الرئيسية > السؤال
السؤال
ما الفرق بين النفس و الروح من و جهة النظر الدينية ؟
ما الفرق بين النفس و الروح من و جهة النظر الاسلامية و المسيحية و اليهودية و بقية الديانات
دين فلسفة 20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة murtada alyawy.
الإجابات
1 من 10
كل الديانات تتفق أن النفس التي تشتهي وتجر الانسان الي التهلكة هي عدو للأنسان. والروح هي سر الخالق في مخلوقاته والتي كرم الله بها الانسان فأول مايفكر فيه من حولك هي مواراتك تحت التراب بعد ذهاب الروح الي خالقها.
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة aboezra (mohamed saleem).
2 من 10
قال تعالى لرسول الله الكريم في القرأن

ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي

عندما نزل قول الله تعالى كل نفس ذائقة الموت .. قالت الملائكة لسنا نفوس بل ارواح
ولما نزل قول الله تعالى كل شىء هالك الا وجهه خرت الملائكة سجداً

وهذا دليل ان هناك فرق بين النفس والروح كما قالت الملائكة .. بالنسبة للروح هي من عند الله ولا يعلم سرها إلا الله سبحانه وتعالى

ام النفس فهي انواع نفس أمارة بالسوء .. ونفس لوامة  ونفس مطمئنة  

والنفس هي ذات الانسان التي تفرقه بين شخص واخر من ناحية الاعمال
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة خادم القران.
3 من 10
قال تعالى :
تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ (116)
سورة المائدة
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة fromflower.
4 من 10
السلام عليكم
ان النفس هي نوع من الحس داخل الانسان يتم من خلاله اعطاء الاوامر و حسب المواقف
اما الروح فسرها عند الله سبحانه و تعالى
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة mjm.
5 من 10
الروح من أمر  الله وهي طاهرة لآ تنجس أبدآ حتى لو كانت روح كافر ..
اما النفس فهي فهي مسرح المشاعر الإنسانية وهي خطرة إن تحررت من العقل السليم الذي فطرنا الله عليه فإذا فسد العقل فسدت النفس وأصبحت أمارة بالسوء وإن حافظنا على العقل بفطرته السليمة وكانت النفس تبعة له فهي نفس مطمئنة بينما إن ترددنا بين العقل الفاسد والعقل السليم فهي نفس لوامة..
وعند موت الإنسان تنفصل النفس عن الروح مع الحفاظ على العقل والدليل :
قوله تعالى : (يوم يتذكر الإنسان ما سعى) وكيف يتذكر إن لم يعد له نفس عقله.
فيوم البعث يامر الله تعالى النفس بان تلتحم مرة اخرى بالروح لتستقر بالجسد الجديد في ساحة العرض ،
قال تعالى : ( وإذا النفوس زوجت) اي تزوج النفوس بالأرواح ..
فيحاسب الإنسان على ما قدمه يوم القيامة وكل تبع لما أمر به العقل بالحياة الدنيا..
لذا تجد في القرآن الكريم ان الله يخاطب ذوي الألباب والعقول دومآ ..
ويقع العقاب أو الجزاء على النفس والروح والجسد معآ والعقل شاهد على هذا الجزاء آنذاك ولكن فات أوآن قراراته للنفس.
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة عاشق وطن.
6 من 10
كفو و وفوا الجماعه ..
احب اضيف اجابتي وكلي عيون قارئه لأي مداخلة او تصحيح

الروح من علم الله ولا ازيد على اخواني
الجسد معروف ولا يحتاج تفسير
النفس هي اجتماع الروح والجسد

اي حين يكون في الجسد روح تسمى نفسا

اسال الله ان نكون ممن تشملهم هذه الايه
بسم الله الرحمن الرحيم (يا ايها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضية مرضيه فادخلي في عبادي وادخلي جنتي) صدق الله العظيم

شكرا على السؤال
اخوك / ولد عرب
20‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة ولد عرب.
7 من 10
اظن انهما واحد
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
8 من 10
النفس هو الرغبة الدفينة التي تعترينا والتي يمكن ان نتحكم بها او تتحكم بنا.
اما الروح فهي التي توجد بداخلنا ولا نمتلك اي قدرة او سلطة على التحكم بها.لانها باختصار بيد خالقها
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة 3ashiq bashiq (العاشق الباشق).
9 من 10
النفس هي التركيبة المعقدة ما بين فسيولوجية الجسد ونمو المشاعر سواء كانت غريزية أو إنسانية اجتماعية.

والروح هي أمر الله في احياء هذه النفس بجسدها ومشاعرها. "ويسئلونك عن الروح .. قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم الا قليلا"
21‏/10‏/2009 تم النشر بواسطة الرجل الراقي.
10 من 10
( الفرق بين النفس والروح)

تقديم شفيق حقي






الإجابة من الآيات القرآنية والأحاديث الشريفة ومن علماء اللغة العربية

كلام العرب يجري على ضربين , قولك 1- خرجت نفس فلان أي روحه.

2- وفي نفس فلان أي يفعل كذا وكذا أي في روعه.

روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال : لكل إنسان نفسان نفس العقل الذي به التمييز , ونفس الروح الذي به الحياة ( الروح التي به الحياة والنفس التي بها العقل)

فإذا نام الإنسان قبض الله تعالى نفسه ولم يقبض روحه , ولا تقبض الروح إلا عند الموت قال تعالى " الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها بالموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى".

قال الزجاج من علماء العربية لكل إنسان نفسان , نفس التمييز التي تفارقه إذا نام فلا يعقل بها , والأخرى نفس الحياة فإذا زالت زالت معها النفس . والنائم يتنفس وهذا الفرق بين توفي النائم في النوم وتوفي الحياة .

وتعلق قوم بظواهر من الأحاديث تدل على أن الروح والنفس شيء واحد , قول بلال رضي الله عنه ( أخذ بنفسك ) مع قوله صلى الله عليه وسلم : إن الله قبض أرواحنا , وقوله تعالى " الله يتوفى الأنفس حين موتها والمقبوض هو الروح ولم يفرقوا بين القبض والتوفي وألفاظ الحديث محتملة التأويل , ومجازات العرب واتسعاتها كثيرة.

والحق أن بينهما فرقاً ولو كانا أسمين بمعنى واحد كالليث والأسد لصح وقوع كل منهما مكان الأخر كقوله تعالى :" ونفخت فيه من روحي" , ولم يقل من نفسي

وقوله تعالى " تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك " ولم يقل روحي الفرق بينهما بالاعتبارات ويدل على ذلك ابن عبد البر في التمهيد( إن الله خلق آدم وجعل فيه نفساً وروحاً) فمن الروح عفافه وفهمه وحلمه وسخاؤه ووفاؤه , ومن النفس شهوته وطيشه وسفهه وغضبه والله تعالى أعلى وأعلم.





من دروس الشيخ خاشع حقي

_______________________________

ما هو الفرق بين النفس والروح؟

عندما يتحدث الله عن الروح يقول تعالى: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا) [الإسراء: 85]. وعندما يتحدث عن النفس يقول: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ) [آل عمران: 185]. وهذا يعني أن النفس تموت ولكن الروح هي أمر لا يعلمه إلا الله وعلمنا قليل أمام علم الله تعالى.

ويمكننا أن نقول إن الروح هي الطاقة التي بثها الله في خلقه من كائنات حية على وجه الأرض، فتحركها وتجعلها تتكاثر وتجعل الخلايا تنقسم، وعندما تموت الخلية فإن هذه الطاقة المحركة تكون قد استنفذت. ويمكن أن نتخيل الروح على أنها ذبذبات غير مرئية ولا يمكن قياسها ولا إدراكها بأي جهاز، ولكن يمكن أن نرى نتائج وجودها. هذه الذبذبات الروحية هي التي تحرك الخلايا وتدفعها للانقسام والاستمرار في حياتها.

ولكن النفس هي الهالة التي تحيط بالجسم وتلتصق به ولا تغادره إلا أثناء النوم وعند الموت. وهذا التصور استنتجته من قوله تعالى: (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) [الزمر: 42]. فالنفس يتوفاها الله تعالى أي يأخذها ويعيدها إليه عندما ينام الإنسان، ثم تعود لتلتصق به لحظة الاستيقاظ، وتتم العملية بسرعة فائقة يمكن أن تكون أسرع من الضوء.

والنفس توسوس للإنسان وتحرضه على فعل السوء، يقول تعالى: (إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ) [يوسف: 53]. طبعاً هذا بالنسبة لإنسان بعيد عن الله، ولكن المؤمن يعمل من خلال قلبه على تطهير هذه النفس وضبطها حتى تصبح نفساً مطمئنة، هذه النفس المطمئنة تعود إلى الله بعد الموت: ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي) [الفجر: 27-30].

وإنني أتوقع لو أن العلماء بحثوا عن النفس لوجدوها لأنه لا يوجد في القرآن ما يمنع من اكتشاف النفس، على عكس الروح التي أكد الله على أنها أمر خاص به.

والخلاصة فإن الإنسان عبارة عن جسد مؤلف من خلايا مادية مكونة من ذرات ولكن وجود الروح بين هذه الذرات يجعلها حية تتكاثر وتنمو وتعيش. والنفس هي التي توجه هذا الجسد بما يحمله من روح كما يوجه السائق سيارته، فإما أن يقودها إلى بر الأمان وإما أن يهوي بها في وادٍ سحيق، والله أعلم

_____________________________

حقيقه الروح*
قال شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله:ومذهب الصحابه والتابعين لهم باحسان وسائر سلف الامه وائمه السنه ان الروح عين قائمه بنفسها تفارق البدن وتنعم وتعذب ليست هى البدن ولا جزء من اجزائه

هل الروح والنفس شيئا واحدا؟
اختلف العلماء فى ذاللك لكن قوله عز وجل(الله يتوفى الانفس حين موتها)وقال صلى الله عليه وسلم(لما نام عن صلاه الفجر*ان الله قبض ارواحكم حين شاء وردها عليكم حيث شاء*البخارى)

انواعها= اخبرنا الله تعالى فى القران الكريم ان النفوس ثلاثه
1\ النفس الاماره بالسوء(وما أبرىء نفسى ءان النفس لأماره بالسو ء ءالاما رحم ربى) هى التى يغلب عليها اتباع هواها بفعل الذنوب و المعاصى
2= النفس اللوامه قال تعالى (ولا أقسم بالنفس اللوامه) القيامه---- هى التى تذنب وتتوب فيها خير وشرلكن اذا فعلت الشر تابت

3- النفس المطمئنه= (يا أيتها النفس المطمئنه ارجعى الى ربك راضية مرضيه فادخلى فى عبادى وادخلى جنتى ) الفجر----- هى التى تحب الخير والحسنات وتبغض الشر والسيئات

والله تعالى اعلم

_______________________________

النفس بصيغة المفرد وردت في القرآن الكريم في بضع وستين آية اذكر منها:
1." وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأَنفَ بِالأَنفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ"المائدة/45.
2." قُلْ تَعَالَوْاْ أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّكُمْ عَلَيْكُمْ أَلاَّ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَلاَ تَقْتُلُواْ أَوْلاَدَكُم مِّنْ إمْلاَقٍ نَّحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ وَلاَ تَقْرَبُواْ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ"الانعام/151.
3." وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ"/يوسف/53.
4." وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا "/الاسراء/33.
5." وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا"/الفرقان/68.
6." وَلَا أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ"القيامة/2.
7." وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى"النازعات/40.
8." يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ "الفجر/27.
وقد وردت بصيغة الجمع (أنفس) في ستة مواطن,وبصيغة الجمع (نفوس) في موضع واحد في سورة التكوير:" وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ"
والنفس من الالفاظ المشتركة اي ان لها اكثر من معنى فقد تجيئ بمعنى الروح والدم, و الأَخ, و بمعنى عِنْد, والنَّفْس قَدْرُ دَبْغة.فاما النفس بمعنى الروح قول الله تعالى:" اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها", وكل الآيات المتضمنة النفس و التي تتعرض وتذكر الموت والتوفي فإن المفصود بانفس الروح.ومن الادلة على ان الروح من معني النفس قول الشاعر:
نَجَا سالِمٌ والنَّفْس مِنْه بِشِدقِه***ِ ولم يَنْجُ إِلا جَفْنَ سَيفٍ ومِئْزَرَا
وكذلك قول الشاعر:
كادَت النَّفْس أَنْ تَفِيظَ عَلَيْهِ*** إِذْ ثَوَى حَشْوَ رَيْطَةٍ وبُرُودِ
وام النفس بمعنى الدم ففي الحديث : "ما لَيْسَ له نَفْس سائلة فإِنه لا يُنَجِّس الماء إِذا مات فيه ",واما النفس بمعنى الاخ فشاهده قوله سبحانه وتعالى : "فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ",والتي بمعنى عند قول الله سبحانه وتعالى:" تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ".
والروح وردت في القرآن في خمسة عشر آية بمعان شتى منها:
1. جبريل عليه السلام في قوله تعالى:" نَزَلَ بِهِ ٱلرُّوحُ ٱلأَمِينُ" الشعراء/193,وقوله تعالى:" تَنَزَّلُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ" القدر/4....
2. النفخة حيث يقول الله تعالى:" وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ فَآمِنُواْ بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِ"/النساء/171
3. الرحمة في قوله سبحانه:" وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلْكَافِرُونَ"يوسف/87
4. الوحي في قوله تعالى:" يُلْقِي ٱلرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَىٰ مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ" غافر/15
5. الفرح في قول الله تعالى:" فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّتُ نَعِيمٍ"ووقيل ان معناها هنا الرحمة .
6. سر الحياة في قوله سبحانه وتعالى:" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَآ أُوتِيتُم مِّنَ ٱلْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً" الاسراء/85.
7. سر الحياة في قوله عز وجل:" ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِهِ وَجَعَلَ لَكُمُ ٱلسَّمْع َ وَٱلأَبْصَارَ وَٱلأَفْئِدَةَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ"/سجدة9.
8. سر الحياة في قوله تعالى:" فإذا سَوّيتُه ونفختُ فيه من روحي فَقَعُوا له ساجدين "ص/72.
واما الجسم فقد ورد في القرآن في موضع واحد في سورة البقرة, حيث يقول الله تعالى :" قَالَ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَن يَشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" /247,وقد قال ابن عاشور في معنى البسطة في الجسم انها قوة البدن .
والذي انا بصدده هنا معنى النفس وارتباطها بالروح والجسد.....الحقيقة ان هناك فرق بين النفس والروح _التي بمعنى سر الحياة_ وإن جاءت النفس بمعنى الروح فلكونها من الالفاظ المشتركة.
المدقق في الآيات القرآنية التي تذكر التوفي او انتهاء الاجل او غيرها من الالفاظ الدالة على الموت قرنته بالنفس ,يقول الله تعالى:"كل نفسٍ ذائقة الموت",ويقول الحي الباقي:" اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِها",ويقول سبحانه:" ." وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ",ولم يذكر اللهُ في القرآن الموت مقرونًا بالروح .
وهذا يدل على النفس لا تطلق على الجسد إلا بوجود الروح أي أن النفس هي عبارة عن الروح والجسد معًا ,ويمكن ان تطلق النفس ويراد بها الروح ,ولكن لا تطلق الروح (مجردة) حيث يراد بها النفس ,لأن الروح وهي سر الحياة لا يدرك كنهها وماهيتها إلا الله عز وجل,وذكرت الروح مجردة في عدة أيات منها:" وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ"" الاسراء/85,و" فإذا سَوّيتُه ونفختُ فيه من روحي فَقَعُوا له ساجدين"ص/72 ,ففي الآية اولى فإن اليهود هم الذين سألوا الرسول عليه الصلاة والسلام عن الروح ,وكانت غايتهم من السؤال تعجيزه وإظهار انه ليس نبي او رسول الله ,او أنهم ارادوا معرفة ماهية الروح لعلمهم علم اليقين انه رسول مبعث ولكنهم جحدوا و كفروا عنادًا وتعنتًا,وقد جاء الرد على قدر من البلاغة في تبيان امرها واستئثار الله بعلمها,قال إبن عاشور في هذه المسألة:" وإذ قد كانت عقول الناس قاصرة عن فهم حقيقة الروح وكيفية اتصالها بالبدن وكيفية انتزاعها منه وفي مصيرها بعد ذلك الانتزاع، أجيبوا بأن الروح من أمر الله، أي أنه كائن عظيم من الكائنات المشرفة عند الله ولكنه مما استأثر الله بعلمه".والآية الثانية تبين لنا ان الله عز وجل بعد ان خلق آدم من طين نفخ فيه من روحه,وقال إبن عاشور:" وإضافة الروح إلى ضمير الجلالة للتنويه بذلك السر العجيب الذي لا يعلم تكوينه إلا هو تعالى، فالإضافة تفيد أنه من أشد المخلوقات اختصاصاً بالله تعالى وإلا فالمخلوقات كلها لله.
والدليل على ان النفس لا تطلق على الجسد إلا بوجود الروح قوله تعالى:" وَإِذَا ٱلنُّفُوسُ زُوِّجَتْ",حيث ان معنى زوجت هنا قُرنت بأعمالها فالصالح له الجنة والطالح مثواه جهنم ويتنعم الصالح بطيبات الفردوس بجسده وروحه وكذلك الطالح ينال العذاب بجسده وروحه.

__________________________________
8‏/11‏/2009 تم النشر بواسطة الحلم الوردي.
قد يهمك أيضًا
ما الفرق بين ؟؟
ما الفرق بين القصة والرواية
ما الفرق ما بين النار وجهنم ؟
اين يكمن الجمال الروح وما يخرجه
ما الفرق ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة