الرئيسية > السؤال
السؤال
من الذي أسس جامعة الدول العربية..؟؟
ولماذا
العالم العربي 12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة محمدالعمر (محمد العمر).
الإجابات
1 من 174
جامعة الدول العربية
العلم

تاريخ التأسيس 22 مارس 1945 (بروتوكول الإسكندرية)
دول التأسيس 7 دولأظهر
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
اللغة الرسمية العربية
المقر الرسمي القاهرة، مصر (تونس من 1979 إلى 1990)...؟
الأمين العام عمرو موسى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي
جامعة الدول العربية هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].

تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.

لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة عمرو المصري.
2 من 174
اعتقد ان الدول العربية جميعها بعد ان رأوا العدوان ضدهم قرروا ان يتحدوا ولكن كيف؟
فأسسوا جامعة الدول العربيه كجامعه لهم في الظروف الطارئه لنفذوا قراراتهم  .
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
4 من 174
بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
5 من 174
والله هو رجل اجنبي من اقترح بإنشاء هذه الجامعه  وهو أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا  فلماذا في رأيك يقترح مثل هذا ان يتّحد العرب لقد وضعت لارضاء الشعوب العربيه  عبر كلمات الشجب والتنديد والإستنكار وتجميع الاراء لاحباك المؤامرات وعلشان يعرفوا يقولوا ايه مع بعض  ومن ينتقض كلامي هذا فاليستمع الى هذا الطفل الرجل هل يجرؤ حاكم عربي على ان يقول ما يقوله؟
12‏/9‏/2010 تم النشر بواسطة فاحص (حسام حافظ).
6 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة WO1F (Ahmed Hussein).
7 من 174
ب الفكرة هو أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا
وعدد الاعضاء وقت التأسيس سبعة
نشأة الجامعة :
في 29 مايو 1941 ألقى أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا خطاباً ذكر فيه "إن العالم العربي قد خطا خطوات عظيمة منذ التسوية التي تمت عقب الحرب العالمية الماضية، ويرجو كثير من مفكري العرب للشعوب العربية درجة من درجات الوحدة أكبر مما تتمتع به الآن. وإن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم نحو هذا الهدف ولا ينبغي أن نغفل الرد على هذا الطلب من جانب أصدقائنا ويبدو أنه من الطبيعي ومن الحق وجود تقوية الروابط الثقافية والاقتصادية بين البلاد العربية وكذلك الروابط السياسية أيضاً... وحكومة جلالته سوف تبذل تأييدها التام لأيّ خطة تلقى موافقة عامة". وفي 24 فبراير 1943 صرح إيدن في مجلس العموم البريطاني بأن الحكومة البريطانية تنظر بعين "العطف" إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية.

بعد عام تقريباً من خطاب إيدن، دعا رئيس الوزراء المصري مصطفى النحاس كلا من رئيس الوزراء السوري جميل مردم بك ورئيس الكتلة الوطنية اللبنانية بشارة الخوري للتباحث معهما في القاهرة حول فكرة "إقامة جامعة عربية لتوثيق التعاون بين البلدان العربية المنضمة لها". وكانت هذه أول مرة تثار فيها فكرة الجامعة العربية بمثل هذا الوضوح، ثم عاد بعد نحو شهر من تصريح إيدن أمام مجلس العموم، ليؤكد استعداد الحكومة المصرية لاستطلاع آراء الحكومات العربية في موضوع الوحدة وعقد مؤتمر لمناقشته وهي الفكرة التي أثنى عليها حاكم الأردن في حينه الأمير عبد الله. و إثر ذلك بدأت سلسلة من المشاورات الثنائية بين مصر من جانب وممثلي كل من العراق وسوريا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن واليمن من جانب آخر وهي المشاورات التي أسفرت عن تبلور اتجاهين رئيسيين بخصوص موضوع الوحدة الاتجاه الأول يدعو إلى ما يمكن وصفه بالوحدة الإقليمية الفرعية أو الجهوية وقوامها سوريا الكبرى أو الهلال الخصيب. والاتجاه الثاني يدعو إلى نوع أعم وأشمل من الوحدة يظلل عموم الدول العربية المستقلة وإن تضمن هذا الاتجاه بدوره رأيين فرعيين أحدهما يدعو لوحدة فيدرالية أو كونفدرالية بين الدول المعنية والآخر يطالب بصيغة وسط تحقق التعاون والتنسيق في سائر المجالات وتحافظ في الوقت نفسه على استقلال الدول وسيادتها.

وعندما اجتمعت لجنة تحضيرية من ممثلين عن كل من سوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن (بصفة مراقب) في الفترة 25 سبتمبر إلى 7 أكتوبر 1944 رجحت الاتجاه الداعي إلى وحدة الدول العربية المستقلة بما لا يمس استقلالها وسيادتها.اقترح الوفد السوري تسمية رابط الدول العربية ب"الاتحاد العربي"، واقترح الوفد العراقي تسميتها ب"التحالف العربي"، إلا أن الوفد المصري قدم التسمية "الجامعة العربية" لما رأى منها من ملائمة من الناحية اللغوية والسياسية، وتوافقاً مع أهداف الدول العربية. ثم نقح الاسم ليصير "جامعة الدول العربية".[20] وعلى ضوء ذلك تم التوصل إلى بروتوكول الإسكندرية الذي صار أول وثيقة تخص الجامعة.

الدول الأعضاء
تأسست الجامعة العربية في القاهرة في عام 1945، و كانت لحظة إنشائها مكونةً من عضوية مصر و العراق و لبنان و المملكة العربية السعودية و سوريا و شرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) و اليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادةٌ مستمرةٌ خلال النصف الثاني من القرن العشرين، بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، و انضمام أربعة دولٍ كدولٍ مراقبة.

تم تعليقُ عضوية مصر في عام 1979، بعد أن وقعت مصر على معاهدة سلامٍ ٍمع اسرائيل، و تم نقل مقر الجامعة من القاهرة الى تونس. أعادت الدول العربية العلاقات الدبلوماسية مع مصر في عام 1987، و سُمِحَ لمصرَ بالعودة إلى الجامعة في عام 1989، و أعيد مقر الجامعة إلى القاهرة مرةً أخرى.في أيلول / سبتمبر 2006، تم قبول فنزويلا في الجامعة العربية بصفتها مراقبا، و انضمت الهند أيضا بهذه الصفة في عام 2007.

ليست اسرائيل عضوا في جامعة الدول العربية رغم رجوع 20 ٪ من سكانها الحاليين إلى أصلٍ عربي، و انحدار ما يقرب من نصف عدد سكانها اليهود من يهود الدول العربية، و رغم كون اللغة العربية لغةً رسميةً فيها. كما أن تشاد ليست عضوا أيضا، رغم أن اللغة العربية تستخدم بشكلٍ رسميٍ و عاميٍ دارجٍ هناك.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة .apdofo.
8 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
تحياتي
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة احمد شهاب الدين (Othmane Amine).
9 من 174
جامعة الدول العربية هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].

تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.

لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة abdotop1 (الحقيقه والخيال).
10 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة M.Jaghoub.
11 من 174
بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة اسلام الحضري (ὁ Ἀλέξανδρος).
12 من 174
عبد الرحمن عزام
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد الناقد.
13 من 174
الملك فاروق
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الفرعون المصري-.
14 من 174
إحقاقاً لحق ينبغي قوله ، وتسجيلاً لشهادة لابد منها . ولابد لنا من استحضار مشاهد سريعة من التاريخ الحديث ، لاستظهار شواهد من واقع مرحلة البدء التي تمخضت عن ميلاد فكرة الجامعة العربية ،
ذلك أنه في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وبداية القرن التاسع عشر ، بدأ أن دولة الخلافة العثمانية قد أصبحت مرشحة للسقوط ، بسبب ما اعتراها من خلل في البنيان ودَخَل في المنهج ، هذا في الوقت الذي كانت فيه دول العالم النصراني تتطلع إلى سقوطها وإلى موت (الرجل المريض) لاقتسام تركته ، وكان اليهود أيضاً يتشوقون للحدث ، ويرمقون الأحوال بشغف ، عسى أن ينالهم نصيب من قسمة الميراث .
وفي أواخر حياته ، سمع تيودور هرتزل (مؤسس فكرة الدولة اليهودية) بحركة تدعو إلى تجديد شباب الخلافة الإسلامية ، وأطلقت هذه الحركة على نفسها (حركة الجامعة الإسلامية) ، وكان من دعاتها الشيخ محمد رشيد رضا ، فاغتم لهذه الحركة ، وسرعان ما حركه حسه اليهودي الماكر من الاغتمام بالخبر إلى السعي إلى اغتنامه ، وخطر له أن يجري اتصالاته لإقحام النصارى في المناداة بتحرير العرب من (استعمار) الترك ، ولينادوا ب (القومية العربية) في مقابلة (القومية التركية الطورانية) التي رفع يهود تركيا عقيرتهم بها ، وكان أن اتصل هرتزل بنجيب عازوري لمحاولة دمج حركته المسماة (اليقظة العربية) مع حركة (الجامعة الإسلامية) ، ثم حدث أن قامت الحرب العالمية الأولى سنة 1914م ، ليكون من أهم نتائجها :
هزيمة تركيا ، والقضاء على دولة الخلافة العثمانية ، وما هي إلا أعوام ثلاثة حتى صدر وعد بلفور (وزير خارجية بريطانيا) بمنح اليهود وطناً قوميّاً في فلسطين ، ثم تقوم الحرب العالمية الثانية ، التي كان من أهم نتائجها ، تقسيم بلاد العرب بين انجلترا وفرنسا ، بمقتضى اتفاقية (سايكس بيكو) وزيري خارجية البلدين ، وهكذا انفرط العقد الذي كان يجمع البلدان العربية والإسلامية برباط الإسلام ، وأصرّ الأعداء على إيجاد رابطة بديلة لرابطة الانتماء للإسلام ، وراج الكلام وزاد الضجيج حول (رابطة العروبة) بدلاً من (رابطة الإسلام) ، و (الجامعة العربية) بدلاً من (الجامعة الإسلامية) .
وفي 29 مايو عام 1941م ، أدلى السياسي البريطاني المخضرم إيدن بتصريح في مجلس العموم البريطاني ، عبّر فيه عن استعداد بريطانيا لاحتضان الدعوة لإنشاء الجامعة العربية ، وقال : إن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم لتحقيق فكرة (جامعة عربية) وقال : إنه سيكون لبريطانيا شرف السبق إلى تحقيق هذا المطلب ! .
وفي مصر ، ندب حزب الوفد المصري (أعرق الأحزاب العلمانية) نفسه لتنفيذ الفكرة ، فدعا زعيم الوفد مصطفى النحاس إلى إنشاء مؤتمر يبحث فكرة التنسيق بين الدول العربية ، لترسيخ المبدأ القومي ثم الوطني على أساس الانتماء للعروبة ، واقترح تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر لهذا الشأن .
وبالفعل : جاء اليوم الذي أعلن فيه عن تأسيس (الجامعة العربية) بعد أن أجهض اليهود والنصارى والعلمانيون مشروع (الجامعة الإسلامية) وأعلن في 22 مارس عام 1945م ، عن تأسيس الجامعة لتكون (القاهرة) مقرّاً لها ، في وقت كانت مصر فيه لا تزال تحت الاحتلال الإنجليزي الذي أعطى الضوء الأخضر لقيام الجامعة التي تستطيع التعامل من خلالها مع العرب بأنها ليست ضد أماني العرب في (الوحدة) ، وأدركت أنها من خلال سيطرتها على مصر ، وسيطرة مصر على الجامعة ، ستستطيع تمرير ما تتطلبه لمرحلة من مناورات ومؤامرات .
لقد ولدت الجامعة إذن لغرض واضح من البداية : سلخ العرب المسلمين عن المسلمين غير العرب ، لا لإعزاز العرب بغير الدين ، ولكن طمعاً في إذلال الدين بذُل العرب . لهذا : فقد كان مرسوماً منذ البداية أن تكون الجامعة تجسيداً للذل العربي ، فهل نجح البريطان - ومن بعدهم الأمريكان - في إنجاح الجامعة في هذه
المهمة ؟ ! لنتأمل معاً ... ماذا أعلنت الجامعة من أهداف ؟ وماذا تحقق منها في عالم
الواقع ؟ ما الذي تحقق لمصلحة العرب ؟ وما الذي تحقق لمصلحة أعداء العرب ؟ .
لقد نص ميثاق الجامعة على عدد من الأهداف الكبيرة ، فلنراجعها ، ولنراجع نتائجها بعد خمسين عاماً من إنشاء الجامعة وتوقيع ميثاقها :
أولاً : استكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي : لاحظ التعبير : الشعوب (العربية) والعربية فقط ! وماذا إذن عن الشعوب الإسلامية ؟ ! لا ضير من احتلالها ما سلمت بلاد العرب ، ومع هذا ، هل سلمت بلاد العرب وتحررت شعوب العرب من الاحتلال الأجنبي ؟ نسأل بعد خمسين عاماً من إعلان الميثاق ونترك الجواب للشعوب التي لا يزال يسيطر عليها الأجنبي ويخضعها لمعسكره ، بعد أن كانت خاضعة فقط لعسكره ، نعم ، لقد انتهى عصر سيطرة العسكر ، وبدأ منذ زمان عصر سيطرة المعسكر ، ومع هذا أيضاً : فلا يزال من بلاد (العرب) في ظل جامعة العرب ، مَنْ لا يزال باقياً تحت سيطرة أذل العسكر (اليهود) ، وأسألوا فلسطين التي وضعت الجامعة بصمتها على صك بيعها في المعاهدات السلمية ، بعد خمسة حروب ، هُزمت جيوش العرب في أولاها سنة 1948 وغابت في الثانية عام 1956 ، وسحقت ونكست في الثالثة عام 1967 ، وسحبت منها الثمرة في الرابعة 1973م ، بينما تفرج عليها العالم وهي ساكتة صامتة في الخامسة عام 1982م ، حيث اجتاح اليهود جنوب لبنان في حرب من طرف واحد ! .
ثانياً : كان من أهداف الجامعة العربية المعلنة ، تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك , وهذا يعني في أبسط معانيه : وجود جيش عربي قوي موحد ، أو على الأقل : جيوش عربية قوية بينها تنسيق لرد أي أطماع من الغير ، فهل هذا حاصل الآن بعد خمسين عاماً ؟ ! لقد تم في عام 1950م توقيع معاهدة : الدفاع العربي المشترك ، وتم تشكيل مجلس للدفاع المشترك ، ولكن هذه المعاهدة تم إيقاف العمل بها منذ ست عشرة سنة ، كما تم إلغاء مشروع الإنتاج الحربي بدعم من الدول العربية مجتمعة ، ولكن بعض لجان مجلس الدفاع المشترك لم تُلغَ ، وإنما أُبقيت كرمز ، وسمح لها باستئناف نشاطات من قبيل : رعاية الدورات الرياضية ، وإصدار المعاجم العسكرية التاريخية والجغرافية ! ونحو ذلك .
: كان من الأهداف المعلنة : تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية ، وإقامة سوق عربية مشتركة . هل تحققت للعرب وحدة اقتصادية تحت مظلة الجامعة العربية ؟
لقد أعلن في عام 1962م ، عن مشروع (الوحدة العربية الاقتصادية) ونص المشروع على أن لرعايا الدول الموقعة حرية انتقال الأشخاص ، ورؤوس الأموال ، وتبادل البضائع ، والإقامة ، والعمل ، والترانزيت ... إلخ ، وبعد عشر سنوات كاملة من إعلان الاتفاقية ، أُلغيت بعد تقويمها ومراجعتها ثم الحكم بفشلها . وأُرجع سبب الفشل في حينه إلى أن : الأهداف كانت طموحة جداً .. ! !
أما السوق العربية المشتركة ، فنسمع عنها فقط في إذاعة بلاد (واق الواق) والصحف التي تتحدث عن الغول والعنقاء والخل الوفي ! .
رابعاً : إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل : وهو هدف ، استمرت الجامعة في المحافظة على إعلانه ، وظلت المقاطعة قائمة في العلن ، حتى قوطعت من بعض أعضاء الجامعة العربية ، وبدون إذنها ،
وصدرت القرارات برفع المقاطعة كلياً أو جزئياً ، وبرز مصطلح التطبيع بدلاً منها ، ولا نكاد نسمع الآن بعد خمسين عاماً أن هناك من يتعاطف مع قطع العلاقات السياسية فضلاً عن الاقتصادية ، بل صار الرائج السائد (المسارعة) بدل (المقاطعة) ! فالكل يتلهف على فتح الأسواق أمام بضائع اليهود .
خامساً : ومما تم إعلانه من الأهداف قديماً : إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة ، فتكون المحكمة موئلاً لفض المنازعات بدلاً من اللجوء إلى المحاكم
الدولية ، وقد نصت المادة (19) على ضرورة إنشاء تلك المحكمة .
ولكننا لم نسمع حتى الآن عن مشكلة واحدة عرضت على تلك المحكمة ، لا لأن العرب لم تنشأ بينهم خلال خمسين عاماً (لا قدر الله) أي مشكلة ( ! ! ) ، ولكن لأن هذه المحكمة لم تعقد أي جلسة ، ولسبب بسيط ، وهو أن هذه المحكمة لم تُشكل أصلاً .
سادساً : أعلنت الجامعة في ميثاقها عن أهمية ضمان حقوق الإنسان العربي : لم يختلف العرب في أمر مثل اختلافهم في هذه القضية ، حيث ظهر أن لكل طرف عربي فهماً خاصاً لحقوق الإنسان ، وقد جاءت الإشارة إلى حقوق الإنسان في ميثاق الجامعة مجملة ومبهمة ، ومع هذا : لم تجتمع الآراء في هذه القضية ،
حتى إنه قد تشكلت في عام 1961م ، لجنة للنظر في تعديل ميثاق الجامعة فيما يتعلق بحقوق الإنسان العربي ، إذ اختلفت بعض الدول في مجرد تبني الجامعة (حقوق الإنسان) في بلد عربي كهدف من أهدافها ! واعتبرت دول أخرى هذا الأمر من حقوق السيادة ، وأنه من الأمور الخاصة بكل دولة ، حيث لها الحق في معاملة رعاياها بما تراه ملائماً ، وبعد أخذ ورد ، انتهت المداولات إلى إعلان وثيقة (وعظية) تدعو إلى احترام حقوق الإنسان (العربي) وصدر ما يسمى ب (إعلان حقوق الإنسان العربي) كصدىً خافت ونقع باهت لـ (إعلان حقوق الإنسان) في الأمم المتحدة ، ومع هذا : تناقضت وجهات النظر حيال الإعلان العربي ، ووجهت إليه سهام النقد ، حتى انتهت إلى الإلغاء والنقض ! .
وإذا كان هذا هو شأن الجامعة مع أهدافها الكبرى ، فماذا يا ترى سيكون حالها مع الأهداف الأدنى منها ؟ إن نظرة واحدة على المشروعات والاتفاقيات والطروحات التي أعلنت عنها الجامعة دون أن تحقق منها شيئاً ، لتصيب الإنسان بالدهشة ، وتدفعه للتساؤل : لماذا هذا الإصرار على الفشل ؟ ! ولماذا يقترن الفشل دائماً ب (العروبة) في مشروعات (بيت العروبة) كما يحلو لهم أن يسموه ؟ ! اتفاقيات فاشلة ، مشروعات فاشلة ، أطروحات فاشلة ...
ففي عام 1958م أُعلن عن مشروع لإنشاء مصرف للتنمية العربية . وفي عام 1960م أُعلن عن تشكيل المجلس الاقتصادي العربي . وفي عام 1962م أُعلن عن توقيع اتفاقية للوحدة العربية . وهذه الاتفاقيات كانت حبراً على ورق ، حيث لم يُر لها أي أثر في الواقع ، وهناك اتفاقيات أخرى أو مشاريع لم تر النور أصلاً ، ولم تخرج من أدراجها ولو لالتقاط الصور التذكارية بجانبها ، من ذلك : إنشاء مجلس عربي للبحوث الذرية في الأغراض السلمية ، والاتفاقية العربية للتبادل التجاري وتنظيم التجارة لعام 1953م ، واتفاقية تسديد مدخرات المعاملات التجارية وانتقال رؤوس الأموال لعام 1956م ، واتفاقية توحيد التعرفة الجمركية 1956م .
هذه أحوال الجامعة مع مشروعاتها وأهدافها النابعة من داخلها ، فماذا عساها أن تفعل مع مشاكلها المنبعثة من خارجها ؟ إننا سنشير فقط مجرد إشارات لأبرز التحديات التي واجهتها الجامعة ، لا عبر سنيها الخمسين فهذا أمر يطول ولكن عبر عقودها الخمسة .
ففي الأربعينات : وبعد ميلاد الجامعة بثلاثة أعوام ، كانت نكبة فلسطين ، واحتلال عصابات اليهود لها ، وفشل العرب من خلال الجامعة في الترتيب لمعركة جادة مع اليهود ، في الوقت الذي كانت كل الشواهد تدل على استعداد اليهود لتلك الحرب ، فلما قامت الحرب سنة 1948م ، اندحرت جيوش العرب المقاتلة تحت
لواء (العروبة) أمام جيش اليهود المقاتل تحت لواء (التوراة) ! .

للمزيد///

http://www.1asir.com/as/showthread.php?t=4445‏
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة من فلسطين.
15 من 174
الاستعمار البريطاني
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة حج ولم يعد.
16 من 174
صاحب الفكرة هو أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا
وعدد الاعضاء وقت التأسيس سبعة
نشأة الجامعة :
في 29 مايو 1941 ألقى أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا خطاباً ذكر فيه "إن العالم العربي قد خطا خطوات عظيمة منذ التسوية التي تمت عقب الحرب العالمية الماضية، ويرجو كثير من مفكري العرب للشعوب العربية درجة من درجات الوحدة أكبر مما تتمتع به الآن. وإن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم نحو هذا الهدف ولا ينبغي أن نغفل الرد على هذا الطلب من جانب أصدقائنا ويبدو أنه من الطبيعي ومن الحق وجود تقوية الروابط الثقافية والاقتصادية بين البلاد العربية وكذلك الروابط السياسية أيضاً... وحكومة جلالته سوف تبذل تأييدها التام لأيّ خطة تلقى موافقة عامة". وفي 24 فبراير 1943 صرح إيدن في مجلس العموم البريطاني بأن الحكومة البريطانية تنظر بعين "العطف" إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية.

بعد عام تقريباً من خطاب إيدن، دعا رئيس الوزراء المصري مصطفى النحاس كلا من رئيس الوزراء السوري جميل مردم بك ورئيس الكتلة الوطنية اللبنانية بشارة الخوري للتباحث معهما في القاهرة حول فكرة "إقامة جامعة عربية لتوثيق التعاون بين البلدان العربية المنضمة لها". وكانت هذه أول مرة تثار فيها فكرة الجامعة العربية بمثل هذا الوضوح، ثم عاد بعد نحو شهر من تصريح إيدن أمام مجلس العموم، ليؤكد استعداد الحكومة المصرية لاستطلاع آراء الحكومات العربية في موضوع الوحدة وعقد مؤتمر لمناقشته وهي الفكرة التي أثنى عليها حاكم الأردن في حينه الأمير عبد الله. و إثر ذلك بدأت سلسلة من المشاورات الثنائية بين مصر من جانب وممثلي كل من العراق وسوريا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن واليمن من جانب آخر وهي المشاورات التي أسفرت عن تبلور اتجاهين رئيسيين بخصوص موضوع الوحدة الاتجاه الأول يدعو إلى ما يمكن وصفه بالوحدة الإقليمية الفرعية أو الجهوية وقوامها سوريا الكبرى أو الهلال الخصيب. والاتجاه الثاني يدعو إلى نوع أعم وأشمل من الوحدة يظلل عموم الدول العربية المستقلة وإن تضمن هذا الاتجاه بدوره رأيين فرعيين أحدهما يدعو لوحدة فيدرالية أو كونفدرالية بين الدول المعنية والآخر يطالب بصيغة وسط تحقق التعاون والتنسيق في سائر المجالات وتحافظ في الوقت نفسه على استقلال الدول وسيادتها.

وعندما اجتمعت لجنة تحضيرية من ممثلين عن كل من سوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن (بصفة مراقب) في الفترة 25 سبتمبر إلى 7 أكتوبر 1944 رجحت الاتجاه الداعي إلى وحدة الدول العربية المستقلة بما لا يمس استقلالها وسيادتها.اقترح الوفد السوري تسمية رابط الدول العربية ب"الاتحاد العربي"، واقترح الوفد العراقي تسميتها ب"التحالف العربي"، إلا أن الوفد المصري قدم التسمية "الجامعة العربية" لما رأى منها من ملائمة من الناحية اللغوية والسياسية، وتوافقاً مع أهداف الدول العربية. ثم نقح الاسم ليصير "جامعة الدول العربية".[20] وعلى ضوء ذلك تم التوصل إلى بروتوكول الإسكندرية الذي صار أول وثيقة تخص الجامعة.

الدول الأعضاء
تأسست الجامعة العربية في القاهرة في عام 1945، و كانت لحظة إنشائها مكونةً من عضوية مصر و العراق و لبنان و المملكة العربية السعودية و سوريا و شرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) و اليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادةٌ مستمرةٌ خلال النصف الثاني من القرن العشرين، بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، و انضمام أربعة دولٍ كدولٍ مراقبة.

تم تعليقُ عضوية مصر في عام 1979، بعد أن وقعت مصر على معاهدة سلامٍ ٍمع اسرائيل، و تم نقل مقر الجامعة من القاهرة الى تونس. أعادت الدول العربية العلاقات الدبلوماسية مع مصر في عام 1987، و سُمِحَ لمصرَ بالعودة إلى الجامعة في عام 1989، و أعيد مقر الجامعة إلى القاهرة مرةً أخرى.في أيلول / سبتمبر 2006، تم قبول فنزويلا في الجامعة العربية بصفتها مراقبا، و انضمت الهند أيضا بهذه الصفة في عام 2007.

ليست اسرائيل عضوا في جامعة الدول العربية رغم رجوع 20 ٪ من سكانها الحاليين إلى أصلٍ عربي، و انحدار ما يقرب من نصف عدد سكانها اليهود من يهود الدول العربية، و رغم كون اللغة العربية لغةً رسميةً فيها. كما أن تشاد ليست عضوا أيضا، رغم أن اللغة العربية تستخدم بشكلٍ رسميٍ و عاميٍ دارجٍ هناك.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة حسن الجناينى (الا ان سلعه الله غاليه).
17 من 174
عمرو موسى
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ااانااا (Süleyman Mohammed).
18 من 174
ادعو المغرب الا الانسحاب منها لانها لافائدة منها و لن تفيده في شيء
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة marroki.
19 من 174
والله كثرت الاجوبه

واكثرهآ تختلف عن بعض بس حسب معرفتي فهو أنتونى إيدن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة HaSoOoNaH.
20 من 174
فكرة أنتونى إيدن

والمؤسسين سبع دول
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة abo0od.alfifi.
21 من 174
نشأت جامعة الدول العربية قبيل موجات الاستقلال التي عرفتها البلدان العربية المختلفة، بعيد الحرب العالمية الثانية . ويقال إنها قامت باقتراح من تشرشل، الذي أراد حماية العالم العربي من اختراق أمريكي وشيك، خشي أن ينتزع مستعمرات بريطانيا العربية، كما أشيع في زمنه، ويعتقد كثيرون حتى الآن .
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ابو مسعد.
22 من 174
نشأت جامعة الدول العربية قبيل موجات الاستقلال التي عرفتها البلدان العربية المختلفة، بعيد الحرب العالمية الثانية . ويقال إنها قامت باقتراح من تشرشل، الذي أراد حماية العالم العربي من اختراق أمريكي وشيك، خشي أن ينتزع مستعمرات بريطانيا العربية، كما أشيع في زمنه، ويعتقد كثيرون حتى الآن .
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ابو مسعد.
23 من 174
لا اله الا الله محمد رسول الله
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الفقير الى ربي.
24 من 174
مصر
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Ahmed 1998.
25 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول المؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة دكتور (دكتور زيد).
26 من 174
عن اي اتحاد تتكلم هل تعتقد ان هناك اتحاد
ههههههههه و لله امر مضحك اول قرار اتخدوه اتعرف ما هو
اي قرار تتخده الجامعة و يوافقون عليه جميع دول الجامعة و ترفضه دولة واحدة بسبب مشكل اجتماعي او عجز
يرفض نهائيا رغم انه يفيد دول لاخرى هل هدا اتحاد لا
ليس هناك اي اتحاد مادام كان فكرة البريطانيين.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Hot4k (Kasiol Er).
27 من 174
اسستها سبع دول

تم ذكرها من قبل الاخوان
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
28 من 174
جامعة التبن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة صايع بس ولد ناس (هندو العراقي).
29 من 174
عمرو موسى...

عشان يقعد يتفرج عليهم
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بنتالنور.
30 من 174
جامعة الدول العربيه (او الجامعه العربيه) دى منظمه اقليميه اتعملت سنة 1945 ومقرها فى مصر, والامين العام دلوقتى عمرو موسى من سنة 2001.

دى منظمه اقليميه بتضم دول فى الشرق الاوسط ليها صفة مراقب فى الامم المتحده. اتأسست يوم 22 مارس سنة 1945, فى إسكندريه. كان عدد الدول اللى اسستها وقتها سبع دول اللى دلوقتى بقو 22 دوله. بتتكون من قمة (رؤساء الدول, مجلس الوزراء, الامين العام).

بدإت الفكره بمشروع انجليزى انهم يعملو كيان اتحادى للدول اللى لغتها الرسميه عربى ففكرو فى انهم يعملو جامعة الدول.

فيه تلات دول مش من الشرق الاوسط موجوده بصفتها مراقب و هما اريتريا و ڤنيزويلا و الهند. المقر بتاعها فى القاهره.


مع زيادة الضغط النازى و الفاشى على الدول الاوروبيه وقت الحرب العالميه التانيه, بريطانيا و فرنسا شافو إنهم ماكانوش عايزين يعملو إضطرابات جوا مستعمراتهم فى الشرق الأوسط و شمال افريقيا, فوعدت قادة الدول دى بالاستقلال بعد الحرب ما تخلص, و عبّرت عن تشجيعها لأى إتجاه للوحده بين الدول اللى بتسسمى عربيه, زى ما جه على لسان وزير خارجيتها أنتونى إيدين (Anthony Eden) سنة 1941. و إتحرك شويه من قادة شبه الجزيره العربيه عشان يستغلو التصريحات دى اللى فى إتجاه إنشاء جامعة الدول العربيه, عشان كده مصطفى النحاس, رئيس الوزراء المصرى, دعا جميل مردم, رئيس وزراء سوريا و الشيخ بشاره الخورى, رئيس الكتله الوطنيه فى لبنان اللى بقى رئيس للجمهوريه بعدين, لـ زياره لمصر وتبادل وجهات النظر فى اللى ليه دعوه بفكرة "جامعة للدول العربيه" اللى حتاخد إستقلالها.

"مصطفى النحاس" قال خطبه فى مجلس الشيوخ المصرى سنة 1942, أعلن فيها سعى مصر لـ عقد مؤتمر لقادة شبه الجزيره العربيه عشان يدرسو الموضوع ده, وفى الاردن جت تصريحات الأمير عبدالله ماشيه مع اللى دعالهُ "النحاس باشا".

و شهر سبتمبر 1943 إبتدت المشاورات الثنائيه بين مصر مع الاردن والعراق وسوريا و طلعت تصريحات و وجهات نظر كتيره, من نورى السعيد من العراق وتوفيق أبو الهدى من الاردن وسعدالله الجابرى من سوريا ويوسف ياسين من السعودية ورياض الصلح من لبنان, و وفد اليمن[1
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة nabil one (nabil el hawari).
31 من 174
الذي اسسه صهيوني ولماذا
علشان يدعم الصهيونية ويعمل مسرحيات حربية تفوز اسرائيل فيه ويصبح بيت العنكبوت بيت من فولاذ
وهذه الجامعة منذ تاسيسها وهي صهيونية ماسونية بامتياز
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد 44444.
32 من 174
أنتونى إيدن

كما واسس اصدقائه المملكه الاردنيه و الجيش العربي وقناه السويس و دوله اسرائيل وكلمه الشرق الاوسط  
خلاصه القول --  كل شئ استراتيجي في الشرق الاوسط اسسته بريطانيا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ahmed_SPB.
33 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة على زيدأن (على زيدان).
34 من 174
انشاتها بريطانيا ودول الحلفاء والهدف تاكيد الحدود المصطنعة التي اقرتها وفرضتها دول الحلفاء ولتسهيل اقامة دولة اسرائيل ولقد ادت دورها
واصبحت الحدود قران واسرائيل عنوان...........وعليه انتظروا ازالتها لانهاء مدتها

                                                                  واليكم التفاصيل


إحقاقاً لحق ينبغي قوله ، وتسجيلاً لشهادة لابد منها . ولابد لنا من استحضار مشاهد سريعة من التاريخ الحديث ، لاستظهار شواهد من واقع مرحلة البدء التي تمخضت عن ميلاد فكرة الجامعة العربية ،
ذلك أنه في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وبداية القرن التاسع عشر ، بدأ أن دولة الخلافة العثمانية قد أصبحت مرشحة للسقوط ، بسبب ما اعتراها من خلل في البنيان ودَخَل في المنهج ، هذا في الوقت الذي كانت فيه دول العالم النصراني تتطلع إلى سقوطها وإلى موت (الرجل المريض) لاقتسام تركته ، وكان اليهود أيضاً يتشوقون للحدث ، ويرمقون الأحوال بشغف ، عسى أن ينالهم نصيب من قسمة الميراث .
وفي أواخر حياته ، سمع تيودور هرتزل (مؤسس فكرة الدولة اليهودية) بحركة تدعو إلى تجديد شباب الخلافة الإسلامية ، وأطلقت هذه الحركة على نفسها (حركة الجامعة الإسلامية) ، وكان من دعاتها الشيخ محمد رشيد رضا ، فاغتم لهذه الحركة ، وسرعان ما حركه حسه اليهودي الماكر من الاغتمام بالخبر إلى السعي إلى اغتنامه ، وخطر له أن يجري اتصالاته لإقحام النصارى في المناداة بتحرير العرب من (استعمار) الترك ، ولينادوا ب (القومية العربية) في مقابلة (القومية التركية الطورانية) التي رفع يهود تركيا عقيرتهم بها ، وكان أن اتصل هرتزل بنجيب عازوري لمحاولة دمج حركته المسماة (اليقظة العربية) مع حركة (الجامعة الإسلامية) ، ثم حدث أن قامت الحرب العالمية الأولى سنة 1914م ، ليكون من أهم نتائجها :
هزيمة تركيا ، والقضاء على دولة الخلافة العثمانية ، وما هي إلا أعوام ثلاثة حتى صدر وعد بلفور (وزير خارجية بريطانيا) بمنح اليهود وطناً قوميّاً في فلسطين ، ثم تقوم الحرب العالمية الثانية ، التي كان من أهم نتائجها ، تقسيم بلاد العرب بين انجلترا وفرنسا ، بمقتضى اتفاقية (سايكس بيكو) وزيري خارجية البلدين ، وهكذا انفرط العقد الذي كان يجمع البلدان العربية والإسلامية برباط الإسلام ، وأصرّ الأعداء على إيجاد رابطة بديلة لرابطة الانتماء للإسلام ، وراج الكلام وزاد الضجيج حول (رابطة العروبة) بدلاً من (رابطة الإسلام) ، و (الجامعة العربية) بدلاً من (الجامعة الإسلامية) .
وفي 29 مايو عام 1941م ، أدلى السياسي البريطاني المخضرم إيدن بتصريح في مجلس العموم البريطاني ، عبّر فيه عن استعداد بريطانيا لاحتضان الدعوة لإنشاء الجامعة العربية ، وقال : إن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم لتحقيق فكرة (جامعة عربية) وقال : إنه سيكون لبريطانيا شرف السبق إلى تحقيق هذا المطلب ! .
وفي مصر ، ندب حزب الوفد المصري (أعرق الأحزاب العلمانية) نفسه لتنفيذ الفكرة ، فدعا زعيم الوفد مصطفى النحاس إلى إنشاء مؤتمر يبحث فكرة التنسيق بين الدول العربية ، لترسيخ المبدأ القومي ثم الوطني على أساس الانتماء للعروبة ، واقترح تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر لهذا الشأن .
وبالفعل : جاء اليوم الذي أعلن فيه عن تأسيس (الجامعة العربية) بعد أن أجهض اليهود والنصارى والعلمانيون مشروع (الجامعة الإسلامية) وأعلن في 22 مارس عام 1945م ، عن تأسيس الجامعة لتكون (القاهرة) مقرّاً لها ، في وقت كانت مصر فيه لا تزال تحت الاحتلال الإنجليزي الذي أعطى الضوء الأخضر لقيام الجامعة التي تستطيع التعامل من خلالها مع العرب بأنها ليست ضد أماني العرب في (الوحدة) ، وأدركت أنها من خلال سيطرتها على مصر ، وسيطرة مصر على الجامعة ، ستستطيع تمرير ما تتطلبه لمرحلة من مناورات ومؤامرات .
لقد ولدت الجامعة إذن لغرض واضح من البداية : سلخ العرب المسلمين عن المسلمين غير العرب ، لا لإعزاز العرب بغير الدين ، ولكن طمعاً في إذلال الدين بذُل العرب . لهذا : فقد كان مرسوماً منذ البداية أن تكون الجامعة تجسيداً للذل العربي ، فهل نجح البريطان - ومن بعدهم الأمريكان - في إنجاح الجامعة في هذه
المهمة ؟ ! لنتأمل معاً ... ماذا أعلنت الجامعة من أهداف ؟ وماذا تحقق منها في عالم
الواقع ؟ ما الذي تحقق لمصلحة العرب ؟ وما الذي تحقق لمصلحة أعداء العرب ؟ .
لقد نص ميثاق الجامعة على عدد من الأهداف الكبيرة ، فلنراجعها ، ولنراجع نتائجها بعد خمسين عاماً من إنشاء الجامعة وتوقيع ميثاقها :
أولاً : استكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي : لاحظ التعبير : الشعوب (العربية) والعربية فقط ! وماذا إذن عن الشعوب الإسلامية ؟ ! لا ضير من احتلالها ما سلمت بلاد العرب ، ومع هذا ، هل سلمت بلاد العرب وتحررت شعوب العرب من الاحتلال الأجنبي ؟ نسأل بعد خمسين عاماً من إعلان الميثاق ونترك الجواب للشعوب التي لا يزال يسيطر عليها الأجنبي ويخضعها لمعسكره ، بعد أن كانت خاضعة فقط لعسكره ، نعم ، لقد انتهى عصر سيطرة العسكر ، وبدأ منذ زمان عصر سيطرة المعسكر ، ومع هذا أيضاً : فلا يزال من بلاد (العرب) في ظل جامعة العرب ، مَنْ لا يزال باقياً تحت سيطرة أذل العسكر (اليهود) ، وأسألوا فلسطين التي وضعت الجامعة بصمتها على صك بيعها في المعاهدات السلمية ، بعد خمسة حروب ، هُزمت جيوش العرب في أولاها سنة 1948 وغابت في الثانية عام 1956 ، وسحقت ونكست في الثالثة عام 1967 ، وسحبت منها الثمرة في الرابعة 1973م ، بينما تفرج عليها العالم وهي ساكتة صامتة في الخامسة عام 1982م ، حيث اجتاح اليهود جنوب لبنان في حرب من طرف واحد ! .
ثانياً : كان من أهداف الجامعة العربية المعلنة ، تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك , وهذا يعني في أبسط معانيه : وجود جيش عربي قوي موحد ، أو على الأقل : جيوش عربية قوية بينها تنسيق لرد أي أطماع من الغير ، فهل هذا حاصل الآن بعد خمسين عاماً ؟ ! لقد تم في عام 1950م توقيع معاهدة : الدفاع العربي المشترك ، وتم تشكيل مجلس للدفاع المشترك ، ولكن هذه المعاهدة تم إيقاف العمل بها منذ ست عشرة سنة ، كما تم إلغاء مشروع الإنتاج الحربي بدعم من الدول العربية مجتمعة ، ولكن بعض لجان مجلس الدفاع المشترك لم تُلغَ ، وإنما أُبقيت كرمز ، وسمح لها باستئناف نشاطات من قبيل : رعاية الدورات الرياضية ، وإصدار المعاجم العسكرية التاريخية والجغرافية ! ونحو ذلك .
: كان من الأهداف المعلنة : تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية ، وإقامة سوق عربية مشتركة . هل تحققت للعرب وحدة اقتصادية تحت مظلة الجامعة العربية ؟
لقد أعلن في عام 1962م ، عن مشروع (الوحدة العربية الاقتصادية) ونص المشروع على أن لرعايا الدول الموقعة حرية انتقال الأشخاص ، ورؤوس الأموال ، وتبادل البضائع ، والإقامة ، والعمل ، والترانزيت ... إلخ ، وبعد عشر سنوات كاملة من إعلان الاتفاقية ، أُلغيت بعد تقويمها ومراجعتها ثم الحكم بفشلها . وأُرجع سبب الفشل في حينه إلى أن : الأهداف كانت طموحة جداً .. ! !
أما السوق العربية المشتركة ، فنسمع عنها فقط في إذاعة بلاد (واق الواق) والصحف التي تتحدث عن الغول والعنقاء والخل الوفي ! .
رابعاً : إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل : وهو هدف ، استمرت الجامعة في المحافظة على إعلانه ، وظلت المقاطعة قائمة في العلن ، حتى قوطعت من بعض أعضاء الجامعة العربية ، وبدون إذنها ،
وصدرت القرارات برفع المقاطعة كلياً أو جزئياً ، وبرز مصطلح التطبيع بدلاً منها ، ولا نكاد نسمع الآن بعد خمسين عاماً أن هناك من يتعاطف مع قطع العلاقات السياسية فضلاً عن الاقتصادية ، بل صار الرائج السائد (المسارعة) بدل (المقاطعة) ! فالكل يتلهف على فتح الأسواق أمام بضائع اليهود .
خامساً : ومما تم إعلانه من الأهداف قديماً : إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة ، فتكون المحكمة موئلاً لفض المنازعات بدلاً من اللجوء إلى المحاكم
الدولية ، وقد نصت المادة (19) على ضرورة إنشاء تلك المحكمة .
ولكننا لم نسمع حتى الآن عن مشكلة واحدة عرضت على تلك المحكمة ، لا لأن العرب لم تنشأ بينهم خلال خمسين عاماً (لا قدر الله) أي مشكلة ( ! ! ) ، ولكن لأن هذه المحكمة لم تعقد أي جلسة ، ولسبب بسيط ، وهو أن هذه المحكمة لم تُشكل أصلاً .
سادساً : أعلنت الجامعة في ميثاقها عن أهمية ضمان حقوق الإنسان العربي : لم يختلف العرب في أمر مثل اختلافهم في هذه القضية ، حيث ظهر أن لكل طرف عربي فهماً خاصاً لحقوق الإنسان ، وقد جاءت الإشارة إلى حقوق الإنسان في ميثاق الجامعة مجملة ومبهمة ، ومع هذا : لم تجتمع الآراء في هذه القضية ،
حتى إنه قد تشكلت في عام 1961م ، لجنة للنظر في تعديل ميثاق الجامعة فيما يتعلق بحقوق الإنسان العربي ، إذ اختلفت بعض الدول في مجرد تبني الجامعة (حقوق الإنسان) في بلد عربي كهدف من أهدافها ! واعتبرت دول أخرى هذا الأمر من حقوق السيادة ، وأنه من الأمور الخاصة بكل دولة ، حيث لها الحق في معاملة رعاياها بما تراه ملائماً ، وبعد أخذ ورد ، انتهت المداولات إلى إعلان وثيقة (وعظية) تدعو إلى احترام حقوق الإنسان (العربي) وصدر ما يسمى ب (إعلان حقوق الإنسان العربي) كصدىً خافت ونقع باهت لـ (إعلان حقوق الإنسان) في الأمم المتحدة ، ومع هذا : تناقضت وجهات النظر حيال الإعلان العربي ، ووجهت إليه سهام النقد ، حتى انتهت إلى الإلغاء والنقض ! .
وإذا كان هذا هو شأن الجامعة مع أهدافها الكبرى ، فماذا يا ترى سيكون حالها مع الأهداف الأدنى منها ؟ إن نظرة واحدة على المشروعات والاتفاقيات والطروحات التي أعلنت عنها الجامعة دون أن تحقق منها شيئاً ، لتصيب الإنسان بالدهشة ، وتدفعه للتساؤل : لماذا هذا الإصرار على الفشل ؟ ! ولماذا يقترن الفشل دائماً ب (العروبة) في مشروعات (بيت العروبة) كما يحلو لهم أن يسموه ؟ ! اتفاقيات فاشلة ، مشروعات فاشلة ، أطروحات فاشلة ...
ففي عام 1958م أُعلن عن مشروع لإنشاء مصرف للتنمية العربية . وفي عام 1960م أُعلن عن تشكيل المجلس الاقتصادي العربي . وفي عام 1962م أُعلن عن توقيع اتفاقية للوحدة العربية . وهذه الاتفاقيات كانت حبراً على ورق ، حيث لم يُر لها أي أثر في الواقع ، وهناك اتفاقيات أخرى أو مشاريع لم تر النور أصلاً ، ولم تخرج من أدراجها ولو لالتقاط الصور التذكارية بجانبها ، من ذلك : إنشاء مجلس عربي للبحوث الذرية في الأغراض السلمية ، والاتفاقية العربية للتبادل التجاري وتنظيم التجارة لعام 1953م ، واتفاقية تسديد مدخرات المعاملات التجارية وانتقال رؤوس الأموال لعام 1956م ، واتفاقية توحيد التعرفة الجمركية 1956م .
هذه أحوال الجامعة مع مشروعاتها وأهدافها النابعة من داخلها ، فماذا عساها أن تفعل مع مشاكلها المنبعثة من خارجها ؟ إننا سنشير فقط مجرد إشارات لأبرز التحديات التي واجهتها الجامعة ، لا عبر سنيها الخمسين فهذا أمر يطول ولكن عبر عقودها الخمسة .
ففي الأربعينات : وبعد ميلاد الجامعة بثلاثة أعوام ، كانت نكبة فلسطين ، واحتلال عصابات اليهود لها ، وفشل العرب من خلال الجامعة في الترتيب لمعركة جادة مع اليهود ، في الوقت الذي كانت كل الشواهد تدل على استعداد اليهود لتلك الحرب ، فلما قامت الحرب سنة 1948م ، اندحرت جيوش العرب المقاتلة تحت
لواء (العروبة) أمام جيش اليهود المقاتل تحت لواء (التوراة) ! .

للمزيد///
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ناصر الامين (ناصر الفضيلات).
35 من 174
جامعة الدول العربيه (او الجامعه العربيه) دى منظمه اقليميه اتعملت سنة 1945 ومقرها فى مصر, والامين العام دلوقتى عمرو موسى من سنة 2001.

دى منظمه اقليميه بتضم دول فى الشرق الاوسط ليها صفة مراقب فى الامم المتحده. اتأسست يوم 22 مارس سنة 1945, فى إسكندريه. كان عدد الدول اللى اسستها وقتها سبع دول اللى دلوقتى بقو 22 دوله. بتتكون من قمة (رؤساء الدول, مجلس الوزراء, الامين العام).

بدإت الفكره بمشروع انجليزى انهم يعملو كيان اتحادى للدول اللى لغتها الرسميه عربى ففكرو فى انهم يعملو جامعة الدول.

فيه تلات دول مش من الشرق الاوسط موجوده بصفتها مراقب و هما اريتريا و ڤنيزويلا و الهند. المقر بتاعها فى القاهره.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة osma ismail.
36 من 174
وضع أساسات جامعة الدول العربية و بناها ( أقصد المقر و البناء) أكيد عمال مساكين .. لتكون للعالم العربي المسكين
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة BAK SANO.
37 من 174
انا عشان الفلوس *_*
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الموسوعة الحرة.
38 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة تاج البرنس.
39 من 174
ادعو المغرب الا الانسحاب منها لانها لافائدة منها و لن تفيده في شيء
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة eslam2001_2001.
40 من 174
المعلومة الاهم فهى الجامعة الوحيدة الذى لم ينجح من طلابها اجد منذ انشائها وهى مقر
لتضليل الشعوب العربية واتخاذ قرارات مريضة هزيلة ولا تزيد عن كونها شجب وندب واتمنى
ان تخرج من مصر ويبنى مكان هذا المبنى فندق سياحى فاخر وبحوارة ضريح للجامعة العربية
ويكون مرحاض عمومى لكل المصريين.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة kofy.
41 من 174
الاحتلال البريطاني عل ما اظن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة صاحب الظل1090.
42 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
تحياتي
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ayman 111 (ايمن محمد احمد هيكل).
43 من 174
بريطانيا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة samihsn.
44 من 174
ولاكنها كانت بدعاية غربية لتبرير الاحتلال
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة aboooda1.
45 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة وحيدة كالقمر (منى سالم).
46 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة اذكر الله..
47 من 174
انا هههههههههههه
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
48 من 174
نتيجة لاجتماع الاسكندريه في 1944 وفي 10 مايو  من عام 1945 تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن ثم بقيت الدول التي حصلت على استقلالها
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة wepr.
49 من 174
مصر هى من اسس جامعة الدول العربية فى عام 1945 مـ ثم دعت:
العراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن حتى تكون اعضاء فى هذه الجامعة
و اسست الجامعة من اجل مساعدة الدول العربية الغير مستقلة على نيل استقرارها
ومقرها القاهرة اول امين عام لجامعة الدول العربية هو عبد الرحمن عزام
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ♥♥♥♥.
50 من 174
اسمها مفرقه الدول العربيه

هذي مزبله هذي صنيعة بريطانيا وتبينتها امريكا هذه الجامعه المنحطه

اين هي عن ليبيا ؟

ابي هي وابين هي واين هي عن الصومال وفلسطين ووووووووووو


اللهم لاشماته افيقو وكفاكم سبتآ
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة المجد الضآئع (لاحياه الا بالجهاد).
51 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة hema201092.
52 من 174
ماشاء الله كفوا ووفوا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ysm.
53 من 174
بسم الله الرحمن الرحيم. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ملك اللعب.
54 من 174
الزعيم مصطفى النحاس
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ياسر جلاكسى (Yasser Nagihy).
55 من 174
بسم الله الرحمن الرحيم أما بعد:الدول التي اسست هي الدول التالية:
1- السعودية
2-الاردن
3-سوريا
4-العراق
5-لبنان
6-مصر
7-اليمن
والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
تيجة لاجتماع الاسكندريه في 1944 وفي 10 مايو  من عام 1945 تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن ثم بقيت الدول التي حصلت على استقلالها
مصر هى من اسس جامعة الدول العربية فى عام 1945 مـ ثم دعت:
العراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن حتى تكون اعضاء فى هذه الجامعة
و اسست الجامعة من اجل مساعدة الدول العربية الغير مستقلة على نيل استقرارها
ومقرها القاهرة اول امين عام لجامعة الدول العربية هو عبد الرحمن عزام
اسمها مفرقه الدول العربيه

هذي مزبله هذي صنيعة بريطانيا وتبينتها امريكا هذه الجامعه المنحطه

اين هي عن ليبيا ؟

ابي هي وابين هي واين هي عن الصومال وفلسطين ووووووووووو


اللهم لاشماته افيقو وكفاكم سبتآ

تاريخ التأسيس 22 مارس 1945 (بروتوكول الإسكندرية)
دول التأسيس 7 دولأظهر
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
اللغة الرسمية العربية
المقر الرسمي القاهرة، مصر (تونس من 1979 إلى 1990)...؟
الأمين العام عمرو موسى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي
جامعة الدول العربية هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
جامعة الدول العربية هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].

تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.

لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.

إحقاقاً لحق ينبغي قوله ، وتسجيلاً لشهادة لابد منها . ولابد لنا من استحضار مشاهد سريعة من التاريخ الحديث ، لاستظهار شواهد من واقع مرحلة البدء التي تمخضت عن ميلاد فكرة الجامعة العربية ،
ذلك أنه في أواخر القرن الثامن عشر الميلادي وبداية القرن التاسع عشر ، بدأ أن دولة الخلافة العثمانية قد أصبحت مرشحة للسقوط ، بسبب ما اعتراها من خلل في البنيان ودَخَل في المنهج ، هذا في الوقت الذي كانت فيه دول العالم النصراني تتطلع إلى سقوطها وإلى موت (الرجل المريض) لاقتسام تركته ، وكان اليهود أيضاً يتشوقون للحدث ، ويرمقون الأحوال بشغف ، عسى أن ينالهم نصيب من قسمة الميراث .
وفي أواخر حياته ، سمع تيودور هرتزل (مؤسس فكرة الدولة اليهودية) بحركة تدعو إلى تجديد شباب الخلافة الإسلامية ، وأطلقت هذه الحركة على نفسها (حركة الجامعة الإسلامية) ، وكان من دعاتها الشيخ محمد رشيد رضا ، فاغتم لهذه الحركة ، وسرعان ما حركه حسه اليهودي الماكر من الاغتمام بالخبر إلى السعي إلى اغتنامه ، وخطر له أن يجري اتصالاته لإقحام النصارى في المناداة بتحرير العرب من (استعمار) الترك ، ولينادوا ب (القومية العربية) في مقابلة (القومية التركية الطورانية) التي رفع يهود تركيا عقيرتهم بها ، وكان أن اتصل هرتزل بنجيب عازوري لمحاولة دمج حركته المسماة (اليقظة العربية) مع حركة (الجامعة الإسلامية) ، ثم حدث أن قامت الحرب العالمية الأولى سنة 1914م ، ليكون من أهم نتائجها :
هزيمة تركيا ، والقضاء على دولة الخلافة العثمانية ، وما هي إلا أعوام ثلاثة حتى صدر وعد بلفور (وزير خارجية بريطانيا) بمنح اليهود وطناً قوميّاً في فلسطين ، ثم تقوم الحرب العالمية الثانية ، التي كان من أهم نتائجها ، تقسيم بلاد العرب بين انجلترا وفرنسا ، بمقتضى اتفاقية (سايكس بيكو) وزيري خارجية البلدين ، وهكذا انفرط العقد الذي كان يجمع البلدان العربية والإسلامية برباط الإسلام ، وأصرّ الأعداء على إيجاد رابطة بديلة لرابطة الانتماء للإسلام ، وراج الكلام وزاد الضجيج حول (رابطة العروبة) بدلاً من (رابطة الإسلام) ، و (الجامعة العربية) بدلاً من (الجامعة الإسلامية) .
وفي 29 مايو عام 1941م ، أدلى السياسي البريطاني المخضرم إيدن بتصريح في مجلس العموم البريطاني ، عبّر فيه عن استعداد بريطانيا لاحتضان الدعوة لإنشاء الجامعة العربية ، وقال : إن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم لتحقيق فكرة (جامعة عربية) وقال : إنه سيكون لبريطانيا شرف السبق إلى تحقيق هذا المطلب ! .
وفي مصر ، ندب حزب الوفد المصري (أعرق الأحزاب العلمانية) نفسه لتنفيذ الفكرة ، فدعا زعيم الوفد مصطفى النحاس إلى إنشاء مؤتمر يبحث فكرة التنسيق بين الدول العربية ، لترسيخ المبدأ القومي ثم الوطني على أساس الانتماء للعروبة ، واقترح تشكيل لجنة تحضيرية لمؤتمر لهذا الشأن .
وبالفعل : جاء اليوم الذي أعلن فيه عن تأسيس (الجامعة العربية) بعد أن أجهض اليهود والنصارى والعلمانيون مشروع (الجامعة الإسلامية) وأعلن في 22 مارس عام 1945م ، عن تأسيس الجامعة لتكون (القاهرة) مقرّاً لها ، في وقت كانت مصر فيه لا تزال تحت الاحتلال الإنجليزي الذي أعطى الضوء الأخضر لقيام الجامعة التي تستطيع التعامل من خلالها مع العرب بأنها ليست ضد أماني العرب في (الوحدة) ، وأدركت أنها من خلال سيطرتها على مصر ، وسيطرة مصر على الجامعة ، ستستطيع تمرير ما تتطلبه لمرحلة من مناورات ومؤامرات .
لقد ولدت الجامعة إذن لغرض واضح من البداية : سلخ العرب المسلمين عن المسلمين غير العرب ، لا لإعزاز العرب بغير الدين ، ولكن طمعاً في إذلال الدين بذُل العرب . لهذا : فقد كان مرسوماً منذ البداية أن تكون الجامعة تجسيداً للذل العربي ، فهل نجح البريطان - ومن بعدهم الأمريكان - في إنجاح الجامعة في هذه
المهمة ؟ ! لنتأمل معاً ... ماذا أعلنت الجامعة من أهداف ؟ وماذا تحقق منها في عالم
الواقع ؟ ما الذي تحقق لمصلحة العرب ؟ وما الذي تحقق لمصلحة أعداء العرب ؟ .
لقد نص ميثاق الجامعة على عدد من الأهداف الكبيرة ، فلنراجعها ، ولنراجع نتائجها بعد خمسين عاماً من إنشاء الجامعة وتوقيع ميثاقها :
أولاً : استكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي : لاحظ التعبير : الشعوب (العربية) والعربية فقط ! وماذا إذن عن الشعوب الإسلامية ؟ ! لا ضير من احتلالها ما سلمت بلاد العرب ، ومع هذا ، هل سلمت بلاد العرب وتحررت شعوب العرب من الاحتلال الأجنبي ؟ نسأل بعد خمسين عاماً من إعلان الميثاق ونترك الجواب للشعوب التي لا يزال يسيطر عليها الأجنبي ويخضعها لمعسكره ، بعد أن كانت خاضعة فقط لعسكره ، نعم ، لقد انتهى عصر سيطرة العسكر ، وبدأ منذ زمان عصر سيطرة المعسكر ، ومع هذا أيضاً : فلا يزال من بلاد (العرب) في ظل جامعة العرب ، مَنْ لا يزال باقياً تحت سيطرة أذل العسكر (اليهود) ، وأسألوا فلسطين التي وضعت الجامعة بصمتها على صك بيعها في المعاهدات السلمية ، بعد خمسة حروب ، هُزمت جيوش العرب في أولاها سنة 1948 وغابت في الثانية عام 1956 ، وسحقت ونكست في الثالثة عام 1967 ، وسحبت منها الثمرة في الرابعة 1973م ، بينما تفرج عليها العالم وهي ساكتة صامتة في الخامسة عام 1982م ، حيث اجتاح اليهود جنوب لبنان في حرب من طرف واحد ! .
ثانياً : كان من أهداف الجامعة العربية المعلنة ، تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك , وهذا يعني في أبسط معانيه : وجود جيش عربي قوي موحد ، أو على الأقل : جيوش عربية قوية بينها تنسيق لرد أي أطماع من الغير ، فهل هذا حاصل الآن بعد خمسين عاماً ؟ ! لقد تم في عام 1950م توقيع معاهدة : الدفاع العربي المشترك ، وتم تشكيل مجلس للدفاع المشترك ، ولكن هذه المعاهدة تم إيقاف العمل بها منذ ست عشرة سنة ، كما تم إلغاء مشروع الإنتاج الحربي بدعم من الدول العربية مجتمعة ، ولكن بعض لجان مجلس الدفاع المشترك لم تُلغَ ، وإنما أُبقيت كرمز ، وسمح لها باستئناف نشاطات من قبيل : رعاية الدورات الرياضية ، وإصدار المعاجم العسكرية التاريخية والجغرافية ! ونحو ذلك .
: كان من الأهداف المعلنة : تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية ، وإقامة سوق عربية مشتركة . هل تحققت للعرب وحدة اقتصادية تحت مظلة الجامعة العربية ؟
لقد أعلن في عام 1962م ، عن مشروع (الوحدة العربية الاقتصادية) ونص المشروع على أن لرعايا الدول الموقعة حرية انتقال الأشخاص ، ورؤوس الأموال ، وتبادل البضائع ، والإقامة ، والعمل ، والترانزيت ... إلخ ، وبعد عشر سنوات كاملة من إعلان الاتفاقية ، أُلغيت بعد تقويمها ومراجعتها ثم الحكم بفشلها . وأُرجع سبب الفشل في حينه إلى أن : الأهداف كانت طموحة جداً .. ! !
أما السوق العربية المشتركة ، فنسمع عنها فقط في إذاعة بلاد (واق الواق) والصحف التي تتحدث عن الغول والعنقاء والخل الوفي ! .
رابعاً : إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل : وهو هدف ، استمرت الجامعة في المحافظة على إعلانه ، وظلت المقاطعة قائمة في العلن ، حتى قوطعت من بعض أعضاء الجامعة العربية ، وبدون إذنها ،
وصدرت القرارات برفع المقاطعة كلياً أو جزئياً ، وبرز مصطلح التطبيع بدلاً منها ، ولا نكاد نسمع الآن بعد خمسين عاماً أن هناك من يتعاطف مع قطع العلاقات السياسية فضلاً عن الاقتصادية ، بل صار الرائج السائد (المسارعة) بدل (المقاطعة) ! فالكل يتلهف على فتح الأسواق أمام بضائع اليهود .
خامساً : ومما تم إعلانه من الأهداف قديماً : إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة ، فتكون المحكمة موئلاً لفض المنازعات بدلاً من اللجوء إلى المحاكم
الدولية ، وقد نصت المادة (19) على ضرورة إنشاء تلك المحكمة .
ولكننا لم نسمع حتى الآن عن مشكلة واحدة عرضت على تلك المحكمة ، لا لأن العرب لم تنشأ بينهم خلال خمسين عاماً (لا قدر الله) أي مشكلة ( ! ! ) ، ولكن لأن هذه المحكمة لم تعقد أي جلسة ، ولسبب بسيط ، وهو أن هذه المحكمة لم تُشكل أصلاً .
سادساً : أعلنت الجامعة في ميثاقها عن أهمية ضمان حقوق الإنسان العربي : لم يختلف العرب في أمر مثل اختلافهم في هذه القضية ، حيث ظهر أن لكل طرف عربي فهماً خاصاً لحقوق الإنسان ، وقد جاءت الإشارة إلى حقوق الإنسان في ميثاق الجامعة مجملة ومبهمة ، ومع هذا : لم تجتمع الآراء في هذه القضية ،
حتى إنه قد تشكلت في عام 1961م ، لجنة للنظر في تعديل ميثاق الجامعة فيما يتعلق بحقوق الإنسان العربي ، إذ اختلفت بعض الدول في مجرد تبني الجامعة (حقوق الإنسان) في بلد عربي كهدف من أهدافها ! واعتبرت دول أخرى هذا الأمر من حقوق السيادة ، وأنه من الأمور الخاصة بكل دولة ، حيث لها الحق في معاملة رعاياها بما تراه ملائماً ، وبعد أخذ ورد ، انتهت المداولات إلى إعلان وثيقة (وعظية) تدعو إلى احترام حقوق الإنسان (العربي) وصدر ما يسمى ب (إعلان حقوق الإنسان العربي) كصدىً خافت ونقع باهت لـ (إعلان حقوق الإنسان) في الأمم المتحدة ، ومع هذا : تناقضت وجهات النظر حيال الإعلان العربي ، ووجهت إليه سهام النقد ، حتى انتهت إلى الإلغاء والنقض ! .
وإذا كان هذا هو شأن الجامعة مع أهدافها الكبرى ، فماذا يا ترى سيكون حالها مع الأهداف الأدنى منها ؟ إن نظرة واحدة على المشروعات والاتفاقيات والطروحات التي أعلنت عنها الجامعة دون أن تحقق منها شيئاً ، لتصيب الإنسان بالدهشة ، وتدفعه للتساؤل : لماذا هذا الإصرار على الفشل ؟ ! ولماذا يقترن الفشل دائماً ب (العروبة) في مشروعات (بيت العروبة) كما يحلو لهم أن يسموه ؟ ! اتفاقيات فاشلة ، مشروعات فاشلة ، أطروحات فاشلة ...
ففي عام 1958م أُعلن عن مشروع لإنشاء مصرف للتنمية العربية . وفي عام 1960م أُعلن عن تشكيل المجلس الاقتصادي العربي . وفي عام 1962م أُعلن عن توقيع اتفاقية للوحدة العربية . وهذه الاتفاقيات كانت حبراً على ورق ، حيث لم يُر لها أي أثر في الواقع ، وهناك اتفاقيات أخرى أو مشاريع لم تر النور أصلاً ، ولم تخرج من أدراجها ولو لالتقاط الصور التذكارية بجانبها ، من ذلك : إنشاء مجلس عربي للبحوث الذرية في الأغراض السلمية ، والاتفاقية العربية للتبادل التجاري وتنظيم التجارة لعام 1953م ، واتفاقية تسديد مدخرات المعاملات التجارية وانتقال رؤوس الأموال لعام 1956م ، واتفاقية توحيد التعرفة الجمركية 1956م .
هذه أحوال الجامعة مع مشروعاتها وأهدافها النابعة من داخلها ، فماذا عساها أن تفعل مع مشاكلها المنبعثة من خارجها ؟ إننا سنشير فقط مجرد إشارات لأبرز التحديات التي واجهتها الجامعة ، لا عبر سنيها الخمسين فهذا أمر يطول ولكن عبر عقودها الخمسة .
ففي الأربعينات : وبعد ميلاد الجامعة بثلاثة أعوام ، كانت نكبة فلسطين ، واحتلال عصابات اليهود لها ، وفشل العرب من خلال الجامعة في الترتيب لمعركة جادة مع اليهود ، في الوقت الذي كانت كل الشواهد تدل على استعداد اليهود لتلك الحرب ، فلما قامت الحرب سنة 1948م ، اندحرت جيوش العرب المقاتلة تحت
لواء (العروبة) أمام جيش اليهود المقاتل تحت لواء (التوراة) ! .

للمزيد///

http://www.1asir.com/as/showthread.php?t=4445‏
أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
نشأت جامعة الدول العربية قبيل موجات الاستقلال التي عرفتها البلدان العربية المختلفة، بعيد الحرب العالمية الثانية . ويقال إنها قامت باقتراح من تشرشل، الذي أراد حماية العالم العربي من اختراق أمريكي وشيك، خشي أن ينتزع مستعمرات بريطانيا العربية، كما أشيع في زمنه، ويعتقد كثيرون حتى الآن .
وضع أساسات جامعة الدول العربية و بناها ( أقصد المقر و البناء) أكيد عمال مساكين .. لتكون للعالم العربي المسكين
الامين الحالي:نبيل العربي
الامين السابق:عمرو موسى
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة متخلف.
56 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة رهف لبنان.
57 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة احمد العقيد (طًفًےْـًل اًلمـًےًـوًقٍعٍ).
58 من 174
لا بل قل من الذي أسس الدول العربية
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
59 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mr musaad.
60 من 174
مصر ومعها 6دول أخرى
لتوحيد الامة العربية مرة أخرى
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد على كلاى (محمد كلاى).
61 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة نضال وجيه (نضال وجيه).
62 من 174
مصطفى النحاس
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Kraken.
63 من 174
لماذا علشان ينكد على اللى جابونا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الحوووت الابيض.
64 من 174
مصطفى النحاس باشا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أحمد هيكل 2 (Ahmad Hekal).
65 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
66 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أبوعلي (أبوعلي عبدالرازق أبوالسعود).
67 من 174
كلام فاضي
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة احمداحمد (احمدعمر محمد).
68 من 174
أكيد بني آدم فاشل ...
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mm2mh2mm (لحن الحياة).
69 من 174
أسستها بريطانيا
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ali ben moghlia (Ali Ben Moghlia).
70 من 174
مصر
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
71 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة حمودة ابن غزة.
72 من 174
ممكن الكلام اللي انقال صح لكن فيه فرضيه (وجهة نظر ) انه الغرب او امريكا باختصار (الداعمين للصهاينه ) ساهموا بفكرة او سهلوا انشائها
حتى يسهل السيطره على الدول العربيه الكثيره المتشتته ويسهل ربطها بمواثيق ( يعني مش كل شويا ناطه لهم دوله بحكاية الجهاد ) ويمكن تم انشائها لاظعاف رابطة العالم الاسلامي اللتي انشئها الملك فيصل رحمه الله لان* الاسلاميه* اقوى معنويا وعدديا من *العربيه *
ولكن .. (وجهة نظر برضه انه <<< انقلب السحر على الساحر  >>>) فاصبحت الجامعه على الاقل تمثل الحلم العربي بالاتحاد وتمثل الركيزه الاساسيه لرابطة العالم الاسلامي

     لا تقول انت متشائم  اقول لك  انا مو متشائم ولكن نظرتي سوداويه لاني لا اثق بالغرب ابدا مهما اظهروا الخير وبالعربي القوه بيديهم فهم من وضع بعض روؤساء بعض الدول العربيه والاسلاميه و بقوتهم هدموا دول اسلاميه وعربيه واخذوا  اراظي واعطوها لدول اخرى  ..... الخ مثل
دولة الاحواز اعطوها ايران .... مثل الجزر الاماراتيه ... اعطوها ايران  فلسطين اعطوها عصابة اسرائيل فككوا  الدوله العثمانيه فككوا  السودان الخ الخ فكيف اثق انهم سمحوا باقامة الجامعه  لسواد عيون العرب  او الاسلام  لكن اقول ان السحر انقلب على الساحر ولان الجامعه مجرد اسم فقط ليس بيدها لا جيوش ولا قرارات ملزمه ولا شي يعني جامعة الشجب والاستنكار  يا خرطي
   والله اعلم
8‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة شمالي مايبالي.
73 من 174
بيرويز مشرف
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة deprived2011.
74 من 174
عمرو موسى
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة صلوحي.
75 من 174
اسسها عمرو  موسى.. LoL
لعدة اسباب/
*اعطاء الضوء الاخضر لاي دولة طاغية بإبراز هيمنتها على الدول العربية المضطهدة
*منظر جمالي يعبر عن التضامن العربي الذي لا اساس له على ارض الواقع.
___
*ملاحظة هامة:
عندما يحدث اي شيء يستوجب تدخل جامعة الدول العربية,ماذا يحدث..؟
يجتمعون والبعض لا يحظر ..يستمر اجتماعهم لساعات والنتيجة, اصدار خطاب شذب واستنكار وايضا استهجان..
هذا هو اقوى ماتستطيع فعله جامعة الدول الغبية. 0_0
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ali0-0 (Ali Ali).
76 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة 123 mahir.
77 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس

والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة B.MOOAZ (Mooaz Bali).
78 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ahmed bozaa.
79 من 174
الذي أسس جامعة الدول العربية هو زعيم الوفد مصطفى النحاس
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ahmed bozaa.
80 من 174
وهو فيه جامعه                            كلام فاضي
وماهو الانجاز الذي قد انجزته    
اهوا الضو الاخصر ومطالبة الغرب باحتلال ليبيا      
وهل تجدون فرق بين موقف تركياء المتعقل والمتزن      وبين موقف الجامعه العربيه التي لا تستحق هذا الاسم  والتي اهي اظعف من خيط العنكبوت            الله واكبر
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة وضاح اليمن 99.
81 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية)
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة lokaa2005.
82 من 174
أسست الجامعة العربية في القاهرة عام 1945، وكانت لحظة إنشائها تظم كل من مصر والعراق ولبنان والسعودية وسوريا وشرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) واليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادة مستمرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، وانضمام أربعة دول بصفة مراقب
علقت عضوية مصر في عام 1979 بعد قيامها بالتوقيع على معاهدة سلام مع إسرائيل، ونقل مقر الجامعة من القاهرة إلى تونس، إلا إن الدول العربية أعادت العلاقات الدبلوماسية مع مصر في عام 1987 وسمح لمصر بالعودة إلى الجامعة في عام 1989، وأعيد مقر الجامعة إلى القاهرة مرة أخرى
امناء جامعة الدول العربية مرتبين حسب سنة التعيين
عبد الرحمن عزام- مصري (1945- 1952)
محمد عبد الخالق حسونة- مصري (1952-1972)
محمود رياض –مصري (1972-1979)
الشاذلي القليبي – تونسي (1979 -1990)
أحمد عصمت عبد المجيد – مصري (1990- 2001)
عمرو موسى - مصري (2001 - حتى الآن )
الدول المشاركه :
مصرو العراق والأردن و لبنان و السعودية و سوريا : 22 مارس 1945
اليمن 5 مايو 1945
ليبيا 28 مارس 1953
السودان 19 يناير 1956
المغرب و تونس 1 اكتوبر 1958
الكويت 20 يوليو 1961
الجزائر 19 اغسطس 1962
البحرين وقطر 11 سبتمبر 1971
عمان 29 سبتمبر 1971
الإمارات العربية المتحدة 12 يونيو 1972
موريتانيا 26 نوفمبر 1973
الصومال 14 فبراير 1974
فلسطين 9 سبتمبر 1976
جيبوتي 9 أبريل 1977
جزر القمر 20 نوفمبر 1993
إرتيريا مراقب منذ عام 2003
فنزويلا مراقب منذ عام 2006
الهند مراقب منذ عام 2007
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ___mhran____ (MhraN AlTawwaB).
83 من 174
فكرة إنشاء جامعة الدول العربية كانت بإيعاز من بريطانيا، فقد جاء على لسان وزير خارجيتها "إيدن" في 3 من جمادى الأولى 1360هـ / 29 من شهر  مايو 1941م ما يلي:  
"لقد خطا العالم العربي خطوات واسعة في طريق الرقي، وهو يطمح الآن إلى تحقيق نوع من الوحدة يجعل منه عالمًا متماسكًا، ويرجو أن تساعده بريطانيا العظمى في بلوغ هذا الهدف، ويسرني أن أعلن باسم الحكومة عن ترحيب بريطانيا بهذه الخطوة، وعن استعدادها لمساعدة القائمين بها".

وبعد هذا التصريح بأقل من عام تم إجراء عدة مباحثات بين رئيس الوزراء المصري "مصطفى النحاس باشا" ورئيس وزراء سوريا "جميل مردم"، والشيخ "بشارة الخوري" الذي صار رئيسًا للجمهورية اللبنانية فيما بعد، وطُرحت لأول مرة فكرة إقامة جامعة عربية لتوثيق عرى التعاون بين الدول العربية.

وبدأت –على إثر ذلك- المشاورات مع بقية الحكومات العربية لإخراج الفكرة إلى حيز التنفيذ، ثم ما لبثت أن شُكّلت لجنة تحضيرية لمؤتمر عربي عام، اجتمعت لأول مرة في 6 من شوال 1363هـ/ 25 سبتمبر1944م، وضمت ممثلين من كل من مصر وسوريا ولبنان والأردن والعراق، واتفق المجتمعون على إنشاء رابطة تجمع شمل البلاد العربية، وتدعم التعاون بين أعضائها، واستقر الأمر على تسمية تلك الرابطة "جامعة الدول العربية".
وفي 2 من شوال 1363هـ / 7 اكتوبر 1944م عقدت اللجنة التحضيرية اجتماعًا في "الإسكندرية" اختتم بإصدار "بروتوكول الإسكندرية" الذي سجل الاتفاق على إنشاء "جامعة الدول العربية" ولم تكن السعودية  من ضمن دول التأسيس.

وفي 7 من ربيع الآخر 1364هـ / 22 الربيع (مارس) 1945م  و اخيرا وصل وفد السعودية واليمن لاول مرة الى القاهرة لغرض الانضمام الى الجامعة العربية . ومن ثم وقّعت كل من مصر والسعودية والأردن والعراق ولبنان وسوريا واليمن على ميثاق الجامعة في القاهرة، وخرجت الجامعة إلى حيز الوجود.

وعليه تكون السعودية واليمن ليسو من دول التأسيس ولكن هما من اوائل دول الانضمام الى الجامعة العربية!
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة دكين الدكين.
84 من 174
ومن تأسيسها ماذا قدمت غير الكلام الفارغ والمسرحيات العربية المضحكة وأبطالها من الزعماء اللذين لديهم مرض ديمومة السلطة

أسسها شخص لا أعلمه  لكن لو علم بماهي عليه الآن لتبرأ منها
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة علاوي.... (ALALI ALI).
85 من 174
http://www.llfll.com/
http://www.llfll.com/f3.html

http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=3
http://www.llfll.com/f4.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=4
http://www.llfll.com/f5.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=5
http://www.llfll.com/f6.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=6
http://www.llfll.com/f7.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=7
http://www.llfll.com/f8.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=8
http://www.llfll.com/f9.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=9
http://www.llfll.com/f10.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=10
http://www.llfll.com/f11.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=11
http://www.llfll.com/f13.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=13
http://www.llfll.com/f14.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=14
http://www.llfll.com/f15.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=15
http://www.llfll.com/f16.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=16
http://www.llfll.com/f17.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=17
http://www.llfll.com/f18.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=18
http://www.llfll.com/f19.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=19
http://www.llfll.com/f20.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=20
http://www.llfll.com/f22.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=22
http://www.llfll.com/f23.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=23
http://www.llfll.com/f24.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=24
http://www.llfll.com/f25.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=25
http://www.llfll.com/f26.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=26
http://www.llfll.com/f27.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=27
http://www.llfll.com/f28.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=28
http://www.llfll.com/f29.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=29
http://www.llfll.com/f30.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=30
http://www.llfll.com/f31.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=31
http://www.llfll.com/f32.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=32
http://www.llfll.com/f33.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=33
http://www.llfll.com/f34.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=34
http://www.llfll.com/f36.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=36
http://www.llfll.com/f37.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=37
http://www.llfll.com/f38.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=38
http://www.llfll.com/f39.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=39
http://www.llfll.com/f41.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=41
http://www.llfll.com/f42.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=42
http://www.llfll.com/f43.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=43
http://www.llfll.com/f44.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=44
http://www.llfll.com/f45.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=45
http://www.llfll.com/f47.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=47
http://www.llfll.com/f48.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=48
http://www.llfll.com/f49.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=49
http://www.llfll.com/f51.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=51
http://www.llfll.com/f52.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=52
http://www.llfll.com/f53.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=53
http://www.llfll.com/f55.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=55
http://www.llfll.com/f56.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=56
http://www.llfll.com/f57.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=57
http://www.llfll.com/f58.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=58
http://www.llfll.com/f60.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=60
http://www.llfll.com/f61.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=61
http://www.llfll.com/f62.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=62
http://www.llfll.com/f63.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=63
http://www.llfll.com/f64.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=64
http://www.llfll.com/f66.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=66
http://www.llfll.com/f67.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=67
http://www.llfll.com/f68.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=68
http://www.llfll.com/f69.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=69
http://www.llfll.com/f71.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=71
http://www.llfll.com/f72.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=72
http://www.llfll.com/f73.html
http://www.llfll.com/forumdisplay.php?f=73
http://www.llfll.com/t231.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=231
http://www.llfll.com/t232.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=232
http://www.llfll.com/t236.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=236
http://www.llfll.com/t233.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=233
http://www.llfll.com/t234.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=234
http://www.llfll.com/t235.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=235
http://www.llfll.com/t237.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=237
http://www.llfll.com/t238.html
http://www.llfll.com/showthread.php?t=238
http://www.llfll.com/sitemap/
http://www.llfll.com/archive/index.php
http://www.llfll.com/sitemap/f-3.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-3.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-4.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-4.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-5.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-5.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-6.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-6.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-7.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-7.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-8.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-8.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-9.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-9.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-10.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-10.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-11.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-11.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-13.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-13.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-14.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-14.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-15.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-15.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-16.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-16.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-17.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-17.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-18.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-18.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-19.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-19.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-20.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-20.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-22.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-22.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-23.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-23.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-24.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-24.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-25.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-25.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-26.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-26.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-27.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-27.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-28.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-28.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-29.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-29.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-30.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-30.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-31.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-31.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-32.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-32.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-33.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-33.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-34.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-34.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-36.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-36.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-37.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-37.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-38.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-38.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-39.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-39.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-41.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-41.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-42.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-42.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-43.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-43.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-44.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-44.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-45.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-45.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-47.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-47.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-48.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-48.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-49.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-49.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-51.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-51.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-52.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-52.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-53.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-53.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-55.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-55.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-56.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-56.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-57.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-57.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-58.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-58.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-60.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-60.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-61.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-61.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-62.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-62.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-63.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-63.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-64.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-64.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-66.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-66.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-67.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-67.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-68.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-68.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-69.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-69.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-71.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-71.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-72.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-72.html
http://www.llfll.com/sitemap/f-73.html
http://www.llfll.com/archive/index.php/f-73.html
http://www.llfll.com/u1.html
http://www.llfll.com/member.php?u=1
http://www.llfll.com/u2.html
http://www.llfll.com/member.php?u=2
http://www.llfll.com/tags/
http://www.llfll.com/tags.php
http://www.llfll.com/tags/%C7%D3%E1%C7%E3%ED%C7%CA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%D3%E1%C7%E3%ED%C7%CA
http://www.llfll.com/tags/%D4%ED%CE%A1%C7%CD%E3%CF%A1%C7%E1%DE%CD%D8%C7%E4%ED.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%D4%ED%CE%A1%C7%CD%E3%CF%A1%C7%E1%DE%CD%D8%C7%E4%ED
http://www.llfll.com/tags/%E3%E6%C7%DE%DA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E3%E6%C7%DE%DA
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%C5%E4%D4%C7%C1.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%C5%E4%D4%C7%C1
http://www.llfll.com/tags/%CA%DA%C7%CF%ED.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%CA%DA%C7%CF%ED
http://www.llfll.com/tags/%E3%CD%D1%DF%C7%CA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E3%CD%D1%DF%C7%CA
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%C8%CD%CB.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%C8%CD%CB
http://www.llfll.com/tags/%E1%D3%DA%E6%CF%ED%C9.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E1%D3%DA%E6%CF%ED%C9
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%E3%DE%D5%CF.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%E3%DE%D5%CF
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%E3%DD%D6%E1.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%E3%DD%D6%E1
http://www.llfll.com/tags/%E1%E1%E3%D3%CA%CB%E3%D1%ED%E4.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E1%E1%E3%D3%CA%CB%E3%D1%ED%E4
http://www.llfll.com/tags/%E1%C7%D3%CA%DE%D1%C7%D1.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E1%C7%D3%CA%DE%D1%C7%D1
http://www.llfll.com/tags/%C7%DE%CA%D5%C7%CF%E5%C7.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%DE%CA%D5%C7%CF%E5%C7
http://www.llfll.com/tags/%CA%C4%DF%CF.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%CA%C4%DF%CF
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%CA%E6%DE%ED%DA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%CA%E6%DE%ED%DA
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%E3%E3%E1%DF%C9.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%E3%E3%E1%DF%C9
http://www.llfll.com/tags/%E6%C8%CA%E1%DF%E6.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E6%C8%CA%E1%DF%E6
http://www.llfll.com/tags/%E1%C8%ED%DA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E1%C8%ED%DA
http://www.llfll.com/tags/%DD%D1%DA%E5%C7.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%DD%D1%DA%E5%C7
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%E1%E5.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%E1%E5
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%D1%CD%E3%E4.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%D1%CD%E3%E4
http://www.llfll.com/tags/%C7%E1%D1%CD%ED%E3.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%E1%D1%CD%ED%E3
http://www.llfll.com/tags/%C7%C8%CA%D3%C7%E3%C7%CA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%C8%CA%D3%C7%E3%C7%CA
http://www.llfll.com/tags/%E3%E4%CA%CF%ED%C7%CA.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E3%E4%CA%CF%ED%C7%CA
http://www.llfll.com/tags/2011.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=2011
http://www.llfll.com/tags/%E3%C7%D3%E4.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E3%C7%D3%E4
http://www.llfll.com/tags/%CC%CF%ED%CF%E5.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%CC%CF%ED%CF%E5
http://www.llfll.com/tags/%E3%D1%CD%C8%C7%F5.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%E3%D1%CD%C8%C7%F5
http://www.llfll.com/tags/%C7%C8%CA%CF%ED%E4%C7.html
http://www.llfll.com/tags.php?tag=%C7%C8%CA%CF%ED%E4%C7
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة حسون الشمري.
86 من 174
تأسست الجامعة العربية في القاهرة عام 1945، وكانت لحظة إنشائها تضم كل من مصر والعراق ولبنان والسعودية وسوريا وشرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) واليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادة مستمرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، وانضمام أربعة دول بصفة مراقب.

علقت عضوية مصر في عام 1979 بعد قيامها بالتوقيع على معاهدة سلام مع إسرائيل، ونقل مقر الجامعة من القاهرة إلى تونس، إلا إن الدول العربية أعادت العلاقات الدبلوماسية مع مصر في عام 1987 وسمح لمصر بالعودة إلى الجامعة في عام 1989، وأعيد مقر الجامعة إلى القاهرة مرة أخرى. في سبتمبر من عام 2006 قبلت عضوية فنزويلا في بصفتها مراقب، وانضمت الهند أيضا بهذه الصفة في عام 2007.
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Hani1 (Hani Qassam).
87 من 174
ياصديقى
الدوله الاولى هى السعوديه
ولماذا   ضمان حقوق الإنسان العربي
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة تيجر الضيع (تيجر الضبع).
88 من 174
ياصديقى
الدوله الاولى هى السعوديه
ولماذا   ضمان حقوق الإنسان العربي
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة تيجر الضيع (تيجر الضبع).
89 من 174
من أسس هذه الجامعة هي بريطانيا العظمى ! عبر وزير خارجيتها  أنتونى إيدن قبيل إنسحابهم من المنطقة لكي يضمنوا ضعف الأمه المسلمة وتفككها  ...... فهم في البداية فرقوا العرب عن بعضهم البعض من خلال هذه الدول ومن ثم فرقوا بين العرب وبين المسلمين من خلال هذه الجامعة الكريهة للأسف.

.
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
....
.... آسف لوضع كل هذه السطور ولاكن لكي يتم ملاحظة مشاركتي من بين آلاف المشاركات الأخرى "(-_-)
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة 0Lone0Wolf0.
90 من 174
عبد الرحمن عزام عندما راى حالة العرب ومصر وهى محتلة
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة احسان احمد.
91 من 174
اعتقد أن الغرب أوحى بالفكرة . ليسهل عليه انجاز مصالحه السياسية والاقتصادية تحت سقف واحد
وبرضى الجميع بدل أن يتعامل مع كل على حدة وايضا ليكشف اغطيتهم أمام بعضهم وللتأكد من عدم اتفاق اي طرف مع اخر ضد مصالح الغرب .
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة فهد النعيمي (nono nono).
92 من 174
عبد الرحمن عزام
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
93 من 174
والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
تيجة لاجتماع الاسكندريه في 1944 وفي 10 مايو  من عام 1945 تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن ثم بقيت الدول التي حصلت على استقلالها
مصر هى من اسس جامعة الدول العربية فى عام 1945 مـ ثم دعت:
العراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن حتى تكون اعضاء فى هذه الجامعة
و اسست الجامعة من اجل مساعدة الدول العربية الغير مستقلة على نيل استقرارها
ومقرها القاهرة اول امين عام لجامعة الدول العربية هو عبد الرحمن عزام
اسمها مفرقه الدول العربيه
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة hassan ajdahim.
94 من 174
والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
تيجة لاجتماع الاسكندريه في 1944 وفي 10 مايو  من عام 1945 تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن ثم بقيت الدول التي حصلت على استقلالها
مصر هى من اسس جامعة الدول العربية فى عام 1945 مـ ثم دعت:
العراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن حتى تكون اعضاء فى هذه الجامعة
و اسست الجامعة من اجل مساعدة الدول العربية الغير مستقلة على نيل استقرارها
ومقرها القاهرة اول امين عام لجامعة الدول العربية هو عبد الرحمن عزام
اسمها مفرقه الدول العربيه
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة hassan ajdahim.
95 من 174
والسبب كان هو لضمان مجموعة امور:

- ستكمال تحرير البلاد والشعوب العربية من الاحتلال الأجنبي
- تحقيق فكرة الدفاع العربي المشترك
- تحقيق الوحدة الاقتصادية العربية
- إحكام المقاطعة العربية ضد إسرائيل
- إنشاء محكمة عدل عربية للنظر في فض المشكلات التي (ربما) تنشأ بين الدول الشقيقة
- ضمان حقوق الإنسان العربي
===================================
ولكن هناك من يقول أن بريطانيا هي من كانت خلف إنشاء جامعة الدول العربية للقضاء على الجامعة الإسلامية وتكون بدل منها لتحقيق وعد بلفور وذلك عن طريق ما كان ينادي به تيودور هرتزل في السابق
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام

22 مارس 1945 بروتوكول الإسكندرية
تيجة لاجتماع الاسكندريه في 1944 وفي 10 مايو  من عام 1945 تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن ثم بقيت الدول التي حصلت على استقلالها
مصر هى من اسس جامعة الدول العربية فى عام 1945 مـ ثم دعت:
العراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن حتى تكون اعضاء فى هذه الجامعة
و اسست الجامعة من اجل مساعدة الدول العربية الغير مستقلة على نيل استقرارها
ومقرها القاهرة اول امين عام لجامعة الدول العربية هو عبد الرحمن عزام
اسمها مفرقه الدول العربيه
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة hassan ajdahim.
96 من 174
بريطانيا
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة فيروز يورواوغلو.
97 من 174
بإختصااار أنا مؤسس جامعة الدول العربيه ههههههههههههه
امزح
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة broory.
98 من 174
رسالة هامة ارجو النشر
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
99 من 174
مش انا والله ماهو انا!!!!!!!!!!!
:S‏
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ....امل ....
100 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول الؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mkay.
101 من 174
دعا رئيس وزراء مصر في ذلك الوقت مصطفى النحاس وزراء سوريا و الكتلة الوطنية اللبنانية للتبحث في القاهرة حول هذه الفكرة
بعد عدة اجتماعات في الفترة من 25 سبتمبر إلى 7 أكتوبر 1944 تم الاتفاق على تسمية الرابطة التي تجسد الوحدة بين الدول العربية (بجامعة الدول العربية)
و في 22 مارس1945 تم توقيع ميثاق جامعة الدول العربية في القاهرة بمشاركة سبع دول و هي :
مصر
سوريا
لبنان
المملكة العربية السعودية
العراق
الاردن
اليمن
ثم اصبح عدد الدول الاعضاء 22 دولة و 23 بعد انقسام السودان
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة EMido 12.
102 من 174
أســســهــا أعــداء الــعــرب
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بن دحه.
103 من 174
هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].
تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.
لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.
لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.
أمناء جامعة الدول العربية مرتبين حسب سنة التعيين
الاسم الجنسية سنة التعيين سنة الانتهاء من الخدمة
عبد الرحمن عزام مصري 1945 1952
محمد عبد الخالق حسونة مصري 1952 1972
محمود رياض مصري 1972 1979
الشاذلي القليبي تونسي 1979 1990
أحمد عصمت عبد المجيد مصري 1990 2001
عمرو موسى مصري 2001 حتى الآن
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedelhoseny.
104 من 174
هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].
تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.
لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.
لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.
أمناء جامعة الدول العربية مرتبين حسب سنة التعيين
الاسم الجنسية سنة التعيين سنة الانتهاء من الخدمة
عبد الرحمن عزام مصري 1945 1952
محمد عبد الخالق حسونة مصري 1952 1972
محمود رياض مصري 1972 1979
الشاذلي القليبي تونسي 1979 1990
أحمد عصمت عبد المجيد مصري 1990 2001
عمرو موسى مصري 2001 حتى الآن
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ahmedelhoseny.
105 من 174
في  الحقيقه لايوجد جامعة عربيه
وهذي عباره عن ديوانيه لمجموعه مالهم داعي ولايشرفي شخصيا القراءة عنهم او التعليق على الموضوع


وتقبلو تحياتي
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ابوزياد رمضان.
106 من 174
وهو فيه جامعه                            كلام فاضي
وماهو الانجاز الذي قد انجزته    
اهوا الضو الاخصر ومطالبة الغرب باحتلال ليبيا      
وهل تجدون فرق بين موقف تركياء المتعقل والمتزن      وبين موقف الجامعه العربيه التي لا تستحق هذا الاسم  والتي اهي اظعف من خيط العنكبوت            الله واكبر
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
107 من 174
سورية_مصر_السعودية_اليمن_العراق_الأردن_لبنان.
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة kiki hunter.
108 من 174
هو نفس مؤلف أغنية الحلم العربي
الذي لم يتحقق.....!!!!!!
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة abuabdumalik (Abdulmalik Saleem).
109 من 174
هو نفس الشخص الذي ألف أغنية الحلم العربي
الذي لم يتحقق.....!!!!!!
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة abuabdumalik (Abdulmalik Saleem).
110 من 174
http://arz.wikipedia.org/wiki/%D8%AC%D8%A7%D9%85%D8%B9%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%87
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (tuning Pc).
111 من 174
مع زيادة الضغط النازى و الفاشى على الدول الاوروبيه وقت الحرب العالميه التانيه, بريطانيا و فرنسا  شافو إنهم ماكانوش عايزين يعملو إضطرابات جوا مستعمراتهم فى الشرق الأوسط و شمال افريقيا, فوعدت قادة الدول دى بالاستقلال بعد الحرب ما تخلص, و عبّرت عن تشجيعها لأى إتجاه للوحده بين الدول اللى بتسسمى عربيه, زى ما جه على لسان وزير خارجيتها أنتونى إيدين  (Anthony Eden) سنة 1941. و إتحرك شويه من قادة شبه الجزيره العربيه عشان يستغلو التصريحات دى اللى فى إتجاه إنشاء جامعة الدول العربيه, عشان كده مصطفى النحاس, رئيس الوزراء المصرى, دعا جميل مردم, رئيس وزراء سوريا  و الشيخ بشاره الخورى, رئيس الكتله الوطنيه فى لبنان  اللى بقى رئيس للجمهوريه بعدين, لـ زياره لمصر وتبادل وجهات النظر فى اللى ليه دعوه بفكرة "جامعة للدول العربيه" اللى حتاخد إستقلالها.

"مصطفى النحاس" قال خطبه فى مجلس الشيوخ المصرى سنة 1942, أعلن فيها سعى مصر لـ عقد مؤتمر لقادة شبه الجزيره العربيه عشان يدرسو الموضوع ده, وفى الاردن جت تصريحات الأمير عبدالله ماشيه مع اللى دعالهُ "النحاس باشا".

و شهر سبتمبر 1943 إبتدت المشاورات الثنائيه بين مصر مع الاردن والعراق وسوريا و طلعت تصريحات و وجهات نظر كتيره, من نورى السعيد من العراق وتوفيق أبو الهدى من الاردن وسعدالله الجابرى من سوريا ويوسف ياسين من السعودية ورياض الصلح من لبنان, و وفد اليمن[1].
اللى مسكو منصب الامين العام
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم (tuning Pc).
112 من 174
ستها سبعة دول هي :
. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر

من أجل جو عربي مشترك !!!!
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة o.z (king math).
113 من 174
تكونت الجامعه العربيه بين مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن وبعدها بقية الدول
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة memo1998 (omama b.a).
114 من 174
الاستاذ الدكتور الاستاذ مواج عبد القدوس
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mansor shaizi.
115 من 174
الذي اسسها ملوك ورؤساء سبع دول عربية اسلامية والتي كانت حرة في ذاك الوقت وهي الاردن ومصر والعراق والسعودية واليمن وسوريا ولبنان

اما سبب الانشاء مساعدة الدول العربية المحتلة علي التحرر وتحقيق التكامل الاقتصادي والسياسي والحربي
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mohsen hegazy.
116 من 174
دول التأسيس 7 دولأظهر
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
9‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة just love.
117 من 174
عمرو موسى
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة عراقي رافع ارسي.
118 من 174
تأسست الجامعة العربية في القاهرة عام 1945، وكانت لحظة إنشائها تضم كل من مصر والعراق ولبنان والسعودية وسوريا وشرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) واليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادة مستمرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، وانضمام أربعة دول بصفة مراقب.
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
119 من 174
سلام صديقي حسب معلوماتي أسستها بريطانيا المجرمة من بعض دول الانصياع والتبعية والهدف منها حماية الكيان الصهيوني آنذاك وعدم إعطاء القضية الفلسطينية بعدا قوميا كبيرا مؤثرا وكذلك لتفرقة بين ماهو عربي وماهو إسلامي والقضاء على فكرة وحدة الأمة الإسلامية. واعتذر عن الجرئة المبالغ فبها والثقة الزائدة في النفس سلام صديقي.
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ناجح مظلوم.
120 من 174
مع زيادة الضغط النازى و الفاشى على الدول الاوروبيه وقت الحرب العالميه التانيه, بريطانيا و فرنسا شافو إنهم ماكانوش عايزين يعملو إضطرابات جوا مستعمراتهم فى الشرق الأوسط و شمال افريقيا, فوعدت قادة الدول دى بالاستقلال بعد الحرب ما تخلص, و عبّرت عن تشجيعها لأى إتجاه للوحده بين الدول اللى بتسسمى عربيه, زى ما جه على لسان وزير خارجيتها أنتونى إيدين (Anthony Eden) سنة 1941. و إتحرك شويه من قادة شبه الجزيره العربيه عشان يستغلو التصريحات دى اللى فى إتجاه إنشاء جامعة الدول العربيه, عشان كده مصطفى النحاس, رئيس الوزراء المصرى, دعا جميل مردم, رئيس وزراء سوريا و الشيخ بشاره الخورى, رئيس الكتله الوطنيه فى لبنان اللى بقى رئيس للجمهوريه بعدين, لـ زياره لمصر وتبادل وجهات النظر فى اللى ليه دعوه بفكرة "جامعة للدول العربيه" اللى حتاخد إستقلالها.

"مصطفى النحاس" قال خطبه فى مجلس الشيوخ المصرى سنة 1942, أعلن فيها سعى مصر لـ عقد مؤتمر لقادة شبه الجزيره العربيه عشان يدرسو الموضوع ده, وفى الاردن جت تصريحات الأمير عبدالله ماشيه مع اللى دعالهُ "النحاس باشا".

و شهر سبتمبر 1943 إبتدت المشاورات الثنائيه بين مصر مع الاردن والعراق وسوريا و طلعت تصريحات و وجهات نظر كتيره, من نورى السعيد من العراق وتوفيق أبو الهدى من الاردن وسعدالله الجابرى من سوريا ويوسف ياسين من السعودية ورياض الصلح من لبنان, و وفد اليمن
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ghomaw.
121 من 174
علشان متعرفش تقرر اىشىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
122 من 174
الفكرة الملك فاروق والملك عبدالعزيز
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة لول.
123 من 174
علشان متعرفش تقرر اىشىىىىىىىىىىىىىىىىىىىى
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
124 من 174
الدول ال7  مصر , السعودية , اليمن , الاردن , سورية , العراق , لبنان,
           عام 1945 ولكنة فاشلة ومخيبة لكل عربي مسلم
           وهيا في الحقيقة عنصرية فكرتة لاانة اخرجت المسلمين من دائرتة وجعلتة عربية فقط
           واقصتى المسلمين لتكون فكرتة اصغر وشأنة اقل وصلطتها محصورة
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة خلدون الخالدي.
125 من 174
الدول ال7  مصر , السعودية , اليمن , الاردن , سورية , العراق , لبنان,
           عام 1945 ولكنة فاشلة ومخيبة لكل عربي مسلم
           وهيا في الحقيقة عنصرية فكرتة لاانة اخرجت المسلمين من دائرتة وجعلتة عربية فقط
           واقصتى المسلمين لتكون فكرتة اصغر وشأنة اقل وصلطتها محصورة
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة خلدون الخالدي.
126 من 174
العقيد معمر القذافي
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة OnE NaTiOn.
127 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة muaad alhmzi.
128 من 174
جامعة الدول العربيه (او الجامعه العربيه) دى منظمه اقليميه اتعملت سنة 1945 ومقرها فى مصر, والامين العام دلوقتى عمرو موسى من سنة 2001.

دى منظمه اقليميه بتضم دول فى الشرق الاوسط ليها صفة مراقب فى الامم المتحده. اتأسست يوم 22 مارس سنة 1945, فى إسكندريه. كان عدد الدول اللى اسستها وقتها سبع دول اللى دلوقتى بقو 22 دوله. بتتكون من قمة (رؤساء الدول, مجلس الوزراء, الامين العام).

بدإت الفكره بمشروع انجليزى انهم يعملو كيان اتحادى للدول اللى لغتها الرسميه عربى ففكرو فى انهم يعملو جامعة الدول.

فيه تلات دول مش من الشرق الاوسط موجوده بصفتها مراقب و هما اريتريا و ڤنيزويلا و الهند. المقر بتاعها فى القاهره.
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
129 من 174
الله يرحمه ويغفرله
وياريتو ما اسسها
لانه تعب حالو على الفاضي
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة فراس السوري.
130 من 174
انت
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة هادئ بذكر ربي (رآقي بإخلآقي).
131 من 174
اسسها زنجا زنجا ههههه
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة mansoour.
132 من 174
جمال عبد الناصر
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
133 من 174
في وقت كانت الحرب بين الذئاب الجائعة دائرة بين بعضهم في أوروبا، أحس العرب بأنهم القطيع الضحية التي تدور الحرب للفوز بهم فتنادوا للإجتماع في 22 آذار مارس 1945 قبل 48 يوماً من انتهاء الحرب العالمية الثانية في 9 أيار مايو 1945. وكان ان انبثقت عن اجتماع 7 دول ذكرها الإخوان بينما كانت الدول الأخرى محميات تابعة للإستعمار. ونتج عن ذلك الحفاظ على بعض المصالح الحيوية لهم.
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون خبرة.
134 من 174
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بن جريدان.
135 من 174
عمرو المصري لانها تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
136 من 174
بريطانيا و الصهيونية لخدمة مصالحها
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة مرور الرجال.
137 من 174
لسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
odesk هي عبارة عن شركة عالمية ربحية مضمونة وان جربتها بنفسي
ةهي تتيح فرص عمل في المنزل كصور ولجوات وكل حسب خبرتك
ويمكن الربح مقابل توزيع الرابط على اصدقائك
في كل تسجيل 14 دولار

وتقبل حميع البنوك العربية او ترسل لك شيك

شرح التسجيل
اولا ادخل الراب ط التالي
https://www.odesk.com/referrals/track/djelfa1

ثم اضغط على
creat an account
ثم املا المعلوما في الخانة المناسبة
الاسم  First Name
اللقب* Last Name
الايميل* Email
البلد * Country
* Username اسم مستعار
*  كلمة المرورPassword
*  اعادة كتابة كلمة المرورRe-type Password
How did you hear about oDesk
*  ادخل احرف التي قي صورة Enter the code shown
ثم اضغط على
get started
تجد را وزعه على اصدقائك والخانة الثانية ادخل اسم البنك الذي مشترك فيه في بلدك
وشكرا
ارجو ان ينال اعجابكم
10‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
138 من 174
جامعة الدول العربية
العلم

تاريخ التأسيس 22 مارس 1945 (بروتوكول الإسكندرية)
دول التأسيس 7 دولأظهر
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
اللغة الرسمية العربية
المقر الرسمي القاهرة، مصر (تونس من 1979 إلى 1990)...؟
الأمين العام عمرو موسى
الموقع الإلكتروني الموقع الرسمي
جامعة الدول العربية هي منظمة تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة. المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام الحاليّ هو عمرو موسى. المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند والاتحاد الأوروبي [بحاجة لمصدر].

تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.

لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
139 من 174
بدا تاسيسها بسبع دول فى مقدمتهم مصر ولبنان و سوريا
فى الحقيقة تعد مصر من اسسها حيث اول من نادى بتاسيسها هو رئيس وزراء مصر النحاس باشا
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
140 من 174
تيودور هرتزل
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة هيفاء العتيبي.
141 من 174
مصطفى النحاس
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة TheNewJoker.
142 من 174
إذا كنت تريد أن تستفيد فعلياً .... تفضل بالتقييم .. و إقرأ كيف كان تاريخنا
*******************************************************
هنا الإجابه العلمية المختصرة :
***********************

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وانتصار الحلفاء على دول المحور حاولت الدول الغربية المحتلة التخلي عن وعودها بمنح الاستقلال للدول العربية بالرغم من وقوف الأخيرة معها واستنزاف ثرواتها في المجهود الحربي.

وكان الرأي العام العربي قد تهيأ لقيام وحدة عربية وبدأ يضغط عن طريق الأحزاب والصحف في هذا الاتجاه، فوجه مصطفى النحاس باشا في 12 يوليو/تموز 1944 الدعوة إلى الحكومات العربية التي شاركت في المشاورات التمهيدية لإرسال مندوبيها للاشتراك في اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام التي ستتولى صياغة الاقتراحات المقدمة لتحقيق الوحدة العربية.


واجتمعت تلك اللجنة في الإسكندرية في 25 سبتمبر/أيلول 1944 بحضور مندوبين عن مصر وسوريا ولبنان والعراق وشرق الأردن والسعودية واليمن وعن عرب فلسطين، وبعد ثماني جلسات متوالية استبعد المجتمعون فكرة الحكومة المركزية ومشروعي سورية الكبرى والهلال الخصيب، وانحصر النقاش في اقتراح نوري السعيد رئيس الوفد العراقي بتكوين مجلس اتحاد لا تنفذ قراراته إلا الدول التي توافق عليه، خوفا من التأثير على سيادة الدول الأعضاء.

وتدخل مصطفى النحاس فأكد أن فكرة اتحاد عربي له سلطة تنفيذية وقراراته ملزمة أمر يستبعده الجميع للأسباب نفسها التي أدت إلى استبعاد فكرة الحكومة المركزية، وأنه يبقى بعد ذلك الرأي القائل بتكوين اتحاد لا تكون قراراته ملزمة إلا لمن يقبلها.

أصل التسمية
***********
كان من الممكن أن يكون اسم الجامعة العربية "التحالف العربي" كما اقترحت سوريا أو "الاتحاد العربي" كما كانت تريد العراق، إلا أن الوفد المصري رأى أن اسم "الجامعة العربية" الذي تقدم به أكثر ملاءمة من الناحية اللغوية والسياسية ومتوافقا مع أهداف الدول العربية، وفي النهاية وافق الجميع على هذا الاسم بعد أن نقحوه من الجامعة العربية إلى جامعة الدول العربية.

وأصدر المندوبون العرب الذين حضروا اجتماعات اللجنة التحضيرية للمؤتمر العربي العام بالإسكندرية بروتوكولا عرف باسم بروتوكول الإسكندرية ينص على موافقتهم على إنشاء جامعة للدول العربية.

وصاغت الوفود العربية المجتمعة في الإسكندرية بنودا عامة كانت نواة أولى لميثاق جامعة الدول العربية، أكدوا فيها على احترام استقلال وسيادة كل دولة، والاعتراف بحدودها القائمة، والاعتراف لكل دولة بحق إبرام المعاهدات والاتفاقات بشرط ألا تتعارض مع أحكام الجامعة وميثاقها، وكان من اللافت للنظر حرص الدول العربية على التأكيد على أنه ليس من اللازم اتباع سياسية خارجية موحدة، وعدم اللجوء إلى القوة في فض المنازعات بين الدول الأعضاء، وفي حالة الخلاف يفض بالوساطة بناء على طلب المتخاصمين.

وأقرت اللجنة التحضيرية في قصر الزعفران بالقاهرة في 17 مارس/آذار 1945 الصيغة النهائية لميثاق جامعة الدول العربية بعد الأخذ في الاعتبار بالمقترحات والصياغات التي أعدها الدكتور عبد الحميد بدوي أستاذ القانون الدولي، وخرج الميثاق إلى الوجود في 19 مارس/آذار 1945 مؤلفا من ديباجة
و20 مادة وثلاثة ملاحق، ووقع عليه مندوبو الدول العربية في احتفال أقيم لهذا الغرض بقصر الزعفران بالقاهرة في 22 مارس/آذار 1945، وقد اتسعت عضوية الدول العربية فبعد أن بدأت بسبع دول فقط أصبح عددها الآن 22 دولة، كانت جزر القمر آخرها عندما انضمت عام 1993

سلطات الجامعة العربية
*******************
يحق لجامعة الدول العربية إبرام المعاهدات الدولية وتبادل التمثيل الدبلوماسي لدى الدول والمنظمات الدولية، وذلك لما تتمتع به الجامعة من شخصية قانونية دولية مستقلة ومنفصلة عن إرادة كما أن لمبانيها ولموظفيها بالخارج الحق في التمتع بالحصانة الدبلوماسية طبقا للمادة 14 من الميثاق.

أهداف الجامعة
**************
تسعى جامعة الدول العربية إلى توثيق الصلات بين الدول العربية وصيانة استقلالها والمحافظة على أمن المنطقة العربية وسلامتها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية.

ولتحقيق هذه الأهداف أنشئ العديد من المؤسسات وأبرمت عدة اتفاقات منها:
- اتفاقية تسهيل التبادل التجاري.
- التعريفة الجمركية الموحدة.
- إنشاء المؤسسة المالية العربية للإنماء الاقتصادي.
- اتفاقية الوحدة الاقتصادية.
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة open_mided.
143 من 174
+++++++++++++++++++++++
من الذي أسس جامعة الدول العربية :
+++++++++++++++++++++++
تم تأسيس جامعة الدول العربية نتيجة لاجتماع مندوبي الدول العربية بعد الحرب العالمية الثانية .. الذي كان في الاصل يبحث عدة خطط منها إقامة وحدة عربي , و منها مجلس إتحاد عربي ,  وذلك في مدينة الاسكندريه في 1944 , ثم أستمرت المداولات إلى عام 1945م حيث أقرت اللجنة التحضيرية في قصر الزعفران بالقاهرة في 17 مارس/آذار 1945 الصيغة النهائية لميثاق جامعة الدول العربية بعد الأخذ في الاعتبار بالمقترحات والصياغات التي أعدها الدكتور عبد الحميد بدوي أستاذ القانون الدولي، وخرج الميثاق إلى الوجود في 19 مارس/آذار 1945 مؤلفا من ديباجة
و20 مادة وثلاثة ملاحق، ووقع عليه مندوبو الدول العربية في احتفال أقيم لهذا الغرض بقصر الزعفران بالقاهرة في 22 مارس/آذار 1945،حيث كانت الدول الموقعة آنذاك هي : مصر والعراق والاردن ولبنان والسعوديه وسوريا واليمن .
+++++++++++++++++++++
لماذا أسست جامعة الدول العربية :
+++++++++++++++++++++
تسعى جامعة الدول العربية إلى توثيق الصلات بين الدول العربية وصيانة استقلالها والمحافظة على أمن المنطقة العربية وسلامتها في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية.

ولتحقيق هذه الأهداف أنشئ العديد من المؤسسات وأبرمت عدة اتفاقات منها:
- اتفاقية تسهيل التبادل التجاري.
- التعريفة الجمركية الموحدة.
- إنشاء المؤسسة المالية العربية للإنماء الاقتصادي.
- اتفاقية الوحدة الاقتصادية.
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
أرجوا التقييم ..أرجوا التقييم .. أرجوا التقييم .. أرجوا التقييم .. أرجوا التقييم .. أرجوا التقييم ..  
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة open_mided.
144 من 174
اسست من سبع دول
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة aljabal (al jabal).
145 من 174
مش عارف ...بس اكيد قزم عربي غرضه خدمة بني صهيون
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة ana falsteny.
146 من 174
الذي أسس الجامعة هم الغرب و الامريكان اليهود لخدمة مسيحي الشرق الذي أقموا الوحدة على أساس قومي
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أركاز.
147 من 174
شكرا
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة حسن K (hassan krizan).
148 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول عربية شقيقة
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة anasheaba.
149 من 174
1945م  - تاريخ التاسيس

الهدف الحالي :
مجرد رمز يفتخر بة الناس " ضحك على العقول "
نحب المعني فقط ولا ياثر فى شى فى الوقت الحالي  

وجودة اصبح مثل عدمة !!    :)
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة classic (زي العسل).
150 من 174
عبط في عبط
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة هادئ بذكر ربي (رآقي بإخلآقي).
151 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة Alaa Abogluion (Alaa Abogluion).
152 من 174
نفس اجابة عمرو المصري
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
153 من 174
1. سوريا
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. الاردن
6. لبنان
7. مصر
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أبو غضب (أبــو غـــضـــب).
154 من 174
الصومال و جزر القمر  و جيبوتي

أشك أنهم دول عربية لأن لهجتهم العربية مكسرة ولاينطقونها جيدا
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الشبكشي.
155 من 174
جواد العلي وكاظم الساهر
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة درج (مسفر القحطاني).
156 من 174
يا جدعان خلاص
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة caller.
157 من 174
دعوه ل4854 زائر للسؤال

http://ejabat.google.com/ejabat/thread?tid=0dedf8a449db0664&clk=cts_aw‏
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الباحث الكبيير.
158 من 174
بالنسبة الي لا توجد جامعة عربية لانها لا تمس بصلة بالقضايا العربية بل من مصلحتها ضمان امن اسرائيل في المنظقة بس والدليل ما يحدث في ليبيا كان بالامكان ان تفض النزاع قبل ان تتدخل فيها القوى الدولية لكن باعت دماء الليبيين لفرنسا وبريطانيا بشوية ابارنفط
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
159 من 174
تأسست الجامعة العربية في القاهرة عام 1945، وكانت لحظة إنشائها تضم كل من مصر والعراق ولبنان والسعودية وسوريا وشرق الأردن (الأردن منذ عام 1946) واليمن. زاد عدد الدول الأعضاء زيادة مستمرة خلال النصف الثاني من القرن العشرين بدخول 15 دولة عربية أخرى إلى خانة العضوية، وانضمام أربعة دول بصفة مراقب.

علقت عضوية مصر في عام 1979 بعد قيامها بالتوقيع على معاهدة سلام مع إسرائيل، ونقل مقر الجامعة من القاهرة إلى تونس، إلا إن الدول العربية أعادت العلاقات الدبلوماسية مع مصر في عام 1987 وسمح لمصر بالعودة إلى الجامعة في عام 1989، وأعيد مقر الجامعة إلى القاهرة مرة أخرى. في سبتمبر من عام 2006 قبلت عضوية فنزويلا في بصفتها مراقب، وانضمت الهند أيضا بهذه الصفة في عام 2007.

وعلى الرغم رجوع 20% من سكان إسرائيل الحاليين إلى أصلٍ عربي وانحدار ما يقرب من نصف عدد سكانها اليهود من اليهود العرب ومن كون اللغة العربية إحدة اللغات الرسمية فيها فإنها ليست عضو بالجامعة، كما أن تشاد ليست عضو أيضاً رغم أن اللغة العربية تستخدم بشكل رسمي وعامي هناك

هناك أربعة دولٍ مراقِبة في الجامعة وهذه صفة تعطيهم الحق في التعبير عن آرائهم وتقديم النصح، لكنها لا تعطيهم الحق في التصويت. هذا جدول بيانات بإحصائيات وتقديرات عن الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية من كتاب 2006 World Factbook الذي يصدره جهاز المخابرات الأمريكية سنويا
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة agate.
160 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 22 مارس/آذار عام 1945 . وعدد الدول المؤسسة للجامعة هي 7 دول. و أول أمين عام لها هو عبدالرحمن حسن عزام
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة MOHAMED_m.
161 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن ( المملكة اليمنية المتوكلية) .
11‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة feras feras (feras feras).
162 من 174
فكرة بريطانية لجمع كلمة العرب و ضمها الى جنب قوات المحور
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمود الحجاج (Mahmoud Baddawi).
163 من 174
.
نشأة فكرتها:....................................................................................

فى 29 مايو 1941 ألقى    .........  (أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا) ............... خطابا ذكر فيه:....................................

"إن العالم العربى قد خطا خطوات عظيمة منذ التسوية ال تمت عقب الحرب العالمية الماضية، ويرجو كثير من مفكرى العرب للشعوب العربية درجة من درجات الوحدة أكبر مما تتمتع به الآن. وإن العرب

يتطلعون لنيل تأييدنا فى مساعيهم نحو هذا الهدف ولا ينبغى أن نغفل الرد على هذا الطلب من جانب أصدقائنا ويبدو أنه من الطبيعى ومن الحق وجود تقوية الروابط الثقافية والاقتصادية بين البلاد العربية

وكذلك الروابط السياسية أيضاً... وحكومة جلالته سوف تبذل تأييدها التام لأى خطة تلقى موافقة عامة". وفى 24 فبراير 1943 صرح إيدن فى مجلس العموم البريطانى بأن الحكومة البريطانية "تنظر بعين العطف إلى كل حركة بين العرب ترمى إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية."

بعد عام تقريبا من خطاب إيدان :.........:

دعا :
رئيس الوزراء المصرى مصطفى النحاس .............................كلا من :

رئيس الوزراء السورى جميل مردم  ورئيس الكتلة الوطنية اللبنانية بشارة الخورى.............:

للتباحث معهما فى القاهرة حول فكرة "إقامة جامعة عربية لتوثيق العرى بين البلدان العربية لمنضمة لها". وكانت هذه أول مرة تثار فيها فكرة الجامعة العربية بمثل هذا الوضوح ثم عاد بعد نحو شهر من

تصريح إيدن أمام مجلس العموم، ليؤكد استعداد الحكومة المصرية لاستطلاع آراء الحكومات العربية فى موضوع الوحدة وعقد مؤتمر لمناقشته وهى الفكرة التى أثنى عليها حاكم الأردن فى حينه الأمير

عبد الله. وعلى أثر ذلك بدأت سلسلة من المشاورات الثنائية بين مصر من جانب وممثلى كل من العراق وسوريا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن واليمن من جانب آخر وهى المشاورات التى

أسفرت عن تبلور اتجاهين رئيسيين بخصوص موضوع الوحدة الاتجاه الأول يدعو إلى ما يمكن وصفه بالوحدة الإقليمية الفرعية أو الجهوية وقوامها سوريا الكبرى أو الهلال الخصيب. والاتجاه الثانى يدعو إلى

نوع أعم وأشمل من الوحدة يظلل عموم الدول العربية المستقلة وإن تضمن هذا الاتجاه بدوره رأيين فرعيين أحدهما يدعو لوحدة فيدرالية أو كونفدرالية بين الدول المعنية والآخر يطالب بصيغة وسط تحقق التعاون والتنسيق فى سائر المجالات وتحافظ فى الوقت نفسه على استقلال الدول وسيادتها.

وعندما اجتمعت لجنة تحضيرية من ممثلين عن كل من سوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن (بصفة مراقب) فى الفترة 25 سبتمبر إلى 7 اكتوبر 1944 رجحت الاتجاه الداعى إلى وحدة الدول العربية

المستقلة بما لا يمس استقلالها وسيادتها. كما استقرت على تسمية الرابطة المجسدة لهذه الوحدة بـ "جامعة الدول العربية". وعلى ضوء ذلك تم التوصل إلى بروتوكول الإسكندرية الذى صار أول وثيقة تخص الجامعة.

....................

بروتوكول الاسكندرية:

نص البروتوكول على المبادئ الآتية:................

• قيام جامعة الدول العربية من الدول العربية المستقلة التى تقبل الانضمام إليها ويكون لها مجلس تمثل فيه الدول المشتركة فى الجامعة على قدم المساواة.

• مهمة مجلس الجامعة هى: مراعاة تنفيذ ما تبرمه الدول الأعضاء فيما بينها من اتفاقيات وعقد اجتماعات دورية لتوثيق الصلات بينها والتنسيق بين خططها السياسية تحقيقات للتعاون فيما بينها وصيانة استقلالها وسيادتها من كل اعتداء بالوسائل السياسية الممكنة، والنظر بصفة عامة فى شئون البلاد العربية.

• قرارات المجلس ملزمة لمن يقبلها فيما عدا الأحوال التى يقع فيها خلاف بين دولتين من أعضاء الجامعة ويلجأ الطرفان إلى المجلس لفض النزاع بينهما. ففى هذه الأحوال تكون قرارات المجلس ملزمة ونافذة.

• لا يجوز الالتجاء إلى القوة لفض المنازعات بين دولتين من دول الجامعة كما لا يجوز اتباع سياسة خارجية تضر بسياسة جامعة الدول العربية أو أية دولة من دولها.

• يجوز لكل دولة من الدول الأعضاء بالجامعة أن تعقد مع دولة أخرى من دول الجامعة أو غيرها اتفاقات خاصة لا تتعارض مع نصوص هذه الأحكام وروحها.

• وأخيراً الاعتراف بسيادة واستقلال الدول المنظمة إلى الجماعة بحدودها القائمة فعلاً.
كما اشتمل البروتوكول على قرار خاص بضرورة احترام استقلال لبنان وسيادته، وعلى قرار آخر باعتبار فلسطين ركناً هاماً من أركان البلاد العربية وحقوق العرب فيها لا يمكن المساس بها من غير إضرار
بالسلم والاستقلال فى العالم العربى، ويجب على الدول العربية تأييد قضية عرب فلسطين بالعمل على تحقيق أمانيهم المشروعة وصون حقوقهم العادلة.

وأخيراً نص فى البروتوكول على أن (تشكل فوراً لجنة فرعية سياسية من أعضاء اللجنة التحضيرية المذكورة للقيام بإعداد مشروع لنظام مجلس الجامعة، ولبحث المسائل السياسية التى يمكن إبرام

اتفاقيات فيها بين الدول العربية.) ووقع على هذا البروتوكول رؤساء الوفود المشاركة فى اللجنة التحضيرية وذلك فى 7 اكتوبر 1944 باستثناء السعودية واليمن اللتين وقعتاه فى 3 يناير 1945 و 5 فبراير 1945 على التوالى بعد أن تم رفعه إلى كل من الملك عبد العزيز آل سعود والإمام يحيى حميد.

...........................................................................................................

ميثاق الجامعة العربية:..........................

مثّل بروتوكول الإسكندرية الوثيقة الرئيسية التى وضع على أساسها ميثاق جامعة الدول العربية وشارك فى إعداده كل من اللجنة السياسية الفرعية التى أوصى بروتوكول الإسكندرية بتشكيلها ومندوبى الدول العربية الموقعين على بروتوكول الإسكندرية، مضافاً إليهم مندوب عام كل من السعودية واليمن وحضر مندوب الأحزاب الفلسطينية كمراقب.

وبعد اكتمال مشروع الميثاق كنتاج لستة عشر اجتماعا عقدتها الأطراف المذكورة بمقر وزارة الخارجية المصرية فى الفترة بين 17 فبراير و3 مارس 1945 أقر الميثاق بقصر الزعفران بالقاهرة فى 19 مارس 1945 بعد إدخال بعض التنقيحات عليه.

تألف ميثاق الجامعة من ديباجة وعشرين مادة، وثلاثة ملاحق خاصة الملحق الأول خاص بفلسطين وتضمن اختيار مجلس الجامعة مندوباً عنها "أى عن فلسطين" للمشاركة فى أعماله لحين حصولها على الاستقلال . والمحلق الثانى خاص بالتعاون مع الدول العربية غير المستقلة وبالتالى غير المشتركة فى مجلس الجامعة.

.................................................: الدول الاعضاء المؤسسون / اللحقون / المراقبون : كالآتي:.....................

دول التأسيس 7 دول: ..... 1)الأردن  2) المملكة العربية السعودية  3) العراق  4) اليمن  5) سوريا  6) لبنان     7) مصر

الدول الأعضاء 22 دولة.......:

1.)   الأردن   2.)  الإمارات العربية المتحدة  3.)  البحرين  4 .)  الجزائر  5.) المملكة العربية السعودية  6.)  السودان  7.)  الصومال  8.)  العراق 9. ) الكويت 10.) المغرب 11.) اليمن  12.) تونس

13.) جزر القمر  14.)  جيبوتي  15.)   سوريا  16.)  عُمان  17.)  فلسطين  18. ) قطر  19.)  لبنان  20.)   ليبيا  21.)   مصر   22.)   موريتانيا ..............................................................

دول مراقبة 4 دول :...................

1. )  إرتيريا    2.) البرازيل     3. )الهند   4.) فنزويلا

أما الملحق الثالث والأخير:

فهو خاص بتعيين (السيد عبد الرحمن عزام )الوزير المفوض بوزارة الخارجية المصرية كأول أمين عام للجامعة لمدة عامين. وأشارت الديباجة إلى أن الدول ذات الصلة وافقت على الميثاق بهدف تدعيم العلاقات والوشائج العربية فى إطار من احترام الاستقلال والسيادة بما يحقق صالح عموم البلاد العربية.

وفى 22 مارس 1945 تم التوقيع على ميثاق جامعة الدول العربية من قبل مندوبى الدول العربية عدا السعودية واليمن اللتين وقعتا على الميثاق فى وقت لاحق. وحضر جلسة التوقيع ممثل الأحزاب الفلسطينية واصبح يوم 22 مارس من كل عام هو يوم الاحتفال بالعيد السنوى لجامعة الدول العربية.
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة muhammed10 (Muhammed al-arbi).
164 من 174
جامعة الدول العربية
العلم

تاريخ التأسيس 22 مارس 1945 (بروتوكول الإسكندرية)
دول التأسيس 7 دولأظهر
1. الأردن
2. المملكة العربية السعودية
3. العراق
4. اليمن
5. سوريا
6. لبنان
7. مصر
الدول الأعضاء 22 دولةأظهر
1.  الأردن
2.  الإمارات العربية المتحدة
3.  البحرين
4.  الجزائر
5.  المملكة العربية السعودية
6.  السودان
7.  الصومال
8.  العراق
9.  الكويت
10. المغرب
11. اليمن
12. تونس
13. جزر القمر
14. جيبوتي
15. سوريا
16. عُمان
17. فلسطين
18. قطر
19. لبنان
20. ليبيا
21. مصر
22. موريتانيا
دول مراقبة 4 دولأظهر
1. إرتيريا
2. البرازيل
3. الهند
4. فنزويلا
اللغة الرسمية العربية
المقر الرسمي القاهرة، مصر (تونس من 1979 إلى 1990)...؟
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
165 من 174
تأسست جامعة الدول العربية في 1945م  و كانت من الدول المؤسسة لها هي سبع دول : المملكة العربية السعودية , ومصر العربية , وسوريا , والعراق , والأردن ,ولبنان , واليمن
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة زياد سالم (salem ghmdi).
166 من 174
جامعة الدول العربية:

نشأة فكرتها:

في 29 مايو 1941 ألقى أنتونى إيدن وزير خارجية بريطانيا خطاباً ذكر فيه "إن العالم العربي قد خطا خطوات عظيمة منذ التسوية التي تمت عقب الحرب العالمية الماضية، ويرجو كثير من مفكري العرب للشعوب العربية درجة من درجات الوحدة أكبر مما تتمتع به الآن.
وإن العرب يتطلعون لنيل تأييدنا في مساعيهم نحو هذا الهدف ولا ينبغي أن نغفل الرد على هذا الطلب من جانب أصدقائنا ويبدو أنه من الطبيعي ومن الحق وجود تقوية الروابط الثقافية والاقتصادية بين البلاد العربية وكذلك الروابط السياسية أيضاً... وحكومة جلالته سوف تبذل تأييدها التام لأيّ خطة تلقى موافقة عامة".
وفي 24 فبراير 1943 صرح إيدن في مجلس العموم البريطاني بأن الحكومة البريطانية تنظر بعين "العطف" إلى كل حركة بين العرب ترمي إلى تحقيق وحدتهم الاقتصادية والثقافية والسياسية.

بعد عام تقريباً من خطاب إيدن، دعا رئيس الوزراء المصري مصطفى النحاس كلا من رئيس الوزراء السوري جميل مردم بك ورئيس الكتلة الوطنية اللبنانية بشارة الخوري للتباحث معهما في القاهرة حول فكرة "إقامة جامعة عربية لتوثيق التعاون بين البلدان العربية المنضمة لها".
وكانت هذه أول مرة تثار فيها فكرة الجامعة العربية بمثل هذا الوضوح، ثم عاد بعد نحو شهر من تصريح إيدن أمام مجلس العموم، ليؤكد استعداد الحكومة المصرية لاستطلاع آراء الحكومات العربية في موضوع الوحدة وعقد مؤتمر لمناقشته وهي الفكرة التي أثنى عليها حاكم الأردن في حينه الأمير عبد الله. وإثر ذلك بدأت سلسلة من المشاورات الثنائية بين مصر من جانب وممثلي كل من العراق وسوريا ولبنان والمملكة العربية السعودية والأردن واليمن من جانب آخر وهي المشاورات التي أسفرت عن تبلور اتجاهين رئيسيين بخصوص موضوع الوحدة الاتجاه الأول يدعو إلى ما يمكن وصفه بالوحدة الإقليمية الفرعية أو الجهوية وقوامها سوريا الكبرى أو الهلال الخصيب. والاتجاه الثاني يدعو إلى نوع أعم وأشمل من الوحدة يظلل عموم الدول العربية المستقلة وإن تضمن هذا الاتجاه بدوره رأيين فرعيين أحدهما يدعو لوحدة فيدرالية أو كونفدرالية بين الدول المعنية والآخر يطالب بصيغة وسط تحقق التعاون والتنسيق في سائر المجالات وتحافظ في الوقت نفسه على استقلال الدول وسيادتها.

وعندما اجتمعت لجنة تحضيرية من ممثلين عن كل من سوريا ولبنان والأردن والعراق ومصر واليمن (بصفة مراقب) في الفترة 25 سبتمبر إلى 7 أكتوبر 1944 رجحت الاتجاه الداعي إلى وحدة الدول العربية المستقلة بما لا يمس استقلالها وسيادتها.اقترح الوفد السوري تسمية رابط الدول العربية ب"الاتحاد العربي"، واقترح الوفد العراقي تسميتها ب"التحالف العربي"، إلا أن الوفد المصري قدم التسمية "الجامعة العربية" لما رأى منها من ملائمة من الناحية اللغوية والسياسية، وتوافقاً مع أهداف الدول العربية. ثم نقح الاسم ليصير "جامعة الدول العربية".[19] وعلى ضوء ذلك تم التوصل إلى بروتوكول الإسكندرية الذي صار أول وثيقة تخص الجامعة.

نبذه عنها :
جامعة الدول العربية هي منظمة  تضم دولاً في الشرق الأوسط وأفريقيا ويعتبر أعضاؤها دولاً عربية، ينص ميثاقها على التنسيق بين الدول الأعضاء في الشؤون الاقتصادية، ومن ضمنها العلاقات التجارية، الاتصالات، العلاقات الثقافية، الجنسيات ووثائق وأذونات السفر والعلاقات الاجتماعية والصحة.
المقر الدائم لجامعة الدول العربية يقع في القاهرة، عاصمة مصر  (تونس من 1979 إلى 1990). وأمينها العام  الحاليّ هو عمرو موسى.
المجموع الكلي لمساحة الدول الأعضاء في المنظمة 13,953,041 كم² [بحاجة لمصدر]، وتشير إحصاءات 2007 إلى وجود 339,510,535 نسمة فيها [بحاجة لمصدر]، حيث أنّ مجموع مساحة الوطن العربي يجعل مجموعها الثاني عالمياً بعد روسيا  ومجموع سكانها هو الرابع عالمياً بعد الصين، الهند  والاتحاد الأوروبي

تسهل الجامعة العربية إجراء برامج سياسية واقتصادية وثقافية وعلمية واجتماعية لتنمية مصالح العالم العربي من خلال مؤسساتٍ مثل مؤسسة جامعة الدول العربية للتربية والثقافة والعلوم (أليسكو) ومجلس الوحدة الاقتصادية العربية.[1][2] وقد كانت الجامعة العربية بمثابة منتدىً لتنسيق المواقف السياسية للدول الأعضاء، وللتداول ومناقشة المسائل التي تثير الهم المشترك، ولتسوية بعض المنازعات العربية والحد من صراعاتها، كصراع أزمة لبنان عام 1958.كما مثلت الجامعة منصةً لصياغة وإبرام العديد من الوثائق التاريخية لتعزيز التكامل الاقتصادي بين بلدان الجامعة. أحد أمثلة هذه الوثائق المهمة وثيقة العمل الاقتصادي العربي المشترك، والتي تحدد مبادئ الأنشطة الاقتصادية في المنطقة.

لكل دولةٍ عضوٌ صوتٌ واحدٌ في مجلس الجامعة، ولكن القرارات تلزم الدول التي صوتت لهذه القرارات فقط.كانت أهداف الجامعة في عام 1945: التعزيز والتنسيق في البرامج السياسية والبرامج الثقافية والاقتصادية والاجتماعية لأعضائها، والتوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة. وعلاوة على ذلك، الدول التي وقعت على اتفاقِ الدفاع المشترك والتعاون الاقتصادي في 13 أبريل 1950 ملزمةٌ على تنسيق تدابير الدفاع العسكري.

لعبت الجامعةُ العربيةُ دورا هاما في صياغة المناهج الدراسية، والنهوض بدور المرأة في المجتمعات العربية، وتعزيز رعاية الطفولة، وتشجيع برامج الشباب والرياضة، والحفاظ على التراث الثقافي العربي، وتعزيز التبادلات الثقافية بين الدول الاعضاء. [بحاجة لمصدر] فقد تم إطلاق حملاتٍ لمحو الأمية، وعمليات نسخٍ للأعمال الفكرية، وترجمةٍ للمصطلحات التقنية الحديثة لاستخدامها داخل الدول الاعضاء. كما تشجع الجامعة اتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة الجريمة وتعاطي المخدرات، وللتعامل مع القضايا العمالية، ولا سيما بين القوى العربية العاملة في المهجر.


للمزيد راجع المصدر

وبالتوفيق :)
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة tekoo ...
167 من 174
اتفق العرب على ان لا يتفقون
من اسسها تركي الاصل نوري السعيد باقتراح من برطانيا واعتقد هذه هي الاضافة للجواب لعمرو المصري فتكتمل القصة
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة الوتوتي (Ahmed Witwit).
168 من 174
الماسونية
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد علي الخبير.
169 من 174
الماسونية
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد علي الخبير.
170 من 174
إنها ال
م ا س و ن ي ة
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمد علي الخبير.
171 من 174
يوري جاجارين

http://forum.yallafilmz.com/showthread.php?p=5548‏
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة YallaFilmz.CoM.
172 من 174
الملك فاروق والملك عبدالعزيز
12‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة محمود الماجيكو.
173 من 174
وزير خارجية إنجلترا 'إيدن' هو صاحب فكرة

اسباب الاختلاف بين المسلمين
tablat.ahladalil.com/t9918-topic‏
2‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة Ali-Bekir-oglu (زما ني).
174 من 174
لبمبك فيصل لتكون المكان الذي تتجمع قبه اراء جميع الدول العربية
20‏/3‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
هل ستكون هنالك أيضاً ثورة في جامعة الدول العربية ؟
تشكيل جامعة الدول العربية
لماذا اعطيت رئاسة جامعة الدول العربية الى قطر؟؟؟
لماذا لا تنضم مالي الي جامعة الدول العربية؟
هل اصبح النبلاء في جامعة الدول العربيه هبلاء
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة