الرئيسية > السؤال
السؤال
كيف يكون التنويم المغناطيسى ؟
علم النفس | Google إجابات | التنويم المغناطيسي 17‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة A FOREX.
الإجابات
1 من 4
كثير منا رأى ذلك الشخص الذي يدعي أن دماغه يصدر إشعاعات كهرومغناطيسية و أنه يستطيع تنويم أي شخص يقف أمامه، و يقف أمام الجمهور يسألهم عن متطوعين فيتطوع بعض الأشخاص ليقفوا بين يديه و من ثم يتمتم ببعض الكلمات و يطلب منهم تنفيذ بعض الحركات و يحرك يده موهماً إياهم بأنه يوجه إشعاعاته نحوهم... فينام التمطوعون (( مغناطيسياً ))؛ و تظهر المفاجأة الكبرى حين يقول (( آه، الآن أستطيع التحكم بهم )) و من ثم يمسك بيد حد المتطوعين و يأمره بالقيام بحركات معينة فيقوم المتطوع بتنفيذها حرفياً و دون تردد - و هو في حالة نوم! و بعد انتهاء العرض تتبادر إلى أذهاننا التساؤلات و الإستنتاجات: فالبعض قد يذعن بأن هذا الشخص لديه قدرات و (( إشعاعات مغناطيسية )) و الآخر قد يكذب الأمر برمته و يقول (( إن هؤلاء المتطوعين ما هم إلا شركاء له في العرض )).



الحقيقة و التي قد تكون غير مستساغة للبعض هي أن ظاهرة التنويم المغناطيسي ظاهرة علمية حقيقية!

سأحاول في الأسطر التالية شرح كيفية (( عمله )).



فيلم THE-MATRIX:
سأخرج من جو النص قليلاً، لنفترض أنك تشاهد برنامجاً أو فيلماً - لعله THE-MATRIX، البطل الآن يقوم بضرب تلك النسخ المتعددة من AGENT SMITH و فجأة تدور الكاميرا بشكل ليس له مثيل و صوت الموسيقى يزيد الطين بلّة و تعابير وجه البطل توحي بقوة اللكمة التي سيوجهها.. فتفكر - بل و قد تصرخ! - يالها من حركة! و تندمج نفسيتك مع الفيلم و مع البطل و تعطي كل تركيزك و انتباهك للفيلم حتى ظهور الكتابة التي تعلن عن نهاية الفيلم! آآه، لقد نسيت أن هذا كله مجرد تمثيل و أن هذه ليست سوى قصة مبتكرة من المستحيل وقوعها، و لكن لماذا كل هذا التأثر و الانجذاب للفيلم و الاندماج معه؟؟؟ إن ظاهرة الاندماج هذه سنسميها بظاهرة (( النوم المغناطيسي الجزئي ))، فالحقيقة العلمية تقول إنك عندما تشاهد الفيلم و تندمج معه فإنك تنام مغناطيسياً بشكل جزئي و لعل عدم إحساسك بما حولك يثبت لك صحة هذه الحقيقة، فإن اتصالك بالعالم الخارجي أثناء مشاهدتك للفيلم يكون ضعيفاً، و مقدار هذا الضعف يعتمد على مدى انجذابك للفيلم. و هنا يتبادر إلى ذهنك السؤال: لماذا يا ترى أنجذب للفيلم؟ إن المؤثرات و التمثيل و الصوت و التصوير و العامل النفسي يؤثران في عملية الانجذاب للفيلم، فإن أنت (( اقتنعت )) بما تراه من المؤثرات و الصوت.. فإنك ستنجذب إلى الفيلم، أما إذا (( لم تتقتنع )) بجو الفيلم فسوف لن تحس بأي انجذاب نحوة بل و تبدأ بنقد الفيلم...

حسناً، إن أهم نقطة أريد التوصل إليها هو أنك كيف (( انجذبت )) إلى الفيلم - مع سابق علمك بأن كل ما تراه تمثيل × تمثيل ؟ هنا تأتي النقطة الثانية في الموضوع.



العقل الداخلي و العقل الخارجي:
لتفسير هذه الظاهرة قام العلماء بتقسيم العقل - من أجل توضيح الفكرة - إلى قسمين: العقل الداخلي و العقل الخارجي. العقل الداخلي هو منشأ الأفكار الخيالية - أي أنك مثلاً تفكر بأنك تستطيع الطيران أو تستطيع اختراق الجدران، بينما العقل الخارجي يعمل عمل الـ (( فلتر )) للأفكار الناشئة عن العقل الداخلي، فيرد على العقل الداخلي قائلاً: دعك من أفكارك الغبية! و لكن العقل الخارجي يمر أحياناً بأوقات راحة فيأخذ العقل الداخلي فرصته و يبدأ بطرح أفكاره الخيالية عليك، و الوقت الذي يتوقف فيه العقل الخارجي عن العمل هو وقت النوم، و الدليل على ذلك هو عندما تحلم، فلعلك أثناء الحلم تجد نفسك محلقاً فوق المريخ بدون أجنحة و فجأه تقابل مخلوقاً فضائياً يقول لك أن اسمه ((*&&^%$))!.. و الغريب في الأمر أنك أثناء الحلم تصدق الأحداث الواقعة فعلاً و تجزم بأن هذه حقيقة، و لكن عندما تصحى من النوم يبدأ العقل الخارجي في العمل ليخبرك أن مارأيته لا يتعدى حدود الأحلام.



الآن و بعد أن اتضحت لك هذه النقاط، سأحدثكم عن قصة الشخص الذي ينوم مغناطيسياً - و هو من سأسميه (( المنوم )).



المنوم المغناطيسي:
هو إنسان عادي لا يمتلك أية مقدرات أو اشعاعات دماغية كما قد يدعي، و لكن كيف يقوم بتنويم الأشخاص مغناطيسياً؟؟

إن (( أسلوب الإقناع )) هو الذي يتبعه المنوم ليثبت لك بأنه يستطيع تنويمك، فهو يقوم بتحديث عقلك الداخلي (( صاحب الأفكار الخيالية )) و يقول له - بأسلوب مقنع جداً - بأنه يستطيع تنويمك و يحاول حشد جميع الكلمات الممكنة ليثبت لك ذلك - وطبعاً مؤثرات الصوت و حركة يده تلعبان دوراً مهماً، و هنا يصبح تفكيرك بين خيارين: إما أن تصدقه أو لا تفعل، فإن صدقته تقع في شباكه و يتوقف العقل الخارجي (( الفلتر )) عن العمل و (( تنام مغناطيسياً ))، و بما أنك صدقته فإنك - بالتأكيد - أجزمت بأنه يستطيع التحكم بك، لذا فإنك بعد أن تنام تفعل كل ما يأمرك به. هنالك بعض النقاط التي أريد توضيحها كذلك، أولاهما أن المنوم سوف لن يستطيع تنويمك إذا لم تقتنع بكلامه أو لم تلق له بالاً، و ثانيهما هي أنك سوف لن تنفذ أوامره في الأشياء التي يستحيل عليك عملها أثناء حياتك الاعتيادية - مثلاً إذا طلب منك الانتحار و أنت في حالة النوم المغناطيسي فسوف لن تفعل ذلك، إلا في حال أنه جاء بك على سطح عمارة مثلاً - و أنت منوم مغناطيسياً - و أخبرك بأنك تقف على طاولة و طلب منك القفز فستقفز - إلى حتفك - دون تردد!!

إن التأثير الذي قام به المنوم لا يختلف كثيراً عن تأثير الفيلم فيك، فالفيلم استطاع أن يثبت لك - أثناء العرض - بأن ماتراه حقيقة مع أنه خيال، و المنوم المغناطيسي استطاع أن يثبت لك بأنه يستطيع تنويمك فنمت.. و هذا هو (( النوم المغناطيسي الكلي )).



لعلي أستطيع قراءة الاستنتاجات في ذهنك و التي تقول (( أن ظاهرة النوم المغناطيسي ظاهرة طبيعية ملازمة لنا في كل يوم ))



رأيته بأم عيني!!!
صدق ضارب الأمثال إذ قال (( العين ما تكذبش! ))، فلقد رأيت منوماً مغناطيسياً قام بتنويم صديق لي؛ إذ قام في البداية بإجلاسه و من ثم شرع يخبره بأنه يستطيع تنويمه مغناطيسياً و أن ظاهرة التنويم المغناطيسي ظاهرة حقيقية و أن... ثم طلب منه ن يغمض عينيه و يشابك بين أصابعة، و أكمل حديثه حتى نام الصديق، و من ثم أمسك بيد صديقي - و كان نائماً - و أحضره إلى وسط المسرح مغمض العينين و أخبره (( إنك تقف على الشاطئ و لديك عدة الصيد و تصطاد السمك )) فلوح صديقي بيديه كأن لديه عود صيد في يده، و رمى الصنارة في البحر! ثم قال له المنوم (( هه! هذه سمكة علقت في الصنارة! )) فلوح بيديه مرة أخرى متوهماً أنه يسحب الصنارة و يمسك السمكة بيده، و ارتسمت ابتسامه في وجهه!!! سألته بعد انتهاء العرض: ما الذي حصل؟؟ قال: لقد أقنعي بكلماته أنه يستطيع تنويمي، و هذا آخر ما أذكر!



لقد نومتك مغناطيسياً!!!
صدق أو لا تصدق، كيف؟ إنك عندما كنت تقرأ الموضوع ضعف اتصالك بالعالم الخارجي، و اندمجت مع الموضوع فأصبحت منوماً مغناطيسياً - هذا طبعاً في حال كونك أعجبت بالموضوع، وقس على ذلك أي حالة يذهب فيها اهتمامك نحو شيء معين: فأنت عندما تدرس، تتحدث باندماج، تسمع الأخبار، تشاهد التلفاز، تجلس أمام شاشة الكمبيوتر؛ كل هذا فإنك تكون نائماً مغناطيسياً، و هذا - طبعاً - يعتمد على مدى انجذابك إلى هذه الأشياء.



هذا كل ما يتعلق بالتنويم المغناطيسي - و لعلك لاحظت بأنني حاولت إقناعك بالفكرة بأسلوب سلس حتى يتسنى لك تصديق الموضوع برمته، فلو أنني استخدمت طريقة الإلقاء العادي لما صدق الكثير من القراء هذا الموضوع. إنني أحاول أن أوضح لكم مدى أهمية السلاسة و الأسلوب من أجل جعل الطرف الآخر (( يقتنع )) و (( ينام مغناطيسياً! )).



نوماً مغناطيسياً هنيئاَ!
17‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة DeDeBoX (ابو العربي).
2 من 4
تختلف طرق التنويم المغناطيسي ولكن هناك بعض الطرق التي يستخدمها أكثر دكاترة هذا العلم ومن هذه الطرق :
أولا : يقول أحد المتخصصين في هذا المجال إذا أردت تنويم أي شخص فاني أضع شمعه مشتعلة على علو مرتفع بحيث يكون هناك جهد للنظر أليها وأطلب من الشخص النظر إليها وينبغي على هذا الشخص أن لا يرمش أكثر من الحد الطبيعي كما يجب على الشخص التنفس بشكل منتظم علماً بأنه يطلب من الشخص إبقاء فمه مفتوح بمقدار( 2-3 سم) بحيث يكون اللسان ملامس للأسنان السفلي وبعد ثلاث دقائق أقوم برفع يدي اليسرى فوق القسم الخلفي من رأس هذا الشخص و أقوم بتمرير أصابعي المفتوحة للأسفل على طول الأعصاب الفقرية وبعد ذلك أطلب من الشخص أن يغلق عينيه.

ثانياً : وهناك طريقة أخرى وهي كما يقول أن أجعل الشخص يضغط بقوة على يدي وأقوم أنا بالتحديق بسرعة في عينيه هذه المفاجأه تدفعه إلى الإرتداد ويظهر ذلك في عينيه

ثالثاً : أما الطريقة الأخرى وتسمى طريقة ( دوناتو ) يطلب من الشخص الركوع أمام منفذ التنويم والنظر في عينيه بثبات ويضع المنوم راحة يده على جبهة الشخص ويميل رأسه للخلف ويستمر التركيز على عيني المنوم بحيث أنه إذا أراد إرجاع رأسه للأمام فان نظرة المنوم تؤثر عليه ويتطلب التنويم المغناطيسي إلى مكان هادئ.

وطبعاً من المعروف أنه ليس أي شخص يستطيع التنويم مغناطيسياً فهذه الطرق تحتاج إلي أشخاص متدربين ولهم قدرة على التركيز وللمعلومية فإن التنويم المغناطيسي ليس فقط للناس حيث أن المنومين المتمكنين يمكنهم تنويم الحيوانات ومن المعروف أن علماء الهند القدماء كانوا أشهر من استخدم التنويم المغناطيسي وكان المصريون القدماء افضل من استخدم التنويم المعناطسي للعلاج.
17‏/6‏/2012 تم النشر بواسطة ايوب11 (أيوب أزعنون).
3 من 4
كيف نسدخدم النوم المغنطيسى
كيف
19‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 4
كيف تسدخدمون النوم المغنطيسى
19‏/4‏/2014 تم النشر بواسطة بدون اسم.
قد يهمك أيضًا
ما هو الإيحاء وماهو الاستهواء ؟؟
هل للبعد بين ابرة ممغنطة وقضيب مغناطيسي دور في تاثر الابرة ؟
هل تملك سحر في طريقة كلامك ............؟؟
@ متــى يكــون الخـجل (عيــب) ؟!!!
هل يكون اللإنسان خالي من الأحاسيس والمشاعر عندما لا يثأثر بالمواقف التي تحدث أمامه ؟؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة