الرئيسية > السؤال
السؤال
* كـيـفَ بــدأت الحـيـاة عـلـى الأرض ..؟!
* هُناك نظرية تقول ::

أنّ الحياة بدأت من المحيطات قبل نحو 4 مليارات سنة ..ومن المُحتمل أن شرارة من البرق أو  شحنة كهربائية من أعماق الأرض سببت
في تغيير تركيب الأحماض الأمينية..وتراكمت المواد الكيميائية البسيطة الى مواد كيميائية أكثر تعقيدًا ..
ومع مرور الوقت وبما أنّ المحيطات زاخرة بالجزيئات العضوية , أوجدت مايعرف بإسم "الحساء البدائي" أو 'primaeval sou'..
 
* ولكن أنا أحاول أن أفهم .. أيعقل أنّ هذه الجزيئات نظّمت نفسها أي أنّها إستنسختْ نفسها من خلال كيمياء معقدة للغاية ..سواء كان من قبيل الصدفة أو عن طريق إنشاء تحفيز ذاتي..في كلا الحالتين بالنسبة إليّ يبقى لغزًا محيّرًا ..!

* السؤال إذًا ..من وجهـة نـظـرك .. كـيـف بـدأت الحـيـاة عـلـى الأرض ..؟!
THE KILLER 09 (ll l)‏ | تعليقات المستخدمين | العلوم | الأحياء 22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة coolcat.
الإجابات
1 من 16
اقرأ القران ستجد الإجابه الوافيه
22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة gamea.
2 من 16
لا لا انصحك ماتقري قران اسالي الناسا دامش تصدقين هلخرافات اريد افهم كيف تحول الانسان من البحر الى اليابسة وكيف صار من قرد الى انسان يقول الله في كتابة العزيز (كونوا قردة خاسئين) يعني العكس القردة اصلها بشر وحولت الى قرود لأبتلاء البشر
22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة hamooooosa (haam bo).
3 من 16
قال تعالى "ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربى وما أوتيتم من العلم الا قليلا" ... أنا أؤمن بأن العلماء لم يكشفوا كيف كانت بداية الحياة حتى الآن حيث تعددت النظريات ولم تصل إحداها للصحة حتى الآن ..!!

كما تعرف ففرع الأحياء "Origin of life" فرع شائك يحوي العديد من النظريات أجد أن معظمها خاطئة ... والأقرب للصحة هي ما تحدثت عنه انت "نظرية الأصل الأرضي" والتي توافق الدين حيث أن الحياة بدأت تحت المياه "وجعلنا من الماء كل شيء حيا" ...!


لا أعرف الكثير عن الأمر لأني أبتعد عن دراسة "Origin of life" على الأقل حالياً لأني غير مجبر على دراستها ومشغول بغيرها وكذلك لا أجد أنها مفيدة كما غيرها من العلوم وكذلك لأنها تعتمد على نظريات لا تعرف صحتها ...!!
22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة THE KILLER 09 (Ahmad Kridi).
4 من 16
هو النظرية الطبيعية او الفيزيائية الكيميائية (النظرية الاكثر قبولا)
تتخلص النظرية الطبيعية , بانه قبل حوالي بليونين من السنين كانت الظروف الطبيعية مناسبة لنشوء الحياة , وكان الجو في تلك الفترة يحتوي كميات كبيرة من الماء وغاز الامونيا وغاز الميثان . وكانت المحيطات الناشئة تحوي على هذه الغازات بالاضافة الى المعادن الذائبة , وقد تكونت الحياة الاولى من تفاعل هذه المواد , ويعتقد ان ذرة الكاربون في غاز الميثان كانت العنصر الذي بدأت حوله الحياة , وحصلت ضمن هذه الظروف تفاعلات معقدة نتج عنها تكوين البروتينات النووية (Nucleoproteins) التي تمثل الوحدات الاساسية التي تكونت منها المادة الحية (البروتوبلازم) . وهكذا فأن البروتينات النووية كانت المادة الاولى التي كونت التجمعات الحية والتي ربما تكونت في خلجان المحيطات الناشئة , واستطاعت هذه التجمعات الحية ان تتأقلم . وبعد ذلك تكونت كائنات ذاتية التغذية (Autotrophs) واستطاعت ان تصنع جزيئات كاربونية معقدة وتعطي الاوكسجين الحر عن طريق عملية البناء الضوئي . وكانت هذه الكائنات الحية الاولى تشابه الى حد ما الطحالب الخضر المرزفة , ومن هذه الطحالب نشأت الكائنات الحية النباتية والحيوانية, وهكذا نشأت الحيوانات الدنيا (الابتدائيات) والتي مرت بسلاسل تطورية عديدة تمايزت خلاياها ومن ثم انسجتها , واعضاءها فكونت الكائنات العليا التي نشاهدها اليوم .

وهناك نظريات اخرى :
1- نظرية الخلق الخاص : تستند هذه النظرية الى اساس مفادة ان الحيوانات نشأت بواسطة قوة خارقة اما دفعة واحدة او على شكل دفعات وان كل الانواع تكونت بصورة منفصلة عن بعضها البعض  , وقد ارتكزت هذه النظرية على النهج الروحي للاديان السماوية .
2- نظرية التولد الذاتي : ان فكرة التولد الذاتي ظلت مقبولة لفترة طويلة من قبل العلماء وبدون تحفظ , وقد تدحضت نظرية التولد من قبل العالم الايطالي فرانسيسكو ريدي (F.Redi) في (1697م-1629) ولكن اثبت العالم لويس باستور (Louis Pasteur) في العام 1861 م على عدم صحة نظرية التولد الذاتي .
3- النظرية الكونية : تنص هذه النظرية على ان الحياة جاءت الى الارض عن طريق الصدفة من مصدر اخر في الكون ومن خلال وصول كتلة حية مشابهة لسبورات مقاومة لكن ان هذه النظرية لا تقدم تفسيرا معقولا ومقبولا لاصل الحياة وذلك بسبب اولا : البرودة والجفاف التي تعرضت له الكتل الحية (السبورات) كانت كافية لابادتها اثناء انتقالها من مكانها الاصلي  و ثانيا : وجود اشعة كونية قاتلة (الاشعة فوق البنفسجية U.V.) في الفضاء تحول دون وصول كتلة حية الى الارض.

واسف على عدم توضحي للنظرية التولد الذاتي لانها طويلة جدا
22‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Mohammed Jasim (mohammad jasim).
5 من 16
- يا أختي الكريمة .. للأسف إذا نظرتي في حال المسلمين لن تجدي تناقضاً أسوأ منه !! .. مثلاً يسألوكي هل خلقت الطبيعة نفسها ؟! ويظنون أنهم صدموكي بسؤال لاذع !! ستقول لا مجاراة لهم .. ولكنهم إذا رددّتي عليهم بسؤال .. هل خلق الله نفسه ؟! سيقولون لكي بالطبع .. ويسردون الشريط .. فهو الرحمن وهو الغفور وهو الكريم وهو .. وهو .. الشريط الأسود المنسوخ الذي أصبح بلا طعم !! أيا هؤلاء .. طالما أنه يجب أن يكون للكون خالق .. إذا فلما لا نعتبر الطبيعة هي تلك الخالق ؟!! .. لا لا .. يجب أن يكون كائناً كالله .. أيا هؤلاء إذا كان كائناً فسيكون له خالق !! كيف يبصر ويسمع ويرى ويغضب ويكره وهو إلــــــــــه !! أفلا تعقلون !! .. وفي كل سنة نجد تفسيراً مختلفاً عما قبله .. نجد ملايين الموافقين .. وآلاف المعترضين .. ولكن إذا ذكرت قصة الله الرائعة هذه ستجد ملايين المعترضين .. وآلاف الموافقين الذين هم يعيشون في القرن الأول الهجرياً حين كان يصدّق الجاهلون تلك القصص !! .. لكن تتعجّب وتقول .. أيا مسلمون .. لماذا إذاً يفعل الله هذا الاستعراض الرائع يوم القيامة ؟!! وكأنها قصة من ألف ليلة وليلة .. لماذا هذا الصراط الذي ستجري عليه الأحصنة !! لماذا هذا الكتاب الذي سيأتي طائراً إليك !! .. لماذا ستتكلم الأيدي والأرجل والـ .. والـ .. والـ .. !! لما لا يدخل الله الكافر النار والمؤمن الجنة بدون هذا الاستعراض !! لكن لا .. القصة لا تحلو إلا بالترهيب والترغيب !! .. يجب وضع بعض اللمسات عليها !! .. وحتى لا يظن الناس أن في الأمر خدعة .. يجب حبك الأمر بالقبر .. والثعبان الأقرع !! والمطرقة و .. و .. !! أيا قوم لا تعقلون .. كفاكم تفاهات .. أضحكتم علينا العالم !! .. تلك القصص كانت قديماً لأن الجهلاء كانوا يضحكون على بعضهم بها !! .. ولكن الآن .. الآن ونحن نعيش في عصر سبقت الذرة فيه الضوء .. أمازلتم في قصص الثعبان الأقرع !! .. وترى القرآن يقول لكم دينكم ولي دين .. ولكن تجد هذا التناقض الغريب حين يأمر بقتل جميع من هم في غير الإسلام على فراش الموت ليأمر بنشر الإسلام !! .. وتراهم الآن ليكي ينشروه يذهب أحدهم وفي بطنه متفجّرات ثم يفجّر نفسه في مجتمع غربي به مئات المواطنين الأجانب الأبرياء .. من أمهات في بطونهم حوامل .. ومن أطفال لا تفقه في الحروب شيئاً !! .. كل هذا بغرض نشر ( فكرة ) الدين .. والأخلاق الحميدة .. التي جعلتنا في مؤخّرة الدول .. ومازلنا .. مازلنا نتناقش في التفاهات ونقول قال الله وقال الرسول .. وكأنه لا عقل لدينا .. للأسف .. حقّاً لا عقل لدينا .. وإذا نظرتي لمن يحدّثوني ستجدين العجب .. حين أسئلهم على توافق على تعاليم دينك يقول لا ولكن الإسلام قال ذلك وأنا أفضل الإسلام على عقلي !!!! أيا هذا إذاً أنت لا تأخذ الإسلام عن اقتناع !! بل غصباً .. لم تأخذه من عقلك !! .. وحين أسأل أحدهم سؤالاً نجد يدور ويدور ويطيل في الغجابة ويضع مائة سطر لو ضممتهم لن تجدهم خمسة !! ولكن ماذا نفعل .. الغبي سيظل غبي .. والذكي سيظل ذكي .. وكما أثبتت الدراسات .. الملحدين هم أذكى الأقوام على الأرض .. على ماذا يدل ذلك يا أذكياء ؟!! يدل أن الأذكياء وحدهم هم من بدأؤوا يشكّكون في الأمر ويتّجهون للإلحاد ..لذا أنا لا أستعجب حين أناقش أحدهم !! لا لا أستعجب حين أجد أغلب الشيوخ القدامى وقد تحوّلوا للإلحاد .. مثل أبو العلاء المعري .. ومثل الخوارزمي .. ومثل نيوتن .. ومثل أينشتين .. ومثل ريتشارد هوكنز .. وجميع العباقرة فقط سنجدهم لا يؤمنون بالإسلام ! .. ومن يرى نفسه مسلماً .. فلينظر لنفسه .. اهو أذكى أم أينشتين الذي آمن بوجود خالق لكنه ليس الله الخرافي الذي يتحدّث عنه المسلمون !! أجيبوني يا قوم .. أأنتم أذكى أم أينشتين .. وهل تعتقدوا أنكم ستتوصّلون لشيء لم يتوصّل إليه أينشتين ذات يوم !! للأسف أختي .. سأظل أنبح في صوتي في النهاية الأغبياء هم أغبياء .. وأعذريني على اللفظ ..
23‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Chuntalle.
6 من 16
اتفق مع THE KILLER 09‏
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة himo egypt.
7 من 16
- أولاً لكي تفهمي إجابتي هذه .. يجب عليكي أن تفرغي عقلك تماماً من الدين وهذه الأشياء ولو لدقائق .. وحديثي هذا لم آتي به من النسخ واللصق من المنتديات .. بل هو خلاصة نظريات كونية من أصعب النظريات على الإطلاق .. منها نظرية الانفجار الكبير .. والتمدّد الكوني .. والنسبية .. وللأسف أنتي لم تقرأي شيئاً عن تلك النظريات ولو قرأتي فللأسف قرأتيها من المنتديات لا من المراجع الأصلية .. وعلى الرغم من أننا نجد الكثيرين يستهزئون بنظرية الانفجار الكبيرة ويضحكون ويقهقهون .. إلا أنهم في الحقيقة لا يفقون شيء فيها .. والحديث أسهل من الفعل ! .. لذا نرجع لسؤالك ..

- أولاً لتقارني بين المنظور الديني .. الذي يوجد منه اثنان وأربعون ألف منظور بسبب وجود اثنان وأربعون ألف ديانة ولكل ديانة رأي !! والكل يقول أنا الصواب .. والآخر يقول لا لا أنا الصواب وهما يعيشان في وهم !! .. المنظور الديني ( الإسلامي ) يقول أن الإنسان جاء عندما سجدت الملائكة لله عدا الشيطان فتوعّد الشيطان الله بأنه يهلك أهل الأرض وخلق الله آدم وحواء وكانا في الجنّة ثم أكلا من شجرة تفّاح فوقفت شجرة التفاح في حلقه لأنها محرّمة !! فعاقبه الله بالنزول للأرض عقاباً له ..

- بالنسبة للمنظور الديني .. طبعاً وأكرّرها .. مهما شرحت .. فلن تفهمي ما أقوله وسيكذّبه عقلك .. ولو أنّكي فقط قرأتي تلك النظريات .. لاقتنعتي ..ولكني سأحاول توصيل الفكرة عامة .. بدون نسخ !! .. أولاً اانفجار الكبير هذا يعني الآتي .. أن الكون كان عبارة عن فراغ تام تام تام .. الفراغ هذا أنشأ مع الوقت ذرّة لا تراها العين .. أي تحوّلت الطاقة ( الفراغ ) لمادة ( الذرّة ) .. وهذا مؤكّد علمياً .. هذه الذرة مع مرور البلايين من السنوات بدأت تتّسع شيئاً فشيئاً فشيئاً حتّى قاربت حجم الليمونة ! .. بسبب حدوث تفاعل مع الإلكترونات والطاقة السوداء داخل تلك الذرة ( المهولة ) أدّت لانفجارها للايين الملايين الملايين البلايين من الذرّات .. أي انشطرت .. مثلما حدثت مع قنبلة هيروشيما .. ( انفجار ذرّة أدّى لانهيار مدينتين ) !! .. لذرة تلك الذرة المهولة انفجرت وأنشأت معها ملايين الذرات من ( المادة ) و ( الطاقة ) .. المادة كانت عبارة عن كتل صغيرة جداً جداً من الذرة .. والطاقة عبارة عن شيء يسمّى الطاقة السوداء وهي تبتلع المادة .. في هذا الانفجار بدأت الطاقة السوداء في عمل شبه حرب مع المادة .. فالطاقة تريد ابتلاع المادة والمادة تريد النجاة .. حتّى انتصرت المادة .. وأصبحت هناك الملايين من الترليونات من النقاط في الكون .. ومن المعروف أن الطاقة السوداء تعمل على زيادة الطاقة في المادة .. أي زيادة الحجم والكتلة .. فبدأت المادة ( الذرات ) بجمع الطاقة هذه حتّى بدأت تكبر شيئاً فشيئاً فشيئاً عبر ترليونات السنين حتّى أصبحت نيازك .. ثم كويكبات .. ثم كواكب .. ثم نجوم .. ثم بدأت بعد ذلك بعض المواد بالتجاذب .. فأصبحت هناك المجرّات .. وهكذا !! .. لذا الأرض هي عبارة ذرّة من اللاشيء .. من العدم في هذا الكون !! ولأن موقع الأرض مميّز مثل بلايين الأماكن التي يتواجد هناك كواكب لم نصل إليها بعد .. لذا لنأتي للأرض .. الأرض هي عبارة عن مادة .. كتلة ضخمة .. بدأت النظرية تنعكس هنا .. فبدلاً من التحويل من طاقة لمادة .. بدأت المادة تتحول لطاقة .. فبدأت الأرض بعد ملايين السنوات .. بإنبات ذرة طاقة !! ألا وهي ( النبات ) .. كانت هذه النبتة لا تُرى بالعين المجرّدة .. بعد ملايين السنين بدأت هذه النبتة تتكيّف مع البيئة المحيطة .. وبدأت تكبر شيئاً فشيئاً .. حتّى أصبحت تتناسخ .. فهي عبارة عن مادة ( أوراق ) .. طاقة ( النمو ) .. لذا بدأت الأوراق تتساقط شيئاً فشيئاً .. حتّى أصبحت هناك نبتة أخرى وساعد على ذلك موقع الأرض والشمس والنيران التي كانت على الأرض وتحوّلت لبخار وغيوم ثم ماء ! .. بعد ملايين السنوات وبعد وجود مئات الملايين من النباتات وأصبحت الأرض عامرة بالحياة .. بدأت المادة والطاقة يتّحدان مرّة أخرى .. فأنزلوا شبه ذرة حيّة .. الحشرة .. بدأت تلك الحشرة بنفس العملية التي قام بها النبات .. تتكيّف فتأكل وتشرب .. وبدأت تتناسخ عبر ملايين السنوات .. حتّى أصبحت هناك ملايين منها .. فبدأت إحداها تذهب في أماكن مطيرة .. والأخرى في غابات .. والأخرى في الصحراء .. والأخرى ناحية البحار .. فأصبحت الموجودة في الصحراء تتكيف مع الجو القاصي .. فأصبحت عنيفة وشرسة لجوعها وعطشها .. وهكذا من ذهب للبحار بدأ يتعلّم العوم .. وهكذا .. حتّى بدأت الحشرات تكبر شيئاً فشيئاً حتّى جاءوا بالفأر أو حيوان صغير .. وهكذا وهكذا .. حتّى جاء القرد ! .. حين جاء القرد بدأ يتعلّم مهارات إمساك الأشياء والشرب والأكل .. وكان في بيئة الغابات لذا نمى لديه الذكاء في الملاحظة وقوة البحث والرشاقة وهكذا .. لذا وبعد مرور الملايين من السنوات بدأت أجزاء من تلك القرود تذهب لمناطق أخرى بينما ظلّت الأخرى في مكانها .. هذه التي انتقلت بدأت تتغيّر بمرور الملايين من السنوات لتتكيّف مع البيئة .. فبدأت بتغيير شكلها حتّى أصبحت على شكل الإنسان الحالي ! .. لذا مازال هناك قرود .. لأنهم ظلّوا في مكانهم في ذلك الجزء من العالم الذي تحرّكت منه الأجداد القردة .. لذا نجد يا أختي الكريمة هناك آلاف الأنواع من الثعابين .. وآلاف الأنواع من القردة .. لأن كل جزء يعيش في مستوطنة يتكيّف فيها .. وهذا التغير الجنسي لا تشاهدينه في يوم !! بل في ملايين الملايين من السنوات !! .. وهناك مئات الآلاف من الأدلّة التي تثبت أن الإنسان أصله قردة .. بدليل الشعر الذي بلا قيمة في الجسد !!! بدليل حلمات الرجل !! بدليل جزء الزيل الذي اكتشفه العلماء الألمان !! فمن أين أتي ؟!! .. وكما قلت .. ستُعتبر صدمة .. وكأنك أخذتي مخدر ديني وقرّرتي الإقلاع عنه !! هو مؤلم في البداية .. ولكنها الحقيقة والواقع !!

- والآن .. أنظري وقارني .. أيهما أكثر واقعية ؟!! الديني .. أم العلمي ؟!!

- وإن أردتي الحقيقة .. إن أردتي البحث عن نفسك .. فاسمحي لنفسك بأن تشاهدي هذا المقطع .. وافتحي عقلك !!
25‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Chuntalle.
8 من 16
• المحترمة ( coolcat ) : عند محاولتك لإيجاد إجابة علمية بحْتة ، فالأحْرى بكي أن تضعي ملاحظة بسيطة في سؤالك بألّا يجيب المتديّنين ، لأنهم لن يُفيدوكي بالعلم ، بل سيُفيدوكي بآيات وجُمل لا أساس لها في العلم ، ولا داعي للتعصّب الديني ، فلطالما كان أعمى .

• المحترم ( THE KILLER ) : هناك فرقاً شاسعاً بين العلماء ، وبين من يحاولون تغليط العُلماء ، ولا يريد تصديق مالم يعتَدْ عليه ، وقولك أن جميع النظريات خاطئة قولٌ باطل ، فالنظرية الأكثر شُهرة على مر التاريخ هي نظرية ( داروين ) وهي نظرية تعترف بها كافة المؤسسات العلمية في العالم الغربي وفي العالم العربي والإسلامي أيضا ، ولكن بعض المتدينين يرفضون منها جزءاً فقط هو الخاص بتطور الإنسان لأسباب دينية ، وهذا هو الجزء الذي يرفضونه فقط ، وليس كامل النظرية .

• وبالنسبة لقولك عن نظرية الأصل الأرضي فهي أيضاً تختلف تماماً عن مفهومك الديني المتعصّب ، فلقد ذكر الله في الإسلام أن السماء والأرض كانت قطعة واحدة ثم تم قسمها نصفين ، وهو ما يخالف النظرية العلمية تماماً ، فما توجز له النظرية هو وجود الماء سبب من أسباب نشأة الأرض وهي النظرية الوحيدة التي يتعارض معها كافة العلماء ، فلو أن الكواكب كان مصدرها الماء لرأينا الحياة على جميع كواكب المجرّة .

• وبالنسبة لحديثك عن أهمّية علم الأحياء ، فلا أظن أنك صائب في عدم وجود أهمّية له ، فلولاه لما عرفت كيف نشأت ، ولا عرفت كيف تطوّرت ، ولا عرفت تشريح الحيوانات ، ولما عرفت أصل النبات وكيفية التغذّي بالماء ، ولما عرفت سلاسل الحيوانات وتسلسلها البيني ، فلا أعتقد أنه بلا أهمّية .
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة Blur Road.
9 من 16
Blur road ...

أكره كيف تحاولوا جعل جميع المسلمين على خطأ حتى لو كانوا يقولون رأي شخصي بسؤال موجه له وهذا الرأي لا يتعلق لا بالدين ولا بالعلم .. فقط تريدوا أن تصنعوا من أنفسكم علماء وعباقرة ومن المسلمين حمقى ... أنا قلت شيء فعكست كل ما قلته أنت لأصبح على خطأ ... يبدوا أنك كنت تستغل غيابي ... وتعرف أني لن أرد عليك ولكن أنا موجود هنا ...!!
والأبشع من هذا أن كل واحد منكم له رأي وكلكم تتدعون أنكم على حق .. حتى لو كنا نوافقكم بالرأي تحاولوا جعلنا على خطأ ... حمقى ..!
أنظر ماذا فعلت أنت :
أنا قلت بأن علم "أصل الحياة أحد فروع علم الأحياء غير مهم بالنسبة لي ... فحرفت الكلام وأصبح (علم الأحياء غير مهم وبلا فائدة) ...؟ [لا أفهم كيف ولكن هناك فرق كما تعلم بين "origin of life" و "Biology" يجدر بي أن أصفك الآن بأشبع الصفات لغياب هذه المعلومة عنك يا "عالم"] ...
ولكن لنقرأ المزيد .. أنا قلت بأن معظم النظريات المتعلقة بأصل الحياة خاطئة ففي النهاية هناك نظرية واحد صحيحة تماماً ... قمت أنت وحرفت الكلام وأصبح (جميع النظريات خاطئة) ...؟ [إلى الآن لم أفهم كيف تفكر وتفهم الآخرون] ..
ولكن الشيء الذي لم أفهم أكثر وأكثر هو كيفية إستنتاجك من كلامي بأني أنكر نظرية التطور ....؟
وكيف أستنتجت أني متعصب ؟؟

ربنا يشفيكم ويهديكم .. فعلاً أصحاب نفسيات معقدة وعقول مغلقة ....

هذه من الأسباب التي جعلتني أترك الموقع المليء بأصحاب النفسيات المعقدة ..
26‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة THE KILLER 09 (Ahmad Kridi).
10 من 16
القرآن له أسلوبه المختلف عن كل الأساليب.. و هو حينما يشير إلى مسألة علمية لا يعرضها كما يعرضها ( أينشتاين) بالمعادلات.. ولا كما يعرضها عالم ( بيولوجي) برواية التفاصيل التشريحية.. و إنما يقدمها بالإشارة و الرمز و المجاز و الاستعارة و اللمحة الخاطفة و العبارة التي تومض في العقل كبرق خاطف، إنه يلقي بكلمة قد يفوت فهمها و تفسيرها على معاصريها.. و لكنه يعلم أن التاريخ و المستقبل سوف يشرح هذه الكلمة و يثبتها تفصيلا.

(( سنريهم آياتنا في الآفاق و في أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق)) (53 – فصلت)
و الله يقول عن كلامه: (( و ما يعلم تأويله إلا الله..)) (7 – آل عمران)
و يقول عن القرآن: (( ثم إن علينا بيانه)) (19 – القيامة)
أي أنه سوف يشرحه و يبينه في مستقبل العصور و الدهور.


فماذا قال القرآن عن قصة الخلق؟
----------------------------------------
إنه يقول عن الله في البدء الأول:
(( ثم استوى إلى السماء و هي دخان..)) (11 – فصلت)
في البدء كان شيئا كالدخان جاء منه الكون بنجومه و شموسه:
(( يكور الليل على النهار و يكور النهار على الليل..)) (5 – الزمر)
و هي آية لا يمكن تفسيرها إلا أن نتصور أن الأرض كروية و الليل و النهار كنصفي الكرة ينزلق الواحد منهما على الآخر بفعل دوران هذه الكرة المستمر.. بل إن استعمال لفظ (( يكور)) هو استعمال غريب تماما.. و يفرض علينا هذالتفسير فرضا:

(( و القمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم)) (39 – يس)
و العرجون هو فرع النخل القديم اليابس لا خضرة فيه و لا ماء و لا حياة.
(( لا الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر و لا الليل سابق النهار و كل في فلك يسبحون)) (40 - يس)
بل إنه يصف الفضاء بأن فيه طرقا و مجاري و مسارات.
(( و السماء ذات الحبك)) (7 – الذاريات) .. و الحبك هي المسارات.
و يصف الأرض بأنها كالبيضة:
(( و الأرض بعد ذلك دحاها)) (30 – النازعات)
و دحاها أي جعلها كالدحية ( البيضة) و هو ما يوافق أحدث الآراء الفلكية عن شكل الأرض.

و يقدم فكرة الحركة الخفية من وراء السكون الظاهر:
(( و ترى الجبال تحسبها جامدة و هي تمر مر السحاب..)) (88 – النمل)
و تشبيه الجبل بسحابة هو تشبيه يقترح على الذهن تكوينا ذريا فضفاضا مخلخلا، و هو ما عليه الجبل بالفعل، فما الأشكال الجامدة إلا وهم، و كل شيء يتألف من ذرات في حالة حركة.. و الأرض كلها بجبالها في حالة حركة.

و ما يقوله المفسرون القدامى من أن هذه الآية تصف ما يحدث يوم القيامة.. هو تفسير غير صحيح لأن يوم القيامة هو يوم اليقين و العيان القاطع و لا يقال في مثل هذا اليوم (( و ترى الجبال تحسبها)).. فلا موجب لشك في ذلك اليوم.
(( و يسألونك عن الجبال فقل ينسفها ربي نسفا)) (105 – طه)
هذه هي القيامة بحق، لا مجال هنا لأن تنظر العين فتحسب الشيء قائما و هو ينسف.. فالآية إذن وصف لحال الجبال في الدنيا و لا يمكن أن تكون غير ذلك.

ثم يروي لنا القرآن بعد ذلك ما يحدث لمياه الأمطار:
(( ألم تر أن الله أنزل من السماء ماء فسلكه ينابيع في الأرض..)) (21 – الزمر)
و هو بذلك يشرح دورة المياه الجوفية من السماء إلى سطح الأرض إلى جوفها إلى خزانات جوفية ثم إلى نافورات و ينابيع تعود إلى سطح الأرض من جديد.

ثم يأتي ذكر الحياة.
(( و جعلنا من الماء كل شيء حي..)) (30 – الأنبياء)
(( و الله خلق كل دابة من ماء..)) (45 – النور)
(( أكفرت بالذي خلقك من تراب..)) (37 – الكهف)
(( و إذ قال ربك للملائكة إني خالق بشرا من صلصال من حمأ مسنون)) (28 – الحجر)

و الحمأ المسنون هو الطين المنتن المختمر.
فهو مرة يذكر أن الحياة خلقت من الماء و مرة يذكر أنها خلقت من تراب ثم يعود فيخصص و يقول من الطين أو على وجه الدقة الماء المنتن المختمر المختلط بالتراب.. و هو اتفاق غريب و دقيق مع اكتشافات العلم بعد ألف و أربعمائة سنة.

و في سورة الأعراف يروي بتفصيل أكثر:
(( و لقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس لم يكن من الساجدين)) (11 – الأعراف)
و في هذه الآية يحدد أن خلق الإنسان تم على مراحل زمنية
((خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للملائكة اسجدوا لآدم..)) (11 – الأعراف)
و الزمن بالمعنى الإلهي طويل جدا:
(( و إن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون)) (47 – الحج)
و في مكان آخر:
(( تعرج الملائكة و الروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة)) (4 – المعارج)

هذه إذن أيام الله.. و هي شيء كالآباد و الأحقاب بالنسبة لنا، فإذا قال الله خلقناكم ثم صورناكم.. ثم اكتملت الصورة بتخليق آدم فقلنا للملائكة اسجدوا لآدم.. معنى هذا أن آدم جاء عبر مراحل من التخليق و التصوير و التسوية استغرقت ملايين السنين بزماننا و أياما بزمن الله الأبدي..
(( و قد خلقكم أطوارا )) (14 – نوح)

و معناها أنه كانت هناك قبل آدم صور و صنوف من الخلائق جاء هو ذروة لها

(( هل أتى على الإنسان حين من الدهرلم يكن شيئا مذكورا)) (1 – الإنسان)
إشارة إلى مرحلة بائدة من الدهر لم يكن الإنسان يساوي فيها شيئا يذكر. و يقول القرآن عن الله إنه هو:
(( الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى)) (50 – طه)
أي إنه هدى مسيرة التطور حتى بلغت ذروتها في آدم.
(( و ما من دابة في الأرض و لا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم..)) (38 – الأنعام)
(( و الله أنبتكم من الأرض نباتا)) (17 – نوح)

ربط وثيق بين أمة الإنسان و بين أمم الدواب و الطير ثم ربط بين الإنسان و الحيوان و النبات.
(( و لقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين)) (12 – المؤمنون)

و هي إشارة صريحة إلى أن الإنسان لم يخلق من الطين ابتداء.. و إنما خلق من سلالات جاءت من الطين.. هناك مرحلة متوسطة بين الإنسان و الطين.. هي سلالات عديدة متلاحقة كانت تمهيدا لظهور نوع الإنسان المتفوق.. ثم يحدثنا القرآن عن تخلق الجنين فيحكي لنا أن خلق العظام سابق على خلق العضلات:
(( فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما..)) (14 – المؤمنون)

و معلوم في علم الأجنة أن نشأة العمود الفقري سابقة على نشأة العضلات و عن هذه النشأة يقول:
(( يخلقكم في بطون أمهاتكم خلقا من بعد خلق في ظلمات ثلاث..)) (6 – الزمر)

يكشف لنا الخلق داخل الرحم، فيصفه بأنه يتم على أطوار.. خلق من بعد خلق.. و أنه يجري داخل ظلمات ثلاث.. و الظلمات الثلاث هي: ظلمة البطن و ظلمة الرحم و ظلمة (الغلاف الأمنيوسي).. كل غرفة منها داخل الأخرى.. و الجنين في قلبها، و هي حقائق تشريحية.. أو هي ظلمات الأغشية الثلاثة التي يتألف منها الجنين ذاته و هي حقيقة أخرى.

(( و أنه خلق الزوجين الذكر و الأنثى، من نطفة إذا تمنى)) (45، 46 – النجم)
و نعرف الآن أن الحيوان المنوي الذي يمنى هو الذي يحدد جنس المولود إن كان ذكرا أو أنثى و ليس البويضة، فهو وحده الذي يحتوي على عوامل تحديد الجنس sex determination factors

كيف جاء القرآن بهذه الموافقات التي اتفقت مع نتائج العلوم و البحوث و الجهود المضنية عبر مئات السنين!.. مصادفة؟!

و إذا سلمنا بمصادفة واحدة فكيف نسلم بالباقي؟

و كيف يخطر على ذهن نبي أمي مشكلات و قضايا و حقائق لا يعرفها عصره؟.. و لا تظهر إلا بعد موته بأكثر من ألف و ثلاثمائة سنة؟

و إذا أخذنا بالتفسير الغربي الملحد الذي يرى في ذلك الكلام الذي يجيء على لسان محمد صورة من نشاط عقل باطن انفتح تماما على الحقيقة المطلقة.. إذا قلنا هذا فقد اعترفنا اعترافا مهذبا جدا و علميا بالوحي.. فما الحق المطلق سوى الله و ما الانفتاح على الله و الاتصال به إلا الوحي بعينه.

-----------------------------
من كتاب القران كائن حى للدكتور مصطفى محمود.
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المش مهندس محمد.
11 من 16
- لمن يقول أن هذا الكون خُلق مصادفة .. نقول لهم الصدفة لا تخلق نظاماً دقيقاً كنظام الكون الذي لم يختل رغم مرور ملايين السنين.
- لمن يقول أنه كانت هناك ذرات ساكنة ثم تحركت وتكثفت واتحدت .. نقول لهم ومن الذي أوجد الذرات ؟ ومن الذي حركها من السكون؟
- لمن يقول إن الحياة بدأت بخلية واحدة في الماء نتيجة تفاعلات كيميائية .. نفول لهم ومن الذي أوجد هذه التفاعلات لتصنع الخلية؟
- وبدون الدخول في جدل لا يٌفيد .. نقول لكل من جاء يجادل في قضية الخلق .. فيم تجادل وأنت لم تشهد الخلق ولم ترَ شيئاً ؟
وإذا كانت هناك قوة أخرى قد أوجدت هذا الكون غير الخالق سبحانه وتعالى  .. فلماذا لم تعلن عن نفسها ؟

@ huntalle (La Vie) &  Blur Road‏C:
---------------------------------------------
العلم متغير و لم نعرف منه إلا القليل و أكيد أننا لن نعيش حتى نصل الى النهاية فلمَ تعلق كل ايمانك على نظرية قد تصيب أحياناً و قد تخيب أحياناً ظناً منك أنها يتعارض معها - أو مع جزء منها - الدين.. إبحث عن الله بالعلم سوف تجده أما اذا بحثت عن عدم وجوده فانت كالأعمى تبحث عن من يراك ولا تراه.

انت تتهمنا بالجهل وتسخر مننا لأننا مسلمون في حين أن الجهل هو عدم المعرفة و أنا بحثت عن الله علماً وديناً ووجدته .. وأنت لم تجده فانكرته.. وهذا هو غاية الجهل والفشل !
وإن كان المسلم لا يملك إلا الدين فأنت لا تملك شيئاً لانك بكفرك لم تتقدم وخسرت الدنيا وسوف تتركها لتتعفن يأكل جسدك أحقر وأضعف ما خلق الله من دود وبكتريا ولا حول لك ولا قوة اتحداك إن ا ستطعت أن تهش ذبابة أو تمنع دودة من أكل لسانك ..هذا هو حالك بعد قليل أو أكتر لامفر.. أما حالك في الأخرة فقد صوره لك ربك قال تعالي : (تلفح وجوههم النار وهم فيها كالحون) .. (إنه كان فريق من عبادي يقولون ربنا أمنا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين * فاتخذتموهم سخرياً حتى أنسوكم ذكري و كنتم منهم تضحكون).

وطالما أن المشكلة في الدين كما تزعم.. ماذا أفدت العلم وأنت كافر ؟ لماذا لم يجعلك عالماً ؟ لماذا تكتفي بالتحليل والنقل والتهكم ؟!!
.......
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة المش مهندس محمد.
12 من 16
إجاباتك تدل على دنائتك يا أيها الخبيث
27‏/10‏/2011 تم النشر بواسطة أبن الوطن.
13 من 16
عزيزتى

نشوء الحياة :

من وجه نظر علمية .. لا يوجد نظرية مؤكده حتى الان

من وجه نظر دينيه :

ان الله هو الذى خلق الحياة على الارض



لكن علميا كلها ما زالت افتراضات لكن هذا لا يعنى ان نتوقف ابدا .. انة لاكبر دافع لنا للبحث
8‏/11‏/2011 تم النشر بواسطة Maths Lover.
14 من 16
هناك نظرية تقول بان الحياة بدأت على الارض حينما اصدم نيزك يحمل حياة بايولوجية بدائية ولان البحر يمثل 70% من سطح الارض ففرصة اصدامه في البحر 70% اكثر من اليابسة التي تمثل 30% ولذلك بدأت الحياة في البحر اولاً فكان ذلك النيزك بمثابة تلقيح الكوكب بالحياة وهاهو اليوم بعد ميارات السنين يحمل شكلا متطورا ومذهلاً من اشكال الحياة المتقدمة. والسؤال الذي يجب ان يكون هو التالي هو: من اين جاء هذا النيزك؟ وهنا يتوقف العلم تقريباً، من الاجابات الواردة ان حضارة او امة متطورة، متطورة لدرجة اننا نصبح فيها مثل عصر انسان الكهف بالنسبة لهم، هم الذين قاموا بارسال الحياة حين اكتشفوا ان الارض مؤهلة لذلك لانها على نطاق وبعد معقول عن شمسه يسمح بتكوين الحياة او مايسمى بالـ  habitable zone
لو دققنا في النظرية لوجدنا ان تلقيح الارض مشابه لتلقيح البييضة فالبييضة هي الارض والنيزك هو الحيوان المنوي!
8‏/1‏/2012 تم النشر بواسطة بدون اسم.
15 من 16
الحياة الابدية
16‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Magdy Nazmy).
16 من 16
http://eternallife-openbrothers.blogspot.com/
20‏/11‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم (Magdy Nazmy).
قد يهمك أيضًا
كيفَ للحيـاةِ أن تكـونَ انتقـالاً من مراحلِ شقـاءٍ إلى مراحلِ شقــاءٍ أُخـرى .. ؟
♥ كيفَ تـزيدُ إلهــامـكَ ... ‼‼؟
كيفَ نَمتَصُّ غَضَبَ أحدهـم .. ؟
كيفَ اعرفْ انٌ جهآزي مهكرْ :///////
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة