الرئيسية > السؤال
السؤال
هل محبة الصحابة واجبة؟ ما هو الدليل من القرآن والسنة
من الثابت في جميع الفرق الاسلامية وجوب محبة أهل البيت بنص القرآن الكريم
السيرة النبوية | الفتاوى | الحديث الشريف | التوحيد | الإسلام 11‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة بدون اسم.
الإجابات
1 من 3
هم احب الينا من ابائنا وامهاتنا وانفسنا لانهم هم اللذين كتبو القرأن الكريم ونقلوه لنا وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام ةرضيا الله عنهم اجمعين  والادله كثيره جدا بالكتاب والسنه0وهم اوصلو الاسلام اليك باذن الله تعالي
11‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة الهاجري.
2 من 3
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

فإن حب أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- دينٌ يدانُ به، وقربى يتقرب بها إلى الله -تعالى- إذ هو من أولى معاني الحب في الله وموالاة أهل الإيمان التي أمر الله -عز وجل- بها.

وقد يقول قائل: "إن حبهم في سويداء القلب وهذا أمر لا يحتاج إلى تذكير وبيان!".

نقول: لا نشك أنه لا يختلف مسلم صادق الإيمان يحب الله ورسولَه -صلى الله عليه وسلم-، ويحب عبادَ الله الصالحين، ويعلم كتابَ الله عز وجل وسنةَ رسوله -صلى الله عليه وسلم- على لزوم حب أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم أجمعين-.

ولكن الذي أحوج العلماء إلى إبراز هذا الأمر وإفراده بالبيان هو ظهور أهل البدع "الشيعة الروافض" الذين ابتدعوا خرافات شنيعة واتخذوا -والعياذ بالله- من سب الصحابة وانتقاصهم ولعنهم قربى يزعمون كذبًا وافتراءً أنها تقربهم إلى الله -عز وجل-، بل ويجتهدوا ليبثوا سمومهم ويُلبسوا على العوام بدعهم بالكذب والباطل؛ ومن ثمَّ كان واجبًا على من أحب من يحبهم اللهُ ورسولُه -صلى الله عليه وسلم- أن يذبَّ عن عرض هؤلاء الكرام، وأن ينتفض هذا الحب ويخرج من سويداء القلب وقرارة النفس ليُعبَّر عنه باللسان والبيان.

ومن ثمَّ قام العلماء ببيان عقيدة أهل الإيمان "عقيدة أهل السنة والجماعة" في أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- وذكروا ذلك في كتب العقيدة، وبينوا فضائلهم ومناقبهم، ووجوب محبتهم؛ فهم أعدل العدول وأولى الأولياء وخير الناس بعد أنبياء الله -عز وجل- كما قال -صلى الله عليه وسلم-: (خَيْرُ النَّاسِ قَرْنِي، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ، ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ) (متفق عليه).

ولذلك أردنا أن نذكر شيئًا من فضائل الصحابة في كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- تذكيرًا بفضلهم، وأداءً لحقهم:

من فضائل الصحابة في القرآن الكريم:

قال -سبحانه-: (والسَّابِقُون الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:100).

- في الآية بيانٌ لفضل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار -وهم على الصحيح الذين أسلموا قبل صلح الحديبية- حيث بيَّن -سبحانه- رضاه عنهم، وبشرهم بالجنة أجمعين.

- بشارته لهم -سبحانه- بالجنة ورضاه عنهم دليل على كمال عدالتهم وصدقِهم وثباتهم على الإيمان، وأنهم لا يرتدون؛ لأنه -سبحانه- علاّم الغيوب فلا يُعدُّ الجنة ويعِدُ بها من يعلم أنه منافق أو أنه يرتد -كما يزعم الشيعة-، وكذلك لا يرضى -سبحانه- عمّن يعلم أنه فاسق أو منافق يرتد -كما زعموا-، وقد قال -سبحانه-: (فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ) (التوبة:96).

- بشر -سبحانه- من سار على نهجهم واتبع خطاهم بالرضى والجنان، وهو دليل على سلامة منهجهم وثباتهم على الإيمان، وأنهم أسوة لمن بعدهم، فمن جاء بعدهم إن كان تبعًا لهم وعلى منهجهم فله نصيب من جزاءهم وإلا كان مذمومًا.

قال -سبحانه-: (لَـكِنِ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ جَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَأُوْلَـئِكَ لَهُمُ الْخَيْرَاتُ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . أَعَدَّ اللّهُ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:88-89).

- يبين -سبحانه- فضلهم ببيان تضحيتهم وجهادهم بالمال والأنفس في سبيل الله.

- بشَّرهم بالجنة والخلود فيها، وبيَّن أنهم أهل الفلاح والدرجات العلى.

قال -سبحانه-: (وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُولَـئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقًّا لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ) (الأنفال74:).

- بين -سبحانه- أن الصحابة -مهاجرين وأنصار- هم أهل الإيمان الحق فمن يطعن بعد ذلك في إيمانهم؛ فهو -والعياذ بالله- يطعن في صدق كلام الله -عز وجل-.

قال -سبحانه-: (وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِي كَثِيرٍ مِّنَ الأَمْرِ لَعَنِتُّمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُوْلَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ) (الحجرات:7).

- أخبر -سبحانه- أنه حبّب إليهم الإيمان وزيّنه في قلوبهم، وكرّه إليهم الكفر والفسوق والعصيان، وبيَّن أنهم هم أهل الرشاد؛ فمن أراد الرشاد فليكن على نهجهم وطريقتهم.

قال -سبحانه-: (إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا) (الفتح:26).

- يخبر -سبحانه- أنه ألزمهم كلمة التقوى -كلمة التوحيد والإخلاص-، وأنهم أحق بها وأهلٌ لها، وهو -سبحانه- عليم بمن يستحق الخير ممن يستحق الشر.

قال -سبحانه-: (مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا) (الفتح:29).

- يبين -سبحانه- في القرآن جميلَ صفات أصحاب نبيه -صلى الله عليه وسلم-، وكمال ولائهم لأهل الإيمان وبراءتهم من الكفر وأهله، واجتهادهم في العبادة، وإخلاصهم لله -تعالى-، ويخبر أنه ذكر وصفهم في الكتب السابقة، وفي هذا بيانٌ لشرفهم وعظيم مكانتهم، وأنه -سبحانه- اختارهم واصطفاهم؛ لصحبة نبيه -صلى الله عليه وسلم- ونصرة دينه -جلَّ وعلا-.

وللموضوع بقيه
وممكن الاطلاع عليه هنا http://arrwasi.elaphblog.com/posts.aspx?U=1831&A=20857

ا
12‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ســ الليل ــــــكون.
3 من 3
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خير خلق الله اجمعين محمد وآله الطاهرين
في الحقيقة ان القرآن الكريم تحدث عن المؤمنين ومنهم الصحابة ولاكن لا يعني ان كل الصحابة مؤمنين
ان لفظ صحابي تطلق على كل انسان راى رسول الله وسمع حديثه
وهذا يشمل المنافقين الذين تضاهروا بالاسلام واتخذوه جنة لهم كما هو صريح القرآن الكريم (اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله إنهم ساء ما كانوا يعملون)،(اتخذوا أيمانهم جنة فصدوا عن سبيل الله فلهم عذاب مهين) وهناك الكثير من الايات تتحدث عن المنافقين بل هناك سورة بأكملها تتحدث عنهم ومن آياتها (يقولون لئن رجعنا إلى المدينة ليخرجن الأعز منها الأذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون)
لقد كانوا من الكثرة بحيث وصفهم القرآن الكريم (الذين يتربصون بكم فإن كان لكم فتح من الله قالوا ألم نكن معكم وإن كان للكافرين نصيب قالوا ألم نستحوذ عليكم ونمنعكم من المؤمنين فالله يحكم بينكم يوم القيامة ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا)

اذن هناك فريقين فريق المؤمنين الصادقين وفريق المنافقين
والحديث عن المنافقين مشروع ولا شك لان القرآن الكريم هو اول من تحدث عنهم
الايات التي كتبها الاخ تتحدث عن المؤمنين
وهو يقول بدع الشيعة اين هي بدع الشيعة في الصحابة؟
يكفي مذهبنا فخرا انه مذهب التعقل والتفكر والتحقيق والتدقيق
اما مذهبكم فهو مذهب الامساك -عن ما وقع بين الصحابة- بلا مسوغ شرعي!!
ما هو الدليل على وجوب الامساك يا اهل الامساك الفكري المتحجر
13‏/9‏/2009 تم النشر بواسطة ابو العريف.
قد يهمك أيضًا
هل الصلاة على الرسول كل ما ذكر اسمه واجبة ام اختيارية؟الدليل
تكفل الله تعالى بأمرين يكفلان للشريعة الاسلامية الخلود والدوام فما هما؟ وما الدليل عليها من القران والسنة؟
هل تعتقد إن التمليق ( التدليس ) نتيجة خوف أم محبة زائدة؟
ما الدليل على حبك لدينك ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة