الرئيسية > السؤال
السؤال
ما اسباب الخيانة الزوجية ؟؟؟؟
ما اسباب الخيانة الزوجية ؟؟؟؟ من قبل الزوجين  من الرجل ومن المرآة
الزواج 19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة خالد ابو نبرص.
الإجابات
1 من 13
إن مفهوم الخيانة الزوجية لا يقتصر على النظرة التقليدية القديمة والتي تحدد الخيانة فقط بالاتصال الجنسي، فالخيانة تشمل كل ما من شأنه أن يوجد علاقة غير شرعية سواء بالكلمات أو المراسلات أو اللقاءات ذات الأهداف المشبوهة والتي يترتب عليها مشاعر جنسية وارتباطات عاطفية حتى وإن لم تصل إلى درجة الاتصال الجسدي.
و إن الثورة التكنولوجية الحديثة وما صاحبها من سهولة وسائل الاتصال سواء عبر الهواتف النقالة أو عبر الإنترنت يمكن النظر إليها واعتبارها إحدى الوسائل والنماذج التي تدخل ضمن الخيانة و قد تكون في إفشاء السر، وقد تكون في المال، وقد تكون في الأولاد، وقد تكون خيانة في الجسد…

والنوع الأول:إفشاء أسرار الزوجية:كما يقال : البيوت أسرار ..ولكل زوج أموره وأسراره الخاصة التي يحب أن يحتفظ بها لنفسه ولا يطلع عليها أحداً آخر ..سواء بما يتعلق بما يجري في البيت من أفعال وسلوكيات ..أو بما يخص عادات خاصة داخل البيت ..أو بما يتعلق بقضايا العمل ..
فالمرأة تنشر عادات زوجها التي ربما تسبب له حرجاً إن اطّلع عليها الآخرون ..أو التي تخبر الآخرين عن أسرار عمل زوجها التي يود إبقاءها بعيدة عن معرفة الناس ..أو التي تخبر الآخرين عن أخطاء زوجها أو ما يجري في البيت من خلافات وما شابه ذلك فإنها بهذا العمل تخون الحياة الزوجية ..
أما تلك التي تفضي لصديقاتها وتخبرهن كيف يأتيها زوجها وطريقة العلاقة الجنسية مع زوجها …وهذه من أقبح العادات .
فعندما تأتي الزوجة وتفشي أسرار البيت وتخبر أحدا بما يجب كتمانه تكون هذه المرأة قد خانت زوجها .
وكذلك الزوج الذي يفشي خصوصيات زوجته بما تكره أن يعلمه أحد هو نوع من الخيانة .
وقد حذر رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذه الخيانة بقوله: [إن من شر الناس الرجل يفضي إلى المرأة وتفضي إليه ثم ينشر سرها] فقالت إحدى النساء: يا رسول الله بعضهن تفعل! "أي تفشي سر زوجها لصديقتها"، فقال: [إنما مثلها كمثل رجل واقع امرأته على قارعة الطريق وجعل الناس ينظرون إليهما]، وأقل خيانة في هذا النوع: أن تتحدث المرأة (أو الرجل) عن زوجها في غيبته بسخرية، أو تسبه، أو تسكت عن ذمّه ولا ترد غيبته.
والنوع الثاني:الخيانة المالية:الرجل يكد ويتعب ويعمل من أجل أن يرفع من شان زوجته وأولاده ..ولكن عندما تأتي المرأة وتخرج من مال الزوج وتعطيه لأحد كائناً من كان ما لم يأذن لها أو يكون بينهما تفاهم على هذا الأمر تكون قد خانت زوجها .
ومما يؤسف أن بعض النساء تعتقد أنها إذا جعلت من زوجها مفلساً فإنه لن يتزوج عليها وسيظل في قبضتها ولا يتركها …فتلجأ إلى الإسراف والتبذير وتبديد المال عمداً ..!!
وكذلك الزوج الذي يستغل ثقة زوجته به أو حبها له فيسطو على أموالها الخاصة ..كم يأخذها مصاغها وحليها بحجة أنه متضايق ماليا ..أو يأخذ حقها من ميراثها أو أو ….!!
وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم أيضاً من الخيانة المالية بين الزوجين ، فلا يجوز للمرأة أن تعطي لأهلها من مال زوجها أو تتصدق منه إلا بإذنه، فإذا حرمها النفقة جاز لها أن تأخذ من ماله ما يكفي ضرورتها ولا تزيد فإن فعلت فهي خائنة في مال زوجها، ومثلها الرجل الذي يبعثر المال على نفسه وشهواته.
والنوع الثالث:خيانة في الأولاد: ونقصد به إهمال تربيتهم أو السكوت والتستر على أخطائهم، فالمرأة التي تتستر على ولدها الذي يسرق أو يرتكب خطأ ما ولا تخبر والده، خائنة، والمرأة التي تتستر على ابنتها وهي ترتكب تقصيراً أو خطأ ما أو تعلم أن لها علاقة مشبوهة بأحد الرجال وتسكت خائنة.
وكذلك المرأة التي استأمنها الزوج على الأولاد لتربيهم وتراقبهم فتقضي وقتها خلف شاشات التلفزة ..أو على الهاتف …أو تقضي نهارها في الزيارات الخاصة مهملة شأن أولادها والاعتناء بهم وتربيتهم على المثل العليا والقيم السامية فهي تمارس خيانة زوجية .
وكذلك المرأة التي تربي أولادها على الرذائل ..وعلى سوء الخلق ..تكون قد خانت أمانة تربية أولادها .والنوع الرابع:
الخيانة الجسدية:خيانة الجسد درجات أقلها أن تتمنى المرأة غير زوجها، أو بإطالة الحديث مع غير زوجها وتشتهي وقد تكون الخيانة قُبلات أو لقاءات وقد تكون خيانة الزنا كما في الحديث: [كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا لا محالة، فالعين تزني وزناها النظر، والأذن تزني وزناها السمع، واليد تزني وزناها البطش، والقلب يشتهي ويتمنى والفرج يصدق هذا أو يكذبه] رواه أصحاب السنن.
والزوج الخائن يسيء إلى زوجته مرتين, مرة بالخيانة ومرة بتعريضها للإصابة بأمراض خطيرة يكون هو سبباً في نقلها إليها, لكن بعض الزوجات يفضلن الصمت عن خيانة أزواجهن ويتظاهرن بعدم العلم بها, حفاظاً على كيان الأسرة ورغبة في عدم تشريد الأطفال إن وجدوا.
وكذلك خيانة الزوجة لزوجها ..فهي تخون عقد الزواج الذي بينها وبين زوجها ..وتخون سمعتها وسمعة زوجها وتعرضهما للانتهاك ..وكذلك سمعة أهلها وأولادها ..

النوع الخامس :الخيانة الذهنية :وتكون بأن يقوم أحد الزوجين بالتمني والتخيل والتفكير بمن يرغب ويشتهي ..ويزداد الأمر خطورة إذا كان ذلك عندما يتخيل الزوج أن امرأة ما.. هي التي تنام معه ،أو تتخيل الزوجة كذلك ..
وإن هذا التفكير والتخيل إذا تمكن من خيال الإنسان ووجدانه قد يتحول في المستقبل إلى سلوك خيانة .
ومثل هذه التصورات تحدث بسبب إطلاق النظر في وجوه النساء وتقليب صفحات وجوههن ..أو بسبب ما تتحدث به بعض النساء أمام زوجها عن جمال وفتنة فلانة من النساء …أو بسبب خلل نفسي يقبع في نفس الرجل و في نفس المرأة التي لا يروق لها الجماع إلا إذا عاشت ضمن خيال محموم بالأخيلة الفاسدة من معاشرة الغير أو معاشرة الزوج لامرأة أخرى …!!
وهذه الأحوال النفسية المريضة ..من أهم أسبابها غفلة المرأة أو الرجل عن ذكر الله عز وجل …وبسبب المشاهد الماجنة التي تستقيئها وتبثها وسائل الإعلام ..حتى باتت المرأة والرجل كل منهما يظن انه أمام حالة نموذجية في العلاقة مع الآخر عندما يمارس الشذوذ الذي يملأ خياله صباح مساء ….!!النوع السادس :
الخيانة العاطفية : وفي هذه الحالة قد لا تمكّن المرأة شخصاً من نفسها أي لا تمنحه جسدها ولكنها تمنحه عواطفها وكلامها الرقيق وكلمات الحب والغرام ..فتشكو له آلامها وتشرح له آمالها ..وقد تمارس معه الخيانة الجنسية بشكل لفظي على الهاتف أو بلقاء أو باجتماع دون أن يكون بينهما لقاء جسدي .
وربما تقول المرأة : أن القلب لا تملكه وتتحكم به وتوجهه في حب وعشق من تشاء ..!
نقول : نعم ..ولكن إن السلوك هو المهم ..وبالدرجة الثانية تستطيع أن تسلط الضوء على عواطفها فتعلم أنها بذلك تخون زوجها ..وتتبين قبح هذا العمل العاطفي ..وبذلك تساعد قلبها على الانضباط وعدم توجهه لغير زوجها .
أما المرأة التي تحب العالم الفلاني ..أو الداعية الفلاني ..فإن هذا غير داخل في دائرة الخيانة ..لأنها لا تحبه بشكل نفساني ..وبقصد يتعارض مع علاقتها بزوجها ..إنما تحب دعوته وعلمه ..وهذا يحدث كثيراً ولا بأس به .



النوع السابع :الخيانة عبر الانترنيت:وهذا نوع جديد من أنواع الخيانة الزوجية ..عندما تتعرف الزوجة على رجل وتغازله ويغازلها عبر الشات أو الماسنجر ..أو يفعل الزوج كذلك نوع من التسلية وتقطيع الوقت في اللهو بالأعراض والمحرمات ..
صحيفة(( الكوزموبوليتان )) الأمريكية طرحت هذا الموضوع على القراء لمعرفة آرائهم عبر استبيان :
فعبر بعض الآراء: إن الجنس عبر الإنترنت يعتبر خيانة لأنه يعتبر انتهاكا لقدسية العلاقة الزوجية وبهذه الطريقة لا تكون العلاقة الزوجية سليمة وصحية لان الزوج يشارك امرأة أخرى غريبة تفاصيل حميمة كان من المفترض أن تكون مع الزوجة .

للأمانة: منقول
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة افضل اجابة ▼ (hassan ajdahim).
2 من 13
الشيطان ما مات

لكن المعاملة بالحسنى وأداء الواجبات الشرعية لكلا الزوجين والصبر على إبتلاء الله هو سر النجاة

كثير من (الخونة) لديهم كل ما (تحلم به)  ومع ذلك يخون !!!
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة ابا بدر.
3 من 13
يمكن القسى الشديد
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة AW680.
4 من 13
الراجل ديما يحب يبص لوحدة ثانية حتى لو كانت زوجتو ........
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة selma asi.
5 من 13
عــــدم الــــتــــجــــانـــــس بـــيـــن الـــطـــرفــــيـــن O_o‏
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة Ammar AL-Harbi (Ammar AL-Harbi).
6 من 13
فشل كلا منهما باقناع الطرف الاخر بأنه أهل لثقته ,
لم يستطع كلاهما نيل ثقة الاخر ... يعيشو كغرباء ,, لانهم افتقدوا الحب والوفاء وحسن المعامله ,
والسبب الاول الاخر هو الرجل , لانه اساء استخدام زوجته كحبيبه واخت وام وكل شئ في الدنيا ,
احيانا بيكون الزوج كحيوان ينقصه عقل او مريض بداء النقص , وبيستغل قوته وبيعوض نقصه علي تلك الانثي الضعيفه , فتشعر بالانهار
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة صفوت مصطفى (كلمة صدق).
7 من 13
سبب الخيانه هو إهمال الزوجين الحياه الاسريه
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة عاطف . محمد (عاطف محمد).
8 من 13
تجاهل كل منهما الاخر

او عدم الاهتمام بينهما او الاتفاق

الكرهه وهذا اهم شىء بينهما

او عدم السعاده بينهما الاسباب كثيره
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة المعذبه.
9 من 13
با الافلام العربيه  فقط
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة tiger1.
10 من 13
يمكن تعريف الخيانة الزوجية بأنها علاقة غير شرعية يقيمها أحد الزوجين مع طرف ثالث، لذلك فالخيانة في المفهوم الشامل لا تقتصر فقط على الزنا؛ بل إن إقامة أي علاقة تتجاوز حدود الشرع يمكن أن يعتبر نوعاً من الخيانة وإن كان أشدها بين الزوجين العلاقة الجنسية، ووهو الذي يهدّد حياة الزوجين، ويهدم البيوت المستقرّة. والخيانة الزوجيّة درجات؛ أدناها: ميل القلب وتعلّقه بغير الزوج دون أن يظهر ذلك على الجوارح، وأعلاها: الوقوع في الفاحشة الكبرى.أسباب الخيانة الزوجية!ويُبين الشمري أسباب الخيانة بقوله: أسباب الخيانة كثيرة، وقد تكون نتيجة لتراكم عدة أسباب وليس لسبب واحد منفرد، ويبقى أن أهم أسباب وقوعها ضعف الوازع الديني لدى المرء؛ فالأسباب الأخرى كلها يمكن السيطرة عليها تقريباً إذا تم التعامل معها بشكل إيجابي. ومن الأسباب أيضاً النظر المحرّم، ولا فرق بين النظر المباشر، أو عن طريق الشاشات الملونة، أو الصور. والاختلاط المحرّم، والتساهل في أمر الحجاب، لاسيما بين الأقارب والأصدقاء، وكذلك مع الخدم والسائقين، وهو من أكثر أسباب وقوع الخيانة. والخلوة المحرّمة، سواء في البيت أو العمل أو السيّارة. كذلك خيانة أحد الزوجين، فإنّها سبب لخيانة الآخر، فإنّ الجزاء من جنس العمل. وانشغال أحد الزوجين عن الآخر، وعدم الاهتمام به، وإشباعه عاطفياً باعتدال كما سبق. وسوء استخدام الهاتف، وبالذات النقّال. والمحادثة عن طريق الإنترنت، وهو ما يُعرف بالدردشات ونحوه، وهو غالب سبب الخيانات في هذا الزمن. ووصف الزوجة لامرأةَ أخرى لزوجها كأنّه يراها، والثناء عليها من حيث الشكل والخُلُق، وقد ورد النهي الصريح عن ذلك، والعكس صحيح بأن تصف المرأة زوجها أو أحد محارمها للنساء، وتبالغ في الثناء عليه، حتى تتعلّق النفوس به، وهذا من حماقة بعض النساء. وتزيين الشيطان، فقد تتعلّق المرأة برجل هو أقلّ من زوجها شكلاً ومضموناً، لكنّ الشيطان يزيّن لها الحرام. وضعف شخصيّة الزوج واهتزازها، ممّا يُغري الطرف الآخر بالخيانة. ووجود عيب في الزوج من كِبَر أو مرض أو إعاقة، لاسيما إذا أخفاه عن الطرف الآخر عند الزواج. وهناك الشكّ الزائد في الطرف الآخر. وإجبار المرأة على الزواج ممّن لا تريده. وكثرة الخروج من البيت إلى الأسواق وغيرها بدون محرم. وبعد الزوجين عن بعضهما من أجل العمل أو غيره.أساليب العلاج ويوضح الشمري طرق علاج الخيانة بقوله: من أهم الوسائل اللجوء الصادق إلى الله عزّ وجل، والتضرّع إليه أن يصرف هذا التعلّق عن القلب. والنظر إلى الزوج نظرة إيجابيّة، وتذكّر ما فيه من جوانب مضيئة، وأخلاق حسنة. وتذكّر عاقبة الخيانة في الدنيا والآخرة. وتنمية الوازع الديني والرجوع إلى الله والتوبة إليه. وعدم التعرض للفتن المثيرة للغرائز بوسائلها المختلفة . والتعرف على المشكلات الزوجية في وقت مبكر والاهتمام بها ومحاولة حلها بطرق إيجابية وليس بالسكوت أو التغاضي عنها. والاهتمام باختيار الزوجة الصالحة والزوج الصالح وعدم تغليب الجوانب المادية.أسباب نفسية ومن جانبه يوضح الدكتور هاني بن عبد الله الغامدي، المحلل النفسي ومستشار العلاقات والشؤون الأسرية والمجتمعية الأسباب النفسية للخيانة الزوجية فيقول: الأسباب النفسية التي تجعل الرجل يُترجم فعل الخيانة بأنه أمر يمارسه الجميع من حوله، وربما قد رأى وشاهد هذا السلوك من قبل أحد أبويه أو أقاربه أو أصدقائه، فيضع بالتالي الأعذار التي تتناسب ونفسيته التي من المؤكد أن فيها من عدم الاتزان الشيء الكثير، وأيضا بسبب تضارب المفاهيم لديه نتيجة لتراكمات فكرية معينة أو أحداث في زمن سابق له أو مشاهدات لسيناريوهات لأشخاص آخرين وبالتالي يعتنق هذا الفكر المنحرف الذي يدل على أنه لا يمتلك المرجعية الداخلية ليتخذ القرار السلوكي السليم والخاص به، وباعتقاده بأنه رجل لا يعيبه شيء وأن المرأة هي هدف أساسي له فيستحل التواصل معها وتكوين علاقة معها بغض النظر عن الإطار الشرعي والحلال والحرام.ويُضيف الغامدي فيقول: تعديل السلوك لا ينبغي أن يكون أحادي التوجيه، سواء كان ذلك التوجيه دينياً أو عقلانياً أو نفسياً بشكل منفرد، إنما يتم الأمر من خلال تحليل الحالة والنواحي والمزايا والعيوب النفسية والفكرية والدينية لدى الشخص، وذلك للخروج بدراسة حالة تخصه هو بعينه. من هنا فإنني أشير إلى أن أي تكتل ينشأ لمقاومة هذا السلوك سواء كان عن طريق مجموعة من الأشخاص المصلحين من قبل أهله أو أهل الزوجة أو عن طريق المحاكم أو الشرطة أو إنشاء لجمعية يكون مسماهاً محدداً لمن تعرضن من النساء للخيانة الزوجية. على سبيل المثال فإن الأمر هنا قد يتعقد ويتشعب بشكل دراماتيكي في نفسية هذا الرجل، ولا نغفل أن خيانة الرجل تعتمد بشكل كبير أحيانا على ما تسببت فيه المرأة من تدمير وضرب لكينونته الذكورية، بشكل مباشر أو غير مباشر، وهنا أؤكد كمتخصص بأنه في حال تمتع الرجل بكل ما يحتاجه من المرأة من شأنه أن يقلل من تفكير الرجل في ارتكاب الخيانة الزوجية.العلاقات الخاصة خيانة!من جهة أخرى يقول الدكتور صالح التويجري عضو هيئة التدريس في جامعة القصيم وعضو لجنة إصلاح ذات البين: أعظم سبب للخيانة الزوجية ضعف الوازع الديني، والسبب الثاني أن الخيانة تبدأ من الشك، فعندما تضع الإنسان في زاوية الشك هيأته لأن يخون ومن الأسباب أيضاً الانتقام، كأن تكتشف المرأة أن زوجها خائن ولكن هذا قد يكون في نطاق ضيق. وحينما يكتشف الزوج أن زوجته خائنة فهنا تنتهي الحياة الزوجية بينهما. ومن الأسباب إيجاد تلبيس وهي في الحقيقة خيانة كأن تكون هناك علاقات خاصة وصداقات خارج إطار الزوجية يهون التعامل معها في البداية ثم تصل إلى الخيانة الكبرى.ويمضي التويجري قائلاً: من الأسباب كذلك الجفاف العاطفي وغياب الزوج كثيراً، ومن ثمّ تهرب المرأة إلى الآخر إما صديق أو صديقة وليس هناك علاقة بين رجل وامرأة إلا وتنتهي بالحرام، فما وجدنا أن هناك علاقة تنتهي بصورة سليمة.وأضاف التويجري موضحا آلية التعامل عند اكتشاف الخيانة، فقال: لابد من إتباع المنهج النبوي بالتثبت حتى يتبين له الأمر وحتى لا يغلب الظن الذي ربما يجعله يخطئ في الظن، فالله تعالي يقول: "أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين". فإذا دمر الرجل بيته، أو ذهبت الزوجة إلى بيت أهلها نتيجة لبعض الشكوك وتبين لهم في ما بعد خطأ ما كانوا يظنونه فلا يمكن أن تعود المياه إلى مجاريها لأنها ثقبت جدار الثقة، لكن بعد التثبت يأتي تحجيم القضية هل هي وصلت إلى الخيانة الكبرى بمعنى الاتصال الجنسي، فهذه خيانة تامة، لكن إن كانت عبارة عن اتصالات في حالة ضعف منه أو منها فهنا تكون التوبة والموعظة والنصيحة، ثم بعد ذلك لو اكتشف أحد الطرفين أن الطرف الآخر قد ارتكب جريمة الخيانة تحت ضغوط الابتزاز أو أنه وقع في مصيدة فلابد أن توضع القضية في وضعها الطبيعي بدون اتخاذ قرار سريع لأن الانفصال سهل لكن الترميم والتقويم هو الأصعب
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة mezo221144 (مازن بدرية).
11 من 13
انقطاع الحوار
والسبب الاختلاف الفكري الذي هو يتصدر اهم الخلافات الزوجية
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة freedom belever (saleh mohammadsaleh).
12 من 13
اسباب الخيانة الزوجية في كلا الحالتين السبب الزوجة وهذا ليس اجحافا او ظلما للمراة بل هو الحقيقة فان خانت الزوجة فمنها السبب وليس من زوجها واما ان خانها زوجها فهو تقصير حقيقي من قبل الزوجة
طبعا الخيانة بحد ذاتها هي عمل غير اخلاقي ولاترضاه جميع الاديان السماوية
19‏/8‏/2011 تم النشر بواسطة asoba.
13 من 13
أنا أقول أن من أسباب الخيانة الزوجية شك أحد الطرفين للآخر و عدم التكافؤ بين الطرفين و الانفتاح على تكوين علاقات أخرى مع آخرين بسبب الجنس
في الماضي كانت خيانة الزوج أكثر من خيانة الزوجة فكثير من الأزواج يخونون زوجاتهم بالزواج عليهم من أخرى و هذه ليست خيانة مدمرة للزوجين فالشرع يحلل للزوج بالزواج إلى حد أربع نساء
أما الآن فالواقع هو العكس و هو خيانة الزوجة أكثر من خيانة زوجها و السبب يعود لانفتاح المرأة للمجتمعات الغربية كالأفلام و و سائل الاتصالات الحديثة كالانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي كالفيس بوك و تويتر و الماسنجر فالامكان للمرأة أن تتعرف على صديق بسهولة من خلال الدردشة و ارسال رقم جوالها اليه من أجل اللقاء معه و تكوين علاقة غير شرعية معه لا سمح الله قد تصل إالى الزنا و العياذ بالله
أما الرجل فبإمكانه أن يصون نفسه و يصون زوجته و يحفظها إذا دخل على هذه المواقع الالكترونية فهو غالباً لا يفكر بتكوين علاقات مع آخرين غير أصدقائه و زملائه حيث أن تفكير الرجل يكون خارجا عن تفكير المرأة فهو لا ينظر بنظرة حادة إلى الآخرين و لا يراقب سلوكهم و تصرفاتهم بشدة بعكس المرأة التي دائما تكون كثيرة الشك في زوجها و تطلب منه تغيير نفسه كليا و هو غالبا مهتم بالأنشطة الاجتماعية و الثقافية التي تخدم المجتمع و ليس عنده وقت فراغ لقضائه في مثل هذه المواقع الالكترونية بسبب انشغاله بالعمل و الخروج من البيت بعكس المرأة التي يسودها وقت فراغ طويل جدا في البيت
و بالمقارنة فإن النساء يقضون وقتهم في الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من الرجال و الرجال إذا  دخلوا الانترنت يمسكون نفسهم و لا يدخلونه إلا لغاية معينة كنشاط معين أو تسجيل أو بخصوص العمل أو قراءة الصحف و الأخبار و قراءة الأيميلات فقط
أنا من وجهة نظري الخيانة تكون بسبب الزوجة أكثر من الرجل في وقتنا الحاضر و الأسباب مثل ما ذكرت مقدماً
3‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة AJAJAJ.
قد يهمك أيضًا
من اكثر من يسبب الخيانه الزوجية..الرجل ام المرأة؟
ما هي علامات الخيانة الزوجية
حقنة لمنع الخيانة الزوجية ؟؟؟ معقول ؟؟!!!!!!!!!
ما رد فعل المراه عندما تتعرض للخيانه الزوجيه ؟
للخيانة مبرر هل من الممكن تكون لخيانة الشخص مبرر لكي يبري نفسه من الخيانة هل توجد للخيانة اسباب
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة