الرئيسية > السؤال
السؤال
لماذا سمي النبي عيسى عليه السلام بالمسيح ؟
اليهودية | حوار الأديان | المسيحية | الإسلام | تاريخ 17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة sssharoun.
الإجابات
1 من 14
عند النصارى      لأنه مسح غلطة سيدنا ادم عندما صلب
عند الاسلام      لأنه يمسح الارض عدلا وقسطا بعد ان ملأت جورا وظلما
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة الساهر 1096.
2 من 14
في الاسلام يسمى سيدنا عيسى المسيح لانه : كان عندما يمسح بيده على الاعمى فيرى وعلى الاخرس فيتكلم وعلى المريض فيشفى وعلى الاقرع فينبت له الشعر وعلى الميت فيحيه وكل هذا بإذن الله
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة moatasem555 (abn 7aifa).
3 من 14
سمي المسيح
لأن اليهود كانوا يمسحون من يتوسمون فيه بطلهم الموعود
وكان يمسح بالزيت

والمعني الحرفي لكلمة المسيح المكرس
أي المكرس لعباده الله أو بمعني أدق شخص أعد للخدمة في الهياكل اليهودية
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
4 من 14
لان سيدنا عيسي عليه السلام عندما كان يمسح علي عين الاعمي كان يرد له بصره بامر الله وعندما كان يمسح علي الابكم فيتكلم وعندما كان يمسح علي المتوفي ترد فيه الروح بامر من الله

قال تعالي بسم الله الرحمن الرحيم
أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ اللّهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ وَالأبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللّهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنينَ ). صدق االله العظيم
سبحان الله
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة مصري اصيل.
5 من 14
عند النصاري يجيب عنها النصاري , اما عند المسلمين فهو اسم ماخوذ عن النصاري.
ناتي لعند النصاري , فالمسيح هو الممسوح للقيام بمهمة معينة , واسمه ايضا يسوع ومعناه ان الله يخلص ,لذا فالاسمين معاً يعنيان انه الممسوح ليقدم خلاص الله, للبشر.
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة ماجد الكوشي.
6 من 14
سمي المسيح مسيحا لأنه يمسح المريض فيبرأ بإذن الله، أما يسوع  فهو من اختراع النصارى وليس له أصل، واسمه الحقيق المسيح عيسى بن مريم وليس يسوع
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة truthsearcher.
7 من 14
سمي عيسى بن مريم عليه السلام بالمسيح لانه كان يمسح على المريض فيشفيه بأذن الله

ولكن يقال ، الدجال مسيح وعيسى بن مريم مسيح،

المسيح الدجال مسيح ضلالة، ومن دعاة الفتنة والشر والفساد في آخر الزمان، يخرج على الناس من جهة الشرق ويدعي أنه نبي ثم يدعي أنه رب العالمين ومعه بعض الخوارق،

فالنبي -صلى الله عليه وسلم- حذر من فتنته وشرع لنا أن تستعيذ من فتنة في آخر كل صلاة، وبدعائنا وقال صلى الله عليه وسلم : (ما بين آدم وقيام الساعة أعظم من الدجال)،

فالأمر الأعظم هو الدجال، فالدجال له فتنة عظيمة وهو أعور العين اليمنى مكتوب بين عينيه كافر، فالواجب والمشروع للمؤمن سؤال الله العافية من فتنته في صلاته كما شرع الله لنا ذلك،
17‏/5‏/2010 تم النشر بواسطة hasanalsheikh (حسـن الشيـخ).
8 من 14
أسماء المسيح في القرآن :
ورد اسم المسيح في القرآن بمرادفاته حوالي 35 مرة :
(1) فقد ذكر باسم " المسيح " وحده ثلاث مرات؛ (النساء:172 والمائدة:72 والتوبة:30).
(2) وذكر باسم " المسيح عيسى ابن مريم " ثلاث مرات (آل عمران:45 والنساء:157و171).
(3) وذكر باسم " المسيح ابن مريم " خمس مرات (المائدة:17و72و75 والتوبة:31).
(4) وذكر باسم " عيسى " وحده عشر مرات (آل عمران: 52و55 و59 والزخرف:63 والبقرة:136 وآل عمران:84 والنساء:163 والمائدة:78 والأنعام:85 والأحزاب:7 والشورى:13).
(5) وذكر باسم " ابن مريم " وحده مرتين (المؤمنون: 50والزخرف:57).
(6) وذكر باسم " عيسى ابن مريم " ثلاث عشرة مرة (البقرة:87 و253 و المائدة:110و112و114ومريم:34 والصف:6و14و المائدة:46و78 والأحزاب:7).

كلمة " مسيح " في اللغة العبرية هي " ماشيح ـ מּשּׁיּח ـ Mashiakh" من الفعل العبري " مشح " أي " مسح " وتنطق بالآرامية " ماشيحا " ويقابلها في اللغة العربية " مسيح " ومعناها، في العهد القديم، الممسوح " بالدهن المقدس "، ونقلت كلمة " ماشيح " إلى اللغة اليونانية كما هي ولكن بحروف يونانية " ميسياس - Messias - Мεσσίας" وعن اليونانية نقلت إلى اللغات الأوربية " ماسيا -Messiah " كما ترجمت الكلمة إلى اليونانية، أيضاً ترجمة فعلية " خريستوس - christos ـ Хριτός" أي المسيح أو الممسوح، من الفعل اليوناني " خريو -
chriw" أي يمسح والذي يقابل الفعل العبري " مشح " والعربي " مسح " ، وجاءت في اللاتينية " كريستوس ـ Christos" وعنها في اللغات الأوربية " Christ".
وكانت عملية المسح تتم في العهد القديم " بالدهن المقدس " الذي كان يصنع من أفخر الأطياب وأفخر أصناف العطارة وزيت الزيتون النقي (خر22:30ـ31).
وكان الشخص أو الشيء الذي يدهن بهذا الدهن المقدس يصير مقدساً،(وهذا اعتقاد كان سائد ان زاك)  و مكرساً ومخصصاً للرب، وكل ما يمسه يصير مقدساً. وكان الكهنة والملوك والأنبياء يدهنون بهذا " الدهن المقدس " ليكونوا مقدسين ، مكرسين ومخصصين ، للرب: " وتمسح هرون وبنيه ليكهنوا لي " (خر30:30)، " وآتى رجال يهوذا ومسحوا هناك داود ملكاً على بيت يهوذا " (2صم 4:2)، وقال الرب لإيليا أمسح يا هو بن نمشى ملكاً على إسرائيل وامسح إليشع بن شافاط 000 نبياً عوضاً عنك " (1مل 16:19).
وكانت عملية المسح تتم بصب الدهن المقدس على رأس الممسوح " مثل الدهن الطيب على الرأس النازل على اللحية لحية هرون النازل إلى طرف ثيابه " (مز133 :2). " فأخذ صموئيل قرن الدهن ومسحه (داود) في وسط أخوته وحل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعدا " (1صم 13:16).
وهكذا دعي الكهنة والأنبياء والملوك بـ " مسحاء الرب " (مز15:105)، ومفردها " مسيح الرب " (2صم1:23)، ويصفهم الله بمسحائي " لا تمسّوا مسحائي ولا تؤذوا أنبيائي " (1أخ22:16) ، " لا تمسوا مسحائي ولا تسيئوا إلى أنبيائي لأنهم مُسحوا بالدهن المقدس وحل عليهم روح الرب " (مز15:105).
ولكن الوحي الإلهي في أسفار العهد القديم يؤكد لنا من خلال نبوات جميع الأنبياء أن هؤلاء " المسحاء " جميعاً، سواء من الكهنة أو الأنبياء أو الملوك، كانوا ظلاً ورمزاً " للنسل الآتي " والذي دعي منذ عصر داود فصاعداً بـ " المسيح "، وكانوا جميعاً متعلقين بهذا المسيح " مسيح المستقبل " الذي سوف يأتي في " ملء الزمان" والذي وصفه الروح القدس في سفر دانيال النبي بـ " المسيح الرئيس " (دا 24:9)، و " المسيح " و " قدوس القدويسين " (دا 25:9)، والذي سوف يكون له وظائف الكاهن والنبي والملك؛ الكاهن الكامل والنبي الكامل والملك الكامل.
معنى اسم عيسي ومن أين جاء ؟
عندما بشر الملاك جبرائيل العذراء مريم بالحبل بالسيد المسيح وولادته قال لها " وها أنت ستحبلين وتلدين أبناً وتسمينه يسوع (Ἰησοῦν) هذا يكون عظيما وابن العلي يدعى" (لو1 :31و32) . وقال ليوسف النجار خطيب العذراء عن حبل العذراء " فستلد ابناً وتدعو اسمه يسوع (Ἰησοῦν) لأنه يخلص شعبه من خطاياهم " (مت1 :21). ولما ولد " دعا اسمه يسوع(Ἰησοῦν) " (مت1 :25).
واسم يسوع هو الاسم الوحيد الذي تسمى به الرب يسوع المسيح بعد التجسد والذي تسمى به من الملاك كما تسمى به أيضاً بعد ثمانية أيام من ولادته ، أي يوم
ختانه " ولما تمت ثمانية أيام ليختنوا الصبي سمى يسوع (Ἰησοῦς) كما تسمى من الملاك قبل أن حبل به في البطن" (لو2 :21) . وقد تكرر هذا الاسم في العهد الجديد 915 مرة سواء بمفرده " يسوع " أو " الرب يسوع " أو " يسوع ربنا " أو " يسوع المسيح ربنا " أو " الرب يسوع المسيح " أو " يسوع المسيح " أو " المسيح يسوع " 00الخ
والاسم " يسوع " في أصله العبري هو " يشوع " الذي هو أيضاً تصغير " يهوشع – יְהוֹשֻׁעַ". وهو في أصله العبري مكون من مقطعين ، من كلمتين مندمجتين (יְהוֹ - שֻׁעַ)، هما " يهوه - יְהוָה" الكائن الدائم الوجود الواجب الوجود وعلة كل وجود و " شُع - ֹשִׁיעַ" وهو فعل عبري بمعنى " يخلص - יוֹשִׁיעַ" ، فيسوع يعنى " المخلص "؛ " يهوه المخلص " أو " يهوه يخلص " أي الله المخلص .
وعندما ترجم علماء اليهود العهد القديم إلى اللغة اليونانية نقلوا الاسم " يهوشع " وتصغيره " يشوع " إلى Isou (Ἰησου - ايسو) وفي حالة الفاعل Isous (Ἰησοῦς - ايسوس) وكذلك فعلت الترجمة القبطية التي حذت حذو العهد الجديد الذي استخدم Isous (Ἰησοῦς) لكل من الاسم وتصغيره ، وحذت الترجمات العالمية حذو الترجمة السبعينية والعهد الجديد ، فنقل الاسم في الإنجليزية Jesus وفي الفرنسية Jesus أما الترجمة العربية فقد استخدمت الشكل الأخير " يشوع " وأن كانت قد حافظت على الشكل الكامل " يهوشع " ونقلته كما هو عدة مرات(2)، وميزت بين المسيح " يسوع " في شكله الآرامي أما يشوع بن نون فحافظت عليه كما هو " يشوع " وكذلك فعلت الترجمة الإنجليزية التي ميزت بين يسوع Jesus. ولكن في اليونانية لا فرق بين يسوع ويشوع ويهوشع فجميعهم واحد " Ἰησοῦς - ايسوس Isous"(3).
كما كان اسم يسوع ، "Ἰησου - إيسو " في اليونانية ينطق في الآرامية المحيطة
بالجزيرة العربية " عيشو " باللهجة العراقية الشرقية ويبدو أن البعض كان ينطقه " عيسى " ، ومن ثم نطق بالعربية أيضاً عيسى أو العكس .
وبالتالي فعيسى هو عيشو بالآرامية العراقية وأيسو في اليونانية ويسوع في العربية ويشوع في العبرية والسريانية ومعناه الأصلي الله يخلص ، أو الله المخلص .
وجاء في لسان العرب " عِيسى اسم عِبْرانـيّ أَو سُريانـي، والـجمع العِيسَوْن".
ويقول السوري أديب قوندراق " وكلمة عيسى يعتبرها فيلون الإسكندري مرادفة لكلمة (ESSAIOI أو OSIOI) اليونانية، وتعني: (نقي، قديس، مقدس). ويضيف " ويرى اللاهوتي الألماني المعاصر هولغر أن أصلها سرياني آرامي وتعني: النقي ، الورع ، الحكيم ". ويرى بلين أن القرآن الكريم ذكر يسوع باسم عيسى نسبة إلى العيسانيين القريبة من الكلمة العبرية (الآرامية) ISAH . ولا زالت حتى يومنا هذا تستخدم كلمة " آسى " باللغة العربية بمعنى الحكيم أو الطبيب "(4).
(1) الملل والأهواء والنحل ج 1 :77 .
(2) عوض سمعان " الله واحد في ثالوث " ص 75 .
(3) هامش على تفسير البيضاوي ج 2 : 112 .
(4) المتنيح الأنبا يؤنس " أيماننا الأقدس في الإلهيات " ص 18 .


ومن وجهه نظر الاقباط


كلمة "يسوع" تعني "الله مخلص". ولقد سمى المسيح باسم "يسوع" حسب قول الملاك ليوسف في الإنجيل كما كتبه متى 20:1ـ23 ، "يا يوسف ابن داود‍ لا تخف أن تأتي بمريم عروسك إلى بيتك، لأن الذي هو حبلى به إنما هو من الروح القدس. فستلد ابناً, وأنت تسميه يسوع، لانه هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم". حدث هذا كله ليتم ما قاله الرب بلسان النبي القائل (إشعياء النبي): "ها إن العذراء تحبل، وتلد ابنا، ويدعى عمانوئيل أي "الله معنا".


أما اسم "المسيح" فيشير إلى "المسيا"، الملك الممسوح، الذي تنبأ عن مجيئه أنبياء العهد القديم بأنه سيأتي ليحرر وينقذ اليهود وكذلك جميع الأمم، وأنه سيأتي أيضا لحكم العالم. ولقد أتم الرب يسوع المسيح بمجيئه الاول جميع النبوآت الواردة في العهد القديم من الكتاب المقدس عن مجيئه لخلاص العالم. ولسوف يتم باقي النبوات عند مجيئه الثاني ليحكم العالم. وكلمة "الممسوح" كانت تشير أصلا إلى رئيس الكهنة أو الملك الذي كان يمسح، أو يدهن بالزيت المقدس عند تعيينه.

ولقد أعلن يسوع أنه المسيا ـ أو المسيح المنتظر ـ في الإنجيل كما كتبه مرقس 61:14ـ62 ، "... فعاد رئيس الكهنة يسأله، فقال: "أأنت المسيح، ابن المبارك؟ فقال يسوع: أنا هو. وسوف ترون ابن الإنسان جالساً عن يمين القدرة، ثم آتياً على سحب السماء‍".
19‏/10‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
9 من 14
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى اله وصحبه والتابعين لسنته باحسان الي يوم الدين
اما بعد
فان الانجيل والتوراة هما كتابين لديانتين ولكني سمعت اخ مسلم يقول ان الله قادر على ان يحفظ كتابه فالانجيل الذي انزل هو الموجود حاليا
واخ نصراني يقول ان رب الاسلام اذ كان غير قادر على حفظ كلامه فهي مشكله
ارد وبكل بساطه الله اولا واخرا يفعل ما يريد ثانيا اقول لكم اخوتي الكرام ان الله قال ما في التوراة والانجيل الاصليين وكلف الانسان بحفظهما ولكن الانسان بطبعه يطيع قليلا ويعصي كثيرا ووجدنا الاسباط والاحبار حفظوا التوراة ولكن بعد ذلك ضاعت منهم وانحرفوا عنها بل واضافوا ما ارادوا وحزفوا مالم يريدو ا فارسل الله المسيح عيس بن مريم عليه السلام والا لماذا ارسله فقد قال في الانجيل اني ارسلت لارعي خراف بني اسرائيل الضاله الضاله الضاله ثم جاء الحواريون فتعلموا من الدرس قليلا فحفظوه مده اطول واختلفوا عن اليهود في الكثير لذلك تاخرت مده بعث الرسول الجديد ولكن حدث نفس الشئ ولكن ببطئ غير ملحوظ وبولس اخترع الكثير وقد قال بفمه ان الرب يتمجد بكذبه فلماذا ياثم وكان معتقد بتمجيد المسيح وجعله اله ان الله لن يحاسبه وبعد الكفر والفسوق والعصيان جاء محمد ليهدي العالم وليس خراف بني اسرائيل فلم يرسل عيسى للاميين ولكن لبني اسرائيل
جاء محمد مبشرا وهاديا ونذيرا فمجد المسيح ولكن بقدر ما اعطاه الله لم يزد عن ما اعطاه الله ومجد موسى كما اعطاه الله ولم يمجد نفسه ليتعلم من درس النصارى وكان الدخول للاسلام اشهد ان لا اله الا الله وان محمدا رسول الله ليس الاله الثاني او ابنه ولكن رسوله وخلدت هذه الكلمه مع الاسلام
وكل هذا ونحن نحكي عن التوراة والانجيل واما
القران الكريم
فقد حفظه الله وكتب على نفسه حفظة وكلف نفسه بحفظة الي يوم الدين ليس كما فعل مع الكتب القديمة الانجيل
محرف محرف محرف
طيب
اتحرف امتى ؟
العلم عند الله
طب ياسيدي ماهو محمد لما ظهر ورقه بن نوفل شهد ليه بالنبوة وكمان الراهب بحيرة والانجيل سعتها كان انتشر طب ازاي اتلم واتفرق تاني مثلا؟
يا سيدي الراهب بحيرة يعني عالم وكمان ورقه بن نوفل كان عالم بالانجيل والانجيل الموجود حتى الان حتى الان حتى الان موجود فيه محمد !!!!!!!!!!!!
واي واحد قمص كبير او قس عارف كده كويس
طب ليه مابيستسلموش ؟
طب وليه يستسلموا الرسول عندما كان يحكمهم لم يرغمهم ولكن في نفس الوقت كان يحارب المشركين والكفار
والاسلام في اقصى قوى لم يرغمهم ولكن حارب الكفار الرسول لم يامرنا بهذا
طب واللي بيستسلموا بيستسلموا ليه ؟
علشان يرتقوا بالدين ويبقوا في الدين الافضل والاحدث و الاسمى
طيب يا سيدي ربنا ساكت ليه عالتحريف بتاع الانجيل ؟
اقولك يا سيدي الانجيل لم يكلف به الله بل الرب كلف بيه الانسان وكمان انت عندك كتاب جديد افضل واسمى والله يعم بيقولك هو هيحفظه انت ليه ما بتاخدش بيه ليه
طيب ياسيدي ليه ربنا عدد الديانات والكتب ؟
اقولك لاسباب الحياةفعند خلق ادم لم يكن هناك اناس فكانت شريعته تبيح زواج المحارم
وفي عهد موسى كان البني ادم قوي والوقت اطول ففرضت صلاة طويله وكانت ستفرض على محمد صلى الله عليه وسلم ولكنه طلب من الله ان يخفف عن هذه الامه والمسيح كان الشريعه بتقول زوجه واحدة وده مش دلوقت لان البنات قد الرجال بكثير جدا يمكن اربعه او خمس اضعاف ولكن الاسلام يبيح اربعه ولو انت قادر ممكن يكون عندك ملكات يمين تشتريهم زي ماعمل الرسول صلى الله عليه وسلم مع مارية فقد كانت هدية
طيب ياعم الحج انت كلامك عجبني طيب لو انا عاوز ادخل الاسلام ايه الدليل الي يخليني ادخل فين معجزاتك ؟
اقولك ان المعجزات مش هي اللي بتعمل الرسول او النبي ولكن الرسول هو من يفعلها والمسيح اللي عمل معجزات باذن الله طبعا كان بيقول انافضل الرجال من بين ماولدتهم النساء يوحنا المعمدان رغم انه لم يكن يفعل معجزة واحدة وان المسيح الدجال سيفعل معجزات افضل من كل الانبياء
وان المسيح قال ان هيجي رسل كذابون ومعهم معجزات اذا المعجزات ليست شرط ومع ذلك فمحمد كانت له معجزات كثيرة جدا وموضوعه في كتاب كبير تحت اسم معجزات محمد صلى الله عليه وسلم
طب انا خايف استسلم واخرج من رعاية المسيح والاسلام في الاخر يطلع كذبه ؟
اقولك متخافش فالاسلام ايضا يمجد المسيح ويعتبره رسول والاسلام يقول ان الانبياء كلها على دين واحد وان الاسلام ماشي عليه برضوا يبقن انت في دواير صغيرة بتتنقل بينها ولكن كل الدواير دي هي في دايرة كبيرة وهي الدين الاسلامي
طيب ولما هو كده انتم مش بتصلوا وتتعبدوا زينا ليه؟
اقولك ان كل الانبياء دين واحد لكن بشرائع مختلفه وكل واحد ليه طريقته والطريقه الاكتر تقديسا للاله هي الاسلاميه
ارجوا ان لا اكون خرجت عن الموضوع
الانجيل الاصلي الذي كان مع عيسى عليه السلام لا نعرف اين هو اذا كان موجود
ارجوا ان اكون قد وفقت وان احسنت فمن الله وان اخطات فمني والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

ممكن بعد اذنك تخش على المواقع دى                

http://www.alargam.com/index1.htm


http://www.alquran-network.net/i3jaz/i3jaznummer.htm


http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=92135



http://www.qassimy.com/qo1/qu/roai3j.htm
 

http://quran-m.com/

http://taha432.jeeran.com/eajaz.htm‏
1‏/3‏/2011 تم النشر بواسطة بدون اسم.
10 من 14
قراة أكثر الأجابات وليس كلها وعجبت لثقافة المسلمين الضئيلة جدا حتي في المفردات اللغوية سواء العبرية او اليونانية وهذا راجع للجهل فقط
والأجابة ولا وااحدة من هذه كلها ؟؟؟؟ المسيح لقب وليس أسم واليهود لا يعترفون بيسوع أو عيسي "في الأسلام " بأنه المسيح لأن معني الكلمة "وتنطق مشيخ"في العبرية الممسوح أو المعين من الله فكلمة المعين تعني تعيين وهذا التعيين أزلي "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الله الكلمة" فاليهود يؤمنون أنه سيأتي المسيا المنتظر "المسيح أي الله " ليخلصهم ويرفع شأنهم في العالم ؟؟؟وهو نفس الفكر المسيح بالتأكيد ولكن علي المستوي الروحي طبعا وليس الأرضي كما صرح السيد المسيح وقال ممكلتي ليست من هذا العالم شكرا علي كل شتيمة فهي بركة كبيرة
14‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أرثوذكسي.
11 من 14
قراة أكثر الأجابات وليس كلها وعجبت لثقافة المسلمين الضئيلة جدا حتي في المفردات اللغوية سواء العبرية او اليونانية وهذا راجع للجهل فقط
والأجابة ولا وااحدة من هذه كلها ؟؟؟؟ المسيح لقب وليس أسم واليهود لا يعترفون بيسوع أو عيسي "في الأسلام " بأنه المسيح لأن معني الكلمة "وتنطق مشيخ"في العبرية الممسوح أو المعين من الله فكلمة المعين تعني تعيين وهذا التعيين أزلي "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الله الكلمة" فاليهود يؤمنون أنه سيأتي المسيا المنتظر "المسيح أي الله " ليخلصهم ويرفع شأنهم في العالم ؟؟؟وهو نفس الفكر المسيح بالتأكيد ولكن علي المستوي الروحي طبعا وليس الأرضي كما صرح السيد المسيح وقال ممكلتي ليست من هذا العالم شكرا علي كل شتيمة فهي بركة كبيرة
14‏/4‏/2011 تم النشر بواسطة أرثوذكسي.
12 من 14
كلمة المسيح معناها الممسوح بالزيت لأنه مسح خطيئة آدم وهي آتية من اللغة السريانية والعبرية "مشياح"!!
23‏/9‏/2011 تم النشر بواسطة Rihanna Fan (Milhouse Van Houten).
13 من 14
منقول
أرثوذكسي

14‏/04‏/2011 2:13:28 ص الإبلاغ عن إساءة الاستخدام
قراة أكثر الأجابات وليس كلها وعجبت لثقافة المسلمين الضئيلة جدا حتي في المفردات اللغوية سواء العبرية او اليونانية وهذا راجع للجهل فقط
والأجابة ولا وااحدة من هذه كلها ؟؟؟؟ المسيح لقب وليس أسم واليهود لا يعترفون بيسوع أو عيسي "في الأسلام " بأنه المسيح لأن معني الكلمة "وتنطق مشيخ"في العبرية الممسوح أو المعين من الله فكلمة المعين تعني تعيين وهذا التعيين أزلي "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الله الكلمة" فاليهود يؤمنون أنه سيأتي المسيا المنتظر "المسيح أي الله " ليخلصهم ويرفع شأنهم في العالم ؟؟؟وهو نفس الفكر المسيح بالتأكيد ولكن علي المستوي الروحي طبعا وليس الأرضي كما صرح السيد المسيح وقال ممكلتي ليست من هذا العالم شكرا علي كل شتيمة فهي بركة كبيرة...

المسلمون هم اعلم خلق الله بأنبيأه و رسله..لأن هذا من القرآن الكريم...و من سنة نبيه..فكيف يكون معلومات المسلمون عن سيدنا عيسي عليه السلام قليلة...و نحن أكثر من يعرف قصته الحقيقية.. نشكرك ايها الأرثوذوكسي..فالمسلمون كرموا عيسي أكثر من ما كرمتموه في دينكم و الدليل...ما تقولونه عنه عليه  السلام و ما نقوله عليه..فنحن آمنا بالله و كتبه و رسله كلهم ..و حدثنا عنهم سيد الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام..فما صلب سيدنا عيسي..و عذب..و لكن شبه لهم...أياً كانوا فنحن نعرف قدره و للأسف اذا كنا أضأل ثقافة باللغات و المسميات فأنتم أضأل ثقافة بالله و كتبه و رسله..و الله المستعان علي ما تصفون به نبياً كريما كسيدنا عيسي..
13‏/2‏/2013 تم النشر بواسطة بدون اسم.
14 من 14
سمي عيسى ابن مريم اسلاميا ومسيحيا يسوع ابن الله  بالمسيح ؛ لأنه ما مسح على ذي عاهة إلا برئ بإذن الله .  
وقال بعض السلف : سمي مسيحًا لمسحه الأرض ، وكثرة سياحته فيها للدعوة إلى الدين .  
وعلى هذين القولين يكون المسيح بمعنى ماسح ، وقيل : سمي مسيحًا ؛ لأنه كان مسيح القدمين لا أخمص له ، وقيل : لأنه مسح بالبركة ، أو طهر من الذنوب فكان مباركًا ، وعلى هذين القولين يكون مسيح ممسوح والأظهر الأول ، والله أعلم .
5‏/7‏/2013 تم النشر بواسطة اللغة الكلدانية.
قد يهمك أيضًا
لماذا سمي عيسى ابن مريم بالمسيح؟
ماهي معجزات السيد المسيح (عليه السلام) ؟
لماذا بشر جميع الانبياء عليهم السلام بمحمد صلى الله عليه وسلم ،،وهل يعلمون ان شريعته ناسخه لجميع الشرائع
لماذا يسمي المسيحين سيدنا عيسى(المسيح)عليه السلام ب(ياسوع) ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة