقت
3‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة tabdelghani9.
16 من 26
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

اني قرأت في كتب عن تلك الموضوع باحثا عن السر الغامض و قرأت أساطير كثيرة ولكن بكل أسف لم يوجد أي حل إلا أن نصدق المكتوب بالكتب وفي كتاب عن شيخ اسمة لغز مثلث برمودة والشيطان فاستعان بالادلة عن ما قال
فقال ان في حياة النبي محمد صلى الله عليه وسلم انه قال اني ارى عرش الشيطان بالماء يحفه الحيات " وبالفعل تقربوا من تلك المنطقة باحثين عن السر وجدا كم هائل من الحيات الموجودة بتلك المنطقة حول مثلث برمودة ومن الانواع المنقرضة
وايضا من نجا بالسفينة من تلك المنطقة بأعجوبة قال انه رأى الأطباق الطائرة بتلك المكان و مجموعة من الكرات النارية تتساقط
ومعنى هذا انه كان التقدم عند العصور القديمة اكثر بكثير من العصور الحديثة ووجدا كهوف منذ قديم الازل بلبيا و مرسوم فيها الاطباق الطائرة
وايضا وجدوا مجموعة من الاثار شبيهه للأثار المصرية بأمريكا
معنى هذا ان الانتقال كان موجود بين القارات وان قارة امريكا مكتشفه منذ العصور القديمة
فاحضروا واحد من الجن وسألوه من الذي ارسل هناك هذه الاشياء قال لهم عن قصة قارة اطلنطس
والتي غرقت منذ زمن
وفي تلك القارة كانت المدن دائرية ويحيطها اسوارا دائرية  وكانت اكثر القارات تقدما وتلك القارة كانت تحمل كما كبيرا من المتفجرات والتي من خلالها يمكن القضاء على العالم باكملة وفي تلك الفترة حدثت حرب بين القدماء المصريين وبين قارة اطلنطس وكانوا يستخدموا الاشعاعات فوق البنفسجية و غيرها في الحروب و قيل انه عندما اعلنت قارة اطلنطس عن الحرب ارسل القدماء المصريين اشعاعات على المناطق التي بها المتفجرات فحدث اكبر انفجار في العالم والذي من خلاله تدمرت القارة بأكملها و منذ وقتها ظهر مثلث برمودة والذي هو بالقرب من القارة الغارقة ومعنى هذا انه عندما حدث الانفجار في القارة مثل ما حدث في قنبلة هيروشيما حدث خلل في منطقة مثلث برمودة والذي فيه اشعاعات تدمر اي شيء يمر بتلك المنطقة
والله وحده أعلم بهذه القصة
لانه انا لم اعلم سوى من الكتب ولم ارى شئ بعيني وشكرا
25‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بهاء الدفراوي.
17 من 26
مثلث برمودا او كما يسمى "مثلث الشيطان" هي منطقة جغرافية على شكل مثلث متساوي الأضلاع (نحو 1500 كيلومتر في كل ضلع) ومساحته حوالي 1,1 مليون كيلومتر مربع ، يقع في المحيط الأطلسي بين برمودا وبورتوريكو وفلوريدا.اشتهرت المنطقة بسبب كتاب ومؤلفين في منتصف القرن العشرين نشروا عدة مؤلفات ومقالات في المجلات عن مخاطر مزعومة وخيالية حدثت في المنطقة مثل غرق السفن وسقوط الطائرات بسيناريوهات مثيرة للفكر والخيال.لكن إحصاءات خفر السواحل للولايات المتحدة لا تشير إلى حالات اختفاء للسفن والطائرات في مثلث برمودا أكثر من المناطق الأخرى.واستعمل تعبير "مثلث برمودا" لأول مرة في مقالة كتبها فنسينت غاديز لمجلة "المركب التجاري" Argosy magazine سنة ,1964 ادعى غاديز في المقالة بأن عددا من السفنً والطائرات اختفت بدون تفسير في هذا البحر الغريب ، كما لم يكن غاديز الأول الذي تحدث عن هذا الأمر. ففي بداية عام 1952 ذكر جورج ساندز ، في مقالة في "مجلة المصير" Fate magazine ، ما بدا بأنه عدد كبير جدا من الحوادث الغريبة في تلك المنطقة.الحقيقة المؤكدة التي لم يحاول الكثيرون التطرق لها هي ان لغز مثلث برمودا دعاية أكثر منه حقيقة ، حيث اقترحت عدّة كتب بأن الاختفاء كان بسبب جنس فضائي ذكي متقدم تقنيا يعيش في الفضاء أو تحت البحر ، وطبعا كان ذلك بهدف بيع الكتب ، حيث كان البيع يزداد مع ازدياد غرابة طرح القصة أو التعليل.في 1975 قام لاري كوشيه ، عامل مكتبة في جامعة ولاية آريزونا ، بالتحرّي حول هذه الإدّعاءات الموجودة في المقالات والكتب. وما وجده تم نشره في كتاب مثلث برمودا - تم حل اللغز (Bermuda Triangle Mystery-Solved). وقام لاري بالبحث والتنقيب بعناية في السجلات التي أهملها الآخرون. ووجد أن معظم الحوادث التي وصفت بأنها غريبة لم تكن غريبة في أغلب الأحيان ، وكان المؤلفون يذكرون ان سفينة أَو طائرة اختفت فيما كان البحر هادئا بصورة غير طبيعية ، بينما كانت سجلات خفر السواحل تشير إلى عواصف عاتية كانت تضرب منطقة الحادثة ، أو عندما يذكر البعض أن السفن اختفت بصورة غامضة ولم تظهر ، بينما في الحقيقة وجدت بقايا تلك السفن وتم التعرف على سبب الغرق.التقرير الأكثر أهمية هو تقرير إحصائيات شركة لويدز لندن Lloyd's of London لسجلات الحوادث و الذي نشر من قبل محرّر المصير Fate في :1975 حيث ظهر بأنّ المثلث كان لا يمثل قسما خطرا من المحيط بصورة أكبر من أيّ قسم آخر ، واخر سجلات خفر السواحل الأمريكية أكّدت هذا التقرير ومنذ ذلك الوقت لم يظهر أي دليل جديد يدحض تلك الإحصائيات. و اختفى لغز مثلث برمودا ، بالطّريقة نفسها التي اختفى بها العديد من ضحاياه المفترضين. طبعا لم تختف من الكتب أو أفلام هوليوود التي وجدت به مصدرا للمزيد من الدخل.ھھبعض التفاسير غير العلمية التي تناقلها مؤلفو الخيال العلمي عن مثلث برمودا: - نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية و يحصل بذلك تغير في كثافة الماء و الهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو. - نظرية الأطباق الطائرة: وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة. - نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا: وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة ، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها. - نظرية المسيح الدجال: يقترح أحد المؤلفين أن مثلث برمودا هو مقر قيادة المسيح الدجال ، وسيخرج عندما يأتي يوم القيامة ، فهو مقيد أو مستقر هناك إلى حين يأتي من يحرره.مع انتهاء الحرب العالمية الثانية عام م1945 ، بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بدخول الحرب الباردة ومن طرقها تمويل الحركات التمردية وبث الشائعات حول قوتها ووصولها للقمر والقوى الخارقة لبعض الأشخاص من التخاطر عن بعد (الباراسايكولوجي) وتكنولوجيا الاطباق الطائرة ويعتقد أن مثلث برمودا كان قصة مفتعلة من إحدى وسائل الدفاع الإستراتيجي للحدود الأمريكية وخاصة ان المثلث يفصل كوبا عن روسيا.اذا فموضوع مثلث برمودا هو من نسج الخيال وليست ظاهرة طبيعية موجودة فعلا ، افتعلها بعض الكتاب الغربيون الذين يتسابقون في السيطرة على خيال القراء وعقولهم من اجل تحقيق مكاسب كبيرة لهم من خلال تحقيق اكبر نسبة مبيعات لمؤلفاتهم ، ورويدا رويدا اصبحت قضية مثلث برمودا وكأنها حقيقة،،
5‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة سقا.
18 من 26
انا اللي سمعته انو عرش ابليس يتموضع هناك والله اعلم
8‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة شفايف توت.
19 من 26
كذبة روجت لها أمريكا لمصالحها الخاصة .. هي منطقة مضطربة في طقسها فقط  ..
10‏/4‏/2010 تم النشر بواسطة Ras Ruways.
20 من 26
ألاجابة سهلة
في ذلك الموقع تكون جاذبية المجال المغناطيسي ألارضي أكبر من المناطق الاخرى على سطح ألارض  بشكل هائل وتشكل مثلث سمي بمثلث برموده

وعند عبور الناس في سفن أو طائرات تكون مصنوعة من معادن قابلة للجذب من قبل المغناطيس الارضي
تنجذب نحوه ويفقد الناس السيطرة فتسقط فيه و لشدة قوة المغناطيس تنقطع الاشارة لاجهزة الاستقبال الارسال مما يؤدي الى اختفائهم وعدم العثور عليهم

---------------------------------------------------------------------------------------------------------------
طبيعته
برمودا عبارة عن مجموعة من الجزر, يبلغ عددها 300 جزيرة, ليست كلها مأهولة بالسكان وإنما المأهول منها فقط ثلاثين جزيرة, عاصمتها "هاملتون" وتقع في الجزيرة الأم, يطلق عليها أيضًا مثلث الشيطان، حيث اختفت فيها كثير من السفن والطائرات. وتعبر السفن التجارية والعسكرية هذه المنطقة بسلام كل يوم، ولكن منذ عام 1854م اختفت أكثر من 50 سفينة وطائرة داخل هذه المنطقة أو بالقرب منها.

البحث عن الحقيقة
المشكلة التي لم يحاول الكثير التطرق لها هي كون ذلك اللغز دعاية أكثر منه حقيقة. اقترحت عدّة كتب بأن الاختفاء كان بسبب، جنس فضائي ذكي متقدم تقنيا يعيش في الفضاء أو تحت البحر، وطبعا كان ذلك بهدف بيع الكتب، حيث كان البيع يزداد مع ازدياد غرابة طرح القصة أو التعليل. في 1975 قام لاري كوشيه، عامل مكتبة في جامعة ولاية آريزونا، بالتحرّي حول هذه الإدّعاءات الموجودة في المقالات والكتب. وما وجده تم نشره في كتاب مثلث برمودا- تم حل اللغز (Bermuda Triangle Mystery-Solved). وقام لاري بالبحث والتنقيب بعناية في السجلات التي أهملها الآخرون. ووجد أن معظم الحوادث التي وصفت بأنها غريبة لم تكن غريبة. في أغلب الأحيان، وكان المؤلفون يذكرون ان سفينة أَو طائرة اختفت فيما كان البحر هادئ بصورة غير طبيعية، بينما كانت سجلات خفر السواحل تشير إلى عواصف عاتية كانت تضرب منطقة الحادثة. أو عندما يذكر البعض أن السفن اختفت بصورة غامضة ولم تظهر، بينما في الحقيقة وجدت بقايا تلك السفن وتم التعرف على سبب الغرق.

التقرير الأكثر أهمية هو تقرير إحصائيات شركة لويدز لندن Lloyd's of London لسجلات الحوادث والذي نشر من قبل محرّر المصير Fate في 1975؛ حيث ظهر بأنّ المثلث كان لا يمثل قسما خطرا من المحيط بصورة أكبر من أيّ قسم آخر. سجلات خفر السواحل الأمريكية أكّدت هذا التقرير ومنذ ذلك الوقت لم يظهر أي دليل جديد يدحض تلك الإحصائيات. واختفى لغز مثلث برمودا، بالطّريقة نفسها التي اختفى بها العديد من ضحاياه المفترضين. طبعا لم تختفي من الكتب أو أفلام هوليود التي وجدت به مصدرا للمزيد من الدخل.

بالرغم من أنّ مثلث برمودا لا يمثل لغزا حقيقياً، فإن هذه المنطقة من البحر كان لها نصيبها بالتأكيد من المأسي البحرية التي خلدتها الكتب. وربما أفضل مأساة كانت قصّة الرحلة 19.

[عدل] الرحلة 19
بدأ العالم يأخذ أسطورة مثلث برمودا بجدّية في 5 ديسمبر 1945، بعد حادثة الإختفاء المشهورة لمجموعة الطائرات الرحلة 19. القصة حسب ما يرويها فلم مثلث برمود (1979)، لمخرجه ريتشارد فريدنبيرغ، أن خمسة قاذفات قنابل للبحرية الأمريكية اختفت بشكل غامض بينما كانت هذه الطائرات في مهمّة تدريبية روتينية، كما إختفت طائرة إنقاذ أرسلت للبحث عنهم ولم ترجع أبدا، بإجمالي ستّة طائرات و27 رجل، ذهبوا دون أي أثر.

عند عرض الحقائق كاملة تصبح القصة غير مجدية من ناحية سنمائية، وتصبح حكاية الرحلة 19 أقلّ إثارة بكثير.

جميع أفراد طاقم القاذفات الخمسة كانوا متدربين عديمو الخبرة، باستثناء شخص واحد هو قائد السرب، الملازم أوّل تشارلز تايلور Charles Taylor. تايلور لم يكن في قمة أداءه ذلك اليوم، حيث تشير التقارير بأنّه كان يعاني من الصداع بسبب الكحول ولم يستطع أن يجد شخصا ليحل مكانه في رحلة التدريب.

كأنت أربعة طائرات تتبع طائرة تايلور الخامسة حيث أنه الوحيد المحترف بينهم. والجميع يتبع تعليماته بحرفية ويعتمدوا على توجيهه، بعد فترة من الطيران تعطلت بوصلة تايلور. لكنه قرر الاستمرار بالطيران اعتمادا على معالم بعض الجزر في الأسفل، لكونه خبيرا بتضاريس جزر فلوريدا حيث كان يعيش، وكان يشعر بالثقة بالأعتماد على البصر في الطيران. لكن الرؤية أصبحت معدومة بسرعة بسبب دخولهم في مجال عاصفة، وبدأت تظهر عليه ملامح الحيرة حسب ما أفاد برج مراقبة قاعدة فورت لوديردايل الجوية.

الرحلة 19 بقيت على اتصال بقاعدة فورت لوديردايل على الموجة الأعتيادية، وبالرغم من أن الطقس السيء والإرسال المتقطع جعل التواصل صعب جدا. إلا أن تايلور رفض الانتقال إلى موجة الطوارئ، والتي لا تعاني من ضغط الاستعمال من قطاعات سلاح البحرية، إذ أنه خشي أن لا يستطيعوا إعادة استقبال الإشارة على تلك الموجة.

انتهى تايلور بالإعتقاد بأنّهم كانوا يحلقون فوق خليج المكسيك، وأمر الدورية بالاتجاه شرقا بحثاً عن اليابسة. لكن الذي حصل أنهم كانوا على أطراف الأطلسي، أخذ تايلور يقود طلابه بشكل خاطئ إلى المحيط. تشير تسجيلات الراديو بأن بعض المتدربين أخبروا تايلور بأن فلوريدا تقع غرباً، وانهم في المحيط وليسوا في خليج المكسيك وعليه يتوجب عليهم الاتجاه إلى الغرب وليس إلى الشرق، إلا أنه رفض رأيهم.

تم إرسال مجموعة استكشاف، التي تضمّنت الطائرة البحرية مارتن (Martin Mariner)، وهي الطائرة السادسة التي لم تعد فعلا، ولكن ليس بسبب مثلث برمودا. فالطائرة أنفجرت في الجو بعد 23 ثانية من الإقلاع، حيث شوهد الانفجار في القاعدة. ولم يكن هذا الانفجار استثنائيا؛ إذ كان هذا الصنف من الطائرات يعاني من عيوب في خزان الوقود.

بقي موقع تحطم الرحلة 19 لغزا حتى العام 1991. أثناء شهر مايو 1991 وجدت شركة إنقاذ تبحث عن سفن شراعية إسبانية بقايا خمس قاذفات قنابل زرقاء داكنة يعتقد بأنها طائرات الرحلة 19. أحد الطائرات المكتشفة كانت تحمل الرقم 28 على جانبها، وهو نفس رقم طائرة تايلور. غير أن شركة الإنقاذ تراجعت لاحقاً عن الاكتشاف وأعلنت بأن الحطام ليس للرحلة رقم 19، وأنما لطائرات تدريب أخرى. لم تظهر السجلات الرسمية تحطم خمس طائرات من نفس النوع في نفس المنطقة، يدعي البعض أن الحكومة الأمريكية أجبرت الشركة على التعتيم على الاكتشاف.

التقرير الرسمي لام تايلور، ولكن تم تعديله لمراعاة شعور والدته، حسب البحرية الأمريكية، إلى سبب غير معروف. ويعتقد الكثير أن هذا التحويل في المسمى هو ما أثار وغذى قصة مثلث برمودا.

بالإضافة إلى الحوادث الأخرى, نعدد بعضها لكم كالتالي:

1809 :هنري ريفنز, أبحر بسفينته مع 7 من مرافقيه, منذ أن رحلوا لم يعد يسمع عنهم شيئا.

1814 :سفينة ا لقوة البحرية الأمريكية, بقيادة جونستون بلايكلي اختفت.

1941 :في آخر شهر نوفمبر وبداية ديسمبر, اثنتان من أخوات السفينة "السايكلوبس" اختفت مع أنهم سلكوا طرق مختلفة.

1947 :طائرة الجيش سي-45 اختفت على بعد 100 ميل من برمودا.

1948 :في يوم 30 من شهر يناير طائرة على متنها 31 شخص اختفت بعد رحلة ترانزيت إلى برمودا.

1948 :في نفس العام اختفت طائرة دي سي-3 على متنها 32 شخصا, وأيضا في نفس العام طائرة أخرى اختفت حاملة معها 35 شخصا من بورتريكوا.

1949 :طائرة اختفت في 17 من شهر يناير, كانت الطائرة على وشك تحويلالراديو من برج مراقبة برمودا إلى برج مراقبة جاميكا حين اختفت, كانالطيار قد وصف الجو بأنه جيد جدا قبل لاختفاء بقليل!

1949 :طائرة دي سي-3 حاملة معها 30 رجلا وامرأة وطفلان اختفت.

1950:طائرة "فرايتر" أمريكية, طولها 350 قدم, اختفت دون أثر هي ومن معها من الرجال الثماني والعشرين.

1951 :طائرة "غلوب ماستر" اختفت وكان على متنها 53 راكبا.

1952 :طائرة بريطانية اختفت وعلى متنها 33 شخصا.

1954: 42راكبا على متن طائرة بحرية أمريكية اختفت.

1962 : ناقلة جوية عملاقة أقلعت من قاعدة "لانغلي" الجوية بفرجينيا ولم تعد.

1963 : مارين سولفر كوين" وهي "فرايتر" أمريكية اختفت مع طاقهما كليا, لم يسمع أي نداءات للنجدة أو أثر لبقاياها.

1967 : طائرة شحن اختفت.

هذه بعض وليس كل الاختفاءات التي حصلت.. أغلبها تفسيرها منطقي..

[عدل] صور الساتل لمنطقة برمودا
أطلقت إدارة علوم المحيطات والغلاف الجوي الأمريكي قمراً صناعياً وعند مرورهِ بمنطقة مثلث برمودا بالذات كانت الرسائل تنقطع، وكان الساتل يرسل صورا للمحطات الأرضية عن طريق الأشعة تحت الحمراء، فكانت الصور تظهر واضحة عن السحب والطبقات الأرضية ولكن الأرسال يتوقف فوق منطقة مثلث برمودا، وتظهر مساحة خالية من الأرسال والصور، والعجيب في الأمر إن الشريط التسجيلي أظهر لمدة قصيرة بنسبة جزء من الثانية كتلة من اليابسة في وسط المثلث البحري وهذا مخالف للخرائط المعروفة للمنطقة، وبناء على ما سبق فقد أنطلقت مجموعة من الباحثين لكشف غموض هذه القطعة من اليابسة ولكن لم يجدوا سوى تلاطم الأمواج وصمت الرياح وأزدادت الظاهرة غموضاً. قال البروفيسور وين متشجان عندما لم تستطع الأقمار الصناعية رؤية أجزاء من المثلث البحري: (نحن نتكلم عن قوة رهيبة وبلا حدود ونحن لا نعلم عنها شيئاً على الإطلاق).المصدر: كتاب (حوار مع الجن)/ أسامة الكرم.

[عدل] نقطة الاختفاء في برمودا
كولومبس حينما قام بالإبحار حول العالم, وعندما وصل إلى منطقة شمال غرب المحيط الأطلنطي وجد كتل كبيرة تطفوا فوق المياه, كانت هذه الكتل تشجعه على مواصلة الترحال على أمل الوصول إلى الشاطئ القريب, ولكن كان ذلك دون جدوى.. الكتل الكبيرة هذه تدعى "سارجاسو" وسمي البحر باسمها فأصبح: بحرسارجاسوا Sargasso Sea

كتل السارجاسوا الطافية
يتميز هذا البحر بهدوئه التام, فهو بحر ميت تماما, تندر به الرياح والتيارات الهوائية, يقال أنه في أعماق هذا البحر توجد الآلاف من الهياكل العظمية وآثار لسفن غاصت في أعماق هذا البحر, أطلق على البحر مسمى "مقبرةالأطلنطي" لما شاهد الناس فيه من الرعب والأهوال أثناء رحلاتهم.

[عدل] ما هو الغموض؟
مثلث برمودا قد تراءى للبعض على أنه هو بالذات كان مكانا لعدد كبير من حالات الاختفاء الغير مبررة للطائرات والسفن وكذلك اختفاء البشر. بعض التقارير تشير إلى أن أكثر من 100 سفينة وطائرة قد اختفت وأن أكثر من 1000شخص قد فقد. البحرية الأمريكية تصر على أن عدد الحوادث في هذه المنطقة ليست غريبة وأنه ممكن حدوثها في أي منطقة أخرى.

في عام 1975, تم مراسلة "اللويدز" اللندنية (مركز إحصاءات الضمانات ببريطانيا) وطلب إرسال تقرير عن حوادث منطقة برمودا والحدود المقبولة منالحوادث في أي منطقة. تبعا لـاللويدز, 428 حالة تم فقدها في العالم ما بينالعامين 1955 و 1975, ولم تكن حالات الاختفاء في برمودا أكثر منها في أي منطقة أخرى بالعالم, أي أن عدد الاختفاءات في برمودا ضمن النطاق الطبيعي ولا يوجد ما هو غريب فيها.

الجمعية العامة للسلامة والنقل القومي أظهرت تقرير آخر مضاد لـللويدز اللندني مبينة أن فقط 10 حالات تم اختفاءها على الساحل البريطاني بينما تم الإبلاغ عن 30 حالة اختفاء في منطقة برمودا خلال العشر سنوات الماضية.

[عدل] أكثر الحوادث شهرة وغموض
سفينة اليو أس أس سايكلوبس عام 1918 - The U.S.S. Cyclops :

خلال الحرب العالمية الأولى, خدمت سفينة السايكلوبس على الساحل الشرقي للولايات المتحدة حتى التاسع من يناير عام 1918, خلال ذلك الوقت, تم تخصيصها لخدمات النقل التابعة للبحرية الأمريكية. السايكلوبس كان مخطط لهاأن تبحر من البرازيل لإعادة تعبئة وقود سفن بريطانية موجودة بالأطلسالجنوبي. أبحرت من "ريو دي جينيروا" في السادس عشر من فبراير, وبعد أخذ استراحة في "باربيدوس" من 3- 4 من شهر مارس, أبحرت إلى المجهول فلم يرها أو يسمع بها أحد بعد ذلك الحين.

إدارة البحرية ذهلت, فلم تكن هناك عواصف بحرية في ذلك الوقت وفي تلكالمنطقة. كما لم يتم العثور على آثار لها, ولم يسمع من طاقمها أية اتصالاتعلى اللاسلكي, وتعد هذه الحادثة أول اختفاء مُسجَّل.

التفسيرات التي اقترحها بعض الكتاب
نظرية الجذب المغناطيسي: يزعم البعض إن أجهزة القياس في الطائرات أثناء مرورها فوق مثلث برمودا تضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصلة السفينة مما يدل على وجود قوة مغناطيسية.
تم اكتشاف كميات هائلة من المواد القابلة للإحتراق على شكل جليد في قاع المحيطات. عن طريق الانحباس الحراري أو تغير طفيف في الحرارة يمكن لهذه المادة أن تصبح في حالة غازية ويحصل بذلك تغير في كثافة الماء والهواء عندما يخرج الغاز من البحر فيتسبب ذلك في مشاكل للسفن والطائرات بما أنها تعمل بمبدئ الطفو.
نظرية الأطباق الطائرة : وتقول أن هناك علاقة بين ظهورها واختفاء السفن والطائرات في هذه المنطقة.
نظرية الزلازل وعلاقتها بما يحدث في مثلث برمودا : وتقول أن حدوث الهزات الأرضية في قاع المحيط تتولد عنها موجات عاتية وعنيفة ومفاجئة تجعل السفن تغطس وتتجه إلى القاع بشدة في لحظات قليلة، وبالنسبة للطائرات يتولد عن تلك الهزات والموجات في الأجواء مما يؤدي إلى اختلال في توازن الطائرة وعدم قدرة قائدها على السيطرة عليها.
مع انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945م، بدأت الولايات المتحدة الأمريكية بدخول الحرب الباردة ومن طرقها تمويل الحركات التمردية وبث الشائعات حول قوتها ووصولها للقمر والقوى الخارقة لبعض الأشخاص من التخاطر عن بعد (الباراسايكولوجي) وتكنولوجيا الاطباق الطائرة ويعتقد أن مثلث برمودا كان قصة مفتعلة من إحدى وسائل الدفاع الإستراتيجي للحدود الأمريكية وخاصة ان المثلث يفصل كوبا عن روسيا.
ذكر أسامة الكرم في كتابهِ (حوار مع الجن): أن سبب أختفاء الطائرات والغموض بهذه المنطقة ليس على مدار العام وإنما يكون بأوقات معينة حسب الحوادث المسجلة والمشهود لها عالمياً وهي حوادث نادرة جداً بسبب إن المنطقة التي في المحيط تحوي جزيرة فيها عرش إبليس، فهي مقر قيادة وبالتالي كلما أقتربت السفن أو الطائرات من هذه الجزيرة تم تحويل أو تغيير طريقها بأسلوب علمي لم تصل تقنيتنا المحدودة لهُ، وما أختفاء هذه المركبات إلا نتيجة لتحذير أولي غير معروف، والإنسان لم يصل إلى شيء من العلم لحد الآن، وهذا ما سيخبرنا بهِ العلم في المستقبل.
لفت نظري باحث اسمه "لورينس كوسك", قام "كوسك" بدراسة المنطقة دراسة كاملة وشاملة, نشر بحوثه أخيراً في عام 1975في كتاب بعنوان: لغز مثلث برمودا.. محلول.
كما يعتقد بعض الناس أن ظاهرة الاختفاء تحدث تحت ظروف خفية. ولم يرسل إشارات الاستغاثة سوى عدد قليل من قادة هذه السفن أو الطائرات وقلما تجد فرق الإنقاذ جثثا أو أحياء بالرغم من استخراج أجزاء من حطام المركبات عقب كثير من حوادث الاختفاء.
ويرى بعض العلماء أن السفن والطائرات تتعرض لعواصف عنيفة مفاجئة أو تيارات هوائية تتجه لأسفل فتؤدي إلى تحطيمها.
ويرى البعض الآخر أنه ربما حملت تيارات المحيط السريعة الحطام بعيدا عن المنطقة التي اختفت فيها السفينة.
[عدل] كتاب للباحث كوسك
عندما قام "كوسك" بالبحث في تقارير الحوادث, وجد أن أغلبها لها تفسيرات منطقية لاختفائها, وأن أكثرها لم تكن موثقة جيدا, وتم التلاعب بها, أما لعدم جرح مشاعر أهالي الضحايا أو لأسباب أخرى. وذكر "كوسك" أن نسبة كبيرة من الحوادث التي حصلت كانت أغلبها خارج منطقة برمودا.

[عدل] استنتج "كوسك" في الأخير الآتي:
أن عدد السفن والطائرات التي أبلغ عن اختفاءها في هذه المنطقة لم تكن أكثر من أي منطقة أخرى, أي أن نسبة الاختفاءات والحوادث كانت ضمن نطاق المعقول (تأكيد للويدز اللندنية).
تبعا لمنطقة متقلبة الأجواء, ومنطقة تكثر بها العواصف البحرية والجوية, فالحوادث ليست بغريبة.
عدد الاختفاءات نفسه مبالغ فيه, فقد يبلغون عن فقدان قارب ولكنهم لا يبلغون عن إيجاده فيما بعد.
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
21 من 26
http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=4cfd1be8caf803bc
23‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة MO7AMMED.
22 من 26
هي لا تسقط ولكن تختفي كما يقول البعض
ودائما ما يسبق ذلك تعطل الاجهزة الملاحية
ولقد وضعت تفسير للامر في احد مؤلفاتي
http://dc178.4shared.com/download/280828477/acfdc179/_online.doc?tsid=20100523-124257-fe494bd4‏
24‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة العالم الموسوعي.
23 من 26
مافيه اي دليل على صدق برمودا
غير انه منطقه فيه المجال المغناطيسي عالي جدا
امما بالنسبه للطائرات والسفن
فأنا اعتقد انها خرافه
26‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة rayyaniforever.
24 من 26
الله اعلم بس التفسير المعقول ان الجاذبية هناك اكبر من غيرها بكل بساطه ..

وشكرا..

: )
4‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة salma 67.
25 من 26
نظريه الزلازل وعلاقتهابمايحدث في مثلث برمودا :وتقول ان حدوث الهزات الارضيه في قاع المحيط تتولد عنهاموجات عاتيه وعنيفه ومفاحئه تجعل السفن تغطس وتتجه الى القاع بشده في لحظات قليله وبالنسبه للطائرات يتولدعن تلك الهزات والموجات في الاجواء ممايؤدي الى اختلال في توازن الطائره وعدم قدره قائدهاعلى السيطره عليهاوكذالك نظريه الجذب المغناطيسي وعلاقتها بمايحدث في مثلث برمودا :ان اجهزه القياس في الطائرات اثنامرورهافوق مثلث برموداتضطرب وتتحرك بشكل عشوائي وكذلك في بوصله السفينه ممايدل على وجودقوه مغناطيسيه اوقوةجذب شديده وغريبه.
28‏/6‏/2010 تم النشر بواسطة مرادمحمدبلخير.
26 من 26
هذا هو عيب موقع اجابات
تعدد الاجابات واختلافها؟؟
وبالنهايه يقع صاحب السؤال في حيره اختيار الاجابه الصحيحه؟؟

الله يكون في عونك يا omar1993

تقبل مروري
16‏/7‏/2010 تم النشر بواسطة EYAD _88.
قد يهمك أيضًا
ماذا تعرف عن مثلث برمودا
ما هو الخليج الذي يسمى بمقبره السفن
ما تفسيرك في مثلث برمودا
لماذا تسقط الطائرات على مثلث برمودا ؟؟؟
ماهي حقيقة مثلث برمودا؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة