الرئيسية > السؤال
السؤال
أريد 5 أحاديث فى حق الزوج على زوجته
الزواج | العالم العربي | الإسلام | الثقافة والأدب 10‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة alme3gebany (احمد البربرى).
الإجابات
1 من 2
وقد ورد في السنة المطهرة ما يدل على حق الزوج في الطاعة بالمعروف ، عن أبي هريرة  مرفوعاً :   لو كنت آمراً أحداً أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها  . تسجد لزوجها : احتراماً له وتوقيراً له .  [ رواه الترمذي وقال : حديث حسن غريب ]
-------

وقال الرسول صلى الله عليه وسلم  :   إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت لعنتها الملائكة حتى تصبح . فأبت : فرفضت . فبات : فنام . لعنتها الملائكة : طردتها من رحمة الله تعالى . [ رواه مسلم ]

-------

ألا تمد عينها إلى غير زوجها : ولا تُدْخل في بيته من لا يرضاه ، لما جاء في خُطبة النبي   يوم عرفة في حجة الوداع :  ولكم عليهن ألا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه    يوطئن : يدخلن ويجلسن [ رواه الإمام أحمد ] .


--------
لقوله صلى الله عليه وسلم  :  المرأة راعية على بيت زوجها وولده ، ومسؤولة عنهم   [ رواه البخاري ومسلم ] .

-----

قال الرسول صلى الله عليه وسلم  :   ألا إن لكم على نسائكم حقًا، ولنسائكم عليكم حقًا، فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون، ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون، ألا وحقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن وطعامهن   [ رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ] .
10‏/7‏/2011 تم النشر بواسطة BATAAL.
2 من 2
حقوق الزّوج على زوجته:

ولكي تكتمل معادلة العلاقة بين الرجل والمرأة جعل الاسلام للرجل على المرأة حقاً واضحاً ونكتشف محدّداً، إلا انّه أقل كلفة من حقوق المرأة على الرجل، فحقوقها أكثر كلفة وأوسع نطاقاً.
ومن استقرائنا لنصوص القرآن والسنة النبوية نستطيع أن نكتشف الحقوق الاساسية التي ثّبتها الاسلام للزوج على زوجته، وحدّدها بدقّة ووضوح، قال تعالى:
[ الرجال قوّامون على النساء بما فضل الله بعضهُم على بعض وبما أنفقوا]. (النساء/34)
وجاء في رواية أن امرأة جاءت رسول الله(ص) فقالت: يا رسول الله ما حقّ الزوج على المرأة؟
فقالت(ص):[((أكثر من ذلك))،قالت:فخبرّني عن شيء منه،قال:(( ليس لها ان تصوم ( يعني تطوعاً) إلا بإذنه (92)، ولا تخرج من بيتها بغير إذنه، وعليها أن تتطيب بأطيب طيبها، وتلبس أحسن ثيابا، وتتزيّن بأحسن زينتها، وتعرض نفسها عليه غدوة وعشية، وأكثر من ذلك حقوقه عليها))](93).
وللايضاح والتركيز نصنّف حقوق الزوج على زوجته وندوّنها كالآتي:أ-الحفاظ على بيته وماله وأبنائه: حفاظ رعاية وعناية، فهي غير مسؤولة عن القيام بشؤون المنزل وأعمال البيت كالطبخ والتنظيف...الخ.وهي ايضاً غير مسؤولة عن رضاعة الأطفال وخدمتهم وحضانتهم، الا أن الاسلام حبّب ذلك الى المرأة واعتبره عملاً محبوباً ومقرّباً لله سبحانه، الا ان يشترط الرجل على المرأة عند إنشاء عقد الزواج بينهما فيحمّلها مسؤولية القيام بشؤون المنزل، وتدبير حاجاته وتربية الأبناء.
وفي السنّة النبوية نقرأ حق الرجل هذا على المرأة ضمن قول رسول الله (ص): [ ما استفاد امرؤ مسلم فائدة بعد الاسلام أفضل من زوجة مسلمة تسرّه إذا نظر إليها، وتطيعه اذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله] (94).
كما نفرأ من غرر السيرة قضاء رسول الله(ص)بين أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع)وزوجته فاطمة بنت رسول الله(ص)؛فقد جاء عن الامام الصادق(ع)انّه قال:[ تقاضى علي وفاطمة الى رسول الله (ص)في الخدمة(95)،فقضى على فاطمة بخدمتها ما دون الباب وقضى على علي بما خلفه، فقالت
فاطمة: فلا يعلم ما دخلني من السرور إلا الله باكفائي رسول الله تحمّل أرقاب الرجال] (96).
ب-الطّاعة والقوامة: الاسرة مؤسسة اجتماعية خطيرة، وعلى مدى ضبطها وتنظيمها وسلامة بنائها يتوقف بناء المجتمع وسلامته، من هنا كان لابد من وجود مسؤول يتمتع بالطاعة والولاية والقيمومة في الأمرة، ويمارس مهمة التوجيه والقيادة فيها، ويتمتع بالولاية والطاعة، وقد جعل الاسلام هذه الطاعة للزوج، وأعطاه الكلمة النافذة على الزوجة والابناء، كما منحه الولاية على أبنائه الصغار، حتى يتجاوزوا مرحلة الصبا الى مرحلة البلوغ شريطة أن لا يأمر بما يخالف أحكام الشرع وقيمه، فلو أمر بمعصية سقط حقّه، ولا يجوز طاعته.
فقد ورد في الحديث: [ لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق].
كل ذلك من أجل صيانة الاسرة، وتوفير الضمانات اللازمة لحمايتها والحفاظ عليها، وقد ثّبت القرآن الكريم هذا الحقّ بقوله: [ الرجالُ قوّامون على النساء بما فضل الله بعضهم على بعض وبما انفقوا من أموالهم]. (النساء/34)
وقول الرسول (ص)، فيما عرضنا من أحاديث آنفة:
[ لا تخرج من بيتها بغير إذنه].
[ وتطيعه إذا أمرها].
ج- حسُن المعاشرة وتوفير جو من الودّ والاستقرار للزوج والابناء، والابتعاد عن كل أسباب القلق والنفور، وتعكير صفو الحياة في العائلة، وذلك بالتجبّب للزوج والتودّد له وملء أجواء البيت بمشاعر الحبّ والجمال والحنان، بحيث لا يرى الزوج في زوجته ولا يسمع منها ما يكره، فان في توفير مثل هذا الجو ابلغ الأثر في حياة الزوج والزوجة والأبناء وسعادتهم العائلية، فكلّما نما الاحساس بالجمال في نفس الانسان، وكلّما اشبعت أحاسيسه ومشاعره بالحب والحنان، اختفت من نفسه أسباب القلق والسآمة، وتوارت دوافع العدوان ومرارة الحقد والنقمة، وبالتالي يكون لهذا الجو العائلي المفعم بالحب والجمال والحنان أثره على سلوك أفراده وعلاقتهم بمجتمعهم، وخصوصاً الأبناء الصغار الذين يعيشون في ظلال هذه الأجواء ويتربّون تحت مظلّة هذه الاسرة السعيدة، بعكس الاسرة الشقيّة التعيسة، التي يعايش فيها الزوج حياة الكراهية والتوتر، والنفور وسوء المعاشرة، فإنّ مثل هذه الأجواء تنعكس على نفس الطفل وتؤدّي الى تعقيده وتعاسته، وربما ألجأته الى التشرّد، والميل الى العدوان والتحلّل.
لذلك تجد الاسلام يوصي المرأة باعتبارها منبع الحبّ، ومستودع الجمال ومصدر الاستقرار والطمأنينة في البيت، يوصيها بأن تحرص على خلق جو عائلي مفعم بهذه الروح والعلاقة:
[جاء رجل الى رسول الله (ص) فقال: ان لي زوجة إذا دخلتُ تلقتني وإذا خرجت شيّعتني، واذا رأتني مهموماً قالت لي: ما يهمّك؟ ان كنت تهتم لرزقك فقد تكفّل به غيرك وان كنت تهتم لأمر آخرتك فزادك الله همّاً، فقال رسول الله (ص): (( ان الله عمالاً، وهذه من عماله، لها نصف أجر والشهيد))](97).
د- حسن التبّعل بتمكينه من نفسها، وتوفير أسباب المتعة والجمال له، والاشباع الغريزي والميل الجنسي في نفسه، عن طريق العناية بالاناقة والزينة، والتودّد وحسن الاستمالة، والاستجابة لرغباته الجنسية، نظراً لما لهذا الجانب من تأثير بالغ الأهمية على جذب الرجل للمرأة، وتوثيق علائق الحب معه والارتباط به، وتوفير الراحة والرضى في نفسه، وقطع الطريق أمام الخيانة الزوجية، والوقوع في شراك الاغراء المحرم.
وقد قرأنا في أحاديث سبقت: [ ان خير نسائكم الولود الودود العفيفة، العزيزة في أهلها، الذليلة مع بعلها (98)، المتبرّجة مع زوجها، الحصان على غيره (99)، التي تسمع قوله، وتطيع أمره، وإذا خلا بها بذلت له ما يريد منها ولم تبذل كتبذّل الرجل] (100).
[وعليها أن تتطيب بأطيب طيبها،وتلبس أحسن ثيابها،وتتزيّن بأحسن زينتها،وتعرض نفسها عليه غدوة وعشيّة](101).وعن الامام الصادق(ع):[ان امرأة أتت رسول الله لبعض الحاجة فقال لها:(لعلّك من المسوّفات)،قالت:وما المسوفات يا رسول الله؟قال:(المرأة التي يدعوها زوجها لبعض الحاجة (102)فلا تزال تسوّفه حتى ينعس زوجها وينام،فتلك لا تزال الملائكة تلعنها حتى يستيقظ زوجها)] (103).وقد صاغ القرآن هذا الحقّ-حق الاستمتاع-ولخّصه بقوله:[نساؤكم حرثّ لكم فأتوا حرثكُم أنى شئتم وقدموا لأنفسكُم واتقّوا الله واعلموا أنّكم ملاقوهُ وبشّر المؤمنين].(البقرة/223)
فالقرآن الحكيم يثبت بهذا النص للرجل شتّى ألوان الاستمتاع بالمرأة، كما تستمتع هي الأخرى بهذه العلاقة.وثمة ملاحظة تشريعية واخلاقية دقيقة، ترتبط بهذه الاباحة، وهي وصايا القرآن المثالية:[ وقدموا لأنفُسكم واتقوا الله واعلموا أنّكم ملاقوهُ وبشر المؤمنين].(البقرة /223)
وكل هذه الوصايا جاءت مرتبطة بهذه العلاقة الجنسية، وبرابطة الرجل بالمرأة، ممّا يستفاد منها انّها ذات علاقة بالمرأة، وبكيفية الاستمتاع بها، والاستفادة من هذا الحق، لئلاّ يقع تعسّف أو إحراج أو تضييق على المرأة نتيجة إسراف الرجل، أو تزمّته في استعمال حقّه.
وكما طالب الاسلام المرأة بالعناية بالزينة والتبرّح لزوجها، والتودّد له، حرّم عليها أن تتبذّل أو تتبرّج لغيره، فتلك خطوة نحو الانفصام النفسي، وبادرة شرّ تدفع بالمرأة الى الانحراف والتهتّك والخيانة الزوجية، إضافة الى خلق جوّ من التوتّر وسوء الظنّ والكراهية عند زوجها.
لذلك جاء في الحديث الشريف: [ أيمّا امرأة باتت وزوجها عليها ساخط في حقّ، لم يتقبّل الله منها صلاة حتّى يرضى عنها، وإيمّا امرأة تطّيبت لغير زوجها لم يقبل الله منها صلاة حتّى تغسل من طيبها كغسلها من جنابتها] (104).
7‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة kanetsogu na oe.
قد يهمك أيضًا
ومـــــاهو حــــق الــــــزوج عــــــلى زوجـــته
ما حكم القانون على الزوج الذى يهجر زوجته واولاده القصر ولا يصرف عليهم مع العلم بأنه ميسور الحال
هل يصرف الزوج ماله على والديه ام على زوجته واولاده
عندما يطلب الزوج من زوجته ان تركب معه المرجيحة في الملاهي وهي خائفة من بعض المراجيح وزوجها مصر على ذلك ماذا تفعل ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة