الرئيسية > السؤال
السؤال
هل الدخول في الإسلام يجب ما قبله ؟
وفي الحديث
1 -  قال رجل : يا رسول الله ، أنؤاخذ بماعملنا في الجاهلية ؟ قال : ( من أحسن في الإسلام لم يؤاخذ بما عمل في الجاهلية ، ومن أساء في الإسلام  أخذ بالأول والآخر ) .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6921
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

6 -  قال أناس لرسول الله عليه وسلم : يا رسول الله ! أنؤاخذ بما عملنا في  الجاهلية ؟ قال : " أما من أحسن منكم في الإسلام فلا يؤاخذ بها . ومن أساء أخذ بعمله في الجاهلية والإسلام " .
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 120
خلاصة حكم المحدث: صحيح
المصدر
http://www.dorar.net/enc/hadith/%D8%A3%D8%AD%D8%B3%D9%86+%D9%81%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85/+d1%2C2+w‏
السيرة النبوية | الفتاوى | الإسلام 19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة الضليع.
الإجابات
1 من 7
نعم


والله اعلم
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة shibka.
2 من 7
من قال لا اله الا الله وان محمد رسول الله غفر الله زنبه.
المهم انه يتمسك بالقران وبسنة رسوله.
19‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة kofy.
3 من 7
قال تعالى

مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا


ليس فقط يغفر له بل ويبدل سيئاته حسنات

واعلم ان الله يفرح بتوبة العبد وهو كريم وليس لكرمه حد
ومع ذلك يناديهم ياعبادي كما في قوله جل وعلا

قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم.
21‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة عنايات الماحي (عنايات الماحي).
4 من 7
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .

وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّنَا آَمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) وَمَا لَنَا لَا نُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا جَاءَنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَنْ يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ (84) فَأَثَابَهُمُ اللَّهُ بِمَا قَالُوا جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ (85) صدق الله العظيم سورة المائدة .

نعم ان دخول غير المسلم للاسلام . بان يشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم . يكون يوم اسلامه . كيوم ولدته امه ليس عليه من الاثم والذنوب شئ مهما كان عظم هذة الزنوب
لان الاسلم يجب ماقبله .

اليك قصه اسلام عمرو بن العاص رضى الله عنه .
كان عمـرو بن العاص أحد ثلاثة في قريش أتعبوا الرسـول صلى الله عليه
وسلم بعنف مقاومتهم وإيذائهم لأصحابه ، وراح الرسول يدعو عليهم ويبتهل
لينزل العقاب بهم فنزل الوحي بقوله تعالى .
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ .
لَيْسَ لَكَ مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ (128) صدق الله العظيم . سورة ال عمران .
وكـف الرسول الكريم عن الدعاء عليهم وترك أمرهـم الى الله ، واختار اللـه لعمرو بن العاص طريق التوبة والرحمة ، فأسلم وأصبح مسلم مناضل وقائد فذ .

إسلام عمرو بن العاص رضى الله عنه .
أسلم عمرو بن العاص -رضي الله عنه مع ( خالد بن الوليد ) قُبيل فتح مكة بقليل ( شهر صفر سنة ثمان للهجرة ) وبدأ إسلامه على يد النجاشي بالحبشة ففي زيارته الأخيرة للحبشة جاء ذكر النبي الجديد ودعوته وما يدعو له من مكارم الأخلاق ، وسأل النجاشي عمرا كيف لم يؤمن به ويتبعه وهو رسول الله حقاً ، فسأل عمرو النجاشي ( أهو كذلك ؟) . وأجابه النجاشي ( نعم ، فأطِعْني يا عمرو واتبعه ، فإنه والله لعلى الحق ، ولَيَظْهرنّ على من خالفه ) .
وركب عمرو من فوره عائدا لبلاده ومتجها الى المدينة ليسلم لله رب العالمين ، وفي طريق المدينة التقى ( خالد بن الوليد ) الساعي الى الرسول ليعلن إسلامه أيضا ، وما كاد الرسول صلى الله عليه وسلم- أن يراهم حتى تهلل وجهه و قال لأصحابه ( لقد رَمَتْكم مكة بفَلَذات أكبادها ) وتقدم خالد فبايع ، وتقدم عمرو فقال  ( إني أبايعك على أن يغفر الله لي ما تقدّم من ذنبي ) . فأجابه الرسول الكريم ( يا عمرو بايع  .  فإن الإسلام يَجُبُّ ما كان قبله ) .  وبايع عمرو ووضع كل ما يملك في خدمة الدين الجديد .

هذا الحديث صحيح رواه  مسلم  في صحيحه من رواية  عمرو بن العاص  أن النبي صلى الله عليه وسلم قال {   الإسلام يهدم ما كان قبله  } هذا لفظ رواية  مسلم  ، ذكره في أوائل الكتاب في كتاب الإيمان ، وفي رواية غيره { يجب ما قبله  }  بضم الجيم وبعدها باء موحدة - من الجب وهو القطع .

اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد النبى الامى ولى ال واصحابه اجمعين .
25‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة khadr.
5 من 7
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن والاه إلى يوم الدين . أما بعد :
اعلم رحمنا الله وإياك أن الإسلام يجب ما قبله والتوبة تجب ما قبلها . فعندما أقبل عمرو بن العاص من مكة إلى المدينة ليسلم اشترط على الرسول قبل الإسلام أنه إذا أسلم أن يغفر الله ذنبه فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم أن الإسلام يجب ما قبله . ففي مسند الإمام أحمد عن عمرو بن العاص قال قلت (يا رسول الله أبايعك على أن تغفر لي ما تقدم من ذنبي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الإسلام يجب ما كان قبله وإن الهجرة تجب ما كان قبلها)
فاعلم رحمك الله أنك برجوعك إلى الإسلام قد غفر ما تقدم من ذنوبك .. والله أعلم
26‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة علي ابو عبد (علي ابو عبد).
6 من 7
جزاكم الله خيرا جميعا للفائده
26‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة بدون اسم.
7 من 7
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك وجزاك خيرا
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
والسلام
29‏/3‏/2010 تم النشر بواسطة alinor (على نور).
قد يهمك أيضًا
( بسم الله الرحمن الرحيم)
اريد تحميل كتاب النحو التطبيقى؟؟ اريد الرابط
شراركم عزابكم ؟
تُستعمل " لو " على وجهين ؛ ما هما وما حكم كلاً منهما ؟ مع كتابة المصدر
ماهو علم الاتيمولوجي ؟
تسجيل الدخول
عرض إجابات Google في:: Mobile | كلاسيكي
©2014 Google - سياسة الخصوصية - مساعدة