الرئيسية > السؤال
السؤال
ماذا تعرف عن الامام جعفر الصادق رضي الله عنه و عن اباءه
السيرة النبوية | اليهودية | اهل البيت | الجمال والموضة 2‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة محمد الادريسي.
الإجابات
1 من 16
الامام جعفر الصادق كما في ويكيبيديا المحايده :
____________________________________

الإمام جعفر الصادق (ولد يوم 17 ربيع الأول 80 هـ في المدينة المنورة وتوفى فيها سنة 148هـ)
هو أبو عبد الله جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي بن الحسين السجاد بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب. وأم جعفر هي فاطمة أو أم فروة بنت القاسم بن محمد بن محمد بن أبي بكر بن قحافة, وأمها أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر. لقب بالصادق لأنه لم يعرف عنه الكذب.
يعتبر الإمام السادس لدى الشيعة الإمامية (الإثنا عشرية) و(الإسماعيلية) وإليه انتشار مدرستهم الفقهية. ولذلك تسمى الشيعة الاثني عشرية بالجعفرية أيضا، بينما يرى أهل السنة والجماعة أن علم الإمام جعفر ومدرسته أساس لكل طوائف المسلمين دون القول بإمامته من الله، وروى عنه كثير من كتاب الحديث السنة والشيعة على حد سواء
استطاع أن يؤسس في عصره مدرسة فقهية وتتلمذ على يده العديد من العلماء. ويقال إنه من أوائل الرواد في علم الكيمياء حيث تتلمذ على يديه أبو الكيمياء جابر بن حيان،[1][2]
وقد كني الإمام الصادق بعدة كنى منها أبو عبد الله (وهي أشهرها) وأبو إسماعيل وأبو موسى. ولقب بالصادق، والفاضل، والطاهر، والقائم، والكامل، والمنجي. وكان يوصف بأنه ربعة، ليس بالطويل ولا بالقصير، أبيض الوجه، أزهر له لمعان كأنه السراج، أسود الشعر، جعده، أشم الأنف قد انحسر الشعر عن جبينه فبدا مزهراً، وعلى خده خال أسود.
2‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
2 من 16
هو احد الإئمة المعصومين لدينا كشيعة ويعتبر من المؤسسين لهذا المذهب لذلك نفتخر بأننا جعفرية نسبتا له .. ويعتبر نابغة زمانه .. كان له من العلم ما ليس لأحد

وكان ضد الخلفاء العباسيين لذلك كانوا يحاولون الأيقاع به عدة مرات إلى ان تم اغتياله على ايدي الخليفة العباسي المنصور لعنه الله ولعن الله العباسيون كافة
2‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
3 من 16
الأخ محمد .. أشكر لك هذه الملاحظة التي يجب ان نتوجه بها الى ادارة ويكيبيديا لتصحيح النسب


شكرا لك
2‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة السندباد البري (السندباد البري).
4 من 16
جعفر الصادق (80 -148هـ، 699-765م). جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب، أبوعبدالله الصادق، الهاشمي، العلوي المدني، أحد الأعلام. وأمّه هي أمّ فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق.

وأمها أسماء بنت عبدالرحمن بن أبي بكر؛ ولهذا كان يقول: ولدني أبو بكر الصديق مرتين. وكان يغضب ممن يتعرض لجده أبي بكر.

هو سادس الأئمة الاثني عشر عند الإمامية. كان من أجلاء التابعين. حدّث عن أبيه أبي جعفر الباقر، وعروة بن الزبير، وخلق، وروى عنه: ابنه موسى الكاظم، ويحيى بن سعيد الأنصاري، وأبوحنيفة، وجماعة. ولقّب الصّادق لأنه لم يُعْرَف عنه الكذب قط. كان جريئًا على الخلفاء. مولده ووفاته بالمدينة.
6‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة Ali198281 (Ali H.H.A).
5 من 16
نعم اخي العزيز فضل الامام جعفر الصادق لاينكره الا جاهل ..... وهذا مثال على احد الجهله الذين ينكرون فضل الامام الصادق عليه السلام

              ((( وطبعا هو من الطرف الوهابي الذي لايمثل السنه ويمثل فقط ابن تيميه واتباعه ))
********************************************************************************************************
طعن الوهابيه في الامام جعفر الصادق عليه السلام
*****************
ابراهيم بن سليمان الجبهان الوهابي السلفي
هو مؤلف كتاب تبديد الظلام وتنبيه النيام إلى خطر التشيع على المسلمين والإسلام وهذا الكتاب للاسف بإذن من رئاسة إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد .

وتحت إشراف هيئة البحوث العلمية الوهابية التي تقدح في آل البيت عليهم السلام وتقوم بطباعة هذه الكتب وتعطي الإذن بطباعتها لماذا؟
***********
فشاهدوا الإنتقاص من الإمام جعفر الصادق عليه السلام
*****
اولا:قال الجبهان في كتابه المذكور ص 9-10

 ((((لقد قرنت اسم (جعفر بن محمد) بعلامة استفهام في غير موضع تصحيحا للخطاء الشائع الذي وقع فيه كثير من أرباب التصانيف بالصاقهم كلمة الصادق باسم المذكور وجلها لقبا له وعلما عليه. والواقع ان هذه التسمية أو بالاصح هذه التزكية ما كان ينبغي ان تطلق على شخص حامت حوله الشبهات وكثرت فيه الأقاويل ونسبت اليه اقوال مشحونة بالزندقة والالحاد)))))
**************************************************************

ثانيا: يقول الجبهان في كتابه المذكور قادحاً في الإمام جعفر الصادق ص 10

((((زد على ذلك أنني لم أكن أول من شك في سلوكه فقد كنت مسبوقا إلى ذلك ممن عاصروه وشاهدوا بذخه وترفه وقبوله العطايا من شيعته وهي محرمة عليه لأنه لم يكن ممن يستحقونها شرعا حتى قيل انه اشترى دارا في البصرة بمبلغ ثلاثين الف دينار عدا ماكان ينفقه على الدعاة والمبشرين والجمعيات السرية التي عاثت في كيان الأمة الإسلامية فسادا وتخريبا))
****************************************************************
ثالثا:يقول الجبهان قادحاً في سيدنا جعفر الصادق ص 69

((((ولكن أقول لك ما علامة قبول جعفر لهذا المنصب وقد قضى حياته قابعا في جحر تقيته وهل كان المذكور ممن ينطبق عليه قول الله تعالى (الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون احدا الا الله ) ام كان ممن قال الله فيهم ( واذا لقوا الذين امنوا قالوا امنا واذا خلوا الى شياطينهم قالوا انا معكم انما نحن مستهزؤن)))
**************************************************************
يكفي هذا لان الكلام جارح ويقطع القلب ((( واقول لهذا الناصبي القذر الله يلعنك انت وكل من اتبع عقيدتك المنحرفه هذه وحشرك الله مع سيدك يزيد وامه اكلة الاكباد ))
7‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
6 من 16
سلام الله عليهم أجمعين
10‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 16
الامام جعفر الصادق
هو اتلامام الخامس من ائمة اهل البيت عليهم السلام
هو جعفر بن محمد بن علي ابن الحسين بن علي ابن ابي طالب
وهو صاحب المذهب الجعفري------
وفيه احاديث كثيره من ضمنها
لولا السنتان لهلك النعمان
عاصر الدوله العباسيه
10‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة الهفهاف.
8 من 16
ليس كما ذهبت عزيزي الإدريسي . السر وراء عدم رواية الإمام البخاري عن الإمام الصادق عليه السلام هو تصريح بعضهم بعدم الرواية عن أهل البيت ( ع ) من مثل الإمام الصادق ( ع ) الذي ينسب إليه المذهب :


- قال إبن المديني سئل يحيى بن سعيد القطان ( وهو من أئمة الحديث عندكم ) عن جعفر الصادق فقال : في نفسي منه شئ ومجالد أحب إلي منه . فمن هو مجالد الذي هو أفضل من الإمام الصادق ؟



- قال البخاري : كان يحيى بن سعيد يضعفه وكان إبن مهدي لا يروي عنه .



- وكان أحمد بن حنبل لا يراه شيئاً .



- وقال عنه إبن معين : واهي الحديث لا يحتج بحديثه .



- وعن الدارقطني : مجالد لا يعتبر به وغيرها من الكلمات ( ومع ذلك فهو أفضل من الإمام الصادق )



- وقال سعيد بن أبي مريم : قيل لإبن بكر بن عياش مالك لم تسمع من جعفر وقد أدركته ؟ قال سألته عما يحدث به من الأحاديث أشئ سمعته ؟ قال : لا ولكنها رواية رويناها عن آبائنا . نعم العذر أن الإمام لا يروي إلا عن آبائه فهل آبائه غير عدول أو ثقه أم هى عقيدتكم في أهل البيت ( ع ) .



- وقال إبن سعد ( صاحب طبقات إبن سعد ) : كان جعفر كثير الحديث ولا يحتج به ويستضعف سئل مرة هل سمعت هذه الأحاديث عن أبيك ؟

فقال نعم . وسئل مرة آخرى فقال : إنما وجدتها في كتبه . وقد علق إبن حجر على هذه المقالة فقال : يحتمل أن يكون السوآلان وقعاً عن أحاديث مختلفة فذكر فيما سمعه أنه سمعه وفيما لم يسمعه أنه وجده وهذا يدل على تثبته . تهذيب التهذيب لإبن حجر -  الجزء : ( 2 ) - رقم الصفحة : ( 89 ).



- ومن هنا نجد البخاري لم يرو عن الإمام جعفر الصادق ( ع ) .



- فيقول إبن تيميه في منهاج السنة - الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 143 ) : وقد إستراب البخاري في بعض أحاديثه يقصد الإمام الصادق ( ع ) لما بلغه عن يحيى بن سعيد القطان فيه كلام فلم يخرج له .



- لعل قائل يقول أنهم لم ينقلوا عن أهل البيت في الرواية ولكنهم أخذوا عنهم في الفقه يجيب إبن تيميه عن هذا السؤال فيقول في منهاجه الجزء : ( 4 ) - رقم الصفحة : ( 142 و 143 ) ليس في الأئمة الأربعة ولا غيرهم من أئمة الفقهاء من يرجع إلى علي في فقهه . فأقول شكراً لك يا شيخ الإسلام على هذه الشهادة .

          ************************* تحياتي **********************************
13‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة خادم أهل البيت.
9 من 16
الإمام جعفر الصادق عليه السلام

اسمه ونسبه:

هو الإمام جعفر بن محمد بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن الصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه ابن عم النبي صلى الله عليه وآله وسلم وزوج ابنته فاطمة البتول رضي الله عنها وأرضاها.

هذا نسبه من جهة أصوله، ومن جهة أخواله فهو ابن أبي بكر الصديق أفضل أولياء الله، وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم من جهتين، حيث كان جعفر الصادق يقول: ولدني أبو بكر الصديق مرتين.

وذلك أن أمه هي: أم فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق. وأمها –أي جدته من قبل أمه- هي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق رضي الله عنهم أجمعين، فإذا كان هؤلاء أخواله، وهذا الصديق جده من الجهتين فلا يتصور في مثل جعفر بن محمد وهو من هو في دينه وقربه من الأصل النبوي، أن يكون شاتما أو مبغضا أو حاقدا على جده، إذ لا تقره مروءته وشيمته وعروبته فضلا عن دينه وكمال علمه وفضله.

ولد سنة ثمانين من الهجرة، وتوفي سنة 148ه وعمره ثمان وستون سنه، وبالمدينة ولادته ووفاته.

لقبه:

لقب جعفر بن محمد بالصادق، وغلب هذا اللقب عليه، فلا يكاد يذكر إلا ونصرف إليه؛ وسببه أنه كان صادقا في حديثه وقوله وفعله، لا يعرف عنه سوى الصدق ولم يعرف عنه كذب قط.
بأبيه اقتدى عدي بالكرم ومن يشابه أباه فما ظلم
حيث جده هو الصديق الذي نزل فيه قوله تعالى في آخر التوبة: (يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين).

وقد اشتهر لقبه هذا بين المسلمين، وكثيرا ما يلقبه به الشيخ ابن تيمية وغيره.

ومن ألقابه الإمام وهو جدير به، والفقيه.

أولاده:

الإمام جعفر الصادق من أكثر آبائه أولادا، فقد خلف من الأبناء:

1- إسماعيل وهو أكبرهم، وقد مات في حياته سنة 138 ه وأرث ابنا اسمه محمد بن إسماعيل، وله بنون كثيرون متناسلون.
2- عبد الله، وبه كان يكنى.
3- موسى الملقب بالكاظم، وهو الإمام بعد أبيه عند الاثني عشرية. وفيه اختلفت الإمامية مع الإسماعيلية حول إمامته: بين موسى الملقب بالكاظم وإسماعيل سلف الذكر.
4- إسحاق.
5- محمد.
6- علي.
7- فاطمة
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة الزهراء1.
10 من 16
أهم شيوخه:

أخذ جعفر بن محمد الصادق عن عالية من العلماء، العلم والحديث، حيث أدرك أواخر الصحابة؛ منهم سهل بن سعد الساعدي وأنس بن مالك رضي الله عنهما.

وأكثر الرواية عن أبيه محمد بن علي الباقر وهو ثقة فصل، روى له الجماعة، مات سنة مائة وبضعة عشرة. وأكثر رواياته من طريق أبيه عن جده الحسين بن علي أو علي بن أبي طالب عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وهي أعلى مروياته سندا، وهي أمثل نماذج رواية الأبناء عن آبائهم!

ومن شيوخه سيد التابعين عطاء بن أبي رباح، وعن محمد بن شهاب الزهري، وعن عروة بن الزبير، وعن محمد بن المنكدر، وعن عبد الله بن أبي رافع، وعكرمة مولى أبن عباس.

كما روى عن جده القاسم بن محمد بن أبي بكر، وأكثر شيوخه من علماء المدينة.

وهؤلاء كلهم أئمة ثقات أهل ديانة وصدق وأمانة وعدالة رحمهم الله.

أبرز تلاميذه:

أخذ عنه العلم رواية وفقها جمع كبير من العلماء الحفاظ الثقاة من أشهرهم:
يحيى بن سعيد الأنصاري القطان، ويزيد بن عبد الله بن الهاد الليثي المدني وهو أكبر من جعفر ومات قبله بعشر سنين، وعبد الملك بن عبد العزيز بن جريج وهو من أقرانه، وأبان بن تغلب وأيوب السختياني وأبو عمرو بن العلاء.
ومالك بن أنس الأصبحي إمام الهجرة، وسفيان الثوري، وشعبة ابن الحجاج إمام النقاد، وسفيان بن عيينة، ومحمد بن ثابت البناني، وغيرهم كثير، لكن منهم المتفقه عليه والراوي عنه والمجالس له وهم: مالك وأبوحنيفة خصوصا.
وروى له جماعة الكتب الستة إلا البخاري فلم يخرج له في صحيحه بل في غيره.
وقد كان رحمه الله ثقة صدوقا إماما فقيها.

كرمه وسخاؤه:

بلغ في الكرم شأنا عظيما، ومبلغا كريما وليس بغريب عليه وعلى بيته النبوي الكريم، وجده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان أجود من الريح المرسلة شهدت له المواقف العديدة في المدلهمات والغزوات وغيرها بالكرم البالغ الذي لا يخشى معه الفقر عليه الصلاة والسلام.
وأما جعفر بن محمد الصادق رحمة الله عليه فمما جاء في كرمه وبذله ما رواه تلميذه هياج بن بسطام التميمي قال: كان جعفر بن محمد يطعم حتى لا يبقى لعياله شيء.
وهذا عطاء من لا يخشى الفقر.
وروي أنه لما سئل عن علة تحريم الربا فقال: لئلا يتمانع الناس المعروف، وهذا يدل على أريحية نفس وسخائها.
وذكروا عنه أنه كان يمنع الخصومة بين الناس، بتحمله الخسائر على نفسه وإيثار الصلح بينهم.
كما ذكروا عنه أنه شابه جده علي بن الحسين زين العابدين رضي الله عنه في الإنفاق سرا، وذلك أنه إذا كان الغلس في الليل حمل جرابا فيه خبز ولحم ودراهم على عاتقه، ثم وزعه على ذوي الحاجات من فقراء المدينة، دون أن يعلموا به، حتى مات، وطهرت الحاجة فيمن كان يعطيهم بعد موته.
فرحمة الله عليه وإني لأرجو أن يكون فيمن يقول الله فيهم: (ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون).
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة الزهراء1.
11 من 16
ثناء العلماء عليه:

حسبك أن تعلم من ذلك أنه روى له جماعة الكتب الست في كتبهم خلا الإمام البخاري فلم يخرج له في الصحيح ولكن في بقية كتبه.

ولذا قال ابن حجر في ترجمته في التقريب: صدوق فقيه إمام...

وقد أكثر العلماء –علماء الحديث والنقد- من الثناء عليه ومدحه ووصفه بالأوصاف اللائقة به.

فقال أبو حاتم الرازي: ثقة لا يسأل عن مثله. كما في الجرح (2/487)، ووثقه الشافعي وابن معين وغيرهما. وقال ابن حبان: هو من سادات أهل البيت، وعباد أتباع التابعين، وعلماء أهل المدينة.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في المنهاج (2/245): (... فإن جعفر بن محمد من أئمة الدين باتفاق أهل السنة ...)، ونص على ذلك في موضع آخر (4/108-110): (وإمامتهم فيما دلت الشريعة على الائتمام بهم فيه ...).
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة الزهراء1.
12 من 16
موقفه من الشيخين أبي بكر وعمر:

الأول جده من جهتين من ناحية أخواله، وكلاهما وزيرا جده، محمد صلى الله عليه وآله وسلم.
فقد كان محبا لهما ومعظما ومزكيا لهما، مبغضا لمن أبغضهما، فلأجله كان يبغض الرافضة ويمقتها لموقفهم من جده أبي بكر وصاحبه الفاروق.

قال عبد الجبار بن العباس الهمداني: إن جعفر بن محمد أتاهم وهم يريدون أن يرتحلوا من المدينة، فقال: (إنكم إن شاء الله من صالحي أهل مصركم، فأبلغوهم عني: من زعم أني إمام معصوم مفترض الطاعة، فأنا بريء منه، ومن زعم أني أبرأ من أبي بكر وعمر فأنا بريء منه).

وروى ابن أبي عمر العدني عن جعفر بن محمد الصادق عن أبيه أن آل أبي بكر كانوا يدعون على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم آل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقال زهير بن معاوية: قال أبي لجعفر بن محمد: إن لي جارا يزعم أنك تبرأ من أبي بكر وعمر، فقال جعفر: بريء الله من جارك. والله إني لأرجو أن ينفعني الله بقرابتي من أبي بكر. ولقد اشتكيت شكاية فأوصيت إلى خالي عبد الرحمن بن القاسم.
وقال محمد بن فضيل عن سالم بن أبي حفصة: سألت أبا جعفر وابنه جعفر عن أبي بكر وعمر فقال: يا سالم، تولهما، وابرأ من عدوهما؛ فإنهما كانا إمامي هدى. ثم قال جعفر: يا سالم، أيسب الرجل جده؟؛ أبو بكر جدي، لا نالتني شفاعة محمد عليه الصلاة والسلام يوم القيامة إن لم أكن أتولاهما وأبرأ من عدوهما. اه. وهذا القول من الإمام الصادق قاله بحضرة أبيه الإمام محمد بن علي الباقر ولم ينكره.

وقال حفص بن غياث –ثقة، تلميذ الصادق- : سمعت جعفر بن محمد يقول: ما أرجو من شفاعة علي شيئا إلا وأنا أرجو من شفاعة أبي بكر مثله؛ لقد ولدني مرتين.

وقد روى تلميذه المتقن الثقة عمرو بن قيس الملائي قال: سمعت جعفر بن محمد يقول: برئ الله ممن تبرأ من أبي بكر وعمر.

فهذه النصوص من جعفر الصادق رحمه الله صريحة في محبته للشيخين وتوليه لهما، وتقربه إلى الله بذلك، كما تدل أيضا على بغضه لمن أبغضهما، وبراءته ممن تبرأ منهما أو ادعى عصمته هو في نفسه. كما دعا الله بأن يتبرأ ممن تبرأ منهما.
وأيضا شهد لهما بالجنة، وأولئك الأباعد يشهدون عليهما بالنار والخلود فيها؛ فقد روى الدارقطني بإسناده إلى حنان بن سدير قال: سمعت جعفر بن محمد وسئل عن أبي بكر وعمر فقال: إنك تسألني عن رجلين قد أكلا من ثمار الجنة.
أي إن أرواحهما في الجنة تغدو وتروح كما تشاء
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة الزهراء1.
13 من 16
للاستزاده
http://www.fnoor.com/fn0874.htm‏
15‏/11‏/2010 تم النشر بواسطة فاطمة الزهراء1.
14 من 16
الإمام جعفر الصادق عليه السلام :
سلطان الملة المصطفوية ، برهان الحجة النبوية ، العامل الصديق ، عالم التحقيق ، فاكهة قلوب الأنبياء ، قلب سيد الرسل  ، الناقد العلي ، وارث النبي ، العارف العاشق
اسمه : جعفر بن محمد بن علي زين العابدين بن الحسين الشهيد بن الإمام علي بن أبي طالب  .
لقبه : الصادق .
كنيته : أبو عبد الله .
ولادته : ولد في بيت النبوة والرسالة والوحي في الثامن من رمضان سنة ( 80  هـ) في المدينة المنورة وقيل في ( 83  هـ) .
أولاده : كان للإمام الصادق عليه السلام عشرة أولاد ، سبعة منهم ذكوراً وثلاث بنات . ( إسماعيل وعبد الله وأم فروة وأمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسن بن علي بن أبي طالب ) و( موسى الإمام ومحمد الديباج وإسحاق وفاطمة الكبرى وأمهم حميدة البربرية ) . و( العباس وعلي العريضي وفاطمة الصغرى لعدة أمهات ) .                    
طريقته : أخذ عن أبيه الباقر الذي أخذ عن الإمام علي زين العابدين عليه السلام والذي أخذ عن الإمام الحسين السبط عن علي بن أبي طالب عليه السلام وهو باب مدينة العلم الذي أخذ عن الرسول الكريم  .
مدارسه : أقام الإمام الصادق في المدينة المنورة مدة حيث أسس مدرسة سميت بمدرسة الحديث متخذاً من الجامع النبوي محلاً للتدريس ، ثم قدم العراق وأقام بها مدة وأسس بها مدرسة الرأي مع الإمامين مالك وأبي حنيفة اللذين أخذا عنه وهما صاحبي المذهبين الفقهيين المالكي والحنفي.
بالاضافة إلى تأسيس مدرسته الروحية التي تعلم الزهد والورع والتقوى واصول العبادة لتكون دستوراً شاملاً لإصلاح الحياة وتطويرها وتقدمها في جميع الميادين
معاصريه : الحبيب العجمي وداود الطائي وأبو حنيفة وإبراهيم بن أدهم وسفيان الثوري وجابر بن حيان وغيرهم .
حياته : كان عليه السلام يطعم حتى لا يبقي لعياله شيء . وكان سمحاً عفواً حليماً مخلصاً بل كان الإخلاص  هـذا له من معدنه لأنه من شجرة النبوة وقد توارثه خلفاً عن سلف وفرعاً عن أصل .
كان عليه السلام صبوراً قوياً بإيمانه المتزايد المعتصم بحبل الله والمستقيم بسنة رسوله  منصرف عن الأهواء والنزوات . إذ كان بهذه الصفات وغيرها طالباً للحق والحقيقة لتوجيه النفوس إلى الغاية السامية والهدي إلى طريق الحق .
فعن سفيان الثوري قال : ( دخلت على جعفر الصادق وعليه جبة خز وكساء خز، فجعلت أنظر إليه معجباً ، قلت : يا ابن رسول الله ليس  هـذا ملبسك ولا ملبس آبائك . فقال عليه السلام : يا ثوري كان ذلك زماناً مقفراً .. وكانوا يعملون على قدر إقفاره ، وهذا زمان قد أقبل كل شيء فيه ، ثم حسر عن ذيل جبته وإذا تحتها جبة من صوف بيضاء يقصر الذيل عن الذيل والردن عن الردن ، فقال عليه السلام : يا ثوري لبسنا  هـذا لله ، وهذا لكم ، فما كان لله أخفيناه ، وما كان لكم أبديناه .
كراماته : عرف عنه وهو صاحب الخارقات الظاهرة والآيات الباهرة كرامات عديدة من إخباره بالمغيبات إلى استجابة الدعوة حتى قيل أنه إذا احتاج إلى شيء قال : يا رباه أنا محتاج إلى كذا فما يتم دعاؤه إلا وذاك الشيء بجانبه .
قال الشعراني : من كراماته :
• سعي به عند المنصور عندما حج أحضر الساعي وأحضره وقال للساعي : أتحلف . فقال : نعم . فقال المنصور : حلّفه بما أراه . فقال عليه السلام : قل : برئت من حول الله وقوته والتجأت إلى حولي وقوتي لقد فعل جعفر كذا وكذا .. فامتنع الرجل ثم حلف ، فما إن تم حلفه حتى مات مكانه .
•  قتل بعض البغاة أحد مواليه عليه السلام فلم يزل ليلته يصلي ثم دعا عليه عند السحر ، فسمعت الضجّة بموته .
•  عندما بلغه قول الحكم بن العباس الكلبي في عمه زيد :
   صلبنا لكم زيداً على جذع نخلة      ولم نر مهدياً على الجذع يصلب
قال عليه السلام : اللهم سلط عليه كلباً من كلابك . فافترسه الأسد .
•  قال الإمام الشبلي : إن بني  هـاشم أرادوا أن يبايعوا محمد وإبراهيم بن عبد الله المحض ذلك في أواخر دولة بني مروان فأرسلوا إلى جعفر الصادق عليه السلام ، فلما حضر أخبروه بسبب اجتماعهم ، فأبى ، فقالوا : مد يدك لنبايع فامتنع وقال : والله إنها ليست لي ولا لهما ، إنها لصاحب القباء الأصفر، والله ليلعبن بها صبيانه وغلمانه . ثم نهض وخرج . وكان المنصور العباسي يومئذٍ حاضراً وعليه رداء أصفر .
•  قال الليث بن سعد : حججت سنة ( 113  هـ) ، فلما صليت العصر رقبت أبا قبيس ، وإذا برجل جالس يدعو فقال : يا رب حتى انقطع نفسه ثم قال : اللهم يا رحيم يارحيم حتى انقطع نفسه ، ثم قال : اللهم إني أشتهي العنب فأطعمنيه ، اللهم وإن بردي قد خلقا فاكسني . فوالله ما استتم كلامه حتى نظرت إلى سلة مملوءة عنباً وليس على الأرض يومئذٍ عنبا ، وإذا ببردين موضوعين ولم أر مثلهما في الدنيا. فأراد أن يأكل فقلت أنا شريكك لأنك دعوت وأنا أؤمن ، فقال : تقدم وكل . فأكلت عنباً لم آكل مثله قط ما كان له عجم فأكلنا ولم تتغير السلة . فقال : لا تدخر ولا تخبئ شيئاً ثم أخذ أحد البردين ودفع إلي الآخر ، فقلت : أنا في غنى عنه فائتزر بأحدهما وارتدى الآخر ثم أخذ البردين الذين كانا عليه فلقيه رجل بالمسعى فقال : اكسني يا ابن بنت رسول الله  بما كساك الله . فدفعهما إليه ، فقلت للذي أعطاه البردين .. من  هـذا ؟ فقال : جعفر بن محمد .
كتبه : التفسير الصوفي للقرآن الكريم . كتاب الإهليلجة في التوحيد . الحكم الجعفرية . مجموعة رسائله إلى أصحابه وإلى أصحاب الرأي . نشر الدرر ( وهي من الحكم القصيرة ) . الهفت والأظلة . مجموعة وصاياه . احتجاجات على الزنادقة والملحدين. مصباح الشريعة ومفتاح الحقيقة . رسائله التي كتبها تلميذه الكيميائي جابر بن حيان الصوفي الكوفي المتكونة من (500) رسالة في (1000) ورقة.
انتقاله : انتقل الإمام الصادق عليه السلام إلى حضرة الشهود والحق سنة ( 148  هـ) في المدينة المنورة ودفن في البقيع مع أبيه وجده وله ( 65 ) سنة .
15‏/12‏/2010 تم النشر بواسطة نورس82 (نورس ابو النوارس).
15 من 16
هو رجل تقي نقي ورع عالم فاضل كبير

ولكن للأسف ألصقت به كثير من الأباطيل والخرافات على يد الغلاة المنحرفين المتطرفين

وهم يعبدونه الآن . يطلق عليهم إسم الرافضة على حسب علمي

والسلام عليكم
4‏/1‏/2011 تم النشر بواسطة الباب العالي (عبد الوهــاب).
16 من 16
هو ليس من اكابر العلماء لذلك العلماء الكبار لم يترجموا له ترجمة واسعة
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة الجاهل العالم.
قد يهمك أيضًا
لماذا لم يروي البخاري في صحيحه عن الامام جعفر الصادق (عليه السلام)؟
سقيفة بني ساعده , وسقيفة بني جعفر الصادق ,, أيهما أهم عند الشيعه ؟؟؟
سؤال رقم 181 للشيعة
لماذا ؟
الى محبي الامام على كرم الله وجهه تفضلوااااااااااااااااااااااااااااا
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة